صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

الإسرائيليون يقتلونَ عبثاً وينكلونَ تسليةً
د . مصطفى يوسف اللداوي

 هي الجبلةُ اليهوديةُ الخبيثةُ، والطبيعةُ الصهيونيةُ العنصريةُ، والفطرةُ الإسرائيليةُ العدوانيةُ، التي لم تتبدل قديماً ولم تتغير يوماً، ولم تتراجع كياناً أو تختفِ شتاتاً، بل تتأصل دولةً وتتجدد حديثاً وتتنوع أساليباً، وتتوارثها أجيالاً وتتواصى عليها عهوداً، وينشأ عليها أبناؤهم ويموت مؤمناً بها آباؤهم، ويحرص عليها شيوخهم وتحرض عليها نساؤهم، إذ تغذيها عقيدتهم المنحرفة، وترويها أساطيرهم الخرافية، وتحافظ عليها تعاليمهم التلمودية الحديثة ووصاياهم التوراتية القديمة.

إنهم خلقٌ ساديون أنانيون، ضالون منحرفون، شاذون غريبو الأطوار، يرون أنفسهم أرفع قدراً من غيرهم، وأسمى مكانةً من سواهم، ويعتقدون أنهم أسيادٌ نبلاءٌ وغيرهم عبيدٌ وأجراءٌ، وأن الخلق جميعاً كالحيوانات قد خلقوا لخدمتهم، وسخروا لقضاء حوائجهم، فلا ضير في استخدامهم واستعبادهم، ولا عيب في سلخ جلودهم أو كي ظهورهم، أو تعذيبهم وقتلهم، فهم كما يقول حاخاماتهم ليسوا إلا صراصير ضارة أو أفاعي سامة، ينبغي قتلهم أو حبسهم في قنينةٍ حتى يأمنوا شرهم ويسلموا من أضرارهم، ويموتوا فيها جوعاً أو خنقاً.

إنهم لا يرون جريمةً في قتل غيرهم، ولا يحاسبون أنفسهم إن قتلوا سواهم أو عذبوا أحداً من غير دينهم، ولهذا فهم لا يرون قتل الفلسطيني جريمة، أو الاعتداء عليه عدواناً، أو طرده من بيته والاستيلاء على أرضه ظلماً، ويعيبون على كل يهودي يستطيع قتل عربيٍ ويتأخر، ويجبن عن إلحاق الأذى به ويتردد، وقد كانت أمهاتهم قديماً يتفقدن نصل سيوف أولادهن عند عودتهم، فيفرحن إن كان به آثار دماءٍ وبقايا قتلٍ، ويحزن إن عادوا بلا قتلٍ أو ظفرٍ.

لا سبب عندهم للقتل سوى القتل والإفساد في الأرض، وترهيب الفلسطينيين وترويعهم، أو تخويفهم والتضييق عليهم، وأكثر من ذلك وأدهى، وأشد منه فحشاً وأسوأ فعلاً، ما اعترف به جنودهم ووثقه بالشهادة ضباطهم، أنهم يتسلون بقتل الفلسطينيين وإطلاق النار عليهم، ويتراهنون فيما بينهم على دقة الإصابة وعدد الأهداف، ويتسابقون في تسجيل النقاط وتحقيق الإصابات، ويوثقون جرائمهم بالصورة والصوت، ويتبادلون الصور ويرسلونها بفرحٍ إلى أسرهم وعائلاتهم، ويتباهون بها أمام زوجاتهم وعشيقاتهم.

فقد كشفت بعض الجهات المعنية بفضح هذه الخروقات وكشفها، وتوثيقها وتسليط الضوء عليها، صوراً معيبة ومشاهد مهينة، لجنودٍ يلتقطون صوراً لأنفسهم إلى جانب فلسطينيين مقيدين بالأصفاد ومعصوبي الأعين، وهم يتهكمون عليهم ويهزأون بهم، أو يضربونهم ويركلونهم، أو يطفئون أعقاب السجائر في أجسادهم، وأصواتهم واضحة وهم يتضاحكون ويتبادلون النكات والتعليقات العنصرية الساخرة ضدهم، ويبدو إلى جانبهم أحياناً ضباطٌ برتبٍ عالية، لا يعترضون على أفعالهم، ولا يوبخونهم على ارتكابها، بما يعني موافقتهم عليها ومباركتهم لها.

