صفحة الكاتب : د . اشرف فؤاد عثمان ادهم

أقدم مخطوطات المصحف الشريف فى العالم
د . اشرف فؤاد عثمان ادهم


كُتبت هذه المصاحف الأثرية النادرة, خلال القرون الخمسة الأولى من الهجرة. وهى ُترى اليوم فى المساجد الكبيرة والمتاحف ودور الكتب فى العديد من أنحاء العالم, خاصة شرق أسيا والشرق الأوسط, وبريطانيا, والولايات المتحدة. ومن هذه المصاحف ماهو كامل ومنها ما ضاع منه القليل أو الكثير من أوراقه. وأغلب هذه المصاحف مكتوب على رق الماعز والغزال بالخط الكوفى, والخطوط العربية القديمة, والحجازى. وسيتم عرض نماذج لهذه المصاحف طبقاً إلى مكانها الحالى:
1-    مدينة أستانبول (تركيا):
 
                    شكل رقم (1): قصر "طوب قابى" بأسطنبول, والموجود به مصحف عثمان
 
شكل رقم (2): مصحف عثمان بن عفان بقصر "طوب قابى" بأسطنبول "ويقال أن عليه دماء الخليفة "
نسخة موجودة فى خزينة المكتبة الملحقة بقصر "طوب قابى" بأسطنبول تحت رقم 1, كُتِبَ عليه " إن هذا المصحف الشريف كتبه الإمام الشهيد ذو النورين "عثمان بن عفان" رضى الله عنه, إملاءً من أفواه الصحابة القرَاء فى عصره, والذين أخذوا القرأن عن رسول الله  . وهو أول و أقدم نسخة موجودة من القرأن الكريم (1). وقد تم تسميته بالمصحف الإمام, بإعتباره المرجع الرئيسى لكل المصاحف, وقد قيلت فيه روايات متعددة منها: أن  الخليفة عثمان بن عفان استُشهد وهو يتلو القرأن في مصحفه الخاص، واصطبغت بضع صفحات منه بقطرات من دمائه، وكان لهذه القطرات من الدماء أعظم الأثر فيما حظي به هذا المصحف من أهمية عظمى بين المصاحف العثمانية إلى حد أنه بلغ حد القدسية، ودفعت المساجد الكبرى في العالم الإسلامي إلى التنازع على اقتنائه والتهافت على حيازته للتبرك به. وقد قطرت أول قطرة من دم عثمان على قوله تعالى: "فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم" أية 137 البقرة, وظل أثر الدم عليه لم يُزال بعد وفاته (2), (3).
2-    مدينة رامبور (الهند):
 
                        شكل رقم (3): ورقة من النسخة الموجودة بمدينة "رامبور" بالهند
وهى نسخة فى غاية النفاسة, محفوظة بمكتبة "رضا رامبور", بمدينة رامبور الهندية, وترجع فى نسبتها إلى أمير المؤمنين "على بن أبى طالب", مؤرخة عام 40 من الهجرة, وهو يعادل 661ميلادية. وقوامها 343 ورقة, مكتوبة بالخط الكوفى على رق الغزال (4), وهى للأيات من 20- 24 من سورة الحشر" لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ  أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (20) لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَٰنُ الرَّحِيمُ, هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ ۖ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ  يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)".
3-    طشقند (أوزبكستان):
 
شكل (4): مسجد خاست إمام, طشقند, أوزبكستان    

  شكل (5): نسخة من مصحف عثمان بحالة جيدة
ويحفظ هذا المصحف القيّم جداً داخل علبة زجاجية بُنيت في جدار غرفة خلفية بمكتبة المسجد, والذى يوجد في ضاحية قديمة من طشقند تعرف باسم "خاست إمام", وهى بعيدة عن الأماكن التي يقصدها زوار المدينة لضمان زيادة معدل الأمان لهذه التحفة التى لا تقدر بثمن. ولا تزال حوالى 250 ورقة منه بحالة جيدة, وقد كتبت بخط عربي حجازى (وهو شبيه بالخط الكوفى).  

  شكل (6): علبة زجاجية بداخلها المصحف
وقيل أيضاً أنه المصحف الذى كان يصلى فيه الخليفة عثمان بن عفان حين قتل عام 35هجرى, وعليه اثار من دمه. والمصحف خال من النقط, وكل صفحة بها 12 سطراً, وعدد ورقاته 353 ورقة. وُيلاحظ الصنعة الفنية المتطورة للحروف, مما يدل على أنه ليس من زمن عثمان بن عفان رضى الله عنه, بل من القرن الثانى أو بداية الثالث الهجرى (5).
4-    صنعاء (اليمن):

    شكل رقم (6): ورقة من مصحف صنعاء الاية (171) من سورة النساء حتى نهايتها, وسورة المائدة ألاية (2)
وقد ورد فى وصف هذه النسخة, فى "موسوعة العتبات المقدسة", أن فى مكتبة الإمام يحيى, نسخة من المصحف الشريف, كُتب فى أخرها عبارة: "كتبه على بن ابى طالب" (6).

