صفحة الكاتب : نزار حيدر

الأَمنُ قبلَ الإِستثمار*
نزار حيدر

إْنَّ الأَمنَ الغذائي والأَمنَ المُجتمعي صِنوان مُتلازِمان، وهُما أَداتان وهدفان في آنٍ يتكاملان في الدَّولة التي تريدُ النُّهوض.

ولقد أَشار القُرآن الكريم إِلى ذلكَ بقولهِ {فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَٰذَا الْبَيْتِ* الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ}.

والعكسُ صحيحٌ كذلك، ولذلكَ فعندما يغضب الله تعالى على مُجتمعٍ ما يعاقبهُ بسلبِ الأَمن الغذائي والأَمن المُجتمعي منهُ كما في قولهِ تعالى {وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْءَامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍۢ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱللَّهِ فَأَذَٰقَهَا ٱللَّهُ لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ}.

وهوَ ما ذكرَهُ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) في عهدهِ للأَشتر لمَّا ولَّاهُ مِصر {هَذَا مَا أَمَرَ بِهِ عَبْدُ اللَّهِ عَلِيٌّ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ مَالِكَ بْنَ الْحَارِثِ الْأَشْتَرَ فِي عَهْدِهِ إِلَيْهِ حِينَ وَلَّاهُ مِصْرَ جِبَايَةَخَرَاجِهَا وَجِهَادَ عَدُوِّهَا وَاسْتِصْلَاحَ أَهْلِهَا وَعِمَارَةَ بِلَادِهَا}.

أَمَّا تجارب الأُمم والشُّعوب على مرِّ التَّاريخ البشري فتُؤَكِّد كذلكَ هذهِ الحقيقة وهيَ؛ أَنَّ البلاد التي لا يستقرَّ فيها الأَمن المُجتمعي لا يُمكنُ أَبداً أَن يستقرَّ فيها الأَمنالغِذائي الذي هوَ نتاج الإِستثمار بكُلِّ أَشكالِهِ سواء بالرَّأسمال الوطني أَو الأَجنبي حسب ما تُنظِّمهُ قوانين ولوائِح البلد.

ومن علاماتِ فلتانِ [الأَمن المُجتمعي] كما هو معرُوفٌ؛ السَّلب والنَّهب وقطع الطُّرق وفرض الأَتاوات وسيطرة السِّلاح خارج سُلطة الدَّولة على الشَّارع، والعسكَرَة ومُجملالجرائِم المُنظَّمة، والتي بسببها يُخيِّم الخَوف والرُّعب على المُجتمعِ.

ولقد لمِسنا هذهِ الحقائق كذلكَ في زمنِ جائحةِ كورونا، فعندما تسبَّبت بالإِغلاق في الدُّول الكُبرى سارعت حكوماتها أَوَّلاً إِلى توزيعِ الأَموال على المواطنين لتحقيقِ هدَفَينِ؛

*تحريكُ جيُوب النَّاس وعدم تركِها خالية، ليطمئِنَّ المُواطن على قدرتهِ على الإِستمرار في العَيش في ظلِّ الجائِحة التي أَفقدتهُ عملهِ وبالتَّالي دخلهِ اليَومي أَو الشَّهري.

*الحَيلولة دونَ تفكيرهِم بارتكابِ الجرائم للحصولِ على المال، إِذ أَنَّ من طبيعةِ النَّاس أَنَّها تُفكِّر بسلوكِ الطُّرق غَير السَّليمة وغَير الشَّرعيَّة والقانونيَّة من أَجلِ الحصولِعلى المالِ عندما يرَونَ أَنَّ الطُّرق الطبيعيَّة والقانونيَّة مُغلقة بوجُوههِم.

باطمئنانِ المُواطن على جيبهِ تستقر نفسيَّتهِ لدرجةٍ كبيرةٍ فلا يصيبهُ اليأس مثلاً والذي يدفعهُ في أَحيانٍ كثيرةٍ إِلى الإِنتحار أَو إِلى إِرتكابِ الجرائمِ.

بمعنى آخر فإِنَّ حكومات الدُّول الكُبرى حمَت المُجتمع من الجريمةِ بضخِّ الأَموالِ إِلى جيُوبِ المواطنين، وبالتَّالي فهي حرَّكت الإِقتصاد ولو بنسبةٍ قليلةٍ لا تُقارن بنسبتِهافي الأَوقات العاديَّة، وحالت دونَ وقوع الجريمة المُنظَّمة بالقياسِ إِلى الفراغِ الهائل الذي أَنتجتهُ الجائِحة كالبَطالةِ والرُّكودِ الإِقتصادي والإِغلاق وغَيرِ ذلكَ.

