صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

الإمام علي(عليه السلام) في محراب الذكرى 
علي حسين الخباز

  البحث في شخصية أمير المؤمنين علي (عليه السلام) في خضم تطور العقل المعرفي وأسلوبيات الحداثة، تضعنا أمام سؤال مهم، كيف نقرأ مصاب إمامنا (عليه السلام) قراءة اسلوبية تسهم في ترسيخ مفهوم هذا المصاب لما يحمل من ثراء معنوي.

 أولاً: لنلج موضوع المؤامرة والوقوف على خصائص هذا الخطاب المؤدلج، البعض يقرأ أهم واقعة تاريخية بأبجديات المؤثر الأموي، للأسف أغلب كتابنا اليوم يروون ما دونته يراعات بعض المؤرخين الجناة أمثال أبي عمر الثقفي، وأبي هاشم الرفاعي، فهم يصفون الحدث (بأن مجموعة من الخوارج اجتمعوا بمكة تذاكروا الامراء فعابوهم وعابوا أعمالهم، فقالوا لو شرينا انفسنا، واتينا أئمة الضلال، وسعينا لمقتلهم لنريح منهم العباد والبلاد، قال حينها عبد الرحمن ابن ملجم انا أكفيكم علياً..).

لنتأمل في اجواء هذه المؤامرة، جعلوا قتل علي (عليه السلام) مسـألة إصلاحية حتى لو كان ذلك في تفكير القاتل، وبعدها جعلوا المسألة شمولية حيث جعلوا امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) من السلاطين الجائرين وجعلوا الامراء الباقين بمنزلة علي (عليه السلام)، والحقيقة انهم أقروا بأن لهم ثارات في بدر وحنين.

لنذهب صوب بنية دلالة هذا المصاب قبل تأريخه، عسانا نجوس عمق الدلالة، نقرأ نبوءات رسول الله (ص) يوم تأسف الإمام علي لنجاته في واقعة أحد، وتحسر على فوت الشهادة، قال له النبي: (صل الله عليه واله وسلم) أنا من وراءك، ويوم الخندق كان النبي (ص) يشد الجرح ويقول: أين انا يوم يضربك اشقى الاخرين، فيخضب لحيتك من دم رأسك.

 كانت ضربة ابن ملجم في رأس علي (عليه السلام) في نفس مكان ضربة عمرو بن عبد ود العامري (لعنه الله)، تسرد النبوءة الكريمة ما سيقع على هذا الرأس الشريف فيأتي سؤال الإمام علي (عليه السلام) الذي هو عبارة عن المكون الاولي.. سؤال لابد ان نقف امامه بكل اجلال نحلل معناه، ماهيته، علاقته بالمرتكز الامامي وبما يمتلك من اثر وجداني، يرسم النبي (ص) له المشهد كأني بك وأنت تصلي لربك، وقد انبعث أشقى الأولين والآخرين شقيق عاقر ناقة ثمود، فيضربك ضربة على رأسك يخضب منها لحيتك بدم رأسك، يسأله الامام أو ذلك في سلامة ديني..؟

رجل لا تهمه الحياة بقدر سلامة الدين، بهذا المعنى لابد أن نقرأ كل جملة من حياة هذا الامام، في ليلة الخصب الروحي ليلة الوعد والظفر قال الامام وهو ينظر الى السماء الى دلائل هذا الوعد ونبوءة نبي لا تخيب, هي هي والله الليلة التي وعدني بها حبيبي رسول الله, بأي منطق يهم هذا الامام العالي الشأن ليجني ثمرة الشهادة؟ كيف يرى تلك اللحظات التي سبقت الحدث، اعطانا مفاتيح هذه القراءة حين رفع (عليه السلام) يديه الى السماء وهو يدعو (اللهم بارك لنا في لقاك).

شكا أحد الصحابة يوما لرسول الله أن أبا ذر قد كذب عليه:- كيف؟ قال:- سألته من مع رسول الله في المسجد؟ فقال:- رجل لا أعرفه، اجابه النبي (ص):ـ ما كذب أبو ذر وانما صدق، لا يعرف علي إلا الله وانا.. هذا مفتاح الأثر لا بد ان نعرف معناه في الخطاب الإعلامي العام، فهو الرجل الثاني بما يحمل من صفات وفضائل ومناقب ومحاسن أخلاقية وإنسانية.

