صفحة الكاتب : مرتضى الهجري

من تكلَّم في غير فنِّه أتى بالعجائب
مرتضى الهجري

( نظرية عدالة الصحابة )

و التدليس بأن الائمة عليهم السلام، عدلوا جميع الصحابة، استنادا على رواية، فهمها وفق مزاجه الخاص.

 أولاً: الحديث وارد في باب (اختلاف الحديث)؛ كما عنونَه الكليني في الكافي: ج١/ ص٦٢.

وليس له علاقة بملف (عدالة الصحابة)، لا من قريب ولا من بعيد، كما حاوَل تصويره للمتابِع!

وهذا نصُّ الحديث بالكافي: ج١/ ص٦٥/ ح٣ ..

«علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي نجران، عن عاصم بن حميد، عن منصور بن حازم، قال: قلتُ لأبي عبد الله (ع) : ما بالي أسألك عن المسألة فتجيبني فيها بالجواب؛ ثم يجيؤك غيري فتجيبه فيها بجواب آخر؟ فقال: إنا نجيب الناس على الزيادة والنقصان، قال: قلتُ: فأخبرني عن أصحاب رسول الله (ص) صدقوا على محمد (ص) أم كذبوا؟ قال: بل صدقوا، قال: قلتُ: فما بالهم اختلفوا؟ فقال: أما تعلم أن الرجل كان يأتي رسول الله (ص) فيسأله عن المسألة، فيجيبه فيها بالجواب؛ ثم يجيبه بعد ذلك ما ينسخ ذلك الجواب؟ فنسختِ الأحاديثُ بعضها بعضاً».

ثانياً: إسناد الحديث صحيح بلا إشكال .. ولكنه فردٌ غريبٌ من جهة بعض ألفاظه؛ فالمازندراني بشرح الكافي: ج٢/ ص٣٢٥ قال: «هذا الحديث عندي من المتشابه؛ وما أعرف معناه!».

ثم لابد من تنقيح أصالتَي: جهته وظهوره؛ ليتم له الاحتجاج به، ما يكفي تنقيح أصالة صدوره، وهو يَعرف هذه الاشتراطات المنهجية جيداً.

إلا أن يَحكم بالتبعيض في حُجيته؛ يقول: بعض ألفاظه حُجة مثلاً .. فيطالَب هو ببرهنة مدَّعاه.

ثالثاً: محل الشاهد بالحديث قوله: 

«فأخبرني عن أصحاب رسول الله (ص) صدقوا على محمد (ص) أم كذبوا؟ قال: بل صدقوا».

وهو غير ناظر للعدالة؛ بل هو ناظر للصدق في رواية الحديث! والصدق لربما يجتمع بالفسق، وقد يجتمع بالكفر = ما من ملازمة بين الإيمان والصدق - كما هو واضح -.

رابعاً: حتى لو تنازلنا عن هذا الظاهر، وقلنا: إن المراد هو (العدالة)؛ فإن في المقام قرينة لُبِّيَّة تمنع من إرادة عدالة عموم الصحابة في نفس السؤال والجواب ..

ذلك لأن منصور بن حازم: (من الفقهاء الأعلام، والرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام، والفتيا والأحكام، الذين لا مطعن عليهم، ولا طريق إلى ذمِّ واحد منهم) .. كما يعبِّر المفيد برسالته. 

فلا يمكن لمثله أن يسأل الصادق (ع) عن عدالة كل الصحابة؟ ويجيبه (ع) بالإيجاب المطلق! 

كيف وهو يعلم يقيناً بانحراف بعضهم؟ بل هذا من الواضحات في القرآن والسنة والتاريخ!

فيكون سؤال منصور - لو قلنا بإرادة العدالة - ناظراً لحال بعض الصحابة المؤمنين الحافظين لكلام رسول الله (ص)، وليس كل الصحابة! كما ذكر المازندراني في شرح الكافي: ج٢/ ص٣٢٦، والمجلسي في مرآة العقول: ج١/ ص٢١٧.

ويشهد لذلك؛ الحديث الذي رواه الكليني قبل هذا الحديث بالكافي: ج١/ ص٦٤/ ح٢ .. موثَّقاً؛ 

قال: «عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن عثمان بن عيسى، عن أبي أيوب الخزاز، عن محمد بن مسلم، عن أبي عبد الله (ع) قال: قلتُ له: ما بالُ أقوامٍ يروون عن فلان وفلان عن رسول الله (ص) لا يُتَّهمون بالكذب؛ فيجيء منكم خلافه؟ قال: إن الحديث يُنسخ كما يُنسخ القرآن».

