صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الوان حسينية كل الالوان في زيارة الاربعين
حيدر الحد راوي

يتساءل الكثيرون ماذا فعل الحسين بن علي "عليهما السلام" كي تفد عليه الناس من كل المدن العراقية ومختلف دول العالم ؟ ، أم إنهم يلعبون أو لعلهم مغالين أو ماذا يجري بالضبط؟ ، فلم يشهد العالم حركة بشرية بهذه الضخامة من أجل زيارة ضريح شخص دفن منذ قرون ، مسيرة تستمر اسبوعين وأكثر ، تنطلق من كل بيت وتنتهي في كربلاء ، من جانب أخر ، على طول الطريق هناك مواكب تقدم الدعم الكامل لحجيج كربلاء ، مبيت ، طعام ، شراب ، غسل الملابس بل وحتى صيانة الأحذية وصبغها ، بالإضافة الى إن جميع أو أغلب البيوت الواقعة في المدن والقرى التي يمر بها حجيج كربلاء مفتوحة لهم وموفرة لهم كافة الخدمات ، هل جن هؤلاء ؟ أم إن في الأمر سر نجهله ؟!. 
لغرض الجواب على هذا التساؤل نحتاج أن نعود الى الوراء قليلاً ، وبالتحديد الى اليوم الذي عرف بيوم المباهلة ، حيث هناك واقعة لطيفة ومهمة وقعت بين النبي الأعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم وبين نصارى نجران ، انتهى التفاوض والنقاش في الخروج الى المباهلة ، بعد تحديد الزمان والمكان ، خرج النبي محمد صلى الله عليه واله برفقة علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين "عليهم السلام" ، ورفض أن يلتحق به أحداً من الصحابة ، ايّاً كان ، وأقبل وفد نصارى نجران ، فقال قائل حكيم منهم وهم اهل خبرة بالديانات "إن بأهلنا ـــ محمد ـــ بقومه بأهلناه، فانه ليس بنبي، وان باهلنا بأهل بيته خاصة فلا نباهله فانه لا يقدم على أهل بيته إلا وهو صادق" ، اكتشفوا انه "صلى الله عليه واله" قد خرج بأعز ما يملك ، بقرابته المقربين ، تأمل رئيس وفد نصارى نجران وقرر عدم المباهلة وأتفق الطرفان على دفع الجزية .
الملاحظ هنا إن النبي محمد صلى الله عليه واله خرج بأعز ما يملك الى ميدان لا يخرج منه ولا يسلم الا طرف واحد ، والطرف الأخر يفترض أن يهلك إن تمت المباهلة حسب القواعد المتبعة ، بكل ثقة خرج "صلى الله عليه واله" بنفسه وبصحبة ربيبه علي وأبنته فاطمة أم أبيها وولداه الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، لم يترك خلفه أعز وأغلى منهم ، كذلك فعل الحسين بن علي "عليهما السلام" حين خرج لله ، وسار في الله ، بأعز ما يملك ، بكل طاقته وذخيرته ، لم يستثني نساءً ولا أطفالاً ، حتى أولاد أخيه الحسن بن علي "عليهما السلام" ، جميع المنتسبين لآل النبي ، قدمهم قرابين الى الله ، قتلاً وتشريداً وسبياً ، لم يدخر شيء إلا وقدمه في سبيل الله تعالى ، حتى جاءت الساعة التي قدم فيها روحه وجسده للسيوف والرماح ، وعظامه للخيول ، مع ذلك كله سلبوا ثيابه الممزقة ، وقطعوا خنصره بغية نزع خاتم كان يتختم به ، لم يبقوا شيئاً على الأطلاق ، فصلوا الرأس الشريف وعلقوه ورفعوه فوق رمح ، وتركوا الجسد مسجى على الارض يتعرض للفحات الشمس اللاهبة . 
واقعاً ، أن تموت ويموت بعدك أبنائك وأخوتك وكافة أقاربك ورفاقك في الدرب شيء ، وأن تراهم يلاقون مصارعهم أمامك شيء أخر ، تشهد مصرعهم واحداً تلو الأخر ، وترفع أجسادهم وتنقلها من ميدان المعركة الى مكان قرب المخيم ، شيء لا يمكن الشعور به الا لمن عاش تجربته وذاق مرارته ، تجربة أليمة ، لازالت مرارتها في أفواه المؤمنين ، فكيف بمن عايشها لحظة بلحظة !. 
فالحسين بن علي "عليهما السلام" أعطى لله كل شيء ، فأعطاه الله كل شيء أو من كل شيء ، فلا غرابة وأنت ترى يوم "الأربعين" ومسيرته الخالدة كل الألوان قد أثبتت وجودها وحضورها أيضاً ، بالإضافة الى  الموجودات الأخرى ، تنوعت واختلفت واتخذت اشكالاً عدة ، وكانت في محورين :
