صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( طيش الاحتمالات ) للاديبة زهرة الظاهري
جمعة عبد الله
 العمل الروائي يتسم بالرصانة والمكاشفة والصراحة بالجرأة الثاقبة , في طرح جملة مفاهيم اجتماعية غير منصفة على الصعيد الميدان الاجتماعي والسياسي والديني ,  الايغال في سايكولوجية الذات والمجتمع . في كشف الاسرار الداخلية والخفية وكشفها الى العلن . في التصرف والسلوك , في النسيج المجتمع الذكوري بما يحمل عقله من ثقافة وموروثات تتلون في كل مرحلة وتغيير  . ومنطلقات المتن المتن الروائي يثير جملة من التساؤلات والتعليلات في مفاهيم الحب والخيانة الزوجية المتبادلة  . في مفاهيم العنف الاسري داخل الاسرة الواحدة , او بين الزوج والزوج . والابعد من ذلك مسألة الطيش في الازدواجية الشخصية ( الراهب والشيطان في روح وجسد  واحد ) . ومسألة الابعد حيوية في عصب الحياة العامة , ماذا احدثته من تغيير ثورة الياسمين في ( تونس ) وماهي ثمارها  وما قدمته للوطن ؟  . هذه المنطلقات تناولها المتن الروائي في صيرورة الطيش والازدواجية . والغور في المستجدات التي احدثتها ثورة تونس  وما حصة الوطن من التغيير . هذه الاشياء الحيوية تناولتها احداث المتن الروائي . لكن العنوان للرواية ( طيش الاحتمالات ) يغوص في عمق الاشياء . التي تمثل انتهاكات صارخة للانسان والوطن , وخاصة المرأة التي يقع على كاهلها الانتهاك والوصاية تحت نفوذ الرجل الشرقي , في غيوم الانهزام والاحباط والانكسار النفسي والروحي للمرأة  . وكذلك يقع بؤس حال على  ثورة الياسمين في تونس  , التي قادت البلاد الى الخراب والنفايات والقمامة , قادته الى الاهمال والحرمان والفساد , حينما سرق الاسلام السياسي الثورة . الذي صعد على الاكتاف الاخرين , وتنكر لهم بالاجحاف والاهمال والحرمان , كشفوا عن حقيقتهم بأنهم مجموعة لصوص لا غير , في سبيل امتطى السلطة فقط لاغير  ( اللعنة على هذا البلد الذي اصبح مطية لعصابة من اللصوص تسرق منا حتى رغيف الخبز ) ص63 . يتناول النص الروائي هذه المكشوفات على حقيقتها الدامغة  في الحدث السردي الذي  يميط اللثام عن الخطوط الحمراء , التي يتبجح فيها المجتمع بوصايته على المرأة , في طيش والهروب من الحقائق الدامغة  , التي تؤدي الى المحاصرة والخناق على المرأة , بأن تتحول الرابطة الزوجية الى سجن والسجان هو  الرجل او الزوج في الاضطهاد والتعسف . لذا فأن الخطاب الروائي موجه الى العقل الاسلامي السلفي والمنغلق  في طيش الازدواجية . بأن تكون المرأة تدفع فاتورة الحساب بالخيانة الزوجية المتبادلة . ان تكون تحت رحمة تسلط الزوج بالعنف  الاسري والاكراه , مما يجعل هذا الطيش , ان يقود الى الاحباط والهروب . ( مريم ) ورثت ذكريات مؤلمة وحزينة من ابيها العربيد المتوحش ,  في وحشيته تجاه أمها المسكينة وهي تتذكر ذلك وهي صغيرة السن , حين تجد الدموع والكدمات والدماء تملئ وجهها وجسمها , جين تجد أمها تتقيأ كل يوم من القهر والحسرة والالم , وتحاول ان تخفي وحشية زوجها عن أبنتها الصغيرة . وحالتها تدعو الى الرثاء  . ورثت ( مريم ) هذا الارث الثقيل والمحزن . وتزوجت من رجل ثري متمكن مالياً . لكنه لم يعوضها عن الاحداث المؤلمة في روحها . لم يعوضها بالحب والحنان الزوجي , رغم انها انجبت منه بنتان , واملها ان تشعر بالراحة والامان من الذكريات المؤلمة التي تحملها من ابيها البشع والمتغطرس بالمعاملة الوحشية , لم تجد من الرابط الزوجي سوى الخناق , كأنه الحبل الذي يلتف ويضغط على عنقها  . لم تجد سوى الحرمان والاهمال والغطرسة  , فزواجها لم يضمد جراحها , بل زادها جرحاً وقيحاً , فأحست بشيء ينقصها , فالتجأت الى شبكة التواصل وتعرفت على ( مريد الداهش ) الكتاب والشاعر اليساري , الذي عانى الحرمان والسجون في سبيل الوطن . وعندما جاءت ثورة الياسمين في تونس . لم تعترف به بل سحقته كما تسحق نفايات القمامة , وكان يأمل النفس بالمعجزة التي تنقذه من معاناة الحياة القاسية ( لكن عن أي معجزة  تتحدث ايها الاحمق , فما الذي جنته الثورة على البلاد ؟ هي فقط الوجوه التي تبدلت , أنصرفت الذئاب وحلت الثعالب  ) ص18 . وكانت ( مريم ) تمارس هواية الرسم والرسومات , لذلك تخيلت صورة حبيبها في ذهنها وعقلها قبل ان تتلقي به وتراه   وجهاً لوجه ,  بل رسمته   بملامح الحب وغزيرته  التي تحمله في قلبها , ولكن هذا الحب لم يجلب لها  طوق النجاة لمحنتها الحياتية والنفسية . لان حبيبها عاجز في اكمال  مقومات العيش , عاجز عن تأمين الحياة الزوجية كما ينبغي . لان الثورة صادرة حقوقه المشروعة , واهملته وحرمته من كل شيء . لم يجد من التغيير السياسي , سوى الاستمرار بالمحنة والمعاناة ( هذا الوطن موبؤ يغتال خيرة ابنائه . أما سمعتم مؤخراً بذلك المتحصل على شهادة الدكتورا , لم يكتفِ هذا البلد بحرمانه من الاعتراف بشهادته وكفاءته العلمية , بل تم حبسه والتخفي على هذا الحبس ) ص63 . . ولكن ( مريم ) تستمر  بالضغط عليه لكي  ينقذها  من السجن الزوجي  , ان يحرمها من الحنان الزوجي , بل يقابلها بالخيانة الزوجية . لذا فأن الخيانة الزوجية متبادلة بين الزوجين . ولكن لكل منهما دوافع وذرائع ومبررات في الطيش  . نجد ( مريم ) تشكو من تسلط الزوج بعقليته الاسلامية السلفية المنغلقة والمتعصبة . يجبرها على ترك هواية الرسم والرسوم , لانها رجس من الدنس الشيطاني  , ويضغط  عليها بقوة ان تترك مهنة التدريس ,  لان الزوجة الصالحة مكانها البيت وليس العمل . يضغط عليها في لبس الحجاب وترك سروال الجنز ,  لتكون زوجة صالحة ,يستشيط غضباً من ملبسها ويعتبره نشاز غير مقبول  ( - أيتها السافرة الحقيرة لقد أخلجتني أما الجماعة , ولن أتسامح معكِ أبداً , لا يمكن ان تكوني أبداً زوجة صالحة وانتِ تعمدين الى عرقلة مسيرتي , من أنتِ لتحطمي نجاحاً  كنت أحلم به اعواماً طويلة ) ص80 . ويصبح البيت الزوجي مرتع المشاحنات والتنافر والجدل العقيم بينهما  . واجبارها في ترك عملها لان  المكان الزوجة الصالحة البيت والمطبخ ( - أن ما تدرسيه حرام , كبيرة من الكبائر ومكانكِ الجحيم سأعرف كيف أربيكِ أيتها الفاسقة .
- هذه الفاسقة التي تتحدث عنها , هي أم أبنتيك ) ص94 .
وبطريقة غير مباشرة يعرف احدهما يخون الاخر . ( مريم ) تفكر في الانتحار والموت  من حبها لا يفضي الى الانقاذ . والزوج كل اهتماماته الروحية والذاتية تنصب الى مستقلبه السياسي والحزبي  , الفوز في الانتخابات واعتلى مركز  ونفوذ مهم في الدولة . بينما ( مريم ) تعاني جفاف الحياة والحب المتحجر كالصخر , وقد ضجرت من الوعود العشقية بكلمات ليس لها فعل ورصيد ( - اصبح كلامي معكَ الآن تفاهات , نسيت ما كان بيننا في الايام القليلة الماضية ؟
 - انتِ تعرفين معزتكِ عندي , وتعرفين مدى تعلقي بكِ ) ص96 . ويطلب منها الاستعداد للسفر والهروب  معاً خارج البلاد . الهروب من معاناة  الحياة الشاقة , ويحدد لها موعد السفر واقلاع الطائرة من مطار تونس ( قرطاج ) ويحضر هو في المطار  وينتظر ( مريم ) بفارغ الصبر , ولكنها لم تحضر ويهرب وحده مجروح القلب والوجدان . وبراعة الكاتبة لم تتوقف الى هذا الحد في الخاتمة  , وانساقت في درامية الحدث بالصدمة المفاجأة  ,  لكي  يتمعن القارئ بالتفكير والتأمل . بحضورة ندوة لتوقيع على اصدار  الرواية تمس السيرة الحياتية لها  , وحينما انتهت الندوة بالتصفيق والقبول على براعة الرواية , يدخل رجل مسن ويلوح بيديه بنسخة الرواية ويزمجر بانفعال وعصبية  ( - هذه السيدة كتبت القصة الحقيقية لزوجتي التي تقيم الآن بأحدى المصحات العقلية , وعرضت هذه القصة على الناس , ولهذا سأرفع قضية في شأنها وعليه ان تتحمل كل التبعيات فعلها الشنيع ) ص114 .

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/01/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( طيش الاحتمالات ) للاديبة زهرة الظاهري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم المعموري
صفحة الكاتب :
  جاسم المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net