صفحة الكاتب : غائب عويز الهاشمي

يوم الطف صدى ليوم المدائن
غائب عويز الهاشمي

 هدى من القرآن الكريم

(أن الله أصطفى آدم ونوحا وآل أبراهيم وآل عمران على العالمين ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم)      
آل عمران 333و34
(أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)
الأحزاب 3333
(قل لا أسألكم عليه أجرا ألا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا أن الله غفور شكور)الشورى 4223
(فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين )
آل عمران 361 


الاهداء 
الى معز المؤمنين
الى مؤسس ثورة الامام الحسين ع 
الى من بدأ ثورة الامام الحسين ع وأتمها أبا عبد الله ع بمعركة الطف 
الى من أصبح صلحه من أكبر مصادر ثورة الأمام الحسين ع 
الى رجل الصلح والصلاح والاصلاح
الى من نهجه مشابه لنهج الامام الحسين ع 
الى سيدي ومولاي المجتبى ع 
أتقبل مني هذا القليل ؟ عندها احظى بسعادة الدنيا والآخرة وأطلب العفو والرضا  

                                            الراجي رحمة ربه
                                     الباحث غايب عويز الهاشمي
                            

عن أنس بن مالك قال :
قال رسول الله صل الله عليه واله وسلم :المؤمن أذا مات وترك ورقة واحدة 
عليها علم تكون تلك الورقة يوم القيامة سترا فيما بينه وبين النار  
 وأعطاه الله تبارك وتعالى بكل حرف  مكتوب عليها مدينة أوسع من الدنيا 
سبع مرات وما من مؤمن يقعد ساعة عند عالم  الا ناداه ربه (عز وجل)
جلست الى حبيبي وعزتي وجلالي لأسكننك الجنة معه ولا أبالي 


(آمالي الصدوق  ص91)


                                                                                                                       
المقدمة
                     بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمد لله الذي لا شريك له في خلقه ولا شبيه له في عظمته والصلاة والسلام على الانبياء والمرسلين وعلى رأسهم سيدهم نبينا الأكرم الذي بعث لهداية الخلق أجمعين الخاتم محمد صل الله عليه واله وسلم وعلى أبن عمه ووصيه وخليفته علي بن أبي طالب عليه السلام وعلى أولاده المعصومين سادات الخلائق أجمعين
الحمد لله الذي شرفنا بنداء(يا أيها الذين آمنوا )ليقرع أسماع قلوبنا وينير بصائر نفوسنا تنبيها لنا من رقدة الغافلين ليخرجنا من ظلمات العالم الأدنى الى نور العالم الأعلى
الحمد لله الذي من علينا بمواصلة الكتابة عن أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين 
ما أن انتهيت من كتابي الجديد الموسوم (دولة العدل الالاهي في 1282 سؤال وجواب )الذي يحتل التسلسل 22من كتبي وقد أخذ مني الوقت الكثير لما يحتويه من معلومات دقيقة عن دولة صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف 
حتى ألتفت الى ما كنت أفكر به طويلا وأمني النفس أن أدلوا بدلوي في هذا الميدان عن المظلومية التي نالها الأمام الحسن المجتبى ع من كلا الفريقين وعلاقة ثورة الامام الحسن ع بثورة أخيه الأمام الحسين ع والربط بينهما فاخترت عنوان لكتابي الجديد رقم (23)(يوم الطف صدى ليوم المدائن )
أي أن هناك ربط مباشر بين اليومين وهنا دخلت على المصادر التي تتحدث عن هذا الربط وجدتها كثيرة ألا أنه لم يسلط الضوء عليها وأخذت شذران منها :
اتفاق الامام الحسن ع وشهادة الامام الحسين ع قائمان على فكرة عميقة مستمدة من نور ووحي جدهما الخاتم رسول الله ص ولولا ذلك لما بقي من الاسلام اسم ولا رسم 
فالأمام الحسن ع بتضحيته فتك بدولة امية وقضى عليها وعلى كل ظالم مستبد واعطى الدروس الخلاقة لكل مصلح يريد ان يثور على الظلم والطغيان والاستبداد وهذا ما ترجمه جدهما رسول الله ص بقوله :(الحسن والحسين أمامان قاما أو قعدا)ولهذا نهج الامام الحسن ع مشابه لنهج الامام الحسين ع ولا  يوجد فارق لكون هدفهما واحد منطلق حول اعلاء راية الاسلام وتثبيت نهج الرسول ص
ولهذا ثورة الامام الحسين ع ابتدأت منذ زمن الأمام الحسن ع وكان الامام المجتبى هو المؤسس لثورة الامام الحسين ع وذلك من خلال السرد التاريخي لحياة الامام المجتبى ع الذي يدل على ان مبايعة الامام الى معاوية كانت نقطة فاصلة لبيان جذور الاسلام واعلاء رايته فذاق الامام ع المرارة وتجرع القصص من اجل الاسلام 0
ويمكن ان نقول ان الامام الحسن ع هو الذي بدا طريق الامام الحسين ع واتمها ابا عبد الله ع بمعركة الطف لان الامام الحسن ع جرب حرب  الكلمة رد الصاع صاعين الى بني امية فهم حاربوه ببث الاشاعات المزيفة وهو رد عليها من خلال عقد لحلقات دينية فكرية واجتماعية في المدينة المنورة يفضح من خلالها المخطط الاموي الذي يهدف الى تصفية موالين الامام علي ع ولهذا خطب الامام ع لها اثر كبير في نفوس الناس وكان يمهد باحاديثه الى ثورة الامام الحسين ع التي سيكملها بالسيف بعد ان بدأت  بالكلمة 0
وقد تعرض الأمام الحسن ع الى هجمة كبيرة بعد ان قبل مبايعة معاوية حتى ان بعض اقرب الناس اليه لم يستوعبوا ما قام به الأمام الحسن ع وعاتبوه وتلفظوا عليه بما لا يليق ومنهم سفيان بن ابي ليلى يقول له السلام عليك يا مذل المؤمنين علما أن نهج الأمام الحسن ع        مشابه لنهج الامام الحسين ع ولا يوجد فارق لكون هدفهما واحد منطلق حول أعلاء راية الإسلام وتثبيت نهج الرسول الكريم محمد ص وكان من اسباب عقد الصلح مع معاوية غدر القيادات الكبيرة الذين من المؤمل الاعتماد عليهم وقد ابهرهم عطاء معاوية اللامحدود لأصحابه وتآمر معاوية مع بعض زعماء العرب الذين وعدوا الامام ع ان يكونون الى جانبه في الحرب على تسليم الامام الحسن ع فقد اغرتهم العطايا الوفيرة من معاوية 
والآن نطرح المسألة على بساط النقاش ونناقش حرب الامام الحسن ع في جيش حكم نفسه بالهزيمة قبل ان يخوض المعركة وغزاه معاوية الذي ثبت لعلي من قبل ولعلي معنويات عسكرية ترجف الارض من خيفتها مضافا الى معنوياته الاخرى التي لم يكن الامام الحسن ع يتمتع بمثلها في نفوس معاصريه بحكم انضوائه الى لواء ابيه 
نعم لك ان تقول كان على الحسن ع ان يستشهد فيموت عزيزا ولكن اعد النظر في تاريخ هذه المدة لترى الاستشهاد فيها ينمسخ الى معنى من معنى الخروج فلم تكن يومئذ حقيقة وطنية ثابتة وقد تصرف الامام الحسن ع لجملة من الامور منها :
1-كان عذره الصلح لان الدنيا كانت تظاهر معاوية فتستلب منه ابن عمه وقائد عسكره 
2-ثم كان عذره عن القعود عن  الشهادة لان ذلك يعنيه ليس ظرف شهادة لا نه كان قادرا على مسخها 
فأي ربح مادي في الموت لو اختاره الامام الحسن ع كما يريد هؤلاء غير انه يعين معاوية على نفسه حيا وميتا فكان دور الامام الحسن ع وما قام به نواة لقلب الحكم الاموي وفضح معاوية كما كانت مادة تلك البارود الجبار الذي انفجر في مصرع الأمام الحسين ع 0
ولو لم يكن موقف الامام الحسن ع هذا لأ تيح لمعاوية سلطان لا يعرف الناس مطوياته وإنما أتيح للأمام الحسين ع  أن يكون الفداء الخالد للمبدأ الخالد 0
أضف الى هذا ان الامام الحسن ع ليس من طلاب الأمرة بل يعتبر الخلافة وسيلة للاصطلاح وإقامة العدل والسلام بين الناس ولهذا كان سهلا عليه يأن يتنازل عنها وهي تضحية لا تقل قدرا ان لم تزد عن تضحية الامام الحسين ع   
ولهذا صلح الامام الحسن ع مصدرا من اكبر مصادر ثورة الامام الحسين ع التحريرية وان جوهر التضحية عند الامامين واحد وأن أختلف مظهرهما 0


المعنى اللغوي والاصطلاحي ليوم الطف صدى ليوم المدائن
الطف 
 بالفتح والفاء المشددة هو ما أشرف من ارض العرب على ريف العراق قال الأصمعي :وإنما سقي لطفا لأنه دان من الريف وقال أبو سعيد :سقي الطف لأنه مشرف على العراق من أطف على الشيء بمعنى أطل (1)
الموقع الجغرافي 
الطف أرض من ضاحية الكوفة في طريق البرية وهي أرض بادية فيها عدة عيون ماء جارية وكذلك يطلق على شاطئ الفرات 
الوقائع التاريخية
اشهر الحوادث التي مرت على ارض الطف هي واقعة كربلاء التي أستشهد فيها أبن بنت رسول الله ص الأمام الحسين بن علي عليهما السلام مع ثلة من أبنائه وأهل بيته وأصحابه وتم ذلك في العاشر من محرم سنة واحد وستون للهجرة(2)
حديث رسول الله ص عن الطف 
روى الطبراني في المجمع الكبير أن رسول الله ص قال :أخبرني جبرائيل ع أن أبني الحسين ع يقتل بعدي بأرض الطف وجاءني بهذه التربة وأخبرني أن فيها مضجعه(3)
أدب الطف 
كان لملحمة الطف حظا وافرا من الأشعار والأدب بشكل عام وأغلب الأشعار التي سجلت واقعة الطف سجلتها باسم الطف فمثلا أبو دهيل الجفحي الذي رثى الحسين ع بقوله : 

1-الحموي معجم البلدان ج4 ص35-36
2-الطبري تاريخ الطبري ج5 ص40
3-الطبري المعجم الكبير ج3 ص113

مررت على أبيات آل محمد           فلم أرى أمثالها يوم خلت
فلا يبعد الله الديار وأهلها            وأن أصبحت منهم برغمي تحلت 
ألا أن قتلى الطف من آل هاشم          أذلت رقاب المسلمين فذلت (1)
يوم 
1-زمن مقداره من طلوع الشمس الى غروبها 2-يوم نهار وليل  3-يوم أيام الله نعمة ونقمة
اليوم بفتح وسكون الوقت ليلا او نهارا قليلا او كثيرا وفي العرف من طلوع جرم الشمس ولو بعضها الى غروب تمام جرمها 
اليوم فلكيا :زمن دوران الارض حول محورها ومدته أربع وعشرون ساعة 
المصدر معجم المعاني الجامع ومعجم عربي عربي 
تعريف ومعنى صدى في معجم المعاني الجامع ومعجم عربي عربي 
1-    صدى فعل صدى يصدي تصدية فهو وحيد صدى فلان صفقت بيده تصفيق او صياح وصفير صدى الصوت –احدث صدى اي تردد صداه 
2-    صدى اسم الجمع أصداء الصدى رجع الصوت برده جسم عاكس كالجبل او المغارة او بهو قصر واسع الأرجاء الصدى الشهرة والصيت الذائع 0صدى تأثير انعكاس الصوت الذي يرده الجبل 
3-    تعريف ومعنى صدى في قاموس المعجم الوسيط اللغة العربية المعاصر والرائد ولسان العرب والقاموس المحيط وقاموس عربي عربي:


----------------------------------------------------------

1-الحموي معجم البلدان ج4 ص36

صدى يصدي تصدية فهو مصد صدى فلان صفقت بيده (وما كان صلاتهم عند البيت ألا مكاء وتصدية )تصفيق أو صياح أو صفير 
معجم اللغة العربيةصدى صداء 
1-مصدر صدى 2-رجع الصوت برده حاجزا كالجبل او نحوه لاصطدام الموجات الصوتية 3- عطش شديد 4- رجل لطيف الجسد 5-حسن القيام على الامر اداري جيد 6-جسد الانسان بعد موته 7-دماغ 8-تعرض الشيء وتصد له 9-طائر كالبوم كانوا يزعجون انه يخرج من رأس القتيل الذي لم يثأر به فيصيح أسقوني أسقوني فأن قتل القاتل أمتنع الصدى عن صياحه 
المدائن
مدينة عراقية تقع على بعد بضعة كيلو مترات جنوب شرق بغداد 
بنيت المدائن قرب مدينة المدائن التاريخية عاصمة الساسانيين الفرس قسيفون وسلوقية بالنسبة لقسيفون حيث كانت تسمى بالفارسية الفهلوية تسيفون بينما سلوقية قريبة من تسيفون لذلك سميت بالمدائن تظم البلدة الحالية قبر الصحابي سلمان الفارسي وكذلك مبنى ايوان كسرى ومن قراها التاريخية قرية جيلان التي ذكرها معظم الجغرافيين العرب ونسب اليها بعض المؤرخين منهم مصطفى جواد في كتابة اصول التاريخ وحسين علي محفوظ في كلمته في مؤتمر اتحاد المؤرخين العرب في التسعينيات الشيخ عبد القادر الجيلاني والمنطقة طاق كسرى (أيوان المدائن)
يسميها الاهالي حاليا سلمان باك وذلك نسبة للصحابي سلمان الفارسي نسب اليها العديد من الاعلام (1)


-----------------------------------------------------------------


1-حسين علي محفوظ سيرة حياة جريدة البيان العدد 231

والمدائن هي عاصمة ملك فارس وكانت مسكن الملوك من الأكاسرة والساسانية وغيرهم وسماها العرب المدائن لأنها سبع مدائن واسمها عند الافرنج (أكتيزيفون) بينها وبين بغداد 25 ميلا وبها طاق كسرى وايوان كسرى وهو قصر من قصور كسرى أتو شروان الذي تهدم وبقيت آثاره في مدينة المدائن 
مدائن أسم مدائن جمع مدينة وهي تجمع سكاني يزيد على تجمع القرية ومدينة مصدر مدين 
المدائن جاء لفظ المدائن مراد بها مدائن مصر التي كانت تحت سلطان فرعون موسى 
المدائن (قال أرجه وأخاه وأرسل في المدائن حاشرين )الأعراف 111

النسب الشريف 
هو الامام الحسن بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم عليه السلام 
أمه الطاهرة الصديقة فاطمة ع بنت رسول الله ص سيدة نساء العالمين 
جده المصطفى ص سيد الانبياء ع 
جدته خديجة الكبرى ع ام المؤمنين واول نساء هذه الامة اسلاما 
عمه جعفر الطيار ع في الجنان 
عم ابيه حمزة ع اسد الله واسد رسوله 
جده من ابيه ابو طالب ه مؤمن قريش وناصر رسول الله ص
جد جده عبد المطلب ع شيبة الحمد وسيد البطحاء 
جده الاعلى هاشم ع سيد قريش ومطعم الحجيج وهاشم الثريد 
كنيته ع ابو محمد كناه رسول الله ص وقيل ابو القاسم ايضا (1)
القابه ع الطاهرةكثيرة منها :المجتبى والسبط وسيد شباب اهل الجنة وريحانة المصطفى والتقي والزكي والولي والوزير والقائم والحجة والامين والبر والاثير والزاهد (2)
ولادتهولد الامام الحسن المجتبى في المدينة المنورة يوم الثلاثاء في النصف من شهر رمضان المبارك سنة ثلاث من الهجرة الشريفة(3)
وكان الحسن ع في ولادته مثل ولادة جده وابيه عليهما السلام طاهرا مطهرا يسبح الله ويهللنه حالها وكان جبرائيل ع يناغيه في مهده وروي انه لما حملت فاطمة ع بالحسن ع خرج النبي ص في بعض وجوهه فقال لها :(أنك ستلدين غلاما قد هنأني به جبرائيل ع فلا ترضعيه حتى أصير لك (4)
1-دلائل الامامة ص163ومناقب آل ابي طالب ج3ص192باب امامة ابي محمد الحسن بن علي ع وبحار الانوار ج44ص135ح3
2-نفس المصدر اعلاه والصفحة والهداية الكبرى ص183
3-الارشاد ج2ص5وكشف الغمة ج4ص137
4-مدينة المعاجز ج3ص493ب3فصل 47ح59
أراد رسول الله ص أن يجعل لسانه في فم الحسن ع ليتغذى أول ما يتغذى به من وجود رسول الله ص
النبي يختار الاسم اسم الحسن لم يكن يعرف من قبل وقد ادخره الله للأمام الحسن ع 
وقد سمى رسول الله ص وبأمر من الله تعالى مولوده الشريف بهذا الاسم المبارك 
قال رسول الله ص:(أني سميت أبني هذين باسم أبني هارون شبر وشبير لكرامتهما على الله عز وجل (1)
وقال النبي ص:(يا فاطمة أسم الحسن والحسين في أبني هارون شبر وشبير لكرامتهما على الله تعالى (2)
وقال الامام الباقر ع :عن أبيه قال رسول الله ص:(أمرت أن أسمي أبني هذين حسنا وحسينا )(3)
النبي ص يصلي شكرا عن أبي جعفر ع قال :(لما عرج برسول الله ص نزل بالصلاة عشر ركعات ركعتين ركعتين فلما ولد الحسن والحسين عليهما السلام زاد رسول الله ص سبع ركعات شكرا لله فأجاز الله له ذلك  (4)


-------------------------------------------------------------

1-علل الشرائع ج1ص138ب116ح8
2-علل الشرائع ج1 ص138ب116ح6
3-معاني الاخبار ص57-58باب معاني اسماء محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والائمة ع ح7
4-وسائل الشيعة ج4ب13من ابواب اعداد الفرائض ونوافلها ح14 

أسباب صلح الامام الأمام الحسن ع مع معاوية
مقال للشيخ محمد جواد مغنية كتب بتاريخ 26ربيع الاول 1440هجرية 4112018م نأخذ منه ما يناسب 
1-تخاذل أهل العراق وقعودهم عن أبيه أمير المؤمنين يوم كان معاوية يغزوهم في عقر دارهم بعصابات القتل والنهب
2-اكثر الوجهاء والشيوخ الذين بايعوا الامام الحسن ع والتفوا حوله كانوا طلاب غنائم ومناصب شأنهم في ذلك شأن معظم الوجهاء والرؤساء في كل زمان ومكان 
3-ان عدد غير قليل ممن بايع الامام الحسن ع من المنافقين يشايعونه ظاهر ويكيدون له سرا ومنهم من ارسل معاوية وراسله معاوية وبعث له الاموال ومنهم من اخذ وعد من معاوية بالولاية على بعض الاقطار ومن سعد وابو بردة بن ابي موسى الاشعري واسماعيل واسحاق ابنا طلحة بن عبيد الله وغيرهم 
4-أن الحسن ع صمم على القتال وحث الناس على الجهاد وارسل جيشا الى الحدود والثغور وخرج الحسن بنفسه بعد ان استخلف على الكوفة ابن عمه المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب وتخلف عنه خلق كثير ولم يخرجوا معه بعد ان وعدوه بالقتال وكان الحسن قد سير عبيد الله بن العباس في 15 ألف مقاتل ليدفع معاوية عن حدود العراق ولكن معاوية أشترى هذا العبيد بمليون درهم فقبض الثمن وانظم الى العدو وكانت خيانته نصرا كبيرا لمعاوية فلقد احدث عسكر الحسن ع التمرد والتصدع بالإضافة الى ما هم عليه من التخاذل واخذ اهل العراق يتسللون الواحد بعد الاخر الى الشام 
5-ان معاوية جمع كل ما اتاه من كتب اصحاب الحسن ع التي وعدوا فيها معاوية ان يسلموه الحسن ع او يفتكوا به وارسلها الى الحسن مع المغيرة بن شعبة وعبد الله بن عامر وعبد الرحمن بن الحكم فتفحص الحسن تلك الخطوط وتأكد من نسبتها لا صحاب  التواقيع وقد اراد معاوية بذلك ان يتضعضع جيش الحسن ع 
وخلاصة القول 
ان الصلح حدث لان الامام الحسن ع لم يجد من يقوي به على عدوه  وعدوا الدين فان اكثر الذين اظهروا مبايعته كانوا عينا عليه وعملاء لعدوه يتربصون به الدوائر وينتهزون الفرص فهم اخطر عليه من الذين صارحوه العداء وجها لوجهه 
صلح الحسن ع مع معاوية نظير صلح النبي ص مع قريش
صلح الحسن ع مع معاوية نظير صلح النبي ص مع قريش في الخلفيات والاهداف والنتائج روى الصدوق في علل الشرائع عن ابي سعيد عقيصا قال :(قلت للحسن بن علي بن ابي طالب ع يا ابن رسول الله لم داهنت معاوية وصالحته؟
قال :(يا أبا سعيد علة مصالحتي لمعاوية علة مصالحة رسول الله ص لبني ضمرة وبني اشجع ولأهل مكة حين انصرف من الحديبية اولئك كفار بالتنزيل ومعاوية واصحابه كفار بالتأويل)(1)
ان هذه الرواية مقدمة على الروايات التي تقول ان سبب الصلح هو غدر او ضعف اهل الكوفة والشواهد كثيرة على ذلك والدرس الذي نستخلصه كم خلال صلح النبي ص مع قريش في الحديبية لم يكن ضعف اهل المدينة ولا غدرهم بالنبي ص بل كان السبب هو ان الحرب بين النبي ص وقريش لم تعد تحسم الموقف مضافا الى انها انتجت فكرا اعلاميا قدمته قريش للقبائل العربية اقنعتهم به انها على الحق ومحمد ص على الباطل وجندت عشرة الاف مقاتل في غزوة الخندق وروج هذا الفكر الاعلامي هو ان محمد لا يعظم البيت الحرام ولا يحترم زواره وان رسالتها في الحياة تعظيم البيت واحترام زواره وليس من شك ان هذا الفكر الاعلامي لا يمكن ازالته بالحرب بل سوف يكرس اكثر فيما لو استمرت الحرب ومن هنا بادر النبي ص الى الصلح وفرضه على قريش بكل وسيلة لو ادى ذلك الى التنازلات الكبيرة وهكذا كان الامر وتنازل النبي ص عن سمته كرسول في وثيقة الصلح وكتب :(هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله 0000)(2)
وتنازل في قبال اصرار قريش (أن لا يدخل مكة هذه السنة ويدخلها في السنة المقبلة) وام لا يستقبل احد من قريش اسلم الا بأذن وليه هذا وادت هذه التنازلات الى ان يشك بالنبوة عدد من الصحابة فيهم عمر بن الخطاب (3)
وقد سمى الله تعالى هذا الصلح مع اطار التنازل الذي حصل بالفتح المبين كما في قوله تعالى:(أنا فتحنا لك فتحا مبينا )الفتح 
 1-علل الشرائع 1211
2-سيرة ابن هشام 3332
3-تاريخ الطبري 2637وانظر للتفصيل كتاب السيرة النبوية للبدري ص161-166
لماذا؟
لان هذا الفتح فضح قريشا عند احلافها وكشف عن كذبها وفتح القلوب لمحمد ص وكشف عن صدقه فقد كانت تقول لهم ان محمد لا يحترم بيت الله وانه يقطع الطريق عن زوار البيت واذا بصلح الحديبية يكشف ان قريشا هي التي تصد عن البيت وان محمد ص يعظم البيت بما لم يعظم البيت مثله اذ جاء بأصحابه والهدي معهم ثم منعتهم قريش وذبحوا الهدي خارج الحرم والأمر نفسه بين الحسن ع ومعاوية فأن الحسن ع يقود مشروع ابيه علي ع على انه محي سنة النبي ص التي عتم عليها وأماتها قريش المسلمة بعده0
ومعاوية يقول لأهل الشام  ان عليا ع مفسد في دين محمد ص 
كانت وسيلة معاوية لأقناع اهل الشام بأن عليا ع مفسد في الدين احاديث الكذب على النبي ص وأعتقد أهل الشام بذلك وحاربوا عليا ع خمس سنوات على أساس ذلك الأعلام الكاذب ضد عليا ع ونهضته الأحيائية لسنة النبي ص بل أستطاع أن يحول جيش الشام محاربا لشيعة علي ع والبلاد التابعة له على طريقة حرب العصابات مبالغة منه في تطويق علي وفي مثل هذه الحالة فان الحرب مع معاوية واهل الشام لا تحل المشكلة تمام كما لم تحل الحرب المشكلة بين النبي ص والقبائل التي حشدتها ضد النبي ص أن أفضل مدخل وأقربه لفهم مشروع علي ع الاحيائي لسنة النبي ص هو دراسة حالة المسلمين السياسية والفكرية والدينية سنة 26هجرية (1)

==============================

1-صلح الامام الحسن ع قراءة جديدة في الخلفيات والنتائج تأليف السيد سامي البدري منشورات مركز فجر عاشوراء الثقافي التابع للعتبة الحسينية قسم النشاطات العامة ص9-12


حكمة المصالحة مع معاوية
لا احد يدرك الحكم والمصالح لفعل الامام المعصوم الحسن المجتبى ع وبقية المعصومين الا الله  تعالى وهم ع بل الواجب على الرعية ان يقولوا سمعنا واطعنا لا غير الا ان يأتي تأويل وبيان عن طريق المعصومين ع انفسهم كما روي في تفسي الآية :(ألم تر الى الذين قيل لهم كفوا أيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتل عليهم القتال أذ فريق منهم يخشون الناس كخشية الله او اشد خشية )
روى الكافي عن محمد بن يحي عن احمد بن محمد عن محمد بن سنان عن ابي الصباح بن عبد الحميد عن محمد بن مسلم عن ابي جعفر قال :(والله الذي صنعه الحسن ابن علي ع كان خيرا لهذه الامة مما طلعت عليه الشمس و والله لقد نزلت هذه الآية :(الم تر الى الذين قيل لهم كفوا ايديكم واقيموا الصلاة واتوا الزكاة )أنما هي طاعة الامام ولكنهم طلبوا القتال (فلما كتب عليهم القتال )مع الحسن ع (قالوا ربنا لم كتبت علينا القتال لولا اخرتنا الى أجل قريب )
نجب دعوتك ونتيع الرسل ارادوا تأخير ذلك الى القائم 0(1)
وروي في العلل للصدوق حدثنا علي بن احمد بن محمد رحمه الله قال حدثنا محمد بم موسى بن داود الدقاق قال حدثنا الحسن لن احمد بن الليث قال حدثنا محمد بن حميد قال حدثنا يحي بن ابي بكير قال حدثنا ابو العلا الخفاف عن ابي سعيد عقيصا قال قلت للحسن بن علي بن ابي طالب ع يا أبن رسول الله لم داهنت معاوية وصالحته وقد علمت ان الحق لك دونه وأن معاوية ضال باغ؟
فقال :(يا أبا سعيد الست حجة الله تعالى ذكره على خلقه واماما عليهم ابي ع ؟
قلت بلى قال الست الذي قال رسول الله ص لي ولأخي الحسن والحسين امامان قاما او قعدا ؟
قلت بلى قال فانا اذن امام لو قمت وانا امام اذ لو قعدت يا ابا سعيد علة مصالحتي لمعاوية علة مصالحة رسول الله ص لبني خمرة وبني اشجع ولأهل مكة حيت انصرف من المدينة اولئك كفار بالتنزيل ومعاوية واصحابه كفار بالتأويل يا ابا سعيد كنت اماما من قبل الله تعالى ذكره لم يجب ان يسفه رأي فيما اتيته من مهادنة او محاربة وان كان وجه الحكمة فيما آتيته ملتبسا 0
1-البحار 4425
الا ترى الخضر ع لما خرق السفينة وقتل الغلام واقام الجدار سخط موسى ع فعله لاشتباه وجه الحكمة عليه ولولا ما اتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الارض احد الا قتل 0
فلنشر هنا الى بين صلح النبي ص مع كفار بني خمرة ويني اشجع مع صلح الحديبية بيانا لما ذكره الامام الحسن المجتبى عليه السلام


التركة الثقيلة
بعد مقتل امير المؤمنين ع ومبايعة الامام الحسن ع بالخلافة ورث تلك التركة الثقيلة بهذا الخيط العجيب من المقاتلة الذي تجمعت فيه عدة اتجاهات متعاكسة وعناصر متضادة يمكن تصنيفها الى عدة فئات :
1-    الخوارج وهو الخارجون على طاعة الامام علي ع والذين حاربوه ونصبوا له العداوة وقد وجدوا في الامام الحسن ع حلا وسطا لمحاربة معاوية وهذه الفئة تستثيرها ادنى شبهة عارضته فتتعجل الحكم عليها
2-    الفئة المماثلة للحكم الاموي وهي على قسمين:
ا-الذين لم يجدوا في حكومة الكوفة ما يشبع نهمهم ويروي من ظمأهم فيما يحلمون به من مطامع ما ضمروا ولائهم للشام مترقبين سنوح الفرصة للوثوب على الحكم وتسليم الامر لمعاوية
ب-وهم الذين حقدوا على حكومة الكوفة لضغائن في نفوسهم اورثتها العهود السالفة او حسابات شخصية 0
3-الفئة المتأرجحة التي ليس لها مسلك معين او مهمة خاصة مستقلة وانما هدفها ضمان السلامة وبعض المطامع عند الجهة التي ينعقد لها النصر فهي تترقب عن كثب الى اي جهة يميل ميزان القوى لتميل معه
4-الفئة الغوغائية وهي الفئة التي لا تستند في موقفها الى اساس بل هم اتباع كا ناعق يميلون مع كل ريح 
5-الفئة المؤمنة المخلصة وهي القلة الخيرة التي يذوب صوتها في رحاب الاصوات الاخرى المعاكسة لها 0
كيف نظر الامام الحسن ع الى تلك الخارطة البشرية المتناقضة؟
الحسن ع يعبر عن ضعف ثقته بجيشه وكان من ابلغ ما افضى به في هذا الصدد وذلك في خطابه الذي خاطب به جيشه في المدائن قال فيه :
(وكنتم في مسيركم الى صفين ودينكم امام دنياكم واصبحتم اليوم دنياكم امام دينكم وانتم بين قتيلين قتيل بصفين تبكون عليه وقتيل بالنهروان تطلبون منا بثأره واما الباقي فتخاذل واما الباقي فثائر
ممهدات الصلح 
امام هذا الخليط العجيب والمتنافر لم يقف معاوية مكتوف اليدين وكان قد عرف نقاط الضعف التي ابتلى بها جيش الامام الحسن ع فبدأت دسائسه تنطلق شاقة طريقها الى معسكر الامام ع في مسكن حيث بدأت تظهر بوادر الفتنة بوضوح وقد وجدت تلك الدسائس مجالا خصبا بوجود المنافقين وكانت الشائعة : 
(أن الحسن يكاتب معاوية على الصلح فلم تقتلون أنفسكم )(1)
ذكر الصدوق في العلل 
أن معاوية دس الى عمر بن حريث والاشعث بن قيس وحجار بن ابجر وشبث بن ربعي دسيسا فرد كل واحد منهم بعين من عيونه انك اذا قتلت الحسن فلك مائة الف درهم وجند من اجناد الشام وبنت من بناتي فبلغ الحسن ع ذلك ويستسلم عبيد الله بن العباس قائد جيش الحسن ع لعدوه معاوية جارا معه عدد كبيرا من الزعماء والقواد والجند وقد بلغ عدد الفارين والمستسلمين ثمانية آلاف من اصل جيش تعداده عشرون الفا مقابل ستين الفا هو جيش الشام 0
ويقف الامام الحسن ع امام هذه النكبات والمحن المتتالية متطامنا على نفسه ناضرا في امره والى اين ستنتهي به هذه المسيرة وجاء وفد الشام المؤلف من المغيرة بن شعبة وعبد الله بن كريز وعبد الرحمن بن الحكم وهو يحمل كتب اهل العراق ليطلع الحسن ع عليها وليعرف ما انطوت عليه دخيلة اصحابه ممن اضمروا السوء وتطوعوا في صفوف جيشه للإذكاء نار الفتنة عندما يحين موعدها المرتقب 
وعرض الصلح على الامام ع بالشروط لتي يراها مناسبة ولكن الامام ع لم يشأ أن يعطيهم من نفسه ما يرضي به طموح معاوية وكان دقيقا في جوابه لم يشعرهم بقبول الصلح او ما يشير الى ذلك ولم يحدد الامام لنفسه موقفا معينا قبل ان يختبر جنده ليتأكد له الى اي مدى سيصمد معه جيشه في لحظات العنف ولينكشف له صريحا واقع جيشه المكفهر الغامض 
فخرج وخطب الناس خطبة قال فيها :(الا أن معاوية دعانا لأمر ليس فيه عز ولا نصفه فان أردتم الموت رددناه عليه وحاكمناه الى الله عز وجل بظباء السيوف وان اردتم الحياة قبلنا واخذنا لكم الرضا)(2)الوفاء واعطاء معاوية فاراد مبطنا الحنث والنكول(3)
1-    شرح النهج ابن ابي الحديد المعتزلي ج16ص42 
2-    ابن الاثير الكامل في التاريخ ج2 ص204
3-    صلح الحسن ع قراءة في بنود اللاعنف والسلام حيدر الجراح ط11437هجرية 2016م مركز الحسن للدراسات التخصصية ص12-19
الوفاء واعطاء معاوية فاراد مبطنا في داخله الحنث والنكول
 الصلح الحسني ممهدا للنهضة الحسينية 
دهاء معاوية
كانت نفس معاوية بن ابي سفيان تواقة للحكم والسلطان والتربع على كرسي الخلافة واخذ زمام امور الامة الاسلامية بيده حتى يتمكن من الوصول الى اهدافه وملذاته الدنيوية ولكنه في نفس الوقت لم يكن ساذجا بل كان معروفا بالدهاء والسياسة فكان يعرف جيدا ان وصوله الى مبتغاه يحتاج الى تخطيط دقيق وصبر كثير وعليه ان يتجاوز الكثير من المراحل والازمات حتى تتوفر الاجواء المناسبة المؤدية الى قبول المسلمين بالأمر الواقع الذي كان يرده لهم 
وكان معاوية يعرف جيدا ان اراد الوصول الى هذه النتيجة فلابد ان يتستر بعباءة الدين وعليه ان يخفي نواياه وكذلك اعماله التي  لا تنسجم مع الدين الاسلامي فكان حريصا على التظاهر بالالتزام الديني والحرص على مصلحة الامة الاسلامية ولم يخطئ معاوية في تقيمه للظروف  فكانت النتيجة ان جماعات كبيرة من المسلمين لم يتمكنوا من معرفة معاوية على حقيقته ولم يتمكنوا من تميز الحق على الباطل خلال فترة خروجه على الامام علي ع في حرب صفين وبعدها في المواجهات التي دارت بينه وبين الامام الحسن ع فكان ما كان اسباب قبول الصلح 0
الامام الحسن ع لما رأى جيشه قد تأثر  هو الاخر بالتضليلات الإعلامية التي كان مصدرها الجهاز السياسي والاعلامي لمعاوية بعد ان اقام الحجة على المسلمين بمخالفته لمعاوية من خلال مواجهته العسكرية ولم يجد بدا من قبول الصلح مع معاوية لكنه ع برع في تسجيل نصر كبير لم يفطن له معاوية رغم دهاءه ومكره من خلال بنود مذكرة الصلح حيث اراد الامام الحين ع ان يثبت للمسلمين في ذلك العصر زيف ما كان يدعيه معاوية ويبين كذبه وتزويره للحقائق كما اراد ازاحة عباءة الدين عن معاوية تلك التي طالما تستر بها وبالفعل استطاع الامام الحسن ع ذلك 0
كانت نفس معاوية بن أبي سفيان تواقة الى الحكم والسلطان والتربع على كرسي الخلافة واخذ زمام امور الامة الاسلامية بيده حتى يتمكن من الوصول الى اهدافه وملذاته الدنيوية ولكنه في نفس الوقت لم يكن ساذجا بل كان معروفا بالدهاء والسياسة فكان يعرف جيدا بان وصوله الى مبتغاه يحتاج الى تخطيط دقيق وصبر كثير وعليه ان يتجاوز الكثير من المراحل والازمات حتى تتوفر الاجواء المناسبة المؤدية الى قبول المسلمين بالأمر الواقع الذي كان يريده لهم 0
وكان معاوية يعرف جيدا أن أراد الوصول الى هذه النتيجة فلا بد له أن يتستر بمبادئ الدين وعليه ان يخفي نواياه وكذألك أعماله التي لا تنسجم مع الدين الاسلامي وتعاليمه واحكامه فكان حريصا بالالتزام الديني والحرص على مصلحة الامة الاسلامية ولم يخطئ معاوية في تقيمه للظروف فكانت النتيجة ان جماعات كبيرة من المسلمين لم يتمكنوا من معرفة معاوية على حقيقته فلم يتمكنوا من تميز الحق من الباطل خلال فترة حرجة على الامام امير المؤمنين علي بن ابي طالب ع في حرب صفين وبعدها في المواجهات التي دارت بينه وبين الامام الحسن بن علي عليهما السلام فكان ما كان 
أن الأمام الحسن ع لما رأى جيشه قد تأثر هو الآخر بالتضليلات الاعلامية التي كان مصدرها الجهاز السياسي والاعلامي لمعاوية طبعا بعد ان اقام الحجة على المسلمين بمخالفته لمعاوية من خلال مواجهته العسكرية له لم يجد بدا من قبول الصلح مع معاوية ولكنه ع برع في تسجيل نصر كبير لم يفطن له معاوية رغم دهائه ومكره من خلال مذكرة الصلح حيث اراد الامام الحسن ع ان يثبت للمسلمين في ذلك العصر بل للتاريخ زيف ما كان يدعيه معاوية ويبين كذبه وتزويره للحقائق كما اراد ازاحة عباءة الدين عن معاوية تلك التي طالما تستر بها معاوية وبالفعل فقد استطاع الامام الحسن ع بعد فترة وجيزة من تعرية معاوية وكشفه كشفا كاملا أمام المسلمين لقد نجح الأمام الحسن ع في تحقيق أهداف الصلح فبعد مضي أيام على توقيع معاهدة الصلح اسقط معاوية القناع عن وجهه فبدأ يعترف بنواياه ويقول :(أني والله ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا ولا لتحجوا ولا لتزكوا انكم لتفعلون ذلك ولكني قاتلتكم لأتأمر عليكم وقد اعطاني الله ذلك وانتم له كارهون ألا وأني كنت منيت الحسن وأعطيته أشياء وجميعها تحت قدمي لا أفي بشيء منها له )بحار الأنوار للعلامة المجلسي 4448
وهكذا مكن الامام الحسن ع المسلمين من اكتشاف حقائق مهمة والحصول على تجربة سياسية عظيمة مهدت لتجربة اخرى اكبر لذا فان هناك فرقا كبيرا جدا بين المواجهتين اي مواجهة الامام الحسن ع لمعاوية ومواجهة الامام الحسين ع ليزيد بن معاوية حيث لم تكن الامور ملتبسة على الناس ايام حكومة يزيد كما كانت ملتبسة ايام حكومة معاوية 0


