صفحة الكاتب : شعيب العاملي

عاشوراء.. يومُ الذَّبيح !
شعيب العاملي

 بسم الله الرحمن الرحيم
 
آهٍ من يوم الحسين !
أيَّةُ عَبرةٍ تُسَكِّنُ نفوس المؤمنين ؟!
وأيَّةُ زَفرَةٍ تَشفي غليلهم ؟!
وقد اقتربَ أعظَمُ الأيام مصيبةً ! يوم الحسين الشهيد.. الذَّبيح !
لا حول ولا قوّة إلا بالله.
 
يتأمَّلُ المؤمن في كلمات المعصومين فيقشعرُّ بَدَنُه، وتضطربُ أركانُه، ولا يُبقي روحَهُ في بدنه سوى إرادةُ الربّ تعالى.
فإنّ في كلماتهم حول الحسين ويومه جروحاً لا تندمل..
فيوم الحسين: أعظم الأيام مصيبةً !
عن الصادق عليه السلام: إِنَّ يَوْمَ الحُسَيْنِ (ع) أَعْظَمُ مُصِيبَةً مِنْ جَمِيعِ سَائِرِ الأَيَّامِ (علل الشرائع ج‏1 ص226).
 
وهو يومٌ ليس مثلَه يومٌ آخر !
فعن الحسن المجتبى عليه السلام: لَا يَوْمَ كَيَوْمِكَ يَا أَبَا عَبْدِ الله (الأمالي للصدوق ص116).
 
فكلُّ ما جرى وما يجري على طول حياة البشر ليس كيوم الحسين ! فأيُّ يومٍ هو هذا ؟!
إنّ ما جرى على الحسين عليه السلام يُنَغِّصُ العيشَ !
فعن الصادق عليه السلام: يَا دَاوُدُ لَعَنَ الله قَاتِلَ الحُسَيْنِ، فَمَا أَنْغَصَ ذِكْرَ الحُسَيْنِ لِلْعَيْشِ (الأمالي للصدوق ص142).
 
لا حول ولا قوّة إلا بالله.. كَم تحزُّ في النفس هذه الكلمة العجيبة، عُجِنَت قلوبُ المؤمنين على حبّ الحسين، وصارَ ذِكرُهُ وذِكرُ ما جرى عليه منغِّصاً للعيش، وليس تنغيص العيش سوى الأذيّة عليه، والإصابة بالمكروه لما حلَّ به، يقولون: نَغِصَ الرجلُ نَغَصاً إذا لم تتم له هناءته (العين ج4 ص373).
 
فكيف يتهنَّأ المؤمنُ بعد ذلك بحياةٍ قُتِلَ فيها سيِّدُ الشُّهداء ؟!
عن الإمام الصادق عليه السلام بعدما سمع ابتهال الملائكة إلى الله تعالى على قتلة أمير المؤمنين والحسين عليه السلام، وبعدما سمع نوح الجن وبكاء الملائكة وجزعهم على الحسين عليه السلام، وكان: (كَئِيباً حَزِيناً مُنْكَسِراً)، قال عليه السلام: فَمَنْ يَتَهَنَّأُ مَعَ هَذَا بِطَعَامٍ أَوْ بِشَرَابٍ أَوْ نَوْمٍ (كامل الزيارات ص92).
 
هكذا يقبُح العيشُ بعد الحسين.. أما قالها آل عقيل له عليه السلام:
نُقَاتِلُ مَعَكَ حَتَّى نَرِدَ مَوْرِدَكَ، فَقَبَّحَ الله العَيْشَ بَعْدَكَ (الإرشاد ج‏2 ص92)
أما قال له أصحابه: لَا نَخْذُلُكَ وَلَا نَخْتَارُ العَيْشَ بَعْدَكَ (الخرائج والجرائح ج‏1 ص254).
 
فماذا جرى في عاشوراء حتى تَفَرَّدَ عن كلِّ يومٍ سواه ؟!
ماذا حَلَّ بالحسين حتى غَيَّرَت فاجعتُه وجهَ الكون ؟!
 
يُخبِرُ النبيُّ صلى الله عليه وآله بضعته الزهراء بما ينهدُّ له رُكنُها، يُخبِرُها عن الأذى والظُّلم والبَغي الذي يقع على حبيبها الحسين ! يُخبِرُها عن الكربِ والبلاء الذي يقع عليهم ! ثم يقول لها عن الحسين:
يَا بِنْتَاهْ.. وَمَا قُتِلَ قِتْلَتَهُ أَحَدٌ كَانَ قَبْلَهُ ! (تفسير فرات ص171).
فلا حولَ ولا قوّة إلا بالله.
 
ذُبِحَ الحسين كَمَا يُذْبَحُ الكَبْشُ !
 
