صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

منهج الحياة فيما اختزله النص المأثور في بضع كلمات
د . نضير الخزرجي

طالما ردد البعض منا على مسامعه في خلوة أو بين جمع من الخلان أو قوم من العدوان مثلاً أو بيت شعر أو مستشهداً بآية قرآنية أو حديث، أو مقولة مشهورة، يداري بها نفسه المكلومة مدافعا ومنافحا، أو معبراً عن لحظة عنفوان وظفر، أو غيرهما من مواقف العز أو الذل، غير قادر على كتم ما يعتمل في داخله ويساوره، فيتسرب الموقف من ساحة المشاعر والوجدان إلى ساحة النطق والتبيان، فيلهج لسانه، ربما خارج وعيه الآني، بنص مأثور معبراً فيه عن واقع الحال الذي هو فيه أو فيه غيره.

فلا يخلو ذهن المرء من نصوص مأثورة مقدسة أو محترمة، حفظها في مسيرته الحياتية، أو تعلمها من مدرسة الحياة، وكما أتت النصوص غير السماوية من بنات أفكار الناس على مدى التاريخ، فإنها لا تتوقف لأن الحياة هي مدرسة مفتوحة الأبواب مشرعة على كل جديد، ولهذا كلما جمعت النصوص المأثورة وبخاصة الأمثال والحكم في كتاب احتاجت أمة صاحب الكتاب أو عموم البشرية بعد فترة من الزمان إلى تجديد الكتاب وإضافة ما أنتجته الأمة أو البشرية من أمثال جديدة وحكم قويمة، وكلما تعددت اللغات واللهجات تعددت معها الأمثال والحكم الفصيحة والدارجة وازدانت رفوف المكتبات بمؤلفات جديدة.

والنص المأثور في واقعه هو عنوان رسالة أو ديباجة كتاب يحكي ما وراء سطور الرسالة وفحوى الكتاب، وهو ترجمان لواقع أو حالة قائمة دون حاجة للدخول في التفاصيل والجزئيات، متخذا طريقه في النفس البشرية علما وتعليما بسلاسة على طريقة "الحر تكفيه الإشارة"، ولهذا اعتاد الإنسان على حفظ أكبر قدر من النصوص المأثورة ليلقيها في محفل ما دون أن يثقل نفسه بالمطولات أو يحمّل المتلقي وزر التفاصيل والمدونات، متخذا القاعدة الغنية "خير الكلام ما قلّ ودل"

بين يدي كتاب "مختارات ممتعة من المناهل الأربعة" صدر حديثا (2021م) في بيروت عن بيت العلم للنابهين في 148 صفحة من القطع المتوسط، للأديب الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي مع تقديم وتقريظ  للشاعر الكربلائي مهدي هلال الطفيلي، أورد فيه المصنِّف أربعمائة نص مأثور توزعت بالتساوي على القرآن الكريم والسنة الشريفة والأمثال المأثورة وأبيات الشعر الحكمية، وكل نص يتناول مفهوما من مفاهيم الحياة بلحاظ أنه لسان حال كل إنسان يعيش على وجه البسيطة، وبخاصة الأمثال والحكم التي هي من نتاج التجربة البشرية ناهيك عن النص المقدس المحيط بكل شيء.

وإذا كانت النصوص القرآنية المائة، يسهل إرجاعها إلى سورها ورقم الآية، فإن كتاب "مختارات ممتعة" إمتاز بإرجاع الحديث إلى جذره ومصدره وهو الأمر نفسه الذي جرى مع المثل وبيت الشعر الحكمي مما أضفى عليه متعة أخرى غير الوعظ والإتعاظ والعبرة والإعتبار، وهي متعة التحقيق وإخراج الكتاب من خانة الكشكول والتحشيد العبري والحكمي إلى خانة التوثيق المعرفي، وهذا هو بشكل عام دأب المصنِّف في كل ما يحبِّر نثرا أو نظماً.