------------------------------------------------------------------
مقال للشيخ صالح الكرباسي نشر في مجلة الاحرار العدد 270السنة السادسة الخميس 27ربيع الاول 1432هجرية الموافق 30 اذار 2011 م بتصرف كثير

معاوية يسقط القناع عن وجهه
لقد نجح الامام الحسن ع في تحقيق اهداف الصلح فبعد مضي ايام على توقيع معاهدة الصلح اسقط معاوية القناع عن وجهه فبدأ يعترف بنواياه ويقول:(أني والله ما قاتلتكم لتصلوا او لتصوموا او لتحجوا ولا لتزكوا انكم لتفعلون ذلك ولكني قاتلتكم لا تأمر عليكم وقد اعطاني الله ذلك وانتم له كارهون 
الا واني كنت منيت الحسن واعطيته اشياء وجميعها تحت قدمي لا أفي بشيء منها )(1)
وهكذا مكن الامام الحسن ع المسلمين من اكتشاف حقائق مهمة والحصول على تجربة سياسية عظيمة مهدت لتجربة اخرى اكبر لذا فان هناك فرقا كبيرا بين المواجهتين اي مواجهة الامام الحسن ع لمعاوية ومواجهة الامام الحسين ع ليزيد بن معاوية حيث لم تكن الامور ملتبسة على الناس ايام حكومة يزيد كما كانت ايام معاوية 0


--------------------------------------------------------------

1-بحار الانوار الجامعة لدرر اخبار الائمة الاطهار ع 4448للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي المولود بأصفهان سنة 1037والمتوفى بها سنة 1115هجرية طبع مؤسسة الوفاء بيروت لبنان سنة 1414هجرية 

دوافع الصلح
بعد استشهاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع في عام 40 هجرية بايع الناس الامام الحسن ع على انه القيادة الشرعية للحكم الا ان الظروف والاوضاع السياسية والاجتماعية التي كانت سائدة لم تسمح للإمام الحسن ع بالاستمرار بالحكم وانما ساهمت تلك الاوضاع في توقيع الصلح مع معاوية والتنازل عن الحكم 0
والسؤال الذي يفرض نفسه :ما الأسباب والدوافع التي أدت بالأمام الحسن ع لتوقيع معاهدة الصلح والتنازل عن الحكم لصالح معاوية؟
لمعرفة الإجابة الواضحة لهذا التساؤل المشروع نذكر الاسباب التالية:
1-تفكك المجتمع 
فور سماع معاوية بن ابي سفيان باستشهاد الامام علي ع اعد العدة اللازمة وهيأ جيشا مكونا من ستين الفا لغزوا الكوفة والسيطرة على العالم الاسلامي حيث كانت الكوفة وقتها عاصمة الخلافة الاسلامية 
وخوض  اي حرب من العدو يحتاج الى تماسك قوى المجتمع وترابطه واصطفافه حول القيادة الشرعية في حين ان الواقع الاجتماعي العام في عهد الامام الحسن ع لم يكن في حاله يسمح بالدخول في حرب شرسة مع بني امية وذلك نتيجة للتفكك الاجتماعي وحالة القلق والاضطراب الذي اصاب المجتمع الكوفي بعد شهادة الامام علي ع فالمجتمع العراقي لم يكن في تلك الفترة مجتمعا مترابطا ومتحدا يسوده الانسجام بل كان مؤلف من شرائح وتيارات عديدة متناقضة بينها لا يجمعها اي تفاهم وتنسيق فقد كان هناك انصار الحزب الاموي الخطير والخوارج الذين يوجبون محاربة الفريقين والمسلمون الموالي الذين وفدوا الى العراق من مناطق اخرى حيث بلغ عددهم العشرين الفا واخيرا جماعة شكاكون بلا عقيدة ثابتة يتأرجحون بين تأييد هذا التيار وذاك هؤلاء جميعا شكلوا المجتمع العراقي في تلك الفترة مضافا الى تلك الشريحة التي تشايع خط امير المؤمنين واهل البيت ع (1)
في ظل هذا التفكك الاجتماعي العام وضعف تماسك الجبهة الداخلية وتناقض مكونات المجتمع يكون من الصعب الدخول في حرب قوية مع عدوا مستعد للحرب والمواجهة وتحقيق الانتصار عليه
1-سيرة الائمة ع مهدي البي ثواي تعريب حسين الواسطي مؤسسة الامام الصادق ع قم ايران ط1 1423هجرية ص96
بل ان الهزيمة ستكون مؤكدة للطرف الذي يفقد تماسك الجبهة الداخلية لديه وانهيار الروح المعنوية بين افراد المجتمع 
2-الخطر الخارجي 
 عندما يكون هناك تهديد خارجي وعدوا يتحين كل فرصة للانقضاض على بلاد المسلمين والحاق الهزيمة بهم فمن العبث ان يدخل المسلمين في حرب اهلية اذ ان ذلك يعني التضحية بكل مقدرات ومكاسب وانجازات المسلمين والبحث عن المصالح الشخصية على حساب المصلحة العامة 0
وقد استعد الروم لغزوا بلاد المسلمين عندما وصل اليهم نبأ استعداد جيش الامام الحسن ع وجيش معاوية للقتال ضد بعظهما البعض لان الروم الشرقية التي كانت قد تلقت ضربات قوية من الاسلام كانت تتحين الفرصة المناسبة دائما لضرب الاسلام ضربة انتقامية كبيرة لكي تأمن سطوته وسلطته عندما وصل نبا اصطفاف جيش الامام الحسن ع ومعاوية امام بعظهما الى قادة الروم راحوا يعتقدون انهم حصلوا على افضل فرصة ممكنة لتحقيق اهدافهم وكذلك انطلقوا بجيش جرار للهجوم على العالم الاسلامي لينتقموا من المسلمين 0
فهل يبقى خيار امام شخصية مثل الامام الحسن ع حملت اعباء رسالة الحفاظ على الاسلام غير الصلح والهدنة الذي وقى العالم الاسلامي من هذا الخطر الكبير وفي هذه الظروف الحرجة حتى لو كان ذلك على حساب الضغوط النفسية ولوم الاصدقاء السذج السطحيين ؟
وكتب اليعقوبي المؤرخ المعروف ورجع معاوية الى الشام سنة 41 هجرية وبلغه ان طاغية الروم قد زحف في جموع كثيرة وخلق عظيم فخاف ان يشغله عما يحتاج الى تدبيره واحكامه فوجه اليه فصالحه على مائة الف دينار وكان معاوية اول من صالح الروم وكان صلحه اياهم سنة 42هجرية (1)
تدل هذه الوثيقة التاريخية على انه عندما كان النزاع مشتدا بين الطرفين في المجتمع الاسلامي كان عدد المسلمين المشترك عل استعداد الهجوم عليه حيث كان العالم الاسلامي عرضة لخطر حقيقي ولو كانت الحرب تندلع بين الامام الحسن ع ومعاوية لكانت امبراطورية الروم الشرقية هي المنتصر الوحيد وليس هما غير ان هذا الخطر اندفع بحكمة الامام وتدبيره 
1-تاريخ اليعقوبي أحمد بن أسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح اليعقوبي البغدادي دار الكتب العلمية بيروت لبنان ط2 1423هجرية 2002 م ج2 ص151
وسعة افق نظرته وتسامحه (1)
وقد قال الامام الباقر ع لشخص اعترض على صلح الامام الحسن ع اسكت فانه اعلم بما صنع لولا ما صنع لكان امر عظيم (2)
فما كان يهم الامام الحسن ع هو الحفاظ على بلاد المسلمين من اية اخطار خارجية قد تؤدي الى القضاء على الاسلام واهله ولذلك رأى الامام الحسن ع ببصيرته النافذة في ظل هذه الاوضاع الخطيرة ان يوقع معاهدة الصلح مع معاوية للحفاظ على عز الاسلام والمسلمين 
3-الخيانات في جيش الامام الحسن ع 
ان اي جيش يريد الدخول في معارك مع الاعداء بحاجة ماسة الى التماسك والتلاحم والانسجام الداخلي بين افراده كما ان من الضروري ان يتحلى قادة الجيش بالإخلاص والسمع والطاعة للقيادة العليا وان يكونوا على اتم الاستعداد للتضحية والفداء من اجل الدفاع عن الحق والقيم والقيادة الشرعية وللأسف فان كل ذلك لم يتوفر في جيش الامام الحسن ع  بصورة عامة اذ كان جيشه مفككا بسبب التعددية العقائدية والتباين الفكري والثقافي والتناقض بين مكونات المجتمع العراقي مما انعكس على تركيبة الجيش مما افقده الانسجام والانضباط الذي لابد منه في اي جيش يستعد للقتال 0
ومما زاد الطين بلة هو انضمام القائد العام لجيش الامام الحسن ع عبيد الله بن العباس الى معاوية ومعه ثمانية الاف مقاتل 0
اذ جعل الامام الحسن ع عبيد الله بن العباس على مقدمة الجيش ومعه أثنا عشر الفا من المقاتلين بعد ان ترك الكوفة منطلقا الى قتال معاوية ونصب كل من سعد وسعيد بن قيس وهما من كبار اصحابه على انهما مستشاران له يخلفانه اذا ما حدث حادث لواحد من هؤلاء الثلاثة 
حدد الامام مسير الجيش واتجاهه وامر ان يصد جيش معاوية اينما وجد وان يطلعوه على ذلك حتى ينطلق هو بأصل الجيش نحوهم ويلحق بهم فورا  0
-------------------------------------------------------------------- 
1-سيرة الائمة ع مهدي البي ثواي مؤسسة الامام الصادق ع قم ايران ط1 1443هجرية ص93
2-بحار الانوار العلامة المجلسي ج44 ص1 رقم 1

انطلق عبيد الله بمجموعته وعسكر بارض تدعى (مسكن)قبال جيش معاوية
لم يمض وقت طويل حتى ابلغ الامام ع بان عبيد الله قد استلم مليون درهم من معاوية والتحق بمعسكره ليلا برفقة ثمانية الاف مقاتل (1)
ولم يقتصر الامر على خيانة عبيد الله بن العباس القائد لجيش الامام الحسن ع بل كان بعض رؤساء القبائل والشخصيات المنحدرة من عوائل كبيرة راسلوا معاوية واعلنوا عن حمايتهم لحكمه وشجعوه على المسير نحو العراق سرا واعدين اياه ان يسلموا الحسن ع حيا او ميتا اذا وصل هو اليهم فارسل معاوية نفس تلك الرسائل الى الامام الحسن ع وقال له كيف تقاتلني وانت تثق وتعتمد على هؤلاء ؟(2)
وما يدعم هذه الحقيقة هو ما اجاب به الامام الحسن ع احد شيعته فقد قال ضمن سؤال حول انه لماذا اعرضت عن القتال ؟
فقال :(والله لو قاتلت معاوية لا خذوا بعنقي حتى يدفعونني اليه سلما )(3)
وفي ظل هذه الخيانات لكبار قادة الجيش وكثير من افراده وانضمامهم لجيش معاوية اصبح جيش الامام الحسن ع من الناحية العملية غير مستعد للدخول في قتال مع العدو وقوي وجيش منظم وامام هذا الوضع الخطير في جيش الامام الحسن ع لم يكن امامه سوى امضاء الصلح مع معاوية وقد اوضح الامام الحسن ع ذلك عندما قال له احد اصحابه يا ابن رسول الله اذللت رقابنا وجعلتنا معشر الشيعة عبيدا ما بقي معك رجل فقال ومما ذاك ؟ قال :بتسليمك الأمر لهذا الطاغية
قال ع :(والله ما سلمت الامر اليه الا اني لم اجد انصارا ولو وجدت انصارا لقاتلته ليلي ونهاري حتى يحكم الله بيني وبينه ولكن عرفت اهل الكوفة وبلوتهم ولا يصلح لي فيهم ما كان فاسدا انهم لا وفاء لهم ولا ذمة في قول ولا فعل انهم لمخلفون ويقولون لنا ان قلوبهم معنا وان سيوفهم لمشهورة علينا )(4)
1-سيرة الائمة مهدي البي ثواي مؤسسة الامام الصادق ع قم ايران ط1 1423هجرية ص101
2-نفس المصدر اعلاه ص100
3-بحار الانوار العلامة المجلسي ج24ص20 رقم 4
 4-بحار الانوار العلامة المجلسي ج44ص147 رقم 14
وهذه الرواية تكشف بوضوح ان الامام الحسن ع كان  مضطرا لتوقيع الصلح بعدما لم يجد معه انصار على استعداد القتال والتضحية في مواجهة الاعداء الذين يملكون الرجال والمال والاستعداد للقتال مع معاوية وحزبه الاموي 
4-الملل من الحرب
لقد كانت حروب الجمل وصفين والنهروان والحروب الخاطفة التي نشبت بين قوات معاوية وبين مراكز الحدود في العراق والحجاز واليمن بعد التحكم قد ولدت عند اصحاب الامام علي ع حنينا الى السلم والموادعة فقد مرت عليهم خمس سنين وهم لا يضعون سلاحهم من حرب الا بشروه في حرب اخرى 0
وكانوا لا يقاتلون جماعات غريبة عنهم وانما يحاربون عشائرهم واخوانهم بالأمس ومن عرفهم وعرفوه من الذين اصبحوا الان في معسكر معاوية وقد عبر الناس في رغبتهم في الدعة وكراهيتهم للقتال 0
فلما استشهد الامام علي ع وبويع الامام الحسن ع برزت هذه الظاهرة على اشدها وبخاصة عندما دعاهم الامام الحسن ع للتجهيز لحر الشام حيث كانت الاستجابة بطيئة جدا وعندما تحرك جيش معاوية باتجاه الكوفة امر الامام الحسن ع ان يجتمع الناس في مسجدها ثم خطب خطبته (1)
قال فيها :(اما بعد فان الله كتب الجهاد على خلقه وسماه كرها ثم قال لأهل الجهاد (أصبروا أن الله مع الصابرين)(2)فلستم أيها الناس نائلين ما تحبون الا بالصبر على ما تكرهون انه بلغني ان معاوية بلغه انا كنا ازمعنا على المسير اليه فتحرك اذلك فاخرجوا رحمكم الله الى معسكركم في النخيلة حتى تنظروا وتنظرون ونرى وترون قال فسكتوا فما تكلم منهم احد ولا أجابه بحرف (3)
-----------------------------------------------------------------
1-سيرة الائمة مهدي البي ثواي مؤسسة الامام الصادق ع قم ايران ط1 1423هجرية ص94
2-سورة الانفال 46
3-بحار الانوار للعلامة المجلسي ج44 ص50


وقد قلق الامام الحسن ع من عدم استجابتهم لدعوته اذ لزم الجميع الصمت ولم يستجب احد منهم ولا ايدوه بكلمة ويدل هذا على مدى الخذلان والتثاقل الذي وصل اليه اهل العراق آنذاك حيث خمدت في نفوسهم نار الحماس والجهاد ولم يكونوا على استعداد لخوض القتال (1)(2)

--------------------------------------------------------------------

1-سيرة الائمة ع مهدب البي ثواي مؤسسة الامام الصادق ع قم ايران ط1 1423هجرية ص96
2-صلح الامام الحسن المجتبى ع الدوافع والخيارات والدلالات والفوائد الشيخ الدكتور عبد الله احمد اليوسف ط11429هجرية 2018م مركز الامام الحسن للدراسات التخصصية ص17 

المظلوميات الاعلامية للأمام الحسن ع 
مقارنة صلح الامام الحسن ع بقيام الامام الحسين ع 
من المظلوميات الاعلامية العديدة التي تعرض لها الامام الحسن ع مقارنة صلحه مع قيام اخيه الامام الحسين ع والجمع بين الموقفين وهذا بلا شك ظلم عظيم لاختلاف ظروف عصر كل امام السياسية منها والاجتماعية والاقتصادية وغيرها 
وتعدد هذه الاسباب والظروف هو الذي يحدد طريقة كا امام في التعامل مع هذه المعطيات المرحلية 
فلو كان الامام الحسن ع في زمن يزيد لقام بالسيف وكذلك الامام الحسين ع لو كان في زمن معاوية لصالحه على الشروط ذاتها لانهما نور واحد ومنبع واحد والهدى واحد ولكن الاختلاف الحاصل كما اشرنا هو في الظروف الموضوعية وعلى كافة الصعد في عهد كل منهما وايضا لاختلاف سياسة معاوية عن سياسة يزيد فمعاوية كان داهية لا تهمه خسة ودناءة الاساليب التي يتبعها بقدر ما تهمه الغاية فهو من انصار مبدا الغاية تبرر الوسيلة وان كانت هذه الوسائل تنم عن غدر ومكر وخديعة وهذا ما اشار اليه الامام علي ع في حديث له :(والله ما معاوية بأدهى مني ولكنه يغدر ويفجر ولولا كراهية الغدر لكنت من ادهى الناس ولكن لكل غدرة فجرة وكل فجرة كفرة ولكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة والله ما استغفل بالمكيدة ولا استغمز بالشديدة )( 1)
أي أنه لولا خوفه من الله لاتبع ذات اساليب معاوية الملتوية 
انها اخلاق اهل البيت ع ومبادئهم في السلم والحرب وهذا ديدن اهل بيت العصمة والطهارة وكذلك الامام الحسن ع فهذا الشبل من ذاك الاسد فان استقامته ع لا تسمح له بانتهاج نهج الادعياء وابناء الطلقاء لان استقامته نابعة من نهج الانبياء والاوصياء 0

----------------------------------------------------------------

1-نهج البلاغة للشريف الرضي ص180
ثم ان معاوية كان يتستر على تلك الدناءة باسم الدين اي انه كان يحافظ على الواجهة الاسلامية لتمرير مخططاته 
ولهذا كان دائما يستأجر علماء ورواة البلاط لوضع الاحاديث المجعولة التي تتحدث بفضائل ومناقب وهمية لمعاوية منها انه كاتب الوحي وانه خال المؤمنين وغيرها كي يعزز موقعيته الدينية  عند المسلمين بهالة من القداسة 
فمن قال ان الامام الحسن ع صالح ولم يقاتل ؟
نعم قاتل ولكن خيانات جيشه والمؤامرات هي التي اضطرت الامام الحسن ع ان يصالح معاوية ليحافظ على الشيعة المخلصين وليكشف للامة زيف ادعاءات معاوية 
اما يزيد فكان شاربا للخمر ماجنا فاسقا خمارا ملاعبا للقرود وملازما للنساء لا يفقه من امور دينه شيئا 
ولهذا فان للحاكم الظالم حدا للقيام عليه من قبل الجهات المعصومة 
ولهذا جاء على لسان الامام الحسين ع بكلمة رائعة للمتأمل حينما اراد الوليد عامل معاوية  ان يجبر الامام الحسين ع على البيعة ليزيد فرفض الامام الحسين ع بشدة معللا بذلك الحد الذي تجاوزه الظالمون في الاستهتار بالدين كما فعل يزيد فقال ع :(انا اهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ومحل الرحمة بنا فتح الله وبنا يختم ويزيد رجل شارب للخمر قاتل النفس المحترمة ومثلي لا يبايع مثله )(1)وهنا ختم الامام الحسين ع بكلمته الرائعة (مثلي لا يبايع مثله)اي انه نفى شخصنة القضية وان رفضه لبيعة يزيد ليس حقدا كلاسيكيا بين بني هاشم وبني امية كما يتصور البعض لسذاجة تفكيره وعدم معرفته بأهل البيت ع فهم نهج السماء المتجسد على الارض وهم القمة في السمو الروحي والاخلاقي 0
هل يوجد مثل مساو تماما للحسين ع غير الامام الحسن ع ؟
اوليس الامام الحسن ع مثله تماما في الفضل والكرامة والمنزلة عند الله تعالى ورسوله ص ولم يقرن الامام الحسن ع مع الحسين ع فاذا كان الامام الحسن مثل الحسين ومثل الحسين لا يبايع يزيد يعني قيام الامام الحسن ع بالسيف لو عاصر يزيد ولصالح الامام الحسين ع معاوية0
1-قراءة في مقتل الامام الحسين للشيخ محمد صنقورص77
اذن المبدأ واحد لكل الائمة المعصومين لكن الاختلاف في ظروف الامة هو من يجعل لكل معصوم خطا يتميز به دون غيره تبعا لتلك الظروف وما يجب على هذه الاشكالية قول الرسول ص (الحسن والحسين أمامان قاما وقعدا )(1)
من قال ان الامام الحسين ع لم يصالح معاوية كما صالحه الامام الحسن ع ؟
نعم لقد التزم الامام الحسين ع بصلح اخيه الامام الحسن ع حتى وفاة معاوية وخير دليل على ذلك هو الكتب والرسائل التي ارسلها اهل الكوفة للأمام الحسين ع وهي اكثر بكثير من تلك الكتب التي ارسلوها في عهد يزيد والتي يطالبون فيها بان يقدم عليهم ليعزلوا معاوية عن الخلافة بعد ان تبين لهم عدم التزامه بالضوابط الدينية وان يجعلوا الحسين ع خليفة على المسلمين فرفض الامام الحسين ع ذلك بشدة وقال بما مضمونه :(لا يمكن أن أفعل حتى يهلك معاوية أن بينه وبيني لعهد)(2)
مشيرا الى وثيقة صلح الامام الحسن ع التي كان من ضمن بنودها ان يسلم الحسن ع الخلافة وان لا يعهد معاوية لاحد من بعده فاذا هلك معاوية فيخلفه الامام الحسن ع فاذا رحل الامام الحسن فاخوه الامام الحسين ع 0
وهذا الجواب الشافي لمن يتشدق بان الامام الحسين ع خرج على امام زمانه وانه خرج عن حده فقتل بسيف جده وغيرها من الترهات متناسين وثيقة الامام الحسن ع فأذن نستطيع القول بان صلح الحسن وقيام الحسين عليهما السلام يعني ايضا صلح الحسين وقيام الحسن عليهما السلام 0
ونعني بصلح الحسين ع الفترة التي التزم بها الامام الحسين ع بصلح اخيه الامام الحسن ع حتى وفاة معاوية ونعني بقيام الحسن ع هو قيامه بالسيف لولا خيانات ومؤامرات الحزب الاموي داخل جيشه مما اضطره للصلح الذي مهد لعاشوراء 
نعم انها اسرار الامامة ولكل امام دور يتناسب وعوامل حركة المجتمع وهي ذات الحكمة التي شاءت ان تعصر الزهراء ع بين الحائط والجدار وان يصاب ضلعها الشريف بالمسمار وان يسقط جنينها المحسن في اعتاب الدار لجهاده في ذات الله ولنصرة امام زمانها وتثبيت دعائم الولاية بكافة الوسائل المتاحة 0
------------------------------------------------------------------
1-بحار الانوار للمجلسي ج43ص291ح45
2-راجع من وحي الثورة الحسينية لهاشم معروف الحسيني ص19 
وهي تلك المشيئة الالهية التي شاءت ان يصالح الامام الحسن ع معاوية بعد خذلان جيشه وخيانته له وانتهاء بقتله مسموما على يدي زوجته بأمر من معاوية0
وهي ذات الحكمة الالاهية ان يقتل الامام الحسين ع ويذبح على ارض كربلاء ويرفع راسه على الراح وسيقت نساءه سبايا بين القفار والامصار لرفضه للظلم والاستعباد لتصبح كربلاء قبس هداية ينير مسير الاحرار 0
وهب ذات الحكمة الالاهية التي ابقت السجاد حيا لعلته وسقمه في كربلاء ليجعل الله من عباده نبراسا لكل العابدين 0
وهي ذات الحكمة الالاهية التي شاءت ان ينشغل الظالمون عن الامام الباقر ع بالمخاطر والتهديدات الخارجية لتتاح له الفرصة بذلك ان ينشر فكر اهل البيت ع بعد الانغلاق التام عليها 0
وهي ذات الحكمة الالاهية التي اقتضت ان ينتقل الامام الكاظم ع بين سجون العراق وتشريد ابناءه وذريته حتى شهادته مسموما في سجن هارون العباسي 0
وما اشبه صلح الامام الحسن ع بغيبة الامام المهدي ع التي ما طالت الا لغدر الامة وعدم التزامها بأمام زمانها وعدم التفافها حول امامها 0

جواهر التاريخ
الأمام الحسن ع يعود من المدائن الى الكوفة تم توقيع عهد الصلح بعدما وافق معاوية على النقاط التي ارسلها الامام الحسن ع فوقع عليها ثم ارسل معاوية رقا ابيض موقعا مختوما بخاتمه ليكتب فيه الامام الحسن ع كل ما اراد واحتفظ به 
ولما اراد الامام الحسن ع المسير من المدائن الى الكوفة حين جاءه ابن عامر وابن سمرة بكتاب الصلح وقد اعطاه فيه معاوية كل ما اراد خطب في خطبته :(فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا)(1)
جمع الامام الحسن ع رؤوس اصحابه في قصر المدائن فقال :(يا أهل العراق لو لم تذهل نفسي عنكم الا لثلاث خصال لذهلت قتلكم ابي وطعنكم بغلتي وانتهابكم ثقلي لو قال :ردائي عن عاتقي وانكم قد بايعتموني ان تسالموا من سالمت وتحاربوا من حاربت واني قد بايعت معاوية فاسمعوا له واطيعوا قال ثم نزل فدخا القصر(2)وفيه دخل القصر واغلق الباب دونهم (3)
ثم عاد الامام الحسن ع من المدائن الى الكوفة لتسليم السلكة الى معاوية ثم ينسحب الى مدينة جده ص ويواجه مع العترة النبوية موجة الظلم الاموية0

-----------------------------------------------------------------------

1-انساب الاشراف 742
2-انساب الاشراف 742 وتاريخ بغداد 1149 والاصالة 265والمعرفة والتاريخ 2753
3-جواهر التاريخ الشيخ علي الكوراني العاملي ج3ص81

دور الأمام الحسن ع في نجاح ثورة كربلاء
لاشك أن جملة من المقدمات قد هيأت الظرف المناسب لنجاح ثورة الامام الحسين ع في ثورته الإصلاحية المباركة التي أمات فيها البدعة وأحيا فيها السنة وحفظ القرآن الكريم  وأهله وأعاد للدين رونقه وأصالته ومن بين أهم تلك المقدمات :
هو الدور الرائد الذي نهض به الامام الحسن المجتبى ع سبط النبي وريحانته وسيد شباب أهل الجنة  عندما كشف زيف معاوية وجلاوزته وبين كذبهم وتحايلهم وميولهم نحو الملك والمال والسلطة وتنكرهم للإسلام ومبادئ القرآن الكريم  حينما الزم معاوية بشروط وثيقة الاتفاق التي سرعان ما نقضها معاوية وتنصل عنها 
فبان فساده وكذبه وتعرى من تلك القداسة المصطنعة  وبذلك مهد الامام الحسن المجتبى ع لثورة أخيه الأمام الحسين ع وهذه تضحية منه لا تقل عن تضحية اخيه الامام الحسين ع 
وأجم أن دور الأمام الحسن المجتبى ع مع معاوية من أكبر مصادر ثورة الأمام الحسين ع ومن أوسع اسباب نجاحها ولهذ جاء عنوان الكتاب (يوم الطف صدى ليوم المدائن)مصداقا لم اذكرناه 
حيث أن أتفاق الأمام الحسن المجتبى ع وشهادة الأمام الحسين ع قائمان على فكرة عميقة مستمدة من نور ووحي جدهما الخاتم رسول الله صل الله عليه واله وسلم ولولا ذلك لما بقي من الإسلام أسم ولا رسم 
فالأمام الحسن ع بتضحيته فضح معاوية وأظهر عدائه السافر للإسلام والمسلمين وكذا الأمام الحسين ع بتضحيته فتك بدولة أمية وقضى عليها وعلى كل ظالم مستبد 
واعطى الدروس الخلاقة لكل مصلح يريد أن يثور على الظلم والطغيان والاستبداد ولا بد أن يأخذ هذا بنظر الاعتبار ونفرد للأمام الحسن المجتبى ع مجالا للذكر لتتم معالم كربلاء وينصف الدور الرائد في تمهيد النجاح في ثورة الاصلاح  التي قام بها السبط الشهيد الفاتح أمامنا الحسين ع 0

----------------------------------------------------------------------
المصدر مأخوذة من صفحة إجابات فقهية الشيخ ميثم الطريحي بتصرف كثير 

موقف الأمام الحسين ع من الصلح
أن أهم حدث ظهر في زمن الأمام الحسن ع يكمن في الصلح ويعتبر الصلح من الاحداث القاسية التي ألمت بلأمة الإسلامية فقد أزاحت الأمام الحسن ع من منصبه الذي اجتمعت الأمة عليه واعتبرته امتداد لمنصب 
ابيه سيد الوصيين الأمام علي ع  لقد جاء الصلح مع معاوية لظروف اقتضتها مصلحة الإسلام والأمة كما اقتضت الضرورة أن يصالح رسول الله ص قريشا وقد أظهر الصلح شدة حرص الأمام الحسن ع على الاسلام وأمة جده وحرص معاوية على الملك والسلطان ولولا الصلح لما أنكشف معاوية وظهرت حقيقته فالسلطات والمال تكشفان حقيقة الانسان مهما طال به الزمن لقد كان موقف الامام الحسين ع واضحا فقد تجاوب مع الامام الحسن المجتبى ع لاسيما وهو يعرف قبل غيره ان اخاه امام مفترض الطاعة وان طاعته طاعة رسول الله ص وطاعة الرسول طاعة الله  0
قال تعالى:(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم )(1)
فالأمام ع هو ولي الأمر وطاعته واجبة بنص الآية 0
ثم أن الأمام الحسين ع وقف عن قرب على الأسباب التي دعت الأمام الحسن ع الى الصلح من خلال أقرب المقربين عبيد الله بن العباس القائد الميداني الذي كان يحسب له حساب فمعاوية كاد ان يهلك الحرث والنسل في سبيل الوصول الى مطالبه الدنيوية 0
أن الأمام الحسين ع وافق أخاه الأمام الحسن ع بعد أن وافق الأمام الحسن ع على الصلح وضمنه بنودا منها ارجاع الخلافة الى الأمام الحسين ع بعد موت معاوية

---------------------------------------------------------------------
1-النساء 59

