صفحة الكاتب : صباح محسن كاظم

الإمام موسى الكاظم -عليه السلام-رمزية الصبر في ثنائية الجلاد والضحية
صباح محسن كاظم

الخالق يوصي بإتباع أئمة ألهدى والخليفة السجان يودعهم ظلمته

لطالما تخلّق السجان بالغلظة، وفقد الضمير الحي، والتخلي عن الإنسانية، فهو منزوع الرحمة لقساوة القلب، وإنعدام الرأفة التي تميز الإنسان السّوي، فيما الضحية البريء من المؤمنين الرساليين ليس له إلا الانقطاع إلى الله الخالق الجبار، قاصم ظهور الطغاة والبغاة، وانتظار الفرج... وفي مسيرة الإنسانية والرسالة الإسلامية، لدينا تجارب مؤلمة بين الجلاد والضحية.
لقد أكد المؤالف والمخالف أن ربع القرآن بأهل البيت، وإمامنا السجين أحد العترة الطاهرة، ومن القربى والصادقين والأبرار، فلطالما جاءت النصوص لتؤكد على طهارتهم من الرجس الذنوب الكبيرة والصغيرة، ومن تلك الآيات: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ) السجدة: 24، فجميع الأدلة القرآنية والسنة النبوية الشريفة، وروايات العترة الطاهرة المطهرة، تؤكد أحقيتهم بالإتباع، يقول السيد كمال الحيدري: للإمامة دور فوق دور القيادة والزعامة، وهو الدور الذي بيّنه القرآن الكريم من خلال قوله تعالى: (إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً)، وأشار إليه بقوله لإبراهيم الخليل (ع) في قوله تعالى: (إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا)، وهي التي عبّر عنها الإمام الرضا (ع): (هل يعرفون قدر الإمامة ومحلّها من الأمّة، فيجوز فيها اختيارهم، إنّ الإمامة أجلّ قدراً، وأعظم شأناً، وأعلى مكاناً، وأمنع جانباً، وأبعد غوراً، من أن يبلغها الناس بعقولهم، أو ينالوها بآرائهم، أو يقيموا إماماً باختيارهم.
ويذكر العلامة الحيدري: ذكر المحقق آية الله الصافي في كتابه القيّم (منتخب الأثر) أن الروايات التي ذكرت أنّ الخلفاء من بعد النبي الأكرم (ص) هم اثنا عشر، قد تصل إلى ما يتجاوز (270 رواية) من طرق الفريقين... فهل هناك من مسوغات فقهية وعقلية لإبعاد أئمة الهدى وتصفيتهم الجسدية؟ وتشريدهم بالآفاق؟ ووضعهم في قعر السجون المظلمة؟ فنوازع سايكولوجية شريرة متأصلة عند حكام بني أمية وبني العباس، ومضى عليها الأحفاد من التكفيريين ليمضوا بسياسة العنف ضد كل من ينهج منهج آل البيت، فنجد حكام الجور وطغاة التجبر يحاربون من يسير بهذا المنهج المقدس، 
وفي طوال حياة الإمام الكاظم (ع)، كانت له مواقف دونها التاريخ بوقوفه ضد الجلاد ومع الضحية، ومع كل من يرفع بيرق الجهاد ضدهم. فقد ذاق العلويون من العباسيين الأمرين، وبالأخص المنصور والهادي والرشيد... يذكر الباحث الاسلامي باقر شريف القرشي: وبالغ هذا الطاغية المغرور – يقصد الخليفة الهادي - في تنكيل العلويين وإرهاقهم، فأذاع فيهم الخوف والرعب، وقطع ما أجراه لهم المهدي من الأرزاق والأعطية، وكتب الى جميع الآفاق في طلبهم وحملهم الى بغداد... لقد قاسى العلويون في الفترة القصيرة من هذا الحكم الارهابي جميع ألوان الاضطهاد والجور، فقد أمعنت السلطة في ظلمهم، وإذلالهم، وإرغامهم على ما يكرهون، وهذا مما أدى الى انطلاقهم في ميادين الجهاد، وإعلانهم للثورة الكبرى الهادفة الى انقاذ الأمة من الجور والطغيان.
 من هنا يتبين المعاملة الوحشية البربرية لمن يتبع الحق ويقارع الباطل، لكن عمر الظلم قصير، فضلاً على أنه لا يمكث في الأرض...، وإليكم موقف الإمام موسى الكاظم (ع) من ثورة الحسين بن علي بن الحسن، الذي استشهد في (فخ) بالقرب من مكة، عندما سار نحوها في عهد الخليفة العباسي الهادي، بعد أن أعلن ثورته في المدينة المنورة. 
يذكر الباحث د-الشيخ جعفر الباقري: إن الإمام الكاظم (ع) كان يقول له عندما رآه عازماً على الخروج:
(إنك مقتول،  فأحد الضراب، فإن القوم فسّاق، يظهرون إيماناً، ويضمرون نفاقاً وشركاً، فإنا لله وإنا إليه راجعون، وعند الله أحسبكم من عصبة). 
وفي الوقت الذي سمع فيه الإمام موسى الكاظم (ع) بمقتل الحسين (صاحب وقعة فخ) نعاه بالقول:
(إنا لله وإنا إليه راجعون، مضى والله مسلماً، صالحاً، صواماً، قواماً، آمراً بالمعروف، ناهياً عن المنكر، ما كان في أهل البيت مثله).
حكام الجور وإمام القلوب:
سياسة القمع العباسي تجاه مدرسة أهل البيت وأئمة الهدى هي معايير ثابتة، ومشترك سياسي بين جميع حكام الجور والبغي – ولأجل تصحيح التاريخ - الذي كتبه كل معادِ وكل مبغض وكل منافق، إلا من عصمه الرب من زلل الأهواء، وهم كالكبريت الأحمر النادر؛وهم نجوم تتلألأ بسماء الحقيقة التاريخية ؛هؤلاء المنصفون في كل عصر هم نوادر؛ فعطاء الخليفة يستجلب ذائقة شذاذ الآفاق، ليمجدوا تلك الأصنام، ويتغافلوا عن عظمة أئمتنا، إلا أن شمس الحقيقة لن تحجب بغربال... فكم كتموا من علوم جدهم أمير المؤمنين من فضائل، لكنها ملأت الخافقين، وكذا ما حصل لجميع أئمة الهدى والتقى، فهوس حب السلطة والمال تُسكر هؤلاء الأقزام، وتجعلهم يجافون الحقيقة ويسمون كل طاغية –بأمير المؤمنين- والذي يتوجب بفقههم وعقيدتهم طاعته وعدم الخروج عليه كولي للأمر، وبالتالي فمن يثور ويطالب بحريته يعدوه (خارجي) ينبغي أن يسل السيف لحز رأسه عن جسده.
فقد فعلها الأمويون مع سيد الشهداء الإمام الحسين (ع) في ملحمة الإباء الخالدة المدوية في أحشاء التاريخ، وستبقى سرمدية الوجود الأزلي في ثنائية الصراع بين الخير والشر... وكرر المجزرة بوحشية العباسيون مع – بطل فخ - الحسين بن علي بن الحسن بن الحسن بن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب - عليهم السلام - فقد كرر الأشرار الأوغاد تلك المأساة، التي أحزنت إمامنا كاظم الغيظ (ع) كما أسلفنا...

  

صباح محسن كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/14



كتابة تعليق لموضوع : الإمام موسى الكاظم -عليه السلام-رمزية الصبر في ثنائية الجلاد والضحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ نهاد الفياض
صفحة الكاتب :
  الشيخ نهاد الفياض


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net