صفحة الكاتب : حسن كاظم الفتال

هذا ما جعل الكربلائيين يطالبون إدارة العتبة المقدسة بإنجاز المشاريع العمرانية المهمة في مدينتهم )
حسن كاظم الفتال

الجزء الأول

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بسم الله الرحمن الرحيم

(مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) ـ البقرة / 245

لعل من العسير جدا أن تغادر ذاكراتِنا مآسي الزمن الماضي السحيق واخص منها ما يتعلق بمنظومتنا التراثية العقائدية والتمسك بها وربما في مقدمتها تعاطينا مع مقدساتنا وممارستنا لطقوسنا وشعائرنا التي تؤجج فينا الرغبة الجامحة لأداء مراسيم الزيارة للعتبات المقدسة التي باتت تمثل جزءًا مهما من اكتساب الثقافة الدينية المتلازمة بالمنظومة القيمية والخُلقية التي تقترن بصفات وسجايا وخلُق الفرد الشيعي وذوقه الراقي.

إذ أن وجود العتبات المقدسة والوُفود إليها جزء لا يتجزأ من مسيرة حياتنا العقائدية بل هو ضرورة من ضرورات التحلي بالسجايا والصفات المحمودة الجاذبة لمن هو خارج هذا الإطار .

لذا فأن من أشد ما عانى الفرد الكربلائي على وجه الخصوص والفرد الشيعي أو المسلم العقائدي على العموم وضعَ قيود قاسية في زيارة العتبات المقدسة فإن وافِدَها ممن استطاع إليها سبيلا لا يمكنه أن يضمن الأمان والاطمئنان دائما حين يتوق لدخول الصحن الحسيني الشريف مثلا . إذ أن معظم الناس لم يستطع إليه سبيلا بسبب إشاعة الرعب داخل النفوس مما يدعو لأن تنتاب الزائرَ رهبة بمجرد بلوغه باب الصحن الشريف وكم من الناس كان يتردد كثيرا من الوصول وأداء الزيارة خشية من أن يتم رصده وتشخيصه من قبل النظرات الشزرة لأولئك المراقبين من جلاوزة السلطة وعيونها ممن هم مكشوفو الهوية ومنهم من لم يكتشف من قبل الناس وفيهم من كلفته السلطة الجائرة ومنهم من تطوع ليؤدي عمله بالسر والخفاء تملقا وتزلفا وتحقيقا لبعض المآرب . وإن الداخل والراغب بالمكوث بعض الوقت برحاب الصحن الحسيني الشريف ما عليه إلا أن يفترش البلاط الإسمنتي ذا الحجم الكبير ( الشتايگر ) إذ لا وجود لفرش كافٍ مع عدم توفر أي كتاب للزيارة مثلا إلا المصحف الشريف المهمل في الرفوف فلا وجود لأي كتاب يحتوي على تدوين الزيارة او الأدعية كـ ( مفاتيح الجنان ) أو ( ضياء الصالحين ) بل إن هذين الكتابين يمكن أن يسوقا من يحملهما إلى مصير مجهول . وبين الفينة والأخرى يخلو الصحن الحسيني الشريف تماما أو حتى الضريح من الوافدين بسبب إشاعة مقصودة أطلقت هنا أو هناك أو غير ذلك . ولكن إيماننا بأن العتبات المقدسة محروسة بعين الله وتحت رعايته ومحفوفة بأفواج الملائكة لحراستها فقد كان بعضنا يتحدى كل الإشاعات والملامح واللمحات والإشارات والإيماءات التي كان يقوم بها بعض جلاوزة اللانظام وأتباعه أو ممن يبالغ بالتملق وغير ذلك . ومعظمنا اليوم يختزن في ذاكرته بعض القصص التي هي مصداقٌ حيٌ لما نقول .

