صفحة الكاتب : زاهر حسين العبدالله

وظيفة العلماء و المتدينين
زاهر حسين العبدالله

👈السائل :

هناك قسوة شديدة على المخلصين من طلاب العلم المتصدين إذا صدر منهم ما يثير الجدل،ولا ربط له في كثير من الأحيان بأصل من أصول المذهب ولا ضروري متفق عليه وقد يكون مجرد رأي خاص جاء عن بحث وتتبع واستقصاء. بعد أن بذل وسعه في هذا المجال فتجد الأصوات تعتلي بعبارات التسقيط والبيانات والردود العنيفة أمام مرأى ومسمع المتدينين. ولذا نجد شريحة من المتدينين ينفرون من الدين أو من عالم المتدينين؟

 

💡الجواب :

قبل الجواب نحتاج أن نعرف من هو العالم المخلص الذي تقصده ؟

لا شك أنك تقصد ذلك الفاضل الذي جل وقته في العلم والتعلم والدرس والتدريس. يدافع عن الدين وأهله والمذهب وأهله. يرد على أهل الشبهات بما ينقذ به ضعفاء الشيعة الذين قد تعصف بهم الشبهات المسمومة ـ وخصوصاً ممن عززت عنده روح الأنا والتملك وحب الدنيا و حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والتساهل في أمر التكاليف الشرعية ـ فيكون جل وقته في خدمة الدين وأهله ملتزما بخط المرجعية الرشيدة في أوامرها وتبليغ تعاليمها للناس والمحافظة على حرمتها بينهم ووو .... فهو مصداقاً لهذه الرواية الواردة في كتاب الاحتجاج: بالإسناد إلى أبي محمد العسكري عليه السلام قال: قال علي بن أبي طالب عليه السلام: من كان من شيعتنا عالما بشريعتنا فأخرج ضعفاء شيعتنا من ظلمة جهلهم إلى نور العلم الذي حبوناه به جاء يوم القيامة وعلى رأسه تاج من نور يضيء لأهل جميع العرصات، وعليه حلة لا يقوم لأقل سلك منها الدنيا بحذافيرها، ثم ينادي مناد يا عباد الله هذا عالم من تلامذة بعض علماء آل محمد ألا فمن أخرجه في الدنيا من حيرة جهله فليتشبث بنوره ليخرجه من حيرة ظلمة هذه العرصات إلى نزه الجنان فيخرج كل من كان علمه في الدنيا خيرا أو فتح عن قلبه من الجهل قفلا، أو أوضح له عن شبهة . (١)

 

👈السائل :

نعم هذا ما أقصده عيناً.

 

💡الجواب :

كنت أعلم ذلك وهنا نقول

مقدمة :

لا شك أن هناك من طلاب العلم المنافحين عن الدين، والذابين عن حريم المذهب وأصوله وفروعه من يحترق ألماً مما يحدث بين طلاب العلم المتصدين الذين يصدر منهم هفوات حسبما يصل من تسجيلات أو مقاطع في وسائل التواصل الاجتماعي، فتجد الغيور على الدين من طلاب العلم المخلصين خصوصاً المتصدرين منهم يهب منتفضاً لنصرة الدين والمذهب، وقد يصيب في ذلك وقد يخطئ دون قصد منه. ولذا يحتاج طلاب العلم المخلصون إلى أن يكونوا أكثر دقة وحذراً من أن تكون ردود أفعالهم انفعالية ومستعجلة دون تروي وتأمل في كامل الموضوع، ومن ثم يتحرك وفق الوظيفة الشرعية والضوابط العقلائية التي تضبط سلوك طالب العلم المخلص.

لأنه في مقام القدوة أراد ذلك أم لم يرد فكل ما يصدر من ردّات فعل منه تكون محط عناية للمتدينين الذي يعشقون الدين وأهله ولست في مقام تعليم هؤلاء العلماء تكليفهم بل أريد - فقط - تذكيرهم وأنا أتكلم بحجمي الصغير أمام كبير ما يفعلونه في خدمة الدين وأهله ...

 

👈 ‏السائل :

‏ما هي الوظيفة الشرعية التي ينبغي أن يعمل بها طالب العلم المخلص إذا جاءه من التسجيلات وغيره ما يثير الجدل ؟

 

💡 ‏الجواب :

‏ أنا القليل الضعيف أقل من أن أعلم أصحاب الفضل والفضيلة من العلماء العاملين المخلصين تكليفهم الشرعي ولكن سأعمل بما في قوله تعالى :

‏{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ (٥٥)} الذاريات. وهذا من باب الحب الشديد للعلماء المخلصين ويشهد الله وملائكته ورسله وأولياؤه على ما أقول وهذا حق لهم في رقبتي .