 

من أدب الحوار

من عادة الشخصية ذات التأثير المجتمعي أن تكون لها اطلالة يومية مع ثلَّة من الناس أو عامتهم، أو بين فترة وأخرى اتساقاً مع طبيعة الشخصية ودورها في المجتمع، فالمعلم مع طلبته في صفه، والطالب مع أقرانه في مدرسته، والشاعر في مربده ونادي الشعر، وإمام الجمعة والجماعة مع المأمومين في مصلاه، ورجل الدين في المعبد أو في منزله ومكتبه، فكل مع الأتراب أو المريدين فيما هم فيه.

ومن الطبيعي في مثل هذه الأجواء أن تكون الحوارات المتميزة هو الأمر الظاهر، لأن الإنسان بطبعه اجتماعي يأنس خارج محوطة الدار إلى أعلام الأمة أو أقرانه يسمع منهم أو يسمعون منه، فيسود الإجتماع أدب الحوار.

ولما كان المؤلف الشيخ الكرباسي من العلماء الفقهاء والأدباء المؤلفين الموسوعيين، ومن شأنه رغم مشاغل التأليف والبحث والتحقيق أن يلتقي بعامة الناس وخاصتهم، فإنَّ حديثه وحواره مع الآخرين لا يخلو من نص مقدس أو متن مأثور مثلا أو حكمة أو بيت شعر، وعملاً بالنص النبوي الشريف "قيدوا العلم بالكتابة أو الكتاب" فإنه اختار من محفوظاته التي يتعاطاها مع الآخرين من مناهل القرآن والحديث والمثل والشعر وأدرجها في هذا الكتاب الذي يدخل ضمن مؤلفات أدب الحوار الذي يقابل أدب الطريق حيث اعتاد على الإستفادة القصوى من الزمن فيستغل طريق الذهاب والإياب اليومي بين المنزل والمكتب في نظم الشعر حتى تكونت لديه عشرات الدواوين الشعرية في أغراض مختلفة، وبتعبيره: (صار ديدني كلما ألتقي أحبتنا أو نتحاور في كل ما يجب الحوار فيه، أستشهد بأحد هذه المفاصل الأربعة: القرآن العظيم والحديث الكريم والمثل الحكيم والشعر القويم، وقد بدأت بتسجيلها في ذات اللحظة أو بعد الحوار، وعنونت عملي هذا بأدب الحوار في قبال أدب الطريق).

وهذه الدوحة الغناء من النصوص الحكمية  قرأها الطفيلي فوجدها: "مفازة خضراء تجذب إليها الناظر ليستظل في ظلها ويستمتع بمناظرها الخلابة وينهل من مناهلها الرويَّة التي تحتوي على مآثر مقدسة وخالدة وتراث أدبي زاهر وثر"، وقال فيها شعرا من بحر الرمل من عشرة أبيات جاء في المطلع ثم الخاتمة:

هاكَ في الأمثالِ سفراً خالداً *** يحملُ الحكمة من فكرٍ حدا

فهي مختاراتٌ فيها متعةٌ *** للذي ينهلُ منها قاصدا

 

منهج الحياة

على قصر الكلمات التي يتضمنها النص المأثور، فهو في واقعه مسلح أبلج لمن أدرك المغزى وعمل به، لأن النص إن استحضره المرء من محفوظاته أو أُلقي على سمعه في محفل خاص أو عام فإنما هو شحذ لذاكرته وشحذ لهمته فعلا أو إمتناعاً، ولهذا ضرب الله في ما أنزله من كتب مقدسة على أنبيائه الأمثال، وقال وقوله الحق: (وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) سورة إبراهيم: 25.

