صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

تجليات  التناص في النص التوجيهي
علي حسين الخباز

  ينمو الادب في عالم مليء بكلمات الاخرين  ، والنص الواعي  هو عبارة عن تشكيل ثيمات من نصوص  سابقا معظمها من التراث  الفاعل تعاد صياغتها  بشكل جديد / برؤى جديدة  / بعوالم جديدة وخاصة عندما يكون  النص نص توجيهي ليس هناك نص يمتلك مثل هذا العنوان  وينشأ من اللاشيء ، لابد ان تكون له مرتكزات  لمكونات أدبية وثقافية متنوعة ،  نصوص تاريخية  ماخوذة من التأريخ  الرسالي  حياة الأنبياء  وخاصة حياة  النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم ، تراث الحكمة  ـ التجارب السابقة ، فالنقد الادبي اشر بان أي نص جديد هو عبارة عن  مجموعة من نصوص سابقة ومعاصرة فانه يدخل  ( نصه ) في عمليات  ( تناص ) جديدة  باعتبار النص التوجيهي قادر على دوما على العطاء المستمر  لقراءات متعددة ، النص الجديد يكون  متأثرا ومن ثم يكون مؤثرا   ـ عملية انتاج النص  تشترك به  نصوص أخرى كالتناصات القرآنية  مع ايآت  من القرآن الكريم يضمنها او يستشهد بها ليدعم فكرته المعروضة  ، واحاديث نبوية  رويت عن النبي صل الله عليه وآله وسلم واقوال للائمة المعصومين عليهم السلام والاحداث التي مرت على ائمتنا أئمة الخير والسلام سلام الله عليهم ، جميع هذه التناصات  تسخر المعطى التوجيهي ، فتصبح تلك النصوص  هي أدوات أساسية  لانتاج النص التوجيهي ، المتلقي اصبح هو الأداة  الثانية  في تفسير  النص وتاويله  ، يعني  ان عملية القراءة  هي عملية  اخذ وعطاء  ، اخذ من النص  وعطاء له من المخزون الأدبي والثقافي للمتلقي ، يتفاعل النص مع نصوص  التناص من اجل انتاج نص جديد  يشكل تناصا  مع مكونات المتلقي  / هناك تناص مضموني مباشر ، وهناك تناصات دلالية ، النقد الا دبي انتبه لهذه التناصات  ومنحها  مسميات أخرى  مثل التضمين / الاقتباس  / الاستشهاد  / المعارضات ـ اليوم  تسمى بأسماء جديدة مثل   الموازنة / المفاضلة  / وبالنسبة للتناص القصدي الحرفي الغير منسوب  يسمة السرقة الأدبية ، وهناك نصوص تناصية غير مقصودة أساسا ، كتبت ذات يوما نصا شعريا بعنوان اعترافات عبيد بن زياد وتحول هذا النص الشعري بعد نيل قسط الحرية التي انعم الله بها علينا وصرنا نكتب بلاقيود  الى نص مسرحي بعنوان النورس  ، في كلتا العملين كانت القصة تدور حول نورس ابيض  حضر الطف الحسيني يوم العاشر فكان عذا النورس يتمرغ في دم الحسين عليه السلام ثم يأخذه الى  فضاء اهل الكوفة لينثره عليهم، احتار أبن زياد كيف يرد النورس 
المهم اني كنت اعتقد باني انا مبتكر النورس لكن بعد مضي سنوات واذا بي اكتشف ان النورس حقيقة رواها التأريخ وهي مكتوبة  ومنشورة في كتاب شجرة الطوبى ، والتناص في الادب التوجيهي يعطي النص  دفعة جديدة  من الحياة  ، عندما يفسره  على ضوء  مفهومات  نقدية  معاصرة  ، يعني  يجدد في هذا  الموروث  التناصي الحياة ، يعيد لها ديمومتها بين الناس  ، ويعني قوة النص الموروث دافقة في جميع العصور الحياتية  عندما يجد فيه كل عصر ما يبتغيه  ، لدينا مثال بسيط  ، دار صراع  بين ناقدين ادبيين  حول شاعرية شاعر توفى قبل ستين سنة ، الأول طعن في شعرية هذا  الشاعر واعتبره غير موفق شعريا ، الناقد الثاني اعترض عليه بشدة بحجة