صفحة الكاتب : حسن العاصي

عن الحدود.. إلى أين نتجه؟ الجزء الثاني
حسن العاصي

الثقافة والهوية واللغة

ما هي حدود اللغة؟

يمكن أن تعني الحدود اللغوية أشياء كثيرة. يمكن أن تكون حدوداً بين البلدان التي يتم فيها التحدث بلغات مختلفة، ولكن يمكن أن تكون أيضًا حدوداً بين أجزاء مختلفة من الدولة حيث يتحدث المواطنون لهجات مختلفة.

على سبيل الذكر إن Sønderjysk وFunen هما لهجتان للغة الدنماركية. ومع ذلك، فإن اللهجات والحدود الواضحة بينهما آخذة في التآكل، كما يقول أستاذ اللغة "توري كريستيانسن" Tore Kristiansen وفقاً لمقال له بعنوان "وداع اللهجات" Farvel til dialekterne أن ذلك يعود جزئياً إلى حقيقة أن الشباب يتكلمون باللهجة التي تنتمي إلى المنطقة التي نشأوا فيها، بدرجة أقل وأقل. ثم تتلاشى الحدود بين اللهجات ببطء شديد. بحيث يصبح المواطنون في بلد ما، يتحدثون بصورة متزايدة اللهجة الوطنية.

تتغير الحدود بين اللغات أيضاً عندما نعتمد كلمات مستعارة باللغة الإنجليزية في اللغة الدنماركية، مثل "الكمبيوتر" computer، أو المفهوم الأحدث لـلصورة الشخصية "سيلفي" selfie. يمكن أن تساعد اللغة أيضًا في تجاوز الحدود الثقافية. إذا كنت تستطيع التحدث بالفرنسية، فمن الأسهل لك أن تسافر إلى باريس، ومن المعروف أن الفرنسيين يقبلون الشخص بدرجة أكبر عند التحدث بلغتهم الأم.

على العكس من ذلك، يمكن لمجموعة من الأشخاص أيضاً استخدام اللغة لتمييز أنفسهم بوعي عن الآخرين. على سبيل المثال الحالة في "جوتلاند الجنوبية" Sønderjylland في الدنمارك، حيث تم استخدام اللغة بنشاط في إنشاء الهوية. وفقًا للعالم اللغوي "توري كريستيانسن" فقد قام يهود الجنوب بحماية لغتهم لحماية هويتهم الثقافية، والتي تأثرت عدة مرات في التاريخ بشدة بألمانيا بعد الهزيمة في عام 1864، حيث كانت "جوتلاند الجنوبية" لعدة عقود لاحقاً جزءًا من ألمانيا. بهذه الطريقة، من خلال اللغة يبعد المرء نفسه عن "الآخرين" ويخلق هوية أقوى.

يمكن أيضاً إنشاء المسافة من خلال اللغة دون أن تكون واعياً. على سبيل المثال، هذه الحجة الواردة في مقال "اللغة تحدد حدود السياسة" Sproget sætter grænserne for politikken والتي تدور حول كيفية اختفاء المحادثة السياسية بسبب استخدام اللغة لوسائل الإعلام.

عندما يطلب الصحافيون من السياسيين دائماً، أن يكونوا ملموسين في تصريحاتهم، فإن كل الملخصات التي تكمن وراء السياسة يتم إزاحتها: الإيديولوجيا، والتفكير، والأخلاق، كما يقرأ الجدل في المقال. بهذه الطريقة يساعد استخدام لغة الصحفيين على وضع حدود لما يمكن التحدث عنه.

يمكن أن تكون الحدود في اللغة حول ما هو مقبول قوله في موقف اجتماعي معين أيضاً. عندما تكون في موقف اجتماعي أو ثقافي غريب عليك، غالباً ما تخاطر بقول شيء خاطئ أكثر من التحدث إلى صديق قديم. تمت مناقشة الثقافة وحدود ما يمكن قوله كثيراً فيما يتعلق بما يسمى أزمة الرسوم الكاريكاتورية في الدنمارك والنقاش اللاحق حول حرية التعبير. كان هناك رأيان سائدان في النقاش: يعتقد البعض أنه لا ينبغي أن يتم الحد من كلام المرء من أجل الثقافة والدين، بينما يعتقد البعض الآخر أنه يجب أن تكون هناك نبرة محترمة تجاه وجهة النظر الدينية والثقافية.