شكل رقم (7): لنموذج اخر من مصاحف صنعاء, ويتضح خلوه من النفط والتشكيل


شكل (8): الايات 265-271 من سورة البقرة            

 شكل (9): الايات 60- 61 من سورة المائدة
شكل (8): وهى ورقة من "مصحف صنعاء", 275 ورقة بالخط الكوفى, المائل قليلاً إلى اليمين, وتسلسل السور هو نفسه الموجود حالياً فى نسخ القرأن الكريم, وفصلت السور بأشرطة أفقية على شكل مستطيلات, ويرجع تاريخه الى عام 50 هجرية, ويُنسب للإمام على بن أبى طالب, ويحتوى هذا المصحف على 86% فقط من النص القراّنى. وتوجد هذه النسخة حالياً بدار المخطوطات بصنعاء.
شكل (9): وهى ورقة لنموذج اخر من "مصحف صنعاء", 60 ورقة فقط, مكتوب على رق الغزال, ويرجع تاريخها للقرن الأول أو الثانى الهجرى, وهى نص قرأنى من سورة المائدة بالخط الحجازى, وتوجد حالياً بدار المخطوطات بصنعاء (7), (8).

القيروان (تونس):

  شكل رقم (10): صفحتان من المصحف الأزرق, بالمتحف الوطنى للفن الإسلامى, الايات 197-201 سورة البقرة
وهو نسخة من القرأن الكريم, مكتوب بالخط الكوفى المذهب على الورق الأزرق النادر, وأسماء السور, والعلامات بالفضة, وغُلف المصحف بالجلد المضغوط على الخشب والمبطن بالحرير, ويرجع تاريخه إلى النصف الثانى من القرن الرابع للهجرة (9).
كربلاء (العراق):
 
                    شكل رقم (11): نسخة منسوبة إلى "الإمام السجَّاد" فى متحف العتبة العباسية
ورقتين من المصحف الشريف, مكتوبة بالخط الكوفى القديم, على رق الغزال, منسوبة للإمام السجَّاد, وهو "أبو الحسن على بن الحسين بن على السجَّاد" المعروف ب "زين العابدين", وترجع لتاريخ 118هجرية, وهى معروضة بمتحف العتبة العباسية بكربلاء. كما يوجد بالمتحف أيضاً المصحف المنسوب لأمير المؤمنين "على بن ابى طالب", والذي يرجع إلى فترة صدر الإسلام، وهو عبارة عن كراسة تبدأ بأول سورة هود وتنتهي بالآية رقم 110 من سورة الكهف, وهذه الآيات والسور مكتوبة بالخط الكوفي في صفحات قياسها 23.32 سم, ويقع في كل صفحة 15 سطرً, ويبلغ عدد أوراق هذه الكراسة القرآنية 60 ورقة, ولها غلاف بنى من جلد العجل المزدوج. أهدي هذا المصحف عام 1008هـ من قبل الشاه "عباس الصفوي" للعتبة الرضوية المقدسة وكتب عليه صيغة الوقف "الشيخ البهائي" (10).
 
                شكل (12): المصحف المنسوب للإمام على بن أبى طالب, بمتحف العتبة الرضوية
القاهرة – المشهد الحسينى (مصر)
 
                 شكل (13): المصحف المنسوب إلى "عثمان بن عفان" بالمشهد الحسينى بالقاهرة
 
       شكل (14): للغطاء الجلدى للمصحف الشريف المنسوب إلى "عثمان بن عفان" بالمشهد الحسينى
نسخة كاملة من المصحف المنسوب لعثمان بن عفان رضي الله عنه المحفوظ بالقاهرة بالمشهد الحسيني. وهو نسخة ثمينة نادرة تشمل كل سور القرآن الكريم مكتوبة بالخط الكوفي الذي كتبت به المصاحف في عهد عثمان بن عفان رضي الله. هذا المصحف نسخة من المصاحف الستة التي نسخت بأمر عثمان رضي الله عنه ثم أرسل أربعةً منها إلى الأمصار، وبقي اثنان منها في المدينة. وكان هذا المصحف محفوظاً في خزانة الكتب المدرسة الفاضلية التي بناها القاضي الفاضل "عبدالرحيم البيساني العسقلاني" - في العصر الأيوبي- ثم نقله السلطان الملك "الأشرف أبو النصر قنصوه الغوري" - آخر سلاطين الدولة المملوكية - إلى القبة التي أنشأها بمنطقة باب زويلة، ونقل إليها أيضاً الآثار النبوية، وعمل له جلدة خاصةً به, وعليها نقوش إسلامية رائعة. وفي عام 1305هـ استقر المصحف والجلدة والآثار النبوية بعد نقلها إلى مشهد الإمام الحسين رضوان الله عليه بالقاهرة.
هذا المصحف يتكون من 1087 ورقة من الرق من القطع الكبير، وقياسها 57سم ×68 سم، وعدد الأسطر 12 سطراً، وارتفاعه 40 سم، ووزنه 80 كجم، ومكتوب بمداد داكن، وبخط مكي يناسب القرن الهجري الأول، خال من النقط والزخارف الخطية، وتوجد فواصل بين السور عبارة عن رسوم نباتية متعددة الألوان (11).

