صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

رفقا بفلذات أكبادنا في العام الدراسي الجديد
باسل عباس خضير

لا يختلف اثنان بان التعليم الالكتروني فشل فشلا ذريعا في العراق خلال العامين الماضيين ، لا بسبب كونه يطبق فجأة للمرة الأولى في التربية والتعليم بل لان مستلزماته غير متوفرة لأننا نفتقر للبنى التحتية في اغلب المجالات ، فمعظم الأشياء تسير بالترقيع ويغمرها الفساد وتلك الحقائق أصبحنا لا نخاف او نخجل في التحدث عنها لان الدولة لا تزال تسعى لوضع أقدامها في شواطئ الإصلاح ومكافحه الفساد . ومن الأشياء التي باتت معروفة للجميع إن التعليم في العراق لم يعد قادرا على الاستمرار من خلال التعليم الالكتروني لأسباب عديدة يعرفها الكثير ، كما إن معظم الامتحانات غير الحضورية أثبتت من نتائجها ومحتواها بأنها كذبة لا يمكن لها أن تستمر ، واستمرارها بهذا الشكل يعرض الأجيال إلى التجهيل والجهل أكثر مما نحن عليه ، فليس من المعقول أن يرحل طالبا إلى الثالث الابتدائي وهو يجهل كتابة دار دور ، ولهذه الأسباب وغيرها لجأت التربية لاعتماد الامتحانات الحضورية للمراحل الدراسية الحرجة رغم علمها إنها ستكون بالحدود تحت الأدنى من المقبول ، حيث تمت بظروف الجائحة الخطرة  وبعد حذف العديد من المناهج او تقليص عدد الدروس ومنح تسهيلات في تصحيح نتائج الامتحانات والسماح للاشتراك بالدور الثاني حتى للراسبين بالغش الجماعي ، والتربية لوحدها لا تتحمل سيئات الوضع الدراسي المحلي في ظل سريان الوباء وظهور سلالاته بل تشترك فيه مجموعة من العوامل والظروف والجهات لان التقصير والقصور تحولا لظاهرة تلحق أضرارا بالجميع ، واهم ما أمكن تشخيصه إننا كنا نسير بعيون لا تبصر المستقبل بالشكل المطلوب لا من قريب ولا من بعيد ، ولهذا تمكنت العديد من الدول أن تكيف أوضاعها التعليمية بما يناسب ظروف Covid -19  رغم إن وضعها الوبائي أتعس من العراق بعدة أضعاف ، والسر في ذلك أنها تتبع أنظمة متعددة في التعليم وليس نظاما باليا يتكرر كل عام منذ قرون .