ويعترف بعض الجنود أنهم يقومون بهذه الأعمال وغيرها تبديداً للصمت، وتزجيةً للوقت، وترويحاً عن النفس، وإشباعاً للرغبات، وتحدياً لبعضهم، فتراهم يطلقون كلابهم الضارية على المارة من النساء والرجال، ويتركونهم ينهشون أجسادهم ويمزقون ثيابهم دون أن يحركوا ساكناً لجرهم ومنعهم، والأدهى من ذلك أنهم يطلقون كلابهم أحياناً على الفلسطينيين المقيدين على الحواجز، والمعصوبي الأعين في مراكز الاعتقال أو على البوابات والمعابر، في الوقت الذي تتعالى فيه ضحكاتهم، وتعلو فيها أصواتهم فرحاً وسعادةً.

وآخرون يطلقون النار على الفلسطينيين عمداً، لا لسبب إلا ليروهم وهم يسقطون على الأرض، بدعوى أنهم يثيرون شبهةً أو يحملون أدواتٍ حادةٍ، فيطلق بعض جنودهم النار على أطراف الفلسطينيين، ويضحكون عليهم وهم يترنحون، أو تنزف دماؤهم ويتوجعون، أو يطلقون بقصد التسلية والتجربة قذائف مدفعية وطلقاتٍ ناريةٍ كثيفةٍ على الفلسطينيين في مزارعهم، أو المقيمين قريباً من الأسلاك الشائكة والأسوار الفاصلة بينهم، وقد اعترف بعض الجنود أنهم لا يبلغون عن هذه الحوادث، ولا يخبرون قيادتهم عنها، كونها أحداثاً للتسلية وأفعالاً للترويح عن النفس، حتى ولو كانت سبباً في إزهاق أرواحٍ بريئة، أو حرق وتخريب محاصيل زراعية.

واعترف العديد من فتية التلال وأفراد العصابات الصهيونية ومجموعات المستوطنين الهمجية، أنهم يتنادون فيما بينهم، ويجمعون أنفسهم في ليالي الصيف الحارة، وغيرها من ليالي الشتاء الباردة المظلمة، ويغيرون على البيوت الفلسطينية فيشعلون النار فيها، أو يكتبون عباراتٍ عنصريةٍ على جدرانها، أو يضعون علاماتٍ مستفزة على أبوابها، وغيرهم يلجأ إلى تكسير زجاج نوافذ البيوت، أو تحطيم السيارات وطعن دواليبها وبقرها، أو حرق أشجار الزيتون وخلعها، قبل أن يعودوا إلى بيوتهم ومستوطناتهم، وهم يشعرون بالفرح والزهو أنهم خربوا بيوت الفلسطينيين ودمروا ممتلكاتهم، وعاثوا فساداً في حقولهم وبساتينهم.

يكذب الإسرائيليون عندما يقولون أنهم يدافعون عن أنفسهم، أو يحبطون أعمالاً تشكل خطراً عليهم، أو يصدون الفلسطينيين ويمنعونهم من الاعتداء عليهم، بل هم يمارسون بكل فئاتهم، جنوداً ومستوطنين وطلاباً ومتدينين، هواية القتل ومتعة إيذاء الفلسطينيين والتلذذ بعذاباتهم، ولا يخفون حقيقة دوافعهم، ولا يترددون في تعميم صورهم ونشر مشاهدهم، التي تعبر عن حقيقة إجرامهم ومرض نفوسهم، وخبث ضمائرهم وعفن طباعهم، التي يسكت عنها قانونهم، وتغض الطرف عنها شرطتهم، ويعفو عنها قضاؤهم، رغم أنها سادية مفرطة، وعنصرية مقيتة، وعدوانية متوحشة.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/04



كتابة تعليق لموضوع : الإسرائيليون يقتلونَ عبثاً وينكلونَ تسليةً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر مهدي الشبيبي
صفحة الكاتب :
  جعفر مهدي الشبيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net