دار الكتب المصرية بالقاهرة:
 
    شكل (15): ورقة من المصحف المنسوب إلى "عثمان بن عفان", المحفوظ بدار الكتب المصرية, بالقاهرة
وقد أستغرقت عملية الترميم لهذا المصحف الشريف حوالى 6 سنوات, ومحفوظ بدار الكتب المصرية تحت رقم 139. وكان هذا المصحف محفوظً في الجامع العتيق "جامع عمرو بن العاص بفسطاط مصر", وتم نقله إلى" الكتبخانة الخديوية" وهى "دار الكتب" اليوم في فبراير عام 1884 م . ويحتمل أن يكون أحد المصحفين اللذين ذكرهما المقريزي في خططه عند وصف الجامع العتيق، وهما "مصحف أسماء", و"مصحف عثمان". وعن مصحف أسماء، يذكر "تقي الدين المقريزي" أن "الحجاج بن يوسف الثقفى" أمر بكتابة وتوجيه المصاحف إلى الأمصار، وأرسلَ إلى مصر مصحفا،ً  فأغضب ذلك والي مصر عبد العزيز بن مروان  وأثار حفيظته,  فأمر بكتابة هذا المصحف، الذي اشتهر لاحقاً "بمصحف أسماء"  نسبة إلى حفيدته، ووضعه في الجامع العتيق. أما المصحف الآخر فأتى به رجلٌ من أهل العراق يزعم أنه المصحف الذي كان يقرأ فيه ،» عثمان بن عفان" يوم إستشهاده.
وعن مصحف عثمان بدار الكتب المصرية, فهو مصحف ضخم, كل صفحة 12 سطر, وعدد الأوراق المتبقية 306 ورقة, وينتسب غالباً إلى القرن الثانى من الهجرة, وهومكتوب بالخط الكوفى السميك, وخالى من التنقيط, وتستخدم الزخارف الهندسية للدلالة على الخموس والعشور (12).
برمنجهام (المملكة المتحدة):
 
       شكل (16): صفحات من أقدم مخطوطات القران, وهو محفوظ بجامعة برمنجهام بالمملكة المتحدة 
عثر باحثون في جامعة برمنغهام على صفحات من المصحف الشريف، ووجد بعد فحصها بتقنية الكربون المشع، أن عمرها يبلغ نحو 1370 عاماً، وترجع للقرن الثانى من الهجرة, وهو ما قد يجعلها من أقدم نسخ المصحف في العالم. والنسخة مكتوبة على الرق بالخط الكوفى, وهى 39 ورقة فقط, وكل ورقة 15 سطراً (13).


الرباط (المغرب):
مصحف شريف مخطوط على رق الغزال, موجود بالخزانة الملكية بالقصر الملكى, ويرجع تاريخه إلى القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي), عدد أوراقه: 108 ورقة، بأطوال: 41 × 34 سم، مسطرته: 6, وكتبت آياته بالخط الكوفي القديم, بحبر بني، حركاته الإعرابية عبارة عن نقط مختلفة الألوان، تفصل بين آياته زخارف مذهبة مربعة الشكل ومحاطة بنقط حمراء وزرقاء على شكل دائرة، أسماء السور وعدد آياتها

  شكل (17): ورقة من المصحف الشرف  "سورة هود"
كتبت باللون الأبيض داخل إطار مذهب وملون بالأحمر والأزرق, يبتدىء بالاية 69من سورة هود, وينتهى بقوله تعالى من الاية 74 من سورة الحجر.