ان الاليات النقدية المعاصرة تختلف عن الاليات النقدية الأدبية التي كانت موجود في ذلك الزمان ، فكيف بنا  اذا نظرنا الى الموروث الحي لائمتنا أئمة الرشاد واليقين فنهج البلاغة هو حي شامخ على مر الأجيال النقدية وكذلك الصحيفة السجادية وجميع  خطب وارشادات الائمة عليهم السلام ، عاش هذا الادب قرون ومازال يمتلك  روحية البقاء / الخلود ـ كل عصر يجد فيه  نفسه ، اليوم النص  التوجيهي سوى ان يكون  مرئي / مقري / مسموع  والمسمون ان يكون مدونا  او ان يكون ارتجاليا كما يحدث في معظم المقابلان التي  تنفذ  من قبل علماء العتبات والسادة اهل الارشاد ، كل نص  من تلك النصوص  يعالج قضية معاصرة  ، استشهاد  العديد  من النصوص  ، وحتى في التدوين  الادبي نجد هناك تناصات  في العناوين  مع رموز ومفردات قرآنية ، فهناك من يتناص  مع  مفردات  قرآنية مباركة ومن يتناص  مع رموز نبوية  طاهرة كالنبي يوسف  والنبي موسى عليهما السلام ومع رموز أئمة اهل البيت من دروس ومواعظ وعبر ومواقف وارشادات ومصطلح التناص في اللغات الأجنبية تعني يحوك النص  وعند اللاتينية مفهوم النتاج وكذلك عند الفرنسيين  ـ انتاج ، وعند الموروث  العربي القديم يعني  جعل بعضه فوق البعض  ، أي بمعنى الاستعراض عرض كل ما يعرف على المنصة ، وعند اغلب العرب  تعني الأثر الادبي ، والتناص الى توصيل معلومات  ومعارف  ونقل تجارب الى المتلقي  ، لااحد يستطيع ان يمنهجالتناص التوجيهي ،أي ان يصنع له حدودا  فهو يأخذ  من كل الأزمنة  تارة يستشهد  بحياة  نبي من الأنبياء  في أي زمان كان ،  وتارة يستشهد بحياة  امام  عبر  الأزمنة  واتباع الائمة في زمان ومكان ،
يرى  بعض النقاد ان التناص  لوحة من الاقتباسات  وكل نص  هو تحويل  نصوص أخرى ،  نسيج تداخلات  ووظيفة  التناص  مجسدة  في مستويات  مختلفة  ملائمة  لبنية كل نص ، 
يقول احد النقاد ( لانسون ) ثلاثة ارباع  المنتج مكون من غير ذاته  ولهذا لابد  من التعرف على الماضي  الذي يمتد  فيه والحاضر  الذي يشرب  اليه ،  ويرى معظم  النقاد  ان العمل  الفني  يدرك  في علاقة  بالاعمال  الأخرى ،  مفهوم تعدد  القيم  النصية  المتداخلة  ، سنعيد التعريف  بمنظار آخر ، 
التناص  تشكيل  نص جديد من نصوص  سابقة  يبدو النص  المتناص  خلاصة  لعدد من النصوص  تعا صياغتها  بشكل جديد  ، إعادة  انتاج نصوص او لنقل أشلاء نصوص قابعة في الوعي  واللاوعي ـ الفردي والجماعي  ، في عام 1979م أقيمت ندوة عالمية عن التناص  في جامعة  كولومبيا  تحت اشراف  ريفاتير ، واطلق  البعض عليع مصطلح  التنقلية  ، هناك تفاعل  نصي بين بنية  النص  والنبنيات النصية  وهناك تعالق  النصي  ، أي  هناك نقل معنى ونقل  دلالة  واستدلال ،  نريد ان نتامل  في تجربة  حية من تجارب التناص  التوجيهي  ، فتاخذ تجربة  سماحة السيد  احمد الصافي  من كلمة توجيهية  لطلبة العلم ،تداخل النص مع مكونات  فكرية  عن قصة  تكفل  دماء علاقة  قويمة مع الله  نبارك وتعالى  ، ويرى  ان لايمكنبناء هذه العلاقة  الا عن طريق الائمة عليهم السلام  والاطلاع  على الأرث  الفكري لأئمة اهل البيت عليهم السلام ، يمنح الانسان  ضمن تلك  المعايير  ـ عبر الانتماء  ، فيذكر  استشهاد تناص مع معنى نصه  ( قضية مقتل  ( المعلى بن  خنيس )وهو من أصحاب  الامام الصادق