صفحة الكاتب : عمار عبد الكريم البغدادي

من وحي شهريار وشهرزاد (12) حكاية المسؤول الطيب ( الجزء الاول )
عمار عبد الكريم البغدادي

اجد ياشهرزاد أن معيار القلوب الطيبة هو موهبتها بالتمييز بين الخير والشر، والنفوس الكبيرة وحدها القادرة على الفصل بين العلاقات الشخصية وإزدواجية القرار في ميادين الحياة وسوح العمل .

شهرزاد : في بعض الأحيان أجدك مبالغا في وصف قدرة الناس على المسامحة والإعتذار ، ولأنكر وجود هؤلاء لكنهم في أزماننا هذه عرضة لإستغلال طيبتهم ألا ترى ذلك؟ .

- نعم الجميع يسعد بالطيبين لا سيما حينما يكونون في موقع المسؤولية ، فالطيبون أمثالهم يرددون في قرارة أنفسهم : (أخيرا نحن تحت خيمة حانية) ، أمّا المتجبرون والمتكبرون والكسالى والمراؤون فهم يتناقلون خبر تعيين مدير جديد بالهمس والسخرية ، ولسان حالهم يقول:( ستسير الأمور كما نريد نحن لاكما يقررالمدير ) .

وأرى أن أصحاب القلوب الطيبة هم المبادرون بالمسامحة في أقسى المواقف ، مع قدرتهم على رد السوء بمثله ، إنهم يعفون عن المسيء ،ويلتمسون للمخطئ العذر ، ويتجاهلون وقاحة المتكبر ، ويستصغرون جهالة المتجبر ، وذلك شأن عظيم لا يقدر عليه عامة الناس ، فكيف يصف البعض القلوب الطيبة بأنها قلوب ضعيفة ؟.

إنْ صاحب القلب الطيب إنسان مبدع إستطاع أن يحقق إنتصارات داخلية بتغيير إطاره الفكري المبني على قاعدة (البادئ أظلم )، وإنه لذو حكمة عظيمة تتجلى بعدم انزلاقه الى ظلمات الضغينة والحقد والكراهية ، تلك نفوس كبيرة إستطاعت أن تبني بين قلوبها وقساوة العدوانيين والمتجبرين جدارا منيعا يصد التشبه بهم،أو الإلتحاق بركبهم .

وقلنا أنَ الجميع يُسعَد بهم ، لاسيما إنْ كانوا في موقع المسؤولية ، وإن أصحاب القلوب البيضاء الطاغية أنوارها على ملامح وجوههم المبتسمة ،برغم آلآلام، تجد فسحة واسعة من الأمل ، وتترقب من المسؤول الطيب أن ينصفهم ،ويضع حدا ( للظالمين )، فهم يتحسرون على يوم لا يشعرون فيه بالغبن ،هم يؤدون واجباتهم ويخلصون في أعمالهم لإرضاء ضمائرهم ، وليس لينالوا رضا المسؤول القديم الذي كان لايفرق بينهم وبين الكسالى والمرائين الذين يكيلون عبارات المديح له لإرضاء كبريائه ، وكان يجد سعادة بإشباع غروره كلما حقق جولة إنتصار على متكبر دونه في مستوى المسؤولية، قلبه الممتلئ بالإنتصارات الزائفة حال بينه وبين رؤية المخلصين من جهة ، والمتسلقين على أكتاف الطيبين من جهة اخرى .

ويالها من سعادة تحيط بالمتجبرين الذين تخلصوا أخيرا من المتسلط الأكبر، ذلك المسؤول القديم الذي طالما سرق منهم الإحساس بالسيطرة ، بل إنه كان يذكرهم بحقيقتهم المرة : ( إنهم بدون أن يحققوا مجدا متهالكا بالقساوة على الطَيّب ، والتعالي على الفقير ، وإستغلال المخلصين مجرد فقاعة قام بفقعها هو بقساوة أشد كلما أمتلات غرورا وتكبرا) ، أنهم فرحون بالمسؤول الجديد الطيب الذي لن يسلبهم عروشهم الخاوية ، ولن يقارعهم على أحلام الإستبداد ، هم أقرب الآن الى استغلال الرجل الأهم ، ولن يجدوا صعوبة في ذلك، فهم متمرسون على الإيقاع بأصحاب القلوب الرحيمة ، والمنصب لا يمثل فرقا مادام صاحبه رقيق القلب ، والرقة والطيبة والرحمة كما يظنون : ( ماهي إلا نقاط ضعف سيستغلونها أبشع استغلال لتعزيز نفوذهم المزعوم) .

، أمّا المراؤون والكسالى فهم أكثر السيئين بهجة ، المرائي يعتقد أنه قادر على إرضاء المسؤول الطيب بجهد أقل ، لن يفكر بعبارات جديدة في كل يوم ليكون مقنعا في ثناء المداهنة كما كان يفعل مع قاسي القلب ، كل ما يحتاجه إبتسامة زائفة ، وإطراء سطحي ، ودعاء لا يصل الى أعلى من سقف الغرفة ،بان يطيل الله بقاء الطيب سهل الإرضاء .

أمّا الكسلان فهو منتعش الآمال بنيل مزيد من النوم على مكتبه ، والحصول على مزيد من إجازات التمارض والأعذار الواهية ، لن يضطر الى إماتت عدد أكبر من أقاربه ، فطيب القلب سينسى أنه منحه إجازة قبل إسبوع او إسبوعين بزعم وفاة جدته ،وسيمنحه إجازة أطول هذه المرة ،ويشعر بالرأفة لحاله أكثر ، وإن تذكر عذره السابق فسيخبره بأنها جدته الثانية لأبيه والأولى كانت لإمه ،بل إنه يحلم بمكافاة عاجلة ، فصاحب القلب الرؤوف سيكافئ الجميع ولن ينسى أحدا .

شهرزاد : شوقتني .. لكن ماالذي سيفعله هذا المسؤول الطيب ،هل سيحقق العدالة ام سيرضي الجميع ؟

في المرة المقبلة ساقص عليك بقية الحكاية وسنرى ما يفعله صاحبنا الطيب .

مقتبسات من مؤلفي : شهريار من بغداد وشهرزاد من القاهرة

  

عمار عبد الكريم البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/03



كتابة تعليق لموضوع : من وحي شهريار وشهرزاد (12) حكاية المسؤول الطيب ( الجزء الاول )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البغدادي
صفحة الكاتب :
  رياض البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net