الله العالِمُ بما جرى عليه وكيفَ قُتِل..
عن النبي (ص) في كلماتٍ تقطِّعُ القلوب:
كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِ وَقَدْ رُمِيَ بِسَهْمٍ فَخَرَّ عَنْ فَرَسِهِ صَرِيعاً !
ثُمَّ يُذْبَحُ كَمَا يُذْبَحُ الكَبْشُ مَظْلُوماً !! (الأمالي للصدوق ص115).
اللهُ أكبر يا حُسَين.. يا أبا عبد الله..
 
سَيِّدُ شباب أهل الجنّة: يُذْبَحُ كَمَا يُذْبَحُ الكَبْشُ مَظْلُوماً !
تقشعرُّ الأبدان.. وتحتار الأنامل.. أتُكمِلُ تَسطير كلماتِ العزاء لآل الله وشيعتهم؟!
دموعُ المؤمنين تنهمرُ كالمطر.. وقلوبُهُم كَسيرةٌ مفجوعة.. إنَّهُ يوم الحسين.. الذّبيح.. كما يذبح الكبش !
 
لكنّ بين ذبح الحسين وذبح الكبش مفارقاتٌ أليمة !
فأيُّ مشابَهَةٍ بين ذبح الإمام الحسين المطهَّر وبين ذبح الكبش ؟!
لعلَّها مشابهةٌ في الذَّبح نفسه لا في آدابه وشروطه !
 
فإنَّ هناكَ آداباً لذبح الكبش.. لَم تراعَ في سيِّدِ الشُّهداء.. وهو الذي تحرُم أذيَّتُه قولاً وفِعلاً، فكيف بذبحه !
يتأمَّل المنصف بكيفية الذبح فيرى أموراً عجيبة !
 
1. الإراحة في القتل !
 
لقد حثَّت الشريعة على الإحسان في الذبح، بإراحة الذبيحة، وعدم تعنيفها قبل الذَّبح وبعده، فعن النبيِّ صلى الله عليه وآله:
مَنْ ذَبَحَ ذَبِيحَةً فَلْيُحِدَّ شَفْرَتَهُ، وَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ (دعائم الإسلام ج‏2 ص174).
 
وعن الباقر عليه السلام: يُرْفَقُ بِالذَّبِيحَةِ وَلَا يُعْنَفُ بِهَا قَبْلَ الذَّبْحِ وَلَا بَعْدَهُ (دعائم الإسلام ج‏2 ص179).
 
حتى أنّ العامة رووا عن النبي (ص) قوله:
إِنَّ الله عزّ وجل كَتَبَ الإِحْسَانَ على‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا القِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذِّبْحَةَ (السنن الكبرى للنسائي ج3 ص65).
 
لكن ماذا فعل القومُ بالحسين عليه السلام ؟!
عن الإمام زين العابدين عليه السلام:
فَنَزَلَ سِنَانُ بْنُ أَنَسٍ الإِيَادِيُّ لَعَنَهُ الله، وَأَخَذَ بِلِحْيَةِ الحُسَيْنِ (ع)، وَجَعَلَ يَضْرِبُ بِالسَّيْفِ فِي حَلْقِهِ ! (الأمالي للصدوق ص163).
فلا حول ولا قوّة إلا بالله.
 
2. ذكرُ الله عند الذّبح !
 
أمرَت الشريعة بذكر الله عند الذبح، فعن أمير المؤمنين عليه السلام: إِذَا ذَبَحَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ بِسْمِ الله والله أَكْبَرُ (بحار الأنوار ج‏62 ص328).
 
لكنَّهم ذكروا الله على خلاف ذلك في قتله، فعن الإمام زين العابدين عليه السلام أنَّ قائلهم قال: وَالله إِنِّي لَأَجْتَزُّ رَأْسَكَ وَأَنَا أَعْلَمُ أَنَّكَ ابْنُ رَسُولِ الله (ص) وَخَيْرُ النَّاسِ أُمّاً وَأَباً !  (الأمالي للصدوق ص163).
ذكروا الله فاستحقّوا بذلك العذاب، فبئساً لهم، لعنهم الله بكفرهم.
 
3. المُثلَى والقتل صَبراً !
 
روي عن النبي (ص) أنه قال: نَهَى عَنِ المُثْلَةِ بِالحَيَوَانِ، وَعَنْ صَبْرِ البَهَائِمِ (دعائم الإسلام ج‏2 ص175).
وعنه (ص): إِيَّاكُمْ وَالمُثْلَةَ وَلَوْ بِالكَلْبِ العَقُور (نهج البلاغة ص422).
 
