صفحة الكاتب : شعيب العاملي

برهان الإمامة في القرآن : سماحة المرجع الديني الشيخ الوحيد الخراساني حفظه الله تعالى
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم
البحث في الحديث الصحيح الذي كان مورد اتفاق: عَليٌّ مع القرآن، والقرآنُ مع عليّ، لن يتفرّقا حتى يَرِدَا عَليَّ الحوض.
وصارت النتيجة من جهة فقه الحديث أنّ معرفة عليٍّ ليست متيسرة إلا بمعرفة القرآن، ومعرفة القرآن ليست مُيسَّرَةً إلا بنفس القرآن.
 
وقد تعرَّضنا لقسم من الآيات، وهذا قسمٌ آخر:
﴿بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ﴾ (البروج21-22)
﴿إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ * لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا المُطَهَّرُونَ﴾ (الواقعة77-79).
 
وهذه الآية تُحَدِّدُ مَحَلَّ القرآن، وأنّه مجيدٌ في لوحٍ محفوظ، أمّا قوله تعالى: ﴿ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ﴾، فإن تعريف القرآن فيها بالمجد فوق التصور.
 
ويظهر نموذج هذا المجد لو دقّقنا في سورة البقرة التي يبدأ فيها: ﴿ذلِكَ الْكِتاب‏﴾ أي القرآن الذي بين الدفتين، وفي أيدينا، يُشار إليه ب (هذا) لكنَّه أشار إليه بلفظ البعيد، وسِرُّ الإشارة للبعيد أن القرآن في اللوح المحفوظ، في كتابٍ مكنون، والكتاب المكنون هو المحلُّ الأرفع وهو موطن القرآن.
 
أما أوصاف القرآن فهو: مجيدٌ، كريمٌ، عظيمٌ، حكيمٌ ﴿وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ﴾ ﴿يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ﴾.
 
هذه الصفات الأربعة للقرآن، وهي من صفات الله تعالى، ﴿وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ﴾ (النمل6)، ونتيجة هذه الكلمات أنّ القرآن مَظهَرُ حكمة الباري تعالى.
 
والمهمّ هو ﴿إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ * لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا المُطَهَّرُونَ﴾ غاية الأمر أن الموجود هو اسم التفسير فقط! أين تنبَّهَ أعيان المفسرين عندهم لهذه النكات مع كل هذه التفاسير التي كُتِبَت؟!
﴿لا يَمَسُّهُ إِلَّا المُطَهَّرُونَ﴾ والطهارة على قسمين:
 
طهارةٌ نُحَصِّلها: كالطهارة من الخبث والحدث، فنحن المتطَهِّرون ﴿وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ﴾.
أما هنا فقال ﴿الْمُطَهَّرُونَ﴾ وليس (المُتَطَهِّرون) وكل ما هناك ففي هذه الكلمة، لا يمس هذا الكتاب إلا المطَهَّرُون، غاية الأمر أن كلّ من كتب التفاسير من العامة لم يدركوا هذه النكتة، فينحصر مَسُّه بأولئك المطهّرين، فَهُمُ الذين يصلون للقرآن، ومن هم أولئك المطهرون؟ ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً﴾ (الأحزاب33).
 
المطهَّرون: فاطمة الزهراء، وعلي المرتضى ﴿لا يَمَسُّهُ إِلَّا المطَهَّرُونَ﴾.
 
لو فَهِمُوا هذه النكات لم يتلوّثوا بالجهل والأوساخ الروحيّة فيسلبوا خلافة الخاتم صلى الله عليه وآله، وعمدة المشكلة عدم إدارك القرآن.
 
﴿لا يَمَسُّهُ إِلَّا المُطَهَّرُونَ﴾: لماذا لا يمسه إلا المطهرون؟ وينبغي على الجميع أن يأخذوا منهم؟ سِرّ ذلك أن القرآن بنفسه مُطهَّرٌ بالطهارة الإلهية: فَتَجَلَّى لَهُمْ سُبْحَانَهُ فِي كِتَابِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَكُونُوا رَأَوْهُ (الكافي ج8 ص387).
 
فالقرآن تجلٍّ لله تعالى، والتناسب بين الفاعل والقابل يوجب بحكم البرهان أن لا يكون هذا الكتاب المُطهَّر من عند الله ممسوساً من غير المطهرين، لأنّ النظام نظام الحكمة، وينبغي الدقة في هذه النكات.
 
ثم يصل الكلام للغرض من نزول القرآن، فما هي حكمة إنزال هذا الكتاب؟
 
وبيان هذا المطلب في هذه الآية: ﴿إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ﴾ فإن الغاية بعد اللام، لتحكم بين الناس، والناس كلُّ البشرية، فينبغي أن تكون حاكماً على كلِّ من تَصدُق عليه كلمة (الناس) في جميع موارد الاختلاف.
 
قال تعالى: ﴿وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ (النحل64).
 