 ان له ايماناً لا يوازنه ايمان يدفعه الى الافتداء بالنفس راضيا مرضيا، له نصرة كبيرة وموثقة بجميع تفاصيلها وغير الموثق هو اكبر, ففي الخندق قال عنه النبي (ص) ضربته تعادل عبادة الثقلين.

 ولمعرفة كنه هذا الرجل، علينا أن نقف عند خصوصية وصاياه التي تبين لنا طريقة تفكيره وايمان روحه الكبيرة، وتلك الآفاق الكبيرة التي تنطوي عليه سماته، فكانت وصاياه في تقوى الله سبحانه وتعالى وقول الحق، وعدم البغي والعمل الأجدر؛ ليكون الحليم خصما للظالم وللمظلوم عونا.

 هل نحن بحاجة الى إعادة هذه الوصايا الجوهرية؛ لنقف عند قوة معاناته، وهو يوصي بتقوى الله في كل مقام ومقال، ويوصي بتنظيم الأمور والصلاح: والله الله بالأيتام لا تغبوا افواههم أي لا تجيعوهم بأن تطعموهم غبا، والغب يعني ان لا تطعموهم يوما ويوما لا.

 الكثير من السمات الإنسانية التي تحملها هذه الشخصية الربانية نقف عند مراجعتها عن فضائل امام معصوم يتسم بحسن الخلق وكمال الشخصية، فهو قائد محنك شديد على الكفار بليغ عسكري مفكر موسوعة في العلوم, لا بأس إذا ما كررنا البنى المتميزة لشخصية امير المؤمنين (عليه السلام)، مثل الشجاعة والإخلاص والحماسة وحامل اللواء ويتمتع بمميزات الثقة والاستقامة والابعاد الذاتي, سأل احدهم: ماذا لو كان الامام تعافى من ضربة ابن ملجم، هل كان يعفو عنه؟ هو اكد في وصيته ان ابقى فانا ولي دمي ثم قال فاعفوا الا تحبون ان يغفر الله لكم.
للمتابعة الجادة أداء متميز يأخذ بناصية الأوجه المتعددة لسمات امير المؤمنين (سلام الله عليه) فمنهم من يرى في قوله (عليه السلام) لحظة الحدث الجليل (فزت ورب الكعبة)، انها كانت عبارة عن خطاب روحي أعاد المشهد المرتقب الى الذاكرة والذي كان يعيش من اجله ومن اجل ان يتحقق هذا الحلم الثوري، فهو يعرف حيثيات هذا المشهد وعلى بينة من حقيقته, لأجل أن يكون هذا المشهد الرصين - مشهد طبرة المحراب - صرخة مدوية في عالم الحق ستحقق غاياتها, ولهذا يرى معظم الباحثين ان هذه الذكرى لا تخص العالم الشيعي فقط, بل هي لكل مسلم ومسلمة, ونحن نراها لكل انسان.

 لو تأملنا وقت الاستشهاد الذي تميز بقداسة جميع مفرداته, شهر رمضان وهو قائم في الصلاة, صائم, عند صلاة الفجر, وحين قال النبي عن القاتل بانه اشقى الاولين والاخرين شقاوته شقاوة عاقر الناقة, أي اعتداء على اية من آيات الله وليست القضية عقر ناقة، ومشهد القتل الموجع في النفوس له دلالات تاريخية وقف عندها الكثير من المؤرخين حيث كان موضوع الخلافة طموح الأغنياء أمثال عبد الرحمن بن عوف واهب الخلافة لصهره ليليها من بعده، وهذا التشخيص هو تشخيص مولاي ابي الحسن قال لعبد الرحمن بن عوف: اثرته بها لتنالها بعده دق الله بينكما عطر منشم.

ومنشم كانت امرأة عطارة تبيع العطر والحنوط والطيب، فكانوا اذا قصدوا حربا غمسوا أيديهم في طيبها، وتحالفوا عليه؛ لأن يستميتوا في الحرب ولا يولوا الادبار حتى يقتلوا فاذا دخلوا الحرب بطيب تلك المرأة يقول الناس: قد دقوا بينهم بعطر منشم, وإلا فالإمام (عليه السلام) قال لهم بالحرف الواحد: دعوني والتمسوا غيري فانا مستقبلون امرا له وجوه والوان لا تقوم له القلوب ولا تثبت عليه العقول: (انا لكم وزيرا خير لكم من امير) ولكي نكون على بينة من الامر، ولكي لا يتشعب القول وينزلق على مفهوم اخر غير القصد في قول الامام (عليه السلام).