نصيب كربلاء المقدسة من الإهمال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اما مشاريع الإعمار في مدينة الإمام الحسين صلوات الله عليه ان لا تكاد تكون معدومة فهي شبه ذلك إذ هي نادرة جدا ولا تليق بمدينة مثل مدينة سيد الشهداء صلوات الله عليه . وإن ما تمَّ من هدم للكثير من المناطق بحجة التوسعة والاعمار داخل مركز المدينة فما الهدف منها إلا إزالة بعض المعالم التأريخية المهمة والتغيير الديموغرافي والسعي لتشتت التجمعات السكنية وإبعادها عن مركز المدينة وفسح المجالات أمام إمكانات فرض القيود والمراقبة للسيطرة على كل حركة ومعرفة كل شاردة وواردة لتنفيذ المآرب في حماية النظام وضمان مدة أطول لبقائه فضلا عن السعي الى التشتت الإجتماعي. وظلت مدينة كربلاء المقدسة تعاني وتشكو الإهمال الا ما ندر أو مما هو صوري لا قيمة له .

وتحكم الأيادي النزيهة قبضتها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حتى أذن الله أن يبرح الطغاة المغفلون هذه الأرض الطاهرة وأن يندحر الرجس ويغادر مستقر الطهر والطهارة . واكتسى الكل جلباب الفرحة وعمَّ البشرُ النفوس وغادرت الحسرات الصدور ليستقر فيها الإنشراح . حدث ذلك حين أحكمت الأيادي النزيهة والأمينة البيضاء قبضتها وتسلمت المرجعية الرشيدة التشرف بإدارة شؤون العتبات المقدسة وسلمتها بأيادٍ أمينة نزيهة ولصدور محتشدة بالحرص والحماس والإندفاع بإخلاص شديد على رعاية شؤون العتبات المقدسة وإعادة مجدها وهيبتها بتأسيس منظومة خدمية إستثنائية لتقديم أفضل الخدمات وأرقاها .

ولا نجافي الحقيقة أبدا حين نمنح الأحقية التامة لإدارة العتبة الحسينية لتحتل الصدارة في إنجاز المشاريع الخدمية العملاقة النموذجية التي عجز الكثيرون عن الإتيان بمثيلاتها من تلك التي تليق بمدينة كربلاء المقدسة .

ولا غرابة حين نجد أنها أصبحت محط أنظار القاصي والداني وانفرد وتميزت بجهود استثنائية شهد لها الكل بما تقدمه من خدمات وتسهيلات وتوفير الأجواء المناسبة للزائرين الكرام . وبعد ان قطعت شوطا طويلا في الخدمة التميزية واكتسبت خبرة مما لم يكسبها سواها . وبعد أن تملكها شعور بأن ثمة مفاصل كثيرة مما يتعلق بالبنى التحتية الإعمارية الهندسية الإجتماعية التربوية وغير ذلك بحاجة إلى تغيير أو تحسينٍ أو ترميم في طبيعتها وهيئتها وهيكليتها وإن تحسينها يضفي النظارة والجمالية لمدينة سيد الشهداء عليه السلام ولتراثها الحسيني.

إرتأت أن تمد يد المساهمة في إضفاء النظارة والتغير نحو الأفضل ولكل ما يمكن أن يوفر الأمان والراحة النفسية للزائر بتوفير اجواء مناسبة وكل ما يعكس الصورة الحضارية التي تليق بمدينة سيد الشهداء كربلاء المقدسة وبالمواطن الكربلائي وتسهل للجميع أداء مراسيم الزيارة كذلك بكل ارتياح وسعادة واطمئنان قلبي وافر.

إلى اللقاء في الجزء الثاني

  

حسن كاظم الفتال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/11/21



كتابة تعليق لموضوع : هذا ما جعل الكربلائيين يطالبون إدارة العتبة المقدسة بإنجاز المشاريع العمرانية المهمة في مدينتهم )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ إبراهيم الأنصاري البحراني
صفحة الكاتب :
  الشيخ إبراهيم الأنصاري البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net