والمطلب الذي لا يُنكرُهُ أحدٌ أن ضَمّ النفي للإستثناء يفيد الحصر الحقيقي، وقد استفيد غرض الإنزال من هذا الحصر في هذه الآية، ﴿وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلا﴾ فهذا النفي والإثبات، ﴿لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ﴾ وهذا غرض الانزال.
 
وهنا ختم الكلام، حيث يطرح هذا السؤال، لأن البحث وفق أدقّ موازين العلم، التي لا يعرفها إلا من وصل إلى مراتب التحقيق والتعمُّق العالية.
 
السؤال الأول: هل النبيُّ صلى الله عليه وآله موجودٌ اليوم أم لا؟
السؤال الثاني: هل الناس موجودون أم لا؟
السؤال الثالث: هل هناك اختلاف بين الناس اليوم أم لا؟
 
أما النبي صلى الله عليه وآله فليس موجوداً.
أما الناس فمنتشرون على الكرة الأرضية.
أما الاختلاف في الأفكار والعقائد والأخلاق والأعمال فإلى ما شاء الله.
 
الطرف المقابل للبحث هو الفخر الرازي لا أيّاً كان، البيضاوي وجلال الدين السيوطي، من كانوا أهل تعمّق، عليهم أن يجيبوا على هذا السؤال.
 
بالنفي والاستثناء فإن القرآن قد نزل حصراً لرفع الاختلاف بين الناس في جميع الأمور، لماذا؟ لأن الآية ﴿لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ﴾ تشمل كل ما كان مورداً للاختلاف.
 
والسؤال لجميع أعيان المذاهب الأربعة:
 
هل هناك أحدٌ مع هذا القرآن يمكنه أن يبيّن كل الاختلافات للناس أم لا؟
 
إن قلتم لا، فإن ذلك مخالف لنصّ القرآن ﴿لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ﴾، ومرجع الضمير في (هم) هو الناس، ﴿لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ﴾ في كل ما كان مورد اختلاف.
إما نعم أو لا.
 
إن قلتم لا فهذا التزامٌ بأن القرآن نفسه ناقصٌ، وكلامكم مخالفٌ لنَصّ القرآن نفسه.
 
وإن قلتم نعم: فمن هو؟
البعض فهم ذلك، كابن حجر العسقلاني: تفحصت فوجدت أن شخصاً من عترة النبي صلى الله عليه وآله يبقى مع القرآن إلى يوم القيامة.
 
لا حلَّ إلا هذا.. فلو استيقظت الدنيا لرأت أنّ بُرهان وجود الإمام عليه السلام أوضح من أي برهان، وأنّ القرآن يبين وجوده من أوله لآخره، لكن مَن الذي يفهم؟
 
لا بُدَّ من وجود مَن يرفع الاختلاف بين كلّ الناس بالقرآن الكريم، ويُخرج البشرية بالقرآن من كل ظلمةٍ وجهلٍ إلى نور العلم، هذا صريح القرآن، فهل هو قابل للجواب؟
 
لو اجتمعت الدنيا: هل يمكنهم الإجابة على هذا البرهان؟
 
الآن ينبغي النظر في من هو رافع الاختلاف: ﴿كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ﴾ فمن هو مُخرج الناس من الظلمات بعد النبي صلى الله عليه وآله؟ اثنان واثنان أربعة..
 
أما أبو بكر، فنذكُرُ نَصَّ المطلب الآن والشرح حتى وقت آخر.
 
سئل أبو بكر عن الكلالة: فِطرَةُ الناس توجب أن يسألوا ويتعلّموا القرآن ممن جَلَسَ مكان النبي صلى الله عليه وآله، فينبغي أن يُجيب من جلس مكانه على ما يجهله الناس في القرآن الكريم.
 
فقال: إنّي سأقول فيها برأيي: لهذه الجملة دلالةٌ مطابقية، وأخرى التزامية، أما الدلالة المطابقية فهي أنّي سأجيب على سؤالكم بحسب رأيي الخاص، والدلالة الالتزامية أنّه ليس عندي علمٌ بكلام الله تعالى، فهو يعترف بِجَهله بالقرآن، وهذا صريحُ كلامه الذي نقله الجميع، والمهم ما قال بعد ذلك:
 
فإن كان صواباً فمن الله، وإن كان خطأً فمني ومن الشيطان: هذا المطلب الذي وقع مورد تصديق أهل الفنّ من المفسرين والمحدثين، أنّه لم يعرف معنى كلمةٍ من كلمات القرآن، عندما سألوه عن معنى الكلالة في القرآن فقال أنه لا يعرف، وأنه سيقول برأيه، فإن كان حقاً فمن الله، وإن كان باطلاً فمن نفسه ومن الشيطان الذي معه.
 
هذا اعتراف الخليفة الأول، وتأتي بقية الكلام.

 

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/23



كتابة تعليق لموضوع : برهان الإمامة في القرآن : سماحة المرجع الديني الشيخ الوحيد الخراساني حفظه الله تعالى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد محمد نعمان مرشد
صفحة الكاتب :
  احمد محمد نعمان مرشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net