صفحة الكاتب : نزار حيدر

إِنتبهُوا..فالنَّجف الأَشرف ليست تحتَ الطَّلب!
نزار حيدر

١/ ما الذي لم تقلهُ أَو لم تتطرَّق إِليهِ أَو تتحدَّث فيهِ النَّجف الأَشرف ليُطالبها بعض السَّاسة اليَوم لتقولَ كلمتها في الأَزمةِ الخطيرةِ التي تعصِف بالبلادِ؟!.

ومتى أَصغَوا لها طِوال السِّنين الماضية ليصغُوا لها في المرَّةِ القادمةِ؟!.

لَو أَعطُوها الأُذُن الواعية بالأَمسِ لما ورَّطُوا البلادَ اليَوم بما تُعاني منهُ!.

إِنَّهُم سبب الأَزمة وعليهِم تحمُّل مسؤُوليَّة حلَّها أَو على الأَقل التَّخفيفِ منها، فلا يبحثُوا عمَّن يُحمِّلُوه المسؤُوليَّة ليفلتُوا منها!.

أَلم يقُل مُعتمد المرجع الأَعلى العلَّامة الحُجَّة السيِّد أَحمد الصَّافي مرَّات وكرَّات بأَنَّهم [مَن بيدهِ زِمام الأُمور] أَعطَوا المرجعيَّة الأُذن الصمَّاء وأَدارُوا ظهورهُم لها؟!.

أَلم تقُل النَّجف الأَشرف [لقد بحَّ صوتنا] في إِشارةٍ إِلى أَنَّهم لم يصغُوا لها ولم يسمعُوا لِما تقولهُ؟!.

إِنَّهم يريدُونَ النَّجف الأَشرف مُوجِّهاً وناطِقاً وخطيباً تحتَ الطَّلب، يقرِّرونَ لها وقتَ الكلام ويُحدِّدونَ لها وقتَ الصَّمت! للإِتِّجارِ بمواقفِها واستدرارِ عواطفِ المُغفَّلينَ فقط.

إِنَّهم لا يريدُونها مصدراً للتَّوجيهِ والتَّسديدِ والنُّصحِ والإِرشادِ لحلِّ أَزمةٍ أَو لتقديمِ رُؤيةٍ مُستقبليَّةٍ، ولو كانُوا كذلكَ لما وصلت البلاد إِلى هذهِ الحال التي لا تسرُّ صديقاًأَبداً!.

٢/ لقد اتَّهمت النَّجف الأَشرف رئيس الحكُومة وقتَ تمدُّد [الفُقاعة] عام ٢٠١٤ بتورُّطهِ في [٣] ملفَّات خطيرة جدّاً وهي؛ مخاطِر الإِرهاب والحرب الطائفيَّة والتَّقسيم].

راجعُوا الرِّسالة الجوابيَّة المُؤَرَّخة في [١١ رمضان ١٤٣٥] فسيتَّضح لكُم الأَمر جليّاً، ولذلكَ طالبت بترشيحِ رئيسٍ جديدٍ للحكُومةِ ليُنقذَ البلاد من هذهِ المخاطِر الثَّلاثة بعدَأَن ركلَت السَّبب وأَزاحتهُ بعيداً عن السُّلطةِ!.

وفي ذكرى فتوى الجِهاد الكِفائي التي أَقضَّت مضاجع أَعداء العراق وأَنتجت قوَّةً عسكريَّةً وأَمنيَّةً عقائديَّةً [الحشد الشَّعبي] يُعتَمدُ عليها في حمايةِ البلادِ والعبادِ إِلىجانب بقيَّة عناوين المُؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة للدَّولة، يلزمنا أَن لا ننسى الأَسباب والمُقدِّمات التي أَنتجت الإِرهاب وتركت [الفُقاعة] تتمدَّد حتَّى تُسيطر على نصفَالأَراضي العراقيَّة وقتها.

فمَن يسعى للحيلُولةِ دونَ تكرارِ تلكَ الظُّروف الدمويَّة القاسِية، يلزمهُ أَن يتذكَّر [٣] أَشياء هي؛ المُقدِّمات والأَدوات والنَّتائج، وعلى طرفَي المُعادلة.