ما هي الحدود الثقافية؟

تصبح الحدود الثقافية مرئية عندما يختبر شخصان من ثقافتيهما - ربما من بلدهما أو حتى من قارتين مختلفتين - أنهما لا يستطيعان فهم بعضهما البعض على الفور. هناك أيضاً حديث عن الاختلافات الثقافية بين الأشخاص الذين يأتون من مهن أو أجزاء مختلفة من البلاد. لذلك قد يكون السبب أنهم يتحدثون نفس اللغة، لكن ثقافياً لديهم نقاط انطلاق مختلفة.

في الأماكن العامة، غالباً ما تتم مناقشة الحدود الثقافية فيما يتعلق بهجرة الأشخاص من بلدان وثقافات مختلفة بشكل ملحوظ. هذا يدفع بعض الأحزاب السياسية، وخاصة الأحزاب اليمينية ـ مثل حزب الشعب في الدنمارك - إلى رسم حدود ما يعتقدون أنه يمثل القيم والهوية العرقية الوطنية. ومن الأمثلة الملموسة في يناير 2016 عندما قرر مجلس مدينة "راندرز" Randers Kommune بقيادة حزب الشعب الدنماركي والحزب الليبرالي، أنه يجب أن تكون جميع مؤسسات الرعاية النهارية التابعة للبلدية إلزامية لتقديم الطعام المحضر من لحم الخنزير.

الفكرة خلف هذا القرار هي أن تتم الإشارة إلى عدم الخضوع لعادات المسلمين وشروطهم، حيث لا يجوز أكل لحم الخنزير وفقاً للإسلام.

يعتقد البعض الآخر أن مثل هذا الإصرار على تعريف الثقافة الدنماركية على أنها مسألة تناول أطعمة معينة وتقديمها في المؤسسات البلدية، يخلق فجوات أكبر للأشخاص الذين يرغبون في الاندماج في المجتمع، وبالتالي لا يستفيد منها أحد على الإطلاق.

كتب الفيلسوف الألماني "هانز جورج جادامر" Hans-Georg Gadamer في عام 1960 كتاب "الحقيقة والطريقة" Sandhed og metode حيث تحدث عن "اندماج الأفق" Horisontsammensmeltning. وفقًا لجادامر، فإن التحيز هو شرط لفهم الإنسان وتفسيره للعالم - فإن فهم الإنسان للعالم سيكون دائماً ملوناً بالموقف الذي يجد نفسه فيه.

يشير مصطلح "اندماج الأفق" إلى الحركة التي تحدث عندما يواجه الناس بعضهم البعض من خلال آفاق التفاهم الخاصة بهم، ويتعرفون على أوجه التشابه والاختلاف بينهم. وصفت فلسفة جادامر في مقال "لا تفاهم دون تحيز" Ingen forståelse uden fordomme هنا يكمن فهم أن الحدود الثقافية لا يمكن تجاوزها إلا من خلال التعرف على الحدود، ولكن في نفس الوقت رؤية التشابه بين الناس عبر الثقافات.

ما هي حدود النوع والجنس؟

يعتبر الرجل والمرأة أولاً وقبل كل شيء تصنيفاً بيولوجياً للناس، لكنهما إلى حد كبير تصنيفان ثقافيان أيضاً. تاريخياً، اضطلع الرجل والمرأة بأدوار مختلفة في المنزل وفي المجتمع - وفي العديد من الثقافات لا يزال هناك تقسيم واضح للأدوار بين الرجل والمرأة. لذلك فإن الجنس يساهم بشكل كبير في خلق الهوية.

في المجتمعات الغربية، وفي الدنمارك، ساعد تحرير المرأة في الستينيات والسبعينيات بشكل خاص على تغيير أنماط دور الجنسين داخل المنزل وخارجه. وهكذا يمكن للمرء أن يتحدث عن حقيقة أن الحدود بين هوية الذكر والأنثى قد تغيرت في القرن الماضي. ولكن على الرغم من أن الدنمارك اليوم هي واحدة من أكثر البلدان مساواة في العالم، إلا أن جزءًا من سوق العمل لا يزال جنسانياً جدًا.

في السويد، كان رد فعل الناس مختلفاً تجاه الحدود وفئات الجنس، من خلال استخدام الفئة المحايدة جنسانياً "إلى" في دور الحضانة ورياض الأطفال. وجهة النظر هي أن الأطفال يمكنهم بالتالي تطوير هويتهم دون دفعهم إلى فئات جنسانية قائمة بالفعل محددة ثقافياً.

