صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

العراق ...والفوضى الكارثية / 2
عبود مزهر الكرخي

في بداية مقالنا يجب ان نتساءل وهذا السؤال يرد على خاطري منذ مدة طويلة وفي خاطر كثير من العراقيين وهو : هل أن السياسيين وكل الأحزاب والكتل ومن موجود في سدة الحكم، هل ولاءهم للعراق وشعبه، أم أن ولاءهم هو لجهات أخرى، أي أن هل أنهم عراقيين يعملون لخدمة البلد وشعبهم؟ وقد أجبت على هذا الجواب بمقتضى التحليل المنطقي والموضوعي لما يجري في العراق وعلى ضوء ما يقوم به السياسيين وكل الأحزاب والكتل وبغض النظر عن المسميات.
ولهذا أرجو أن تكون مفهومة من قبل الجميع وبعيداً عن الحساسية الحزبية إن أغلب الموجودين على الساحة السياسية هم نتاج الأحزاب والكتل وهم نفس الوجوه المكررة وهم شخصيات لا ترقى إلى قادة العراق وشعبه في ظل هذا الكم الهائل من الوضع الكارثي والذي يحتاج إلى قادة أبطال أفذاذ وذوي قدرة قيادية في صنع القرار العراقي الخالي من إي تأثيرات داخلية وخارجية والذين يضعون حب ومصلحة العراق من شماله إلى جنوبه وذوي خبرة مهنية عالية وأن يكون ولائهم للعراق فقط لا غير وليس للحزب أو العرق أو الطائفة وهذا هو غير موجود الآن في ظل وجود ساسة نفعيين ويغلبون مصلحتهم الشخصية على مصلحة الوطن كما لا يسمحوا ببروز قيادات جديدة وحتى شابة نزيهة ومهنية لأن ذلك يعني خروجهم من هذا الوضع النفعي وضياع مكتسباتهم.
ومن خلال تتبع الأحداث يبدو أن كل الأحزاب والكتل السياسية ومن لف لفهم قد شيعت جثمان الولاء للوطن والشعب وتم دفنه في التراب، وتم الإجهاز على هذا المفهوم والرمز الجميل الذي كان يلتف حوله كل العراقيين وهو حب العراق، ليتم أحياء عناصر غريبة ومستهجنة وهي الولاء للطائفة والعرقية وحتى العشيرة لتصبح هذه المفاهيم المشوهة بديل الولاء للوطن، وبروز التبعية العمياء للأشخاص والذين أطلق عليهم اسم من عبدة الأصنام الذين يخلقون شخوص خاصة ممن يدعون الزعامة الدينية أو السياسية أو غير ذلك ويجعلونها أصنام لهم ويقدسونها، وما تشهده الساحة السياسية ومايجري من تردي رهيب يؤكد ذلك وما نذهب لتؤكد هذه الحقيقة المرة لتثبت حقيقة واضحة للعيان أن الغائب الوحيد في كل مايحدث هو الوطن في ضمير كل من يدعون أنهم ساسة العراق ويمثلونه.
كما ان دور القواعد الجماهيرية للأحزاب كافة وبغض النظر عن المسميات هو الانقياد المستسلم لقادتهم وعدم التوجيه والإشارة بخطورة مسيرة سفينة العراق وعدم المطالبة بضرورة تغيير السياسة العامة لكل حزب أو تيار (مع العلم توجد كوادر في هذه القيادات كفؤة ونزيهة وتحس بألم العراق وحتى منهم الشابة)بل ما زاد الطين بلة وهو ما يجري ولحد الآن هو دخول هذه القواعد في صراع لايرحم ولكل حزب وحسب انتمائه مع الحزب الآخر أتباعاً لما يمارسه ساستنا من صراع أجوف وغير مجدي أقل ما يقال عنه انه صراع سخيف خاضع لمصالح شخصية وفئوية حزبية ضيقة وحتى طائفية، والذي يثير الاستغراب والأسى لما وصل إليه حال العراق والعراقيين والذي باعتقادي المتواضع يقوده أناس هم يدعون الثقافة والعلم وحب العراق والمذهب والدين بل هم أبعد ما يكونون عن ذلك وهم أطلق عليهم طفيليين وأدعياء للثقافة وإضافة لذلك هم يقومون بهذه التصرفات نتيجة مصالح ورغبات نفعية ضيقة وخاصة تريد تحقيقها مضاف إليه تنفيذ أجندات خارجية وداخلية تريد تدمير العراق وشعبه وعدم نجاح تجربته الديمقراطية وتجربة الحكم الشيعي وهو ينطلق من أحقاد طائفية وشعوبية والتي تندرج كلها أحقاد في سبيل منع العراق من النهوض والقيام بدوره الحضاري سواء على مستوى الوطن العربي أو الإسلامي أو العالمي الإنساني ومساهمته في بناء لبنات الحضارة الإنسانية. فحب الوطن من الأيمان كما قالت العرب وحتى الإسلام وقد صدق قول شاعر الإسلام الباكستاني محمد أقبال حيث يقول :