المُقدِّمات التي أَنتجت الظُّروف والتي تقف على رأسِها الفَساد والفَشل والوَهن الذي أَصابَ الدَّولة جرَّاء الصِّراعات والنِّزاعات التي عاشَتها القِوى السياسيَّة لتقاسُممغانِم السُّلطة من دونِ الإِنتباه إِلى المخاطِر العظيمة التي كانت تُحيطُ بالبلادِ.

أَمَّا الأَدوات فهي على نَوعَينِ؛

الأَدوات التي وطَّأَت للمأساة ووظَّفتها، وهُم كُل القِوى السياسيَّة التي كانت تخوضُ في دماءِ وأَعراضِ ومُقدِّراتِ البلادِ بِلا رحمةٍ.

والأَدوات التي غيَّرت مجرى التَّاريخ وقلبت السِّحر على السَّاحر، وعلى رأسها فتوى المرجع الأَعلى التي حشَّدت العراقيِّين ليهبُّوا هبَّةَ رجُلٍ واحدٍ للتصدِّي للإِرهاب،والمتطوِّعين والمُقاتلين الشُّجعان الذين لبُّوا نداء الوطن من خلالِ تلبيتهِم لنداءِ الفتوى التاريخيَّة، فضلاً عن دماءِ الشُّهداء الطَّاهرة التي أُريقت على كُلِّ شبرٍ من أَرضِالعراق الطَّاهرة التي دنَّسها الإِرهابيُّون!.

أَمَّا النَّتائج فهي الأُخرى على نَوعَينِ؛

الأَوَّل؛ هي النَّتائج المُدمِّرة التي خلَّفها الإِرهاب، وخاصَّةً المعنويَّةِ منها.

والثَّاني؛ هي النَّتائج التي خلَّفتها الفَتوى وتضحيات العراقيِّين.

كلُّ هذا يجب أَن لا ننساهُ إِذا كُنَّا جادِّين بالفعل وحريصينَ على أَن لا يتكرَّر المشهد، فالفتنةُ مازالت شاخصةً كما ذكرَ ذلكَ الأُسبوع الماضي السيِّد الصَّافي!.

إِذن؛ لا يكفي أَن نتذكَّر شيئاً من كلِّ هذا وننسى أَشياءً، لأَنَّ ذلكَ يُضلِّلنا ولا يدعَنا نُفكِّر بشَكلٍ صحيحٍ أَو نستنتجَ بشَكلٍ سليمٍ.

٣/ الحديثُ عن إِعادة الإِنتخابات عبثٌ لا طائِلَ من ورائهِ وهو نوعٌ من أَنواعِ الضِّحكِ على الذُّقُونِ!.

إِنَّ صُندوق الإِقتراع هو الأَداة التي يتمُّ مِن خلالِها تحديد أَوزان الفُرقاء السياسيِّين لتحقيقِ مبدأ التَّداول السِّلمي للسُّلطة، فصَوتٌ واحدٌ فقط تحتَ قُبَّة البرلمان يُحدِّدالأَغلبيَّة النيابيَّةِ التي تُشكِّل الحكومةِ أَو الأَقليَّة النيابيَّةِ التي تذهب للمُعارضةِ.

صَوتٌ نيابيٌّ واحدٌ يُشكِّلُ الحكُومةِ أَو يُسقِطَها.

أَمَّا إِذا كانَ الفُرقاء لا يقبلُونَ بالأَوزان التي تُفرِزُها صناديق الإِقتراع داعينَ إِلى [عمليَّةٍ إِنتخابيَّةٍ مُتوازِنةٍ] تعتمدُ أَوزان ما يُطلِقونَ عليهِ بالأَوزان [الواقعيَّة والتَّاريخيَّة] فما فائدةُ صندُوق الإِقتراع إِذن؟!.