يمكن للمرء أيضًا التحدث عن التعدي على الجنس في الحالات التي يشعر فيها الناس وكأنهم جنس غير بيولوجي، أي كونهم متحولون جنسياً. يمكن للإنسان الذي هو رجل بيولوجياً، على سبيل المثال تشعر وكأنها امرأة وبالتالي تشعر براحة أكبر في ثوب أو ملابس أخرى مرتبطة تقليدياً وتاريخياً بالجنس الأنثوي.

يتم أيضاً تجاوز فئات الجنس التقليدية عندما يمارس شخصان من نفس النوع الجنس مع بعضهما البعض. كان هذا الشكل من الجنس موجوداً في جميع الأوقات وفي جميع الثقافات، ولكن كان هناك دائمًا اختلاف في المدى الذي أصبح فيه مقبولاً على نطاق واسع في المجتمع. على الرغم من قبول المثليين جنسياً في معظم الدول الأوروبية، وبالدنمارك في أجزاء كبيرة من المجتمع على قدم المساواة مع المثليين جنسياً، إلا أن العديد من الأزواج المثليين يختبرون أنه لا تزال هناك حدود لعلاقتهم، على سبيل المثال يرفض بعض الكهنة الزواج من مثليين في الكنيسة. في الثقافات الأخرى، يتم اختبار هذه الحدود بقوة أكبر، على سبيل المثال في بلد مثل روسيا يحدث تجاوز الحدود الجنسية الشخصية عندما يتعرض الأفراد للاعتداء الجنسي والاغتصاب.

عندما يجبر شخص ما شخصاً آخر على الجماع، أو يتحسس ذلك الشخص، يتم تجاوز الحدود الجنسية لأحد الطرفين وينطبق الشيء نفسه إذا تم توجيه الاتهام إلى شخص بطريقة تتجاوز حدوده الشخصية.

العلوم والتكنولوجيا

هل من حدود لتكنولوجيا المراقبة؟

كشفت قضية "إدوارد سنودن" Edward Snowden الموظف الأمريكي في وكالة الأمن القومي، في عام 2013 عن مجموعة واسعة من بيانات المواطنين الأمريكيين.

كيف تكون الحدود مهمة في البيئة والمناخ؟

في العلوم الطبيعية، يعمل المرء بقيم حدية عند تحديد مدى ارتفاع تركيز المواد الكيميائية التي قد يحتويها شيء ما. يمكن على سبيل المثال تكون مواد كيميائية في الطعام أو مياه الشرب أو جزيئات في الهواء الذي نتنفسه. إن السلطات العامة - وزارة البيئة والغذاء - هي التي تضع الحدود عندما يكون هناك شيء خطير على الإنسان أو على البيئة. على أساس هذه القيم الحدودية تضع السلطات القواعد والتشريعات التي يجب على الشركات الامتثال لها. وبالتالي، فإن القيم المحددة هي كمية رياضية تقيس تركيز شيء ما، وفي نفس الوقت كمية يبنيها المجتمع، والتي تضع بعض القواعد والقوانين على أساسها.

فيما يتعلق بتغير المناخ، هناك حدود لمقدار ثاني أكسيد الكربون الذي يمكن أن يتحمله المناخ. وتسمى أيضاً حدود الكواكب. في عام 2009 ظهر فيما يتعلق بمشروع بحثي عالمي كبير بعنوان "حدود الكواكب" أن بعض الحدود المناخية قد تم تجاوزها بالفعل. إنه على سبيل المثال الحد من كمية النيتروجين في الدورة البيولوجية وتدمير التنوع البيولوجي.

يعتقد الخبراء أن الإنسان قد أثر على حالة الكوكب لدرجة أنه يمكن القول الآن أننا دخلنا حقبة جيولوجية جديدة اسمها "الأنثروبوسين" antropocæn.

هناك أيضًا حديث عن أن تغير المناخ مشكلة عابرة للحدود. حتى إذا قررت إحدى الدول إطلاق كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فلن يؤدي ذلك إلى إبطاء تغير المناخ إذا لم تقم الدول الأخرى أيضًا بتقليل انبعاثاتها. في اجتماع القمة المناخية COP 21 الذي انعقد بباريس في ديسمبر/كانون الأول 2015 اتفقت دول العالم على اتفاقية مناخ عالمية لضمان عدم ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 2 درجة مئوية مقارنة بالفترة التي سبقت الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر. في ذاك المؤتمر قدر العلماء أن الارتفاع الحالي في درجات الحرارة هو الحد الأقصى لمقدار الحرارة التي يمكن أن يتحملها المناخ، إذا لم يكن لهذا الارتفاع عواقب غير متوقعة على حياة الإنسان على الأرض.