1-    المحور الروحي: إن للروح علامات وألوان تتغير وتتقلب من حال الى حال وفقاً الى درجات الصفاء والكدر ، الإيمان والفسق ، الفرح والحزن ، وكافة الانفعالات النفسية الأخرى ، ينبغي للحاج أن ينصح لله ، يهاجر اليه ، تاركاً خلفه كل متعلقات الدنيا ، مقبلاً على الله بكل جوارحه ، نفسياً وجسدياً ، لا يشغله شاغل سوى لقاء الله بقلب نقي ، وروح صافية ، وجسد خفيف من الأحمال ، ليتلقى النور من النور ، والصفاء من الصفاء ، فيسمو في عالم الملكوت ويكتسب البياض الناصع بعد الاغتسال بأنواره ، خالعاً عنه سواد الذنوب والمعاصي ، متوضئاَ بروحانية المشهد من كل عوالق الدنيا وألوانها البهيجة والتعيسة ، متيمماً بتراب سبيل الحضرة الإلهية المقدسة الذي سار عليه الرسل والأنبياء والصالحين وذوي المقامات الرفيعة ، ليحطم جدران وحواجز النفس الأمارة ، وليتمرغ في نهاية المطاف في وحل العشق الإلهي .    
2-    المحور المادي: الألوان هنا تعددت وتنوعت أيضاً واتخذت أشكالاً عدة منها : 
أ‌)    ألوان البشرة : اختلف لون البشرة من شخص الى أخر ، بالإضافة الى ما اكتسبته بشرة الحاج من سمرة بسبب أشعة الشمس والهواء الساخن وهو يطوف المدن ، متنقلاً من مدينة الى اخرى ، مضافاً الى ذلك ، ما يضفيه التعب والانهاك من تأثير على لون البشرة . 
ب‌)    الرايات: في طف كربلاء ، وبعد وقوع العباس "عليه السلام" الذي كان يعرف بـ"حامل اللواء" ، وقعت رايته ، فرفعت في الأربعين رايات لا يحصى لها عدد ، مختلفة الوانها ، كل راية تمثل لوناً من الوان الطف ، كل لون يمثل لحظة من لحظات كربلاء ، كل لون يمثل حالة من حالات العراق ، كل لون يصرخ صرخة بوجه الطغيان. 
ت‌)    الشراب : عزم الحجيج على السفر إنطلاقاً من منازلهم ، قطعوا المسافات ، جابوا المدن والبراري ، لابد لهم من شراب ، يروي الظمأ ويبل العروق ، الماء لا لون له ولا طعم ولا رائحة ، وحده قد لا يكفي ، بل يحتاج قاطع المسافات البعيدة الى طاقة وإنعاش أكثر من تلك الموجودة في الماء ، لا بأس بمشروبات أخرى تنعش الحاج مع إن نسبة الماء فيها أكثر من غيرها ، فترى إن هناك من تصدى لهذه المهمة ، ووفر كافة الوان الشراب المختلف في الطعم والنكهة ، بدءاً من بياض الحليب واللبن ، وإنتهاءً بالشاي والقهوة. 
ث‌)    الطعام: المسيرة الأربعينية تستمر أياما وليال يحتاج فيها روادها الى الطعام في كل حل وترحال ، في كل محطة استراحة ، تصدى لهذه المهمة رجالاً ونساء ، وحتى أطفال بتوفير كافة الوان الطعام المغذي والصحي لهم وعلى طول الطريق الذي قد يتجاوز الاربعمئة كيلو متر ، سفرة ممدودة مئات الكيلو مترات في عدة اتجاهات ، تنتهي ولا تتوقف في كربلاء. 
ج‌)    محطات الاستراحة: لابد من الراحة من وعثاء السفر، والتزود لسفر جديد في اليوم التالي ، لذا وفرت محطات الاستراحة على إمتداد الطريق الى كربلاء ، كل محطة لها لونها ، وشخصيتها وطريقتها الخاصة التي عرف بها أهلها بالكرم والجود والإيثار .
ح‌)    ألوان السيارات: لابد أن نذكر في نهاية المطاف ألوان السيارات التي تقل الزوار في طريق عودتهم بعد وصولهم الى كربلاء ، لكثرتها لا يمكن إحصاءها ، لكنك تستطيع تمييز ألوانها . 
في كل طريق تسلكه وتسير فيه ، تنظر الى نقطة النهاية ، وتتمنى الوصول سريعاً ، في أقرب وقت ممكن وإن طالت المسافة ، لا يستثنى من هذه القاعدة طريقاً من طريق ، عدا طريق الأربعين ، كلما قطعت فيه مسافة ، واقتربت من النهاية تمنيت لو إنها إمتدت وبعدت أكثر ، كي لا تصل الى النهاية وتستمر في المسير ، لا عجب ولا غرابة في أن يشعر كافة المشاة إن لم يكن أغلبهم بهذا الشعور ، فالمسيرة الحسينية لا تتوقف ولا تنتهي عند حد ، بل هي مستمرة الى ما شاء الله.     
"تبقى مسيرة الأربعين الطريق الوحيد الذي ترغب أن يستمر ولا ينتهي"

 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/22



كتابة تعليق لموضوع : الوان حسينية كل الالوان في زيارة الاربعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمعة عبد الله
صفحة الكاتب :
  جمعة عبد الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net