حتَّى لا تضحكُوا على ذقونِكم أَو ذقُونِ العراقيِّين يمكنكُم تقاسُم مقاعد مجلس النوَّاب كُلَّ [٤] سنوات حسبَ الأَوزان التي في مُخيِّلتِكُم فإِنَّ ذلكَ أَفضل من أَن تجريالإِنتخابات وأَنتُم مُصمِّمونَ على رفضِ البناءِ على نتائجِها معَ سبقِ الإِصرار!.

ذلكَ يُوفِّر عليكُم الكثير من المالِ والوقتِ والجُهدِ و…الدجَل!.

لقد أَثبتت الإِنتخابات الأَخيرة الحقائق التَّالية؛

*لا فرقَ بين الفائِز والمهزُوم، عندما تدعُونَ إِلى تبنِّي قاعدة [لا غالب ولا مغلُوب، الكُلُّ رابحٌ] فلماذا الإِحتكام إِلى صُندُوق الإِقتراع إِذن؟!.

*لا معنى لمبدأ تداوُل السُّلطة ففي كُلِّ مرَّةٍ تريدُونَ أَن يشتركَ كُلِّ البرلمان في الحكومة، فلماذا صندُوق الإِقتراع إِذن؟!.

*وبعدَ قرارِ المحكمةِ الإِتِّحاديَّةِ بشأنِ [الثُّلث المُعطِّل] فلم يبقَ معنى لأَغلبيَّة وأَقليَّة تحتَ قُبَّة البرلمان، فلماذا صندُوق الإِقتراع إِذن؟!.

٤/ أَنا أَعتقد أَنَّ الديمقراطيَّة في العِراق إِنتهت عندما انسحبَ الصَّدر من العمليَّة السياسيَّة، بناءً على المُعطَيات أَعلاه!.

وكما أَسلفنا فإِنَّ صَوتاً نيابيّاً واحداً يُحدِّد هويَّة الحكومة والمُعارضة، فما بالُكَ وأَنَّهُم لم يُعيرُوا أَهميَّةً لـ [٧٣] صوتاً نيابيّاً؟!.

فحتَّى لحظة إِنسحاب الصَّدر كانَ هُناكَ أَملٌ ولو ١٪؜ في تغيير المُعادلة بالإِعتمادِ على نتائجِ صُندوق الإِقتراع.

أَمَّا الآن وقد انهارَ الأَمل إِلى ما دونَ الصِّفر، فإِنَّ كُلَّ الحديث لا يعدُو كَونهُ مُجرَّد مَضيعةً للوَقتِ وإِنشاءٌ لا يُغيِّر من الحقيقةِ شيئاً.

للأَسف الشَّديد فلقد ضيَّع [شيعة السُّلطة] أَعظم فُرصة تاريخيَّة لترسيخِ سُلطتهِم في البلادِ من خلالِ عمليَّةٍ ديمقراطيَّةٍ مُستقِرَّةٍ يمثِّلُونَ فيها المُكوِّن الأَكبر.

إِنَّهُم نحرُوها بسكِّينِ أَنانيَّتهِم وقِصَرِ نظرهِم ونِزاعاتهِم وولاءاتهِم لـ [الغُرباء]!.

لقد إِنتهى كُلَّ شيءٍ وما بقيَ من التَّجربة هو حديثُ إِنشاءٍ وكلام جرائد كما يقولُون! وإِنَّ من المُستحيل برأيي أَن يُعيدَ هؤُلاء قاطِرة العمليَّة الديمقراطيَّة إِلى سكَّتِهاالطبيعيَّة مرَّةً أُخرى.

لقد دمَّروا التَّجربة وانتهى كُلَّ شيءٍ!.

٥/ إِنَّ أَحد أَهم أَسباب إِنعدام التَّجديد والإِبداع الفكري في مُجتمعاتِنا هو التجييش المُمنهج الذي يمارسهُ التَّقليديُّون أَو الذين يتضرَّرونَ من التَّجديدِ والإِبداع،تجييشهُم للهمج الرُّعاع والإِمَّعات ضدَّ المُتنوِّرين والمُبدعين!.

