صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

محنة الانسان والوجود في رواية ( الملعون المقدس ) للكاتب محمد إقبال حرب
جمعة عبد الله
النص الروائي يشكل مغامرة غير مألوفة في المتن الروائي , في منظومته الشاسعة الأبعاد في الرؤية الفكرية والفلسفية  المطروحة في التناول النص  , و المصاغة في إيقاظ مشاعر  الذهن بالتفكير  والتأمل في طرح الاسئلة الملتهبة , التي   تناقش وتحاجج وتجادل  وتحاكم قضايا ملحة احتلت عناوين الوجود وأعمدته  القائمة في عناوينها البارزة وهي :   الأسطورة الدينية ومنطلقاتها , ومدى قابليتها  للواقع والعقل والمنطق , يضعها على مشرحة المحاججة والجدل .  مسائل الخير والشر والصراع الجدلي القائم بينهما , و حين يتغلب الشر على الخير ويصرعه . أو أنهما في ميزان الواقع اللامعقول بالفانتازيا , ان يتساويان في المعايير والقيم والاخلاق , يناقش مسألة الحكمة والسلطة والعدالة , التي هي من صنع البشر  , وحين يكون  هذا الثالوث في قبضة المقدس المدنس والملعون , ومسألة ارتباطهم مع الرعية  الخاضعة لسلطتهم , لا تملك الحول والقوة سوى الخنوع  والخضوع , حين تفسد المبادئ ولاخلاق والشرف والضمير في المجتمع , من أطراف عمدة الحكم والنفوذ الرئيسية . وهي :  الحاكم ورجال السياسة ورجال الدين يغلفهم ثوب الفساد , حين يطفو على السطح بقذارتهم  الساقطة  والمنحطة , في  الصراع القائم . فاذا فسدت الارض واهلها , فأن السماء لم تفسد عدالتها يوم الحساب الآتي , في  يوم البعث في الحساب  و العقاب  والقصاص , يوم الرحمة والقسوة ما اقترفت الذات وما جنت . واذا كان  ناموس الارض وشريعته عمياء  ,  أو انحرفت  الى اللامعقول والفنتازيا  الغرائبية , فأن يوم الحساب يكون  بالمرصاد . اذا كانوا اهل الارض يعانون المحنة الوجودية في عالم غرائبي في فانتازيا ,  بتلوث العقل بالشوائب والخطايا والذنوب , إذا كان الوجود متلوثاً بالاخلاق والمفاسد المنحطة , فإن الامور لا تغيب عن عدالة السماء ويوم الحساب . تطرح هذه القضايا الملتهبة في المتن الروائي ,  في اطار الفنتازية التي تجمع الواقع والخيال في لغة السرد  . طالما ان سمة الواقع والوجود مغلف بالفنتازيا الغرائبية واللامعقول . ان ما يطرحه  النص الروائي من رؤية فكرية وفلسفية تناقش وتحاجج وتحاكم منصات اللامعقولة التي جرفت الواقع والوجود إليها  . تطرح  مسألة الصراع وجدلية المفاهيم , التي تحتل العقل وتقوده الى المتاهات والضبابية , في تلمس ماهية الملعون حين يتلبس القدسية. وتختلط الأمور والمعايير  بين الملعون والمقدس  ,وان شخصية ( عرقول ) الحاج الكريم الذي يحرص على أداء فرائض الحج والدين  . يمثل شخصية في أطار  المقدس المدنس في سيرته الحياتية والذاتية  , الملطخة بالكذب والنفاق والزيف والأخلاق المنحطة في سلوكها الشائن , , التي أصبحت الفحشاء والزنا المحرم واللواط  والاجرام من   سجاياها ,  بالضمير والشرف والعفة  في السلوك والتصرف  ,  ايضاً أن شخصية ( عرقول ) هي صورة مصغرة لصورة مكبرة  , لكل حاكم ورجال السياسة والدين الفاسدين  . يأخذنا الحدث السردي الى يوم الحساب والبعث , ويقف ( عرقول ) في قفص الإتهام  ليعترف بسيرته الذاتية المنحطة   . فنعرف التفاصيل الدقيقة لهذه الشخصية بما اقترفت  من أقواله  عن نفسه ( لا أدري كم الاطفال من بنات وصبيان الذين كنت اعتدي عليهم , هل هو من أولئك الأطفال ؟ ) ص25 ويضيف في افادته ( لابد ان الله يعاقبني على شيء فعلته ؟ وهل هناك شيء لم أفعله ؟ بدأت حياتي بعقوق والدي , وسرقة أموال زوجتي , نعم زوجتي , انها زوجة  الناشز بلا شك , لابد أنها استأجرت هذا المعتوه لتنتقم مني , فهي تعلم بأنني خنتها مع صديقاتها وسامحتني عدة مرات حتى ضبطتني مع أختها , فآثرت السكوت على الفضيحة وهربت مع عشيقها دون أن تأخذ مني قرشاً ) ص25 . هذه الشريحة التي تربت على مستنقعات الضحلة  بالأخلاق القذرة , لا تعرف معنى العفة والضمير والشرف . نتعرف على الحاج الكريم ( عرقول ) من خلال اعترافاته يوم الحساب والقصاص , بأنه هاجر من بلاده ثلاثين عاماً وعاد صفر اليدين . نعرف بأنه اصبح من اصحاب المال والغنى , لكنه وقع في مكيدة خبيثة  من صديقه ( سمير ) دفعه الى الافلاس  وهرب مع زوجته , واصبح مديوناً بالمال لكل من يعرفه  , فهو السكير المدمن الذي لا يشبع , والزوج الذي لا ينفع . فزوجته هربت مع عشيقها ( سمير ) , فأصبح الكذب والنفاق والتحايل والفساد خصال سمات  اخلاقه ,  ليعوض نقصه الداخلي . هذه الشخصية  هي نتاج الواقع اللامعقول , فقد أغتصب ابنته , ومارس  اللواط منذ الطفولة حين فضوا مؤخرته مقابل الحلوى , فتربى على الرذيلة والفحشاء والمحارم الزنى والاجرام , تعلم كيف يصطاد الغلمان من الجنسين ليماس الفحشاء والمنكر معهم  . اغتصب شقيقته العذراء  ( زينب ) وهي اقل من ستة عشر عاماً  ( أتذكر يوم اغتصبتها على سرير والديك . أفتضيت بكارتها وأخبرتها بأنك ستفضحها لو أخبرت أحداً , ألم تقل لها أنك ستقول لجميع أصحابك عن سر جاذبيتها , وأنك تتحدى أياً منهم أن يرى ثدييها ولا يغتصبها ) ص49 , ( عرقول ) الحاج الكريم القاتل ,   الذي قتل من اغتصبه ليرد الثأر  لشرفة المنخور . هذا المتلبس بالدين يحمل روحية الراهب والشيطان معاً , ولكن هذا الاخير يتغلب على الاول ويصرعه , لتبقى روحه ملكاً للشيطان وحده لا شريكاً له  . وما شخصيته المنخورة في شرفها وأخلاقها وسلوكها . تعيش في دوامة الكذب والدجل ( أيها الكاذب أنا لم أجبرك , أنت اخترت , أنت تغتصب أي أنثى بل أن تنكح أية مؤخرة حتى لو كانت لخنزيرة , لماذا لم ترفض ؟ أنت الانسان القذر الذي يفعل أي شيء من أجل أنانيته , لم تكن لتنظر في صون عرض الناس , لم تكن لتكبت جماح غزيرتك حتى في أرذل عمرك وخلال مصيبتك هذه ,  لقد آليت أن تهدر شرف وكبرياء اي فتاة , بل ان تفقد عذريتها لتفوز بحياتك النتنة دون ان تذكر بأن لك عرضاً تريد من الناس صونه , ها قد فزت وهذا الباب يفتح لتخرج مع أبنتك الى ظلام الدنيا مطأطئاً رأسك أمام ابنتك لم تنتهِ عن الموبقات التي مارستها مع بقرة سعيد يوم كنت تنكحها في الزريبة ) ص50 . فقد هدم حياة شقيقته ( زينب ) أغتصبها على فراش والديه , وجعل حياتها تعيش في الجحيم حتى انتحرت خوفاً من كشف  الفضيحة والعار  , اغتصبها بضمير ميت بمحارم الزنى  وكما فعل مع أبنته  (  هل سمعت عن أب يعتدي على شرف أبنته , ثم يتوب ثم يعاود الكرة دون معيار أخلاقي ؟ ) ص52 . ولكن يبرر افعاله المنحطة دون اخلاق وشرف , بأنه شيء صغير لا يقاس بالمقارنة  بفداحة الافعال الشنيعة والأخلاق المنحطة لكل حاكم فاسد , ولكل سياسي يتاجر بالعهرالسياسي  , ولكل رجل دين امتلكه الشيطان  من ( رجال السياسة والأعمال في ابراجهم , عن رجال الدين في صوامعهم , عن رذائل الأزواج والزوجات والعهر المتشفي , صدقني مع كل مساوئي أنا ملاك مقارنة بهم  , على الأقل ضحاياي  قلة وضحاياهم مجتمع , سرقت بعض المال , سرقوا شعوباً كاملة ) ص75 . .  ومن البديهي في المجتمع الديستوبيا  أن الخير والشر في معيار واحد متساوياً  , ربما على الأرجح أن الشر يحطم  الخير ويصرعه , وما ( عرقول ) إلا من هذه الحفنة الرذيلة التي تنخر المجتمع باخلاق الفساد والمحارم . لأنه يحمل في عقليته الحقد والكراهية والعدوانية , والأخلاق المنحطة التي تربى عليها منذ الطفولة . ولكن كيف تقبل الالهة لهؤلاء ان يكونوا على رأس  هرم الواقع والوجود ؟ , وما هم إلا لوثة قذرة بالدنس في فساد المجتمع وتخريبه ,   حتى لو كانوا يحملون راية   المقدس  ؟ ,  ولكن السؤال الكبير : هل هذه نهاية المطاف للواقع والوجود . ألم توجد قيم ومبادئ وأخلاق حسنة ؟ , ألم توجد عقليات غير ملوثة بالدنس والمحارم ؟ . نعم توجد افكار وعقليات نيرة تسمو بصفات الحميدة وترشد الناس الى الطريق الصواب  ( بالمعنى المجازي نعم . هناك آلاف الافكار التي تسمو بالبشر نحو الطريق الصواب , لكن أحداً منكم لا يرى أحداً ) ص151 . 
× الكتاب : رواية الملعون المقدس
× الكاتب : محمد إقبال حرب
 × سنة الاصدار : عام 2021
× عدد الصفحات : 177 صفحة
× اصدار : دار النهضة العربية بيروت / لبنان

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/12/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )

    • همسات على المجموعة الشعرية : ريح عاتية / شعر أسوك كومار ميترا /  ترجمة الاستاذ نزار سرطاوي  (قراءة في كتاب )

    • أوجاع الوطن والغربة في المجموعة الشعرية ( أبعاد اللامسافة ) للشاعرة فينوس فائق  (قراءة في كتاب )

    • العالم السفلي في رواية ( نهر الرمان / تجربة موت ) للأديب شوقي كريم حسن  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة الشعرية ( ارتطامات .... وغبار الازمنة ) للكاتب مهدي قاسم  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : محنة الانسان والوجود في رواية ( الملعون المقدس ) للكاتب محمد إقبال حرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماهر الجعبري
صفحة الكاتب :
  د . ماهر الجعبري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net