صفحة الكاتب : ا . د . وليد سعيد البياتي

خطوات في العصر الامريكي الاخير
ا . د . وليد سعيد البياتي

 تمت ترجمة نصوص هذا التقرير من الانكليزية الى العربية اعتمادا على النص الاصلي ويتضمن رؤية تحليلية لما سيؤول إليه النظام الدولي بحدود سنة (2025) ويمكن اعتباره سيناريو مستقبلي مقدم من المؤسسات والمجاميع الاستخباراتية في الولايات المتحدة الامريكية. الموضوع لايتعلق بالعلاقات والتطورات السياسية فقط بل يقدم صياغات للاتجاهات السياسية والاقتصادية ولا يغفل الازمة الغذائية الدولية، وأنا في عرضي لترجمة فقرات لهذا النص سأتوخى الدقة المعلوماتية مع الاحتفاظ بالتصرف اللغوي لما يتناسب وروح النص حيث وضعت عناوين فرعية تتناسب وفقرات التقرير.
رؤية في النظام الدولي:
" إن النظام الدولي الحالي يتبع البناء الذي ظهر بعد الحرب العالمية الثانية لكنه سيصبح غير معروف بحدود سنة (2025)، اعتمادا على بروز قوى سياسية واقتصادية دولية تمثل انتقالا تاريخيا للثروة والقوة من الغرب إلى الشرق، وتنامي عناصر فاعلة غير دولية، بحدود سنة (2025) سيصبح النظام الدولي متعدد الاقطاب وستتقارب الهوة بين الدول المتطورة وتلك التي في دور التطور، يرافق ذلك في نفس الوقت تنامي قوة الشعوب والحكومات، وتأثير نسبي لقوى غير حكومية تشمل العمال، العشائر (القبائل)، منظمات دينية، إضافة إلى تزايد شبكات الاجرام. من المحتمل أن التباطوء العالمي للنمو الاقتصادي أن يؤثر على تنامي الطاقة والغذاء والماء، في المقابل ستتضائل المخاوف من نتائج التغير المناخي لكنها ستبقى جزء من التاريخ " .
العالم في العشرين سنة القادمة:
كان ذلك سردا موجزا لبعض ما جاء في التقرير الدولي مما يعكس ظهور احتمالات بل وإشارات واضحة تقول بنهاية العصر الامريكي (نهاية عصر الهيمنة) أو على الاقل بضعف قدرة السياسة الامريكية على التدخل الدولي، وهو ما أشرنا إليه أكثر من مرة في بحوثنا السابقة حول نهاية التاريخ، فالأنظمة الدولية والسياسية التي تشكلت عبر مراحل تاريخية طويلة قد إستنفدت طاقتها على التطور ومواكبة المستقبل، وعبر تحليلي للنظام الدولي الحالي وجدت أن توصيف عناصر ضعف هذا النظام وتسارع إنهياره يمكن أن يكون كالاتي:
اولا: الانتشار السريع غير محسوب العواقب: لعل من اكثر مسببات إنهيار الامبراطوريات القديمة هو ذلك التوسع المتسارع عبر حركة التاريخ، فتوسع الامبراطورية الرومانية وتباعد محطاتها جغرافيا أدى إلى صعوبة التواصل، وبالتالي مؤشرا لانهيارها، نفس العنصر ينطبق على الامبراطوريتين العثمانية والبريطانية، والان وحتى بعد تطور وسائل الاتصال والنقل فان التوسع الامريكي عبر الكرة الارضية قد اصبح عائقا امام تطور أمنها الداخلي، ومرتكزا معوقا لعلاقاتها الخارجية، حيث أن حركة التاريخ تقول دائما بظهور قوى مناوئة قد تبدأ صغيرة ثم تتطور مرحليا لتصبح كرة ثلج كبيرة.
ثانيا: أحادية القطب وأحادية القرار: في مجتمع دولي متباين ومتعدد تصبح سياسات التفرد والقطبية الواحد أحد العوامل المؤدية لشلل العلاقات الدولية، باعتبار أن كل دولة تستشعر أنها تمتلك قوة داخلية تمنحها القدرة على مواجهة الضغوط الخارجية ولو بعناصر غير متكاملة أو غير معتادة.
ثالثا: قيمة النظام الدولي: إن اعتماد أي نظام دولي على مرجعيات تاريخية أو إنتصارات في زمن ما كقيمة لانشاء منظومة مستقبلية يعد قصورا ذاتيا في النظرة المستقبلية لحركة التاريخ، فسقوط الباستيل والثورة الفرنسية التي شكلت معيارا للنظام الاوربي في مرحلة ما لايمكن أن تبقى كذلك في مرحلة لاحقة، ونتائج الحرب العالمية الثانية لم تعد معيارا لبناء نظام دولي للقرن الواحد والعشرين، والهيمنة الامريكية ذات القطب الواحد ليست معيارا قيميا للمستقبل الدولي، فلا يمكن للولايات المتحدة أو دولة ما أن تقود العالم وتتخذ القرارات عن الآخرين حتى وإن كانت عملية إتخاذ القرار مناطة بالمنظمة الدولية حيث أن هذه الاخيرة قد فقدت إستقلاليتها، إذن قيمة النظام الدولية متغيرة وليست ثابتة، وهذه أحد أهم المفاهيم التي يجب التعامل معها.
