المسلسلات التركية: انتحار و’تقديس’ الحب وشرير دون عقاب!
تسنيم عبد الرحمن النمر

اجتاحت الدراما التركية بيوت كثير من الأسر العربية، وصارت متاحة في كل مكان سواء على التلفاز أو على شبكة الإنترنت وللأسف فإن المتابعين هم من كل الأعمار بما فيها سن المراهقة.

وقد اشتهرت المسلسلات التركية بتنوع أبطالها وقصصها التي لا تخلو من الرومانسية والإثارة والدراما وغيرها كثير، إلا أن مساوئ تلك الدراما قد تغدو أكثر من مميزاتها أحيانًا، خاصة بالنسبة لتلك السن الغضة.

ومن أبرز عيوبها انتشار الكثير من الأفكار والقيم السيئة التي تروج لها معظم تلك المسلسلات، ومن أبرز هذه الأفكار:

1- الكذب وإخفاء الحقيقة وتبريرهما:

يكاد يكون الكذب أو إخفاء الحقائق أحد المحاور الرئيسية لكثير من قصص الدراما التركية، والسبب وراء الصراع الأزلي بين الأبطال، وتكمن خطورة الأمر في التبريرات العديدة التي قد تبدو واقعية ومنطقية وقد تنطلي على كثير من المشاهدين بما فيهم المراهقين سيما وأن معظم المبرات تتلخص في حرص الأبطال على حماية بعضهم من عواقب معرفة الحقائق التي لا مفر من معرفتها.

وهذا الأمر قد يؤدي بالكثير من المراهقين للتحجج بالكذب خوفًا من تحمل العواقب، أو لوم الأهل، أو إغضاب الأصدقاء أو الإخوة أو غيرهم.

فيجب تعليم أطفالنا أن الحقيقة لا ريب كاشفة، وإخفاؤها إنما يزيد الموقف سوءًا وكثيرًا ما يؤدي لأكاذيب أخرى، ويجد الإنسان نفسه في دوامة من الحيرة والخوف من المواجهة.

يجب تعليم أطفالنا أن الحقيقة لا ريب كاشفة، وإخفاؤها إنما يزيد الموقف سوءًا وكثيرًا ما يؤدي لأكاذيب أخرى، ويجد الإنسان نفسه في دوامة من الحيرة والخوف من المواجهة، كذلك نلحظ في تلك المسلسلات خلطًا كبيرًا بين الكذب وإخفاء الحقائق، لذا صار الكثيرون يتهمون الإنسان الذي يًخفي أمرًا بأنه كاذب، والحقيقة أنه أخفى الأمر ولم يكذب، فشتان بين عدم قول الحقيقة أو عدم البوح بأمر ما.

أما الأول فلا تبرير له إلا كما بيَّن الشرع في الحالات الثلاث المسموح بها للكذب.

وأما الثاني فتختلف ضرورته باختلاف الموقف، فأحيانًا يكون من المستحسن إخفاء أمر ما، سيما وإن كان لن يترتب عليه إلا الضرر ولا خير يرجى من ذكره.

فمثلًا إذا عمل أحدهم خطأ ما، ثم حرص على تصحيحه لاحقًا وانتهى الأمر عند ذاك الحد، فما الفائدة المرجوة من إعادة فتح الموضوع؟ وما المانع من إخفائه ولو من باب السَّتر على النفس الذي نتعلمه في إسلامنا؟ سيما إن كانت المصارحة لن تُصلح ما فات، وقد تُضيِّع الثقة بين الطرفين، ويختلف الأمر بطبيعة الحال من موقف لآخر.

2- تقديس الحب:

غالبًا ما يُصوَّر الحب بين الأبطال على أنه لا غنى عنه، وعندما تسوء العلاقة بينهما لأي سبب من الأسباب يتم تصوير الأمر على أنه نهاية العالم، وأن أحدهما لا يستطيع الحياة بدون الآخر، بل وأن الحياة بهذا انتهت.

وكثيرًا ما يتخلى الأبطال عن الكثير من المبادئ والقيم السامية، كالصدق أو الوفاء بالعهد، في سبيل ذلك الحب، وهذا قطعًا أمر غير واقعي وغير صائب، ويجعل الكثير من الفتيان والفتيات المراهقين والشباب بالذات يغرقون في أحلام وردية عن الحب، ثم ينصدمون بالحقيقة؛ لصعوبة تحقق الأمور التي يشاهدونها في التلفاز على أرض الواقع.

الكثير من الفتيان والفتيات المراهقين والشباب بالذات يغرقون في أحلام وردية عن الحب، ثم ينصدمون بالحقيقة، لصعوبة تحقق الأمور التي يشاهدونها في التلفاز على أرض الواقع

3- العلاقات غير الشرعية:

للأسف صارت إقامة علاقات حب وصداقة مع الجنس الآخر ظاهرة شائعة في عالمنا العربي، وإن اختلفت عن نظيرتها الغربية في أن كثيرًا من أصحاب تلك العلاقات يبررونها بنيتهم "الصادقة" و"المخلصة" بتتويجها بالزواج.

