صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية (عند باب الازج ) للاديبة نيران العبيدي
جمعة عبد الله

محاولة تجريبة مبدعة في تقنيات ادوات تداعي السرد الحر . ان يعطي أهمية بتناول احداث المتن الروائي بنطق الشخوص المحورية , والكشف بما يحملون في جعبتهم من تجربة حياتية ومعاشية في سياق احداث النص الروائي , ضمن الاطار العام للأوضاع في المرحلة الزمنية والمكانية . وفي منعطفاتها الدالة وخاصة ان النص الروائي يقف على عتبات مراحل العراق السياسية في أزمنتها المتعاقبة , في غمار الصراع المحتدم على عصب الحياة العامة , التي تقف على ثلاثة أعمدة رئيسية وهي ( الدين . السياسة . الحب ) وتجلت هذه الاعمدة على عتبات ابواب بغداد في موروثها الشعبي , والتي رسمت صورة الاكبر للعراق بكل ميادينه الدالة . وكما تناولت رواية ( منعطف الصابونجية ) فأن رواية ( عند باب الازج ) هي مكملة لتناول الاحداث في المراحل التي مرت على العراق , واذا كان الجزء الاول تناول المرحلة العهد الملكي . فأن هذا الجزء يتناول فترة معينة من بداية الستينيات من القرن الماضي حتى انقلاب البعث عام 1963 . التي أتسمت هذه الفترة السياسية بالصراع الملتهب والعاصف , ضمن الصراع العام , الذي أتسم بالتخبط والفوضى والخلافات الحادة , لجميع اطراف الصراع من الاحزاب ( اليمين واليسار ) والقيادة السياسية أيضاً . التي فقدت الرؤية السياسية الواضحة . فكانت تحمل ضبابية لا تفرق بين صديق وعدو , وتجاهلت قاعدتها الشعبية التي ترتكز عليها , واحتضنت من يخطط لايقاع بها وغرقها بالدماء . لقد ادارت القيادة السياسية بوصلتها أو ادارت ظهرها لقاعدتها الشعبية , وراحت تضيق عليهم الخناق والمحاصرة عليهم , حتى الاعتقال والسجن , وخاصة من زعيمها ( عبدالكريم قاسم / ابو الفقراء ) .مما خلق التشويه الفكري والفوضى والتخبط , بأنها فقدت حاضنتها الشعبية من خلال ممارسات الخاطئة التي سلكتها ( اغتيالات على قدم وساق ؟ عبدالكريم قاسم نكث عهده وانقلب على الشيوعيين , يطارد البعض ويقبض على البعض الآخر . أصبح مثل ورقة تهزها الريح حيثما تشاء في يوم عاصف , لا أعتقد هناك هناك مستقبل إلا هذه الفوضى ) ص15 . والمتن الروائي يغوص الى الاعماق في هذه الفترة الحرجة بالفوضى . من خلال هذه التقاسيم الثلاث ( الدين . السياسة . الحب ) على مسرح الاحداث . نجد انها تغوص في الزيف والفشل والاحباط والاخفاق والازمة , لم نجد اي واحد منها , لم يصل الى مرامه وحقق النجاح . فمن ناحية الدين فقد أنشغل بالمسائل الثانوية والهامشية في تخدير الناس دون ان يقدم الدعم والانقاذ في معاناتهم . في الجانب السياسي تحول الخلاف السياسي الى ارقة دماء ومجازر , الذي توج في انقلاب دموي عام 1963 . في الحب الفشل والاحباط والخيبة تلاحقه , نجد في وكما عرفنا في رواية ( منعطف الصابونجية ) الشقيقات الثلاث ( بدرية . صبيحة . مديحة ) أصابتهن العنوسة بسبب الاهل , الذين وضعوا شروط لطالبي الزواج , أن يكون من طبقتهم الغنية والباشوية والاستقراطية . مما دفع ( بدرية ) ان تنجرف الى دور البغاء , بعد فشل حبها من الفنان وعازف الكمان ( كرجي اليهودي ) لتنهي حياتها بالقتل على يد ابن عمها ( مرهون ) من اجل شرف العائلة وغسلاً للعار . و( أحمد مسلماني / يهودي ) في هذا النص الروائي ( عند باب الازج ) يتقمص دور رجل الدين المسلم , حتى اعتبر من اولياء الله الصالحين في جبته الدينية , واصبح خادم حرم مقام ( عبدالقادر الكيلاني ) احد مريدي الحلقات الصوفية , لكنه فشل في الحب في كسب أمرأة يود الزواج منها . هذا يعطي دلالة بليغة , بأن الحب اليهودي غير صالح للبقاء ( كرجي وأحمد مسلماني ) رغم مواقعهما المميز .

