صفحة الكاتب : محمد الرصافي المقداد

بدأ العد التنازلي للهيمنة الأمريكية؟
محمد الرصافي المقداد

بعد ظهور إتحاد الجمهوريات السوفييتية كقوّة منافسة لأمريكا والغرب، خصوصا بعد مساهمتها الفعالة في إسقاط النّازية في ألمانيا، وتمركزها في النصف الشرقي من بلاد الرايخ، بدأت الحرب الباردة بين المعسكرين الغربي المعادي للإشتراكية، والشرقي المناهض لإمبريالية الغربية، التي لم تنته إلا بتفكّك الإتحاد السوفييتي إلى جمهوريات، ولا شكّ فإنّان لأمريكا ودول الغرب دور كبير في ذلك التفكيك، الذي تمّ بجهود استخبارية متواصلة، فتح فيه مجال لاستدراج عدد من تلك الدّول، لتنضوي بشكل أو بآخر تحت ولاية الغرب، وتبعيّته السياسية والعسكرية، طمعا فيما أيدي دوله من محفّزات، وخصوصا زعيمته أمريكا.

لم تقف أطماع الغرب بأحلافه السياسية والعسكرية ودوائره المالية، عند تفكيك الإتحاد السوفييتي، واستدراج عدد من دول المعسكر الإشتراكي لتنظمّ إليه، أو تسمح له باتفاقيات بناء قواعد عسكرية على أراضيها - بل ذهب بعيدا في أطماعه- وسياسات هيمنته على دول العالم، بادية في مواقفه العدائية لها ولشعوبها الحرّة، الرافضة لمنظومته الإستكبارية، والمقاومة لمخططاته في اخضاعها بالترغيب الخادع، والتهديد العسكري، والعقوبات الاقتصادية القاسية، كما هي شأنه بإيران الاسلامية والصين الشعبية وكوريا الشمالية.

من لا يعرف أوكرانيا وما تمثّله في الميزان الاقتصادي في العالم والأمني بالنسبة لروسيا، يجب عليه أن يعود إلى الاطّلاع على مخزونها الزراعي والصناعي، وموقعها الإستراتيجي الحساس، بالنسبة لدولة كبرى مثل روسيا المستهدفة من الغرب، من أجل احتوائها اقتصاديا، وحصارها بالقواعد العسكرية، لشلّ أيّ عمل عسكري قد تقوم به القوات الروسية، ضد دول الغرب وحلفائه، وقد تكون للغرب حسابات حرب خاطفة تشنها جيوش الناتو من أراض هي أقرب ما تكون عن العاصمة موسكو بمسافة 480 كلم.(1)

لقد نجحت أمريكا وحفاؤها في استدراج الأوكرانيين في انتخابات بلادهم الرئاسية، بترشيح فولوديمير زيلنسكي Volodymyr Zelensky (2)هذا الكوميدي الصهيوني، الذي اتخذت من شعبيّته دول الحلف الأطلسي، ليصل إلى هرم السلطة الأوكرانية بالدعم المالي الخارجي، من باب الديمقراطية المزيّفة التي تنشرها تلك القوى، للحفاظ على مصالحها في تلك الدّول، وابقاء هيمنتها قائمة هناك، وخصوصا ما يسعى إليه حلف الناتو من ضمّ أوكرانيا إلى حلف الناتو، وبالتالي تركيز قواعد عسكرية استراتيجية جنوبي الحدود الروسية، مما من شأنه أن يشكّل تهديدا مباشرا للفيدرالية الروسية، وهو مسعى أمريكي غربي خطّط له من قبل، وهو في طور التنفيذ منذ سنوات، والتقدّم فيه جارٍ على قدم وساق.

إنّ من لم يكن متابعا للأحداث الجارية في أوكرانيا، منذ أن وضعت القوات الروسية يدها على شبه جزيرة القرم وقامت بضمها إليها سنة 2014 حتى أن موقع البي بي سي bbc ذكر أن (ضم شبه جزيرة القرم إلى السيادة الروسية كان أسلس عملية غزو في التاريخ الحديث إذ انتهت قبل أن يدرك العالم الخارجي أنها قد بدأت.)(3)، يعتقد أن المبررات التي استعملها حلف الناتو، ذراع أمريكا في العالم، بتغلغله في أوكرانيا، ليتخذ منها قاعدة متاخمة للحدود الروسية، ومهدّدة لأمنها بصورة خطيرة، متجاهلا تحذيرات الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، بأن وجود هذا الحلف قريبا من أراضيه، خط أحمر لا يمكن السكوت عنه، ويبدو أن حماقة الرئيس الأوكراني واستنصاره بدول الغرب واحتماؤه بهم، أوصلته إلى تحدّي الدّب الروسي، معتقدا أن أمريكا ودول حلف الناتو، سوف تسرع لنجدته في حال حصول مواجهة عسكرية مع روسيا.