١- التروي والتثبت:

على العالم المخلص أن يتروى كثيراً جداً بأن يعرف حيثيات الموضوع كاملا فيرى هل ما قيل يخالف أصلاً من أصول الدين أو ضروريا مشهورا بين علماء المذهب أم لا ؟

٢-الإحاطة التامة بالموضوع:

على العالم المخلص كي تكون لديه إحاطة تامة بالموضوع أن يتاكد أن مابلغه تاما وليس مبتورا او مقطوعا من سياقه ، وهل في أوله أو آخره ما يعد قرينة صارفة أو جامعة قبل أن يبدي رأيه أو يصدر حكمه؟

٣- المواجهة والمشافهة:

على العالم المخلص أن يتواصل مع من أثار الجدل في القضية الدينية بشكل مباشر أو عبر وسيط ثقة ضبط ـ بحيث يستوضحه فيما أشكل عليه ـ بسؤاله فيما صدر منه، ثم عليه الا يعطي الناقل من ثقاته العصمة المطلقة، فلعله اشتبه في النقل، ثم يناقش طالب العلم فيما قال فإن تراجع فالحمد لله تعالى وإن أبى ينبه على أن أمره سيرفع إلى مقام المرجعية الرشيدة . فإن أصر على موقفه يبقى له رأيه مادام لم يخالف اصلاً من أصول المذهب أو مسلم أو مشهور بالضرورة .

٤- مراعات حسن الخلق:

ينبغي أن لا تخرج من المدافعين كلمات غير مسؤلة مما ينفر المتدينين منهم. فقد صدر من بعضهم قوله : إن الدين الذي لا يستطيع ضبط سلوك طالب العلم المخلص في ردود أفعاله فهذا الدين فيه خلل !!! فتكون له ردة فعل عنيفة تجاه الكل دون استثناء فيخرج حتى من عالم المتدينين ويكون معول هدم في المجتمع بدل أن يكون عنصر بناء وثقافة ونشاط يخدم الدين وأهله .

فقد روي عن سيد الموحدين عليه السلام أنه قال :(..المسلم مرآة أخيه، فإذا رأيتم من أخيكم هفوة فلا تكونوا عليه، وكونوا له كنفسه وأرشدوه وانصحوه وترفقوا به. إياكم والخلاف فتمزقوا، وعليكم بالقصد تزلفوا وترجوا.. )(٢)

٥ ـ العدل والإنصاف :

على العالم المخلص قبل أن يصرح بانطباعاته اويبدي رأيه تجاه من اختلف معه.أن يكون عادلا وان يتحرى الإنصاف، والموضوعية وان يتعامل مع الأفكار بحيادية. بحيث لا يسقط رأيه على الأفكار ( سلباً أو إيجاباً) على صاحبها من مبدأ انظر لما قيل لا لمن قال و لأن التفريق بين الفكرة وصاحبها يكون سببا في قبول الاختلاف واحترام الآخر ودوام المحبة.

 

👈السائل: ما هي وظيفتنا نحن الشباب المتدينين إذا أثيرت جدليات بين طلاب العلم المخلصين؟

 

💡الجواب:

أعلم أيها السائل الكريم ان الكثير من أهل الفضل من العلماء من يملك الحكمة والدقة والورع فيراعي كل ما قلناه ولكن حديثنا عن البعض منهم غفر الله لهم.

١- مراعات حرمة المؤمن وحفظ المقامات:

اخي المؤمن المتدين اولا أعرف ذاتك و احفظ مقام الآخرين وبالأخص العلماء العاملين المخلصين. كما روي عن سيد الموحدين علي عليه السلام ( رحم الله امرء عرف قدره ولم يتعد طوره ) (٣)

فلا يتجاوز حدود الاحترام والتقدير لأنه فسح له في التعبير .

٢- الحياديةوالموضوعية:

عزيزي الشاب المتدين عليك في مثل هذه الأمور أن تلزم الحيادية وتعمل على مد جسور المودة بين طلاب العلم وتوضيح ما يلتبس عليهم من اشتباه في التشخيص بتوفير الأدلة التي تغير من قناعة بعضهم . متدرعا بحسن الظن والابتعاد عن سوء الظن الذي نهينا عنه في لسان الروايات والآيات كما قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ }.