 الخلافة الإلهية غنية عن البيعة غير خاضعة لأمر الناس, الامامة لم تطرح للحوار حتى يرفضها الامام (عليه السلام) كما اشاع بعض المؤرخين، الامام رفض الخلافة السياسية التي هي عرش السلطنة، وإلا فالخلافة الربانية تنصيب الهي جرى في بيعة الغدير التي بايعها الجميع بما فيهم من قال: بخ بخ لك يا علي أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة.. وكان معهم جميع الصحابة وكانت الفتنة, حتى بدأوا برسم معالم الفتنة عن طريق خلق تبريرات واهية وتفسيرات مدعاة للحيرة.

 وللأسف بعض كتابنا يكررون هذه التشخيصات المؤثثة للدسيسة بشكل عفوي لا يفهمون خفايا القصد المضمر مثلا: ان علي بن ابي طالب (عليه السلام) لا يفهم في السياسة ولا تفهمه السياسة..! نقف امام هذا التشخيص الدجال, ونعرف ما يوحي من هذا النسيج ونسأل: باي قياس كان هذا التشخيص المريض؟ كيف فهموا السياسة باعتبار ان الامام (روحي له الفداء) هدم بدفعة واحدة كل ما بناه الخلفاء الذين سبقوه، لم يتدرج في الامر وعند فارس الحكمة الامام المعصوم سيد الاوصياء ان المساومة الأولى تجر وراءها مساومات والترضية تؤدي الى سلسلة من المراوغات.

 علينا ان نقف عند أسباب هذا الحكم الواهي لنعرف سمات هذا الجهل عندهم هو لا يفهم في السياسة؛ لأنه رفض تقسيم المال العام حسب منازلهم الاجتماعية وانسابهم لتتآلف قلوبهم, هو لم يفهم بالسياسة؛ لأنه لم يمنع ماء الفرات عن جماعة معاوية كما فعل معاوية حين استولى على الفرات, لم يفهم في السياسة؛ لأنه كان حازما في أمور الدين, لم يفهم السياسة؛ لأنه لم يشمل الزعماء والاشراف والشعراء بمال يوزع من أموال العامة مثلما يفعل معاوية..!

 ومن بعض المفكرين أشار الى ان هذه الاعمال ليست اعمال من يريد ان يحكم عرشا بل يريد ان يكون فدائيا يضحي بروحه ليرسم طريق الإسلام الحقيقي, يريد ان يقتل في سبيل الله لتبقى بعده نماذج تقتدي بها الأجيال من رجال السياسة, ليفهموا ان السياسة لا تعني اغداق الأموال على الشعراء وعلى الرؤساء, هذه العروش وزعت حقوق الناس منافع لتثبت سلطتها, وشخصية الامام (عليه السلام) كانت نهجا معبرا لشخصيات ومثقفي كل جيل.

 وعند كل قراءة هناك تفسيرات ودلالات وقراءات تستخلص من ابعاد شخصية الامام (عليه السلام) رؤاها، هناك من يرى ان الامام (عليه السلام) كان لمحمد (صلى الله عليه واله) كالعصى لموسى (عليه السلام), والدكتور سعادة يقول: انه امة في رجل، وجورج جرداق (رحمه الله) يقول: هو اول عربي لازم الروح العلية وجاورها, مات شهيد عظمته والصلاة بين شفتيه, قتلوه وفي قلبه الشوق الى ربه, ثم وجدت لهذا المفكر المسيحي الكبير رأيا يستمد قوته من الواقع قوي المضمون فهو يرى: لولا ادراك الأمم لمنزلة علي (سلام الله عليه)، لما عرف العرب مقام امير المؤمنين (عليه السلام) ابدا, هذه لم تكن تصورات بقدر ما كانت حقيقة واعية يقرأها بشغف اهل التحليل.


ابن ابي الحديد له تشخيص اخر فهو يقول:ـ غلام من أبناء عرب مكة لم يخالط الحكماء خرج اعرف بالحكمة من افلاطون وارسطو واعرف من سقراط.. العجيب في سمات المفهوم المكون لمحبة اهل الذمة مثلا هم يكذبون النبوة ويحبون عليا الذي هو جزء فعال من رسالة هذه النبوة الكريمة, ملوك الافرنج والروم والترك والديلم يصورون صورته على اسيافهم, أليست هذه المعلومات مؤلمة.