والنصوص المقدسة إلى جانب السنة الشريفة وأحاديث أهل بيت النبي (ص) تشكلان في واقعنا منهج حياة لإعمار الأرض وضمان عمارة الآخرة، وبتعبير المؤلف: (إن الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة بأقسامها الثلاثة القدسية منها والنبوية والعتروية، تكمل لنا الأسس الثلاثة: المنهج الأخلاقي والمنهج الفقهي والمنهج العقائدي)، وقد قصد من توضيبها في كتاب: (أن أُذكِّر نفسي أولاً بها وأُذكِّر إخواني وأخواتي بتراثنا العظيم الذي حمل إلينا الحكم بغرض تفعيلها، وإنما أنا مُذكِّر لا غير والذكرى تنفع المؤمنين، حيث إنَّ فيما اخترته يمكن أن يكون منهج حياة وخطة عمل لكل مَن يمتلك روح التغيير إلى الأفضل).

هذه الأسس الثلاثة نجد كلياتها وعمومياتها في القرآن الكريم، فيما نجد تفاصيلها في السنة الشريفة، وأما التفاصيل فقد أودعها الراسخون في العلم لدى العلماء الأعلام حسب السياقات الزمانية والمكانية حتى قيام الساعة كما قال الإمام علي بن موسى الرضا (ع) لزمرة العلماء: (علينا إلقاء الأصول وعليكم التفريع)، بوصفه من الثقل الآخر إلى جانب ثقل القرآن كما جاء في مسند أحمد: 3/14 على لسان النبي الأكرم محمد (ص): (إنِّي تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، وإنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض).

وتشكل نصوص الثقلين ركيزة أساسية لكل محاور وخطيب وكاتب، ومصدر لكل مثل مشهور أو بيت منظوم أو نثر مأثور، كما تشكل الحياة وتجاربها وعاءً تختزنها الأمثال في بضع كلمات، وكما قال الجاحط عمرو بن بحر البصري المتوفى سنة 255هـ: "الأمثال خزائن ومعارض التجربة".

وأما الرابع من المناهل الأربعة فهو الشعر: (المأخوذ من الشعور والإشعار حيث يمت للأحاسيس والإنسانية وإن لم يكن كذلك لا يمكن إطلاق الشعر عليه حقيقة وإن تزيَّن بالقافية والوزن والمفردات الجميلة، حاله حال المرأة غير الجميلة التي تزف إلى مخدعها وقد زينت بمثاقيل من المساحيق).

ويُلاحظ في عدد غير قليل من الأمثال إشتقاقها من آيات القرآن الكريم أو من الأحاديث الشريفة وارتكازها على النصوص المقدسة والشريفة، والحال نفسه مع الأبيات الحكمية التي ارتوى ناظمها من معين القرآن الكريم والسنة الشريفة، من قبيل المثل الشائع: "الصبرُ مفتاحُ الفرج" الذي يجسده قوله تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرْ الصَّابِرِينَ) سورة البقرة: 155، أو المثل المعروف: "إرحموا عزيز قوم ذل" المأخوذ من حديث النبي الأكرم (ص): (إرحموا ثلاثة: عزيز قوم ذلّ، وغنيَّ قوم افتقر، وعالما تلاعب به الصبيان).

 ومن المنظوم الذي يمثل لسان حال شخص أو واقعة أو حدث عظيم قول الشاعر أبو الحب الكبير محسن بن محمد الكعبي المتوفى سنة 1305هـ، من بحر الكامل:

إن كانَ دينُ محمدٍ لم يستقمْ *** إلا بقتلي يا سيوفُ خُذيني

ومطلعها من قصيدة بعنوان "بيضة الإسلام":

إن كنتِ مشفقةً عليَّ دعيني *** ما زالَ لومُكِ في الهوى يُغريني

 

العلم من المناهل الأربعة

توزع الكتاب على اربعة فصول:

 الأول: (أقوال العلي الأعلى) وتحت هذا العنوان فيه بيان (الذكر الحكيم) ومراده كمنهج حياة، و(الآيات المُحكمة) وفيه أورد مائة آية ومفادها.

الثاني: (في أقوال الرسول وآله) وتحت هذا العنوان فيه بيان (الثقل الأعظم) ومراده، و(الأحاديث الشريفة) وفيه أورد مائة حديث ورواية ومفادها.