 ورفع السب عن امير المؤمنين ع ووقف حملات القتل والابادة الجماعية لأصحاب الامام علي ع لكن معاوية نقض بنود الصلح وضربها عرض الحائط ولم يكتف بذلك بل دس السم الى الامام الحسن ع فمضى شهيدا متأثرا بالسم الذي اشتراه معاوية من ملك الروم وبعد استشهاد الامام الحسن ع تسلم معاوية زمام السلطة فعاث في الارض فسادا واهلك الحرث والنسل 0
قال تعالى :(ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو الد الخصام واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا    يحب الفساد ( 1)
ان خطة معاوية كانت تستهدف التخلص اولا من صحابة امير المؤمنين ع امثال :حجر بن عدي وميثم التمار ورشيد الهجري وعمرو بن الحمق الخزاعي ومن ثم يجهز على ابي عبد الله الحسن ع 0
أن أسلوب قصقصة الأجنحة كانت من الاساليب المهمة لدى معاوية وقد اتبعها في زمن امير المؤمنين ع حيث استهدف مالك الاشتر الذي كان رمزا مهما واحد اعمدة الدولة الاسلامية ثم محمد بن ابي بكر وقد استهدف جل الصحابة في معركة صفين فقتل عمار بن ياسر وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين وابن التيهان كل ذلك حتى يستفرد بالأمام امير المؤمنين علي ع 0
ان استهداف الرموز الكبيرة تعد من الخطط التي اعتمدها العدو وتعد هذه الخطة من اخطر ما يتعرض  له الكيان الاسلامي فالرموز الكبيرة هي السور الواقي والخندق الاول الذي تتهاوى عنده الهجمات والمؤامرات وهي القدوة التي تدفع الشبهات وتدحض الاباطيل وهي العمق الاستراتيجي للقيادة 0
يقول روجيه غارودي:(وكانت الدولة الاموية وخلافة معاوية من القروح الآكلة في جسم الدولة الإسلامية)(2)
وجاء في تاريخ الطبري :(أن معاوية كان يأكل في اليوم سبع مرات ويقول والله ما أشبع وإنما أعيا)(3)وقال علماء النفس الاجتماعي :(أن الأكول لا يفكر طويلا كما لا يبصر عميقا)
1-البقرة 204-205
2-علي ع أمام لكل العصور الأستاذ السيد كمال شاكر ص184
3-البداية والنهاية ابن كثير ج8 ص128 واحاديث السيدة عائشة السيد مرتضى العسكري ج2ص237
وهو الساب لله ولرسوله حيث قال ص:(من سب عليا فقد سبني ومن سبني فقد سب الله )(1)
ويكفي معاوية انه خلع الطاعة لأمام اجتمعت الامة على بيعته فمات ميتة جاهلية جاء في صحيح مسلم :(من خلع الطاعة وفارق الجماعة ميتته جاهلية)(2)
يقول الدكتور حسن ابراهيم :(فالأمويون لم يعتنفوا الإسلام ألا سعيا وراء مصالحهم الشخصية)(3)


-----------------------------------------------------------------------
1-    مسند احمد الامام احمد بن حنبل ج6ص233والمستدرك الحاكم النيسابوري ج1213ومجمع الزوائد الهيثمي ج9ص130والسنن الكبرى النسائي ج5ص133
2-    المبسوط الشيخ الطوسي ج7ص263والمجموع محي الدين النووي ج19ص190وروضة الطالبين محي الدين النووي ج7 ص271
3-    تاريخ الاسلام الدكتور حسن ابراهيم ص278

المصدر مقال للكاتب الشيخ حسن الشمري بتصرف كثير
 


لماذا صالح الامام الحسن ع وثار الامام الحسين ع 
يعتقد الشيعة ان موقف الامام الحسن ع وموقف الامام الحسين ع واحد فلا تعارض ولا تنافي بين موقفيهما بمعنى انه كان موقف الامام الحسن ع هو الصلح مع معاوية كان موقف الامام الحسين ع ذلك ايضا والا لثار على معاوية وعارض اخية الامام الحسن ع على صلحه بينما ينقل لنا التاريخ مساندته لأخيه الحسن ع ومعاضدته وهكذا لو قدر الله ان يكون الامام الحسن حيا يوم عاشوراء لكان موقفه ع نفس موقف اخيه الامام الحسين ع  ولا يرضى بالصلح مع يزيد (1)
أما لماذا صالح  الأمام الحسن ع وثار الأمام الحسين ع هو :
1-شخصية معاوية تختلف عن شخصية يزيد فمعاوية لم يكن يشكل خطرا جديا على الاسلام بمقدار ما كان يشكله يزيد لان معاوية كان يحافظ على بعض المظاهر الاسلامية بينما كان يزيد متجاهر بالفسق والفجور وشرب الخمور وقتل النفس المحترمة ولم يراعى اي شيء من المظاهر الاسلامية وعليه فكان الصلح مع معاوية ممكنا دون الصلح مع يزيد (2)
2-الأمام الحسن ع قام بالثورة ضد معاوية ولكن خانه اكثر قادته في بداية التحرك فاضطر الى الصلح وترك الحرب لوجود هؤلاء الخونة دون اخيه الحسين ع فقد وجد انصارا واعوانا في البداية فحوادث نقض بيعة الحسين ع كانت قد سبقت تعبئته للحرب فكان جيشه الصغير يوم وقف به للقتال كجيش له اهدافه المثلى أما جيش الأمام الحسن ع فقد فر ثلثاه وشتت قواه الدسائس المعادية0
3-ان الامام الحسن ع استشار الجموع الملتفة حوله في الظاهر والمتخاذلة عنه في السر  فساير قومه واختار ما اختاروه من الصلح فصالح كارها كما قبل ابوه التحكيم من قبل وهو كاره له (4)
-------------------------------------------------
1-المفيد الارشاد ج6ص13
2-اليعقوبي تاريخ اليعقوبي ج2ص206ومركز نون للتأليف والترجمة في رحاب سيرة ائمة اهل البيت ع ص60
3-ابن حمدون التذكرة الحمدونية ج6ص247
4-راضي آل ياسين صلح الامام الحسن ع ص32منشورات الشريف الرضي قم ط11414هجرية


فلسفة الصلح بين أمام معصوم وطاغية جائر
 قبل الإجابة لا بد من مقدمات أولها أن الصلح ليس أمرا سيئا دائما كيف ورسول الله ص قد صالح المشركين ؟
وثانيا :لا شك أن الأمام الحسن ع لم يكن خائفا بل هو الذي كان يقود الجيش كما ان لقتاله مع معاوية في صفين رغم صغر سنه أدل دليل على شجاعته 
وثالثا :العارف لحقيقة الامامة لا مجال له ان يطرح مثل هذه التساؤلات أصلا بل كما قال الرسول صل الله عليه واله وسلم فيه وفي أخيه الأمام الحسين عليهما السلام هما امامان ان قاما وان قعدا فما فعله الامام المعصوم هو عين الحق والصواب لأنه الحجة على العباد 0
ولكن مع ذلك نشير الى جانب من حكمة هذا الصلح المبارك فنقول :أن مقر الأمام الحسن كان في الكوفة ومعاوية في الشام فمعاوية ارسل جيشا عظيما لمحاربة الامام الحسن ع والامام ايضا واجهه بجيش عظيم يقول ابو الفرج الاصفهاني بهذا الشأن :
(وكان أول شيء أحدثه الأمام الحسن ع أنه زاد المقاتلة مائة بالمائة وكان علي ع فعل ذلك يوم الجمل وفعله الحسن ع حال الاستخلاف فتبعه الخلفاء بعد  ذلك) 
وهذا يختلف عن الامام الحسين ع تماما حيث طالب منه اما البيعة او الشهادة حيث قال :(لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا اقر قرار العبيد )اما سياسة الامام الحسن ع هنا هي سياسة تعجيزية حيث قيد في بنود الصلح امور يعجز معاوية عن تنفيذها وبالنتيجة تمكن ان ينتصر عليه 
والامراض التي كان يعاني منها المجتمع انها كانت لها دور في امر الصلح واهم تلك الامراض هي عدم المعرفة(الجهل )وعدم الإرادة (الخوف)فلم يكن المجتمع يعرف حقيقة معاوية بن ابي سفيان ومدى عداءه للإسلام فكان ينبغي للأمام الحسن ع ان يركز في اذهان المسلمين مدى شيطنة معاوية وبعده عن واقع الدين الاسلامي  وعدم التزامه بالأمانة والعهد رغم تظاهره ونفاقه  0
وأما في عصر الأمام الحسين ع فأن المجتمع يعرف يزيد بن معاوية حق المعرفة والمشكلة التي كانوا يعانونها هي الخوف كما تدل على ذلك شواهد كثيرة في التاريخ فهذا الفرزدق يقول للأمام الحسين ع وهو في الطريق :(قلوبهم معك وسيوفهم مع بني أمية)
فكل مرض يحتاج الى دواء خاص به فدواء الاول هو الثورة الثقافية وتوعية الامة ودواء الثاني هو الثورة العسكرية ونموا روحية الشجاعة والجرئة بين الناس ومن الواضح ان الثورة الثقافية مقدمة على الثورة العسكرية دائما لذا كان صلح الامام الحسن ع عاملا مهما في نجاح الامام الحسين ع ومهد لها وجعلها تأخذ مداها الانساني الواسع 0


---------------------------------------------------------------
المصدر مقال كتب في جريدة الاحرار العدد 18 29 صفر 1427 هجرية الموافق 30 اذار 2006متصدر عن قسم النشر في اللجنة الاعلامية في الروضة الحسينية المطهرة بتصرف كبير 

الأمام الحسن ع معز المؤمنين
روي عن الامام الصادق ع :(أن أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الذين يلونهم ثم الأمثل فالأمثل)(1)
على الرغم من تباين البلاءات وتعددها والتفاوت في قساوتها وشدتها ألا أن البلاء بإساءة الاصحاب وخذلان الاحباب لهو البلاء الأصعب على النفس والاشد وجعا عليها من طعن الرماح والأقسى ألما من عميق الجراح 0
وهذا ما حدث مع سيدنا ومولانا الامام الحسن ع حيث أساء اليه أصحابه أيما إساءة فهذا عدي بن حاتم يقول :(اخرجتنا من العز الى الجور) ويشير الهمداني وسليمان بن صرد الخزاعي يدخل كل منهما عليه هاتفا :السلام عليك يا مذل المؤمنين وخاطبه بعض أصحابه قائلا :يا ابن رسول الله اذللت رقابنا بتسليمك الامر الى هذا الطاغية(2)
بل أن بعظهم تمادى كثيرا حتى قال ما يصعب على القلم خطه فضلا عما يعجز اللسان عن التفوه به ولكن ذكره لبيان عظيم البلاء الذي بلى به الامام الحسن ع وشدة مظلوميته ممن بايعه على الطاعة والولاء أذ قال :(يا عار أمير المؤمنين )فيقول ع :(العار خير من النار)(3)


------------------------------------------------------------
1-ميزان الحكمة ج1ص290
2-احاديث في الدين والثقافة والاجتماع ص85
3-نفس المصدر اعلاه 

ومنهم من تمادى اكثر حتى صرح بتمنيه موت سبط رسول الله ص حيث كان يقول :(أما والله لو ددت انك ميت ومتنا معك )(1)
وقد كانوا يعتقدون بأن الأمام ع يستحق ان توجه اليه كل تلك الاساءات فقط لأنه قبل ان يهادن معاوية بينما المتتبع لسيرة الامام ع يجزم بانه ع لم يكن ليترك الحزب الاموي الفاسد المتمثل بمعاوية ولم يكن ليمتثل الى الهدنة لولا الظروف التي احاطته آنذاك اقتضت منه ان تكون الهدنة خياره الاوحد 0
فقد كان الامام الحسن ع مصمما على السير على نهج ابيه امير المؤمنين ع في قتال الفئة الباغية في الشام وعلى راسها معاوية منذ تسلمه الخلافة بعد ابيه لاسيما بعد رفض الاخير مبايعته والدخول في طاعته بذريعة انه اكبر منه سنا واكثر منه في السياسة والحرب خبرة كما كان يتوهم 0
وبما ان سياسة معاوية كانت قائمة على المراوغة والخداع والتجسس والتضليل الاعلامي فقد أرسل جاسوسين الى البصرة والكوفة لكن الامام الحسن ع سرعان ما كشف امرهما دونما ان يخبره احد بذلك وقتلهما ثم ارسل كتاب الى معاوية يعلمه فيه بالجاسوسين فكانت صفعة قاسية منه ع بحق ذلك الثعلب الماكر فلم يتحمل فارسل الى ولاة البلاد للسيطرة عليها بأرسال الجيوش اليه ليقاتل الامام الحسن ع 
وبمجرد سماع الامام ع بحركة معاوية للحرب أمر هو الآخر بالتحرك والتهيؤ لها ووضع الخطة العسكرية اللازمة لمجابهة جيش معاوية فقدم للجيش مقدمة في اثنى عشر الفا وولى عليهم عبيد الله بن العباس ثم قيس بن سعد وقد اختار ع بلاد سأباط لينزل فيها لانتظار التحاق بقية الجيش به وليتطلع الى اخبار المقدمة المرسلة من جهة اخرى ولاختبار اصحابه في بلاد سأباط ليعرف مقدار طاعتهم  وولائهم له وليعرفهم انفسهم ويلقي الحجة عليهم من جهة اخرى0
فألقى عليهم خطبة قصيرة تضمنت الحث على طاعته وعدم مخالفة امره وانه ناضر لما فيه الخير والصلاح لهم فظنوا انه يريد بخطابه ذلك المصالحة لمعاوية فشدوا على فسطاطه فانتهبوه حتى اخذوا مصلاة من تحته ورداءه من عاتقه وجرحه رجل بخنجر في فخذه فشقه حتى بلغ العظم وبذلك كشف مقدار امكانية اعتماده عليهم فيما لو خاض بهم الحرب مع معاوية وهم الذين لم تمض سوى ايام قلائل على مبايعتهم له بالطاعة والولاء والسلم لمن سالمه والحرب لمن حاربه واما جيشه فقد تسلل الكثير من افراده الى صفوف معاوية او الى الكوفة بل ان بعظهم كتب الى معاوية بالطاعة وهم من الشخصيات 0
1-احاديث في الدين والثقافة والاجتماع ص85
وعلى الرغم من تفكك جيش الامام الحسن ع وخيانة بعض قادته وجرحه من قبل من بايعه فقد كان لا يزال في موقف القوة والعزة بدليل ان معاوية هو الذي طلب الهدنة منه بل والح عليه بذلك وناشده الله في حقن دماء امة جده وقد اعلن طلبه هذا فعلمه المعسكران وكان لطلبه اسباب منها :
1-لاعتقاد معاوية ان الهدنة تضفي على تسلطه وحكمه صفة الشرعية
2-لاسكات الامام الحسن ع عن المطالبة بحقه بالخلافة
3-لخوفه من نتائج الحرب التي قد تؤدي بحياة الكثير من انصاره وقد افصح عن ذلك في جوابه لعمر بن العاص بقوله :(لا نخلص من قتلهم حتى يقتلوا اعدادهم من اهل الشام )(1)
4-لما قد يترتب على الحرب من قتل الامام الحسن ع الذي يوجب قيام العالم الاسلامي لأنه سيد شباب اهل الجنة وابن النبي محمد ص وبهذا فان الامام الحسن ع عندما قبل بالهدنة لم يكن قبوله من موقف الضعف والذل كما تصور اصحابه وآذوه بل لم يقبل بالهدنة الا بشروط دقيقة طرحها على معاوية حماية للضوابط الشرعية وحفاظا على اهل بيت النبوة ع وشيعتهم في انحاء الدولة الاسلامية وسد احتياجاتهم المالية والامنية ورفع السب عن امير المؤمنين ع وان الحكم يكون له بعده فان لم يكن فلأخية الامام الحسين ع 0
الأسباب التي دعت الأمام الحسن ع الى قبول الهدنة
1-    عدم ثقته ببعض افراد جيشه ممن يزعمون انهم شيعة له وما هم بذلك حتى قال فيهم :(أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون انهم لي شيعة ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي واخذوا مالي )(2)
2-    لان الهدنة فيها حفظ السبب المتصل بين الارض والسماء المتمثل بشخصه المبارك وحفظ اهل بيته الطاهرين وقد وضح ذلك قائلا :(والله لئن آخذ من معاوية عهدا أحقن به دمي وأؤمن به في أهلي خير من أن يقتلوني فتضيع اهل بيتي وأهلي والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعونني اليه سلما(3)
-----------------------------------------------------
1-صلح الامام الحسن ع اسبابه نتائجه ص110
2-الاحتجاج ج2 ص20
3-نفس المصدر اعلاه 


بل ان في الهدنة حقل لدماء الشيعة كلهم كما قال :(لولا ما اتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الارض احد الا قتل (1)
3-لان مهادنته لمعاوية وهو عزيز خير من قتله وهو اسير فيكون عارا على اهل البيت ع مدى الحياة
وقد كان الامام الحسن ع خبيرا بلؤم معاوية وبخبث سريرته حيث قال :(والله لئن اسالمه وانا عزيز خير من ان يقتلني وانا اسير او يمن علي فيكون سبة على بني هاشم آخر الدهر لا يزال يمن بها وعقبة على الحي منا والميت)(2)
4-لعدم وجدانه الانصار الذين يعتمد عليهم في خوض الحرب يقول :(والله ما سلمت الامر اليه الا اني لم اجد انصارا ولو وجدت انصارا لقاتلته ليلي ونهاري حتى يحكم الله بيني وبينه )(3)
5-لان في مهادنته لمعاوية صلاح الامة وكف بعض المسلمين عن بعض والابقاء على المؤمنين قال ع :(اني لو اردت بما فعلت الدنيا لم يكن معاوية بأخير عند اللقاء ولا اثبت عند الحرب مني ولكني اردت صلاحكم وكف بعضكم عن بعض فارضوا بقدر الله وقضائه )(4)
وقوله في جواب حجر بن عدي :(وما فعلت ما فعلت ألا ابقاء عليك والله كل يوم في شأن )(5)
6-خوض الحرب على الرغم من عدم تكافؤ الطرفين ماديا اولا وعدم تحقيقها لمصلحة مهمة ثانيا انما اهراق لدماء المسلمين ولذا قال ع :(ولكني خشيت أن يأتي يوم القيامة سبعون ألفا أو ثمانون الفا تشخب أوداجهم دما كلهم يستعدي الله فيما هريق دمه)(6)
7-كان له في جده رسول الله ص اسوة حسنة سار عليها وصالح معاوية لاتحاد العلتين بين صلحه له وصلح رسول الله ص لبني خمرة وبني اشجع واهل مكة حين انصرف من الحديبية كما قال :(يا ابا سعيد عله مصالحين لمعاوية علة مصالحة رسول الله صلبني خمرة00اولئك كفار بالتنزيل 

-------------------------------------------------------------
1-علل الشرائع ص211
2-نفس المصدر 
3-نفس المصدر 
4-شرح نهج البلاغة ج16ص15 نقلا عن كتاب المجتبى ع بين وميض الحرف ووهج القافية ص35
5-نفس المصدر 
6-نفس المصدر

ومعاوية واصحابه كفروا بالتأويل (1)
فالأمام الحسن ع  قد حفظ الدين والامة الاسلامية لاسيما الشيعة بل وحفظ المعمورة قاطبة اذ ليس بالبعيد ان يقضي معاوية اللعين على آل البيت ع جميعا فيما لو تمكن منهم لاسيما ان المؤشرات المادية اغلبها تصب في صالحه وقد روى عن سليمان الجعفري قال سألت أبا الحسن الرضا ع قلت :(تخلوا الارض من حجة )قال :(لو خلت الارض طرفة عين من حجة لساخت بأهلها)(2)
فقد تصرف الامام الحسن ع بحكمة بالغة الا ان اصحابه قد جهلوها ولم يلتفتوا اليها فقد روى عنه ع :(يا أبا سعيد أن كنت أماما من قبل الله تعالى ذكره لم يجب ان يسقه رأي فيما آتيته من مهادنة أو محاربة وان كان وجه الحكمة فيها فيما آتيته ملتبسا الا ترى ان الخضر ع لما خرق السفينة وقتل الغلام واقام الجدار سخط موسى ع فعله لاشتباه وجه الحكمة عليه حتى اخبره فرضي هكذا انا سخطتكم علي بجهلكم بوجه الحكمة فيها )(3)
وقد صرح ع بأنه لم يذل المؤمنين بهدنته مع معاوية كما روي عنه ع :(ما أنا بمذل المؤمنين ولكن معز المؤمنين أني لما رأيتكم ليس بكم عليهم قوة سلمت الامر لأبقي أنا وأنتم بين أظهرهم كما عاب العالم  السفينة لتبقي لأصحابها وكذلك نفسي وأنتم لنبقي بينهم (4)

----------------------------------------------------
1-علل الشرائع ج1ص212
2-مسند الامام الرضا ع ج1ص28
3-بحار الانوار ج44 ص2
4-ميزان الحكمة ج5ص233

كريم أهل البيت ع 
لماذا أختص الأمام الحسن ع بلقب كريم أهل البيت ع مع أنهم جميعا صادقون وباقرون وكاظمون 0000للظروف التي يعيشها الامام ع 
مثلا الأمام الباقر ع كان يعيش في ظرف فسح له المجال لانتشار علم الأئمة فكأنه أتي بجديد على الناس ولم يسمعونه بهذا التفصيل من ذي قبل فعرف الباقر ع لبقره وشقه للعلم وفتقه لمسائل العلم 
وهكذا الامام الصادق ع فأنه عاش في ظرف أكثر فيه العلماء وانتشرت فيه العلوم مما أدى الى اختلاط كبير بين الروايات والفتاوي الصادرة من بعض علماء المدارس والمذاهب الاخرى 
فاجتاحت الساحة العلمية الى من يقرر الفكر الاصيل على مستوى الرواية فتصدى الأمام الصادق ع لهذا الدور بشكل مركز وباعتبار عظمة الثقة به ولقدرة تمييزه الصحيح من غيره عرف بالصادق أذ لعل مثل هذه الظروف كان لها سهم كبير في ظهور هذه الصفة في هذا الامام والا من حيث المبدأ كلهم متساوون في هذه الصفات 
أما الأمام الحسن ع سبب لقبه بكريم أهل البيت هناك رواية عن جابر بن عبد الله الأنصاري مروية من كتاب الغيبة انه (ص)قد سقى كل أمام من أئمة أهل البيت ع ولقبه بلقب خاص به وما علينا الا اتباع ما صدر عن رسول الله ص 
وتعتبر صفة الكرم والسخاء من أبرز الصفات التي تميز بها الامام الحسن ع فكان المال عنده غاية يسعى من خلالها الى كسوة عريان أو أغاثه ملهوف أو وفاء دين غريم أو أشباع جوع جائع فهو الذي قاسم أمواله ثلاث مرات 
وقد أثر عنه ع أنه قال لسائل لا قط وقيل له لأي شيء لا تراك ترد سائلا ؟
فأجاب ع :(أني لله سائلا وفيه راغب وأنا أستحي أن أكون سائلا وأرد سائلا )
وأن الله عودني عادة أن يفيض نعمه علي وعودته أن أفيض نعمه على الناس فأخشى أن قطعت العادة ان يمنعني العادة 
وقد سمي الأمام الحسن ع  بالمجتبى لأنه مجتبى من المعاصي وأنه اجتباه الله أول الأئمة بعد أبيه ع وهو أحب الأسماء اليه لأن النبي ص لقبه     

زوجات الأمام الحسن المجتبى ع 
ذكر عدد من أهل العلم أن الأمام الحسن ع كان كثير التزويج كثير التطليق 
وقال أبن كثير رحمه الله قالوا: وكان كثير التزويج وكان لا يفارقه أربع حرائر وكان مطلاقا مصداقا يقال :أنه أحصن سبعين امرأة أنتهى (البداية والنهاية 428
وذكرا نحو من هذا الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء 3253وينظر أيضا تاريخ دمشق لأبن العساكر 13251تاريخ الاسلام للذهبي 437ومحاضرات الادباء للراغب الاصفهاني 1408
ولكن لا بد لنا ان نعلم ان كثير من مرويات التاريخ لا تصح ولذلك يجب علينا ان نكون منها على حذر وخاصة اذا كانت تخص احد من اعلام الاسلام وسادات المسلمين 
قال الحافظ العراقي رحمه الله في الفية السيرة ص1وليعلم الطالب أن السير تجمع ما صح وما قد أنكر 
وقال الشيخ عبد الرحمن المعلمي رحمه الله :على أن حاجة التاريخ الى معرفة أحوال ناقلي الوقائع التاريخية أشد من حاجة الحديث الى ذلك فأن الكذب والتساهل في التاريخ أكثر (علم الرجال وأهميته ص240)
وما ورد من أن الأمام الحسن المجتبى ع قد تزوج بأكثر من سبعين أمراه أو تسعين لم تقف على أسناد تقوم به الحجة فينبغي التوقف في قبولها والتريث في التعويل عليها 
يقول الدكتور علي محمد الصلابي في كتابه عن الأمام الحسن بن علي عليهما السلام ص27:
وقد ذكر المؤرخون أن من زوجاته جعدة بنت الاشعث وعائشة الخثعمية وام اسحاق بنت طلحة وام بشير بنت ابي مسعود الانصاري وهند بنت عبد الرحمن بن ابي بكر وام عبد الله وهي بنت الشليل بن عبد الله اخو جرير البجلي وامرأة من بني ثقيف وامرأة من بني عمر بن اهيم المتقري وامرأة من بني شيبان من آل همام بم مرة وربما تجاوز هذا العدد بقليل 
وقد ورد خبر الامام الحسن ع كثير الزواج والطلاق بعبارات مختلفة في المصادر على سبيل المثال الطبري تاريخ الطبري 1378هجرية ج4ص456و458والمجلسي بحار الانوار 1363ش ج32ص104لكن بعض الباحثين المعاصرين يعتبرونه مختلفا فمن هؤلاء الباحثين السيد جعفر مرتضى في كتابه الحياة السياسية للأمام الحسن ع ص240 
وباقر شريف القرشي في كتابه حياة الامام الحسن ج1ص394وهاشم معروف الحسني في كتابه سيرة الائمة الاثني عشر ج2ص489
وبناءا على بعض الروايات قال الأمام علي ع في الرد على أبنه أنه لا ينتظر حتى يخدعوه او يفتك به مؤكدا على نكث البيعة من الجهة الاخر وغصب حقه منذ رحيل النبي ص(المجلسي بحار الانوار 1363شج32ص104
وقد أتهم بنوا أمية الامام علي ع بأنه متورط في قتل عثمان ابن أعثم وهذا ما ذكر في الفتوح 1411هجرية ج2ص227وابن شهر آشوب المناقب 1379هجرية ج3ص165
أن من نكد الدنيا غلبة معاوية وانتصاره على سبط النبي ص وريحانته وابتزازه لحقه وفرصته حاكما على المسلمين باسم الإسلام وهو من ألد خصومه وأعدائه 
والسر في انتصار معاوية يرجع الى اسباب كثيرة وعوامل متعددة واهمها الحوادث القاسية التي وقعت في مسكن النبي كانت تضم مقدمة جيش الامام والحوادث المؤسفة التي جرت في المدائن التي استقرت فيها عامة جيوشه وقد عانى الامام منها الوانا شاقة من المحن والخطوب حتى اضطر الى الصلح والتجأ الى مسالمة الخصم وعلينا ان ننظر الى تلكم الاحداث ونتأملها فأنها من أهم علل الصلح وأسبابه حوادث مسكن وبعد ما أسند الأمام ع القيادة العامة في مقدمة جيشه الى عبيد الله بن العباس انطلق عبيد الله يطوي البيداء مع الجيش حتى أنتهى الى سيبور ومنها خرج فلزم الفرات والفلوجة حتى وصل مسكن فأستقام فيها وقابل العدو وجها لوجه وقد قام معاوية بدوره بعمليات لتخريب والافساد فسلك جميع الوسائل للقضاء على اصالة المقدمة وتمزيق وحداتها وأماته نشاطها العسكري فنشر بها المخاوف وبث فيها العصيان والتمرد0
وهجم جراح بن سنان الاسدي على الامام الحسن ع المجتبى في سأباط المدائن مستغلا ظلمة الليل وضربه بخنجر مسموم حتى بلغ العظم فقبض الامام ع من شدة الوجع على رقبته ووقعا على الارض معا وقتل اصحاب الامام ع ذلك المعتدي ونقلوا الامام ع الى دار والي المدائن سعد بن مسعود عم المختار واحضروا جراحا داواه 

وقفات عن الامام الحسن ع   
الامام الحسن ع هو الولد الاول للأمام علي ع وفاطمة الزهراء ع والسبط الاكبر للنبي ص (1)وهو هاشمي قرشي (2)
سماه النبي ص بالحسن (3)وورد في بعض الروايات أن هذه التسمية كانت من قبل الله تعالى (4)كما أن أسم الحسن والحسين يعادلان أسمي شبر وشبير أسمي أبني النبي هارون ع (5)ولم تسبق هذه التسمية عند العرب قبل الإسلام (6)
كنيته في معظم المصادر أبا محمد  (7)وذكرت له المصادر عدة القاب منها المجتبى والسيد الزكي (8)وله القاب اخرى مشتركة مع أخيه الأمام الحسين ع كريحانة نبي الله وسيد شباب أهل الجنة (9)والسبط (10)
وفي رواية عن النبي صانه قال :الحسن سبط من الأسباط (11)ويراد به الامام والنقيب الذي من نسل الانبياء والذي اصطفاه الله  (12)


-------------------------------------------------------
1-    المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص5
2-    ابن عبد البر الاستيعاب في معرفة الأصحاب 1421هجرية ج1ص383
3-    ابن حنبل المسند دار صادر ص38و118الكليني الكافي بيروت 1401ج6ص3433
4-    ابن شهر اشوب المناقب 1379ج3ص397وابن سعد الطبقات الكبرى 418هجرية ج10 ص244
5-    ابن منظور لسان العرب 1414 هجرية ج4ص393والزبيدي تاج العروس 1414 هجرية ج7 ص4
6-    ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13ص171
7-    ابن سعد الطبقات الكبرى 1968مج6ص357وابن الاثير اسد الغابة بيروت ج2 ص10
8-    ابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4ص29
9-    ابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4ص29
10-    ابن صباغ المالكي الفصول المهمة 1422هجرية ج2ص759
11-    القند وزي ينابيع المودة 1422هجرية ج3ص148
12-    ابن الاثير اسد الغابة 1409هجرية ج1ص490 

الإمامة
تولى الامام الحسن ع الامامة في 21 من شهر رمضان سنة 40 هجرية بعد استشهاد أبيه الأمام علي بن أبي طالب ع وبقي في منصبه عشر سنين (1)
وذكر الشيخ الكليني ت329هجرية في الكافي الروايات التي تنص على إمامة الأمام الحسن ع (2) وورد في احدى الروايات أن الأمام علي بن أبي طالب ع جمع أولاده وكبار شيعته قبل استشهاده ودفع للأمام الحسن ع الكتاب والسلاح مصرحا الى أن ذلك كان من وصية النبي ص (3) وورد في خبر آخر أن الأمام علي ع حينما توجه الى الكوفة أودع بعض ودائع الإمامة عند أم سلمة وعندما رجع الامام الحسن ع من الكوفة دفعها اليه (4)
وذكر الشيخ المفيد ت413هجرية في كتاب الارشاد ان الحسن ع وصي أبيه على أولاده وأصحابه وقد أستدل على إمامة الحسن بن الأمام علي بن أبي طالب عليهما السلام أيضا بحديث النبي ص:(أبناي هذان أمامان قاما أو قعدا)(5)
أقام الأمام الحسن ع في الكوفة الشهور الأولى من فترة إمامته وكان المتولي لمنصب الخلافة (6)وبعد أن سلم الحكم لمعاوية بعد أبرام الصلح أنتقل الى المدينة وبقي فيها حتى آخر عمره (7)

---------------------------------------------------------------------------
1-ري شهري دان شتامة امام حسين 1388ش ج1ص474-477
2-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص15
3-الكليني الكافي ج11362ش ص297-300
4-الكليني الكافي ج1 1362ش ص298
5-الكليني الكافي ج11362ش ص298
6-المفيد الارشاد 1413 هجرية ج2 ص30
7-ال ياسين صلح الحسن ع منشورات الشريف الرضي ص65
مرحلة الطفولة والشباب 
ولد الامام الحسن في المدينة (1)وكانت ولادته على اشهر الروايات في اليوم 15 رمضان سنة 3 هجرية (2) وأخبار أخرى ذكرت بان ولادته كانت في السنة الثانية للهجرة (3) واول ما ولد الامام الحسن ع احضر الى النبي ص فأذن في أذنه (4)وذكرت المصادر ان في اليوم السابع من ولادته عق النبي ص عنه (5)وورد أن الأمام علي ع أراد أن يسميه حمزة(6)أو حربا(7)قبل أن يسميه النبي ص بحسنا وعندما سأله النبي عن أسمه قال :ما كنت أسبق في تسميته النبي ص (8)وذكر الباحثون دلائل في الرد على هذه الاخبار (9)
مرحلة الطفولة
ليست هناك معلومات وافية عن فترة طفولته ع ونشأته (10)الا أنه قضي ثمان سنين من عمره مع النبي ص وعليه يعتبر الأمام الحسن ع في الطبقات الأخيرة من الصحابة (11)والأخبار الواردة عند الشيعة والسنة تؤكد أن النبي ص كان يحبه وأخاه الحسين عليهما السلام كثيرا (12)
-----------------------------------------------------------------
1-أبن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10ص342
2-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص5والطوسي تهذيب الاحكام 1390شج6ص40
3-الكليني الكافي بيروت 1401ج1ص461والطوسي تهذيب الاحكام 1390شج6ص39
4-الكليني الكافي بيروت 1401ج1ص461والطوسي تهذيب الاحكام 1390شج6ص39
5-ابن حنبل مسند دار صاد ج6 ص391والترمذي سنن الترمذي 1403هجرية ج3ص36والصدوق الامامة والتبصرة الحيرة 1363ش ج2ص42
6-النسائي سنن النسائي دار الكتب العلمية ج4ص166والكليني الكافي بيروت 1401ج6ص32-33والحاكم النيسابوري المستدرك على الصحيحين 1406هجرية ج4ص237
7-ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق ج13ج13ص170
8-الحاكم النيسابوري المستدرك على الصحيحين 1406هجرية ج3 ص165
9-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418 هجرية ج10ص239-244
10-القرشي حياة الامام الحسن ع 1413هجرية ج1ص52-53
11-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418ج10ص369
12-المجلسي بحار الانوار 1363ش ج43ص261-317


ومن اهم أحداث هذه الفترة حضوره مع ابيه وامه واخيه في قضية مباهلة النبي ص لنصارى نجران وكان هو واخوه مصداق كلمة (أبناءنا)في آية المباهلة(1)
وذكر السيد جعفر مرتضى العاملي ان الامام الحسن ع كان حاضرا في بيعة الرضوان وقد بايع النبي ص فيها (2)كما أن بعض آيات القرآن الكريم نزلت في حقه وفي حق سائر اصحاب الكساء (3)وقد ورد انه عندما كان في السابعة من عمره كان يجلس عند النبي ص ويسمع من جده ما يوحى اليه ثم يحدث امه بما يسمع (4)وذكر سليم بن قيس المتوفي اواخر القرن الاول الهجري انه عندما بويع لابي بكر بالخلافة بعد وفاة النبي ص طاف الحسن مع ابيه واخيه ليلا على بيوت الانصار لأخذ البيعة للأمام علي ع (5)
مرحلة الشباب
الاخبار الواردة عن هذه الفترة من حياة الامام الحسن ع محدودة ومنها ما ورد في كتاب الامامة والسياسة من ان الحسن بن علي ع حضر في الشورى السداسية لتعيين الخلافة وذلك بأمر من عمر بن الخطاب لكن كان حضوره كشاهد على الشورى ولم يكن له اي دور في اختيار الخليفة(6)وورد في كتب اهل السنة ان الحسنين شاركا في فتح افريقية سنة 26 هجرية (7)كما انهما شاركا في فتح طبرستان سنة 29او 30للهجرة(8)

------------------------------------------------------------------
1-أبن سعد الطبقات الكبرى 1968ج6ص406-407
2-العاملي الصحيح من سيرة النبي الاعظم 1426هجرية ج21ص116
3-الزمخشري الكشاف 1415هجرية ذيل اية 61ال عمران 
4-ابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4ص7
5-الهلالي كتاب سليم بن قيس الهلالي 1405هجرية ص665و918
6-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص26-27
7-ابن قتيبة الامامة والسيادة 1415هجرية ج1ص42
8-ابن خلدون العبر 1401هجرية ج2ص573-574