تنهى الشريعة عن المُثلة حتى بالكلب، ويمثِّلُ الأرجاسُ بسيِّد شباب أهل الجنة فيقطعون إصبعه !
فإنّه: لَمَّا قُتِلَ مَالَ النَّاسُ إِلَى سَلَبِهِ يَنْهَبُونَهُ.. وَأَخَذَ خَاتَمَهُ بَجْدَلُ بْنُ سُلَيْمٍ الكَلْبِيُّ وَقَطَعَ إِصْبَعَه (مثير الأحزان ص76).
 
وأمّا القتل صبراً، فله تفاسير أو مصاديق عدّة منها:
- الحبس حتى الموت
- الربط والشدّ والرمي حتى الموت
- أن يمسكه رجلٌ آخر حتى يضرب عنقه
- ذبحُ أحدٍ وآخر ينظر إليه
 
وقد حُبِسَ الحسين عليه السلام، منذ التاسع، فالحصارُ حَبسٌ، و: تَاسُوعَاءُ يَوْمٌ حُوصِرَ فِيهِ الحُسَيْنُ (ع).
وقد رُميَ الحسين حتى أثخن بالجراح.
وجلس شمرٌ على صدره واحتزّ رأسه، بعد أن ذبحوا ابنه على يديه صبراً وهو ينظر إليه، فإنّا لله وإنا إليه راجعون.
 
ما أعظمَها من مُصيبةٍ امتحنَ الله تعالى بها سيِّدَ الكائنات، فإنّه: لَمَّا أُسْرِيَ بِالنَّبِيِّ (ص) إِلَى السَّمَاءِ قِيلَ لَهُ:
إِنَّ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَخْتَبِرُكَ فِي ثَلَاثٍ لِيَنْظُرَ كَيْفَ صَبْرُكَ.
قَالَ: أُسَلِّمُ لِأَمْرِكَ يَا رَبِّ، وَلَا قُوَّةَ لِي عَلَى الصَّبْرِ إِلَّا بِك..
وكان ثالث الإمتحانات:
مَا يَلْقَى أَهْلُ بَيْتِكَ مِنْ بَعْدِكَ مِنَ القَتْل!
وأما نصيبُ الحسين من ذلك:
تَدْعُوهُ أُمَّتُكَ لِلْجِهَادِ ثُمَّ يَقْتُلُونَهُ صَبْراً، وَيَقْتُلُونَ وُلْدَهُ وَمَنْ مَعَهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ.
 
يعوِّضُهُ الله تعالى والحسن عليه السلام أن يزيّن بهما عرشه فيقول تعالى للنبي (ص): 
وَأَمَّا ابْنُكَ المَخْذُولُ المَقْتُولُ، وَابْنُكَ المَغْدُورُ المَقْتُولُ صَبْراً، فَإِنَّهُمَا مِمَّا أُزَيِّنُ بِهِمَا عَرْشِي، وَلَهُمَا مِنَ الكَرَامَةِ سِوَى ذَلِكَ مِمَّا لَا يَخْطُرُ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ (كامل الزيارات ص334).
 
لهذا الصبر وهذه المنزلة حقَّ للإمام السجّاد أن يفتخر فيقول:
أَنَا ابْنُ مَنْ قُتِلَ صَبْراً وَكَفَى بِذَلِكَ فَخْراً (مناقب آل أبي طالب ع ج‏4 ص115). ‏ ‏
 
4. النهي عن قطع الرأس وقت الذبح !
 
عن الصادق عليه السلام:
لَا تَنْخَعِ الذَّبِيحَةَ حَتَّى تَمُوتَ، فَإِذَا مَاتَتْ فَانْخَعْهَا (الكافي ج‏6 ص229).
أي لا يُفصَل ويُقطع رأس الذبيحة، ولا يُقطع النخاع قبل أن تموت، وعن النبي (ص): أَنَّهُ نَهَى عَنْ قَطْعِ رَأْسِ الذَّبِيحَةِ فِي وَقْتِ الذَّبْحِ (دعائم الإسلام ج‏2 ص176).
 
شريعةُ السَّماء تنهى عن ذلك في الذّبيحة، وسَيِّدُ الشُّهداء يُقطَعُ رأسُه حيَّاً وهو يُكَلِّمُهُم !
فلا حول ولا قوة إلا بالله، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
 
قال لهم عليهم السلام: أَرِدُ عَلَى جَدِّي رَسُولِ الله (ص)، وَأَسْكُنُ مَعَهُ فِي دَارِهِ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ.. وَأَشْكُو إِلَيْهِ مَا ارْتَكَبْتُمْ مِنِّي وَفَعَلْتُمْ بِي.
وبدلاً من أن يتوبوا إلى الله تعالى مما فعلوا، ارتكبوا أعظم جريمة حين:
غَضِبُوا بِأَجْمَعِهِمْ حَتَّى كَأَنَّ الله لَمْ يَجْعَلْ فِي قَلْبِ أَحَدٍ مِنْهُمْ مِنَ الرَّحْمَةِ شَيْئاً، فَاجْتَزُّوا رَأْسَهُ وَإِنَّهُ لَيُكَلِّمُهُمْ ! (اللهوف ص128).
فلا حول ولا قوة إلا بالله.
 
