صفحة الكاتب : رضوان السلامي

الحيرة تاريخياً
رضوان السلامي

 شهد العراقُ في الفترة التي سبقت الإسلام، تميزاً ثقافياً تمثل بالمستوى المتقدم الذي وصل اليه في شتى فروع المعرفة والعلم من اهله، ليتبوأ مكانة بارزة في التاريخ الثقافي العربي، وقد اعتمد العراق في تميزه على الثقافة التي وصلت اليه، عن طريق بعض مدنه، كالحيرة حيث تعد ثقافة المناذرة من أهم مصادر المعرفة في العراق آنذاك فضلاً، عما قدمته المراكز العلمية في المدن الاخرى من خبرة ومعرفة. 
 وتقع مدينة الحيرة بالقرب من الكوفة في العراق على بعد ثلاثة اميال منها، تقدّر بخمسة كيلو مترات من الجنوب الغربي منها، ويجري بالقرب منها نهر الفرات الذي يتفرع في اطرافها الى عدة فروع ، تأخذ منه جداول وترع تروي تلك المنطقة، لتصبح بعدئذ عبارة عن انهار صغيرة كنهر الكافر، ونهر الحيرة، ونهر يوسف.. وهذا إن دلّ على شيء، فيدل على وفرة المياه، وخصوبة الأرض في الحيرة. 
 ولقد كان سكان الحيرة منذ تأسيسها، يتألفون أغلبهم من العرب، وقد قسم المؤرخون سكانها الى ثلاث فئات رئيسة، الفئة الأولى وهم من قبائل تنوخ التي سكنت ونزلت في غرب الفرات، ما بين الحيرة والأنبار وما فوقها، وكانوا لا ينزلون بيوت المدن بل سكنوا في خيام ومضال وبيوت شعر، وسموا بـ(عرب الضاحية)، ويرى البعض في وصف الاخباريين لهم، ان المقصود بـ(تنوخ) من كان يشتغل بالزراعة، ومن كان يعيش عيشة اهل البادية من الذين سكنوا في المنطقة المحصورة بين الحيرة والانبار، ولم يقصدوا قبيلة معينة. 
 أما الفئة الثانية فهم العباد الذين سكنوا الحيرة وابتنوا فيها، وهم من قبائل شتى، تعبدوا لملوكها واقاموا فيها، أي انهم كانوا يعيشون في بيوت داخل مدينة الحيرة، وقد اختلف المؤرخون في اصل كلمة (العباد). يرى البعض ان العباد هم قوم من نصارى العرب، من قبائل شتى، انفردوا عن الناس في قصور ابتنوها بظاهر الحيرة، واتسموا بالعباد؛ لأنه لا يضاف الا الى الخالق. وأما العبيد فيضاف الى المخلوق والخالق في حين يرى اخرون انهم سموا بذلك؛ لأنه عندما قاتلهم ملك الفرس سابور، اتخذوا شعاراً لهم هو (يالعباد الله). أما قسم اخر فيقول: (انما قيل لهم العباد؛ لأنهم كانوا يعبدون الله، فتسموا بهذا الاسم). واما الفئة الثالثة فهم الاحلاف الذين كانوا مزيجاً من القبائل العربية التي لحقت بأهل الحيرة، ونزلوا فيها، وهم ليسوا من قبائل تنوخ ولا من العباد، وكانت هذه القبائل تتجول في اطراف الحيرة، والبعض منها استقر داخلها، وقد سكنوا مناطق متعددة من ارض السواد. 
وفضلاً عن هذه الفئات الثلاثة، فقد سكن الحيرة النبط والسريان الذين امتهنوا مهناً عديدة وكثيرة، أهمها الزراعة كما سكن الحيرة ايضاً جماعة من اليهود وقوم من الفرس. 
وكانت الحيرة قد اشتهرت بمناظرها الطبيعية ومناخها الجميل، فاشتهرت برقة هوائها وصفاء جوها وعذوبة مائها، حتى قيل فيها (يوم وليلة بالحيرة خير من دواء سنة)، وأرضها الخصبة قيل فيها (منزل بري مرءي صحيح الادواء والاسقام)، دلالة على اعتدال مناخها وملائمته للنشاط البشري، وقد وصفها المؤرخون بقولهم: (وكان مكان الحيرة من اطيب البلاد، وارقه هواء، واخفه واغناه تربة، واصفاه جواً، قد تعالى عن عمق الأديان، واتضح عن حزونة الغائط، واتصل بالمزارع والجنان والمتاجر العظام؛ لأنها كانت من ظهر البرية على طرف سفن البحر من الصين والهند). وكان نهر الفرات يتفرع من اطرافها الى عدة فروع، تأخذ منه جداول وترع، تروي تلك المنطقة والمناطق المحيطة، وهكذا اجتمع في المنطقة هواء الصحراء وخصب العراق. 
 أما تسمية مدينة الحيرة، فقد وردت في مصادرنا اللغوية والتاريخية آراء عديدة بشأن أصل تسميتها، فيرى بعض اللغويين بأن هذا الاسم اسم عربي (سميت الحيرة؛ لأن (تبعاً) لما غزا اليمامة، انتهى الى الحيرة، فخلف بها ضعف جنده بذلك الموضع، وقال لهم حيروا أي أقيموا به) وذكر أيضاً (انها سمّيت الحيرة لأن (تبعاً) لما أقبل بجيوشه، فبلغ موضع الحيرة، ضل دليله وتحير فسميت الحيرة). كما أورد الحموي (ان الاردوان ملك من ملوك النبط، قد بنى حيراً وأنزل به من أعانه من العرب، فسمى ذلك الحير). ويشير الفيروز أبادي الى ان الاسم مأخوذ من الحير بمعنى الحمى او الحضيرة، ويرى البعض انها كلمة ارامية مشتقة من اصل كلمة (حيرتا Harta) السريانية التي تعني المخيم او المعسكر.  وقد سميت الحيرة في المؤلفات العربية والاسلامية بأسماء متعددة منها، سميت الحيرة البيضاء لحسن عمارتها، وبالحيرة الروحاء ونسبت الى اسماء ملوكها المشهورين مثل النعمان او المنذر او حصنه او معقله. وقد وصفها المؤرخون السريان بأنها مدينة العرب.

  

رضوان السلامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/23



كتابة تعليق لموضوع : الحيرة تاريخياً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء العبيدي
صفحة الكاتب :
  اسراء العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net