رابعا: الحق: لايمكن إعتبار الحق قيمة إذا كان مناطا باتجاه واحد، فقيمة الحق مطلقة ولايمكن استلابها لصالح دولة أن نظام أو مؤسسة، ومرجعية الحق الوحيدة هي أن تكون متعادلة للجميع.
إن المجتمع العالمي قد عانى من عمليات التهميش التي مارستها الانظمة الاستعمارية ضد الشعوب والمجتماعت الصغيرة أو التي لم تتمكن من أن تحقق تطورا حضاريا يعتبر علامة فارقة في تاريخها المعاصر، فالهوة الحضارية بين المجتمعات مصطنعة، ولا ترتكز إلى أصول علمية، أو قواعد واقعية، فالتباينات الاقتصادية وتأخر النمو لدى بعض الشعوب ما هو إلا نتاج لتلك الرغبة العميقة بالقهر الكامنة في النفس البشرية، ويمكن اعتباره نوعا من قصور الوعي لدى بعض الشعوب والمجتمعات التي صنعت من نفسها آلهة وطالبت الاخرين بالخضوع لها.
من جانب آخر شهدت حركة التاريخ تطورا نوعيا في إستنهاض الوعي الجمعي لدى الشعوب التي إعتاد المجتمع الغربي على تسميتها بالعالم الثالث، قادت هذا التطور حركات إجتماعية وفكرية ودينية حسب مراحل التاريخ.
لاشك ان قوى دولية غير حكومية تقودها تجمعات المجتمع المدني أو قوى عشائرية قبلية ستلعب دورا في تشكيل النظام الدولي الجديد اعتمادا على فشل ما كان يعرف بالدول الكبرى، ففشل الحكومات يؤدي بالمجتمع إلى ان يلعب دورا مباشرا في التغيير، فالمجتمعات تمر بحالة إنفصال عن السلطة عندما تصبح هذه الاخيرة عاجزة عن تحقيق غايات المجتمع، وبالتالي يلجأ الافراد أو التكوينات الاجتماعية الصغيرة إلى الاخذ بالمبادرة، وهذا يؤدي إلى قلب موازين المعادلة وقد يصبح الحاكم محكوما من قبل عناصر التغيير.
حروب قادمة:
لايمكن اغفال عناصر الصراع كجزء من عملية التغيير، فالعنف أحد أكثر اشكال الطبيعة الانسانية ظهورا، والحروب شكلت على الدوام عنصرا متقدما في تشكيل الخارطة السياسية، وأنا هنا لا أتحدث فقط عن حرب اسرائيلية ضد المحيط العربي والاسلامي، بل حروب عربية – عربية تتشكل عبر أزمات المياه والطاقة والغذاء والقوى العاملة، فهناك الكثير من السلاح تكدسه الولايات المتحدة في دول الخليج دون طرح مبررات حالية لهذا التخزين اللامتناهي والذي جعل من دول الخليج ترسانة كبيرة للسلاح، وهي لاتصرح لمن يتوجه هذا الكم الهائل من الطائرات والصواريخ الموجهة والاعتدة، هذا الكم الهائل سيساعد على اشعال حروب داخلية وعربية – عربية، هذه الحروب ستنتهي بتشكيل خارطة جديد بكل المقاييس.
في الخاتمة لابد من الاشارة إلى أن عملية التغيير الانفجارية لم تبدأ من الولايات المتحدة بوصول (أوباما) للبيت الابيض، لكنها قد بدأت من أوربا نفسها وبالتحديد (فرنسا) حيث تأثيرات الاقتصاد وتراجع الناتج المؤدي إلى حركات الشباب والعمال التي قادها المغتربون هناك، وامتداد هذا التأثير إلى ألمانيا ودول أوربية أخرى، أما بريطانيا فالجامعات تشهد ردود افعال طلابية على خلفية الحرب الاسرائيلية على غزة، وهناك إتجاه سلبي واضح ضد اسرائيل التي دخلت هي الاخرى نهاية عمرها الافتراضي.

  

ا . د . وليد سعيد البياتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/30



كتابة تعليق لموضوع : خطوات في العصر الامريكي الاخير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمودي العيساوي
صفحة الكاتب :
  حمودي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net