الشيء الذي يجب الاشارة اليه . بأن براعة الاديبة ( نيران العبيدي ) قدمت بانوراما بغدادية في تراثها الشعبي ومناطقها ومعالمها الشعبية , وهي تقدم خدمة الكبيرة الى الجيل الجديد , في التعرف على هوية بغداد القديمة . ومن أجل تسليط الضوء على أحداث المتن الروائي , لابد من استعراض ادوار شخوصها المحورية وهم :

1 - أحمد مسلماني : اليهودي الذي تقمص دور رجل الدين المسلم حتى اصبح من أولياء الصالحين في مساعدة الفقراء والمتسولين واطعامهم , ونال احترام الناس , واصبح خادم حرم مقام ( عبدالقادر الكيلاني ) ومن المريدين في الحلقات الصوفية . كأن شخصيته تقمصت شخصية عازف الكمان والمطرب ( كراجي ) الذي هام حباً ب ( بدرية ) التي انزلقت الى دور البغاء , وفي هذه الرواية , يقوم بدوره ( أحمد مسلماني ) , يعيش من عرق جبينه في بيع بضائع بسيطة ( خردة فروش ) ينادي على بضاعته في لهجته أو لكنته الخاصة في اللازمة , التي يكررها في المناطق والشوارع الشعبية ( اصيح يا سامعين الصوت .

ابيع لكم

خردة فروش

تعالن يا حلوات

شوفن شكو عند عمو مسلماني

أحلى قلادة من البصرة

عطور دهنية من الهند

بخور عطر بيتك ) وملازمته بهذا النداء :

تعالن يا حلوات , تعالن يا بنوات

التمن على عمكن الذي اضاع بدر البدور وذبها بهبية

تعالن على المسودن

مسودان الي يحب بهذا البلد

مسودن البهرزي ( يقصد صديقه الحميم ( حسين البهرزي اليساري الذي أحب ضحى )

الناس جميعاً مسودنين

يولوا هذا العراق مسودن مسودن

رددوا معي ) ص53 ( مسودن / يعني مجنون )

وهي اختصار عميق للواقع السياسي المتسم بالفوضى العارمة والتخبط , وان كلمة مسودن هي كناية اطلقها الناس على ( عبدالكريم قاسم / ابو الفقراء ) في التناقض السياسي الصارخ بالسياسة العمياء التي لا تفرق بين الصديق والعدو . هذا التخبط ادى الى مقتله بأسوب وحشي . من الذين وضع ثقته بهم , وهم يحفرون في الايقاع به , عكس قاعدته الشعبية , الذين يكيلون الحب والاعتزاز بشخصيته المحبوبة , فقد صعد في بداية الثورة , الحزب الشيوعي , احد اركان الداعمة للزعيم عبدالكريم , وهو يملك شعبية عارمة حتى اشتهرت احد أغاني تلك المرحلة ( يا أم الفستان الاحمر / فستانك حلو مشجر ) وجاهر في تنظيم المظاهرة المليونية دعماً للثورة وقائدها الزعيم , ورددت الجماهير الحاشدة ( الحزب الشيوعي بالحكم مطلب عظيمي ) ص59 ولكن حدث العكس شدد الخناق والتضييق على الحزب بالاعتقال والسجن , وفتت وشتت القاعدة الشعبية المناصرة له , وحتى في ساعة انقلاب البعث , هبت جماهير الشعبية والفقراء الى مقر قيادته للدفاع عنه وطالبته بالسلاح لقمع الانقلابيين . وهي تهتف بحماس ( يا كريم انطينا سلاح باسم العامل والفلاح ) ص143 .

وفي صباحات احد الايام المشؤومة في تاريخ العراق , سمع ( احمد مسلماني ) اناشيد وعزف موسيقى عسكرية من المذياع , فهرول مرعوباً يأكله الخوف الى صيقه ( حسين البهرزي ) وقال بصوت مرتجف :

( - أستاذ حسين أتعرف نشيد لاحت رؤوس الحرابي

- قلت : نعم تلمع بين الحرابي

- قال : أستاذ هذا نشيد حركة مايس وانا أعرفونه جيداً

ينشدون نشيد النازية لابادة اليهود

بهذا النشيد قتل أبناء عمومتي

بفرهود اليهود ) ص139 .

  1. - حسين البهرزي : اليساري من عائلة فلاحية , بعد ما اشتد الخناق والملاحقة البوليسية في مدينته ( بهرز ) , لانه من النشطاء اليساريين , اضطر الى الهرب الى بغداد , لكي يتخلص من المضايقات .التجأ الى بيت ( احمد مسلماني ) ورحب به , حين صرحه بالحقيقة بأنه مطارد من قبل الشرطة بسبب آرائه السياسية , وقد , واصبح صديقه الحميم . لكن وجد في بغداد اتعس حالة من مدينته , في المطاردة والملاحقة , من اشقياء السياسة في تخويف الناس والاعتداء عليهم , والمضايقة الطلبة اليساريين , فأضطر الى الانقطاع عن كليته الجامعية . أحب ( ضحى ) الطالبة الجامعية في كلية التجارة والاقتصاد , ومن عائلة غنية ومن سلالة الباشواتية من الاستقراطيين , ورغم الفارق الطبقي بينهما . هو ابن فلاح فقير وهي من عائلة غنية , لكن ارتبطت به بعلاقة حب قوية وتأثرت بافكاره اليسارية . وان حبهما الحقيقي أذابت الفوارق الطبقية فتقول له ( احببتك لانك ابن ديرتنا وهوايات مشتركة كثيرة تجمعنا , أمامك لا أشعر بأدني من البنت البغدادية , أنا امرأة سومرية أمام فارسها

