صفحة الكاتب : لطيف عبد سالم

ثَمَرَةٌ يَتِيمَةٌ.. قِطَافُ العَرَب مِن جائزةِ نوبل للآدَاب
لطيف عبد سالم

 بالمقارنةِ مع ما حصل عليه نظرائهم في معْتَرَكِ جائزة نوبل للآداب، أخفق الأدباء العرَب في تحقيقِ حضورًا مؤثرًا بأروقةِ هذا المسار الإبداعيّ، والذي من شأنه أنْ يضاهيَ، أو يقترب نسبيًا مما حققه الأدباء الذين يكتبون بلغاتٍ أخرى كالإنجليزيَّة، أو الفرنسيَّة، أو الإسبانيَّة، فضلًا عن مُساهمته في التعبيرِ عن مكانةِ الأدَب العَرَبيّ بين الآداب الأخرى، فالحصاد العَرَبيّ في واقعه الموضوعيّ، لم يكن وفيرًا كما ينبغي أنْ يكون معادلًا لما يليق بتاريخِ وعراقة الأدَب العَرَبيّ، إلى جانبِ ما بذله أدباء لغة الضاد من جهدٍ في تشكيل عالمهم الأدَبيّ، ووعيهم الثقافيّ. ولعلَّ من المناسبِ والمهم الإشارة هُنا إلى أنَّ أحوجَ ما يحتاجه الأديب العربيّ في واقعه الحالي، هو ضرورة تظافر الجهود التي بمقدورها المُعاونَة في مهمةِ العبور بالثقافةِ العربيَّة إلى الآخر وحضارته من أجلِ نسج خيوط التواصل مع الثقافةِ العالميَّة، والتي من شأنها أنْ تحققَ للأدبِ العربيّ حضورًا لافتًا في المشهدِ الثقافيّ العالمي، فعلى سبيل المثال لا الحصر، دخلت دولة سانت لوسيا - التي تبلغ مساحتها (620 كم2)، وعدد نفوسها نحو (174) ألف نسمة - سِجلّ معترك الجوائز العالميَّة بفضلِ فوز مواطنها الشاعر والمسرحي الراحل دريك والكوت بجائزةِ نوبل للآداب عام 1992م، فيما اِقتصرَ قِطَاف الأدبَاء العرب على ثمرةٍ يتيمة، تجسدت بفوزِ الروائيّ والكاتب المصري الراحل نجيب محفوظ (1911 - 2006م) بجائزةِ (نوبل) للآداب عام 1988م، والتي تُعَدُّ بوصفها الميداليَّة الوحيدة التي قطفها الأدباء العرب من الجائزةِ المذكورة منذ انطلاقها في الأكاديميَّةِ السويديَّة عام 1901م، وحتّى اعلان نسختها التي تزامنت مع زمنِ إعدادِ هذا الموضوع في أواخرِ أشهر عام جائحة كورونا. 

 على الرغم من أسرارِ وكواليس جائزة نوبل، وما لاحقها من شبهاتِ فساد،  فضلًا عن الجدل الذي يثور ويتجدد حولها منذ سنوات، والتي لسنا بصدد كشفها، أو الحديث عنها في بحثنا الحالي، فإنَّه ليس خافيًا أَنَّ ثمةَ خصوصيَّة في النظرِ إلى جائزةِ نوبل التي أنشأها الصِّناعيّ وعالم الكيمياء ألفريد نوبل (1832 - 1896م) لصالحِ المؤلّفات الأدبيَّة والعلميَّة في العالم؛ بالنظرِ لطبيعةِ إجراءاتها التنفيذيَّة - الإداريَّة والفنيَّة - التي وضعتها في صدارةِ الجَوَائِز العالميَّة، وأكثرها شهرة، بالإضافةِ إلى أنها تُعَدّ الأكبر قيمة من النواحيِّ الماديَّة، والأدبيَّة، والمعنويَّة، فلا عَجَبَ أن تكون - بفرعها الأدبيّ - الحدث الأدَبيّ الأبرز عالميًا، الأمر الذي جعل لها رمزيَّة كبيرة في الأوساطِ الأدبيَّة والثقافيَّة والإنسانيَّة بفضلِ ما يميزها عن غيرها مِن جوائزٍ أخرى، حتى صارت منصتها حلمًا يراود كبار أُدَبَاء العالم، ومدعاة لبذلِ قُصارَى الجُهْد، والعمل الدؤوب والمستمر؛ لتقديمِ روائع أدبيَّة قادرة على إلهامِ المتلقي، والتي من شأنها أيضًا المُساهمة في دفعِ أُدَبَاء آخرين، وتشجيعهم لإنجازِ أعمالٍ طَمُوحة.

