صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

بعد فرض الاحتلال وهيمنة المتعددة الجنسيات، وتعاظم جرائم "القااعدة" والارهااب، وازدياد الضغوطات والتحديات والانقسامات، كنت اتشرف بلقاء المرجع الاعلى سماحة اية الله العظمى السيد علي السيستاني دامت افاضاته لاطلاعه على تطورات الاوضاع، واخذ النصح منه. ومرة ذكر سماحته بـ"اننا في وضع الضعيف غير المستسلم"، أو كلمات قريبة، دفعتني للتفكير المعمق بمداليلها: هل هي للتبرير؟ وهل يمكن لضعيف يتمسك بثوابته وحقوقه، ولا يستسلم للخوف والاغراءات والاوهام ان يتحول من الضعف الى القوة؟ وهل يمكن لعدم الاستسلام إحالة اقوى الاقوياء لنمور من ورق، حتى لو كانت مخالبها نووية، وتمتلك كل وسائل غسل العقول وشراء الذمم؟
وبصراحة، وجدت في الجملة يومها راحة نفسية، ولم اجد فيها حلاً عملياً. ولكن ما ان مرت فترة قصيرة، وازدادت التحديات، حتى بدأت الكلمات تفسر نفسها بنفسها. فيتحول الصمود وعدم الاستسلام للاجنبي وللارهااب الى قوة وجدناها في "الانسحاب" وقيام "الـ ح شد" وقوى المقاومة التي باتت من أهم عناصر قوتنا اليوم. وان يتراجع منطق الاحتلال نفسه امام مقاومة الشعب العراقي السياسية والمسلحة من جهة، وتتفكك معادلاته الداخلية وبين قواه من جهة اخرى. وبدأ العراق، الذي مزقته الحروب الداخلية والخارجية باستعادة قواه ومكانته. وكلنا يقين بان ما يحمله المستقبل اعظم واكبر. ليس فقط للعراق بل للمنطقة والعالم اجمع.
فنحن نشهد تطورات متلاحقة وعظيمة. ونجد اينما التفتنا قلاعاً تنهار واخرى ترتفع. فكثير من سياسات القوة والاملاءات تتهاوى امام شعوب استُضعفت، لكنها بقيت متشبثة بمبادئها وحقوقها، غير مستسلمة لسراب المال وجعجعة السلاح واوهام الاضواء وضجيج الاعلام. فالسياسات الظالمة ارتدت على نفسها، وتعلم المسُتضعف الصمود والمقاومة، وساد الارتباك صفوف اعدائه، ليضرب يمينهم يسارهم وبالعكس. لنشهد تطورات خطيرة على الصعد العالمية والمحلية على حد سواء.
فما يجري اليوم في فلسطين هو اقرب للمعجزة. فبعد اكثر من 7 عقود على "الاحتلال" ينتفض الشباب ضد معاقل العدو بسكين صغير او مسدس بسيط، او بالمقلاع والحجارة. هم انفسهم من عول العدوعلى نسيانهم لحقوق شعبهم وتنمية طموحاتهم الانانية وغسل عقولهم وجعلهم كبقايا الهنود الحمر. هم انفسهم ابطال المعارك الدائرة. معارك إرادات قبل ان تكون معارك سلاح. فمثال غزة الصامدة و"سيف االقدس" يتكرر في جنين وطولكرم ورام الله والقدس وباقي اراضي الضفة والـ48، والقادم اعظم. فما لم يستطع "الاحتلال" و"الاستيطان" -وحماته- فعله وهو في اوج قوته، سيعجز عن فعله وهو في انحداره وتفككه.
والامر ذاته في اليمن. حيث تتضافر الجهود لايقاف الحرب العبثية الظالمة التي دمرت البلاد والعباد. وسيقطف ثمار النصر من صمد، ومن يستوعب الدروس وينتصر لحل لانهاء الحرب، وبان منطق الباطل سينهار على نفسه. وان الحق هو السلاح الاقوى، الذي سينتصر بعوامل تراها العين، واخرى غيبية، بشر بها الله سبحانه وتعالى عبيده الصابرين المحتسبين.
كذلك الامر في الملف النووي الايراني، وفي لبنان وسوريا وبقية البلدان العربية والخليجية والاسلامية حيث نشهد اعادة ترتيب منطلقات واولويات ما زالت متداخلة تشوش بعض الرؤية اليوم لكنها ستنجلي غداً، ليصدق قوله تعالى "فلما جاء امرنا جعلنا عاليها سافلها"، رغم كل مظاهر الجعجعة والتطبيع والترهيب. ويقينا ستتغير المواقف، وتنحسر جبهة الاعداء وتنهار خططه. ولا يستغربن احدٌ توسع جبهة الاصدقاء والمهادنين، منتقلين اليها من جبهة المترددين والخصوم.
فخلال اسابيع قليلة من الحرب في اوكرانيا، تغيرت مواقف الكثير من الدول واصطفافاتها، كما تغيرت نظرة الملايين في الشرق والغرب لمصادر القوة الاقتصادية والنقدية والعسكرية والسياسية داخل كل بلد وعالمياً. فما بدا منيعاً قوياً عملاقاً، يتهاوى بسرعة امام من كان يُستخف به وباحقيته، او امام فكرة او مشروع كان يبدو حلماً وخيالاً. فنحن يقيناً في بداية مرحلة جديدة. قد تتطلب وقتاً اطول مما يتصوره البعض. لكنها مرحلة تقدم لمن كان بالامس ضعيفاً/مقاوماً غير مستسلم، وتراجع لمن كان مغروراً ببأسه وظلمه وعدوانه.
ستبقى يقيناً الكثير من التحديات والمظالم، وستلد اخرى لا تقل خطورة. فنحن لا نريد السقوط في تفاؤل كاذب وسراب واوهام، بل نريد الخروج من تشاؤم قاتل يراد به دفعنا للاستسلام والاحباط والهزيمة.

  

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/04/13



كتابة تعليق لموضوع : إنتصار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : مجهول ، في 2022/04/13 .

احسنت بارك الله فيك أيها الشريف

• (2) - كتب : مجهول ، في 2022/04/13 .

احسنت بارك الله فيك أيها الشريف




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الحافظ البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net