إذا الإيمان ضاع فلا أمانَ *** ولا دنيا لمن لم يحي دينَا
ومَن رَضِيَ الحياة بغير دِين *** فقد جعل الفناء لها قرينَا
، وهذا لا يمنع أنّ من واجبات المسلم أن يكون وفياً ومُحبّاً لوطنه، وحامياً ومدافعاً عنه بكلّ ما يملكه ويستطيعه من قولٍ أو فعلٍ، وإنّ ما يؤيّد ذلك الفطرة السليمة النقيّة للإنسان، والعقيدة الإسلاميّة، وسنة الرسول صلّى الله عليه وسلّم.
وهنا لا بد من الاشارة الى مسألة مهمة وهي لاشك أن الاحتلال الغاصب له اليد الطولى في كل ما يجري في العراق فقد آثر منذ اليوم الأول لاحتلاله الوطن أن يعمد إلى إشعال الفتنة بين أبناء الوطن من المسلمين عبر تفجير النزعة الطائفية وساهم في خلق شخصيات كاريكاتورية وكارتونية دينية بائسة ومنحها دورا قياديا لا تستحقه وزرع بالمقابل شخصيات أخرى رعناء لتكتمل لعبة المنافسة بين جهلاء القوم على حساب الوطن ومحاولة تقسيمه إلى دويلات يمكن السيطرة عليها، وأبعد عن الساحة السياسية العناصر الوطنية الشريفة لإلغاء دورها الحقيقي، وغيبها بطرق مختلفة تهميشا واغتيالا وبطشا على يد أعوانه من المرتزقة الذين لا يهمهم أمر الوطن والمأساة الكبرى أن تنطلي هذه المؤامرة على رجال الدين ورجال السياسة في العراق الذين غابت عنهم، كما يبدو، أبجدية ما تعلموه من دروس في الوحدة والتضامن لمواجهة الأساليب الاستعمارية المغرضة التي تعتمد على سياسة فرق تسد.
كما أقول لساستنا الشيعة كفى مداهنة وتبويس اللحى لأنه قد بلغ السيل الزبى ولأستحضر لكم ما قاله د. وليد سعيد البياتي في مقاله (حتى لانكون طائفيين) وهو كلام ينبع من قلب كل شيعي بل ومن مواطن شريف حيث يقول :
" يجب ان يتخلى الشيعة عن نظرية تقديم الفداء لأجل الآخرين، يجب ان يتخلوا عن حماية الآخرين بأجسادهم وبرقابهم وكأنهم لم يولدوا إلا ليكونوا ذبائح على موائد انتصار الظلمة.
على الشيعة أن يعلموا انهم أمة سواء قبل الآخرون ذلك أم لم يقبلوا، كما عليهم أن يكفوا عن محاباة هذا وذاك وينسون قضيتهم، فالجميع لايهمه رأي الشيعة موقفهم وهم يتصرفون وفق مصالحهم فقط. ومن هنا على الشيعة النظر لمصلحتهم فقط.
ويقول في أخر المقال :
أيها الحاكمون كونوا شيعة تحكموا، ولكن أن بقيتم على هذه الحال فستخسرون حتى الذي بين أيديكم الآن "(*).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر :
* مقال للكاتب عبد الخالق حسين بعنوان (لماذا الدعوة لتوطين الفلسطينيين في العراق الآن؟)في موقع العراقي الرابط
http://www.aliraqi.org/forums/showthread.php?t =

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/12



كتابة تعليق لموضوع : العراق ...والفوضى الكارثية / 2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي تحسين الحياني
صفحة الكاتب :
  علي تحسين الحياني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net