وهناك من الباحثين والمحققين من ذهب الى انه لا صحة لمثل هذه الاخبار وانها موضوعة وضعيفة السند بالإضافة الى ان التاريخ نقل ان ائمة اهل البيت ع كانوا يخالفون الفتوحات ويشهد على ذلك عدم اذن الامام علي ع للحسين ع الدخول في ميدان القتال في معركة صفين قائلا في جواب محمد بن الحنفية (يا بني انت ابني وهذا ابنا رسول الله ص افلا اصونهما عن القتل ؟)(1)
كان الناس يشتكون من عثمان عند الامام علي ع وجه الامام ع ابنه الحسين ع لينقل شكوى الناس الى عثمان (2)
وورد في المصادر ان في اواخر حكم عثمان عندما قاما الناس عليه وحاصروا بيته وقطعوا الماء عليه كان الحسن بن علي ع يجلب الماء الى بيت عثمان في تلك الاحداث (3)
الزوجات والاولاد 
هناك خلاف كثير في عدد زوجات وأولاد الامام الحسن ع ورغم ان المصادر والكتب تتحدث عن (18)زوجة للأمام الحسن ع على اكثر التقارير(4)
لكن بعض المصادر ذكرت ان له من الزوجات (250)(5)و(200)(6)و90)(7)و(70)(8)زوجة وتشير بعض المصادر الى أن الأمام الحسن ع كان مطلاقا (9) كما ذكر ايضا انه كان يملك جواري وله اولاد من بعضها (10)
1-الطبري تاريخ الطبري 1387هجرية ج4ص269
2-المجلسي بحار الانوار بيروت 1363شج42ص106
3-ابن عبد ربه العقد الفريد دار الكتب العلمية ج5ص58-59
4-القاضي نعمان المناقب والمثالب 1423هجرية ص251
5-الشوشتري رسالة في تواريخ النبي والآل ص71-72
6-ابن شهر اشوب مناقب ال ابي طالب 1479هجرية ج4 ص40
7-المقدسي البدء والتاريخ مكتب الثقافة الدينية ج5ص740
8-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص25
9-المجلسي بحار الانوار بيروت 1363شج44ص173
10-ابن سعد الطبقات الكبرى 1417هجرية ج10ص290-304
وكانت قضية المطلاق للأمام الحسن ع محل نقاش من الناحية التاريخية والسندية والدلالية اي المفهومية في الكتب القديمة والمعاصرة (1)
فيقول ما دلج ان اول من اشاع للحسن ع (90)زوجة هو محمد بن الكلبي وقد فند المدائني المتوفي 225هجرية هذا القول واعتبره موضوعا مزيفا في حين ان الكلبي لم يذكر للأمام ع الا (11) زوجة  عند ذكر اسماء زوجاته وزواجه ع مع خمسة منهن مشبوه (2) وعند القرشي مثل هذه الاخبار مما وضعها بنوا العباس وذلك لمواجهة السادة الحسنية وثوراتهم (3)
كما وقع خلاف في عدد اولاد الامام الحسن ع وذكر الشيخ المفيد (15)ولد له (4)
وعند الطبرسي له (16)ولد وأضاف اليهم ابا بكر بن الحسن الذي استشهد في واقعة الطف (5)
الزوجات                      الاولاد 
جعدة
ام بشير                   زيد ام الحسن وام الحسين  الحسن المثنى
حفصة     
ام اسحاق               الحسين طلحة  فاطمة
هند 
نفيلة او رملة            عمر القاسم  عبد الله 
الزوجات الاخرى        عبد الرحمن ام عبد الله  فاطمة ام سلمة رقية

------------------------------------------------------------------------
1-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص73
2-مهدوي دامغاني حسن بن علي امام ص309
3-مادلونك جانشي محمد 1377ش ص514=515
4-القرشي حياة الامام الحسن بن علي عليهما السلام 1413هجرية ج2 ص453-454
5-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص20
ذرية الامام الحسن ع السادة الحسنية
استمرت ذرية الامام الحسن ع عن طريق الحسن المثنى وزيد وعمر والحسين الاثرم وقد انقطع نسله من الحسين وعمر بعد فترة من الزمن وبقي نسله في الحسن المثنى وزيد (1)
واطلق على اولاده السادة الحسنية (2) ومعظم هؤلاء السادة كانت لهم تحركات سياسية ونشاطات اجتماعية في القرن الثاني والثالث للهجرة وثورات امام الحكم العباسي كما انهم اسسوا دولة اسلامية في مختلف البلدان الاسلامية وفي بعض الارجاء عرفوا بالشرفاء(3)
الإقامة في الكوفة وخلافة الامام علي ع
كان الامام المجتبى ع دائما الى جانب الامام علي ع في السنوات الخمس من خلافته (4) وبناءا على ما ورد في كتاب الاختصاص ان الحسن بن علي ع بعد مبايعة الناس للأمام علي ع صعد المنبر بأمر أبيه وخطب فيهم (5)
ويظهر من رواية وقعة صفين أن الأمام الحسن ع سكن الكوفة مع ابيه الأمام علي ع وذلك في بداية ورود الامام علي فيها (6) في معركة الجمل
وورد في بعض المصادر انه بعدما تمرد الناكثون على الامام علي ع جيش الامام عسكره لمواجهتهم وفي وسط الطريق طلب الامام الحسن ع من الامام علي ع ان يمتنع من محاربتهم (7)

------------------------------------------------------------------
1-الطبرسي اعلام الورى 1417هجرية ج1 ص416
2-المجدي في انساب الطالبين ص202
3-الانساب ج4ص150
4-اليماني موسوعة مكة المكرمة 1429هجرية ج2ص589
5-دامغاني حسن بن علي امام ص304
6-المفيد الاختصاص 1413هجرية ص238
7-المنقري وقعة صفين 1382هجرية ص6

ووفقا لرواية الشيخ المفيد ت413هجرية أن الأمام علي ع أمر الأمام الحسن ع مع عمار بن ياسر وقيس بن سعد ان يحشدوا اهالي الكوفة للحرب(1)
فدخل الامام الحسن ع وخطب في الناس وذكر لهم فضائل الامام علي ع ومكانته واخبرهم بنقض طلحة والزبير للبيعة ودعاهم لنصرة الامام علي ع (2)
وفي معركة الجمل اتهم عبد الله بن الزبير الامام علي ع بقتل عثمان فخطب الامام الحسن ع خطبة ردا عليه وبين فيها دور طلحة والزبير في ذلك (3)
وقد كان الامام الحسن ع في معركة الجمل قائد ميمنة جيش امير المؤمنين ع (4)
وروى ابن شهر اشوب ان في معركة الجمل اعطى الامام علي ع رمحه لمحمد بن الحنفية حتى يطعن الجمل ولكنه لم ينجح في ذلك ثم اخذ الامام الحسن بن علي ع الرمح وتمكن من طعن الجمل (5)وورد في بعض الاخبار ان الامام علي ع مرض بعد معركة الجمل وفوض اقامة صلاة الجمعة في البصرة لابنه الحسن ع وقد خطب الامام الحسن ع في المسلمين مؤكدا في خطبته على مكانة اهل البيت ع وتقصير الناس في حقهم (6)
معركة صفين
قال امير المؤمنين ع في بعض ايام صفين وقد رأى الحسن ع يتسرع الى الحرب (أملكوا علي هذا الغلام لا يهدني فأنني اتنفس بهذين يعني الحسن والحسين )على الموت لئلا ينقطع بهما نسل رسول الله ص (نهج البلاغة تحقيق صبحي صالح ص323)


--------------------------------------------------------------
1-الطبري تاريخ الطبري 1378هجرية ج4ص458
2-المفيد الحمل 1413هجرية ص244و261
3-المفيد الحمل 1413هجرية ص263 
4-ابن اعتم الفتوح 1411هجرية ج4ص466-467والمفيد الحمل 1413هجرية ص327
5-المفيد الحمل 1413هجرية ص348والذهبي تاريخ الاسلام 1409هجرية ج3ص485
6-ابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4ص21
روى نصر بن مزاحم ت212هجرية ان الحسن بن علي قبل حركة جيش الامام علي ع الى صفين القى خطبة حرض الناس فيها الى الجهاد (1)
وهناك اخبار تقول انه مع اخيه الحسين بن علي ع توليا قيادة ميمنة الجيش في معركة صفين (2) وذكر الاسكافي ت240 هجرية ان في اثناء معركة صفين برز احد كبار جيش الشام للقتال فخرج اليه الحسن بن علي عليهما السلام ولكنه امتنع من مواجهة الامام الحسن ع وقال له :أني رأيت النبي ص في حياته وهو على ناقته وانت تسير امامه فلا اريد النزال لقتالك ثم القاه ص يوم القيامة وانا مطلوب له بدمك (3) وورد في كتاب وقعة صفين ان عبد الله بن عمر في اثناء الحرب اقترح على الحسن ان يتولى الخلافة مكان ابيه لان قريش كانت تطالب عليا ع بثارات فرد الامام الحسن ع كلا والله لا يكون ذلك ثم قال لكأني انظر اليك مقتولا في يومك او في غدك اما ان الشيطان قد زين لك وخدعك ثم قتل في تلك المعركة (4) وقد خطب الامام الحسن ع في الناس بعد ان انتهت المعركة وقبل التحكيم وذلك بأمر الأمام علي ع (5) وعند عودة الامام علي من صفين كتب الى ابنه الحسن ع رسالة تحتوي على مضامين اخلاقية وتعليمية (6)تعرف في نهج البلاغة برسالة 31 (7)
وذكر في كتاب الاستيعاب ان الحسن بن علي ع شارك في معركة النهروان ايضا 0


---------------------------------------------------------------------------
1-المسعودي مروج الذهب 1409هجرية ج2ص431والطوسي الأمالي 1414هجرية ص82
2-المنقري وقعة صفين 1382هجرية ص113-114
3- ابن اعتم الفتوح 1411ج3ص24وابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج3ص168
4-الاسكافي المعيار والموارثة 1402هجرية ص150-151
5-المنقري وقعة صفين 1382هجرية ص297-298
6-ابن قتيبة الامامة والسياسة 1410هجرية ج1 ص158وابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج3ص193
7-الرضي نهج البلاغة ترجمة شهيدي 1378ش ص295
وفي اخبار اخرى ورد ان الامام علي ع في آخر ايام عمره عندما اراد ان يواجه معاوية مرة اخرى عين ابنه الحسن ع على عشرة الاف رجل من جيشه (1)
خلافته القصيرة
كان الامام الحسن ع خليفة للمسلمين حوالي سنة الى ثمانية اشهر بداية من 21رمضان سنة 40 هجرية ثم تم تسليم الحكم الى معاوية في 25 ربيع الاول (2) أو ربيع الأخر أو جمادي الاولى(3)سنة 41هجرية واعتبر اهل السنة استنادا الى حديث رووا عن النبي ص من ان الحسن ع اخر الخلفاء الراشدين (4)كما ان خلافته بدأت مع بيعة اهل العراق والبلاد المجاورة لها (5)وقد رفض اهل الشام بقيادة معاوية هذه الخلافة (6)فاعد معاوية جيشا للحرب وتوجه به من الشام الى العراق (7)وانتهت الحرب بالصلح وتسليم الحكم الى معاوية وقد صار معاوية أول حاكم أموي 
بيعة المسلمين ومخالفة أهل الشام 
ذكرت المصادر الشيعية والسنية ان الناس بايعت الامام الحسن بالخلافة بعد استشهاد امير المؤمنين علي ع وذلك سنة 40ىهجرية(8)
وذكر البلاذري ت279هجرية ان عبد الله بن عباس خطب بالناس بعد ان دفن الامام علي ع ونعى لهم استشهاد الامام وقال ان الامام قد ترك خلفا رضيا مباركا حليما فان احببتم فبايعوه (9)


--------------------------------------------------------------
1-    المحمدي المعجم المفهرس لأ لفاظ نهج البلاغة جدول اختلاف نسخ كتاب 1369ش ص238
2-    ابن عبد البر الاستيعاب في معرفة الاصحاب 1412هجرية ج3ص939
3-    ابن ابي الحديد شرح نهج البلاغة 1404هجرية ج7ص93-94والقندوزي ينابيع المودة 1422هجرية ج3ص444
4-    المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص9
5-    المسعودي مروج الذهب 1409هجرية ج2ص426
6-    الذهبي تاريخ الاسلام 1409هجرية ج4ص5
7-    المسعودي مروج الذهب 1409هجرية ج2ص429المقدسي البدء والتاريخ مكتبة الثقافة الدينية ج5ص 238وابن كثير البداية والنهاية دار الفكر ج6ص250
8-    جعفري تشيع در مسير تاريخ 1380ش ص158-161
9-    ابن كثير البداية والنهاية دار الفكر ج8ص21
وورد في كتاب الارشاد ان الحسن بن علي عليهما السلام خطب في الناس في يوم الجمعة 21 رمضان وذكر لهم فضائل ومناقب ابيه مؤكدا على قرابته من الرسول ص مستدلا بآيات من القرآن الكريم نزلت في حق اهل البيت ع (1)
ثم قام من بعده  عبد الله بن عباس ووجه كلامه الى الناس ان يبايعوا ابن نبيهم ووصي امامهم فبادر الناس الى مبايعته (2)وذكر ان عدد المبايعين بلغ اربعين الف شخص(3) وكان اول من بايع الامام الحسن ع هو قائد  جيش الامام علي ع قيس بن سعد بن عبادة(4) وذكر حسين محمد جعفري في كتابه التشيع في مسير التاريخ ان معظم اصحاب النبي ص الذين سكنوا الكوفة بعد تأسيسها او قدموا اليها في فترة خلافة الامام علي ع بايعوا الامام الحسن ع او قبلوا خلافته (5)ويعتقد جعفري بناءا على بعض القرائن اه اهالي مكة والمدينة كانوا قد قبلوا خلافته كما ان اهل العراق اعتبروا الحسن هو الخيار الوحيد لهذا المنصب (6)ويضيف جعفري ان اهل اليمن وفارس كانت لهم موافقة ضمنية او على الاقل لم يعارضوه في هذا الامر (7)
وذكرت المصادر التاريخية ان الامام الحسن ع ذكر شرطا لمبايعته فقد قال :(تبايعون لي على السمع والطاعة وتحاربون من حاربت وتسالمون من سالمت)وعندما سمع الناس هذا الكلام من الامام الحسن ع ذهبوا الى الامام الحسين ع وطلبوا منه ان يبايعوه فرفض ذلك وأجابهم :(معاذ الله أن أبايعكم ما كان الحسن حيا )فرجعوا وبايعوا الحسن ع (8)


----------------------------------------------------------------------
1-المفيد الارشاد 1413 هجرية 1413هجرية ج2ص11وابن اعتم الفتوح 1411هجرية ج4ص286
2-جعفريان حيات فكري وسياسي ائمة 1381شص147-148
3-اليعقوبي تاريخ اليعقوبي دار صادر ج2ص214
4-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص38
5-المفيد الارشاد 1413 هجرية ج2ص7-9وابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبين دار المعرفة ص62
6-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص8-9
7-المقريزي امتاع الاسماء 1420هجرية ج5ص358وابن عبد البر الاستيعاب في معركة الاصحاب 1412هجرية ج1 ص385
8-الطبري تاريخ الطبري 1378هجرية ج5ص158

وذكر المؤرخون ان قيس بن سعد لما اراد مبايعة الامام الحسن ع اشترط ان يبايعه على كتاب الله وسنة نبيه واضاف ايضا يحارب من اجل دماء المسلمين فلم يرضى الامام الحسن ع بالشرط الاخير واعتبروه داخلا ضمن كتاب الله وسنة نبيه (1)
وبناءا على هذا اعتبر البعض ان الامام الحسن ع كان رجلا مسالما يبتعد عن الحرب وسيرته وسلوكه تخالف سيرة ابيه واخيه (2)(3)
ويعتقد رسول جعفر بان مثل هذه الشروط لا تدل على ان الحسن بن علي عليهما السلام كان رجلا مسالما لا يرغب في الحرب بل كان يريد المحافظة على سيادته وامتداده كحاكم المجتمع حتى يتمكن من خلالها ان يتخذ قرارات حاسمة كما ان اجراءاته اللاحقة كشف عن انه كان يصر على الحرب (4)
ويؤيد ذلك الاخبار التي تتحدث عن ارتفاع راتب جنوده بنسبة مائة بالمائة الامر الذي يعد من اوائل القرارات التي اتخذها الامام ابان حكمه (5)
المواجهة مع معاوية
ان حرب الامام الحسن ع مع معاوية هو اهم حدث سياسي في حياته الامر الذي انتهى الى الصلح بينهما فتزامنا مع بيعة اهل العراق والموافقة الضمنية لأهل الحجاز واليمن وفارس للحسن بن علي عليهما السلام (6)


----------------------------------------------------------------------
1-جعفري تشيع در مسير تاريخ 1380ش ص158-160
2-نفس المصدر اعلاه ونفس الصفحة
3-نفس المصدر 1382ش ص161
4-ابن قتيبة الامامة والسياسة 1410هجرية ج1 ص184
5-الطبري تاريخ الطبري 1387هجرية ج5 ص158
6-جعفريان حياة فكري وسياسي ائمة 1381ش ص132

بايع اهل الشام مع معاوية(8)فمعاوية في خطبته وفي مراسلاته مع الامام الحسن ع يؤكد على عدم اعترافه ببيعة الناس للأمام الحسن ع (1)
ومعاوية الذي كان يترصد الخلافة منذ مقتل عثمان ويوطد نفسه لها (2)
توجه بعسكر جرار نحو العراق (3) وبناءا على بعض الاخبار ان الامام الحسن ع بقي خمسين يوما بعد استشهاد ابيه ومبايعة الناس له فلم يبادر الى الحرب او الصلح (4)فعندما علم بخبر جيش الشام خرج بعسكره من الكوفة فبعث امامه عبيد الله بن عباس على راس جيشه نحو معاوية (5)
تلاقي العسكرين
بعد ان وقع الاشتباك بين العسكرين حتى ال بهزيمة معسكر الشاميين بعث معاوية ليلا رسالة الى عبيد الله يخبره بان الحسن بن علي عليهما السلام اقترح عليه الصلح وسيسلم امر الخلافة اليه فوعد معاوية عبيد الله ثم تولى قيس بن سعد قيادة جيش الامام (6)
وروي البلاذري ت279هجرية وبعد ان التحق عبيد الله بمعسكر الشام ظن معاوية ان عسكر الامام ع بات ضعيفا فامر ان يهاجموه بكل قوة لكن تصدى عسكر الامام بقيادة قيس لجيش الشام وردهم فحاول معاوية ان يغري قيس بمثل ما وعد عبيد الله لكن باءت بالفشل محاولته (7)


---------------------------------------------------------------------
1-جعفريان حيات فكري وسياسي ائمة 1381ش ص123
2-ابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبين 1408هجرية ص640
3-هاشمي نزاد درس كه  حسين به انسان ها اموخت الدرس الذي علمه الحسين للنشر 1382شص ص40
4-جعفري تشيع در مسير تاريخ 138 ص161
5-ابن كثير البداية والنهاية دار الفكر ج8 ص21
6-ابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبين دار المعرفة ص97وما يليها ابن ابي الحديد شرح نهج البلاغة 1404هجرية ج16ص25 وما يليها 
7- جعفري تشيع در مسير تاريخ 1380ش ص161

الامام الحسن ع في سأباط
من جهة اخرى توجه الامام الحسن ع مع عسكره الى سأباط ويقول الشيخ المفيد اراد الامام الحسن ع ان يختبر اصحابه ليعلم من يطيعه ومن يخالفه فخطب فيهم وقال بعد الحمد والثناء 000الا وان ما تكرهون في الجماعة خير لكم مما تحبون في الفرقة الا واني ناظر لكم خيرا من نظركم لأنفسكم
وبعد ان تم كلام الامام ع قال البعض الى الاخر انه يريد ان يصالح معاوية ويسلم الامر اليه فهجم عدد منهم على خيمته ونهبوها حتى انهم سحبوا مصلاة من تحته (1)
لكن اورد اليعقوبي ت292هجرية ان سبب هذا الحادث ان معاوية ارسل عددا من جانبه ليتفاوضوا مع الحسن ع وعند خروجهم من مجلسه كانوا يتحدثون بصوت عال بينهم ويقولون ان الله قد حقن بابن رسول الله دماء المسلمين واخمد به الفتنة وخضع للصلح وعندما سمع عسكر الامام ع هذا الكلام هجموا على خيمته ونهبوها (2)
وبعد هذه الحادثة قام خواص اصحاب الامام ع بحراسته حتى لا يصل اليه سوء لكن في ظلام الليل هجم عليه رجل من الخوارج (3)وقال له اصبحت مشركا يا حسن كما أشرك ابوك ثم طعنه في فخذه وسقط الامام من على فرسه (4)ثم حمل بسرير الى المدائن ونزل للعلاج في بيت سعد بن مسعود الثقفي (5)


-------------------------------------------------------------------------
1-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2 ص11وابن اعثم الفتوح 1411هجرية ج4 ص286
2-البلاذري انساب الاشراف 1397هجرية ج3 ص29
3- ابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبين دار المعرفة ص73-74
4-نفس المصدر اعلاه ص73-74
5-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص38
اخيرا انتهت الحرب بين معاوية والامام الحسن ع بالصلح ذكر رسول جعفر بان اسباب قبول الامام الحسن ع هذا الصلح منها خذلان الناس والظروف السائدة والمحافظة على الشيعة (1)
وبناءا على هذا الاتفاق تم تسليم الخافة الى معاوية(2)
الصلح مع معاوية
تعرض الامام الحسن ع الى عملية اغتيال وذلك تزامنا مع اشتباك جيش العراق والشام فخرج الامام وحمل الى المدائن (3)
وعندما كان الامام الحسن ع يعالج جرحه في المدائن بعث جماعة من رؤساء قبائل الكوفة برسائل خطية الى معاوية واعلنوا عن انقيادهم اليه وحثوا معاوية على التوجه اليهم وأوعدوه بان يسلموا الحسن اليه او يقتلوه (4)
ويروي الشيخ المفيد ت413هجرية انه عندما سمع الامام الحسن ع برسالة الكوفيين وانضمام عبيد الله بن العباس الى معاوية ورأى خذلان اصحابه ادرك انه لا يمكنه مواجهة جيش الشام الجرار بهذا العدد من شيعته (5)
يقول زيد بن وهب الجهني ان الامام الحسن ع عندما كان في المدائن وهو يعالج جرحه قال الامام ع للجهني والله ان حاربت معاوية لاخذ اهل العراق بعنقي وسلموني اليه اقسم بالله ان الصلح بالعزة مع معاوية خير من ان اصبح اسيرا بيده او اقتل او يفن علي معاوية ويتجاوز على قتلي فيبقى هذا العار على بني هاشم الى الابد (6) 


--------------------------------------------------------------------------
1-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2 ص11
2-اليعقوبي تاريخ اليعقوبي دار صادر ج2 ص214
3-الدينوري الاخبار الطوال 1413 هجرية ج2 ص12
4-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2 ص12
5-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2 ص12 والبلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص35
6-جعفريان حيات فكري وسياسي ائمة 1381ش ص148-155

اقتراح الصلح من جانب معاوية
ذكر اليعقوبي ان معاوية كان يستخدم الحيل في حربه مع الحسن ع كما ينتهي بالحرب الى الصلح ومن ذلك كان يرسل الى معسكر الامام الحسن ع من ينشر خبر التحاق قيس بن سعد بمعاوية ومن جهة اخرى يرسل الى معسكر قيس من يشيع خبر الصلح مع الامام الحسن ع (1)
كما انه اخبر الحسن بن علي عليهما السلام عن انقياد اهل الكوفة من خلال الرسائل التي بعثوها اليه فاقترح الصلح على الامام ع واشترط على نفسه     بشروط في هذا الامر 
ويقول الشيخ المفيد ان الامام الحسن ع ومع انه كان يعلم حيل وخدع معاوية ولا يعتمد عليها لا طريق امامه الا ان يقبل الصلح (2)
وهناك اخبار تتحدث ان معاوية بعث بصحيفة بيضاء فارغة من اي شرط مختومة بخاتمه الى الحسن ع حتى يكتب الامام شروطه فيه (3)
فعندما شاهد الامام الحسن ع الظروف السائدة والشروط المقترحة خطب في الناس مطالبا اياهم ان يبدوا رأيهم بين الحرب او الصلح فردوا عليه البقية الباقية اشارة الى خضوعهم للصلح (4)
وهكذا تم الصلح للأمام الحسن ع في 25 ربيع الاول (5)او ربيع الاخر او جمادي الاخرة سنة 41للهجرة(6)
----------------------------------------------------------------------
1-آل ياسين صلح الحسن 1412هجرية ص295-261
2-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2 ص12 والبلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص35
3-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2 ص13
4-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص13
5-الطبرسي الاحتجاج 1403هجرية ج2ص290
6-اليعقوبي تاريخ اليعقوبي دار صادر ج2 ص214


بنود الصلح
وقع خلاف في بنود الصلح الذي تم بين الامام الحسن ع ومعاوية (1)
منها ان الخلافة تصل الى معاوية على ان يعمل بكتاب الله وسنة النبي ص ولا يعين خلفا لنفسه ويضمن الامان للناس بما فيهم شيعة علي ع (2)
يقول الشيخ الصدوق ان الامام الحسن ع عندما سلم الخلافة الى معاوية اشترط عليه ان لا يسميه با امير المؤمنين ولا يقيم عنده شهادة وعلى ان لا يتعقب على شيعة علي ع وعلى ان يفرق في اولاد من قتل مع ابيه يوم الجمل واولاده من قتل مع ابيه بصفين الف الف درهم (3)
وورد في بعض الكتب ان الامام الحسن ع اشترط ان الخلافة تصل اليه بعد معاوية وان يدفع معاوية اليه خمسة ملايين درهم ايضا (4) وذهب بعض الباحثين الى ان هذين الشرطين اقترحهما ممثل الامام الحسن ع اثناء الاحداث التي ادت الى الصلح ورفضها الامام واكد ان اختيار الخليفة بعد معاوية تعود الى شورى المسلمين وانه لا يحق لمعاوية ان يتصرف في بيت مال المسلمين (5) وقيل ان المبلغ خمسة ملايين درهم قد وضعه معاوية او ممثلوه في بنود الصلح وهو من مقترحاتهم (6)
ومع ان الامام الحسن ع تنحى عن الحكم لصالح معاوية مرغما الا انه بقي اماما للشيعة وزعيما لبني هاشم وآل النبي ص حتى نهاية عمره (7)
الردود والتبعات 
ورد في بعض الاخبار ان جماعة من اصحابه كانوا يعربون عن اسفهم وعدم ارتياحهم من صلح الامام الحسن ع (8) حتى ان بعظهم كان يستنكر هذه المبادرة ويخاطب الامام ع ب مذل المؤمنين (9)
-------------------------------------------------------------------
1-    المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص13-14
2-    البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص41
3-    ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13 ص268
4-    المسعودي مروج الذهب 1409هجرية ج2 ص426
5-    الذهبي تاريخ الاسلام 1409هجرية ج4 ص5
6-    آل ياسين صلح الحسن 1412هجرية ص258-259
7-    آل ياسين صلح الحسن 1412هجرية ص259-261
8-    الصدوق علل الشرائع 1385ش ج1ص212
9-    المقريزي امتناع الاسماء 1420هجرية ج5 ص358

وكان الامام الحسن ع يرد على احتجاجاتهم وتساءلهم مؤكدا ضرورة الالتزام بهذا القرار ويعتبر سبب هذا الصلح كسب صلح الحديبية والحكمة من ورائه كالحكمة من افعال الخضر حينما رافقه النبي موسى ع واعترض عليه (1)
وذكرت معظم المصادر ان معاوية لم يلتزم ببنود الصلح (2)وانه قتل عدد كثير من شيعة الامام علي ع كحجر بن عدي (3)
وعين ابنه يزيد لولاية العهد من بعده وذكر ان معاوية دخل الكوفة بعد ان صالح الامام ع وخطب في الناس قائلا :(كل شرط شرطته فهو مردود وكل وعد وعدته فهو تحت قدمي هاتين)(4)
وقال ايضا :(ما قاتلتكم لتصوموا او لتصلوا ولا لتحجوا ولا لتزكوا ولكن انما قاتلتكم لأتأمر عليكم (5)
الاقامة في المدينة والمرجعية الدينية
مع ان بعض الشيعة طلبوا من الامام الحسن ع البقاء في الكوفة وذلك بعد انعقاد الصلح مع معاوية لكنه عاد الى المدينة (6)وبقي هناك حتى آخر عمره الا ما ندر من رحلاته     الى مكة (7)والشام (8)وورد في كتاب الكافي ان الامام المجتبى بناءا على وصية الامام علي ع تولى اوقافه  وصدقاته من بعده وان هذه الوصية كتبت في 10 جمادي الاولى سنة 37للهجرة(9)
-----------------------------------------------------------------------
1-جعفري تشيع در مسير تاريخ 1380ش ص180-181
2-جعفريان حيات فكري وسياسي       ائمة 1381ش ص162
3-جعفري تشيع در مسير تاريخ 1380ش ص185
4-المجلسي بحار الانوار 1363ش ج44ص 29
5-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص45-48
6-الصدوق علل الشرائع 1385شج1 ص211
7-المقريزي امتاع الاسماء 1420هجرية ج5ص360
8-الطبري تاريخ الطبري 1387ش ج5ص275
9-المقدسي البدء والتاريخ مكتبة الثقافة الدينية ج5 237

المرجعية العلمية
هناك اخبار كثيرة عن انعقاد حلقات درس للأمام الحسن ع في المدينة لتعليم وارشاد الناس منها ما ذكره ابن سعد ت230هجرية والبلاذري ت279وابن عساكر ت571هجرية0
ان الامام الحسن ع كان يصلي في مسجد النبي ص ثم يعقب حتى طلوع الشمس ثم يأتي اليه الكبار والحاضرون في المسجد فيتباحثون معه وله نفس البرنامج في المساجد (1)
وورد في كتاب الفصول المهمة ايضا ان الحسن بن علي كان يجلس في مسجد النبي ص ويجلس الناس حوله ويسألونه فيجيبهم ومع ذلك بقول مهدي بشوائي عن هذه الفترة من حياة الامام الحسن ع ان الامام كان يعيش حالة من العزلة لعدم اقبال الناس عليه الامر الذي اثر في انحراف اخلاق  المجتمع آنذاك (2)
المكانة الاجتماعية
تتحدث الاخبار الواردة أن الامام الحسن ع كان يحظى بمكانة مرموقة في موسم الحج ليتبركوا به بسبب شدة الازدحام قام الحسين ع ومعه شخص اخر بتفريق الناس من حوله (3)
وفي خبر اخر ان عباس ومع انه كان من كبار الصحابة (4)واكبر سنا من الحسن ع لكن عندما يريد ركوب دابته كان يجهزها له (5)
العزلة السياسية وعدم التعاون مع معاوية
ورد ان الامام الحسن ع عندما اراد مغادرة الكوفة اجتمع جماعة من الخوارج في النخيلة ليحاربوا معاوية فكتب معاوية الى الحسن بن علي عليهما السلام 


--------------------------------------------------------------------------
1-    ابن كثير البداية والنهاية دار الفكر ج8ص131
2-    ابن ابي الحديد شرح نهج البلاغة 1404هجرية ج16ص16
3-    ابن كثير البداية والنهاية دار الفكر ج8ص37
4-    المجلسي بحار الانوار 1363شج43ص331
5-    ابن شهر اشوب المثاقب 1370هجرية ج4 ص18 
وطلب منه ان يرجع ويقاتلهم لكن الامام رفض ورد عليه :لو أردت أن أقاتل أحد من أهل القبلة لقاتلتك(1)
وعندما خرجت جماعة اخرى من الخوارج بقيادة حوثرة الاسدي على معاوية طلب معاوية من الامام الحسن ع ان يقف امامهم ويردهم لكن الامام رد عليه بنفس الكلام معتبرا ان مقاتلته اولى من محاربته هؤلاء (2)
وتتحدث بعض الروايات ان الامام الحسن ع كان يقبل هدايا معاوية مع انه كان يخالفه ويحتج على تصرفاته وسلوكه (3)
وكان المبلغ الذي يرسله معاوية مع سائر الهدايا التي يقدمها الى الامام تقدر بمليون درهم (4) أو مئة ألف دينار (5)
وورد في الاخبار ان الامام الحسن ع كان يسد من هذا المبلغ بعض ديونه ويقسم ما بقي منه بين اقاربه ومواليه (6)او ينفق جميع الهدايا الى الاخرين (7)
وهناك اخبار تتحدث عن رفضه لهدايا معاوية (8)وطرحت مثل هذه الاخبار شبهات وتساؤلات (9)مما فتحت بحوث في الفقه على سبيل المثال :أعتبر السيد المرتضى استلام المال والصلة للأمام الحسن ع من معاوية واجبا لأنه من الاموال التي يجب انتزاعها من يد الحاكم الجائر المتغلب على امر الامة الاسلامية(10) 


------------------------------------------------------------------------
1-الكليني الكافي 1363ش ج7ص49
2-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10ص297والبلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص21
3-ابن صباغ المالكي الفصول المهمة 1422هجرية ج2ص 2-7
4-بيشوائي تاريخ اسلام 1393ش ج4ص440 
5-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10 ص406
6-ابن عبد البر الاستيعاب في معرفة الاصحاب 1412هجرية ج5 ص93
7-ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13 ص239
8-ابن الاثير الكامل في التاريخ 1385ش ج3ص409
9-الآربي كشف الغمة 1421هجرية ج1 ص536
10-المجلسي بحار الانوار 1363ش ج44ص41

موقف الامويين
هناك روايات تتحدث عن المواقف السلبية للأمويين تجاه الامام الحسن ع (1)
وقد ورد في كتاب الاحتجاج مناظرات للأمام الحسن ع مع معاوية وجماعته وفيها دافع الامام ع عن مكانة اهل البيت ع وكشف عن وجه اعداءه وما يكتبون له (2)
ذكرت المصادر الشيعية والسنية ان الامام الحسن ع استشهد من خلال انه سقي السم قبل استشهاده عدة مرات لكن نجى من جميعها (3)
وورد في الاخبار ان سقي السم قبل استشهاده عدة مرات لكن نجى من جميعها (4) وفيما يرتبط باستشهاد الامام ع من خلال السم في المرة الاخيرة 
يقول الشيخ المفيد ان معاوية اراد ان يأخذ البيعة لابنه يزيد فارسل الى جعدة بنت الاشعث (زوجة الامام الحسن ع )مئة الف درهم ووعدها بالزواج من ابنه يزيد اذا بادرت الى دس السم الى زوجها الحسن ع (5)
وقد ورد اسمها في مصادر اهل السنة ايضا بانها قاتلة الحسن ع (6)
ويعتقد مادلنج ان قضية الخلافة من بعد معاوية وسعيه لتوطيد ولاية العهد ليزيد تؤيد ان الامام الحسم سم على يد جعدة وبتحفيز من معاوية(7)


-----------------------------------------------------------------------------
1-القاضي عبد الجبار تثبيت دلائل النبوة دار المصطفى ج2 ص567
2-الموصلي مناقب ال محمد 1424هجرية ص93
3-القطب الرواندي الخرائج والجرائح 1409هجرية ج1 ص238-239
4-ابن شهر اشوب المثاقب 1379هجرية ج4 ص18
5-نفس المصدر اعلاه ونفس الصفحة
6-ري  شهري دان شتامة امام حسين 1388ج3ص38-39
7-السيد المرتضى تنزيه الانبياء الشريف الرضي ج1 ص173-174

