صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في كتاب ( المسلة ) عن الراحل الكبير الدكتور حسين سرمك
جمعة عبد الله

يقدم الشاعر ( هشام القيسي ) هذا الكتاب الوثائقي الشامل , عن سيرة حياة الراحل الكبير الدكتور حسين سرمك . من خلال الاطراء الشعري للشاعر في قصائد تبجل حياة ايقونة النقد والادب . وتستعرض مناقبه المرموقة في الادب والفكر والعلم . بما يملك الفقيد الكبير من موسوعة أدبية وفكرية , في غزارة انتاجه المتنوع في الدراسات والابحاث في مجال الادب والنقد , وفي مجال الابحاث الفكرية , ومن خلال عطائه المرموق في علم النفس والطب . وكان الفقيد الكبير خلية ابداعية قل نظيرها في غزارة الابداع وأنتاجه , أو انه بحق ظاهر لن ولم تتكرر في مجالات الابداع بأصنافه المتنوعة , فكان شعلة من الابداع لايعرف الملل والتعب والارهاق , في سبيل تنوير العقل بالادب والعلم والفكر المتنور , فكان مثال الانسان الكبير الراسخ في الخبرة المعجمية في شلالها المتدفق , في اغناء الثقافة والفكر بالتنوير الحر , والانفتاح على الثقافات الانسانية في قلمه الاصيل , كان يمثل رمزاً عراقياً اصيلاً في قلمه الغزير . وكما قال عنه الشاعر السماوي الكبير ( لن اكون مجانباً الحقيقة , في القول أن حسين سرمك كان عراقياً يمشي على القدمين ) فارس الابداع في أشكاله المتنوعة , يضع بصماته بالمعاني البليغة والعميقة , في طقوس الكتابة , كان يتوسم الوعي العميق والثقافة الانسانية الرشيدة . فقد كان شجرة عالية من ثمار الإبداع . شجرة للخير والعطاء للوطن , شجرة في رحابها الواسع بالقيم الانسانية والابداع الاصيل فقد كان أنموذجاً رائعاً بأسلوبيته المتفردة والمميزة , التي تتوسم القمم العالية فقد كان ( د. حسين سرمك سارد ناقد , كاتب لم يضمر الحقائق ولا الوقائع عبر نسيج موضوعي في سيره ومساره معطر بنقاء , أضاء كل متناول وماهو على قيد التناول ولم يأبه للاسوار , وهو وحده من تألق بهمة اكثر , حتى صار انموذجاً مائزاً يتسم بالندرة , مثل هذا الانموذج لا يعرف الانطفاء . وهو وحده جدير بالبقاء ) ص12 . حقاً كان وحده مؤسسة موسوعية قائمة بذاتها بالثقافة والفكر بجهده الغزير والدؤوب . فكان ابن الديوانية ( ولد عام 1956 ) وأكمل دراساته الجامعية , البكالوريوس في الطب والجراحة عام 1980 . فكان مدهشاً في التحليل والتشخيص بشكل لم تفوته شاردة وواردة في التحليل العميق , كان يتوسم البحث والنقد الموضوعي بالعلمية الموضوعية في التشخيص , كما كان غزير الانتاج بالادب والنقد والفكر , فكان بنفس المستوى من التالق في الكتب الطبية وفي علم النفس . فكان حسين سرمك كبيرأ في العطاء والتنوير , لا ينقصه شيئاً في اضاءة المعارف الادبية والعلمية والفكرية . ولكن المصاب الكبير , فاجعة موته المفاجئ كان مؤلماً جداً . وكتاب الاديب والشاعر هشام القيسي ( المسلة ) يتضمن حقول وابواب مرتبة على الشكل الاتي :

1 - تبدأ بقصائد للشاعر( هشام القيسي ) التي تبجل المقام الكبير للفقيد , في عطاءه الفذ واكتساب مكانة مرموقة واصبح رمزا كبيراً في الساحة الثقافية والادبية وناشطاً متألقاً في جهوده المضنية في الابحاث والدراسات في مجالات متنوعة . لناخذ بعض المقاطع من قصائد الشاعر .

مقطع من قصيدة ( يا صاحب الصباح ) :

لا شيء ينقصك غير دار يفتح النوافذ كل يوم

ولا شيء يحزنك غير موت يضحك كل يوم

ها هي الذئاب تنصت طيلة الوقت

والبكاء لا يجفف ينابيع العيون

وأنت كما أنت

لم تبكِ

ولكن تلتمس لهذه الدار

الغفران

وتغرد من زاوية قلبك

أعن مدينة تبايع عشاقها وترنو

أم هي طعم حسرات لا تميل الى صمت ؟ ( ص23 ) .

قصائد بعنوان ( المخاطبات ) وهي موجهة في الاهداء الى حسين سرمك حسن . وهي عشر خطابات شعرية ونختار منها المخاطبة السابعة :

عارية أيامك

على سلالم الدموع

ترهات طويلة

طالتها رسائل غير منهكة

وأينما نظرت

تصهل الامكنة

بلا تعب

عصية دائماً

تمضي بأسترجاع الاشياء

دون ان تقطف

دهشاتك العاشقة

أيام في مواعيد الحب

وذاكرة لم يصلها اليباس بعد

هكذا تحمل عشقاً

يقدح من جهة واحدة

على طول الهواء . ( ص41 )

× مقطع من قصيدة بعنوان ( اخي حسين ) :