٣- الاستيعاب والتعزيز وردم الثلمة:

وهذا ما ينبغي أن تعمل عليه اخي المتدين جاهدا وذلك بالجلوس مع الاثنين لمعرفة منطقة الإختلاف وتأطيرها ومن ثَمَّ استيعابها. فإذا كان هناك ثمة مشترك عززناه و المختلف نصغره .

٤- إصلاح ذات البين:

عليك أن تعمل أيّها المتدين على إصلاح ذات البين وتقريب وجهات النظر. وذلك عندما تكون عنصر تهدئة لا عنصر شحن بين الطرفين حتى لو سمعت ما يؤذي لأنه قد يكون ما قيل قد قيل في وقت انفعال فاحرص اخي المتدين على الا تكون عنصر فتنة بين المختلفين لأنها أشد من القتل فقد رود في تفسير قوله تعالى: {والفتنة أشد من القتل} في تفسير البرهان عن نهج البيان عن أبي جعفر (عليه السلام) : الفتنة هنا الشرك، يعني في قوله: والفتنة أكبر من القتل)

٥ ـ القراءة الصحيحة للنتائج:

عليك أيها المتدين أن تقدر النتائج المترتبة على تدخلك بين الطرفين. فتقيسها وفق المصلحة والمفسدة دون تعصب لطرف دون أخر ولتكن في موقف الحيادية قدر الإمكان .

٦- التقدير والاحترام ونكران الذات:

عليك أن تعمل على تعزيز مكانتهم في النفوس وتذكرهم بمنزلتهم في وجدان المؤمنين، وأنهم في مقام القدوة والرشاد بما يبذلونه في الدفاع عن خط المذهب و الدين والمرجعية الرشيدة وكل طرف يحترم طريقته في الدفاع عن هذا الخط المشترك وإن لم تكن مستساغة لدى الطرف الآخر. فهل نلغي جهاد مَن اختلفنا معه وخدمته المستمرة للدين والمذهب وأهلهما لمجرد قول أو رأي قاله مثيراً للجدل لم يمس بأصل من أصول المذهب ولا بضروري اشتهر عن الفقهاء العاملين؟

ثم نذكرهم بضرورة وحدتهم وتوحدهم أمام الهجمات الشرسة والتيارات الفكرية المنحرفة في خط واحد أنفع ألف مرة من الانتصار للذات والانشغال بتبرير أفعالها.قال تعالى ﴿وَاعتَصِموا بِحَبلِ اللَّهِ جَميعًا وَلا تَفَرَّقوا وَاذكُروا نِعمَتَ اللَّهِ عَلَيكُم إِذ كُنتُم أَعداءً فَأَلَّفَ بَينَ قُلوبِكُم فَأَصبَحتُم بِنِعمَتِهِ إِخوانًا وَكُنتُم عَلى شَفا حُفرَةٍ مِنَ النّارِ فَأَنقَذَكُم مِنها كَذلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُم آياتِهِ لَعَلَّكُم تَهتَدونَ﴾[آل عمران: ١٠٣]

٧- الإعلام الهادف والبنّاء :

أن نعمل على إبراز حسنات المخلصين ونشر نتاجهم العلمي والمعرفي والإشادة بهم في المحافل والمنتديات ودعوتهم ومساندتهم مادياً ومعنوياً بكل الوسائل الحديثة والجذابة التي تسحر عيون المتابعين فتعلقهم بالدين والتدين وحب العلم والمعرفة.

أخيراً : إذا بذلنا كل ما نملك لوحدة الصف وردم الاختلاف بين المخلصين ولم نوفق في ذلك ـ لا سمح الله ـ وهذا مستبعد لكثير منهم ، فلا نربط الدين بأفعالهم بل نقول إن الدين عزيز سواء التزموا به أم لا فالميزان هو ما قاله سيد الموحدين ( إن الحق لا يعرف بالرجال، اعرف الحق تعرف أهله) فاعرف الحق حقاً يسهل عليك أن تعرف من يتبعه . فيكون الدليل والبرهان هو الحكم وليس الأهواء والميول و الحمد لله رب العالمين .

المصادر :

1-       بحار الأنوار للعلامة المجلسي ج ٢ ص ٢

2-       الخصال للشيخ الصدوق ص ٦١٨

3-       ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج ٢ - الصفحة ١٠٥١

٤- مستدرك سفينة البحار للشيخ علي النمازي الشاهرودي ج ٨ ص ١١٨

  

زاهر حسين العبدالله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/23



كتابة تعليق لموضوع : وظيفة العلماء و المتدينين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد مهدي الشمري
صفحة الكاتب :
  خالد مهدي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net