إِنَّهم يتعرَّضُونَ للإِرهاب الفكري بهذهِ الطَّريقة ولذلكَ تراهُم يكتُمُونَ أَفكارهُم ولا يبوحُونَ بها، وإِذا أَعلنُوا عنها وتحدَّثوا بها فستجدهُم يتعرَّضُونَ إِلى حمَلات التَّشويهوالتَّسقيط واغتيالِ الشخصيَّة!.

والأَخطر من ذلكَ عندما ينساقُ ويُجامِلُ القضاء الغَوغاء بذريعةِ حِمايةِ [المُقدَّس] المُفترض والخطُوط الحمراء ومناطِق اللَّامُفكَّر فيهِ!.

إِنَّها المُعاناة المُستمرَّة التي يتعرَّض لها المُفكِّرون التَّنويريُّون كلَّما حاولُوا التَّجديد والتَّحديث في الفكرِ والمناهِج! سواءً بالنَّقدِ البنَّاء أَو بطرحِ الأَسئلة في المناطق المُحرَّمةالتي لا يجوزُ التَّفكير بها والخَوض فيها برأي السلفيِّين والتقليديِّين الذين يعتاشُونَ على الماضي فيرفضُونَ أَيَّ نوعٍ من أَنواع التَّجديد الذي يشعرُونَ أَنَّهُ يُمثِّل حُزمة الضَّوءالتي تكشف العِتمة التي يعيشُونَ فيها ويعتاشُونَ منها.

هذا على صعيدِ الفِكر والثَّقافة.

ذات الأَمر فيما يتعلَّق بالسِّياسة والإِعلام، فبمُجرَّد أَن تسعى الأَقلام الحُرَّة الشَّريفة لفضحِ الفاسدينَ والفاشلينَ تراها تتعرَّض لحَملاتِ تشويهِ السُّمعة بشكلٍ واسعٍتعتمد الكَذب والتَّضليل والطَّعن والإِتِّهامات الباطِلة!.

مجتمعاتُنا بحاجةٍ إِلى إِحترام حُريَّة التَّعبير فهو حجر الزَّاوية لكُلِّ تقدُّم وعلى مُختلفِ الأَصعدةِ.

إِنَّها بحاجةٍ ماسَّةٍ إِلى قضاءٍ يحمي حُريَّة التَّعبيرِ فلا ينساقَ وراءَ رغباتِ الهمجِ الرُّعاع الذين يجيِّشهُم السلفيُّون ضدَّ التنويريِّين كلما اصطدمُوا معهُم!.

٦/ واحدةٌ من علاماتِ الفاشلين هيَ أَنَّهم يُخيِّرُونَ أَنفُسهم بين السيِّء والأَسوء من دونِ أَن يسعَونَ يوماً لتخيير أَنفُسهِم بينَ الحَسن والأَحسن أَو على الأَقل بينَ الحَسنوالسيِّء، فمثلاً؛

أَحدهُم يرُدُّ على مَن يتَّهِمهُ بأَنَّهُ ذيلٌ، قائلاً؛ أَوليسَ من الأَفضلِ أَن أَكونَ ذيلَ أَسدٍ من أَن أَكون ذيلَ خنزيرٍ؟!.

هوَ ذيلٌ وقد استسلمَ لهذهِ القسمةِ ولهذا الحظ!.

إِنَّهُ لم يخطُر ببالهِ أَو يسعى ليكُونَ رأساً! أَبداً!.

آخر يردُّ على مَن يتَّهمهُ بالفسادِ والفشل، قائلاً؛

وهل أَنا الوحيد فاسِدٌ وفاشِلٌ؟! أَلا ترى هذهِ الجَوقة من الفاسدينَ والفاشلينَ؟! لماذا أَنا فقط تجعلني في مرمى قذائفكَ؟!.

هوَ لم يخطُر ببالهِ في يومٍ من الأَيام أَن يبحثَ عن نزيهٍ ناجحٍ ليُقارنَ نفسهُ معهُ أَو ينافسهُ في هتَينِ الخِصلتَينِ!.

فضلاً عن أَنَّهُ لم يسعَ أَبداً لأَن يكونَ هوَ النَّزيه النَّاجح ليكُونَ النُّموذج الذي يُحتذى من قبلِ الآخرين!.