لقد حددت وزارة التربية الأول من تشرين الثاني القادم موعدا لمباشرة الطلبة بدوامهم الاعتيادي في مدارسهم حضوريا وبواقع أربعة أيام أسبوعيا على مدار الأسبوع بعد أن ألغت عطلة السبت ، كما أبلغت ملاكاتها بالدوام الكامل 100% وألزمتهم بالحصول على جرعات التطعيم ، وهذه الخطوة ايجابية من نظر الكثير لأنها تعيد الطلبة إلى مكانهم الطبيعي وربما تعوض ما فاتهم من حيث تعلم الأساسيات بالجوانب التربوية والمعرفية والمهارات ، ولكن الموعد المحدد تزامن مع تحذيرات وزارة الصحة بان البلد يتعرض حاليا إلى موجة خطيرة من انتشار وباء كورونا بعد ظهور سلالة دلتا + التي انتقلت للعراق ،  وحسب بيان لوزارة الـصـحـة صدر اليوم ( 26 10 ) إن دخــول الـسـلالـة الـرابـعـة لـكـورونـا ستشكل تحديا كبيرا وعبئا ثقيلا على النظام الصحي للبلاد الــذي اسـتـنـزفـت مــوارده وخـدمـاتـه خـلال الموجات السابقة ، وقال مدير تعزيز الصحة بالوزارة في تصريح صحفي : إن العراق خرج مـن المـوجـة الثالثة وقـد اسـتـنـزف كميات هـائـلـة مــن المــــوارد المـخـصـصـة لــلــوزارة ومـــراكـــز الــعــزل والــخــدمــات الـصـحـيـة وان أفضل سلاح لـلـمـواطـنـين في بغداد وبقية المحافظات ( حيث تشهد الموجة انتقال وانتشار سريع ) هو بعـدم الاختلاط وذلك بسبب عدم بلوغ المناعة المجتمعية  ، حيث كان من المفروض أن يكون عدد العراقيين الملقحين 20 – 24 مليون في نهاية العام الحالي ولكن عدد من تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح حتى الآن وصل إلى خمسة ملايين ، فيما بـلـغ عـدد ممـن لـقـحـوا بجرعتين ثلاثة ملايين و500 ألفا ، منوها بان الوزارة سوف لم تصل إلى الأرقام التي توقعت إن تصلها بحلول نهاية العام الحالي لان المتبقي هو شهران ، ونوه إن الــفــيــروس يـتـعـرض باستمرار إلى طـفـرات وراثـيـة جينية من خلال تغيير تركيبته وإمكانية أن يصاب بـه الـشـخـص مــرة أخرى، مـا يتطلب من المـواطـنـين الالــتــزام بالإجراءات الـوقـائـيـة لاسيما ارتداء الكمامات وعدم الاستغناء عنها خلال المدد المقبلة .

ولسنا هنا بصدد إحباط جهود التربية في إعادة الدوام والامتحانات بشكلها الحضوري والذي أصبح يشكل ضرورة حاسمة للحفاظ على ما تبقى من مستويات التعليم ، ولكن السؤال المهم هل تستطيع التربية ومدارسها في مختلف المستويات الدراسية من توفير الظروف الملائمة للطلبة في وقايتهم من الوباء؟ ، فذلك يتطلب أولا حصول ملاكات التربية كافة والطلبة الذين تزيد أعمارهم عن 15 سنة على جرعتي اللقاح وربما الجرعة التنشيطية لاحقا ، ووجوب توفير الأجواء الصحية للطلبة من حيث التباعد وعدم الكثافة وتوفير شروط النظافة والتعفير وارتداء الكمامات منذ الخروج من المنزل لغاية العودة إليه ، كما إن ذلك يتطلب إجراء مسحات دورية للطلبة والملاكات وعوائل الطلبة للتأكد من عدم إصابتهم ، فهناك تقارير تشير بان الاعمار التي تقل عن 15 سنة ربما تكون وسطا ناقلا للفيروس ( Carrier ( ، ولا نعلم هل إن الأمور التي تطرحها بيانات الصحة وخلية الأزمة  أخذت في الحسبان وهل إن مديريات التربية قد وفرت التخصيصات المالية اللازمة للمدارس للوقاية مثل الكمامات والتعقيم وهل النثرية موجودة بضمان أن لا يطالها ضعاف النفوس ؟ ، فقد تبقت أيام قليلة على بدء الدوام بصيغته الحضورية التي تعيد الأمور للصحيح ، ونتمنى بصدق أن تنجح التربية وأجهزتها في انجاز عام دراسي جديد يختلف عن العامين السابقين وذلك يعد انجازا للجميع ، مما يتطلب تفعيل  منظوماتها وعدم التعويل الكلي على الغير ، فموقف الصحة أعلاه في القصور ليس خافيا بل معلنا للجميع وتعودنا عليه منذ عقود ، مع مراعاة عدم المجازفة بفلذات أكباد العراقيين من الطلبة فهم الأبناء والإخوة والأحفاد ،

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/11/02



كتابة تعليق لموضوع : رفقا بفلذات أكبادنا في العام الدراسي الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق ابوزيد
صفحة الكاتب :
  د . طارق ابوزيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net