      شكل (18): مصحف شريف مخطوط, مكون من خمسة أحزاب على ورق أخضر ممزوج بالحرير
كما يوجد نسخة أخرى لمخطوط بالخزينة الملكية للمصحف الشريف, مكون من خمسة أحزاب مكتوبة على ورق أخضر ممزوج بالحرير, ويؤرخ بالقرن الثامن الهجري ،عدد أوراقه : 78 ورقة، مقياسه : 21 × 5 ،15 سم، مسطرته : 7, كتبت بخط مغربي مبسوط*، والآيات مكتوبة بالفضة ومشكولة بالذهب، أسماء السور كتبت داخل إطار مزخرف ومذهب، الأنصاف كتبت داخل ميداليات بخط كوفي مذهب، فصلت الآيات بزهريات مذهبة، وبالصفحة الأولى لوحة مذهبة، تم تسفيره بجلد أحمر مذهب تتوسطه ترنجة خضراء.يبتدئ بقوله تعالى من سورة مريم، الآية 1، وينتهـي بقوله تعالى من سورة المؤمنين، الآية 18. (14).
* سمي بهذا الاسم لبساطته وسهولة قراءته، وبه تطبع المصاحف المغربية الشريفة
برلين (المانيا): 
تم عرض واحدة من أقدم المخطوطات للمصحف الشريف فى مكتبة برلين الحكومية, وتم فحص الكاربون المشع, لتحديد العمر, وكانت نتيجة الفحص أن هذه النسخة النادرة من القرأن الكريم تم كتابتها خلال الفترة من 606- 650م, أى بعد حوالى عشرين عاماً من وفاة النى  , أى انها كتبت فى بدايات النصف الأول من القرن الأول الهجرى, وهذه النسخة مكتوبة على الرق بالخـــط 

                                                                     شكل(9): نسخة المصحف الشريف بمكتبة برلين                                                                 
الحجازى. وقد أكدت المتحدثة الإعلامية باسم المكتبة “جانيت لامبيل” صحة هذا التقرير، قائلة أن المخطوطة تم الحصول عليها منذ حوالي مائة سنة من مقتنيات أحد العلماء، والذي كان يقيم في القاهرة في الفترة من نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين (15).


المراجع:
(1) كوركيس عواد, أقدم المخطوطات العربية فى مكتبات العالم, دار الرشيد للنشر, بغداد, 1982م
(2) محمد بن عبد الله الغبان, فتنة مقتل عثمان بن عفان, دار النشر بالجامعة الإسلامية بالمدينة, 1999م
(3)Kamal Ahmad, Men and Women around (3) Muhammad (prayers and peace of Allah be upon him), Riyadh, Saudi Arabia, 2012.
(4)Imtiyaz Ali Arshi, Catalogue of the Arabic Manuscripts in Raza Library, Rampour, 1963.
(5) الشيخ طه الولى, القران الكريم فى بلاد الروسيا, مجلة المورد, ص28-35, 1980.
(6) جعفر الخليلى, المدخل الى موسوعة العتبات المقدسة - قسم 2, مؤسسة الأعلمى للمطبوعات, بيروت, 1987.
(7)Maṣāḥif Ṣanʿāʾ, 1985, Dar al-Athar al-Islamiyyah: Kuwait, p. 56, Plate 17.
(8)S. Noja Noseda, "La Mia Vista A Sanaa E Il Corano Palinseto", Rendiconti: Classe Di Lettere E Scienze Morali E Storiche, 2003 (Published 2004), Volume 137, Fasc. 1, p. 54
(9) محمود عباد الجبورى, خط وتذهيب وزخرفة القرآن الكريم حتى عصر ابن البواب, 2013.
(10) منير القاضى, "خزانة العتبة الحسينية المقدسة"- مجلة المجمع العلمى العراقى, 1956.
(11)" The Quran of Uthman" At The Al-Hussein Mosque, Cairo, Egypt, from first to second Century Hijra.  " Islamic Awareness" Web. 21 Sept. 2013. 
(12) أحمد وسام شاكر, "مصحف عثمان بدار الكتب المصرية" الأصول والتاريخ, مطبعة دار الكتب المصرية, القاهرة, 2012.
(13) إميليو بلاتى, أقدم مخطوطات القران الكريم – أستاذ بجامعة لوفان الكاثوليكية, لوفان, بلجيكا, 2017.
(14) محمد بن عبد الهادى المنونى, منتخبات من نوادر المخطوطات, الخزانة الحسينية, الرباط, 2004.
(15) أحمد وسام شاكر, أقدم مخطوطة قرآنية في برلين تعود إلى منتصف القرن الأول الهجري, أبريل, القاهرة, 2015. 

الكاتب :  باحث فى الحضارات الإفريقية ومقارنة الأديان

  

د . اشرف فؤاد عثمان ادهم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • دموع الحبيب المصطفى ( ص )  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : أقدم مخطوطات المصحف الشريف فى العالم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر رهك الربيعي
صفحة الكاتب :
  عامر رهك الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net