صفحة الكاتب : عادل القرين

خفافيش الأوهام والأحلام
عادل القرين

لن أتحدث عن عدد المنازل التي توجعت من جائحة (كورونا)، ولن أتكلم عن عدد الوفيات التي خلفها هذا الوباء الفتاك..

فرحمة الله وسعت كل شيءٍ ترتبت عليه حياتنا ومماتنا.

ما سأتحدث عنه من واقعنا ومحيطنا أعظم من تلك الدموع والآهات، وكذلك تعداد القبور التي خلفها القدر في ملامحنا وصدورنا.. ليأتي بعض المرتزقة يوزع أوهامه على بعض من تعرض للإصابة، أو من مرَّ بحالة نفسية جراء هذه الأيام وفي تلك الأعوام الماضية.. حيث يتصل بأحدهم أخي وجارك، وكذلك عمي وخالك على مقام هذا السيناريو المرسوم للواقع الصادق بالسخرية وعمق اللهجة!

جاري: السلام عليكم

هو: وعليكم السلام مولاي

جاري: أخبار جنابكم وأحوالكم

هو: بخير ولله الحمد

جاري: أحس بضيقة في صدري وطفشان

هو: وأكيد حرارتك تزيد بالليل وما تشتهي تاكل وترجيع وأسهال وجسمك متبهدل

جاري: ما شاء الله عليك إي رحم الله والدي من عطاني رقمك

هو: بخدمتكم عزيزي بس عطني اسمك واسم الوالدة

جاري: ميخالف بس الوالدة توفت من كورونا

هو: إي عادي أيش اسمها؟

جاري: أوك، أسمها نعمة أو غصة على رواية جدتيه، وأبوها معتوق ولد القايلة، وساكنين بصكة شبة الزيزي، جنب بيت جمعة بن سعد الخباز

هو: عجيب عجيب

طيب إذا شربت ماي تحس بمرورة بالبداية أو النهاية

جاري: إي والله

هو: امممم هذا ضرر، وأمره ما يعوق

جاري: تكفى الله يرحم والديك، متى أمرك تشوف حالتيه

هو: بخدمتك أيش دعوة، أنت حدد الوقت والمكان، وأنا أجيك إلى مكانك

جاري: أجل بكرة

هو: لا بكرة عندي أكثر من ثلاث حالات خلها بعد بكرة؛ بس أرسل لي الموقع على الوتساب

جاري: أبشر طال عمرك

هو: بخدمتكم

نعم، تمر الدقائق على جاري وكأنها ساعات، والساعات كأنها أيام..

إلى أن يأتي الوقت المحتوم بالتمام والتوقيت دون تأخر أو تسويف!!

هو: ألو السلام عليكم عليكم

جاري: وعليكم السلام عيني عليك باردة مضبوط بالوقت

هو: بخدمتك أنا عند الدوار وين أجيك؟

جاري: خلك مكانك أنا جاي لك ألحين لا أحد يدري ما أبي أحد يشوفك!

خرج جاري مهرولاً كالنعامة رغم تعبه..

حتى أنه نسي باب البيت مشرعاً للقطط المشردة، والكلاب المتوقدة بنباحها وجوعها!!

فأدخله جاري مجلس شقته التي تطل على نخلة الخلاص الحساوية، وأخذ الآخر يُدير نواظره ورأسه بكل الجدران الشاردة والواردة!!

هو: من زمان ساكن بهذه الشقة؟

جاري: مو واجد لي أربع سنين بس فيها؛ تخبر الأجارات غالية هنا

هو: أكيد تحس بحرارة وضيقة إذا جلست عند الدريشة الغربية بالظهر؟

جاري: إي والله حتى أضلوعية تشخص عليّه وراسيه

هو: أها، أمرك سهل على يديه بإذن الله

جاري: تكفى لا تقصر عاد عليك الله، طلع معاك شي؟!

هو: إي المجلس مسكون، وفيه ضرر!

جاري: تكفى فكني منه الله يرحم والديك!

وبعد ممارسة تلك الطقوس في ذلك الليل الشاحب بأذياله وسكينة هواه، أتت ساعة التوديع بينهما..

