صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( فقيه الطين ) للاديب واثق الجلبي
جمعة عبد الله

تتوسم هذه الرواية في اسلوبيتها المتميزة في براعة الاسلوب اللغوي , وصياغته بشكل فخم وببراعة مشوقة , بأساليب تقنيات متنوعة من اشكال التعبير الادبي . وتسهم اللغة السردية بشكل مهم في البناء الرؤائي ومنظوره الفكري , في تناول الأحداث النص , في وسائل لغوية وفنية متعددة في السرد وحبكته . في ابراز معالم الرؤيا والرؤى الفكرية بالطرح الصريح بالجرأة الثاقبة , في التناص بين الماضي والحاضر الواقع , في تناص الارث الحضاري في الطين السومري . براعة في الاستنطاق والاستنباط الموروثات الاسطورية والدينية , في محاججة بافعال الحاضرالقائمة , بعمق الرؤية البليغة الدالة في الايحاء والرمز في شفراته , التي تملك عمق وقوة المحاججة والمناظرة بثيمات أو موضوعات الواقع التي انحرفت عن اصلها وهويتها واصبحت هجينة عن واقعال طين السومري , براعة في محاججة الذات للذات والى الذات في الصوت والصدى , , الحوار الداخلي والخارجي ( ديالوج ) براعة في استلهام الدراما بفعلها الصاعد , ليكشف عقدة الحوار , وعقدة الفعل في الايحاء الدال بالمعنى والرمز . بدون شك لقد وظف الروائي ( واثق الجلبي ) براعته في لبس قناع بطل الرواية او شخصيتها الاساسية لينطق بأسمه ويحركه بأفعاله , والتخفي وراء هذا القناع بكل اوجاع الصوت والصدى وهواجسه القلقة , ومايخفي داخل الذات من ركام فكري هو انعكاس لعدسة الواقع المزرية والمخيبة . بداءً من عنوان الرواية ( فقيه الطين ) يدخلنا في دهاليز البحث في المعرفة اللغوية والفكرية وكذلك في رمزية العنوان الدال , الذي يفتح باب التأويل والتفكير والمحاججة في التحليل والتشخيص . هو يملك عمق أو خلفية معرفية بالحضارة الطين السومرية , وفقها القائم على التشريع , فمفردة ( فقيه ) . يعني الجهة المخولة التي شرعت ناموس الحياة والحضارة , وقامت بالتنظيم المتناسق والمرتب , ليكون الوجه الحضاري المشع بالحكمة والتبصير . والشق الثاني ( الطين ) هو يرمز الى البلد أو بالاحرى ( العراق ) هو بلد الطين الذي كان بحضارته الشامخة كانت مصدر التشريع والناموس والقانون . والارث الحضاري لبلد الطين يؤكد على ذلك , في الخلفية الحضارية التي كانت مصدر النور والاشعاع الرقي للانسانية المتطورة والمتحضرة . من هذا المنطلق يحاجج الارث التاريخي في مدلولات بالمقارنة بأفعال الحاضر أو اليوم . هذه براعة المتن السردي , الذي جمع الارث الحضاري قاعدة للمحاججة , تنطلق من الذات والى الجمع , ثم يعود مردوداتها وانعكاساتها على الذات , في المحاكاة الجدلية بين الذات ومفردات الواقع , التي تعتمد على الجدل السقراطي ( نسبة الى الفيلسوف سقراط في فلسفة الجدل ) على ربوع بلد الطين وما يحمله من معنى , وما أنتهى اليه من الخراب والفوضى في عواصف الجهل ( الطين الجامع لكل فضائل المعرفة , لا ينبغي له أن يستسلم أمام الجهل , حتى في ظلمة الطين , كانت بمسحة المعرفة , فالظلال ليست من الظلام في شيء .... فتح بوابة الطين على مصراعيها لتغمره نور المعرفة حتى تمدد الطين فأن ذلك لا يستغرق اكثر من مساحة ألم محدق بفكرة مرتوبة من النور الجاثم على فكره ..... النور لا يستطيع حمل الماء لكن بأستطاعة الطين أن يحمل النور والماء والهواء ولهذا المخلوق تمت الكلمة وصار كائناً أبدياً ) ويشعر شخصية الرواية المحورية ( وخلفيته الروائي العليم المقنع وراء هذه الشخصية ) , بأنه محاصر بالاختناق , ومحبط بالخيبة واليأس والانكسار من كل جانب في هذا الزمن الخائب بالاحباط , الذي اطلق زوابع القلق والتوجس . يشعربثقل ثقوب الزمن المتصدع في شرخ التأزم والصراع . يخشى ويتجنب الوقوع في فخ لوثة الوشاية الطائشة من ان يصل كلامه الى وزير مخمور , أو زعيم ديني طائش , وبالتالي سيهدرون دمه بكل بساطة وسهولة كشربة الماء, في هذا الزمن الرديء , يشعر في ثقل ظلمة الزمن , كأنه تحت وطئة الاعتقال الرسمي , وهو وسط مجموعة من الموظفين المنافقين الذين يعرفون كيف يتسلقون على اكتاف الآخرين . وهو موظف بسيط لم يتعلم فنون الوشاية والنفاق ( تم اعتقاله هنا في هذا الزمن وهو معتقل .... والاهم من ذلك هو المعتقل الرسمي في هذه الاضطرابات الزنزانية ) ويشعر بأن افكاره ستجف في هذا الاعتقال الحياتي اذا لم ينطقها ويحاكيها ويكتبها , وانه إن لم يفعل ذلك سيصاب بالجفاف العقلي في الحيرة والفوضى والانفلات . في هذا الزمن الذي يدفع الانسان الى المهانة والنذالة والانتهاك . هذا الواقع الذي شطب وحذف حكمة الطين من قاموسه اليومي. وكانوا قديماً حكماء العالم يسترشدون بحكمة الطين ( الحكمة الطينية العراقية التي أخذها العالم القديم والحديث وعزوها لأنفسهم , أحس بالضجر لأن العالم اليوم ليس كالامس , فهو ليس حكيماً وبطانته من الخونة والانتهازيين , ولا يوجد مشتار يحمل أمانة الامة .... حكمة العراق تسري في دمه فقد انقذ العراق العالم من الجهل ) لماذا اصبح العراق مصاب بلوثة الجهل بهذا الشكل المريب , وهو يحمل حكمة فقيه الطين ؟ . لماذا وصل الطين الى هذا الحضيض والى المستنقع العفن . كأن هناك من نصب فخاً له للدمار والخراب , وهذا ماحدث فعلاً بعد الاحتلال . والرواية تتحدث عن الفترة المظلمة ما بعد الاحتلال عام 2003 . . وصار في اسفل حضيض الدول الفاسدة والمتخلفة , بينما كان ارثه الحضاري نبراساً للعالم ( حكماء العراق سبقوا حكماء الصين والهند ومصر وفلاسفة اليونان ) كان يملك الكبرياء والشموخ بما يملك من حكمة التسامح , بالعقل الناضج بالناموس والقانون والشريعة . اصبح العراقي جائعا الى الحرية لكي يتنفس من خلالها . يبحث عن متنفس للحرية , حتى لو رحل الى المريخ أو الى زحل , والى أي بقعة آخرى في العالم , فيها يتنفس قبس من نور الحرية . حكام اليوم دنسوا ارض الطين , مرغوها في الوحل , وأطفأوا الانوار , ليعيش العراق في الظلمة ( أينك يا نور الطين وطين النور ... خذهُ بلا رحمة الى ذلك العالم .. أغسله من جديد على شاطئ الفرات ليعود بأعين جديدة ... أظمأه كثيراً ذلك الحرف فلقد طمح بالمزيد لتحترق روحه بالضياء غير المدنس بالخدع ) لذلك يصبح الكلام لناطقه جريمة , والحرف ممنوع شرعاً عاقبته كاتم الصوت بلا جدال , بهذا الشكل يشعر شخصية الرواية أنه مطارد في جريمة قول الكلام والحرف , في ظل التأزم والصراع الحياتي في هذا الزمن المغلف بالانهزام والاحباط . أنهم لا يعرفون عن العراق سوى مغانمه من الذهب والدولار والسحت الحرام , كل شيء مستباح لهم , لانهم يتصورون أنفسهم أنهم ابناء الله , وابناء الشعب هم ابناء الشياطين , فالقصاص بحقهم عادل بالحرمان من حق العيش والحياة . ومن يخرق شريعتهم تصيبه زوابع الموت والاختطاف الى المجهول . أنه عهد الخوف , جمهورية الخوف بأسم الله والدين والطائفة , عراق القلق والفقر والجوع ( في عراق كلاب السياسة , تناسلت الاحزاب البغية وعهرها السياسي , ليحكم العراق قوادون وحمير ) ولهذا ينهش الخراب في كل مكان . وسدت الابواب والمنافذ في وجه العراقي . والى اين يرحل هل هناك حيلة تنقذه من هذا المأزق , فقد اصبح العراق عبارة عن زنزانة أو سجن كبير . وبهذا الشكل تصرخ الاسئلة في داخله بالغضب المدوي . بين الصوت والصدى .