أين حدود المسافة التي يمكن للإنسان أن يسافر بها؟

لقد تغيرت حدود المدى الذي يمكن للإنسان أن يسافر فيه بالتوازي مع التطور التكنولوجي. ذات مرة في التاريخ، كان الشكل المعتاد للسفر هو سيراً على الأقدام أو على ظهر حصان، وكان من المستحيل تقريباً تخيل السفر حول الأرض. بعد الحرب العالمية الثانية، تغيرت الحدود بشكل جدي خلال فترة الأربعينيات، والخمسينيات، والستينيات. ـ حيث تغيرت من بين أمور أخرى ـ تكنولوجيا الكمبيوتر المتقدمة التي جعلت من الممكن للبشر دخول الفضاء. يقال إن الإنسان دخل عصر الفضاء عندما أرسل الاتحاد السوفيتي في عام 1958 سبوتنيك 1 - Sputnik 1 أول قمر صناعي في العالم - عبر الغلاف الجوي. لم يسافر الإنسان إلى الفضاء حتى عام 1961 عندما أرسل الاتحاد السوفيتي رائد الفضاء "يوري غاغارين" Jurij Gagarin إلى الفضاء.

إن العديد من الباحثين يأملون في أن يتمكنوا في المستقبل من استخدام "الثقوب الدودية" لتصوير اختصارات لأجزاء بعيدة من الكون. لكنها مجرد تكهنات للآن. من ناحية أخرى، من المتوقع أن يتم تطور السفر مستقبلاً إلى الفضاء مع الشركات الخاصة والمستثمرين.

مهمة الفضاء الخاصة التي تلقت الكثير من التغطية الإعلامية هي Mars One التي تخطط لإرسال بشر إلى المريخ في عام 2026 في محاولة لاستعمار الكوكب.

يرى بعض العلماء أنها فرصة مستقبلية للبشر ليتمكنوا من الخروج إلى الفضاء أو استخراج المواد الخام من الكويكبات والكواكب والأقمار الأخرى عندما/ أو في حالة نفاد هذه المواد الخام من الأرض.

إلى أين تصل حدود ما نراه؟

وفقاً لموسوعة Gyldendal The Great Dane اخترع الإنسان التلسكوب في القرن السابع عشر تقريباً. كان عالم الفلك الإيطالي "جاليلي" Galilei هو من قام بتحسين بناء التلسكوب حتى يتمكن من استخدامه في ملاحظاته الفلكية. منذ ذلك الحين، دفعت التكنولوجيا حدود المدى الذي يمكننا رؤيته. في عام 1990 أطلقت ناسا تلسكوب "هابل" Hubble-teleskopet الذي أخذ صوراً من فضاء النجوم والمجرات - بعيداً لدرجة أن ما يتم ملاحظته من خلال التلسكوب هو في الواقع صور لملايين السنين. نظراً للمسافات الكبيرة في الفضاء، يستغرق وصول الضوء - وبالتالي الصور أيضاً - وقتاً طويلاً جداً للوصول إلى مجرتنا.

لقد تحولت حدود ما يمكننا رؤيته أيضًا من حيث تكنولوجيا المراقبة. التطور التكنولوجي على سبيل المثال أدت مراقبة البيانات التي تراقب فيها السلطات أو الشركات أنشطة الأشخاص العاديين على الإنترنت أو عبر شبكة الهاتف المحمول، إلى مناقشات أخلاقية حول حدود ما يمكن أن تتحمله الدولة.

حدث على سبيل المثال فيما يتعلق بقضية "إدوارد سنودن" Edward Snowden الموظف الأمريكي في وكالة الأمن القومي ـ وكالة المخابرات الوطنيةـ الذي كشف في عام 2013 عن مجموعة واسعة النطاق من البيانات الأمريكية. يمكن القول أيضاً أن الجمع المكثف للبيانات حول النشاط البشري والحظيرة يساعد في كسر الحدود بين المجالين الخاص والعام.