جاري: ما قصرت أحس براحة الحين بعد ما فضفضت لك وتكلمت باللي معاي، وخاطريه صار زين عقب ما قريت عليه..

هو: أمرك بإذن الله سهل بس استمر على العلاج اللي قلت لك عنه

جاري: أبشر لا توصي حريص..

سار جاري خلفه إلى أن أوصله لسيارته المتواضعة المحلية، فمد جاري يده لجيبه واقتلع منها 300 ريال من أجرة مسكنه وأعطاها إياه، ووجه جاري يتصبب عرقاً للتقصير بحقه!

تبسم الآخر في وجه جاري وقال:

"أنا ما آخذ فلوس من أحد، فقد نذرت نفسي لخدمة الناس والمؤمنين لله وأهل البيت"

.. فضم جاري صدره إلى صدره بقوة، وقبل رأسه وكل أرجاء لسانه تلهج له بالدعاء والتوفيق

وبعد ثلاثة أيام اتصل جاري "بالروحاني" وطلب منه أن يأتي له مرة أخرى لعلاجه والاستشفاء على يده..

وكالعادة حدد الوقت للحضور، وساعة ما حضر تمتم بكلمات، وأدار عينه بالبيت كالرحى، وأوهنه بحرارة الجنية التي تسكن ناحية النافذة الغربية ساعة جلوسه تحتها بالصيف والظهرية!!

وساعة توديعه عند باب سيارة العرفاني، تبادل كل واحدٍ منهما القُبُلات.. عدا جاري (أعرفه عدل وزين) زاد في تقبيل رأسه ولعق صمصام أنامله وأسطح خواتمه.. فرفض الآخر قيمة أجرته، وكرر بأنه لله وأهل بيته!!

الشاهد بعد فترة ليست بالطويلة اتصل الجار "بالروحاني"، بعدما أن أسدل بستار أوهامه وإعجابه المعسول على عظمة هذا "الروحاني" وراحة استماعه لشكواه وعلته وسبب (الكورونا) التي ألمت به على زوجته ونسيبه وأمه وخالته.. حتى صار جاري العزيز يوزع ضرر الجناني بقرش في كل محيطه بالكرامات والأحلام لصالح روحاني الخواتم!!

وبعد أسبوع على وجه التحديد خاف أحد أصدقاء الجار على (جاري)، وطلب منه أن يرافقه لزيارة أحد قرابته الذين قد فتك بهم (الكورونا) وبأسرتهم

فاستجاب لطلبه لتلك الزيارة بإلحاح مفرط!!

وساعة ما أطنبهم صوت فناجين القهوة البنية اللون الداكن بمرارتها.. وللسوالف المتباعدة فيما بينهم وبين أخشاب مقاعدهم، استطردوا برواية أعراض

(الكورونا).. فتلون وجه جاري وصرخ: أيا ابن العطره (طوط طوط).. يعني كل اللي انصابوا مثليه ومثل بعض بأعراضهم؟!!

فأجابه الآخر: نعم

وصاحبك هذا من (الهيلق) في شبابه وإلى يوم أمس في منطقته، وأغلبهم يتظاهرون بالتدين والسمت القويم باللبس ووو..

وساعة ما يأتي إليك ولغيرك يطلب منك السرية حتى يتحقق المراد ويربط الجنية بحبال الأحلام والأوهام التي افترشتها أنت وغيرك بعقلك وألباب أهلك وناسك مع الأسف!!

فقال الجار: ليش يسوي كذا؟؟!!

فأجابه: عشان يجيك كل مرة على هذا المنوال وأنا ناذر نفسي وبخدمتكم.. وإذا ما عطيته الرزمة والحباصي بعنوان الهدية.. أوغل في عقلك وعاطفتك أن علاجكم عند

صاحبه الصدوق"راعي أدوه وحده بوحده" واللي يسكن في منطقة بعيدة عنكم، وهو راح يساعدك بإحضار العلاج المرتقب بتكسي الغفلة..

ويعوض قيمة الطلعات اللي لك البلوشي وكل ما دفنته فلوس تحس روحك مقصر تجاه الله وأهل بيته!!

 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/30



كتابة تعليق لموضوع : خفافيش الأوهام والأحلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : برك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد عباس
صفحة الكاتب :
  علي محمد عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net