الثالث: (في أقوال الحكماء) وتحت هذا العنوان فيه بيان (المُثُل العليا) ومرادها، و(الأمثال النفيسة) وفيه أورد مائة مثل ومفادها.

الرابع: (في أقوال الشعراء) وتحت هذا العنوان فيه بيان (الشعر الهادف) وأغراضه، و(الأشعار الرصينة) وفيه أورد مائة بيت أو تزيد حيث كان في المفاد في بعضها يكتمل ببيتين، كما في البيتين التالين المنسوبين إلى الإمام علي (ع) وقد خطَّهما على كفن سلمان المحمدي المتوفى في المدائن سنة 35هـ، من بحر الوافر:

وفدتُ على الكريم بغير زادٍ *** من الحسناتِ والقلبِ السَّليمِ

وحملُ الزاد أقبحُ كل شيءٍ *** إذا كان الوفود على الكريمِ

ومن النماذج الظاهرة في المناهل الأربعة هو مفردة العلم والسفر إليه والتواضع في طلبه ونشره.

فمن نماذج فصل الآيات قوله تعالى: (فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) سورة التوبة: 122.

ولأن العلم يُطلب، فكان من نماذج فصل الأحاديث كما حث الرسول الأكرم (ص) البشرية بأن: (أطلبوا العلم من المهد إلى اللحد) ودعاهم الإمام علي (ع) إلى: (أطلب العلم ولو بالصين) على بعد المسافة في تلك الأزمان، ولما كان لكي شيء زكاة فكان التأكيد: (زكاة العلم نشره)، ومن أساسيات العلم والتعلم أن: (لا يستحي أحدُكم إذا سئل عما لا يعلم أن يقول لا أعلم) كما يؤكد إمام البيان علي بن أبي طالب (ع).

ولأن لكل شيء آفة، فكان من فصل الأمثال أنَّ: (آفة العلم النسيان)، على أنَّ: (العلم في الصغر كالنقش على الحجر).

ولأن العلم يُطلب وفيه النماء، فكان من فصل الأشعار، البيتان المنسوبان إلى الإمام علي (ع)، من بحر الطويل:

تغرّب عن الأوطان في طلب العُلى *** وسافر ففي الأسفار خمسُ فوائدِ

تفرُّجُ همٍّ واكتسابُ معيشةٍ *** وعلمٌ وآدابٌ وصحبةُ ماجدِ

وحيث لا تستقيم الحياة إلا بنور العلم، فإن أمير الحكمة علي بن أبي طالب (ع) يدعونا، من بحر البسيط:

فقم بعلمٍ ولا تبغي بهِ بدلا *** فالناس موتى وأهلُ العلمِ أحياءُ

وحيث كان العلم خاتمة هذا المقال، فإن الفقيه والأديب آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي ختم كتابه تحت عنوان (الرحيق المختوم)، بالقول:(هذه الأركان –المناهل- الأربعة وجدتها ماثلة في كل حواراتي مع الآخرين سواء في لقاءاتى او محاضراتي أو عبر الهاتف مما يعني أنني طيلة حياتي أستخدمها وهي مغروسة في ضميري وهي من الأمور التي أعتمد بها بشكل عام ليل نهار مع الآخرين)، ولأن التواضع شرف العلماء كان: (لابد من شكر الخالق، فلقد قام الأخوان الفاضلان الأستاذ علي التميمي حفظه الله المولى بتنضيد الكتاب وترتيبه، والدكتور نضير الخزرجي بوضع المصادر وتحقيقها وفقه العلي الأعلى، وإني إذ أشكرهما حيث شأني إتعاب غيري وشأن رفقتي إعانتي على عملي، والله سبحانه وتعالى هو الذي يجزي الشاكرين).

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/03



كتابة تعليق لموضوع : منهج الحياة فيما اختزله النص المأثور في بضع كلمات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب النائب الشيخ حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  مكتب النائب الشيخ حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net