صفحة الكاتب : محمود محمد حسن عبدي

كان يجلس تحت شجرة "قب[1]" مديدة الظل، لا يضيره الذباب الذي تجمع، ليلعق ثمارها الناضجة التي ملأت الأرض تحتها، كان منظره مثيرًا للفضول بحق، فسعيت إليه، لعلني أجد في محادثته، ما أمرر به الوقت، قبل أن أصعد للحافلة التي ستأخذني إلى المدينة، سمعت أحدهم يصيح من خلفي: أيتها الـ"سكارو[2]" احذري!، لم أعر ذلك اهتمامًا فأنا لا أعرف أحدًا في هذه البلدة.

 
 كان واضحًا أن لامبالاة الكهل أبيض الشعر والأسنان، أثمرت حقًا في أن تعامِله تلك الحشرات الطائرة بالمثل، فارتاح مما أعانيه، من قبالاتها اللاسعة البرودة.
 
بدا الكهل في مزاج طيب، فقد كان يدندن قصيدة ما أو كان ينظمها ـ لست أدري ـ، حييته فرد ببشاشة، واستأذنت ان أجلس على صخرة مجاورة نظيفة، فأذن لي بترحاب، و لم تمض برهة حتى أخذ يحادثني، فطلبت منه أن يحكي لي عن بعض تجاربه، ويمنحني من حكمته ـ كعادتنا ـ ، وما مر بحياته من مواقف غريبة، فنظر إلي نظرة شعرت أنه يخترق بها روحي، بعينيه الصافيتين تحت ستار حاجبيه المتهدلين، وابتسم...
 
لم أنبس ببنت شفة، فقد كنت أخشى أن يتوغل أعمق في أحشائي وما تخفيه، من أسرار ومشاعر مذنبة لم تفارقني منذ أن بلغت، فتنحنح بقوة، متداركًا نوبة سعال كان يمكن لها أن تطول.. وقال: أيها الغريب! قد لا أجد لك حكاية مبهجة أحكيها لك اليوم، سكت وكانما قاطعه عارض ما، ووقف فجأة منحنيًا علي بعينين زائغتين، وقد تغيرت نبرته صوته دون أي مقدمات، وأخذ يصرخ في وجهي، وكأنني قتلت أحد أقربائه قائلًا: لكنني أعلمُ أنك تعلمُ أنني أعلمُ، أنك مغفل آخر يريد أن يخرج البعير من البئر، والحقيقة أن "مانديق[3]" كانت ناقة عشراء لا فحلًا...
 
وانخرط في موجة من الضحك الماجن الساعل، وكأنما سمع للتو نكتة منحرفة شديد القذارة، أما أنا فقد أعتراني الذعر، وكأن السماء ستسقط فوق رأسي، فصحت متفلتًا بجنون "ياه .. ياه.. ياه.. ألله" وأطلقت ساقيَّ للريح، وما أن بلغت موقف العربات لاهثًا مرتعدًا، حتى اكتشفت أنني أضعت ساعتي، فسألت بصوت متهدج أحد سكان البلدة عن الساعة، فلم يخبرني سوى أن آخر رزنامة لديهم، قد احترقت في قصف لا يدرون هل كان جويًا او مدفعيًا!!.. رزنامة! تلفتُّ حولي في ذهول وأنا أكاد أن أنتحب وقلت بتوسل : أنا أسأل عن الساعة يا أخواني!.. توقف بعضهم عما كانوا يفعلون ببرود، ونظروا إلي باستغراب، ثم تبسموا وهزوا رؤوسهم في حركة تنم عن الشفقة!.
 
بقيت واقفًا هناك تحت أشعة شمس الظهيرة المدارية، التي شعرت بحرارتها تخترق لحمي وتكوي عظامي، دون أن أجرؤ على الالتفات نحو شجرة الـ"قُب" اللعينة تلك، لكنني كنت أحاول أن أتمالك نفسي، مقطب الحاجبين ملوي الشفتين، كطفل يوشك أن ينفجر بالبكاء، وقد نجحت في ذلك إلى أن أخذت مقعدي، وانطلقت الحافلة لتخرجني من تلك البلدة العجيبة، ثم انفجرت بعويل أصاب السائق بالذهول فتوقف...
 
نظر إليّ من مرآته التي تكشف وجوه الركاب، وسأل راكبًا عن يمينه، هل هذا غريب آخر يريد أن يصلح ما أفسده قوم صالح[4]؟.. قال الراكب ضاحكًا.. هو كذلك! فهز السائق رأسه برتابة وحك قذاله بملل وأدار المحرك من جديد..
 
وسرَت همهمة لا تخلو من ضحكات، وتعليقات خبيثة حول "سكارو" جديدة، وقعت في شباك الكهل المجنون، والحافلة منطلقة في ذلك الطريق الترابي الخشن، في حين أنني دخلت في حالة سبات، لم أستفق منها، سوى وصبي الحافلة يخبرني، بأن علي النزول، فقد بلغتي وجهتي.
 
 
 
 
 
 
 
محمود محمد حسن عبدي
 
كاتب من الصومال
 
[1]  شجر النبق أو السدر.
 
[2]  هو (الدكدك) ظبي صغير الحجم، يتم صيده في الليل بتعريضه لضوء قوي ومفاجئ، فيصاب بصدمة عصبية شديدة فيتخشب، ويسهل الإمساك به وتقييده.
 
[3]  هي الناقة الأكرم والأروع، تصوير رمزي لبلاد الصومال اعتمده الشعب لفترة طويلة.
 
[4]  نبي الله صالح ـ عليه السلام ـ.
 

  

محمود محمد حسن عبدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/07



كتابة تعليق لموضوع : هو كذلك!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : برك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي العبادي
صفحة الكاتب :
  علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net