5. الذبح من القفا !
 
لاحظت الشريعةُ حال الذّبيحة، فنهت عن الذّبح من القفا (الفقيه ج3 ص333، ودعائم الإسلام ج‏2 ص180).
 
أما أعداء الحسين عليه السلام.. فإنهم فعلوا به ما لا يُفعل بالشاة!
فهذه زينب ناعية الحسين عليه السلام تندبُهُ وتقول:
يَا مُحَمَّدَاهْ، صَلَّى عَلَيْكَ مَلَائِكَةُ السَّمَاءِ، هَذَا الحُسَيْنُ مُرَمَّلٌ بِالدِّمَاءِ، مُقَطَّعُ الأَعْضَاءِ..
هَذَا حُسَيْنٌ مَجْزُوزُ الرَّأْسِ مِنَ القَفَا (اللهوف ص133).
 
وهذا عليُّ بن الحسين عليه السلام يقول:
أَنَا ابْنُ المَقْتُولِ ظُلْماً، أَنَا ابْنُ المَجْزُوزِ الرَّأْسِ مِنَ القَفَا (مناقب آل أبي طالب ع ج‏، ص168).
وفي زيارته: السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَسِيرَ الكُرَبَاءِ، وَمَسْلُوبَ الرِّدَاءِ، وَالمَذْبُوحَ مِنَ القَفَاءِ (زاد المعاد ص510).
فلا حول ولا قوة إلا بالله.
 
النبي والحسين !
 
عن الباقر عليه السلام:
كَانَ رَسُولُ الله (ص) إِذَا دَخَلَ الحُسَيْنُ (ع) جَذَبَهُ إِلَيْهِ ثُمَّ يَقُولُ لِأَمِيرِ المُؤْمِنِينَ (ع): أَمْسِكْهُ، ثُمَّ يَقَعُ عَلَيْهِ فَيُقَبِّلُهُ وَيَبْكِي.
يَقُولُ: يَا أَبَتِ لِمَ تَبْكِي ؟
فَيَقُولُ: يَا بُنَيَّ أُقَبِّلُ مَوْضِعَ السُّيُوفِ مِنْكَ ! (كامل الزيارات ص70).
 
لا حول ولا قوة إلا بالله.. أيُّ مواضعَ كانَ يقبِّلُها رسول الله ؟! وقد قال الصادق عليه السلام: وُجِدَ بِالحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ (صَلَوَاتُ الله عَلَيْهِمَا) نَيِّفٌ وَسَبْعُونَ ضَرْبَةً بِالسَّيْفِ ! (الأمالي للطوسي ص677).
فلا حول ولا قوة إلا بالله.
 
المصيبة العظمى
 
عن الباقر عليه السلام في جدِّه الحسين عليه السلام:
وَلَقَدْ قَتَلُوهُ قِتْلَةً نَهَى رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ أَنْ يُقْتَلَ بِهَا الكِلَابُ، لَقَدْ قُتِلَ:
1. بِالسَّيْفِ
2. وَالسِّنَانِ
3. وَبِالحِجَارَةِ
4. وَبِالخَشَبِ
5. وَبِالعَصَا
وَلَقَدْ أَوْطَئُوهُ الخَيْلَ بَعْدَ ذَلِكَ (الأصول الستة عشر ص339).
 
فواعجباه.. وامصيبتاه.. فماذا جرى وكيف ذلك ؟!
سلام الله عليك يا صاحب الزمان حين تخاطبه قائلاً:
وَالشِّمْرُ جَالِسٌ عَلَى صَدْرِكَ، مُولِغٌ سَيْفَهُ عَلَى نَحْرِكَ، قَابِضٌ عَلَى شَيْبَتِكَ بِيَدِهِ، ذَابِحٌ لَكَ بِمُهَنَّدِهِ، قَدْ سَكَنَتْ حَوَاسُّكَ، وَخَفِيَتْ أَنْفَاسُكَ، وَرُفِعَ عَلَى القَنَا رَأْسُكَ (المزار الكبير ص505).
 
فإنا لله وإنا إليه راجعون.
أُصِبنا بكَ يا حبيبَ قلوبنا.. فلا حولَ ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم.

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/08



كتابة تعليق لموضوع : عاشوراء.. يومُ الذَّبيح !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد العظيم حمزه الزبيدي
صفحة الكاتب :
  د . عبد العظيم حمزه الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net