يا حسين بن سرمك

حيثما يطلع الصبح

تغنيه الارض

في كل مكان

ومن أشراقة الدفاق

يكون النهار الدليل

ويكون في كل زمان

فهناك الخليل

وهناك الماء

وهناك الروح

ترفرف صبح مساء

ما أجمل اللقاء

وما أجمل الوجهة الآمنة

لم يبق لي شيء

سوى أغنية حالمة

الى ربي . ( ص50 )

× مقطع من قصيدة ( مرآة ) :

يدل على الدرب

وما يزيد ,

تبقى النهار

أكثر جدارة من الكلام

لم تغفُ

يا حسين سرمك سلاماً

في كل الاعوام

تنحني لك الايام . ( ص55 )

× مقطع من قصيدة ( البقاء ) :

أنت مرفوع الى السماء

وأنت مودع في الافق تراهن بصماتك فيه بحروف وكلام

وصدى

أبا علي

الحكيم الحليم

الاديب الحبيب

الناقد السارد

الكاتب كل وقته

بادلتنا وقود الحياة

لا أرثيك

ولكن أقول

حتى الدمع فتح أبوابه

وهو يحدق في فجيعة

أومأت اليه

وحتى الصدمة

باتت لا تكشف مداها

في سفر الرحيل

  • تعرف كيف تنادي . ( ص77 )

2 - الحكيم الاديب حسين سرمك حسن : تحت عنوان : رحيل مبهم أم أجابة معلقة ؟

برحيل الكبير تتوارد الاسئلة الخطيرة عن رحيله المفاجئ , الذي شكل صدمة في الوسط الثقافي والادبي, لان رحيله يشكل خسارة فادحة لا تعوض . اضافة الى تعرضه لوباء كورونا البشع , الذي خطفه وهو في قمة عطائه المرموق , فكان نبراساً مضيئاً في الثقافة والفكر وفي مجال العلم في الطب النفسي , اضافة انه كان يمثل نبل الاخلاق وسجيتها المتواضعة.في قلبه الكبير , فكان يتصدى لكل شاردة وواردة للدور الامبريالي الامريكي المشبوه والمريب والقذر في الكتابات الفكرية والكتابات المترجمة ,يفند ويفضح الدور الامريكي الوحشي المعادي للشعوب وتطلعاتها . وكذلك دور منظماتتها الدولية في المخططات التآمرية , ومنها وكالة المخابرات المركزية الامريكية , وبنك النقد الدولي. وكان الفقيد يتصدى للدور الامبريالي الوحشي , عبر سلسلة حلقات ابحاثية متواصلة , يكشف زيفهم ونفاقهم , تحت عنوان : لا تثقوا بالولايات الامريكية المتحدة . لذلك الكاتب يطرح مسألة خطيرة , ربما هناك اصبع اجرامي خفي بموت الفقيد , ربما دفع ثمن فاتورة كتاباته وابحاثه الفكرية التي وقف فيها , بالمرصاد لهذا الدور الامريكي في التدخل في شؤون الشعوب وحرمانها من نعمة التطور والتنمية . ان رحيله يفجر الاسئلة الغامضة , ربما هناك اصبع خبيث ومريب .

3 - وبهذا الصدد يطرح الكتاب ( المسلة ) شهادة الشاعر والكاتب العراقي سعد جاسم : يتساءل بصرخة مدوية : منْ قتل حسين سرمك ؟

فمن خلال علاقته الوثيقة مع الفقيد , وتبادل المراسلات . فأن رحيله يثير الشك والريبة ( الموت شبه المفاجئ للراحل الحبيب ....... لأني كنت متواصلاً معه بشكل يكاد أن يكون يومياً خلال محنته المرضية المفاجئة والخفية والسريعة بشكل يدعو للقلق والشك والاسئلة الخفية والمعلنة ) ص148 , ويضف ( بأن فقيدنا ، قد ، وأوكد واضع مليون خط أحمر تحت مفردة ، قد ، وأنا أعتقد وأظن واهجس أن الدكتور ( حسين سرمك ) قد أغتيل بجريمة قتل ، بايولوجية : سرية وخفيفة جداً جداً ) ص149 .

4 - المرسلات وتبادل الرسائل بين الشاعر ( هشام القيسي ) والفقيد الكبير . في قضايا متعددة في تبادل الرأي والاستشارة والمشورة , وحتى منها تفاعل في الرأي العراقي في مساندة أنتفاضة تشرين , وهذا ما يتطلبه من الضمير الحي والوطني . ونقتطف بعض الفقرات من تبادل الاراء من اقول الفقيد الراحل ( شكراً لك اخي المبدع العراقي الاصيل الاستاذ هشام القيسي على لطفك ومشاعرك الاخوية النبيلة , بك وبأبداعك وباخوتنا الشرفاء , وابداعهم سيعود وجه وطننا العراق العظيم مشرقاً وضاءً يهدي الشعوب الى طريق التحرر والانعتاق ) ص158 .

( ماذا أقول أخي الرائع المبدع الاستاذ هشام

استاذ أولاً بعراقيتك وغيرتك على وطنك ....... بوفاءك لاخوتك الفقراء الى الله والعراق ) ص161 .

هذه محتويات كتاب ( المسلة ) بالامتنان والتقدير والوفاء الى فقيد الثقافة والادب والفكر . أنه ظاهرة لا يمكن ان تتكرر. وصاحب الختم لمقالاته : بغداد المحروسة .

نسأل الله تعالى ان يرحمه برحمته الواسعة ويسكنه جنة الخلد , وسيظل تراثه العظيم خالداً للاجيال .

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب ( المسلة ) عن الراحل الكبير الدكتور حسين سرمك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي
صفحة الكاتب :
  زياد طارق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net