صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي

إنتخابات مابعد الحرب
محمد جواد الميالي

كان سقوط تمثال طاغية بغداد المخلوع، وسط العاصمة بغداد في ٢٠٠٣، حدثا دراميا له رمزيته في الذاكرة العراق، لكنه خلق فجوة، أحدثت صدمة في عقلية الشارع العراقي، الذي كان مقيد بسلاسل مظلمة قبل إسقاط الدكتاتورية، ليتفاجئ بأنفتاح مطلق على العالم الخارجي بنظام ديمقراطي..

هذا النظام الذي وضعت أساسه الولايات المتحدة في قلب الشرق الأوسط (العراق) لم يعجب جيراننا، كونهم يحكمون بأنظمة ملكية وأميرية وأخرى دكتاتورية، لذلك أصبح هذا النظام الجديد عدوهم الأول، فكان لابد لهم أن يعملوا على إفشاله..

هذا النظام الجديد كان يتكون بالأساس من ثلاث ركائز.. الشراكة السياسية بين كافة الطوائف، الإستقلالية في القرار وآخرها التنمية الإقتصادية للنهوض بالشعب من الطبقة الفقيرة إلى المتوسطة وصولا للرفاهية، وعندما يكون هناك عدو لابد أن يكون هناك صديق ولو ظاهرياً.. هذا ما جعل الشارع العراقي ساحة للتدافع بين الأطراف المتخاصمة..

حكومة الإنقاذ الوطني التي تأسست بعد ٢٠٠٤ للذهاب بالدولة والشعب، إلى أنتخابات من شأنها أضفاء الشرعية على الحكومة القادمة، والعملية السياسية برمتها، لذلك كل من رشح وفاز كان يواعد الجمهور بأنه سيجعل بغداد باريس الشرق، لكن بعد ٢٠١٨ تفاجئ الجمهور أن العراق أصبح أفغانستان الشرق، أو بالأحرى هذا ما صوره الإعلام للعقل الباطن العراقي..

هذا الشيء متوقع لأن الصوت الإنتخابي هو المحدد لما نكون، و الشعب الذي يعطي 103 مقعد لقوى السلاح, لا يمكن له أن يتوقع أنه سيستيقض في الصباح على معزوفات بتهوفن بدل صوت الرصاص؟! ولا يمكن له أن يجد مستشفى خمسة نجوم بدل مشفى "أبن الخطيب،" المحترق.. فما يحدث اليوم هو إنعكاس منطقي للخطأ الذي أرتكبناه كناخبين في آخر دورة..

ما حصل على مدى سبعة عشر عام، أحدث أنقساما طبقيا إنتخابيا على ثلاث محاور.. الأول هم طبقة الناخبين الحزبيين، ويمارسون حقهم الديمقراطي في الإنتماء السياسي، بعيداً عن مدى جهلهم وربما انخداعهم بالجهة التي ينتمون إليها، سواء كانت قوى دولة أم قوى سلاح، لكن الواقع يثبت أنهم من يحدد شكل الحكومة دائماً.

الثاني هم الطبقة الرمادية التي لم تشارك في الإنتخابات لسببين، الأول أن الأغلب الأعم شاركة مرة واحدة ولم يتضح له الفرق، لذلك ركن إلى الصمت وعدم التصويت، والآخر لم يشارك نهائياً كونه إتكالي على غيره.

أما الأخير فهم مزيج ناقم من المحورين أعلاه، أحدهم لم يجد ضالته في التحزب، والآخر لم ينفعه سكوتهُ، ويعتبرون من الطبقات سهلة الإنقياد والتأثر بما يصنعه الرأي العام السلبي، لكونهم لا يفهمون غير لغة التصعيد والثورة، ويحملون كل الفشل إلى النظام بدل الحكومة، فهم لا يميزون بين الإثنين!

لذلك الأعداء يحاولون أن يبقى شكل النظام على ماهو عليه، فعملوا على خلق الفوضى داخل الإحتجاجات، ليتم أسكاتها متى ما ينتهي الغرض منها، والآن هم يعملون على إرساء فكرة المقاطعة، لتبقى قوى السلاح وحدها في الساحة، لكن أجتماعا أخيرا للأمم المتحدة كان هو الفيصل، لأنه وافق على أرسال المراقبين يوم الإنتخاب القادم، سعيا لتصويت بلا تزوير أو تلاعب.. كما في سابقاتها.

الإنتخابات بعد الحرب أصبحت واضحة المعالم، والطرف الرئيسي الذي يمكنه أن يغير المعادلة هو الشعب، فلو أردنا فرص عمل، خدمات صحية وبنى تحتية ليس علينا سوى، أن ننتخب من يعمل لبناء دولة ومؤسسات لا كانتونات.. وإن حدث العكس فلا مهرب من وضع أسوء وإنحدار مستمر، ولا يستبعد حصول صدامات مسلحة وسقوط ضحايا.. فلا ضامن إلا خيارات المواطن الحاسمة.

  

محمد جواد الميالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/10



كتابة تعليق لموضوع : إنتخابات مابعد الحرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انس الساعدي
صفحة الكاتب :
  انس الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net