واخبار اخرى تشير ان الحسن سم عن طريق هند (احدى زوجاته)أو أحد مواليه وخدم هو ورد ان الحسن بن علي عليهما السلام توفى بعد ان دس اليه السم بثلاثة ايام (1)
أو اربعين يوما (2)أو شهرين(3) وتقول الاخبار ان المدينة ضجت بالبكاء والنحيب على فقد الامام المجتبى (4) وورد ان جموع غفيرة شاركت في تشيع الامام ع ودفنه في البقيع وعطلت الاسواق واقيم الحداد عليه سبعة ايام  (5)
وتشير بعض مصادر اهل السنة ان وفاة الامام الحسن ع كانت أول مذلة للعرب (6)
منع دفن الحسن ع عند النبي ص
ذكرت بعض المصادر ان الامام الحسن ع اوصى اخاه الامام الحسين ع ان يدفنه الى جنب جده الرسول ص وفي خبر اخر ان الحسن بن علي عليهما السلام تحدث مع عائشة في هذا الامر وهي قبلت ايضا (7)وعلى ما ورد في كتاب انساب الاشراف ان مروان عندما علم عن نية الحسن ع ووصيته اخبر معاوية بذلك وطلب معاوية من مروان ان يقف بشدة امام هذه الوصية (8)لكن الاخبار الواردة عن الشيخ المفيد ت413هجرية والطبرسي ت548هجرية وابن شهر اشوب ت588هجرية  ذكر ان الامام ع اوصى ان يشيع نحو قبر جده النبي ص ليجددوا به عهدا ثم يدفن الى جانب قبر جدته فاطمة بنت اسد (9)
كما انه اوصى بالابتعاد من الاشتباكات والنزاع في تشيع جنازته(10)
-----------------------------------------------------------------------------
1-ابن شهر اشوب المثاقب 1379هجرية ج4 ص8
2-الطبرسي الاحتجاج 1403هجرية ج1 ص270-284
3-المفيد الارشاد 1414 ج2ص15 وابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبين 1408هجرية ص80-81
4-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص55 
5-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2 ص15
6-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص55
7-مادلونج جانشي حضرت محمد (الخلافة بعد النبي محمد )1377ش ص453منبع اصلي 
8-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص59
9-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10 ص335
10-المسعودي مروج الذهب 1409هجرية ج2 ص427

وأن لا يراق في ذلك دما من المسلمين (1)
وعندما حمل بنوا هاشم نعش الامام الحسن ع وشيعوه نحو قبر النبي ص جاء مروان مع جماعة من بني امية وهم يحملون السلاح فسدوا عليهم الطريق حتى لا يدفن عند النبي ص(2)
لكن بناءا على خبر البلاذري ان عائشة عندما رأت الاشتباك كاد أن يقع بينهم وتسفك الدماء قالت :البيت بيتي ولا أذن لأحد أن يدفن فيه (3)
وقيل أن مروان نادى :كيف يدفن عثمان خارج المدينة والحال يدفن الحسن عند النبي ص؟(4)وكادت الفتنة تقع بين بني  هاشم وبني امية (5)
لكن الامام الحسين ع وبناءا على وصية اخيه منع الفريقين من النزاع ثم شيع جثمان الحسن ع ودفن في البقيع عند قبر فاطمة بنت اسد (6)(7)
واورد ابن شهر اشوب ان بني امية رموا جنازة الحسن ع بسهام حتى اخرج منه سبعون سهما (8) 

--------------------------------------------------------------------------
1-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10ص341
2-ابن خلكان وفيات الاعيان 1364ش ج2ص66
3-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10ص342وابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13ص291
4-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10ص351-352
5-أبن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10ص353وابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13ص295
6-ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13ص295
7-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص60-62
8-ابن عبد البر الاستيعاب في معرفة الاصحاب 1412هجرية ج1ص388والحلبي السيرة الحلبية 1427هجرية ج3ص517
تاريخ الاستشهاد
وقع خلاف في سنة استشهاد الامام الحسن ع بين سنة 49او 50 او 51 للهجرة (1)كما ان هناك اقوال اخرى ايضا (2) وقد اسند بعض الباحثين على قرائن اعتبروا على اساسها ان سنة 50 للهجرة في الصحيحة (3)
وتقول المصادر الشيعية ان وفاته كانت في شهر صفر (4)ومعظم مصادر اهل السنة تقول انها في شهر ربيع الاول (5)واختلفت الروايات عن يوم استشهاده في الاخبار الواردة عند الشيعة وهناك العديد من العلماء كالشيخ المفيد (6)والشيخ الطوسي ت460 هجرية  (7)والطبرسي ت 548(8)وأبن شهر آشوب ت588هجرية ذكروا انه استشهد في 28 صفر ولكن الشهيد الاول ت786هجرية يؤيد يوم 7 صفر والكليني في آخر صفر وناقش يد الله المقدسي سند هذه الروايات ويذهب الى ان استشهاده كان في يوم 28 صفر وبرأيه هذا هو الأصح ففي ايران يوم 28من صفر يوم وفاة النبي ص واستشهاد الامام الحسن ع وهو عطلة رسمية حيث يقيم الشيعة العزاء لكن في سائر البلدان مثل العراق فان يوم 7 صفر هو يوم العزاء وفي الحوزة العلمية في النجف الاشرف ومنذ زمن بعيد كانت تعتبر 7صفر يوم استشهاده ع وكذلك الحوزة العلمية في قم فكانت تقيم العزاء وتعتبر هذا اليوم عطلة وذلك منذ زمن الشيخ عبد الكريم الحائري (9)(10)


-----------------------------------------------------------------------------
1-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص62
2-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص17
3-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص60-62
4-المفيد الارشاد 1413هجرية ج4ص17
5-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص18
6-ابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبين دار المعرفة ص82
7-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص61
8-المفيد الارشاد 1413هجرية ج4ص18
9-المفيد الارشاد 1413هجرية ج4ص18
10البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص64-65
وبناءا على الروايات التي تتحدث عن تاريخ استشهاده يقدر عمر الحسن بن علي عليهما السلام يوم استشهاده 46(1)
أو 47(2)أو 48(3)سنة 
الفضائل والخصائص
ذكر اليعقوبي ت292هجرية ان الحسن بن علي ع كان اشبه الناس بالنبي صفي ظاهره واخلاقه (4)وكان يخضب بالأسود (5)وكان متوسط القامة وكثيف اللحية (6)كما ذكرت المصادر الاسلامية فضائله الشخصية والاجتماعية 
الفضائل الشخصية
وفيما يرتبط بخصائص الحسن بن علي الشخصية هناك اخبار وردت في المصادر منها :
حب النبي ص له
هناك روايات عديدة حول حب النبي ص لسبطه الحسن بن علي عليهما السلام ومنها كان النبي ص يحمل الحسن ع على عاتقه ويقول : (اللهم اني أحبه فأحببه)(7)وأحيانا عندما كان النبي ص يسجد في صلاة الجماعة يصعد الحسن على كتفه فلا يرفع النبي ص راسه من السجود حتى ينزل الحسن ع من على كتفه فعندما يسأله أصحابه عن طول سجوده ؟يجيبهم اردت ان ينزل هو بنفسه من على كتفي (8)وورد في فرائد السمطين ان النبي صقال عنه انه سيد شباب اهل الجنة وحجة الله على الامة ومن تبعه فانه مني ومن عصاه فليس مني (9)
----------------------------------------------------------------------------
1-المفيد الارشاد 1413هجرية ج4ص18-19
2-ابن شهر اشوب المثاقب 1379هجرية ج4ص44
3-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص64
4-الكليني الكافي 1363شج1ص461
5-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3ص66
6-المفيد مسار الشيعة قم 46-47
7-الطوسي مصباح المتهجد 1411هجرية ج4ص790
8-الطبرسي اعلام الورى 1417هجرية ج1 ص403
9-المقدسي يد الله برسي ونقد كزارش هاي تاريخ استشهاد امام حسن مجتبى ع 1389هجرية ص109-110
نزول آيات في حقه
أن الحسن بن علي ع هو أحد أهل بيت النبي ص ويذكر المفسرون أن آيات من القرآن الكريم نزلت في حقهم منها آية الإطعام التي ذكرتها الروايات شيعة وسنة حيث تعد من فضائلهم (1)
وبناءا على بعض الروايات يقول المفسرون أن شأن نزول آية المودة أيضا هم أهل بيت النبي ص (2)كما أن الآية تعتبر مودتهم هي اجر النبي ص عوضا عن رسالته لامته كما ان الامام الحسن ع واخاه الحسين ع كان مصداق كلمة أبناءنا في آية المباهلة عندما باهل النبي ص نصارى نجران (3)
وقد نزلت آية التطهير في حق اصحاب الكساء ويعد الامام الحسن ع احدهم كذلك يستدل بهذه الآية لا ثبات عصمة أهل البيت ع (4) 
ذهابه للحج ماشيا 
ذهب الامام الحسن ع عدة مرات ماشيا الى الحج وورد انه كان يقول استحي من الله ان القاه ولم اكن امشي اليه نحو بيته (5)
وذكر انه حج خمس عشرة مرة(6)او عشرين مرة(7)أو خمس وعشرين مرة (8)مشيا على الاقدام مع انه كان يأخذ معه النجائب من الابل في الطريق (9)

-----------------------------------------------------------------------
1-مركز تخصصي ائمة اطهار    2-خير كزارمي مهر
3-المقريزي امتاع الاسماع 1420 هجرية ج5ص361و الديار بكري تاريخ الخميس دار صادر ج2 ص293
4-الكليني الكافي 1363ش ج1ص461-462
5-المفيد الارشاد 1413هجرية ج2ص15
6-اليعقوبي تاريخ اليعقوبي دار صادر ج2 ص226
7-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10 ص314
8-ابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4 ص28
9-ابن سعد الطبقات الكبرى 1418هجرية ج10 ص261
الاشادة بحلمه
أن الأخبار الواردة في المصادر الاسلامية حول الامام الحسن ع عرفته بالحليم (1)وفي بعض مصادر اهل السنة ذكر ان مروان بن الحكم الذي يعتبر من اعدائه ومنع من دفنه عند النبي ص شارك في تشيع جثمانه ومشى خلف جنازته وممن حملها وحينما احتجوا عليه بأنك كنت تؤذيه اشد الاذى في حياته اجابهم :
اني كنت افعل ذلك بمن يعادل الجبال (2)وورد ان رجلا من اهل الشام رأى الأمام الحسن ع فبدأ بالإساءة له فتركه الأمام حتى سكت ثم أبتسم في وجهه وقال له كأنك غريب في هذا البلد فنحن نقضي جميع حوائجك فبكى الرجل وقال الله اعلم حيث يجعل رسالته (3)
الفضائل الاجتماعية
ذكرت المصادر انه كان يحظى بفضائل اجتماعية منها استشهاره بالإنفاق في سبيل الله ومساعدة الناس المصادر الاسلامية ذكرت ان الامام الثاني للشيعة كان كريما وسخيا وجوادا (4)وورد انه انفق جميع امواله مرتين في سبيل الله وبادر الى تقسيم امواله ثلاث مرات فكان ينفق نصفا منه ويترك لنفسه نصفا اخر (5)


-----------------------------------------------------------------------
1-المجلسي بحار الانوار 1363ش ج43ص264
2-الحموي الشافعي فرائد السمطين 1400هجرية ج2 ص35
3-مكارم شيرازي برك زيده تفسير نمونه 1386شج2 ص354
4-الطبرسي مجمع البيان دار المعرفة ج9ص43-44
5-الزمخشري تفسير الكشاف 1415هجرية ذيل الآية 61آل عمران الفخر الرازي التفسير الكبير 1405هجرية ذيل الآية 61 آل عمران البيضاوي تفسير انوار التنزيل واسرار التأويل 1429هجرية ذيل الآية 61 آل عمران 

وذكر ابن شهر اشوب ان الامام الحسن ع عند رحلته الى الشام قدم له معاوية صكا ثمينا من الاموال والسلع وعندما خرج الامام الحسن ع من مجلس معاوية كان الخادم بصلح نعل الامام ع فقدم الامام ذلك الصك الثمين للخادم (1)
وورد ان الامام الحسن ع سمع رجلا يدعوا الله ان يرزقه 10 آلاف درهم فذهب الامام الى بيته وامر ان يدفع اليه المبلغ (2)
وبناءا عليه اشتهر بكريم اهل البيت (3)ولكن لم ترد هذه التسمية في الروايات وهناك اخبار تتحدث عن مساعدته للناس حتى ذكر انه قطع الطواف وهو معتكف في المسجد الحرام ليقضي حاجة مسلم وسئل عن سبب عمله فقال :(كيف لا اذهب معه ورسول الله ص) قال :(من ذهب في حاجة اخيه المسلم فقضيت حاجته كتب له حجة وعمرة وان لم تقض له كتب له عمرة (4)
تواضعه
ورد ان الامام الحسن ع مر على فقراء يأكلون فتيتا من الخبز فعندما رأوه دعوه ليأكل معهم فنزل الامام ع من فرسه وجلس يأكل معهم حتى شبع ثم دعاهم الى بيته فأطعمهم وكساهم (5)وفي خبر اخر ورد ان احد خدمه صدر منه ما يستحق العقوبة عليه فقال الامام الحسن ع :والعافين عن الناس فقال الامام عفوت عنك ثم قال :والله يحب المحسنين فقال الأمام :انت حر لوجه الله واعطاه ضعف ما كان يعطيه 


---------------------------------------------------------------------------
1-المفيد المسائل العكبرية 1413هجرية ص27والطباطبائي الميزان 1374ش ج16ص309-313
2-ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13 ص242وابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4 ص14
3-البلاذري انساب الاشراف هجرية ج3 ص9
4-ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق هجرية ج13ص442 ابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4  ص14 والكليني الكافي 1362ش ج4 ص461
5-ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13ص443والبلاذري انساب الاشراف 1411هجرية ج3 ص9

التراث المعنوي 
بلغت الروايات التي وردت عن الامام الحسن ع في مختلف المجالات حوالي 250 رواية (1)فمنها ما تتعلق بالأمام الحسن ع نفسه ومنها ما رواه الامام الحسن ع عن النبي ص والامام علي ع وفاطمة الزهراء ع (2) جمعت كلمات الحسن بن علي عليهما السلام ورسائله في كتاب تحت عنوان مسند الامام المجتبى ع وهذه الكلمات تحتوي على خطبه ومواعظه حواراته وادعيته ومناظراته والقضايا العقائدية والفقهية مع ذكر السند (3)
وفي كتاب بلاغة الامام الحسن ع ايضا جمعت الروايات المروية عنه مع الاشعار المنسوبة اليه وذكر احمد المي انجي في كتاب مكاتيب الائمة 15 رسالة للأمام الحين ع 6 منها بعثها الى معاوية و3 منها الى زياد بن ابيه ورسالة الى اهل الكوفة وواحدة الى الحسن البصري (4)
كما جمع المي انجي 7 وصايا للأمام الحسن ع فمنها ما اوصى الى الامام الحسين ع ومحمد بن الحنفية والقاسم بن الحسن وجنادة بن ابي امية (5)
وذكر عزيز الله العطاردي اسم 38 شخصا فمن روى عن الامام الحسن ع 237 واورد الشيخ الطوسي اسم 41 رجلا وعدهم من اصحابه (6)
في الثقافة والفن 
للأمام الحسن ع مكانة مرموقة في ساحة الثقافة منها ما يتعلق بالمراسيم الدينية والأعمال الفنية 


-----------------------------------------------------------------------------
1-ابن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13 ص243والبلاذري انساب الاشراف 1417 هجرية ج3 ص9
2-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص6وابن الاثير اسد الغابة 1409هجرية ج1 ص490
3-البلاذري انساب الاشراف 1417 هجرية ج3 ص67وابن سعد الطبقات الكبرى 1418 هجرية ج10 ص354
4-ابن شهر اشوب المناقب 1379هجرية ج4 ص19
5-اليعقوبي تاريخ اليعقوبي دار صادر ج2ص446والبلاذري انساب الاشراف 1417 هجرية ج3 ص6
6-البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ج3 ص9وابن الاثير اسد الغابة 1409هجرية ج1 ص490
مؤتمر سبط النبي ص
انعقد مؤتمر تكريم سبط النبي ص برعاية المجمع العالمي لأهل البيت ع وعدد من المنظمات الاخرى في طهران 23 يونيو2014م وقد وصل اليه 130 مقالا وتم اختيار 70 منها للطباعة (1)
والى جانب افتتاح هذا المؤتمر ازيح الستار عن اكبر موسوعة افتراضية لأهل البيت ع تحت عنوان ويكي شيعة وذلك على يد الرئيس الايراني حسن روحاني (2)وقضية صلحه مع معاوية وظروف المجتمع الاسلامي واوضاع الشيعة آنذاك وفترة قصيرة بعد استشهاده (3)مقالة مفصلة فهرست الكتب المطبوعة حول الامام الحسن ع تم اصدار كتب ومقالات كثيرة حول الامام الحسن ع وفي المقالات التي كتبت تحت عنوان كتب حول الامام المجتبى ع ذكر منها 130 كتابا مطبوعا ومخطوطا في عدة لغات عربية وفارسية وتركية وآريه (4)ومن اهم الكتب في هذا المجال :

-----------------------------------------------------------------------------
1-اخبار الحسن بن علي لسليمان بن احمد الطبراني
2-الحياة السياسية للأمام الحسن لجعفر مرتضى العاملي 
 3-حياة الامام الحسن بن علي ع لباقر شريف القرشي 
4-صلح الحسن لراضي آل ياسين 

الروايات الطاعنة في شخصية الامام الحسن ع من وضع العباسيين
الروايات الآنفة الذكر مما وضعه الاعلام العباسي بأمر الخليفة العباسي ابي جعفر الدوانيقي لمواجهة الحسنين الثائرين ضد العباسيين لتجريدهم من سلاح قوي بيدهم وهو التاريخ المشرق لأبيهم الحسن ع وجدهم علي ع وانهم يقاتلون ليس لاجل السلطة بل لأجل المحرومين قال محمد بن عبد الله :بن الحسن في رسالته  الى ابي جعفر الدوانيقي :(وانما ادعيتم هذا الامر بنا وخرجتم له بشيعتنا وخطيتم بفضلنا وان ابانا عليا كان الوصي وكان الامام فكيف ورثتم ولايته وولده احياء ثم قد علمت انه لم يطلب هذا الامر احد له مثل نسبنا وشرفنا وحالنا وشرف آبائنا)(1)
قال الامام علي ع :(اللهم أنك تعلم انه لم يكن الذي كان منا منافسة في سلطان ولا التماس شيء من فضول الحكام ولكن لنرد المعالم من دينك وتظهر الاصلاح في بلادك فيأمن المظلومون من عبادك وتقام المعطلة من حدودك )(2)
وقد سلم الامام الحسن ع ملك العراق وهو مستقر له كما اعترف خصمه معاوية بان يبقى على حكمه ويبقى هو على الشام فرفض ذلك وعرض عليه الحكم المدني الموحد على الكتاب والسنة لان يستهدف وضيفته الإلاهية في فتح الطريق لهداية اهل الشام وامان الناس في العراق وغيره ولما اطلع معاوية على الشروط التي وضعها الامام الحسن ع وقف عند شرط امان الناس وذكر قيس بن سعد وانه لابد ان يقتله فرفض الحسن ع ذلك وكان موقفه واضحا حيث ان الشروط ومنها الامان هي صفقة كاملة لا تقبل الحوار ولا التجزئة فهي اما ان تقبل كلها او ترفض كلها والحسن ع يعلم ان شخصية مثل معاوية طامعة في الدنيا ولم يدر في خلده يوما ان يحكم وانما منتهى رغبته حكم الشام سوف لن يرفض اطروحة الحسن ع وسوف يكون مستعد لكل شرط ان يشترطه بل هو عالم بها اساسا وقد اضمر في نفسه ان يقبل لمدة ثم يغدر كما غدر ابوه من قبل مع النبي ص 
وبذلك استحق الحسن ع لقب المصلح العظيم في الامة واورث ذريته مجدا الى مجد ابيه علي ع وجده النبي ص ومع هذا المجد فان العباسيين سوف لن يقر لحكمهم قرار مادام الحسينيون ناهضين بالمعارضة فلابد اذن من تشويه تاريخ مجدهم فيما يتعلق بابيهم الحسن المثنى فقد وضعوا رواية انه كان في الطف طفلا وجردوه من شرف القتال بين يدي الحسين ع حتى ارتث من الجراح واسر وستوهبه اخواله من ابن زياد وعولج وبرئ اما فيما يتعلق بالحسن ع المصلح العظيم فقد اضافوا الى ما وضعه الامويون في حقه زيادات لم تخطر على بال الامويين  0
ومن اهم الشواهد على ان الروايات الطاعنة في شخصية الحسن ع كانت قد وضعت بأمر العباسيين موقف العباسيين انفسهم اذ قال المنصور بعد ان سجن عبد الله بن الحسن واخوانه :(فقام فيها علي بن ابي طالب ع فيما افلح وحكم الحكمين فاختلفت عليه الامة وافترقت الكلمة ثم وثب عليه شيعته وانصاره وثقاته فقتلوه )
ثم قام بعده الحسن بن علي ع فو الله ما كان برجل عرضت عليه الاموال فقبلها ودس اليه معاوية اني اجعلك ولي عهدي فخلع نفسه وانسلخ له مما كان فيه وسلمه اليه واقبل على النساء يتزوج اليوم واحدة ويطلق  غدا اخرى فلم يزل كذلك حتى مات على فراشه )(3)

====================================
1-الطبري  تاريخ الطبري ج6196
2-فيض نهج البلاغة 406وعبده ج219
3-المسعودي مروج الذهب ج3301
  
  


ومن الشواهد ايضا  شعر مروان بن ابي حفصة 182هجرية كان يتقرب الى الخليفة هارون بهجاء العلويين انشد قصيدة يمدح بها الرشيد ويذكر فيها ولد فاطمة ع ويذمهم وقد بالغ حين ذم عليا ع ونال منه واولها :
علي ابوكم كان افضل منكم اباه (1)              ذوو الشورى وكانوا ذوي الفضل 
ساء رسول الله اذ ساء بنته                         بخطيبة بنت اللعين ابي جهل 
فذم رسول الله صهر ابيكم                         على منبر بالمنطق الصادع الفضل
وحكم فيها حاكمين ابوكم                           هما خلعاء خلع ذي النعل للنعل
وخليتموها وهي في غير اهلها                     فقد ابطلت دعواكم الرئة لحبل 
وقال باعها من بعده الحسن ابنه            وطالبتموها حين صارت الى اهل(2)(3)

------------------------------------------------------------------------
1-اي رفضه اهل الشورى في قصة بيعة عثمان 
2--ظابن ابي الحديد شرح نهج البلاغة ج46364والاصفهاني الاغاني ج23214-215وابن خلكان وفيات الاعيان ج5189-193
3-قراءة جديده في صلح الامام الحسن ع تكشف لأول مرة اسرار جديدة تثبت انه كان فتحا مبينا لمشروع علي ع الاحيائي للسنة النبوية السيد سامي البدري العتبة الحسينية المقدسة قسم النشاطات العامة مركز فجر عاشوراء الثقافي ص21


شخصية الامام الحسن ع في الروايات الصحيحة
وفي قبال الروايات الموضوعة التي شوهت من سيرة الحسن ع هناك روايات صحيحة عرفت بعظيم شخصيته وكريم صفاته واولها رواية سبطه الامام الصادق ع عن ابيه عن جده علي بن الحسين ع 0
روى الشيخ الصدوق عن المفضل بن عمر قال قال الأمام الصادق ع 148هجرية:(حدثني ابي عن ابيه ان الحسن بن علي بن ابي طالب ع كان اعبد الناس في زمانه وازهدهم وافضلهم وكان اذا حج حج ماشيا وربما مشي حافيا وكان اذا ذكر الموت بكى واذا ذكر القبر بكى واذا ذكر البعث والنشور بكى واذا ذكر الممر على الصراط بكى واذا ذكر العرض على الله تعالى ذكره شهق شهقة يغشي عليه منها واذا قام فب صلاته ترتعد فرائصه بين يدي ربه عز وجل وكان اذا ذكر الجنة والنار اضطرب اضطراب السليم ويسأل الله تعالى الجنة ويعوذ به من النار ومان لا يقرأ من كتاب الله (يا أيها الذين آمنوا )الا قال لبيك اللهم لبيك ولم يرقي شيء من احواله الا ذكر الله سبحانه وكان اصدق الناس لهجة وافصحهم منطقا)(1)
وقال ابن عساكر عن عبد الله بن عباس قال :(ما ندمت على شيء فاتني في شبابي الا اني لم احج ماشيا ولقد حج الحسن بن علي ع خمسة وعشرين حجة ماشيا وان النجائب لتقاد معه (2)
قال واصل بن عطاء  :(كان الحسن بن علي ع سخاء الانبياء وبهاء الملوك )(3)
عن ابي عون عن عمير بن اسحاق قال :(ما تكلم عندي احد كان احب الي اذا تكلم ان لا يسكت من الحسن بن علي وما سمعت منه كلمة فحش قط الا مرة فانه كان بين حسين بن علي وعمرو بن عثمان بن عفان خصومة في ارض فعرض حسين امرا لهم لم يرفضه عمرو فقال الحسن ع فليس له عندنا الا ما رغم انفه قال هذا اشد كلمة فحش سمعتها منه قط )(4)
قال الوافدي بن ثعلبة بن ابي مالك :(شهدت الحسن ع يوم مات ودفن بالبقيع فلقد رأيت البقيع ولو طرحت فيه ابرة ما وقعت الا على رأس أنسان)(5)
وروى ابن عساكر ايضا قال :(بكى على الحسن بن علي ع بمكة والمدينة سبعا النساء والصبيان والرجال )(6)
وفي الطبقات الكبرى عن ابي جعفر قال :(مكث الناس يبكون على حسن بن علي سبعا ما تقوم الاسواق )(7)
1-الصدوق الأمالي ص140
2-ابن عساكر تاريخ دمشق ج4 72والذهبي سير اعلام النبلاء ج4387
3-المجلسي بحار الانوار ج43251
4-ابن عساكر تاريخ دمشق ج1480
5-ابن حجر الاصابة ج1495والحاكم النيسابوري المستدرك ج3190
6-ابن عساكر تاريخ دمشق ج14118والمزي تهذيب الكمال ج2601
7-ابن سعد الطبقات الكبرى القسم الناقص ج1352

وعن عبد الله بن عروة بن الزبير قال :(رأيت عبد الله بن الزبير فعد الى الحسن بن علي في غداة من الشتاء بارد )قال :فو الله ما قام حتى تفسح جبينه عرقا قال فغاضني ذلك فقمن اليه فقلت يا عم قال :(ما تشاء؟) قلت رأيتك قعدت الى الحسن بن علي فما قمت من عنده تفسح جبينك عرقا قال يا ابن اخي ابن فاطمة لا والله ما قامت النساء عن مثله (1)
وفيه يقول النجاشي الشاعر وكان من شيعة علي ع يرثيه عند وفاته :
لم يسبل الستر على مثله                 في الارض من حاف ومن ناعل 
وقيل للحسن ع فيك عظمة فقال ع :(بل في  عزة الله (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين)(2)
قال محمد بن اسحاق :(ما بلغ احد من الشرف بعد رسول الله ص ما بلغ الحسن بن علي كان يبسط له على باب داره فاذا خرج وجلس انطع الطريق فيما يمر احد من خلق الله الا جلس اجلالا له فاذا علم قام ودخل بيته فيمر الناس وكان اذا نزل عن راحلته في طريق مكة فمشى فما من خلق الله احد الا نزل ومشى حتى سعد بن ابي وقاص فقد نزل ومشى الى جنبه(3)
وقال معاوية لعبد الله بن الزبير سنة 44هجرية حين زار المدينة الا ترى الحسن زارني مرة واحدة 000قال ان مع الحسن مائة الف سيف لو شاء ضربك بها 
قال محمد بن سعد اخبرنا علي بن محمد بن عمر العبدي عن ابي سعيد :(ان معاوية قام لرجل من اهل المدينة من قريش اخبرني عن الحسن بن علي قال :يا امير المؤمنين اذا صلى الغداة جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس ثم يساند ظهره فلا يبقى في مسجد رسول الله ص رجل له شرف الا اتاه فيتحدثون حتى اذا ارتفع النهار صلى ركعتين ثم نهض فيأتي امهات المؤمنين فيسلم عليهن فربما اتحفنه ثم ينصرف الى منزله ثم يروح فيصنع مثل ذلك فقال وما نحن معه بشيء(4)
يتضح من هذه الروايات ان جناية جناها فسنك وزملاؤه مؤلفو الموسوعة الاسلامية التي صدرت باللغة الانكليزية والفرنسية والالمانية حين قدموا الامام الحسن ع الى العالم بانه رجل شهوات وملذات في قبال ما تعرضه الروايات الصحيحة بانه شخصية رائدة عبادة وسلوكا ومكانة في الدين وانه بلغ في الشرف ما لم يبلغه احد بعد رسول الله ص وانه كسر الطوق الاعلامي الذي اوجده معاوية ضد نهضة علي ع الأحيائية للسنة النبوية (5)


1-المري تهذيب الكمال ج6233
2-المسعودي مروج الذهب ج2428
3-المجلسي بحار الانوار ج43251
4-ترجمة الامام الحسن عمن طبقات ابن سعد ج1 297والبلاذري انساب الاشراف ج3 274
5-قراءة جديدة في صلح الأمام الحسن ع تكشف لأول مرة أسرار جديدة تثبت أنه كان فتحا مبينا لمشروع علي ع الأحيائي للسنة النبوية السيد سامي البدري العتبة الحسينية المقدسة قسم النشاطات العامة مركز فجر عاشوراء الثقافي ص25