 رجل يحترم مقامه العالم اجمع وهو الذي تعرض الى مالم يتعرض له أي انسان من كتمان فضائل واطفاء نور والتحريض عليه ووضع المثالب, أيعقل ان رجلا مثل علي (عليه السلام) يلعن ثمانين عاما على منابر المسلمين؟ هل هناك عقل يصدق ما جرى من حقائق، هم توعدوا من يمدح عليا او يحبه، حبسوا أنصاره، قتلوا شيعته ومنعوا رواية أي حديث يتضمن أي فضيلة من فضائله وهناك وصف وتشخيص اذهلني حقيقة بما يمتلك من حصافة رأي اخذ الجاحظ عن النظام, يصف الامام عليا بانه محنة للمتكلم ان وفى حقه غالى وان بخسه اساء.

 في حال ينظر جبران خليل جبران بأن علي بن ابي طالب هو ابن كل زمان ومكان، ويقول ميخائيل نعيمة في تشخيصه للإمام علي انه نسخة مفردة لم يرَ لها الشرق ولا الغرب صورة طبق الأصل, وشبلي شميل مسيحي لبناني من طلائع النهضة العربية ينسب الى الالحاد، لكنه قدم الكثير في دراسة القرآن الكريم دراسة واعية وامتدح النبي (ص) وأعجب بشخصية الامام (عليه السلام) فهو يقول: ماذا عليك يا دنيا لو حشدتي قواك فأعطيتنا في كل زمن عليا في عقله وقلبه ولسانه وذي فقاره.

 واستخلاصا لهذا الأثر الحيوي في تاريخ البشرية نجد ان النبي (ص) اجاد في تزكيته حيث قال: (اللهم وال من وال عليا وعاد من عاداه) (علي مني وانا من علي) والكثير من هذه المضامين التي ترسم لنا وشائج العلاقة بين شخصية النبي (ص) ومواقفه الكريمة وشخصية الامام (عليه السلام)، النبي حين طلبت منه قريش ان يترك الدين قال: والله لو أعطيت الشمس عن يساري والقمر عن يميني ما تركت هذا الامر, وعندما أشار المغيرة بن شعبة على علي (عليه السلام) بإقرار معاوية وعمال عثمان الى حين يبايعون له، وبعد ان يطمئن الامر ليعزل من يحب, قال (عليه السلام): انا لا اداهن في امر ديني، فكانت أطروحة الامام علي (عليه السلام) صيانة حقوق الضعفاء والمتابعة الشديدة لسلوك الاتباع والاقارب والمساواة في التعامل بين الناس في العطاء فهو يوصي ولاته بهذا العهد: واجعل لذوي الحاجات منك قسما تنظر له، تفرغ لهم فيه شخصك وتجلس مجلسا عاما تقعد عنهم جندك واعوانك من حيث يكلمك متكلمهم غير متعتع, ثم احتمل الخرق منهم والعي ونح عنهم الضيق.

 سلام الله عليك سيدي لو ترى حالنا اليوم وكيف باعتنا السياسية في دهاليز ارصدة عمياء، سلام الله عليك وانت تحمل الجرح دعاء وبركة لناس يتقربون بيومك الى الله سبحانه وتعالى ان يعم الخير على العراق ويرحم شهداء الحشد الشعبي وقواته المسلحة ويحفظ مقاتليه الى يوم يعم السلام في بلد السلام.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/02



كتابة تعليق لموضوع : الإمام علي(عليه السلام) في محراب الذكرى 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحاب الصدر ، على الصرخي ودينه الجديد . - للكاتب رحيم الخالدي : الفتنة الصرخية لامكان لها في العراق ...

 
علّق حسين ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : 10+6=16 أحسنت الأستنباط وبارك الله فيك

 
علّق ابراهيم الضهيري ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : تحياتي حسين بك .. صدق فيكتور هوجوا فلقد قرات السيرة كاملة ومن مصادر متنوعة مقروءة ومسموعة فلقد قال انه صل الله عليه وسلم في وعكته وفي مرض الموت دخل المسجد مستندا علي علي صحيح واضيف انا ومعه الفضل بن العباس .. في رواية عرض الرسول القصاص من نفسه ...صحيح حدث في نفس الواقعة...ولكن هوجو اخطا في التاريخ فما حدث كان في سنة الوفاة السنة الحادية عشرة للهجرة

 
علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باقر الجبوري
صفحة الكاتب :
  باقر الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net