 وُلِدَ محفوظ - الذي ساهم فوزه بجائزة نوبل لفت الأنظار للرواياتِ العربيَّة -  في بيتٍ متواضع بأحدِ أزقة واحدة من حواريِّ حيّ الجماليَّة في القاهرة، وتَنَقَّلَ في فترات نشأته للسكن بأحياءِ مِصْر القديمة كالحسين والغوريَّة والعباسيَّة، فكان أنْ أثرتْ طبيعة الحياة في الحاراتِ القديمة التي ترعرع فيها على كتاباته الأدبيَّة، وغدت من أهمِ مصادر إلهامه، إن لم تكن من أبرزِ المصادر التي أقبل عليها في أدبه، الأمر الذي جعل شريحة واسعة من الباحثين والدارسين والنقاد تصنف رواياته ضمن الأدب الواقعي، المستوحى من المناطقِ التي نشأ وعاش فيها، إذ من الواضحِ أنَّ أغلبَ رواياته - التي شهدت رواجًا واسعًا بفضلِ تحويلها إلى أفلامٍ سينمائية وتلفزيونية - تدور أحداثها في فضاءاتِ مِصْر القديمة، وتحديدًا مدينة القاهرة التي عاش فيها نحو (95) عامًا قبل أنْ قبل أنْ يودع الدنيا في عام 2006م، فضلًا عن السمةِ المتكررة فيها، والمتمثلة بـ (الحارة). وتدعيمًا لما ذكر، فإنَّ إلهامَ محفوظ بحسبه يأتي من جلوسه على النيل ليكتب، ومن ثم يأتي من الواقع والحارات التي تربى فيها، إذ التقى في اندماجه بالمُجتمع المحلي الكثير من الشخصياتِ الشعبيَّة التي ضمنها فيما بعد العديد من رواياته مثل شخصية الفتوة المستمدة من معايشته إياها في (قهوة عرابي) بالعباسيَّة التي كان يرتادها في فترةٍ من حياته. وفي السياق ذاته تقول الكاتبة والأديبة الروائيَّة نجلاء محفوظ: " لعل أهم ما يُـميز المنهج الروائي للأديب العالمي نجيب محفوظ، اقترابه الشديد من الواقع ورصده لكل دخائل النفس البشرية بمهارة شديدة، وفي نفس الوقت، ببساطة يفهمها الجميع، كما أنه كان يرى الناس كما هم في الواقع، وليس كما يُـريد أن يراهم". وفي ذات المنحى، يذهب الدكتور بليغ حمدي إسماعيل إلى ما هو أبعد من ذلك من خلالِ القول: "شخصيات محفوظ في الرواية ليست مجرد أبطال تحكي قصصا من أجل المتعة والإمتاع فحسب، بل هي رموز لواقع مضى، ومستقبل آتٍ". 

 جدير بالإشارةِ أنَّ محفوظَ دأب على الكتابةِ منذ منتصف ثلاثينات القرن الماضي، واستمر في إثراءِ الأدَب العربيّ بالعديدِ من نتاجاته الهامة في مجال الرواية والقصة والمقال، حتّى عام 2004م بسببِ اعتلال صحته. وهو الأمر الذي أهله الانطلاق من المحليَّةِ إلى العالميَّةِ، بعد أنْ ساهمت رواياته في تعريفِ العالم بصورٍ واقعية عن الحياةِ الاجتماعيَّة والسياسيَّة في مِصْر عبر حرصه على توظيفِ سير الكثير من الشخصياتِ التي عايشها - والتي من بينها بعض الشخصيات المهمشة في الحي الذي رأى النور فيه -  بسردٍ ارتكز على تدوينِ يومياتها التي تتضمن توثيقًا معاصرًا لبعضِ الأحداث التاريخيَّة التي مرت بها مِصْر، فكان أنْ انتزعَ الراحل نجيب محفوظ - الذي عُرفَ في تمسكه باعتمادِ أسماء الشخصيات المألوفة في المُجتمعِ المحليّ؛ بغية المُساهمة في وصفِ البيئة الشعبيَّة - وهو بعمرِ (76) عامًا لقب العالميَّة بشهادةٍ تاريخيَّة مرموقة ومعتمدة، والتي تمثل حتّى اللحظة كُلَّ مَا فِي جعبة خزانة الأدَب العَرَبيِّ من بريقِ أرفع الجوائز الأدبية العالميَّة، وأهمها، وأقدمها!.

 كان من الْمَأْمُولِ أَنْ يشكلَ نيل محفوظ جائزة نوبل للآدابِ إلهامًا، وحافزًا للأدباء العرب، إلا أنَّ مرورَ أكثر من ثلاثة عقود على ذلك الحدث المهم من دوُن أنْ يحظى أحدهم بفرصةِ ارتقاء منصة أهم احتفاليَّة أدبيَّة، أجهض ما كانت تتمناه الأوساط الأدبيَّة والثقافيَّة في البلدانِ العربيَّة، ولكن يظل الأدب العربيّ جديرًا بالقراءةِ، وكلنا ثقة بما يتمتع به الأديبِ العربيّ من إمكانياتٍ مدهشة تجعله قادرًا على الارتقاءِ بأساليبِ الكتابة الأدبيَّة التي تجعله جديرًا بثقة القارئ، وتمهد له الطريق إلى المنافسةِ عالميًا، على الرغم مما يعتري هذه المهمةِ من صعوباتٍ، ولاسيما ما يتعلق منها بالترجمةِ، والاستراتيجيات التي تعتمدها دور النشر العربيَّة في العمليَّةِ التسويقيَّة.  

 

  

لطيف عبد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/01/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الأبعادُ الدلاليَّة في مجموعةِ (عندما يهتز الجسر طربا) القِصَصيَّة للقاص عبد الله حرز البيضاني  (ثقافات)

    • التَنْمِيَةُ الوطنيَّة  (المقالات)

    • فلسفةُ الزعامةَ في أدبِ عماد المطاريحي  (المقالات)

    • جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك  (المقالات)

    • من الصورِ الدلاليَّة للمعاناة الإنسانيَّة في الأدبِ العالمي.. قراءة  في كتاب هموم كافكا.. مقالات مُتَرْجَمة للكاتب والمُتَرْجِم أحمد فاضل  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : ثَمَرَةٌ يَتِيمَةٌ.. قِطَافُ العَرَب مِن جائزةِ نوبل للآدَاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين العبوسي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين العبوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net