حكم ومواعظ الامام الحسن عليه السلام 
1-معاني الاخبار للشيخ الصدوق 401:الطالقاني عن محمد بن سعيد بن يحي عن ابراهيم بن الهيثم عن امية البلدي عن ابيه عن المعافى بن عمران عن اسرائيل عن المقدام بن شريح بن هاني عن ابيه شريح قال :سئل امير المؤمنين ع عن ابنه الحسن عليهما السلام قال :يا بني ما العقل؟ قال :حفظ قلبك ما استودعته قال :فما الحزم ؟ قال :أن تنظر فرصتك وتعاجل ما امكنك قال :فما المجد؟ قال :حمل المغارم وابتناء المكارم قال :فما السماحة ؟قال :أجابه السائل وبذل النائل قال :فما الشح ؟ قال :أن ترى القليل سرفا وما انفقت تلفا وقال : فما الرقة؟ قال :طلب اليسير ومنع الحقير قال فما الكلفة ؟قال : التمسك بمن لا يؤمنك والنظر فيما لا يعنيك قال :فما الجهل ؟قال :سرعة الوثوب على الفرصة قبل الاستمكان منها والامتناع عن الجواب ونعم العون الصمت في مواطن كثيرة وان كنت فصيحا ثم اقبل على الحسين ابنه عليهما السلام فقال له يا بني :ما السؤدد؟ قال : اصطناع العشيرة واحتمال الجريرة قال : فما الغنى ؟قال : قلة أمانيك والرضا بما يكفيك قال : فما الفقر ؟ قال : الطمع وشدة القنوط قال فما اللؤم ؟قال : أحراز المرء نفسه وإسلامه عرسه قال : فما الخرق ؟قال: معاداتك أميرك ومن يقدر على ضرك ونفعك ثم التفت الى الحارث الأعور فقال : يا حارث علموا هذه الحكم أولادكم فأنها زيادة في العقل والحزم والرأي 0
2-تحف العقول لابن شعبة الحراني 227أجوبة الحسن بن علي عليهما السلام عن مسائل سأله  عنها أمير المؤمنين ع أو غيره في معاني مختلفة 0
قيل له ع :ما الزهد ؟ قال : الرغبة في التقوى والزهادة في الدنيا قيل فما الحلم ؟ قال :كظم الغيظ وملك النفس قيل :ما السداد؟ قال :دفع المنكر بالمعروف قيل :فما الشرف؟ قال اصطناع العشيرة وحمل الجريرة قيل: فما النجدة ؟قال : الذب عن الجار والصبر في المواطن والاقدام عبد الكريهة قيل : فما المجد؟ قال : أن تعطي في الغرم وأن تعفو عن الحرم 
قيل فما المروءة؟ قال :حفظ الدين وإعزاز النفس ولين الكنف وتعهد الضيعة وأداء الحقوق والتحبب الى الناس قيل :فما الكرم؟ قال : الابتداء بالعطية قبل المسألة وإطعام الطعام في المحل قيل : فما الدنيئة؟ قال :النظر في اليسير ومنع الحقير قيل : فما اللؤم؟ قال : قلل الندى وأن ينطق بالخنى قيل: فما السماح ؟قال : البذل في السراء والضراء قيل: فما الشح ؟
قال : أن ترى ما في يدك شرفا وما أنقته تلفا قيل: فما الإخاء ؟ قال : الإخاء في الشدة والرخاء قيل : فما الجبن؟ قال : الجرأة على الصديق ولنكول عن العدو قيل فما الغنى قال رضا النفس بما قسم لها وأن قل قيل: فما الفقر ؟ قال : شره النفس الى كل شيء قيل :فما الجود؟ قال بذل المجهود قيل: فما الكرم؟ قال :الحفاظ في الشدة والرخاء قيل :فما الجراءة؟ 
قال : مواقفة الاقران قيل : فما المتعة ؟ قال :الشدة الباس ومنازعة اعز الناس قيل : فما الذل؟ قال : الفراق عند المصروفة قيل : فما الخرق ؟قال :مناوأتك أميرك  ومن يقدر على خيرك قيل : فما السناء ؟قال : أتيان الجميل وترك القبيح قيل فما الحزم ؟قال : طول الأناة والرفق بالولاة والاحتراس من جميع الناس قيل :فما الشرف؟ قال :موافقة الإخوان وحفظ الجيران قيل : فما الحرمان؟ قال :تركك خطك وقد عرض عليك قيل :فما السفه ؟قال : أتباع الدناه ومصاحبة الغواة  قيل : فما العي ؟قال " العبث باللحية وكثرة التنحنح عند المنطق قيل: فما الشجاعة؟ قال :موافقة الأقران والصبر عند الطعان قيل: فما الكلفة ؟قال :كلامك فيما لا يعنيك قيل :وما السفاه؟ قال :الاحمق في ماله المتهاون بعرضه قيل فما اللؤم ؟قال أحراز المرء نفسه وإسلامه عرسه 0
3-تحف العقول لابن شعبة الحراني 227ومن حكمه ع :أيها الناس أنه من نصح لله وأخذ قوبه دليلا هدي للتي هي أقوم ووفقه الله للرشاد وسدده للحسنى فان جار الله آمن محفوظ وعدوه خائف مخذول فاحترسوا من الله بكثرة الذكر واخشوا الله بالتقوى وتقربوا الى الله بالطاعة فانع قريب مجيب قال الله تبارك وتعالى :(واذا سألك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداع أذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)
فاستجيبوا لله وآمنوا به فأنه لا ينبغي لمن عرف عظمة الله أن يتعاظم فان رفعة الذين يعلمون عظمة الله ان يتواضعوا و(عز) الذين يعرفون ما جلال الله (له)وسلامة الذين يعلمون ما قدر الله ان يستسلموا له ولا ينكروا انفسهم بعد المعرفة ولا يضلوا بعد الهدى واعلموا علما يقينا انكم لن تعرفوا التقى حتى تعرفوا صفة الهدى ولن تمسكوا بميثاق الكتاب حتى تعرفوا الذي نبذه ولن تتلوا الكتاب حق تلا وته حتى تعرفوا الذي حرفه فاذا عرفتم ذلك عرفتم البدع والتكلف ورأيتم القربة الى الله والتحريف ورأيتم كيف يهوي من يهوي ولا يجهلنكم الذين لا يعلمون والتمسوا ذلك عند اهله فانهم خاصته نور يستضاء بهم وائمة يقتدى بهم عيش العلم وموت الجهل وهم الذين اخبركم حلمهم عن جهلهم وحكم منطقهم عن صمتهم وظاهرهم عن باطنهم لا يخالفون الحق ولا يختلفون فيه وقد خلت لهم من الله سنة وقضى فيهم من الله حكم ان في ذلك لذكرى للذاكرين واعقلوه اذا سمعتموه عقل رعايته ولا تعقلوه عقل روايته فان رواة الكتاب ورعاته قليل والله المستعان 
4-تحف العقول لابن شعبة الحراني 227:وروى عنه ع في قصار هذه المعاني :
1-قال ع ما تشاور قوم الا هدوا الى رشدهم 0
2-قال ع :اللؤم أن لا تشكر النعمة0
3-وقال ع :لبعض ولده :يا بني لا تواخ احد حتى تعرق موارده ومصادره فاذا استنبطت الخبرة ورضيت العشرة فآخه على اقالة العثرة والمواساة في العسرة 0
4-وقال ع :القريب من قربته المودة وان بعد نسبه والبعيد من باعدته المودة وان قرب نسبه لا شيء اقرب من يد الى جسد وان اليد تفل فتقطع وتحسم 0
5-وقال ع :من أتكل على حسن الاختيار من الله لم يتمن انه في غير الحال التي اختارها الله له 0
6-وقال ع :الخير الذي لا شر فيه الشكر مع النعمة والصبر على النازلة 0--
8-وقال ع : العار أهون من النار 0
9-وقال غ : عند صلحه لمعاوية أنا والله ما ثنانا عن اهل الشام بالسلامة والصبر فثبت السلامة بالعداوة والصبر بالجزع وكنتم في مبدأكم الى صفين ودينكم امام دنياكم وقد اصبحتم اليوم ودنياكم امام دينكم 0
10-وقال ع :ما اعرف احد الا وهو احمق فيما بينه وبين ربه 0
11-وقيل له :فيك عظمة فقال ع :بل في عزة قال الله تعالى:(ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين)0
12-وقال ع :في وصف أخ كان له صالح كان من أعظم الناس في عيني صغر الدنيا في عينه كان خارجا من سلطان الجهالة فلا يمد يدا الا على ثقة المنفعة كان لا يشتكي ولا يتسخط ولا يتبرم كان اكثر دهره صامتا فاذا قال بذ القائلين كان ضعيفا مستضعفا فاذا جاء الجد فهو الليث عاديا كان اذا جامع العلماء على ان يستمع احرص منه على ان يقول كان اذا غلي عن الكلام لم يغب عن السكوت كان لا يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقول كان اذا عرض له امران لا يدري ايهما اقرب الى ربه نظر اقربهم من هواه فخالفه كان لا يلوم احد على   مما قد يقع العذر في مثله 0
13-وقال ع من ادام الاخلاق الى المسجد اصاب احدى ثمان :آية محكمة واخا مستفادا وعلما مستطرقا ورحمة منتظرة وكلمة تدله على الهدى او ترده عن ردى وترك الذنوب حياء او خشية 0
14-وسئل عن المروءة ؟فقال ع :شح الرجل على دينه واصلاحه ما له وقيامه بالحقوق 0
15- وقال ع :أن أبصر الابصار م نفذ في الخير مذهبه وأسمع الأسماع ما وعى التذكير وانتفع به اسلم القلوب ما طهر من الشبهات 
16-وسأله رجل أن يخيله قال ع أياك أن تمدحني  فأنا أعلم بنفسي منك أو تكذبني فأنه لا أرى لمكذوب أو تغتاب عندي أحد فقال له الرجل أذن لي في الانصراف فقال ع نعم أذا شئت
17-وقال ع :أن من طلب العبادة تزكى لها أذا اضرب النوافل بالفريضة فارفضوها اليقين معاذ للسلامة من تذكر بعد السقر اعتد ولا يغش العاقل من استنصح بينكم وبين الموعظة حجاب العزة قطع العلم عذر المتعلمين كل معاجل يسأل المنظرة وكل مؤجل يتعلل بالتسويف 
18-وقال ع :أتقوا الله عباد الله وجدوا في الطلب ونجاة الهرب وبادروا العمل قبل قطعات النقمات وهادم اللذات فأن الدنيا لا يدوم نعيمها ولا تؤمن فجيعها ولا تتوقى في مساويها غرور حائل وسناد مائل فاتعظوا عباد الله بالعبر واعتبروا بالأثر وازدجروا بالنعيم وانتفعوا بالمواعظ فكفى بالله معتصما ونصيرا وكفى بالكتاب حجيجا وخصيما وكفى بالجنة ثوابا وكفى بالنار عقابا 
19-وقال ع :أذا القي أحدكم أخاه فليقبل موضع النور من جبهته
20-ومر ع في يوم فطر يقومون يلعبون ويضحكون فوقف على رؤوسهم فقال :أن الله جعل شهر رمضان مضمارا لخلقه فيستبقون فيه بطاعته الى مرضاته فيسبق قوم ففازوا وقصر آخرون فخابوا والعجب كل العجب من ضاحك لاعب في اليوم الذي يثاب فيه المحسنون ويخسر فيه المبطلون وايم الله لو كشف الغطاء لعلموا أن المحسن مشغول بإحسانه والمسيء مشغول بإساءته
وقال ع :علم الناس علمك وتعلم علم غيرك فتكون قد اتقنت علمك وعلمت مالم تعلم 
وسئل ع :عن الصمت فقال هو ستر العمى وزين العرض وفاعلة في راحة وجليسه آمن 
وقال ع :هلاك الناس في ثلاث الكبر والحرص والحسد فالكبر هلاك الدين وبه لعن ابليس والحرص عدو النفس وبه اخرج ادم من الجنة والحسد رائد السوء وفيه قتل قابيل هابيل 
وقال ع :لا تأت رجلا الا ان تربوا     نواله وتخاف يده او يستفيد من علمه او ترجوا بركة دعائه او تصل رحما بينك وبينه 
وقال ع :دخلت على أمير المؤمنين ع وهو يجود بنقسه لما ضربه ابن ملجم فجزعت لذلك فقال لي اتجزع فقلن وكيف لا اجزع وانا اراك على حالك هذا 
فقال ع :ألا أعلمك خصالا أربع أن أنت حفظتهن نلت بهن النجاة وان انت ضيعتهن فاتتك الداران يا بني لا غنى اكبر من العقل ولا فقر مثل الجهل ولا وحشة اشد من العجب ولا عيش الذ من حسن الخلق 
وقال ع :أجعل ما طلبت من الدنيا فلن تظفر به بمنزلة ما لم يخطر ببالك واعلم ان مروة القناعة والرضا اكثر من مروة الاعطاء وتمام الضيعة خير من ابتدائها 
وسئل عن العقوق فقال ان تحرمها وتهجرها 
وروي اباه عليا ع قال له :قم فاخطب لا سمع كلامك 
فقال الحمد لله الذي من تكلم سمع كلامه ومن سكت علم ما في نفسه ومن عاش فعليه رزقه ومن مات فاليه معاده اما بعد فان القبور محلتنا والقيامة موعدنا والله عارضينا ان عليا باب من دخله كان مؤمنا ومن خرج عنه كان كافرا فقام اليه علي ع فالتزمه فقال بابي انت وامي ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم 
ومن كلامه ع :يا ابن آدم عف عن محارم الله تكن عابدا ومن ارض بما قسم الله سبحانه تكن غنيا واحسن جوار من جاورك تكن مسلما وصاحب الناس بمثل ما تحب ان يصاحبوك به تكن عدلا انه كان بين ايديكم اقوام يجمعون كثيرا ويبنون مشيدا ويأملون بعيدا اصبح جمعهم بورا وعملهم غرورا ومساكنهم قبورا يا ابن ادم انت لم تزل في هدم عمرك منذ سقطت من بطن امك فخذ ما في يديك فان المؤمن يتزود والكافر يتمتع 
وكان ع :يتلو بعد هذه الموعظة (وتزودوا فأن خير الزاد التقوى) 
ومن كلامه ع :أن هذا القرآن فيه مصابيح النور وشفاء الصدور  فليحل حال بضوئه وليلجم الصفة فان التلقين حياة القلب كما يمشي المستبد في الظلمات بالنور 
7-العدد القوية للشيخ علي بن يوسف الحلي 52قال ع :العقل حفظ  قلبك ما استودعته والحزم ان تنظر فرصتك وتعاجل ما امكنك والمجد حمل المغارم وايتاء المكارم والسماحة اجابة السائل وبذل النائل والرقة طلب اليسير ومنع الحقير والكلفة التمسك لمن لا يؤتيك والنظر بما لا يعنيك والجهل وان كنت فصيحا 
وقال ع :ما فتح الله عز وجل على احد باب مسالة فخزن عنه باب الاجابة ولا فتح لعبد باب شكر فخزن عنه باب المزيد 
وقيل له ع :كيف أصبحت يا ابن رسول الله ص قال :اصبحت ولي رب فوقي والنار امامي والموت يطلبني والحساب محدق بي وانا مرتهن بعملي لا اجد ما اجب ولا ادفع ما اكره والامور بيد غيري فان شاء عذبني وان شاء عفا عني فاي فقير افقر مني 
وقال ع :المعروف ما لم يتقدمه مطل ولا يتبعه من ولا عطاء قبل السؤال من اكبر السؤدد 
وسئل ع :عن البخل فقال: هو أن يرى الرجل ما أنفقه تلفا وما امسكه شرفا
وقال ع :من عدد نعمه محق كرمه
وقال ع :الوحشة من الناس على قدر الفطنة بهم 
وقال ع :الوعد مرض في الجود والإنجاز دواؤه
وقال ع :الإنجاز دواء الكرم
وقال ع :لا تعاجل الذنب بالعقوبة وأجعل بينهما للاعتذار طريقا
وقال ع :المزاح يأكل الهيبة وقد أكثر من الهيبة الصالحين 
وقال ع :المسؤول حر حتى بعد ومسترق المسؤول حتى ينجز
وقال ع :المصائب مفاتيح الأجر 
وقال ع :النعمة محنة فأن شكرت كانت نعمة وان كفرت كانت نقمة 
وقال ع :الفرصة سريعة الفوت بطيئة العود
وقال ع :لا يعرف الرأي ألا عند الغضب 
وقال ع :كفاك من لسانك ما أوضح لك سبيل رشدك من غيك 
8-العدد القوية للشيخ علي بن يوسف الحلي 52أعتل أمير المؤمنين ع بالبصرة فخرج الحسن ع يوم الجمعة فصلى الغداة بالناس فحمد الله واثنى عليه وصب على نبيه ص ثم قال :أن الله لم يبعث له نبيا ألا اختار له نفسه ورهطا وبيتا والذي بعث محمد بالحق لا ينقص احد من حقنا الا نقصه الله من علمه ولا يكون علينا دولة الا كانت لنا عاقبة ولتعلمن نلاه بعد حين 
9-العدد القوية للشيخ علي بن يوسف الحلي 52قال مولانا الحسن ع "أن الله عز وجل أدب نبيه أحسن الأدب فقال "(خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين )فلما وعى الذي امره قال تعالى "(ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا )فقال لجبريل ع وما العفو ؟قال أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعقوا عمن ظلمك فلما فعل ذلك أوحى الله اليه (أنك لعلى خلق عظيم)
وقال ع :السداد دفع المنكر بالمعروف والشرف اصطناع العشيرة وحمل الجريرة والمروة العفاف واصلاح المرء ماله والرقة النظر في اليسير ومنع الحقير واللؤم احراز المرء نفسه وبذل عرسه السماحة البذل في العسر واليسر الشح ان ترى ما في يدك شرفا وما انفقته تلفا الاخاء الوفاء في الشدة الرخاء الجبن الجرأة على الصديق والنكول عن العدو والغنيمة في التقوى والزهادة في الدنيا في الغنيمة الباردة الحلم كظم الغيظ وملك النفس الغنى بما قسم الله لها وان قل فانما الغنى غنى النفس الفقر شدة النفس في كل شيء المتعة شدة الباس ومنازعة اشد الناس الذل التضرع عند المصدوقة الجراة موافقة الاقران الكلفة كلامك فيما لا يعنيك والمجد ان تعطي في العدم وان تعفو عن طول الاناة والقرار بالولاية والاحتراس من الناس بسوء الظن وهو الحزم السرور موافقة الاخوان وحفظ الجيران 
السفه اتباع الدناه ومصاحبة الغواة الغفلة تركك المسجد وطاعتك المفسد الحرمان ترك حظك وقد عرض عليك السفيه الاحمق في ماله المتهاون في عرضه يشتم فلا يجيب المحترم يأمر عشيرته وهو السيد 
10-الدرة الباهرة قال الحسن بن علي عليهما السلام :المعروف مالم يتقدمه مطل ولم يتعقبه من والبخل ان يرى الرجل ما انفقه تلفا وما امسكه شرفا من عدد نعمة فحق كرمه الانجاز دواء الكرم لا تعاجل الذنب بالعقوبة واجعل بينهما للاعتذار طريقا التفكر حياة قلب البصير اوسع ما يكون الكريم المغفرة اذا ضاقت بالذنب المعذرة
11-اعلام الدين في صفات المؤمنين للشيخ الديلمي 297 قال الحسن بن علي عليهما السلام :المصائب مفاتيح الاجر 
وقال ع :تجهل النعم ما اقامت قاذا ولت عرفت
وقال ع :عليكم بالفكر فانه حياة قلب البصير ومفاتيح أبواب الحكمة 
وقال ع :اوسع ما يكون الكريم بالمغفرة أذا ضاقت بالمذنب المعذرة 
وقيل له ع :فيك عظمة قال لا بل في عزة الله قال تعالى:(ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين)
وقال ع :أبن آدم أنك لم تزل في هدم عمرك منذ سقطت من بطك امك فخذ مما في يديك فأن المؤمن يتزود وأن الكافر يتمتع وكان ينادي مع هذه الموعظة :(وتزودوا فأن خير الزاد التقوى)(1)

-------------------------------------------------------------
(1)البحار لشيخ المجلسي 75101-116ومعاني الاخبار للشيخ الصدوق 401وتحف العقول لابن شعبة الحراني 227وكشف الغمة لابن الفتح الاربي 2194واعلام الدين في صفات المؤمنين للشيخ الديلمي 297والعدد القوية للشيخ علي بن يوسف الحلي 52


التجربة العسكرية المترددة
كان الامام الحسن ع جريئا دون تسرع مبادرا دون تهور حكيما في أناة ومصلحا في ترولا يخدع ولا ينخدع اتخذ العقل ميزانا لمتابعة الاحداث واعتمد الحكم حليفا في تهدئة العواطف كانت دراسة البنية الاجتماعية للمجتمع الكوفي ونقد التركيبة الخلقية للفرد العراقي من اوليات اهتمام الامام الحسن ع السياسية ونظر الامام ع الى هذا الخليط المتناقض ببصيرة نافذة فراى الخور والتردد يمتلكان هذا المجتمع بعد استشهاد امير المؤمنين ع واذ فقدوا   قائدا فذا بعد ان ملؤوقلبه قيحا وصدره غيضا فكان التمزق الداخلي والتفرق في فبسفة الحياة والتعثر في المسيرة والتردد في الموقف من ابرز الظواهر الاجتماعية القاتلة ولحظ الامام ع عن كثب طبيعة هذا الشعب في التقلب الاهتزازي ولمح ضعف القرار الحاكم في تطلعاته فلا المناخ العقلي مستقر في توجهاته ولا الارادة الصادقة حاكمة في قراراته يركب الموجة فتطفوا به على السطح ويضيع الفرصة فيرد بها على المهالك ويتجرع الغصة فتقذف به في لهوات الكوارث يهب في شرارة سرعان ما تخمد ويغفوا على مضض فلا يستيقظ الا بعد فوات الاوان ضيع مجده بيده واجهز على تاريخه بمحض ارادته هذا كله من جهة ومن جهة اخرى يتطاير شرر الخوارج في قوة متمركزة في قاعدة اطلاقة وجواليها والملحظ الاول يجر الى القوقعة على الذات والى التبعية في القرار والى الاحقاق في الارادة والملحظ الثاني يعني التكتل اللامشروع ضد قيادة الامام وما يفرزه هذا التكتل من حركات العصيان المسلح ونزعات التحرك المشبوه وادراك الامام ع بخبرته التجريبية كراهية الجيش العراقي للحرب ولمس ميله الى الدعة والسلم وابصر وراءه معاوية يستخلص ولاء القادة ويبتاع ضمائر الزعماء بالمناصب المهمة ويلوح بالوظائف القيادية ويهدد بالإبادة الشاملة وينذر بالتصفية الجسدية للمعارضين له من انصار الامام واتباع اهل البيت وكان الرتل الخامس من المنافقين والنفعيين في الكوفة  يظهر الولاء للأمام ع ويمعن بالإخلاص لمعاوية يزوده بالأنباء اولا بأول ويسرب اليه دقائق المعلومات السرية حتى عاد معاوية اذ علم بكل الحيثيات التي تدور حول الامام قبل ان يختمر قرارها فيعمد الى افسادها بشكل او باخر هذا ما دعاه الى استعمال الحرب وهو يحلك بالنصر العسكري فبادر الى انتهاز كل المظاهر السلبية التي تحياها الكوفة وعمد الى تضخيمها وهو يتوقع الغنم مضيفا اليه الاشاعات الكاذبة والتهويلات المقلقة مما يؤثر به على التوجيه المعنوي للجيش والامة فيضعف عندها المناخ النفسي ويجعله في اهتزاز واضطراب متعاقبين ولم يشاء معاوية ان يكتم هذا الانشطار السياسي على قيادته ولم يكن ليخفيه على ولاته وعماله فاطلعهم عليه متجاوزا حقيقة الامر الى الكذب وادعاء ما لم يكن وقد كتب اليهم :(أما بعد فالحمد لله الذي كفاكم مؤونة عدوكم وقتلة خليفتكم أن الله بلطفه أتاح لعلي بن أبي طالب رجلا من عباده فاغتاله وقتله فترك اصحابه متفرقين مختلفين وقد جاءتنا كتي اشرافهم وقادتهم يلتمسون الامان لا نفسهم وعشائرهم فاقبلوا الي حين يأتيكم كتابي هذا بجهدكم وجندكم وحسن عدتكم فقد اصبتم الثأر وبلغتم الامل واهلك الله اهل البغي والعدوان ) (1) فما كان من عماله الا ان استبشروا بهذا الخطاب وامدوا بكل ما تحتاج اليه الحرب من البعوث والعدة والسلاح 

--------------------------------------------------------------------

1-ابن ابي الحديد شرح نهج البلاغة 413


فاجتمع اليه من الجيش المقاتل ما امكنه معه الخروج معلنا الحرب على العراق واتجه بفصائله وكتائبه نحو الكوفة مرعدا مزبدا وتناهت الاخبار الى الامام الحسن ع فاخذ يجيل نظره في واقع الجيش المتفكك ويطيل التامل في حقيقة قيادته العسكرية وكان الانطباع مبدئيا ان الفزع الشامل لدى الناس يقود الى الخذلان وان حربا فاشلة تنتظره لا تنتهي بنصر وان ترددا قاتلا يدب في الهيكل العام للجيش وان المطامع تجري مع الكوفيين مجرى الدم في الشرايين ومع هذا الاقتناع بطبيعة مجمل المناخ القتالي والنفسي لدى القوم فقد كان الامام الحسن ع ابن ابيه حقا حينما لم يشأ اتخاذ القرار الا بعد الاعذار فاراد امتحان الناس بذممهم واختبار الجيش بصدق عزيمته واستقرار ضمير الامة بمدى الولاء والطاعة وقد تولى ذلك بنفسه فخطب في مسجد الكوفة قائلا :(أما بعد فأن الله كتب الجهاد على خلقه وسماه كرها ثم قال لأهل الجهاد (أصبروا أن الله مع الصابرين)(1)
فلستم ايها الناس نائلين ما تحبون الا بالصبر على ما تكرهون بلغني ان معاوية بلغه انا كنا ازمعنا المسير اليه فتحرك لذلك اخرجوا رحمكم الله الى معسكركم في النخيلة حتى ننظر وتنظرون ونرى وترون )(2)
اوجز الامام البيان في هذا الخطاب وحث فيه على الجهاد مع الصبر وان الله مع الصابرين وأبان ان القتال كره للناس ولكنهم لا ينالون ما يحبون الا بالصبر على ما يكرهون وصرح انه كان قد ازمع المسير الى معاوية فتحرك معاوية لذلك ودعاهم الامام الى الخروج بعد ان وضع النقاط على الحروف فعدوهم سائر اليهم والساحة تنتظر تضحيتهم والحرب قد ارسلت نذرها فما كان امر الناس الا التلكؤ عن الاجابة وما كان ردهم الا النكوص وكأن على رؤوسهم الطير فأهال هذا الموقف الجبان عدي بن حاتم الطائي فانطلق قائلا :(أنا عدي بن حاتم سبحان الله ما أقبح هذا المقام ألا تجيبون أمامكم وأبن بنت نبيكم ؟أين خطباء المصر الذين السنتهم كالمخاريق في الدعة قاذا جد الجد راوغوا كالثعالب اما تخافون مقت الله ولا عيبها ولا عارها ثم التفت الى الامام ع قائلا :(اصاب الله بك المراشد وجنبك المكاره ووفقك لما يحمد وزده وصدره قد سمعنا مقالتك وانتهينا الى امرك وسمعنا لك واطعنا فيما قلت ورأيت وخاطب الجمع منتفضا :وهذا وجهي الى معسكرنا فمن احب ان يوافي فليواف (3) 
وكان هذا الخطاب تفجيرا للموقف وكسرا لحالة التردد والجمود ومع ذلك فما تحركت الهمم ولا انتخت العزائم وخرج عدي الى النخيلة وعسكر لها وحده وكان هذا التخاذل من ابرو مؤشرات الخور والفشل 
والامام ع يقطر قبيه دما لقعود هذا الجمع عن حقه وادراع عدوه مستلئما في باطله 
في هذا الجو لقاتل انتدب الناس ثلاثة من قواد الامام والغيظ يملأ قلوبهم والأسى يفت  في أعصاهم وهم قيس بن سعد بن عبادة ومعقل بن قيس  الرياحي وزياد بن صعصعة التميمي فقرعوا الناس تأنيبا وتعنيفا و حملوهم على الخروج حملا وكأنما يساقون الى الموت فقدر الامام ع لقواده موقفهم البطولي وقال :(ما زلت أعرفكم بصدق النية والوفاء والنصيحة فجزاكم الله خيرا)(4)


---------------------------------------------------------------------

(1)سورة الانفال 46
(2)ابن ابي الحديد شرح نهج البلاغة 9413
(3)المصدر نفسه 414
(4)ابن ابي الحديد شرح نهج البلاعة 464
 

ومع هذا التخاذل العريض والتوكل الفج فقد اراد الامام ع الامعان في الحجة فخرج بهذه العدة المتزلزلة وانتقى من جيشه اثنى عشر الفا صلعة لجيشه وهو مقيم في دير عبد الرحمن واعطى عبيد الله بن العباس قيادة طلائعه وأوصاه بالاتي
(يا ابن عن أني باعث معك أثنا عشر ألفا من فرسان العرب وقراء المصر منهم يزيد لكتيبة فسر بهم ألن لهم جانبك وأبسط لهم وجهك وأفرش لهم جناحك وأدنهم من مجلسك فأنهم بقية ثقات أمير المؤمنين ع وسر بهم على شط الفرات ثم أمضي حتى تستقبل بهم معاوية فأنك أن لقيته فأحتسبه حتى آتيك فأني على أثرك وشيكا وليكن خبرك عندي: كل يوم وشاور هذين يعني قيس بن سعد بن عبادة وسعيد بن قيس واذا لقيت معاوية فلا تقاتله حتى يقاتلك فان فعل فقاتله وان اصبت فقيس بن سعد على الناس فان اصيب فسعيد بن قيس على الناس (1)
وسار عبيد الله بن عباس في هذه الطلائع ويبدوا انها من الفرسان الاكفاء والرجال المعدودين وثقات امير المؤمنين ع وهي تزكية من الامام ع لا تزكية يعدها  وزوده الامام بعصارة الوصايا العسكرية بفصائل الجيش ورسم له الخطة القتالية وعلمه ما ينبغي له ان يعلمه وبصره بالشؤون الحربية المحتملة وجعل قيادته ثلاثية برئاسته وعضوية كل من :
قيس بن سعد بن عبادة وسعيد بن قيس الهمداني ليكون القرار جماعيا لا فرديا 
وكان جديرا بابن عباس ان يعتز بهذه الثقة الكبرى وكان حريا به ان يخلص للأمام اخلاصا يتناسب مع هذه الثقة وكان طبيعيا ان يكون عند حسن ظن الامام ع لا نه موتور من معاوية بقتل ولديه من قبل يسر بن ارطاه لدى اغارته على اليمن ولكنه تناسى كا ذلك واتبع هواه وخان الامام والامة وضيع الامانة والثقة واستجاب لدراهم معدودة مهما كثرت فالرجال لا تبيع الضمير ولا تتلاعب بالمقدرات والموتور يثأر لوتره ولا يستجدي لواتره وقد واتته الفرصة أما أن يطأطأ راسا للرشوة المحرمة ويغض طرفا عن المصلحة العليا فذلك ما ترفضه طبيعة الرجل القيادي ومع كل هذا فان استجابة عبيد الله لمعاوية تبقى لغزا محيرا فهل يصنع المال الزائل هذا الصنيع ؟
وهل يتلاشى لديه أكرام امير المؤمنين ع له بولاية اليمن ؟
وهل يتناسى مصرع ولديه الصغيرين الدارجين؟
متى كانت العقيدة المتأصلة منخدعة بالمغريات الموقتة ؟
ومتى كان الغدر محمودا ؟
أن ما قام به عبيد الله بن العباس لا مسوغ له دينيا وأدبيا  وإنسانيا وهو أن كان نتيجة رغبات نفسية جامحة فهي تتأتى بمضمونها ومؤداها عن الدائرة الإسلامية المحددة التي رسمها اهل البيت ع في الامانة والاخلاص والتضحية ومهما يكن من امر فقد ترك عبيد الله الجيش والتحق بمعاوية ليلا ومعه ثمانية الاف من الجيش  (1)
واصبح الجيش ولا أمير عليه فصلى بالناس قيس بن سعد بن عبادة وخطب بالناس منددا بصنيع عبيد الله وقال :
(أن هذا وأباه وأخاه لم يأتوا بيوم خيرا قط أن أباه عم رسول الله ص خرج يقاتله ببدر فأسره أبو اليسر كعب بن عمرو الأنصاري فأتى به رسول الله ص فأخذ فداءه فقسمه بين المسلمين وأن اخاه ولاه علي ع على البصرة فسرق ماله ومال المسلمين فاشترى به الجواري وزعم أن ذلك له حلال وأن هذا ولاه علي ع على اليمن فهرب من بسر بن أرطاة وترك ولده حتى قتلوا وصنع الآن هذا الذي صنع فالتفت اليه الجيش قائلا :
(الحمد لله الذي اخرجه من بيننا )(2)

-----------------------------------------------------------
1-ظ:اليعقوبي تاريخ اليعقوبي 2191
2-الأصفهاني مقاتل الطالبين 35  

وكتب قيس بن سعد الى الامام الحسن ع يخبره ان معاوية ارسل الى عبيد الله بن العباس يرغبه بالمصير اليه وضمن له الف الف درهم يعجل له منها النصف ويعطيه النصف الاخر عند دخوله الكوفة فانسل عبيد الله في الليل الى معاوية في خاصته واصبح الناس قد فقدوا اميرهم فصلى بهم قيس بن سعد ونظر في امورهم (1)
يقول أستاذنا الدكتور طه حسين :(وكان عبيد الله بن عباس يتعجل السلم لنفسه ويترك الجيش الى معاوية دون أن يستخلف عليه أحد رشاه معاوية بالمال فلم يستطع أن يعصي المال وكذلك أنحرق عبيد الله بن عباس عن علي ع وانحرف عن الحسن ع كلاهما ينحرف عن صاحبه في أشد الاوقات حرجا وأعسرها عسرا (2)
وحينما بلغ النبأ الحسن ع وجم له وجوما ظاهرا وأزداد بصيرة في أمر الناس فهذا أبن عمه يخونه خيانة فاضحة وهذا جيشه تمزقه الاشاعات الباطلة وكان قد خرج في اربعين الفا في أقل الروايات وخرج معاوية في ستين ألفا في اقلها أيضا ولا دليل على ما رآه الدكتور طه حسين بقوله:
(وقد مكث الحسن بعد البيعة شهرين أو قريبا من شهرين لا يذكر الحرب ولا يظهر لها استعدادا حتى الح عليه قيس بن سعد وعبد الله بن عباس وكتب اليه عبيد الله بن عباس من مكة يحرضه على الحرب ويلح عليه في ان ينهض فيما ابوه (3)
ولكن الاقدار داهمته لظروفها الصعبة ومضاعفاتها الخطيرة فهو يريد ان يحمل الناس على منهج ابيه  وقد ابتعد الناس عن هذا المنهج فلم يكره احد على الحرب ولم يعلن الجبروت في الارض وانما سلك في الاحداث بما لله فيه رضا وللمسلمين فيه صلاح والناس لا تريد هذا بل تريد سياسة القهر والغلبة والاستبداد ومعاوية يضيف الى هذا كله الوسائل الدنيئة والاساليب الرخيصة التجسس الرصد  الرشوة  الخداع  التضليل  المناورة الامارة المرتقبة التزويج باحدى بناته  الولاية المزعومة القيادة المتوقعة ويعجل بالمال والاعطيات وبعد بالوظائف والمناصب كان ذلك او لم يكن يضاف الى هذا ان جيش معاوية بطبيعته وهو بعصي الله وجيش الامام ع وهو يطيع الله 
فالمخلصون فيه قلة واصحاب المآرب كثيرون الخوارج المنافقون الانتهازيون رؤساء الاسباع  الهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعق زيادة على ضعف الوازع الديني وسيطرة سلطان الهوى وفقدان الوعي السياسي وانعدام الالتزام الاخلاقي 0
يقول الشيخ المفيد ت 413هجرية :
(واستنفر الامام الحسن ع الناس للجهاد فتثاقلوا عنه ثم خقوا وخف معه اخلاط من الناس بعظهم شيعة له ولأبيه وبعظهم يؤثرون قتال معاوية بكل حيلة وبعضهم اصحاب فتن وطمع بالغنائم وبعضهم اصحاب عصبية اتبعوا رؤساء قبائلهم لا يرجعون الى دين وبعظهم شكاك (4)

--------------------------------------------------------------

1-الشيخ المفيد الارشاد 170
2-طه حسين الفتنة الكبرى 2179
3-المرجع نفسه 2178
4-الشيخ المفيد الارشاد 171
وكان هذا التقويم للجيش العراقي دقيقا في تصنيفه هذ ه الاخلاط وارجاع كل صنف الى طبيعته السياسية 
 
وينبغي في الرد على استاذنا الدكتور طه حسين رحمه الله ذكر ما اثبته المؤرخ اليعقوبي ان الامام الحسن ع قد تجهز لحرب معاوية بعد ثمانية عشر يوما من وفاة ابيه (1)
وهذا ما نميل اليه يفيد عدم تباطىء الامام ع في قتال المحلين ومهما يكن من امر فقد اتضحت للأمام نية جيشه في كره القتال وخبر اراده افراده في الموادعة ولمس اغراق بعض قيادته في الخيانة مما جرأ قواد معاوية ان يكتبوا لقادة الجيش العراقي بهذا السطر الواحد :
(أن الحسن يكاتب معاوية على الصلح فلم تقتلون أنفسكم )(2)
وما كان الامام الحسن ع ليكتب شيئا من هذا ولكنها الاشاعات المنضمة التي سبقت الاحداث في التمهيد والتضليل واضاف معاوية الى ذلك ان اذاع ان قيس بن سعد بن عباس صالح معاوية والتحق به (3)
ولم يكتف معاوية بهذا التمهيد حتى نشر هو واتباعه في بيداء العراق ولدى كل سرية في الجيش العراقي ان الحسن قد صالح معاوية (4)
وكان لابد لهذا الزخم الهائل من الاشاعات ان تعطي ثمارها المضادة لمسيرة الامام الحسن ع فاذا اضافت اليها نشر الارصاد والعيون وهي تثير الرعب والهلع وتسخير الاموال والاعطيات في شراء الضمائر واستهواء النفوس والرغبات في الولايات الموعودة تجلى لك ما كان ينبغي للحسن ع ان يفعله بحزم وجدية دون تردد وان يعيد نظره في الموقف الحربي الهش وان يتدارك الامر ويتدارسه لصالح الاسلام فاذا تركت هذا كله ولم يقنعك سيل هذه الدلائل فهلم الخطب فيما رواه الشيخ الصدوق :
(وبعث معاوية لكل من عمر بن حريث والاشعث بن قيس وحجار بن ابجر عينا من عيونه يمني كل واحد منهم بقيادة جند من جنوده او بتزويج احد بناته او بمائة الف درهم ان اقتلوا الحسن وقد بلغ الحسن ع ذلك فاستسلم ولبس درعا فكان لا يتقدم للصلاة ألا وعليه وقاية (5)
---------------------------------------------------------------------------
1-ظ:اليعقوبي تاريخ اليعقوبي 2191
2-أبن كثير البداية والنهاية 814
3-المصدر نفسه والصفحة
4-ظ:اليعقوبي تاريخ اليعقوبي 2191
5-الشيخ الصدوق علل الشرائع 84 
وكان الادهى من هذا كله ان كتب جماعة من رؤساء القبائل الى معاوية بالسمع والطاعة له بالسر واستحثوه على المسير نحوهم وضمنوا له تسليم الحسن ع اليه عند دنوهم من عسكره او الفتك به (1)
وقد بلغ الحسن كل ذلك واكثر من ذلك مما لم يذكره التاريخ لنا ومما لم نطلع عليه نحن فما ترى الحسن صانعا؟
وهذا سؤال يدور في الاذهان والاجابة عليه ليست مبتسرة دون تمهيد ولا هينة دون تمحيص يسبقها اذن استقصاء الضرف العسكري ودراسة الهاجس النفسي وارادة التخطيط الرسالي والعمل من أجل الاسلام 


----------------------------------------------------------
1-الشيخ المفيد الارشاد 172