يقول : أنت لي وحدي واقول : لوحدك ياحشاشة الروح ) ص41 .

رغم انها تحمل ذكريات سوداوية من خالتها ( بدرية ) من قاتلها ( مرهون ) لكن تجد في هذا الحب سنابل ترقص في الحقول الذهبية . وفي عشية الانقلاب عام 1963 . ضاعت اخبار( حسين ) كما ضاعت آخبار الآف من المغيبين والمحتجزين عند سجون مليشيات ( الحرس القومي ) المنتشرة في الاماكن العامة والطرقات وهي تحمل بنادق بور سعيد , تقيم الحواجز ونقاط التفتيش للمارة , بحثاً عن المطلوبين من اليسار . وفي أحد الايام وهي تبحث عن حبيها ( حسين البهرزي ) مع أمه , التي جاءت الى بغداد تبحث عن ابنها, بعدما انقطعت أخباره , لتقف ( ضحى ) مع عدوها القديم , الطالب الجامعي ( احمد ابو شامة ) الذي كان باخلاق سافلة ومنحطة , وكان عدواني تجاه الطالبات والطلاب , وكان منبوذاً من الجميع , وفي أحد المرات تحرش بها , لكن صدته , لتجده أمامها مع مجموعة من الحرس القومي على أذرعهم الشرائط الخضراء , ليتطلع اليها بعدوانية كأنه وجد صيد ثمين , ويأمرها بالوقوف ويقول :

( - ست ضحى أنتِ تحت الاحتجاز , بتهمة التخريب والتآمر على الثورة )ص168 .

3 - مرهون ابن نسيبة : هو الذي اقترف جريمة قتل بنت عمه ( بدرية ) بحجة الدفاع عن الشرف وغسلاً للعار , وحكم عليه بالاحكام الثقيلة . ولكنه اختلط مع السجناء الشيوعيين وتعلم القراءة والكتابة , وتثقف بالوعي السياسي , حتى اصبح واحداً منهم , وبعد خروجه من السجن , كان أنساناً جديداً آخر , انتبه الى جريمته وشعر بالخجل العار بما تلطخت يديه , واصبح ناشطاً سياسياً وحزبياً واقتنعت به ( مديحة ) شقيقة ( بدرية ) بسلوكيته الجديدة , ووافقت على الزواج والارتباط به , وجدته مدافعاً عن المرأة التي تعاني من الظلم الاجتماعي . عانى من الملاحقات البوليسية , حتى وجد نفسه محاصراً ومطوقاً من قبل افراد من ( الحرس القومي ) مطلوباً لهم كمعارض يساري عشية الانقلاب . تيقن ان حياته انتهت الى هذا الحد , ونظر الى بغداد بالنظرة الوداع الأخيرة , وهو يندب حظه من الخيبات والخسارات , وقال بتحسر وقهر في لحظات حياته الاخيرة ( خيبة حبي حين أحببت بدرية خاتون , وخيبة حين قتلتكِ بكلتا يدي وخيبة حين تعلمت الابجدية وعرفت واقعي بين البشرية , وخيبة آخرى حين دخلت الحزب , وخيبة حين أنجبت على كبر من أختكِ مديحة ) ص152 .

هكذا تحولت بغداد الى مدينة الرعب , لم تنقطع رشقات الرصاص والانفجارات , وصبيحة الانقلاب كانت الطائرات تحوم حول مقر قيادة ( عبدالكريم ) وتدكه بالحمم النارية , واجهضت الثورة من المتآمرين في الداخل والخارج , ولعب ( جمال عبدالناصر ) في تجهيز افرد الحرس القومي بالبنادق بور سعيد , ويشترك بالتآمر على الثورة والعراق , ويركب القطار الامريكي البريطاني لاغتيال الثورة (لقد فعلها عبدالناصر ) .

× الكتاب : رواية . عند باب الازج

× المؤلف : نيران العبيدي

×عام الاصدار : عام 2021

× عدد الصفحات : 172 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )

    • همسات على المجموعة الشعرية : ريح عاتية / شعر أسوك كومار ميترا /  ترجمة الاستاذ نزار سرطاوي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية (عند باب الازج ) للاديبة نيران العبيدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي
صفحة الكاتب :
  كاظم الحسيني الذبحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net