ما لم يكن متوقّعا حصوله حسابيا وقع، وقلب حسابات زيلنسكي ومعه الغرب، فقد اتخذ الرئيس بوتن قراره الحاسم بغزو أوكرانيا، وهو أقلّ ضررا من تمادي أوكرانيا في سياستها الإستفزازية تجاه بلاده، بخطوات الرئيس الأوكراني المتسارعة للإنتماء لحلف النّاتو،

ما تميزت به أوكرانيا يتجاوز موقعها الإستراتيجي العسكري، ليفتح بابا على إمكانياتها الإقتصادية والزراعية، ومدخراتها الحيوية من الطاقة، كالنفط والغاز، ومناجم اليورانيوم، والمنغنيز، والغرافيت، والحديد، والفحم الحجري، وملح البوتاس (4) كما تُعدّ اوكرانيا السادسة عالميا في انتاج الذّرة، ب49 مليون طن سنويا، والسابع في القمح ب27 مليون طن، وهي مصنّفة من أكبر عشرة منتجين لبنجر السكر، وفول الصويا، والشعير، واللفت، وعباد الشمس.(5)
الصراع في وأكرانيا متعدد الأوجه، إذا كسبته روسيا سيكون له تأثير استراتيجي وحيوي، فعسكريا سيجعلها في مأمن من تمركز النّاتو على حدودها الجنوبية، وما سيشكل وجوده من خطر كبير عليها، ومن شأنه حيويّا أن يبقي أوكرانيا مصدرا لاستكمال اي نقص لمنتجاتها الزراعية بلا تكاليف شحن، أما في صورة ما اذا لو نجحت أمريكا وحلفائها في الناتو في كسب هذه المعركة الغير مباشرة، وهي فرضية مستبعد ة جدّا لحد اليوم، ولن تتراجع روسيا عمّا عزمت عليه، وإذا ما غُلِبت أو خُدعت ولم يبق لها من حلّ تفاوضي أو عسكري، فلن يبعُدَ عنها

الزرّ النوويّ.

صراع أمريكي بالوسائط استهدف روسيا في خاصرتها الجنوبية، وليست أوروبا وصيفتها في إبقائها قطبا وحيدا متحكما في دول العالم، سوى أداة ضغط محكومة بخطوط حمراء، أوّلها احتياجها الكبير للغاز الروسي، فلا تستطيع أن تمضي بعيدا في معاداة أو مواجهة روسيا، وبإمكاننا القول بأن باب البلاء قد فتحته أمريكا وحلفائها على أنفسهم، وطالما أنه قد انفتح وانكشفت به النوايا السيئة للغرب، فإنّ لمن أقدمت أمريكا على معاداتهم وهي في أرذل عمرها، سيشكلون قوّة رهيبة، ليس بمقدورها تفكيكها، ولو اجتمع العالم باسره معها، فيكفي أن نحوصل ما يجري، بأنّه بداية نهاية هيمنة القطب الواحد، والمشهد قابل للتطوّر والتوسّع في حال الإصرار على مواصلة الحماقة الغربيّة.

خلاصته أن الغرب لا أمان له، وهذا درس معتبر لمن ما زال يثق في دوله، ويقدم لهم خدمات جليلة على حساب مبادء شعبه، فهل من معتبر؟

 

المراجع

1 – كم تبعد أوكرانيا عن روسيا https://mhtwyat.com/

2 – فولوديمير زيلنسكي https://ar.wikipedia.org/wiki/

3 – ضم روسيا لشبه جزيرة القرم خطة مفصلة وسرية وناجحة

https://www.bbc.com/arabic/worldnews/2014/03/140319_russia_crimea_annexation_analysis

4 – ما هي الموارد الطبيعية الرئيسية لأوكرانيا؟

https://ar.history-hub.com/ma-hy-almoard-altbyaay-alryysy-laokranya

5 – ما هي اشهر المحاصيل الأوكرانية https://tijaratuna.com/

 

  

محمد الرصافي المقداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/02/26



كتابة تعليق لموضوع : بدأ العد التنازلي للهيمنة الأمريكية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رعد دواي الطائي
صفحة الكاتب :
  رعد دواي الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net