والشاهد بالحديث قوله:

«ما بالُ أقوامٍ يروون عن فلان وفلان عن رسول الله (ص) لا يُتَّهمون بالكذب».

يبدو واضحاً من لغة الحوار أن المرتكَز في ذهن المتحاورَين - لحظة الخطاب - صدق الصحابة غير المنحرفين وغير المخطئين.. كما بالشافي: ج٢/ ١٣٦، والمرآة: ج١/ ص٢١٦.

ولو تنازلنا عن كل ذلك؛ وقلنا: المراد هو عدالة جميع الصحابة - بخلاف الظاهر - فلا مندوحة من الالتزام بالتقية من الإمام (ع)؛ كما أفاد في مرآة العقول: ج١/ ص٢١٦.

لأن لا مجال لرفع اليد عن محكمات الأدلة؛ من القرآن والسنة والتاريخ> بعدم استقامة ونزاهة بعض الصحابة .. والتمسك بهذا الحديث الفرد الغريب .. كما لا يمكن إغفاله وإهماله لصحته؛ فلزم توجيهه أو تأويله، جمعاً بين الأدلة.

خامساً: ليس من مباني الشيعة - وهو يَعرف ذلك تماماً - تفسيق أو تكذيب جميع الصحابة؛ بل الشيعة تلتزم بعدالة أو صدق جملة وافرة منهم، حسب المعطيات الشرعية ..

مثل:

• سلمان الفارسي.
• أبي ذر الغفاري.
• المقداد الكندي.
• عمار بن ياسر.
• أبي سعيد الخدري.
• جابر بن عبد الله.
• خزيمة بن ثابت.
• زيد بن أرقم.
• أُبَي بن كعب.
• سعد بن معاذ.
• حذيفة بن اليمان.
• أبي الهيثم بن التيهان.
• سهل بن حنيف.
• عبادة بن الصامت. 
• أبي أيوب الأنصاري.

هؤلاء نماذج فقط - ومن غير الأسرة النبوية الشريفة - وإلا فالأرقام كثيرة جداً؛ أحصاها المامقاني في تنقيح المقال، وغيره في غيره.

سادساً: لا يقع التعارض بتاتاً بين هذا الحديث، وبين أحاديث «ارتدَّ الناس بعد رسول الله (ص) إلا ثلاثة أو أربعة» ..

وذلك لأن المراد بالردة هو: الحيدة عن الإيمان الذي هو أخصُّ من الإسلام .. فيبقى المرتدون - بهذا المعنىٰ - على ظاهر الإسلام! لا بل كثير منهم لم يرتد عن الإمامة؛ بل بقي معتقداً بها، لكنه تخاذل عن نصرة الإمام (ع) فاقترف بذلك ذنْباً كبيراً جداً .. وهو غير الإنحراف العقدي.
ثم لا تلازم بين الردة بعد رسول الله (ص) وبين الاستمرار فيها طول الحياة .. فكثير منهم تاب وأناب! ويدل على ذلك: معارضتهم لخلافة أبي بكر، بل مواجهتهم له علانية؛ كمالك بن نويرة وقومه .. وغيرهم ممن ذكرهم التاريخ!

حتى قال أمير المؤمنين (ع) كما في الخطبة الشقشقية بنهج البلاغة: ص٤٥، «فَمَا رَاعَنِي إلاَّ وَالنَّاسُ إليَّ كَعُرْفِ الضَّبُعِ، يَنْثَالُونَ عَلَيَّ مِنْ كُلِّ جَانِب، حَتَّى لَقَدْ وُطِىءَ الحَسَنَانِ (ع)، وَشُقَّ عِطْفَايَ، مُجْتَمِعِينَ حَوْلي كَرَبِيضَةِ الغَنَمِ».

ويؤكد ذلك؛ ما قاله السيد المدني بالدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة: ص٣٩، «اعلم أن كثيراً من الصحابة رجع إلى أمير المؤمنين (ع)، وظهر له الحق بعد أن عانده، وتزلزل بعضهم في خلافة أبي بكر، وبعضهم في خلافته (ع) - وليس إلى استقصائهم جميعاً سبيل - وقد اتفقتْ نقلة الأخبار على أن أكثر الصحابة كانوا معه (ع) في حروبه».

سابعاً: نتمنى من السيد الحيدري يرتفع بالسَّرد النخبوي عن التعاطي الشعبوي؛ فالطرح العام - بالأسلوب المستفز - من شأنه استدعاء مقاربات انطباعية بلا أدوات تخصصية!

  

مرتضى الهجري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/02


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : من تكلَّم في غير فنِّه أتى بالعجائب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net