                                        قالوا في الامام الحسن ع 
@يكفي الأمام الحسن المجتبى ع شرفا ورفعة وكرامة أنه محل ثناء الله تعالى ورسوله واهل بيته الطيبين الميامين سلام الله عليهم أجمعين
لقد كان من حجية أماته سلام الله عليه أن ظهرت مناقبه بين الناس ظهورا نافذا أقر بها الجميع الصديق والعدو المحب والموالي والمبغض المعادي بل وحتى الحسود والمعاند والعنود والمناوئ اللدود ولعل من بعض معاجزه وكراماته تتبين بأمرين:
الأول بعض مراقي الشرف الأسمى لهذا الأمام والثاني بعض مظلوميته سلام الله عليه حيث كان ما كان من الناس اعراض عنه أو أساءه اليه او غضب لحقوقه او أقلال لذكره أو تحيز في أماته أو عدم ألتفات الى جلال فضائله الروحية والاخلاقية0
@ تبركا بقوله تعالى :(أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)كم تطهيرا)(1)
@ عن سلمان المحمدي رض قال كنت جالسا عند النبي الاكرم ص اذ دخل العباس بن عيد المطلب فسلم فرد النبي ص عليه ورحب به فقال يا رسول الله بما فضل علينا علي بن ابي طالب اهل البيت  والمعادن واحدة؟
فقال له النبي الأكرم ص :(أذ أخبرك يا عم أن الله تبارك وتعالى خلقني وخلق عليا ولا سماء ولا أرض ولا جنة ولا نار ولا لوح ولا قلم ولما أراد الله يد وخلقنا تكلم بكلمة فكانت نورا ثم تكلم بكلمة فكانت روحا فمزج فيما بينهما فاعتدلا فخلقني وعليا منها ثم فتق من نوري نور العرش فانا اجل من نور العرش ثم فتق من نور علي نور السموات فعلي اجل من نور السموات ثم فتق من نور الحسن نور الشمس ومن نور الحسين نور القمر فهما اجل من نور الشمس ومن نور القمر وكانت الملائكة تسبح الله تعالى وتقدسه وتقول في تسبيحها سبوح قدوس من انوار ما اكرمها على الله تعالى فلما اراد الله جل جلاله ان يبلوا الملائكة ارسل عليهم سحابا من ظلمة فكانت الملائكة لا ينظر اولها من اخرها ولا اخرها من اولها 
فقالت الملائكة الهنا وسيدنا منذ خلقتنا ما راينا مثل ما نحن فيه فنسالك بحق هذه الانوار الا ما كشفت عنا 
فقال الله تبارك وتعالى:(وعزتي وجلالي لأقعلن فخلق نور فاطمة يومئذ كالقنديل وعلقه في قرط العرش فزهرت السموات السبع والأرضون السبع ومن أجل ذلك سميت فاطمة الزهراء وكانت الملائكة تسبح الله وتقدسه فقال الله عز وجل :وعزتي وجلالي لأجعلن ثواب تسبيحكم وتقديسكم الى يوم القيامة لمحبي هذه المرأة وأبيها وبعلها وبنيها (2)
@ ‘ن أبي هريرة أن رسول الله ص قال :(لما خلق الله آدم ونفخ فيه من روحه التفت آدم يمنة العرش فاذا خمسة أشباح فقال :يا رب هل خلقت قبلي من البشر أحد ؟
فقال :لا قال :فمن هؤلاء الذين أرى أسماءهم؟

------------------------------------------------------------
1-سورة الأحزاب 33
2-أرشاد القلوب لأبي محمد الحسن بن محمد الديلمي 403عنه بحار الانوار 43"17ح16


فقال هؤلاء خمسة من ولدك لولاهم ما خلقتك ولا خلقت الجنة ولا النار ولا العرش ولا الكرسي ولا السماء ولا الارض ولا الملائكة ولا الجن ولا الانس هؤلاء خمسة شققت لهم أسما من أسمائي فأنا المحمود وهذا محمد وأنا الأعلى وهذا علي وانا الفاطر وهذه فاطمة وأنا ذو الاحسان وهذا الحسن وانا المحسن وهذا الحسين آليت على نفسي أن لا يأتيني أحد وفي قلبه مثقال حبة من خردل من محبة احدهم ألا أدخلته جنتي وآليت بعزتي أن لا يأتيني أحد وفي قلبه مثقال حبة من خردل من بغض أحدهم ألا أدخلته ناري يا آدم هؤلاء صفوتي من خلقي بهم انجي من انجي وبهم اهلك من اهلك (1)
@ وبسنده عن عمرو بن ثابت عن ابيه عن ابي فاختة روى ابن عساكر انه قال قال النبي ص :لابنته:(يا فاطمة أنا وأنت وهذين أي الحسن والحسين وهذا الراقد وأشار الى علي ع في مقام واحد يوم القيامة(2)
@ وعن أبي فاختة أيضا وهو سعيد بن علاقة يروى عن الأمام علي ع قال رسول الله ص لفاطمة:(أني واياك وهذا يعني الكلمة لعلي ع وهذين يعني الحسن والحسين يوم القيامة في مكان واحد (3)
@ وعن أبن السماك قال الحسين بن علي ع عند قبر أخيه الحسن ع يوم مات :(رحمك الله يا أبا محمد ان كنت لنا صد الحق مظانه كذا (4)
وتؤثر الله عند مداخص  الباطل قي مواطن البقية بحسن الروية(5)
وتستشف جليل معاظم الدنيا بعين لها حافرة وتقبض عنها يد طاهرة (6)
وتردع ما رده اعدائك بأيسر المؤنة عليك (7)
وأنت أبن سلالة  النبوة(8)
ورضيع لبان الحكمة وقد صرت الى روح وريحان وجنة نعيم أعظم الله لنا ولكم الأجر عليه ووهب لنا ولكم السلوة وحسن الأسى عليه (9)

1-قصص الانبياء لقطب الدين الراوندي 44ح10ويراجع شرف الذاكرين في الصلاة على محمد واله الطاهرين للمؤلف باب من فضائل اهل الصلوات 130-157
2-ترجمة الامام الحسن ع من تاريخ مدينة دمشق118ح191قال ابن عساكر كذا اخرجه ابن منده في باب الكنى يراجع ايضا الاصابة 4157
3-نفسهح192ورواه الطبراني في ترجمة الامام الحسن من المعجم الكبير ج3الرقم 94
4-لعل العبارة ان كنت لتباصر الحق مظانه
5-لعل العبارة وتؤثر الله عن التداحض في مواطن التقية بحسن الروية
6-في بعض التسبيح وتفيض عليها يدا طاهرة الاطراف نقية الاسرة
7-وفي نسخة اخرى وتردع بادرة غرب اعدائك بأيسر المؤنة عليك 
8-وفي نسخة ولا غرو فانت ابن سلالة النبوة 
9-تاريخ مدينة دمشق  233ح369ورواه ابن قتيبة الدينوري في عيون الاخبار 2314ط تراثنا 

@ ويوم اراد معاوية الفتنة فقال لعبد الله بن جعفر الطيار ابن عم الحسين ع :(أنت سيد بني هاشم أجابه عبد الله بغيرة وبصيرة كلا بل سيد بني هاشم حسن وحسين لا ينازعهما في ذلك احد (1)
@ يوم امسك عبد الله بن عباس بركاب دابة الامام الحسن ع وسوى عليه وبركاب دابة الامام الحسين ع وسوى عليه قال له :مدرك ابو زياد انت اكبر منها تمسك لهما وتسوي عليهما ؟
أجابه أبن عباس يا لكع اتدري من هذان ؟ هذان ابنا رسول الله ص هذا مما انعم الله علي ان امسك لهما واسوي عليهما (2)
@ وعن ميمون بن مهران قال كان ابن عباس لما كف بصره يقول لقائده :أذا أدخلتني على معاوية فسددني لفراشه ثم ارسل يدي لا يشمت بي معاوية ففعل ذلك يوما فقال معاوية لبعض جلسائه ليغتنمن فلما جلس معه على فراشه قال له يا ابن عباس اجرك الله في الحسن بن علي قال أمات ؟
قال نعم فقال ابن عباس رحمه الله ورضوانه عليه والحقه بصالح سلفه ثم قال لمعاوية يرد عليه شماتته اما والله يا معاوية ولا تسد حفرته ولا تأكل رزقه ولا تخلد بعهدة ولقد رزئنا بأعظم فقدا منه رسول الله ص فما خذلنا الله (3)
وفي رواية اخرى ان معاوية قال له يا ابن عباس هل تدري ما حدث في اهل بيتك ؟
قال لا أدري ما حدث الا اني اراك مستبشرا وقد بلغني تكبيرك فقال معاوية مات الحسن فقال ابن عباس رحم الله ابا محمد ثلاثا والله يا معاوية لا تسد حفرته حفرتك ولا يزيد عمره في عمرك ولئن أصبنا بالحسن فلقد اصبنا بإمام المتقين وخاتم النبيين فجبر الله تلك الصرعة وسكن تلك العبرة وكان الخلق علينا من بعده(4)
@ وذاك جابر لن عبد الله الأنصاري يقف بين الناس يعلن أن النبي ص قال من سره أن ينظر الى سيد شباب أهل الجنة فلينظر الى الحسن بن علي عليهما السلام )(5)
@ وعبد الله بن الزبير رغم أحقاده على اهل بيت النبوة عامة وعلى امير المؤمنين خاصة الا انه فاه بما لم يستطع كتمانه وبما اصبح حجة عليه وعلى من على شاكلته 0


1-شرح نهج البلاغة 6297عنه بحار الانوار 42165ورواه السيد علي خان المدني في الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة 173
2-تاريخ مدينة دمشق 1469
3-مجمع الزوائد 9178طمكتبة القدس بالقاهرة قال الهيثمي رواه الطبري 
4-تاريخ الحسين  للديار بكري المالكي 2293طالوهيبة بالقاهرة
5-البداية والنهاية 835طالقاهرة والصواعق المحرقة 190طعبد اللطيف بمصر وغيرها 

قال عبد الله بن عروة رأيت عبد الله بن الزبير قعد الى الحسن بن علي في غداة من الشتاء باردة فوالله ما قام حتى تفسخ جبينه عرقا فغاضني ذلك فقمت اليه فقلت يا عم قال ما تشاء ؟
قلت رأيتك قعدت الى الحسن بن علي فما قمت من عنده حتى تفسخ جبينك عرقا قال يا ابن اخي انه ابن فاطمة لا والله ما قامت النساء عن مثله(1)
وسمع عبد الله هذا يوما رجلا يتحدث عمن هو اشبه الناس برسول الله  ص فقال له انا احدثكم بأشبه اهله به واحبهم اليه الحسن بن علي (2)
وكان مما اقر به عثمان بن عفان في الحسن والحسين عليهما السلام وفي عبد الله بن جعفر ابن عمهما ان قال بعد مسالة اولئك فطموا العلم فطما وحازوا الخير والحكمة (3)
فيما قال عبد الله بن عمر بن الخطاب في الحسن والحسين سلام الله عليهم بعد مسألة أيضا يغران العلم غرا (4)
وابو هريرة ينقل عنه مساور مولى بني سعد بن بكر انه قام على مسجد رسول الله ص يوم استشهاده والامام الحسن ع فنادى بأعلى صوته يا ايها الناس مات اليوم حب رسول الله ص أي جيبه فأبكوا(5)
@ وانس بن مالك وقد انكر بيعة الغدير اذ تناساها لكنه قال :لم يكن فيهم أحد أشبه لرسول الله ص من الحسن ع (6)
وربما هكذا المراد لم يكن احد من الصحابة اشبه برسول الله ص في خلقة وخلقه وخصاله وفضائله من سبطه وريحانته الحسن المجتبى صلوات الله عليه 
وروى ابن عساكر قائلا :أخبرنا ابو الحسن ابن الفراء وابو غالب وابو عبد الله لبناء البناء قالوا أنبأنا ابو جعفر أنبأنا أبو طاهر أنبأنا أحمد بن سليمان أنبأنا الزبير قال حدثني أبو الحسن المدائني (7)


------------------------------------------------------------------

1-ترجمة الامام الحسن ع من تاريخ مدينة دمشق 137-138ح 228البداية والنهاية 837طمصر
2-الاصابة 1329
3-الخصال 136ح149باب الثلاثة قال الشيخ الصدوق معنى قوله فطموا العلم فطما اي قطعوه عن غيرهم قطعا وجمعوه لا نفسهم جمعا 
4-تاريخ بغداد 9366بغران أي بزرقان وغرا الطير فرخه أي زرقه الطعام 
5-البداية والنهاية 844طمصر
6-الاستيعاب بهامش الاصابة 1376
 7رواه عنه البلاذري في الحديث 19من ترجمة الامام الحسن ع من انساب الاشراف ج1 الورقة 220او ص400وفي ط1ج3ص16


أنبأنا أبو اليقظان قال قدم البصرة بوفاة الحسن بن علي عبد الله بن سلمه أبو المحبق الهذلي فنعاه زياد لحل انه فخرج الحكم بن أبي العاص الثقفي فنعاه الناس فبكوا فسمع أبو بكر البكاء فقال لميسة بنت شمام أمرأته وهو مريض ما هذا ؟
قالت نعي الحسن بن علي فأستراح الناس من شر كبير فقال لها ويحك بل أراحه الله من شر كبير وفقد الناس خيرا كثيرا (1)
وقال ابو اليقظان اخبرني عمي مصعب بن عبد الله ان النجاشي الشاعر قال :وهو يرثي الحسن بن علي عليهما السلام يا جعد بكيه ولا تسأمي بكاء حق ليس بالباطل على أبن بنت الطاهر المصطفى وأبن أبن عم المصطفى الفاضل كان أذا شبت له ناره يوقدها بالشرف القابل فقنا الت أمرأته عبسة بنت سحام كذا من بني ربيع مات الحسن بن علي فالحمد لله الذي اراح الناس منه فقال لها ابو بكرة :أسكتي ويحك فقد اراحه الله من شر كبير وفقد الناس خيرا كثيرا او روى السيد محسن الامين في اعيان الشيعة 4ق1101ان ابا بكرة بن عبيد لما بلغه وفاة الحسن ع قال فقد الناس بموته خيرا كثيرا يرحم الله حس
@ وروى البهيقي أن معاوية قال ذات يوم وعنده أشراف الناس من قريش وغيرهم أخبروني بخير الناس أبا وأما وعما وعمة وخالا وخالة وجدا وجدة فقام اليه مالك بن العجلان فأومئ الى الحسن وقال :هذا هو ذا ابوه علي بن ابي طالب وامه فاطمة بنت رسول الله وعمه جعفر الطيار في الجنان وعمته ام هاني بنت ابي طالب وخاله القاسم ابن رسول الله ص وخالته بنت رسول الله ص زينب وجده رسول الله ص وجدته خديجة بنت خويلد فسكت القوم ونهض الحسن فاقبل عمرو بن العاص على مالك فقال اجب بني هاشم حملك على ان تكلمت بالباطل ؟
فقال ابن العجلان ما قلت الا حقا وما احد من الناس يطلب مرضاة مخلوق بمعصية الخالق الا لم يعط امنيته في دنياه وختم له بالشفاء في آخرته بنو هاشم أنضرهم عودا وأوردهم زندا كذلك يا معاوية ؟
قال لهم نعم (2)
الشاهد عليكم ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم (3)
@ وروى المسعودي انه لما دفن الأمام الحسن وقف أخوه محمد بن الحنفية على قبره فقال لئن عزت حياتك لقد هدت وفاتك ولنعم الروح روح تضمن بدنك وكيف لا تكون هكذا وانت عقب الهدى وخلف أهل التقوى أكف الهوى وأرضعتك ثدي الأيمان وربيت في حجر الاسلام فطبت حيا وميتا وأن كانت انفسنا غير سخية بفراقك رحمك الله أبا محمد (4)


----------------------------------------------------------------
1-ترجمة الامام الحسن ع من تاريخ مدينة دمشق 236ح374وفي تهذيب تاريخ مدينة دمشق 3265ان ابا بكرة لما سمع الصيحة قال ما هذا ؟
2-المحاسن والمساوئ للبيهقي 82طبيروت صبح الاعشى للقلقشندي 1377ط القاهرة   
3-تحف العقول 166
4-مروج الذهب ومعادن الجوهر للمسعودي 37

وابن عبد ربه روى ذلك ايضا باختلاف يسير هكذا وقف محمد بن الحنفية على قبر الحسن بن علي عليهما السلام العبرة ثم نطق فقال :(يرحمك الله أبا محمد فلئن عزت حياتك فلقد هدت وفاتك ولنعم الروح روح ضمه بدنك ولنعم البدن بدن ضمه كفنك وكيف لا يكون كذلك وانت بقية الانبياء وسليل الهدى وخامس اصحاب الكساء غدتك اكف الحق وربيت في حجر الاسلام فطبت حيا وميتا وان كانت انفسنا غير طيبة بفراقك ولا شاكة في الخيار لك (1)
وروى ذلك الزرندي الحنفي بعين ما تقدم ولكن الى قول ابن الحنفية وكيف لا يكون هكذا ؟
ثم قال وانت سليل الهدى وحليف اهل التقى وخامس اصحاب الكساء وابن سيدة النساء ربيت في حجر الاسلام ورضعت ثدي الايمان ولك السوابق العظمى والغايات القصوى وبك اصلح الله بين فئتين عظيمتين من المسلمين ولم شعث الدين وانك واخاك سيد شباب اهل الجنة ثم التفت الى اخيه الحسين ع فقال له بابي انت وامي وعلى ابي محمد السلام فلقد طبت حيا وميتا ثم انتحب طويلا والحسين 
سأبكيك ما ناحت حمامة أيكة وما أخضر في دوح الرياض قضيب غريب وأكتاف الحجاز تحوطه الأكل من تحت التراب غريب (2)
@ وتلك كلمة واصفة صدرت من واصل بن عطاء حيث قال :(كان الحسن بن علي سيماء الأنبياء وبهاء الملوك (3)
@ وكتب الزمخشري وقف رجل من ولد ابي سفيان بن الحرث ابن عبد المطلب على قبر الحسن بن علي فقال اما ان اقدامكم قد نفلت واعناقكم قد حملت الى هذا القبر وليا من اولياء الله يسر نبي الله بمقدمة وتفتح ابواب السماء لروحه وتبتهج الحور العين بلقائه وتبش به سادة نساء اهل الجنة من امهاته ويوحش اهل الحجى والدين فقده رحمة الله عليه وعند الله تحتسب المصيبة به (4)
@ ولما بلغ معاوية وفاة الحسن ع كبر في الخضراء –قصره الفخم فكبر اهل الخضراء ثم كبر اهل المسجد بتكبير اهل الخضراء فخرجت فاختة بنت قرضه بن عمرو بن نوفل بن عبد مناف من خوخة لها (بستان)فقالت: سرك الله يا أمير المؤمنين ما هذا الذي بلغك اين فسرت به؟ قال موت الحسن بن علي فقالت :أنا لله وأنا اليه راجعون ثم بكت وقالت مات سيد المسلمين وأبن بنت رسول الله (5)
@ وتلك كلمة عمرو بن العاص الذي طالما حارب اهل البيت وشهر السيف في وجوههم لكن الاعجاب غلب حقده يوما فقال ما قال قال العيزار بن حريث بينما عمرو بن العاص جالس في ظل الكعبة اذ راى الحسن بن علي مقبلا فقال هذا احب اهل الارض الى اهل السماء (6)

---------------------------------------------------
1-العقد الفريد 26طالشرقية بمصر وفي ج1 ص64زيادة اوردها في اخر حالاته ع معه اي اخذ ينتحب وانشد اي الحسين سلام الله عليه أأدهن رأسي أم تطيب محاسني وخدك معقور وأنت سليب ؟
2-نظم درر السمطين 205-طالقضاء وينظر زهرة الأدب للحصري القيرواني المالكي المطبوع بهامش العقد الفريد 164-طالشرقية ومقتلي الحسين للخوارزمي الحنفي 14-طالغربي 
3-مناقب ال أبي طالب 2170
4-ربيع الابرار 592من المخطوط 
5-مروج الذهب 38
6-البداية والنهاية 8206طمصر نظم دور السمطين 202-طالقضاء اسعاف الراغبين بهامش نور الابصار 106طمصر

 

وخاطب منظور بن زياد الامام الحسن ع فقال ما في قلبه مثبتا حقيقة تهرب منها الكثير انك اكرمهم بيتا وأكرمهم نفسا (1)
@ وأخرج البزاز عن رجاء بن ربيعة قال كنت جالسا بالمدينة في مسجد الرسول ص في حلقة فيها أبو سعيد وعبد الله بن عمرو فمر الحسن بن علي عليهما السلام فسلم فرد عليه القوم وسكت عبد الله بن عمروثم اتبعه فقال له وعليك السلام ورحمة الله وبركاته ثم قال هذا احب اهل الارض الى اهل السماء والله ما كلمته منذ ليالي صفين فقال ابو سعيد الا تنطق اليه فتعذر اليه قال :نعم قال فقام فدخل أبو سعيد فأستأذن فأذن له ثم أستأذن لعبد الله بن عمرو فدخل فقال أبو سعيد لعبد الله بن عمرو وحدثنا بالذي حدثنا به حيث مر الحسن فقال نعم انا احدثكم به انه احب اهل الارض الى اهل السماء فقال له الحسن اذا علمت اني احب اهل الارض الى اهل السماء فلم قاتلتنا ؟(2)
  ولم يدع الحقد لمعاوية استقرارا ولا بصيرة حتى جعله يستشير ابا الاسود الدؤلي وهو من مؤيدي اهل البيت عامة وامير المؤمنين خاصة في التعرض للأمام الحسن المجتبى ع فنهاه ابو الاسود الدؤلي وقال له انه لهو المهذب قد اصبح من صريح العرب في غر لبابها وكريم وجدها وطيب عنصرها فلا تفعل (3)
@ وذاك عمير بن أسحاق قالها بعد زمن صادقا: ما تكلم أحد أحب الي أن لا يسكت من الحسن بن علي ع وما سمعت منه كلمة فحش قط(4)
@ وأراد أحمد بن حنبل أن يعرف شأن ريحانة رسول الله ص فلم يذكر ألا هذه العبارة :الحسن بن علي بن أبي طالب مدني تابعي ثقة(5)
@ وكتب محمد بن طلحة الشافعي معرفا بالحسن الزكي ع كان الله عز وجل قد رزقه الفطرة الثاقبة في ايضاح مراشد ما يعانيه ومنحه النظرة الصائبة لإصلاح قواعد الدين ومبانيه وخصه بالجبلة التي درت لها اخلاق مادتها بصور العلم ومعانيه (6)
@ وفي تذكرة خواص الامة خصص سبط ابن الجوزي الحنفي الباب الثامن من كتابه هذا لذكر الامام الحسن ع وبيان خصائصه وفضائله وما جرى له بعد شهادة ابيه امير المؤمنين ع الى شهادته ع وسببها وذكر اولاده قبلغ ذلك الفصل اكثر من اربعين صفحة كان فيها عبارته هذه: كان الحسن من كبار الأجواد وله الخاطر الوقاد وكان رسول الله ص يحبه حبا شديدا(7)

-----------------------------------------------------------
1-مناقب ال ابي طالب 2170
2-مجمع الزوائد 9176-177طالقدسي في القاهرة
3-بحار الانوار 44121ح13عن بعض كتب المناقب القديمة
4-بحار الانوار 43358ح36عن العدد القوية ونقله الزرندي الحنفي في نظم درر السمطين 202باب شماله وكرم طباعه وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 13253بتحقيق علي شيري والمزني في تهذيب الكمال 6235ترجمة الحسن بن علي 
5-ترجمة الامام الحسن ع من تاريخ مدينة دمشق 141ح233عن صالح بت احمد بن حنبل 
6-مطالب السؤول في مناقب ال الرسول 65
7-تذكرة خواص الامة 254


@ وفي تميز الصحابة والتعريف بهم كتب شهاب الدين احمد بن حجر العسقلاني الشافعي ت 852هجرية الحسن بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الهاشمي سبط رسول الله ص وريحانة امير المؤمنين ابو محمد ولد في نصف شهر رمضان (1)
@ اما المحدث احمد بن حجر الملكي الهيثمي الشافعي ت 974هجرية فقد خصص في كتابه الصواعق المحرقة الباب العاشر لخلافة الحسن ع وفضائله ومزاياه وكراماته في ثلاثة فصول وقد عبر عنه انه خليفة حق وامام عدل وصدق تحقيقا لما اخبر به جده الصادق ع المصدوق وكان ع سيدا كريما حليما زاهدا ذا سكينة ووقار وحشمة جوادا ممدوحا (2)
@ وجاء عن الحافظ السيوطي الشافعي تعريفه ان الحسن ع سبط رسول الله ص وريحانته وان مناقبه ع كثيرة )3)
@ وفي حليته كتب أبو نعيم الأصفهاني فاما السيد المحبب والحكيم المقرب الحسن بن علي عليهما السلام فله في معاني المتصوفة الكلام المشرق المرتب والمقام الموثق المهذب(4)
ذلك ان المتصوفة افتقروا الى المعاني العليا للتعبير عن العقائد فلجؤوا الى اهل البيت ع يستقون منهم شيئا من المعارف التوحيدية والمعاني العرفانية وقد كتب ابن ابي الحديد في مقدمة شرح نهج البلاغة :وقد عرفت ان اشرف العلوم هو العلم الإلاهي لان شرف العلم بشرف المعلوم ومعلومة اشرف الموجودات فكان هو شرف العلوم ومن كلامه اي كلام الامام علي ع اقتبي وعنه نقل واليه انتهى ومنه ابتدأ ومن العلوم علم الطريقة والحقيقة واحوال التصوف وقد عرفت ان ارباب هذا الفن في جميع بلاد الاسلام  اليه ينتهون وعنده يقفون وقد صرح بذلك الشبلي والجنيد وسري بن المغلس السقطي وابو زيد البسطامي وابو محفوظ معروف الكرخي وغيرهم ويكفيك دلالة على ذلك الخرقة التي هي شعارهم الى اليوم وكونهم يسندونها بأسناد متصل اليه ع (5) 
@ وفيما كتبه الحافظ عماد الدين ابو الفداء اسماعيل بن عمر بن كثير في حديثه حول بيعة اهل الكوفة للأمام الحسن ع :ولو كانوا يعلمون لعظموا ما انعم الله به عليهم من مبايعتهم ابن بنت رسول الله ص وسيد المسلمين واحد علماء الصحابة وحلمائهم وذوي آرائهم والدليل على انه احد الخلفاء الراشدين (6)
@ وفي تعريف شمولي كتب عز الدين ابو الحسن علي بن الاثير :الحسن بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي ابو محمد سبط النبي ص وامه فاطمة بنت رسول الله ص سيدة نساء العالمين وهو سيد شباب اهل الجنة وريحانة النبي ص وشبيهه سماه النبي ص الحسن وعق عنه يوم سابعه وحلق راسه وامر ان يتصدق بزنة شعره فضة وهو خامس اهل الكساء (7)

-------------------------------- 
1-الأصابة في تميز الصحابة 1328
2-الصواعق المحرقة 135-141طبعة مكتبة القاهرة بمصر وفي بعض كلامه خلط واختلاط ومغالطة وانحراف طبقا لمبانيه الخاطئة 
3-تاريخ الخلفاء 188-189 طبعة السعادة بمصر 
4-حلية الاولياء 235طدار الكتاب العربي بيروت
5-شرح نهج البلاغة 117-19
6-البداية والنهاية 816
7-اسد الغابة في معرفة الصحابة 29


@ وكتب ابن سعد اليافعي في مرآة الجنان ومناقب الحسن بن علي ع بالأنساب والاكتساب والقرابة والنجابة والمحاسن في الظاهر والباطن معروفة مشهورة وفي تعدادها غير محصورة وكان مع نهاية الشرف والارتفاع والاتضاع (1) 
@ وقال الحافظ المحدث يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر القرطبي المالكي وكان الحسن ع حليما ورعا فاضلا دعاه ورعه وفضله الى ترك الملك والدنيا رغبة فيما عند الله (2)
أي حينما بلغ الأمر الى اختيارين التمسك بالحكم وعليه تسفك دماء المسلمين وتهتك حرماتهم بلا عائدة نافعة او تركه وبه تحقن دماؤهم وتحفظ حرماتهم حتى تظهر الحقائق ويعي المسلمون تكاليفهم اذا استيقظت الضمائر وثارت الغيرة على الاسلام بعد ان يفهموا كيف اغتصبت الخلافة الالاهية وظلم اهلها اي ظلم عظيم 
@ وفي مؤلفه الائمة الاثني عشر كتب مؤرخ دمشق شمس الدين محمد بن طولون ت 953هجرية روى اي الحسن المجتبى ع عن النبي ص احاديث وردت عنه عائشة وجماعات من التابعين توفى بالمدينة مسموما وكان الحس ع شبيها بالنبي ص سماه النبي ص وهو خامس اهل الكساء وكان حليما كريما دعاه حلمه وورعه الى ترك الدنيا والخلافة لله تعالى 000ومناقبه ع كثيرة مشهورة(3)
ولم يكن الامام الحسن ع المجتبى من اهل الدنيا يوما ما ابدا حتى يتركها وانما ترك الحكم حين نافسه عليه معاوية يريد الرئاسة الباطلة والحكومة المغتصبة فترك ذلك له ليحفظ الاسلام حليما محبا للخير فصيحا من احسن الناس منطقا وبديهية وكان معاوية يوصي اصحابه باجتناب محاورة رجلين هما الحسن بن علي وعبد الله بن عباس لقوة بداهتيهما (4)
@ هذا وقد كتب الأستاذ عبد القادر احمد اليوسف لتكن للقارئ فكرة مبدئية على ان الحسن بن علي وابت بنت رسول الله ص ومن تلاه من الائمة المعصومين يعتبرون انفسهم احق من غيرهم لا بل هم المكلفون بعد الرسول ص بنشر الاسلام والمحافظة على السنن والشرائع المحمدية لما لهم من :وشائج القربى ونقاوة النفس وتفهم التنزيل (5)
وقيل الكثير في الامام الحسن ع الزكي وما يزال يقال وكتب الكثير فيه وما يزال بدون ويبحث حتى تالفت مكتبة كبيرة ضخمة يمكن ان تسمى بالمكتبة الحسينية التخصصية تضم مئات الكتب فيها المقالات والابواب والفصول بل والمجلدات والدورات (6)
@ وفي اعلامه كتب خير الدين الزركلي كان الحسن ع عاقلا 


--------------------------------------------------------------
1-مرآة الجنان وعبرة اليقظان لليافعي 1100حوادث سنة 50هجرية
2-الأستيعاب بهامش الإصابة 1370
3-الأئمة الأنثى عشر 63-67
4-الأعلام 1230
5-الحسن بن علي لليوسف 42
6-يراجع في ذلك على سبيل المثال الذريعة الى تصانيف الشيعة للطهراني التراث العربي في خزانة مخطوطات السيد المرعشي للسيد احمد الحسيني معجم ما كتب عن الرسول واهل البيت صلوات الله عليهم لعبد الجبار الرفاعي كشف الظنون عن اسامي الكتب والفنون لحاجي خليفة ومعجم المؤلفين لعمر رضا كحالة –

تتحدث حول شخصية الامام المجتبى وفضائله ومناقبه وخصائصه ومعارفه والآراء فيه حوله وقف مباني المرتئين ولكن :ليس بالضرورة ان كل من مدح الامام الحسن ع او اثنى عليه كان مواقفا مواليا ابدا نعم هناك من ذكروا الامام ومجدوه عن علم ومعرفة وايمان وبصيرة وعن ولاء وتوال له سلام الله عليه ولكن هناك الكثير ممن ذكروه عن :اعجاب او انصاف او عن اقرار واعتراف وربما لم يتحمل بعظهم الا ان يبوح بالحقيقة وقد اخذت منه مأخذها فضاق بها صدره واختنقت لها انفاسه فالقاها دون ارادته ودون ان يحسب لها حساب ان مقولته هذه هي حجة حاكمة عليه لان هذا الذي يمدحه ويظهر فيه اعجابه به هو نفسه الذي حاربه واتهمه او تمرد علي امامته وخالفه الى مناوئة ولم يقبل ولايته ووصاية رسول الله ص له على اقل الفروض فيكون قد وقع في التناقض والتعارض بين قوله وموقفه وبين عقله الذي يثبت له الحقيقة البينة وبين نفسه التي تخالف تلك الحقيقة وتعاندها وتغالطها وتتهرب منها وقد تحاربها عن جحود مع علم وعن انكار احيانا لتعقيب باطل او احقاد قديمة وقد ادرجنا ما فيه تأكيد على افضلية الامام الحسن المجتبى ع على اهل زمانه واحقيته بالإمامة من غيره وعلى مظلوميته في الوقت ذاته مثبتين ان هناك اجماعا على فضائل الامام الزكي وافضلياته واحقياته ومظلوميته واخيرا لم يكن الشعراء بالمتحلقين عن مدح الامام الحسن السبط صلوات الله عليه فقد نالوا شرف ذلك حينما جاشت مشاعرهم معجبة او محبة او موالية ففاضت قرائحهم بقصائد اعتزت بها الدواوين والمؤلفات فحفظتها بين دفاتها بعد ان حفظتها الصدور بين جوانحها 0
@ من ذلك ما قاله عمر بن احيحة يوم الجمل في خطبة الحسن بن علي ع مخاطبا اياه بعد خطبة عبد الله بن الزبير 
حسن الخير يا شيبة ابيه                   قمت فينا مقام خير خطيب 
قمت بالخطبة التي صرع الله بها عن ابيك اهل العيوب وكشفت القناع فاتضح الامر واصلحت فاسدات القلوب لست كابن الزبير لجلج في القول وطاطا عنان فسل مريب وابى الله ان يقوم بما قام به ابن الوصي وابن النجيب ان شخصا بين النبي لك الخير وبين الوصي غير مشوب 0
@ وقال السيد رضا الموسوي الهندي في رثاء الحسن السبط :
يا دمع سح يوجلك الهتن                  لتحول بين الجفن والوسن 
كيف العزاء وليس وجدي من            فقد الانيس ووحشة الدمن 
بل هذه قوس الزمان غدا                 منها الفؤاد رمية المحن 
واستوطنت قلبي نوائبه                   حتى طفقت اهيم في وطني :
واذلت دمعا كنت احبسه                  واضون لؤلؤه عن الثمن (1)
ما الصبر سهلا لي فاركبه                فدع الفؤاد يذوب بالحزن 
ما للزمان اذا استليت قسا                 ورميت منه بجانب خشن
او كان ذنبي ان اكنت له                 جنبي ولولا الحلم لم يلن
ام دهرنا كبنية عادتهم                    يجزون بالسوأى عن الحسن
ام كل من تنميه هاشم لا                   ينفك في حرب مع الزمن 
او ما نظرت الى صفي نبي               مضر الكرام وخير مؤتمن 
شبل الوصي وفرخ فاطمة                  وابن النبي وسبطه الحسن 
كم نال من بعد ابيه من غصص              يطوي الضلوع بها على شجن
حشرت لنصرته الجنود وهم                 بين البغاة وطالبي الفتن 

----------------------------------------------------------
1-شرح نهج البلاغة 1846