( الصوت : لماذا بكيت عندما اتيت الى هذا العالم ؟

هو : لم أكن أريده

الصوت : وهكذا ستبقى ؟

هو : هل ستأتيني السكينة يوماً ؟

الصوت : ربما

هو : سأظل أكتب كل شيء

الصوت : لا أعبأ بما ستكتب حتى وان كتبت حلمي

هو : هل تحلم ؟

الصوت : أحلم بما تفكر فيه أنت ... )

هذه عقدة الصراع المتازم داخل شخصية الرواية , بالمعاناة الجاثمة على صدره . ويشعر بالاختناق , وهو يعيش في واقع يرفس أنفاسه الاخيرة .

( الصوت : ألا تكف عن الاسئلة ؟

هو : أنا أدونها الآن ربما أجد جواباً وحداً يغنيني .

الصوت : هل يوجد جواب لأسئلتك كلها ؟

هو : يوجد يا صديق

الصوت : كيف ؟

هو : أذا أرجعنا كل شيء الى شيء

الصوت : هذا كلام الحالمين

هو : لا يا صديقي ... لابد من الاسئلة حتى شفير النهاية

الصوت : ستكون نهايتك قريبة .

بلد الطين فرش سجادة الحزن والمعاناة بغياب الحكمة والعقل . واصبح تابع لحكمة معابد الاوثان , التي جعلت العراقي يركض وراء فقاقيع الامل المتبخرة بالوهم والسراب , وهو متأرجخ بين الجحيم الموت . والمفاضلة تعوده له بأي شكل يتجرع السم القاتل , كما اصبحت الكلمة الشريفة مطاردة بالسم القاتل . لكن روح التحدي تبقى حية , برفع شعار الكلمة حتى النفس الاخير .

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )

    • همسات على المجموعة الشعرية : ريح عاتية / شعر أسوك كومار ميترا /  ترجمة الاستاذ نزار سرطاوي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( فقيه الطين ) للاديب واثق الجلبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معتوق المعتوق
صفحة الكاتب :
  معتوق المعتوق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net