صفحة الكاتب : د . عطور الموسوي

في ذكرى اسبوع فتوى مباركة غيّرت مجرى التاريخ
د . عطور الموسوي


لم تكن فتوى الجهاد الكفائي أول مبادرة لسماحة المرجع الأعلى في انقاذ العراق من منزلق خُطط له، ومنذ سبعة عشر عاما مضت، والعراقيون قد خرجوا من دهليز الاستبداد وحصاره الخانق لعقود طوال وقد أغشت أبصارهم تلك الأشعة البراقة لمفاهيم لم يتمتعوا بها قبل التاسع من نيسان عام 2003ومنعوا من التهامس بها فضلا عن المطالبة بها، ديمقراطية ، حرية تعبير عن الرأي، حق التظاهر، مساواة أمام القانون بغض النظر عن أي معيار تمييز عانوا منه وهشّم بنية مجتمعهم وولّد أحقادا وشعورا كبيرا بالحيف والتهميش لكل من لم يرضخ لصدام وعنجهّيته الحمقاء وولعه الشديد بالحروب والدماء..

ولكن لا غرابة في ذلك مادام التغيير قد حصل بإحراق ورقة العبد الذليل من قبل أسياده يوم وجدوا أن دوره قد انتهى ليفر مذعورا في جحر تأبى العيش فيه حتى الدواب، وليخرجوه كجرذ مذعور بهيئته الحقيقية التي جملتها أيدي أمهر الفنانين في شؤون الحلاقة والتجميل وخدعت الناس بذلك الوجه المزيف، ومنّ المحتل علينا وأراد أن يصب علينا سياساته مقولبة بغض النظر إن كانت تلائم مجتمعنا أم لا ..

عام 2003 حقنت المرجعية العليا الدم العراقي ومنعت أولياء دم المغدورين على يد البعثيين من العمل بالثأر والقتل لأن هذا لا يقود الا الى المزيد من الدماء وإنما عليهم أن يلجأوا الى القضاء ليقتص من الجناة.

 أدركت المرجعية العليا في النجف الاشرف خطر ما يراد لبلد الأنبياء والأئمة الأطهار من تطبيق برامج عالمية لا تتناسب مع الإرث الحضاري والديني له، فانبرى سماحة السيد المرجع الاعلى وتصدى عام 2004 ليعلن أن الدستور العراقي يجب أن تكتبه أيادٍ عراقية ولا مجال للتصويت على دستور مستورد مهما كان مصدره، من تلك اللحظة أدركت قوى الاستكبار أن ثمة ندّ لهم، قوي يملك زمام أمور العراق وإن كان لا يقطن قصورا فارهة ولا يحيطه رجال  مسلحين، وكتب بول بريمر كثيرا عن هذه الشخصية الفريدة التي تنقاد لها قلوب العراقيين بكل رحابة وامتنان دون أي تحشيد أو اعلان.

 أفزعهم ذلك السيل البشري المليوني الذي استقبل سماحته من البصرة وهوعائد من رحلة علاج عام 2005وسار يحف بسيارته حتى مدينة جده أمير المؤمنين مشيا على الأقدام، وحطّم أمانيهم في تشتيت جمع المكون الاكبر في فتنة اياد علاوي وجيش المهدي، وكيف لملم الاطراف بهدوئه المعهود لتضع حربا أهلية أوزارها وتهدأ النفوس وتعود مدينة النجف لوجهها البهي بعد أن غدت أغلب احيائها ركاما.

خيب أمالهم في فتنة الطائفية (2006- 2007)وأطلق كلمته الخالدة : "إنهم ليسوا اخوتنا وإنما أنفسنا .." ومن أسعد حظا ممن يصفه المرجع الأعلى بأنه نفسه، ولكن ما جدت ولم تجد أمام المال الخليجي وعبوديتة حكامه لأعداء الاسلام. 

إنه هو وليس غيره من وقف ويقف شوكة في بلعوم كل من يريد بنا سوءا دون أن نناشده ودون أن نشكو اليه، ومن المؤكد أنه لن يترك العراق يُبتلع من قبل أراذل الخلق وشراذمهم وشذاذ الآفاق وهم قادمون من أصقاع الأرض مضلًلين بحقد دفين تناقلوه نسلا بعد نسل من هند بنت عتبة وزوجها أبي سفيان طلقاء مكة وحفيدهما يزيد وأبيه معاوية..

 ومن صحن حضرة سيد الشهداء وفي يوم الجمعة 13 من حزيران 2014وهي جمعة ليست كسابقتها حيث القلوب حرى والامهات ثكلى وعدد الارامل والايتام قد تزايد في أيام القلائل، وإذا بسماحة المرجع الأعلى يقلب الطاولة على من خطط لإعادة العراق الى عهد الاستبداد ويصدر فتوى الجهاد الكفائي بصوت الشيخ الجليل عبد المهدي الكربلائي وقد تهدّجت عباراته وانتشرت لتصل أسماع الحاضرين في الحرم الحسيني والمتابعين لهاعبر الأثير أو شاشات التلفاز..وضج المصلون بالتكبير والصلوات شكرا لله على نعمة وجود هذه الرحمة الإلهية بين ظهرانينا.