حتَّى الولاءات باتت في مهبِّ الرِّيح، فالمُقارنة عندهم ليسَت بين قُوَّة ولاء وآخر أَو على الأَقل بينَ الولاء الوطني والولاء للغُرباء، أَبداً، وإِنَّما المُقارنة بين ولاءٍ لغريبٍ وغريبٍآخر، فإِذا لُمتهُ على ولائهِ لطهران مثلاً ردَّ عليكَ؛ ولماذا ولاء فُلان للرِّياض؟! وإِذا لُمتَ الآخر على ولائهِ لأَنقرة، ردَّ عليكَ؛ ولماذا ولاء عِلِّان للدَّوحة؟!.

وكأَنَّنا في سوقِ النَّخاسةِ أَو في ماراثُون!.

وقد تحدَّث [القائِد الضَّرورة] صاحب نظريَّة [بعد ما ننطيها] عن هذا السِّباق قبل أَسابيع عندما لامهُ المُذيع على ولائهِ لخارجِ الحدُودِ، قائلاً؛ إِذا تركُوها هُم فسنتركهانحنُ!.

منطقٌ أَعوجٌ لا يُدلي بهِ إِلَّا [ذَيلٌ]!.

أَكثر من هذا، فالسِّيادة الوطنيَّة هي الأُخرى ماتت في ضمائرهِم فلم يعُد أَحدٌ يتذكَّرها، بعد أَن تبدَّلت إِلى [سيادات] طائفيَّة وعنصريَّة!.

٧/ مُشكلة العراق ليسَت في تدخُّلات الغُرباء أَيّاً كانت هويَّتهُم وموقعهُم من خارطةِ العراق، وإِنَّما في طبيعةِ السَّاسةِ والقادةِ الذين يُديرُونَ البلد والعمليَّة السياسيَّة.

إِنَّهم بنَوا [دَولةً] بمُؤَسَّساتٍ ضعيفةٍ والسَّبب هو تنوُّع ولاءاتهِم إِلى خارجِ الحدُود، الأَمر الذي أَلغى الولاء الوطني عندهُم وبالتَّالي فإِنَّهم بذلكَ لا يدعُونَ الدَّولةومُؤَسَّساتها تتبنَّى سياساتٍ وطنيَّةٍ وخاصَّةً على الصَّعيد الخارجي، لتبقى ضعيفةً أَمامَ تدخُّلات مَن يفتخرُونَ بولائهِم لهُ.

٨/ لقد ظلَّ العراق طِوال العقدَينِ الماضيَينِ ساحةَ صراعاتٍ وتصفيةَ حساباتٍ للأَزمات المُستدامة بين الدُّول الإِقليميَّة مع بعضِها وبينَها وبينَ المُجتمع الدَّولي.

ولقد حاول أَن يحمي نفسهُ من كُلِّ هذهِ الصِّراعات والأَزمات إِلَّا أَنَّهُ فشلَ بسببِ ضعفِ الجبهةِ الداخليَّة وتوزُّع ولاءات السَّاسَة، حتَّى إِذا قرَّر [الكِبار] تهدِئة هذهِالأَزمات وإِطفاءِ نيرانها التي كانت مُشتعِلة حولَ العِراق، وتغييرِ قواعدِ الإِشتباك، يرى العراقيُّون أَنفُسهم اليَوم أَمامَ واقعٍ جديدٍ يتمنَّونَ أَن يعتمدَ سِياساتٍ جديدةٍ يستفيدَمنها كما تستفيدُ منها بقيَّة دُول المنطقة.

وعلى هذا الأَساس لعِبت بغداد دَور الوسيط في التَّهدئة، وهوَ الأَمرُ الذي لم يرُق للفصائلِ المُسلَّحةِ التي تعتاشُ على الأَزَمات فهي سوقها الرَّابحة!.

 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/01



كتابة تعليق لموضوع : إِنتبهُوا..فالنَّجف الأَشرف ليست تحتَ الطَّلب!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى الجابري
صفحة الكاتب :
  مرتضى الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net