تُظهر إزالة الستار، أنك لست في مجال خاص بأي حال من الأحوال لمجرد أنك تجلس بمفردك أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

ما هي حدود الإنسان في المستقبل؟

أظهر تغير المناخ أن الأرض ليست مصدراً غير محدود للموارد، ولكن هناك حداً لمدى قدرة الإنسان على استخدام الطبيعة - وتسمى أيضاً حدود الكوكب. إذا استمر البشر في استخدام الوقود الأحفوري - النفط والفحم - من تحت الأرض، فسيكون الاحترار العالمي قوياً لدرجة أنه يمكن للمرء أن يخشى الجفاف والفيضانات، ونتيجة لذلك، المجاعة والصراعات بين البلدان.

التحدي المستقبلي الآخر هو الزيادة السكانية. يخشى البعض أنه إذا استمر النمو السكاني بمستواه الحالي، فلن يكون من الممكن في مرحلة ما إنتاج ما يكفي من الغذاء للجميع.

إلى جانب تغير المناخ، يمكن أن يكون له عواقب لا حصر لها على البشر كنوع، ويعتقد البعض أن الخيار الوحيد لبقائنا على المدى الطويل هو الانتقال إلى الفضاء أو ربما الاكتفاء باستخراج المواد الخام من الكواكب والكويكبات الأخرى.

ينتقد عالم الاجتماع والفيلسوف الفرنسي "برونو لاتور" Bruno Latour في كتابه "لم نكن معاصرين أبداً"1991 Nous n'avons jamais été modernes المترجم إلى اللغة الدنماركية Vi har aldrig været moderne، ينتقد العلوم الغربية لتفكيرها كثيراً في الفئات والانقسامات مثل الطبيعة مقابل الثقافة. وفقاً للفيلسوف الفرنسي، يُظهر تغير المناخ بوضوح أن الحدود بين الطبيعة والثقافة هي فجوة مصطنعة اخترعها الإنسان، لكنها غير موجودة في الممارسة. وأن العالم بدوره موجود في شبكة من المناطق المختلفة التي تتفاعل مع بعضها البعض.

إن تغير المناخ ليس فقط مشكلة محددة علمياً، ولكنه أيضاً مفهوماً حقيقياً جداً في الاقتصاد الاجتماعي عندما يكون البلد زراعياً، على سبيل المثال يتأثر بالجفاف وبالتالي عليه أن يجد شيئاً آخر يقتات به، ومكاناً آخر للعيش فيه.

تغير المناخ هو أيضاً مفهوماً له صدى في الفن وفي مفهوم المستقبل، على سبيل المثال في قصائد بعض الشعراء، ومنهم مجموعة الشاعر الدنماركي" ثيس أورنتوفت" Theis Ørntoft بعنوان "قصائد 2014" Digte 2014، حيث يحدد الشاعر مزاج الموت العمل.

المصادر

أولاًـ المقالات:

1- Dejevsky, Mary: Tiden er løbet fra flygtningekonventionen, Information, 2016-01-21.

2- Nielsen, Jørgen Steen: Civilisationens succes hviler på et kort øjeblik af klim, Information, 2015-01-16.

3- Petersson, Birgit: Teknologi styrer abortspørgsmålet, Information, 2006-11-02.

ثانياًـ الكتب

1- Gadamer, Hans-Georg: Sandhed og metode: grundtræk af en filosofisk hermeneutik. Systime, 2004 (1960).bibliotek.dk

2- Latour, Bruno: Vi har aldrig været moderne. Hans Reitzel, 2006 (1991). bibliotek.dk

3- Singer, Peter: Animal liberation: a new ethics for our treatment of animals. 1976. bibliotek.dk

ثالثاًـ مواقع انترنت

1-Das virtuelle Museum

Temaside om grænser. Vimu.info.

اضغط هنا

2-EMU Danmarks Læringsportal: AT-2016 ”Grænser”: Begynd her!

Få inspiration til forskellige problemstillinger og introduktion til de forskellige fags teori og metoder.

https://emu.dk/

3-Videnskab.dk/Undervisning

Temaside om grænser i forbindelse med AT-forløbet 2016. Videnskab.dk har samlet artikler fra deres database, hvor man kan blive inspireret.

https://videnskab.dk/Undervisning

4-Hvor går grænsen.dk

En hjemmeside om ytringsfrihed. Her finder du bl.a. en kildeliste med forslag til, hvordan man kan diskutere dilemmaet mellem ytringsfrihed og hensynet til andre.

اضغط هنا

 

  

حسن العاصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/03/19



كتابة تعليق لموضوع : عن الحدود.. إلى أين نتجه؟ الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم بن علي الوزير
صفحة الكاتب :
  قاسم بن علي الوزير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net