إذ خاطب الكربلائي في الخطبة الثانية أبناء القوات المسلحة قائلاً :اجعلوا قصدكم ونيتكم ودافعكم هو الدفاع عن حرمات العراق ووحدته وحفظ الأمن للمواطنين وصيانة المقدسات من الهتك ودفع الشر عن هذا البلد المظلوم وشعبه الجريح.

   ثم قال الكربلائي : وفي الوقت الذي تؤكد فيه المرجعية الدينية العليا دعمها واسنادها لكم فانها تحثكم على التحلي بالشجاعة والبسالة والثبات والصبر وتؤكد على إن من يضحي بنفسه منكم في سبيل الدفاع عن بلده وأهله وأعراضهم فإنه يكون شهيداً إن شاء الله تعالى.

 وأضاف : المطلوب أن يحث الأبُّ ابنه والأمُّ ابنها والزوجة زوجها على الصمود والثبات دفاعاً عن حرمات هذا البلد ومواطنيه.  وتابع قائلاً : إن طبيعة المخاطر المحدقة بالعراق وشعبه في الوقت الحاضر تقتضي الدفاع عن هذا الوطن وأهله وأعراض مواطنيه وهذا الدفاع واجب على المواطنين بالوجوب الكفائي ، بمعنى أنه إذا تصدى له من بهم الكفاية بحيث يتحقق الغرض وهو حفظ العراق وشعبه ومقدساته يسقط عن الباقين .

  ثم قال : ومن هنا فان المواطنين الذين يتمكنون من حمل السلاح ومقاتلة الارهابيين دفاعاً عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم عليهم التطوع للانخراط في القوات الأمنية...

تلقفتها الجماهير برحابة صدر وانطلقت من كل حدب وصوب في محافظات الوسط والجنوب نافضين عنهم غبار القهر والاستبداد الذي عاشوه تحت ربقة حكم البعث ورأسه المقبور، وحاملين أوسمة شهادة لأب أو أخ وربما لكل الأهلين، فصدامٌ أمعن في تقتيلهم وبشتى وسائل الموت ظنا منه القضاء عليهم، ولم يدر أن الشهيد كالسنبلة إن ماتت أنبتت سبع سنابل ..

بغداد تبسمت وهي تراهم يطوقونها بقلوب عامرة بالايمان وتفان ليس له نظير، وخفّ هلعها من اولئك الذين رفعوا شعارهم الدنئ :" قادمون يا بغداد " .. وسدد الله جهود متطوعي الفتوى بالنصر وكيف لا وهم ينصرون دينه ويعملون لدفع الخطر عن عباده : " إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم"..

وبانت تباشير الفتح واحدة تلو أخرى وضرب هؤلاء الأبطال أمثلة فريدة في قتال عقائدي، إذ  يتسارع أحدهم الى الشهادة غير آبه بقلة عدده وعدته بل مطمئنا بأن الله معه.. وعادت واقعة الطف من جديد وعانق المتطوعون الشهادة كأصحاب الحسين (ع) وهم على يقين أنهم سينالوا إحدى الحسنيين النصر أو الشهادة.. بهكذا عقيدة وبهكذا تفان هزمت عصابات الشر وتحررت أرضنا تباعا، وذهل العالم بمن دافع عنه ورد ايدي  تلك الشراذم الى نحورها .. نعم أبطال الحشد دفعوا شر تلك العصابات عن جميع الدول التي قرر اولئك المارقون أنها ضمن دولة خلافتهم الضالة المضلة.

ولعل أشد ما أذهل سكان المناطق المحتلة التعامل الفريد من نوعه لهؤلاء الرجال شبابا وكهولا معممين وأفندية وشيوخ عشائر وفتية صغار المنصهرين في بوتقة الحشد.. كانوا خداما لأهالي تلك المناطق وأسوتهم في ذلك أئمتهم الأطهار، ولم يشهد التاريخ المعاصر مثل مروءتهم وانسانيتهم وهم يطبقون مبادئ حقوق الانسان بمعاييرها العالمية دون أن يدرسوها، وانما استلهموها من نهضة الحسين سيد الشهداء.

وفي ذكرى الفتوى المباركة وتشكيل الحشد المقدس نقول لكل ناكر جميل من العراقيين وغيرهم عبارة واحدة فقط : تخيلوا واقعكم لو لم ينطق ذلك الشيخ الوقور، ولو لم ينهض هؤلاء الغيارى، والحليم تكفيه الاشارة.

  

د . عطور الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/26


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى اسبوع فتوى مباركة غيّرت مجرى التاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ثائر الساعدي
صفحة الكاتب :
  ثائر الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net