صفحة الكاتب : رجاء بيطار

عرين الشمس
رجاء بيطار

 بين المدينة ومرو، اصطفت مواكب الرحيل.. وبينها وبين القلوب الوالهات مواعيد وداعٍ جديد.. هو الرضا.. يقرع أبواب الأرواح المحلّقة بوعودٍ وعهود، لا تفلّها نارٌ ولا حديد، ولا زمنٌ يطول ويصول ويجول، بل ينصاع تحت جنح العزم الذي لا يحيد.. هو الرضا، علي بن موسى (عليه السلام)، سليل المصطفى؛ مجدٌ ونقاءٌ وتقى.. قمةٌ من قمم آل محمدٍ صعبة المرتقى..! وتنسكب خيوط الشمس من عليائها، لتلتفّ حول موكب يزري بضيائها، فتلامس مشارق العصمة، وتستمدّ الدفء والنور من قلبه الصبور، فيحمّلها رسائل شوقٍ وتوقٍ إلى كل آبائه الكرام وأمهاته الطاهرات..
 "وقبرٍ ببغدادٍ لنفسٍ زكيةٍ ... تضمّنها الرحمن في الغرفاتِ.. 
وقبرٍ بطوسٍ يا لها من مصيبةٍ ... توقّد بالأحشاء في الحرقاتِ 
إلى الحشر حتى يبعث الله قائماً ... يفرّج عنا الهمّ والكرباتِ" 
لا فضّ فوك يا (دعبل)؛ لقد نطق الروح القدس على لسانك، فأبنت بأبياتك ما حفّز الإمام على إظهار علمه وإتمام بيانك، فألقى علينا بعض ما خفي من سرّ آل محمد.. هو الرضا.. حبيبٌ من أحبّاء الله، ووليٌّ من أوليائه، كريمٌ لا يُعرف الكرم إلا في مواطئ عطائه، عليمٌ لا يُستقى العلم إلا من مواطن ثنائه.
 ويقف علماء المصر إلى جانب فقهائه، ويقف موسى والسحرة بإزائه، فإذا عصاه تلقف ما يأفكون، وإذا شمسه الباهرة تكشف زيف معادنهم فيطأطئون لعلاه ويُطرقون..! وينقلب السحر على الساحر، ويُلقى السحرة سجّداً، فيعلم المأمون أن ما يخطّط له ويقدّر وهمٌ وجنون، وأنه في وحول دنياه غارق، كلما تململ ازداد غوصا، وكلما أتى بحركةٍ يروم بها الخلاص ساقته إلى عمقٍ ساحق، أعمق من كل عمقٍ سابق، فهو يبحث عن الكدر في الصفو الرائق.. ويريد أن يكيد للرضا (عليه السلام)، فيعرض عليه الخلافة؛ لكي يشكّك العوام في أحقيّة إمامته، ويصوّره طالباً للسلطان في وهج زهادته، ولكن الإمام العالم بطويته، يرفض مظهراً لحجته: "إن كانت الخلافة لك وجعلها الله لك، فلا يجوز أن تخلع لباساً ألبسكه الله، وتجعله لغيرك، وإن كانت الخلافة ليست لك، فلا يجوز لك أن تجعل لي ما ليس لك!"* حتى إذا علم فرعون أن أمره مكشوف، وأنه عند الإمام ظاهرٌ ومعروف، لجأ إلى التهديد والوعيد ليحقق مأربه: " إنك تتلقاني أبداً بما أكرهه، وقد أمنت سطوتي، فبالله أقسم لئن قبلت ولاية العهد وإلا أجبرتك على ذلك، فإن فعلتَ وإلا ضربت عنقك!"(1).
 لقد علم المأمون أن السلطان لا يحتاج طاغية زمانه ليُتوِّجَه، فهو للقلوب سلطانٌ تعرفه بفطرتها، وهو قِبلتها وهي إليه تتوجَّه، ولقد بهت الذي كفر، وإنما قبل الإمام بذلك العهد المنكر مكرَهاً، لأمرٍ قد قُدِر، و{يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين} ولئن نادى السحرة: "بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون"، حتى إذا رأوا آيات الله أُلقوا ساجدين، فلقد قهرت آياتك يا بن النبي والوصي كل جبارٍ عصيّ، كما فعلت آيات أبيك إذ وعظ في طامورته كل سجّانٍ عتيّ، وتاب على أكفّ ورعه وتقاه حتى قلب تلك البغيّ، ولكن من "غرّته الدنيا وباع حظّه بالأرذل الأدنى، وشرى آخرته بالثمن الأوكس، وتغطرس وتردّى في هواه"، ما كان له إلى التوبة سبيل، وما التوبة إلا حبّ علي (عليه السلام)، وبين "علي" و"علي" و"علي"، ضربة خارجيّ وشربة أمويّ وسمّ عباسيّ، حتى لكأن السم الذي نقع فيه ذاك الشيطان سيفه الأخرس أربعين صباحاً ليضرب به هامة الحق، قد سرى إلى قلوب أبالسة الإنس، فبثّوه دنساً ممجوجاً في هوى النفس، يحملها على كلّ إثمٍ وعدوانٍ ورجس، فتتلوّث أيدي الخطاة بدماء القدس، ويغورون كما عاد وثمود وأصحاب الرسّ، إلى أعمق لحدٍ وأشقى رمس، ليكون عليهم شاهداً في الدنيا والآخرة أنهم قد أضاعوا الطريق، وتاه عنهم في غمرة عماهم حتى عرين الشمس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (1) المصدر: منتهى الآمال للشيخ القمي، المجلّد الثاني.

  

رجاء بيطار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/04/17



كتابة تعليق لموضوع : عرين الشمس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عبد الساده الغراوي
صفحة الكاتب :
  حيدر عبد الساده الغراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net