العراق ومنذُ الإِعلان عن الإِنتصار النَّاجز على الإِرهاب يتطلَّع للإِنتقال والدُّخول في مرحلةٍ جديدةٍ هي مرحلة البِناء والإِعمار والإِستثمار، والتي ستخلُق فُرصاً كبيرةً جدّاًللعملِ فتُقلِّل من نسبةِ البطالةِ والفَقر إِذا ما تحقَّقت بشَكلٍ سليمٍ وصحيحٍ، ولا يُمكنُ تحقيقَ ذلك إِذا ظلَّت البيئة الإِجتماعيَّة قلِقة وغَير مُستقرَّة أَمنيّاً.

ينبغي على الجميع التَّعاون الجاد والمُثمر لتحقيقِ الإِستقرار الأَمني من أَجلِ أَن ندخُلَ جميعاً المرحلة الجديدة [مرحلة البِناء والإِعمار والإِستثمار].

حتَّى المشاكل الأَقتصاديَّة والماليَّة التي يمرُّ بها العراقيُّون بسببِ البطالة وانعدامِ فُرص العمل وضعف دَور رأس المال غَير الحكومي [القَطَّاع الخاص] الذي بسببهِ تحوَّلتميزانيَّة الدَّولة إِلى [تشغيليَّة] بالكامل تقريباً وإِلى [رَيعيَّة] بسببِ إِعتماد الدَّخل القَومي على النَّفط بشَكلٍ كاملٍ تقريباً، إِنَّ كلَّ ذلكَ لا يمكنُ حلَّه من دونِ الإِستثمار الذييخلق فُرص العمل ويوسِّع من دَور رأس المال والمشاريع غَير الحكوميَّة [القَطَّاع الخاص].

ولا يمكنُ تحقيق كلَّ ذلك إِذا لم يستقرَّ الأَمن لخلقِ بيئةٍ جاذبةٍ وحاضِنةٍ لرأس المال المُستثمِر أَيّاً كانَ نوعَهُ.

إِنَّ إِعلان الحكومة عزمَها حصرِ السِّلاح بيَد الدَّولة يستندُ إِلى هذهِ المُعادلة، لأَنَّ مثل هذا السِّلاح يُهدِّد رأس المال المُستثمِر ويُهدِّد أَصحاب المشاريع الإِستثماريَّة حتَّىالصَّغيرة منها، كما أَنَّهُ يُهدِّد الأَمن المُجتمعي وبالتَّالي يخلق بيئةً طاردةً لكلِّ ما يُمكنُ أَن يُساهمَ في البناءِ والإِعمارِ والإِستثمار.

إِنَّهُ يُهدِّد فُرص العمل التي يُمكنُ أَن تخلقَها المشاريع الإِستثماريَّة.

إِنَّ سيطرة السِّلاح خارج سُلطة الدَّولة [خاصَّةً السِّياسي منهُ] على الشَّارع يُعرقلُ كُلَّ فُرص الإِستثمار مهما كانت ضئيلةً، فاللَّاأَمن والإِستثمار نقيضان لا يجتمِعان.

ينبغي على الدَّولة، التي ترسم اليَوم سياساتها الخارجيَّة الجديدة مع جيرانِها والإِقليم والعالَم على أَساس المصالح الإِقتصاديَّة [الإِستثماريَّة] المُشتركة، أَن تحصرالسِّلاح بيدِها وتُفكِّك كلَّ [الميليشيات] والفصائل التي ترفض الإِنضواء تحتَ لواء المُؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة الرسميَّة والتي منها وعلى رأسِها [هَيئة الحشد الشَّعبي].

لا ينبغي أَن يظلَّ الشَّارع أَسيرَ سلاح هذه الميليشيات [مرعُوباً يتعرَّض للإِبتزاز والأَتاوات] وأَن تبقى الدَّولة مُختطَفة بهذا النَّوع من السِّلاح يُهدِّدها متى ما أَراد ويتجاوزعلى هيبتِها وسيادتِها كلَّما اقتضت مصلحة [الغُرباء] عرقلةَ رُؤيةٍ أَو تخريب مشرُوعٍ.

لا يمكنُ أَن نتخيَّلَ أَيَّة فُرصة إِستثماريَّة وحال البِلاد على هذهِ الشَّاكلة أَبداً!.

*نص مُشاركتي في إِستطلاعٍ نشرتهُ صحيفة [الحارِس] البغداديَّة الصَّادرة عن وزارة الداخليَّة [دائِرة العِلاقات والإِعلام].

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/22



كتابة تعليق لموضوع : الأَمنُ قبلَ الإِستثمار*
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فهد الرداوي
صفحة الكاتب :
  فهد الرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net