عليه السلام كان خارج المدينة  القي القبض عليه وقتل وسبب استحضار هذا الاستشهاد ليعرف المتلقي ان سبب مقتله عرض  اسرار  اهل البيت  عليهم السلام  ، التي هي  من عقلية  الناس وقوة  احتمالهم فيكون النص التوجيهي  مفتوحا  للقراءة  عبر كل جيل ، كونه يتحدث عن  روح الانتماء  ، ثم يتحول الى تناص آخر ، الى قول الامام الباقر عليه السلام ومنه الى قول النبي صل الله عليه وآله وسلم وهذه مدونة فكرية  ، يذكر في  تناص عن تمكين ذي القرنين وهذا التمسك ساري المفعول للائمة عليهم السلام ليكون الناتج  هو بناء العلاقة  الوثيقة مع  الله تعالى  فكان  يهدف  الى تثقيف المتلقي  وتبليغه عبر  رسالة  شفهية  ارتجالية ، ثم يعوذ  المسري  السردي  في النص  التوجيهي الى الذى  الذي تعرض  له النبي (ص)  والائمة عليهم السلام  باعتبارهذا  الذى هو تسامي  ارتقائي  ، ومسألة العداء مستمرة ومتوارثة فمن يعادي النبي (ص) يعادي  الائمة من اهل البيت عليهم السلام ، ويعادي من اتبعهم  ، وبعد هذه الاسشتهادات التي هي جوهر  التناص يذهب  ليتحدث  عن منطلقات الواقع  المعاش  معتبرا  ما يحدث من ابتعاد  الناس  عن الدين  ، هو اليس  الحاد هي نفرة  وانكماش  وقد كون  نحن سبب من أسبابها  ، نلخص  جميع تلك الاستشهادات  التاريخية  ليحولها الى  مجسات  للواقع  بادوات  الموروث التاريخي  ، ثم  يذهب بالنص  الى عوالم  النبي إبراهيم  عليه  السلام  ليعرف دعاء النبي  ومنه الى افاق الوعي  الدعاء ، واستشهد برواية من احد أصحاب  الامام العسكري  عليه السلام ،  كان في بعض  المناطق  مكلفا  بمسؤولية  طلب من الامام  العسكري  عليه السلام ،  ان نرجع  ، قال الامام  علي عليه السلام  ، ابق فان الله يدفع بك  من اهل  تلك البلاد  كما يدفع  أبي  الحسن العسكري  في اهل سامراء  ، النص التوجيهي  يتحدث عن هذا الحضور  الزاكي ليقرب لنا  مفهوم الدعاء  الذي لايعرف  بابا لكراهية  ولا للانتقام  كوننا أبناء رسالة  إنسانية  ، كان كلما يمسك الامام علي بن ابي طالب عليه السلام الماء ويسيطر على النعر يطلقه سبيلا ليشرب الجيشان  وحين يمسكه معاوية يطلق العطش حقدا وكراهية  وكذاك فعل الحسين عليه السلام اذ اطلق الماء سبيلا وهم قتلوه واهله عطشا ، نحن أبناء تربية متفائلة  بالله سبحانه تعالى   والمؤمن  عزيز عند الله  لايريد  له الذلة  ويريد ان يراه  في تمام الوعي  والصبر والتصبر وفي كلمة أخرى تراه يتناص  من اقوال امير المؤمنين عليه السلام ( من تساوى يوماه  فهو مغبون ) ليستنتجمنها  ان البطالة ستولد مجتمعا متشائم
ويتناص مع دعاء الامام السجاد عليه السلام ( الهي ان قدرت لي فراغ فاجعله فراغ سلامة وفي عدد كبير من كلمات يتناص مع الحسين عليه السلام ( خرجت لطلب الإصلاح لامة جدي ) هذا الخروج كان بعد خمسين عاما فقط احتاجت الامة لقربان مصلح برجة امام معصوم فكم خمسين نحتاج وكم قربان نحتاج وهكذا يستشهد باقوال الائمة من اجل ان يصل الى حكمة  وديمومه  الارشاد التوجيهي

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/16



كتابة تعليق لموضوع : تجليات  التناص في النص التوجيهي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم الخيكاني
صفحة الكاتب :
  ابراهيم الخيكاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net