ولكن، تتعدد الأسباب والدوافع والحرام واحد، ولشديد الأسف فإن المسلسلات التركية أسهمت بشكل كبير في ترويج هذا المبدأ المختل والمنحل في آن، فصار الأبطال يبررون العلاقات غير الشرعية مع حبيباتهن، والتي ينتهي بعضها بإنجاب الأطفال، ولا يجدون فيها غضاضة طالما كانت نية البطل "شريفة" ورغب في النهاية بالزواج بحبيبته تلك.

ومثل تلك الترويجات وغيرها صار لها صدى في مجتمعنا العربي المحافظ، حتى بات غير محافظ في كثير من الأحيان، وصار كثير من المراهقين والشباب يقيمون علاقات غير شرعية ومشكوكاً فيها وبدون أية نية واضحة أو ضمنية للزواج!

4- عدم المسامحة:

ويعد هذا الأمر من أكثر الأمور المثيرة للرثاء، ذلك أن إسلامنا يحثنا على العفو والتسامح والتجاوز، ومع ذلك نجد عبارة: "لن أسامحك أبدًا" تتكرر قولًا وفعلًا على لسان كثير من أبطال تلك المسلسلات، وكثيرًا ما نجد التأييد من بقية الأبطال على هذا الفعل، وذكرهم لقائمة من الأسباب المنطقية، وذلك لأن البطل إنما يرفض المسامحة على فعل مشين قامت به بعض الشخصيات وإن كانوا الآباء أو الأمهات.

وهذا ينشر روحًا من عدم التسامح والرغبة في الانتقام أو التشفي في نفوس بعض المشاهدين، وربما دون وعي منهم.

5- الروح الانتقامية ممثَّلة في القتل والانتحار:

مسلسل تركي بلا مستشفى، كبئر بلا ماء، فالقتل والانتحار من القضايا الجوهرية التي تظهر في معظم المسلسلات.

والمحزن أنها تظهر كحلول لمشاكل تواجه الأبطال، فإذا ما عانى الإنسان من ابتلاء أو أزمة نفسية فالانتحار أحد الحلول التي يضعها المُبتَلى على رأس القائمة، والفاسد أو المجرم عقابه القتل أو الانتقام، فيأخذ البطل زمام الأمور في يده وينتقم ممن بدا له دون اللجوء للعادلة أو القانون.

وربما تكون كثرة الترويج لمسألة الانتحار بالذات، هي من أسباب حالات الانتحار الكثيرة بين الشباب سواء لأسباب قوية أو تافهة فمن ضحايا الاكتئاب لضحايا العنف الأسري وانتهاء بضحايا الثانوية العامة وغيرهم كثير.

6- عقوق الوالدين:

أن يتطاول الابن على أبيه أو أمه وكذلك البنت، أمر طبيعي ووارد ومبرَّر في كثير من المسلسلات التركية، وإذا كان الوالدان من الشخصيات الشريرة، فللبطل حجة أقوى ومبرِّر أمضى، فتجد أحد الأبطال يتطاول على أبيه من أجل حبيبته، أو يرفع صوته على والدته لسوء تفاهم حاصل بينهما بسببها، ولا تجد من ينهاه عن هذا الموقف إلا فيما ندر، وإن كان هذا النهي غالبًا ما يُتوَّج بتبرير تصرفه وأحقيته للقيام بهذا الفعل.

7- كثيرًا ما يُترك الشرير دون عقاب:

فتجد القاتل أو الرأس المدبر في المسلسل يستمتع برؤية الجميع يتعذب ثم لا يناله من العقاب إلا العتاب واللوم في كثير من الأحيان، وتجد الكثير من الطيبين والمعطاءين وأصحاب القلوب الرحيمة يعانون الأمرَّين من الألم والحزن والفراق والقتل، قطعًا هناك الكثير من الأحيان التي يعاقب فيها الجاني بالسجن أو القتل، ولكن تظل الصورة الأولى بارزة بالقدر الكافي لكي تستفز ذوي الضمائر الحية، وقد تُوجه من خلالها رسائل غير مباشرة إلى الشباب والمراهقين بأنهم قد يفلتون من العقاب إذا ما ارتكبوا عملاً غير شرعي، أو قانوني، خاصة وأن الجهات الرسمية تركز على الصورة البيروقراطية الروتينية التي قد لا تهتم بإحقاق الحق بقدر اتباع الإجراءات اللازمة ومن ثم غلق الملفات.

هذه بعض السلبيات والأفكار المؤذية المنتشرة في كثير من المسلسلات التركية، ذكرناها لكي ينتبه الناس أثناء المشاهدة ولا يتأثروا بهذه الأفكار، والأهم أن يهتم الآباء بدرجة أكبر لما يشاهده الأبناء، ويحرصوا على مناقشتهم فيما يشاهدونه وما استفادوه، أو على الأقل معرفة الأفكار التي ملأت رؤوسهم وغربلتها وتوضيح حسنها من قبيحها.
 

  

تسنيم عبد الرحمن النمر

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/01/22



كتابة تعليق لموضوع : المسلسلات التركية: انتحار و’تقديس’ الحب وشرير دون عقاب!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى قطبي
صفحة الكاتب :
  مصطفى قطبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net