صفحة الكاتب : سيف علي اللامي

الأفكار والمعتقدات السلبية وتأثيرها على الشباب
سيف علي اللامي

 ان اي مشكلة يدخل بها بلد من البلدان، حرب كانت او سوء إدارة من قبل حكومات هذا البلد، او اقتتال داخلي يحدث قد يولد لأبناءه العديد من الأفكار، والمعتقدات السلبية، ما يجعل منهم غير متزنين اخلاقيا ودينيا،مثلا البطالة او التضييق على الشباب وحصرهم في مجال واحد، ما يسبب من انحراف ديني وأخلاقي لديهم وقد يحدث أيضا اقتتال الاخوة في ما بينهم، وهذا ما تسببه الأفكار والمعتقدات السلبية التي لها الدور الفعال في زراعة اليأس والاحباط وكراهة العيش في نفوس أغلبهم .

وللأسف الشديد هناك الكثير من الشباب ينقادون خلف هذه الأفكار، ويأخذون بها وذلك في مقابل منفعة شخصية او شهوة فانية يتلذذون بها، حتى يكونوا (كالأنعام بل هم أضل سبيلا) عندها ينتشر هذا الفكر المنحرف ويبث البغضاء والكراهية داخل المجتمع الإسلامي.

يا ترى ما هي نوعية هذه الأفكار المنحرفة؟
كيف لها أن تستطيع جرف شبابنا؟

هل هي امواج عاتية تتقاذف سفينتهم في بحار من الفتن والظلمات؟

ام غربال يتغربل به شبابنا فيسقطون مع "لمة الشيطان"؟

فتن تتلوها فتن وخدع تتبعها خدع، زمن كثرت فيه الفتن ففي ليلة وضحاها تخرج حركة تبث من سمومها فتن كقطع الليل المظلم فيتيه بها كل من كان أعمى البصيرة.
لقد أصبح هذا الزمن وكأنه صحراء قاحلة يفتقد السائر فيها الطعام والشراب، فمن كان متزود بزاد التقوى نجى منها وعبر إلى بر الأمان، اما من كان فاقدً لزاد التقوى وشراب النجوى فقد غرق في رملها وهلك في بَراثِن الجهل والضلال.

هناك مثل يطلق دائماً على ما يرمزوا إلى ما يمثل شيء واحد فيقال وجهان لعملة واحدة ألا وهو وجهان لعملة واحد لكننا في هذا الزمان نرى أوجه متعددة لهذه العملة.

حركات ضلال تعددت أسمائها والمؤسس لها واحد، فهو الداعم، والراعي، والممول: ومن يقود هذه الحركات ليس إلا أداة ووسيلة لترويج بضاعئهم المشبوهة والمسمومة، فهناك من يدعي انه المنقذ، وهناك من يدعي انه الاعلم، وهناك من يدعو لبطلان التقليد، وهناك من يدعو لهدم مراقد ائمتنا الأطهار عليهم السلام. فهذه الحركات يوما بعد يوم تنتشر بقوة، وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على ضعف القانون والسلطة أمام هذه الحركات، او قد تكون مدعومة من بعض الموجودين في السلطة.
يا ترى ما الغاية من إعطاء الحرية لهذه الحركات المنحرفة؟ هل هو طمعهم بثروة البلد، أم غايتهم حرف الدين الحنيف وقتل ثقافته أم الاثنان معا؟
فالاجابة عن السؤال سهل لمن عاش ويعيش في ظل هذه الأوضاع والجواب هو ضرب عصفورين بحجر واحد هو حرف الدين الحنيف وإدخال البدع فيه وخلط الحرام بالحلال واشغال الشباب فيه مع الاتجار في بيع المخدرات، وعند انشغال الشباب بما تطرحه هذه الحركات من سموم تسهل لداعمي هذه الحركات سرقة الثروات ونهب الأموال وامرار مشاريعهم الخبيثة مع تشويه معتقدات ديننا الحنيف.
ففي ظل هذه الأفكار والمعتقدات المنحرفة التي تجرف بشبابنا كجرف الأمواج لأعواد الشجر نجد إن الحل الأنسب للوقوف بوجه هذه الحركات الضالة المنحرفة هو:
أولاً: العائلة وما يسود جوها من دين، وعقيدة، وأخلاق، وحفظ للأمانة، فإذا كانت العائلة تعلم أطفالها الصدق، والتقوى يقينا سيكون في شبابه ذاك المؤمن الورع العابد.
ثانياً: المدرسة وما تحتويه من كادر تدريسي له الأثر القوي على شخص الطالب، فلطالما رأينا أن اغلب الطلبة يتعمقون بحب شخصية الاستاذ، فلذلك يتوجب على الاستاذ ان يجعل من الصف ليس فقط غرفة لتعلم المسائل الرياضية او الكيميائية، بل يجعل منه مكان جامعاً للأخلاق، والقيم، والتقوى، والورع، وحب الدين والعقيدة، والوطن.
ثالثاً: وهو الأهم الحكومة فهي الراعي الأول لهذا البلد وشعبه وعليها ان تحافظ عليه، وعلى تراثهِ، ودينهِ وعليها ان تطبق القانون على كل الحركات المشبوهة وما تطرحه من افكار مسمومة تؤثر على شريحة الشباب وعلى الاجيال القادمة.
قال خير البشر وسيدهم النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ((ألا كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راع وهو مسؤول عن رعيته، والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم)).

  

سيف علي اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/04



كتابة تعليق لموضوع : الأفكار والمعتقدات السلبية وتأثيرها على الشباب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد علي الموسوي
صفحة الكاتب :
  سجاد علي الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net