ومحكم ومؤمل طمعا                         ومشكك بالحق لم يدن 
حتى اذا امتحن الجموع لكي                        يمتاز صفوهم من الاجن 
نقضوا مواثقهم سوى فقر                            لضحوا له في السر والعلن 
وبما عليهم ضلوعهم طويت                         من لا عج للحقد مكتمن
نسبوا اليه الشرك وهو من ال                      ايمان مثل الروح للبدن 
جذبوا مصلاه فداه ابي                             من كاظم للغيظ ممتحن
قسما بسؤدده ومحتده                               وبحلمه الموفي على القنن
لو شاء افناهم بمقدرة                                لو لم تكن في الكون لم يكن 
لهفي له من واجد كمد                              مستضعف في الارض  ممتهن
ما ابصرت عين ولا سمعت                       اذن بمن ساواه في المحن
يرعى عداه بعينه ويعي                           شتم الوصي ابيه في اذن 
ويرى اذل الناس شيعته                          واعزهم عبادة الوثن
وقد ارتدى بالصبر مشتملا                      بالحلم محتفظا على السنن
حتى سقوه السم فاقتطعوا                          من دوح احمد ايما غصن 
سما يقطع قلب فاطمة                              وجدا على قلب ابنها الحسن
وهوى شهيدا صابرا فهوت                        حزنا عليه كواكب الدجن
وتجهزت بالجند طائفة                             مقتادة للبغي في شطن
يا للورى لصدور طائفة                          شحنت من الشحناء والاجن
اقضت حشا الزهراء عن حرم ال               هادي وادنت منه كل دني 
افسبع اثمان تضيق وقد                          وسع العدى تسعان من ثمن ؟
الله من خير الحسين به                          حاطت ذوو الاحقاد والضغن
تركوا جنازة صنوه غرضا                      للنبل يثبن منه في الكفن 
ويصده عنهم وصيته                              حاشاه من فشل ومن وهن 
فمضى به نحوى البقيع الى                     خير البقاع بأشرف المدن 
واراه والازراء مورية                          بحشاه زند الهم والحزن
ودعا وادمعه قد انحدرت                       من اعين نابت عن المزن 
ايطيب بعدك مجلسا لي ام                      عيش الهني وقد فقدت هني ؟

افديه من ثاو بحفرته                                    مستودع في الارض مرتهن 
@ وقال السيد محسن الامين في رثاء الامام الحسن المجتبى ع 
اهاج شجوك ربع دارس الدمن                          فيات طرقك منه فاقد الوشن
ربع على رملة الدهناء غيره                          مر الرياح وتساكب الحيا الهتن 
هل تذكرت عهد الالف حين شدت                     ورق الحمائم او غنت على فتن 
كلا ولكنما تجري الدموع دما                         مني وحق لها حزنا على الحسن 
سبط النبي ابن مولى المؤمنين على                     شرع النبي ابيه خير مؤتمن 
امام حتى من الله العظيم له                              رياسة الدين والدنيا على سنن 
الزاهد العابد الاواب من خلصت                        لله نيته في السر والعلن 
والواهب المال لا يبغي عليه سوى                      ثواب بارئة الرحمن من ثمن 
وقاسم الله ما قد كان يملكه                                 فيه ثلاثا بلا خوف ولا فنن
ومرتين غدا من كل ما ملكت                            يمينه خارجا من سالف الزمن 
والقاصد البيت لم تحمله راحلة                          خمسا وعشرين والنجار للبدن
وذو المناقب لا يحصى لها عددا                       يراع ذو فطن او قول ذي لسن
غير الحسين وغير السيد الحسن                       نسل لأحمد خير الخلق لم يكن 
سبطان حبهما دين وبغضهما                          كفر وقاليهما الله لم يدن 
ريحانتا احمد المختار قد جنبا                    من روض فضل بأزهار الكمال جني
فرعان سقيا من دوحة سقيت                          ماء النبوة والاكوان لم تكن
اكرم بسبطي رسول الله من رقيا                      من ذروة المجد والعليا الى الفتن
وقال خير الورى قولا فاسمعه                           لما دعا كل ذي قاب وذي اذن 
ايناي هذان دون الناس حبهما                       حبي ومن ابغض السبط ابغضني 
هما الامامان ان قاما وان قعدا               وان قعدا بذاك جبريل عن باريه اخبرني 
اوصى بعترته الهادي واكد ما                         اوصى وحذرنا من غابر الفتن 
خانت عهود رسول الله امته                            فيهم وقد قل من للعهد لم يخن
لم يبغ اجرا له الا المودة فب ال                      قربى فجاوزه بالبغضاء والاخن


-----------------------------------------------------------
1-ديوان السيد رضا الموسوي الهندي 34-36

يا امة السوء ما هذا الجزاء له                        فيكم على ما لكم اسدى من المنن
ضاعت دماء رسول الله في مضر                       وفي ربيعة والاحياء من يمن
سبطاه ما بين مسموم ومنجدل                            تهب الصوارم والعسالة اللدن
واله قتلت في كل شارقة                                 من البسيطة لم تنصر ولم تغن
صينت بنات البغايا في مقاصرها                        بكن بنات رسول الله لم تصن
ثارات بدر يوم الفتح ادركها                                من ال طه بنو عبادة الوثن
لهفي على الحسن الزكي وما فعلت                   به الاعادي وما لاقى من المحن 
سقته بغيا نقيع السم لا سقيت                     صوب الهيا من عوادي عارض هتن
فقطعت كبدا للمصطفى ورمت                           فؤاد بضعة الزهراء بالحزن
واوسعت من علي قلبه حرقا                            وغادرته رهين الوجد والشحن
وللحسين حنين من فؤاد شجى                         بالوجد مضطرم بالحزن مرتهن
وهي التي منعت من دفن جثته                          عند النبي وابدت كامن الضغن
من منه اولى بقرب المصطفى تربت                  اكفها ما جنت ريحا سوى الغبن
فدنى  البعيد اليه والقريب له                       تتيه والصبح عن نصب الدليل غني
لله رزء ابن بنت المصطفى فلقد                   اضحى له الصبح مثل الفاحم الدجن
رزء له هد ركن الدين وانفصمت                   منه العرى واكتسى بالذل والوهن
رزء اناخ على الاسلام كلكله                            فغاله ومضى بالفرض والسنن
رزء تهون له الارزاء اجمعها                       من عظمه وهو حتى اليوم لم يهن 
رزء له حرم الجبار في حزن                              وبعده حرم الجبار لم يصن
رزء له من منى تبكي مشاعرها                        وخطبة نازل بالبيت ذي الركن
سقى البقيع ومن ضم البقيع حيا                         يهمي به في ثراه صبت المزن
يا ال احمد لا ينفك رزؤكم                                يهيج لي ذكر اشجان تؤرقني
ولست اسلوكم عمر المدى ابدا                           حتى يفرق بين الروح والبدن 
انتم سفينة نوح والنجاة بكم                       وليس في البحر من منج سوى السفن
ديني ولاكم وبعد الموت حبكم                     ذخري اذا صرت رهم اللحد والكفن
حملت عبء ذنوبي قمة وسوى                        ولاكم يوم حشري ليس ينفعني 
الله انزل فيكم وحيه وعلى                           ولائكم بني الاسلام حين بني  (1)

---------------------------------------------------------------------
1-روائع الاشعار في النبي واله الاطهار جمع الشيخ حسن السلامي 174=178

وقال الشيخ محمد علي اليعقوبي في ذكرى ميلاد الامام الحسن الزكي ع :
بذكراك يبن المصطفى ابتهج الدهر                       وقد ملا الدنيا بميلادك البشر
تجليت في افتى الامامة نيرا                             له عنت الشمس المنيرة والبدر
بيوم به شطر التهاني لأحمد                              وللدين والدنيا بمولده شطر
به المصطفى قد قر طرفا وحيدر                          وثالث به امالها فاطم الطهر
وعم ببشراه السماء فتنزلت                             تهني رسول الله املاكها الغر
تحييه حتى مطلع الفجر بالهنا                         فاسفر عن نور الهدى ذلك الفجر
وتاه امين الله جبريل يزدهي                             بخدمته فخرا وحتى له الفخر
تهلل شهر الله فيه كأنما                             به العيد ليس الفطر عيدا ولا النحر
على الف شهر ليلة القدر فضلت                       وكل ليالي الشهر فيه هي القدر
وليد حياة الله بالشرف الذي                        يضوع ليوم الحشر من ذكره النشر
تكون من سر الاله وقدسه                                     فلله في ابداع تكوينه سر
فيا اول السبطين يا من صفاته                         قصر عن ادراكها الوهم والفكر
ورابع اصحاب الكسا حين ضمهم                     وما تحته زيد سواهم ولا عمرو
اذا فاضت السبع الزواخر لم تكن                      تقاس بها في الجود انملة العشر
فكم من قرون قد تولت واعصر                    ولم يخل من ذكراه قرن ولا عصر
كريم بني الوجي الذي غمر الورى                      واغنى عفاة الناس نائلة الغمر
هو المجتبى الزاكي تجارا ومحتدا                عن الرجس في تطهيره صدع الذكر
فكم من ندى كفيه في الجذب اخصبت                  خمائل منها اينع الحمد والشكر
وذو نجدة فيه الهدى شد ازره                      وفي حبه تمحى الخطيئات والوزر
تربى بحجر المصطفى وببيته                          فاعظم بيت دونه البيت والحجر
بنفسي اماما سالم القوم صابرا                           على عصص عن بعضها ينفد
وكابد من جوران صخر وحزبه                عنا لو يلاقي الصخر لا تصدع الفخر
وما مد عن ذب يديه مصافحا                        يدا لابن هند كان من شانها الغدر
ولكن رأى حقن الدماء فريضة                على حين خان الصحب والقوم قد فروا
وليس لديه من ذوي الصدق ولوفا                       سوى فئة قلت واعداؤها كثر
وذاك هو السلم الذي امر الهدى                           به لم تدنسه الخيانة والمكر
وليس سلاما ما يكون وراءه                      دمار كما تحت الرمادا أختفى الحجر
فيا ابن الألى قد جاء في الذكر مدحهم                    قاني يوفي حقها النظم والنثر
هم القوم لولا جودهم ووجودهم                        لما انهل ودق للسحاب ولا قطر
ومن ذا الذي يحصي مناقب فضلهم          وهيهات تحصي في السما الانجم الزهر
بهم تدفع الجلى لدى كل ازمة                         وفيهم لدى الإواء ينكشف الصبر
تحدت ولاهم في حياتي جنة                          وذخرا ليوم الحشر اذ ينعم الذخر
لي العذر ان كل اللسان فإنني                       رجوت كريما عنده يقبل العذر(1)

-----------------------------------------------

1-الشيخ اليعقوبي دراسة نقدية في شعره مع ديوانه المخطوط للدكتور عبد الصاحب الموسوي 328-330


@ وقال السيد مهدي الاعرجي في رثاء الأمام الحسن السبط ع وبيان رزاياه:
ما سال دمعي للخليط المزمع                        كلا ولا وجدي لتلك الاربع 
كلا ولا هاجت بلابل صبوتي                        لحمائم فوق الاراكة سجع
كلا ولا اني تذكرت الغضا                            فطفقت اطفي جمرة بالأدمع
لكن اذاب حشاشي فرط الاسى                       لحشاشة ذابت بسم منقع
لهفي على الحسن الزكي وقد قضى                   من سم جعدة في حشى متقطع 
قد عاش بعد ابيه وهو مكابد                        غصصا تشيب لها نواصي الرضع 
ما بين مرتاب وبين مشكك                              ومؤمل نحو المطامع مسرع
يرنوا العدى تؤذيه وهو بمنظر                          منهم ومن شتم الوصي بمسمع 
افديه من متحمل غيظ العدى                            صبرا بكاسات الردى متجرع
شاء الاله بان يرى بين الورى                         عان الى امر الدعي ابن الدعي
حتى قضى بالسم بين امية                             يخشى كظيم منهم متوجع
ولجده جاؤوا به ليجددوا                              بالمصطفى المختار عهد مودع 
فاتت على بغل تمانع دفنه                           لم لا اباها قبل ذا لم تمنع
بيت النبي على فلان موسع                        وعلى الزكي يكون غير موسع 
فاتى الحسين الى البقيع بنعشه                     والحزن يسعر منه بين الاضلع
حتى اذا واراه هاج به الاسى                    فغدا يخط ترابه بالأصبع
ويقول والاشجان تملا صدره                    ويئن انه واله متفجع
وانصاع يرثيه بلوعة ثاكل                      تبدوا عليه كآبة المسترجع 
أأخي لا يحلو لعيني مجلس
                     ويطيب لي ان لم تكن فيه معي (1)
1-رياض المدح والرثاء للشيخ حسين علي ال شيخ سلمان البلادي البحراني 762-763

@ وقال أحد الأدباء في رثاء الحسن الزكي ع :
الله اكبر اي يوم شجوتي                          فيه استبيح حريم هذا الدين 
يوم به غصن السقيفة يانع                        وقنا الهدى في كف شر لعين
يوم به غلب الشقاء على التقى                     والدين آبه بصفقة المغبون
يوم به غضبوا الزكي خلافة                       ثبتت له في عالم التكوين
غدرت به عصب النفاق وبايعت                   رجسا على الايمان غير امين 
نقضوا ولاء محمد في آلة                           وتفننوا بالظلم اي فنون 
ما حاذر واغضب الاله وبئسما                     كانوا اشتروا منه عذاب الهون
قد اظهروا ما اضمروا لمحمد                      ان جاءهم في محكم التبيين
ولهفتاه على ابن بنت محمد                         ماذا يقاسي من قديم ضغون
نبذوه والقران خلف ظهورهم                      واستعملوا الشورى وكل خؤون
هجموا عليه فاستبيح حريمه                      وهو المنيع حمى وليث عرين
طعنوه لا طعنت قنا ياس لهم                      في خنجر فانهار خير طعين
قد غرهم ما كان اغراهم به                       حلم يخف لديه كل رزين 
الله اي رزية طرقت على                         آل النبي تشيب كل جنين
قتل ابن فاطم والهداية شرعة                     وهو المهيمن من بني ياسين
سلبوه سلطان الامامة فاغتدى                      وهو الامام جليس دار شجون 
مازال مضطهدا يقاسي منهم                        محنا تطبق سهلها بحزون
حتى قضى صبرا بسم جعيدة                        في امر ملتحف الضلال امين
متنخعا قطعا له في الطشت من                      كبد لها قد ذاب قلب الدين
قم وانع للزهراء مهجة قلبها ال                      حسن الزكي بزفرة وحنين
واكتم حديث الطشت عنها انها                        اخشى انخداع فؤادها المحزون
حتى اذا حملت جنازته بدت                           منهم قديم ضغائن وديون
منعوه من حرم النبي مخافة                           من ان يقوم بثأره المضمون
ولما دروا من انه روح له                            وامينة في وحيه المخزون
ما شيعوه وانما قد شيعت                                 ه نبالهم في عولة ورنين
نثروا عليه كنائنا من حقدهم                              واستهدفوه لنيلها المدفون
لهفي لنعشك والعداة تنوشه                                بسهام حقد بارز وكمين
نعش عليه الله صلى والملا الا                          على بكبره بصوت حزين
أأخي اما الحزن بعد فسرمدا                         والوجد مني ما حييت قريني (1)


---------------------------------------------------
1-رياض المدح والرثاء 610-611


@ وقال الشيخ مرتضى شرارة في ذكرى شهادة الامام الحسن المجتبى ع :
رشقوه حبا باللسان امامنا                             ولدى الردى رشقوا الهدى بسهام 
كم ذا سقى العطشى نمير هداية                              واذا به يسقي زعاف حمام
كبد تفتت للأمام بسمها                                     فرأى حشاه بلا جراح حسام
يا سم لولا ان فيك مشيئة                                لغدوت مسكا في عروق امامي
لكنهم اهل البلاء وانما                                       يعلو البلاء لدى علو مقام
فتراهم المقتول في محرابه                             وتراهم المذبوح في الصمصام 
وتراهم المسموم سما ناقعا                               وتراهم المعصور اثر ضرام
وتراهم المسبي يحدى ركبهم                               من مجرمين ارذال ولئام
وتراهم المستور لو يدري بهم                            لسعوا اليه بضحوة وظلام
ان الندى وذرى الهدى بفجيعة                          وشذى العفاف وهيبة الضرغام
والحلم والحلماء في بحر الاسى                          وعبادة ثكلى وطول قيام
فقدت حماها ملتقى انوارها                               بحر السلام وقلعة الاسلام 
فقدته لو رحل الضحى ما نابها                           كرحيلة من ظلمة وقتام
لهفي وما جفت دموع محرم                             حتى اتى صفر الاسى بسجام
لا كالطفوف فجيعة لكنما                               الم الحسين فجيعة الالام 
حزن الامام على الامام يتيمة                           لا حزن في الدنيا كحزن امام
هدموا ضريح المجتبى ويل لهم                        عجبا وتبقى اضرح الاهرام
هذا لأحمد تلك فرعون بنى                            احجارها بظلامة وحرام
اسلافهم رشقوا وهم قد هدموا                          عجبا لهم بتوارث الاجرام
هدموا الضريح وقد علا ذكر الألى                     بصلاتنا بتشهد وسلام


              
 
               وفي الختام تبقى في القلب حسرة على قبر الامام الحسن المجتبى عليه السلام 
متى نرى قبره يعانق السماء والذهب يسجد له متى ومتى ومتى الله اعلم حيث يجعل رسالته اللهم وفقنا 
لما تحب وترضى اللهم نور قلوبنا وعقولنا للكتابة عن اهل بيت الرسالة الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا 
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين محمد واله الطيبين الطاهرين ببركة الصلاة على محمد واله الطيبين الطاهرين والعاقبة للمتقين 000
الراجي رحمة ربه الباحث غايب عويز الهاشمي  تسلسل الكتاب بحمد الله الثالث والعشرون ولا زال العطاء مستمر بعون الله 000

الفهرست
 الموضوع                                                                       الصفحة    
هدى من القرآن الكريم                                                             3
الإهداء                                                                                                                     4                                                                               
حديث عن رسول الله ص                                                          5
المقدمة                                                                               6
المعنى اللغوي والاصطلاحي ليوم الطف صدى ليوم المدائن                     9
النسب الشريف                                                                       13
أسباب صلح الامام الحسن ع مع معاوية                                             15
صلح الامام الحسن ع نظير صلح النبي ص مع قريش                             16
حكمة المصالحة مع معاوية                                                           18                                                      
التركة الثقيلة                                                                           19
ممهدات الصلح                                                                        20                                                                        
الصلح الحسني ممهدا للنهضة الحسينية                                             21
معاوية يسقط القناع عن وجهه                                                       24
دوافع الصلح                                                                           25
المظلوميات الاعلامية للأمام الحسن ع                                              31
جواهر التاريخ                                                                        35
دور الامام الحسن ع في نجاح ثورة كربلاء                                         36
موقف الامام الحسن ع من الصلح                                                    37 
لماذا صالح الامام الحسن ع وثار الامام الحسين ع                                 40
فلسفة الصلح بين أمام معصوم وطاغية جائر                                        41
الأمام الحسن ع معز المؤمنين                                                        43
الأسباب التي دعت الأمام الحسن ع الى قبول الهدنة                            45
كريم أهل البيت                                                                    48
زوجات الأمام الحسن المجتبى ع                                                49
وقفات عن الامام الحسن ع                                                       51
الإمامة                                                                              52
مرحلة الطفولة والشباب                                                             53
الزوجات والأولاد                                                                     55
ذرية الامام الحسن ع السادة الحسنية                                                 57
معركة صفين                                                                          58
خلافته القصيرة                                                                        60
المواجهة مع معاوية                                                                   62
الامام الحسن ع في سأباط                                                            64
اقتراح الصلح من جانب معاوية                                                      66
بنود الصلح                                                                            67
الإقامة في المدينة والمرجعية الدينية                                                 68
المرجعية العلمية                                                                       69
موقف الامويين                                                                        71
منع دفن الامام الحسن ع عند النبي ص                                             72 
الفضائل والخصائص                                                                75
نزول آيات في حقه                                                                   76
ذهابه للحج ماشيا                                                                      76
الإشادة بحلمه                                                                          77
الفضائل الاجتماعية                                                               77
تواضعه                                                                            78
التراث المعنوي                                                                    79
في الثقافة والفن                                                                     79
مؤتمر سبط النبي ص                                                             80
الروايات الطاعنة في شخصية الامام الحسن ع من وضع العباسيين             81
شخصية الامام الحسن ع في الروايات الصحيحة                                   84
حكم ومواعظ الامام الحسن ع                                                       88
التجربة العسكرية المترددة                                                           96 
قالو في الامام الحسن ع                                                            106 
 الختام                                                                               137                                                                                                                                                                                 ............................................
                
المصادر
القرآن الكريم
(1)أبن الأثير أسد الغابة 1409هجرية ج1بيرةت دار الفكر1409هجرية
(2)الإرشاد ج2 المفيد
(3)الأربي علي بن عيسى كشق الغمة قم رضي 1421هجرية
(4)أسد الغابة في معرفة الصحابة 29
(5)الاسكافي المعيار والوراثة 1402هجرية محمد بن عبد الله بيروت ط1 1402هجرية
(6)الشيخ اليعقوبي دراسة نقدية في شعره مع ديوانه المخطوط للدكتور عبد الصاحب الموسوي 328-330
(7)أعيان الشيعة السيد محسن الامين 4ق1101
(8)الأمام الحسن ع رائد التخطيط الرسالي رؤية معاصرة في قيادته الأستراتيجية العتبة العلوية المقدسة قسم الشؤون الفكرية والثقافية الدكتور محمد حسين علي الصغير مؤسسة البلاغ 2012مط11433هجرية
(9)الأمام الحسن ع في القرآن الكريم ج2آية التطهير السيد مهدي الجابري ط11438 هجرية -2017ممركز الامام الحسن ع للدراسات التخصصية
(10)معاني الاخبار باب معاني اسماء محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والائمة عليهم السلام 
11)الأمام الحسن ع والعناية النبوية جعفر البياتي ط1 1436هجرية -2015ممركز الدراسات التنية المقدسة مركز الامام الحسن ع للدراسات التخصصي وحدة الاخراج الفني 
(12)الأمام الحسن المجتبى ع والامن الانساني الدكتور رحيم علي مياح تقديم كاظم الخرسان ط1النجف الاشرف العتبة الحسي 
(13)الامام الحسن ع ونهج البناء الاجتماعي حسن موسى الصفار 
14)الأمين محسن أعيان الشيعة بيروت دار التعارف 1417هجرية
(15)أنساب الأشراف البلاذري بيروت دار التعارف 1417هجرية
(16)لأبن بابوية علي بن الحسين الامامة والتبصرة الحيرةقم 1363ش
(17)بحار الانوار ج4الجامعة لدرر اخبار الائمة الاطهار للعلامة محمد باقر المجلسي المولود باصفهان سنة 1037هجرية
(18)لبداية والنهاية دار الفكر ج6
(19)البلاذري انساب الاشراف 1417هجرية ح3
(20)البيضاوي عبد الله بن عمر تفسير انوار التنزيل واسرار التاويل بيروت دار الفكر 1429هجرية
(21)تاج العروس الزبيدي 14140هجرية
(22)تاريخ الحسين للديار بكري المالكي 2293ط الوهيبة بالقاهرة 
(23)تاريخ الخلفاء 188-189طبعة السعادة بمصر
(24)تذكرة الخواص الامه 254
(25)ترجمة الامام الحسن ع من تاريخ مدينة دمشق 141ح233عن صالح بن احمد بن حنبل 
(26)الترمذي محمد بن عيسى سنن  الترمذي طبعة عبد الوهاب عبد اللطيف بيروت 1403هجرية
(27)جعفريان رسول حياة فكري وسياسي ائمة الحياة الفكري والسياسي للأئمة قم أنصاريان ششم 1381ش
(28)جعفري عباس كزار ش بجنكرة بين المللي سبطا النبي حضرت امام حسن مجتبىع خاتم الانبياء قم 1393ش
(29)جعفري حسين محمد تشيع در مسير تاريخ ترجمة محمد تقي آية الله طهراني دفتر نشر فرهنك اسلامي مكتب صادرات الثقافة الاسلامية يازدهم 1382هجرية
(30)جواهر التاريخ الشيخ علي الكوراني العاملي ج3
(31)الحسن والحسين عليهما السلام من الخلفاء الاثنى عشر الشيخ جعفر الباقري ط11437هجرية -2016ممركز الامام الحسن ع للدراسات التخصصية وحدة الاخراج الفني 
(32)الحسن بن علي دراسة وتحليل لكامل سليمان
(33)الحسن بن علي عليهما السلام لليوسف 
(34)كلمة الامام الحسن ع السيد حسين الشيرازي ط1 1437 هجرية -2016ممركز الامام الحسن ع للدراسات التخصصية وحدة الاخراج الفني 
(35)حلية الأولياء 235طدار الكتاب العربي بيروت  
(36)حليم اهل البيت لموسى محمد علي 
(37)الحلبي السيرة الحلبية بيروت دار الكتب العلميةن فرائد السمطين بيروت مؤسسة المحمود 1400هجرية
(38)الحموي الشافعي ابراهيم بن سعد الدي 
(39)أبن حنبل المستدرك دار صادر بيروت
(40)أبن خلدون العبر1407هجرية ج2
(41)أبن خلكان وفيات الاعيان 1384شج2وابناء ابنا الزمان قم الشريف الرضي 1364ش
(42)دانشتامة امام حسين ع مهدي ري شهري ج1 مترجم محمد مرادي قم دار الحديث 1430هجرية 
(43)ديار بكري الحسين تاريخ الخميس في احوال انفس النفيس بيروت دار صادر
(44)الدينوري احمد بن داود الاخبار الطوال قم منشورات الرضي 1368ش
(52)ديوان السيد رصا الموسةي الهندي 34-36
(45)الذهبي شمس الدين تاريخ الاسلام ووفيات المشاهير والاعلام بيروت دار الكتاب العربي 1406هجرية 
(46)رياض المدح والرثاء للشيخ حسين علي ال شيخ سلمان البلادي البحراني 762-763دي
(47)الزماني احمد حقايق بتهان بزوهشي در زندكاني سياسي امام حسن مجتبى ع سوم قم مركز انتشارات دفتر تلليغات اسلامي 1380ش
(48)لزمخشري محمود الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل قم نشر البلاغة دوم 1415هجرية 
(49)الرضي نهج البلاغة ترجمة شهي
(50)السجستاني كتاب الافتخار بيروت طبعة اسماعيل قربان حسين يونو والا 2000م1427ن مقاتل الطالبين بيروت دار المعرفة
(51)بن سعد الطبقات الكبرى 418 هجرية ج10بيروت دار الكتب العلمية 1418هجرية
(52)السيد المرتضى تنزيه الانبياء الشريف الرضي ج1
(53)سيرة الامام الحسن ع سيرة مستخرجى من مصادر الحديث الشريف حتى منتصف القرن الخامس الهجري تاليف اسعد السيد ىكاظم القاضي ط11442هجرية -2020م
(54)سيرة الأئمة الأثنى عشر هاشم معروف الحسيني ج2ن ع اعداد شعبة التبليغ قسم الشؤون الدينية العتبة العلوية المقدسة ط11436هجرية -2014م
(55)سيرة الائمة ع مهدي ليثولئي تعريب حسين الواسطي نشر مؤسسة الامام الصادق ع قم ايران الطبعة الاولى 1423هجرية
(56)شذرات من حياة الامام الحس ع
(57)شرح النهج ابن ابي الحديد المعتزلي ج16
(58)بن شهر آشوب المثاقب 1379ج3قم انتشارات علامة 1379هجرية
59)الشهيد الاول محمد بن مكي الدروس الشرعية في فقه الامامية قم انتشارات أسلامي جامعة مدرسين 1417هجرية
(60)الشوشتري رسالة في تواريخ النبي والأل 
(61)الشوكاني فتح القدير بيروت عالم الكتب 
(62)صلح الأمام الحسن ع المجتبى الدوافع والخيارات الشيخ الدكتور عبد الله احمد اليوسف ط11429هجرية -2018ممركز الامام الحسن ع للدراسات التخصصية 
(63)الأصابة في تميز الصحابة1328
(64)أبن صباغ المالكي الفصول المهمة قم دار الحديث 1422هجرية ج2
(65)الصدوق كمال الدين وتمام النعمة طهران اسلامية دوم 1395هجرية
(66)الصدوق محمد بن علي علل الشرائع قم داودي 1385ش
(صلح الامام الحسن ع قراءة في بنود اللاعنف والسلام حيدر الجراح ط11437هجرية -2016م مركز الامام الحسن للدراسات التخصصية 
(67)الصواعق المحرقة 135-141كبعة مكتبة القاهرة بمصر
(68)أبن طاةةس كشف المحجة لثمرة المهجة النجف الطبعة الحيدرية 1370هجرية
(69)الطباطبائي الميزان 1374ش ج16محمد حسين ترجمة انتشارات اسواط 1413هجريةتفسيوي همداني قم ر الميزان مترجم محمد عامر موس
(70)الطبرسي اعلام الورى 1417هجرية ج1
(71)الطبرسي احمد بن علي الاحتجاج قم انتشارات اسوه 1413هجرية
(72)الطبرسي الفضل بن الحسن مجمع البيان في تفسير القرآن دار المعرفة
(73)الطوسي رجال الطوسي تحقيق جواد قيومي قم مؤسسة النشر الاسلامي 1415 هجرية
(74)الطوسي محمد بن الحسن تهذيب الاحكام طبعة حسن مرسومي خرسان طهران 1390ش 
(75)العاملي الصحيح من سيرة النبي الأعظم ص 1421هجرية ج21
(76)أبن عبد البر الاستيعاب في معرفة الأصحاب ج1 يوسف بن عبد الله تحقيق علي محمد بيروت دار الجبل 1412هجرية
(77)أبن عبد ربه العقد الفريد دار الكتب العلمية ج5
(78)أبن عساكر تاريخ مدينة دمشق 1415هجرية ج13بيروت دار الفكر1415هجرية
(79)العطاردي عزيز الله حسن المجتبى قم عطارد1373ش 
(80)العقد الفريد 26ط1الشرقية لمصر
(81)علل الشرائع ج1
(82)الفخر الرازي محمد بن عمر التفسير الكبير بيروت دار الفكر 1405هجرية
(83)بو الفرج الأصفهاني علي بن الحسي
(84)فصول من سيرة الامام الحسن ع تاليف الشيخ محمد صنفور تقديم كاظم الخرسان ط1النجف الاشرف العتبة الحسينية مركز الامام الحسن ع للدراسات النخصصية 2018م-1439هجرية
(85)القاضي عبد الجبار تثبيت دلائل النبوة دار المصطفى ج2
(86)القاضي نعمان المناقب والمثاقب 
(87)قالوا في الامام الحسن ع جعفر البياتي ط11436هجرية -2015ممركز الامام الحسن ع للدراسات التخصصية 
(88)أبن قتيبة الإمامة والسياسة 1410هجرية ج1
(89)قراءة جديدة في صلح الامام الحسن ع تكشف لاول مرة اسرار جديدة تثبت انه كان فتحا مبينا لمشروع علي ع الاحيائي للسنة النبوية السيد سامي البدري العتبة الحسينية المقدسة قسم النشاطات العامة مركز فجر عاشوراء الثقافي 
(90)قراءة في مقتل الامام الحسن ع الشيخ محمد صنفور
(91)القرشي حياة الامام الحسن عليه السلام 
(92)القطب الراوندي الخرائج والجرائح جن الراوندي 44ح10
(93)قصص الانبياء لقطب الدي
(94)القمي عباس منتهى الامال قم دليل 1379ش
(95)أبن كثير اسماعيل بن عمر تفسير القرآن العظيم بيروت دار الكتب العلمية 1419هجرية
(96)الكليني الكافي بيروت 1401ج6
(97)المنقري وقعة صفين 1382هجرية
(98)المجدي أنساب الطالبين 
(99)مجمع الزوائد 90178طمكتبة القدس القاهلرة
(100)المجتبى من سيرة الامام المجتبى آية الله العظمى المرجع الديني الكبير والشيخ الوحيد الخرساني دام ظله ط11437هجرية -2016ممركز الامام الحسن للدراسات الاسلامية التخصصية العتبة الحسينية المقدسة 
(101)المحاسن والمساوئ للبيهقي 84ط بيروت صبح الاعشى للقلقشي 1377ط القاهرة
(102)المعجم المفهرس لا لفاض نهج البلاغة جدول اختلاف نسخ كتاب 
(103)مرآة الجنان وعبرة اليقضان ابن سعد لليافعي 110حوادث سنة 50 هجرية 
(104)المرتض ىتنزيه الانبياء قم الشريف الرضي 
(105)المسعودي مروج الذهب 1409هجرية ج2
(119)مسند الأمام الرضا ج1
(106)المكارم شيرازي ناصر بركزيده تفسير ثمونه طهران دار الكتب الاسلامية 1386ش
(107)المباهلة بين الأمام الحسن ع ومعاوية بن أبي سفيان فاضل الفراتي ط11437-2016م
(108)المفيد الاختصاص قم كنكرةمفيد 1413هجرية
(109)المفيد محمد بن محمد المسائل العكبرية تحقيق علي اكبر خرساني قم المؤتمر العالمي لالفية الشيخ المفيد 1413هجرية
(110)المفيد مسار الشيعة في مختصر تواريخ الشريعة تحقيق مهدي نجف قم المؤتمر العالمي لالفية المفيد ة ج5
(111) لمقدسي البدء والتاريخ مكتب الثقافة الديني
(112)المقريزي تقي أمتاع الأسماع بيروت دار الكتب العلمية 1420هجرية
(113)مظلومية الامام الحسن ع بين الحاضر والماضي المؤلف الشيخ عبد الجليل علي الامير منشورات مؤسسة الاعلمي للمطبوعات بيروت لبنان ط11413هجرية -201
(114)لمنقري وقعة صفين 1392هجرية
(115)ثورة الامام الحسن ع آية الله العظمى السيد محسن الحسيني الشيرازي ط11437هجرية -2016م مركز الامام الحسن ع للدراسات التخصصية العتبة الحسينية المقدسة 
(116)النسائي سنن النسائي دار الكتب العلمية ج4
(117)الثويري احمد عبد الوهاب نهاية الارب في قبول الادب القاهرة دار الكتب والوثائق القومية 1423هجرية 
(118)لهلالي كتاب سليم بن قيس الهلالي 1405هجرية
(119)من وحي الثورة الحسينية لهاشم معروف الحسيني
(120)وسائل الشيعة ج4من ابواب اعداد الفرائض ونوافلها
(121)اليماني موسوعة مكة المكرمة 1420هجرية ج2
(122)ال ياسين راضي صلح الحسن ع تصدير السيد عبد الحسين شرف الدين منشورات الشريف الرضي  


      
كتب المؤلف غايب عويز الهاشمي 
(1)لمحات علمية في القرآن الكريم
(2)فضل السور في القرآن الكريم 
(3)المعجزة علي عليه السلام 
(4)القول اليقين في سيدة نساء العالمين
(5)جبل الصبر سلام الله عليها
(6) الصديقة ة الشهيدة رقية بنت الأمام الحسين عليهما السلام 
(7)السيدة سكينة سلام الله عليها والتاريخ 
(8)كتاب الله وكتاب البشر 
(9)كلمات من نور الجزء الاول
(10)كلمات من نور الجزء الثاني 
(11)أذا كنت لا تعلم فأعلم 
(12)أقوال خالدة
(13)لملوم الحمزة وحمزة لملوم 
(14)همسات ومنوعات 
(15)سيدة الوفاء
(16)فتوى النصر
(17)تاريخ ونسب السادة الهواشم الملقبين (ال بو غنيمة)
(18)الأخلاق الرضوية
(19)مصباح الهدى وسفينة النجاة
(20)الخادم وسيده في أوضح الكرامات
(21)الكشكول
(22)دولة العدل الإلاهي في 1182 سؤال وجواب 
(23)يوم الطف صدى ليوم المدائن
 

  

غائب عويز الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/11/16



كتابة تعليق لموضوع : يوم الطف صدى ليوم المدائن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد علوي البلادي البحراني
صفحة الكاتب :
  السيد علوي البلادي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net