صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

ذكريات من والدي ج2
حيدر محمد الوائلي

كان يأخذني معه لزيارة المراقد المقدسة بالنجف وكربلاء عندما كنت صغيراً عمراً وجسماً، فأنا بطولي الطويل اليوم ووجهي المُشعِر، كله تفجر فجأة في بداية الدارسة الجامعية (نمو انفجاري متأخر) حيث طلت كثيراً ونبت على وجهي حديقة من شعرٍ ناعمٍ كريش حمامٍ (يومها) خشنة الان ككومة سعفٍ يابس مقطوعٌ ومتروكٌ تَلهَبَهُ شمس شهر اب (اللهاب).

 

مرة من المرات اخذني معه للزيارة بموسم ذروتها وصادفت في عطلة المدراس الصيفية. كان الصيف وقتها اقل حراً من اليوم (صدقوني) حيث كانت (مبردة) هواء كافية لدفع حر الصيف بجوانبها المغلفة بأليافٍ خشبية يابسة (حلفات) يسيل عليها الماء ليرطبها فينبعث الهواء بارداً مُنعشاً يسر النفوس ويُطيّب الأنفاس.

 

كانت محطة الباصات المركزية تزدحم بالناس المنتظرين (الريم) الملقبة بصديقة الجنود والطلبة وهي سيارة باص سعة 44 راكب تجميع عراقي بمحرك وشاصي (سكانيا) سويدي.

كانت الأجرة فيها أرخص بكثير من غيرها، ولزحمة في دخول الناس من باب الباص فأُضطر أبي (القوي والطويل) إضطرار غير باغٍ ولا معتدي أن يرفعني ويُدخلني لأجلس بأحد المقاعد من احدى فتحات الشبابيك في المنتصف حيث لم تكن ثقافة الاصطفاف بطابور (منتظم ومحترم) موجودة، ولا زالت مفقودة.

جَلَس بقربي رجل كبير السن دون اكتراثٍ لكلامي أن المقعد الجالس عليه محجوز لأبي القادم من وسط اكوام الناس، حيث كان صامتاً شامخاً صابراً.

وإذا كان كلما كبر الأنسان زادت حكمته وقلّ خطائه وكَثُر صبره فقد واصلت الحديث بما يجيده الأطفال من إصرار في (الإلحاح) حتى اقتنع الرجل أن فعلاً ليَ (أب) وأن مقعده الجالس عليه هو مقعده المفترض، حيث اعتمد الرجل على حكمته وقلة خطائه وكثره صبره في تمييز حرص نظرات ابي القادم تجاهي أنه (أب) وأنا ابنه فقام الرجل مهزوماً من مقعده منزعجاً متذمراً مستغنياً عن حكمته وقلة خطائه وكثرة صبره إذ رَمَقَني بعينين حمراوين غاضبتين وهو مطبقٌ حاجبيه وصاكاً على اسنانه وعضلات فكيه بارزة متشنجه ويتمتم بكلماتٍ متذمراً منزعجاً حانقاً لاعناً الدنيا والحظ العاثر وشملني بِلَعنهِ الطويل ولم يكن احد يجرأ على وصل اللعن للدولة والنظام الحاكم فلذلك كانت تطير الرقاب، فأكتفى بوصل اللعن لي فقط.

  • مؤدباً فلم أرُد عليه، كنت امزح فقط، فقد كنت (مطنش)، فأولاً واخيراً أنا المنتصر، فأنا جالسٌ بمقعدٍ وواضع يدي على مقعدٍ اخر وهو منصرف لا مقعد له. (من يضحك اخيراً يضحك كثيراً).

 

قبل أن يتحرك الباص عرفنا انه متوجه لمحافظة (بغداد) وليس لمحافظة (كربلاء) فكل الأمر أن هنالك أحد المنتظرين صاح أن هذا الباص لمحافظة (كربلاء) فتراكضت الناس تجاهه بناءاً على استنتاج احد المجهولين من الناس.

هذا هو اثر الشائعات المدمر يا سادة.

 

تركنا المقعدين فارغين ونزلنا من الباص وشاهدت الرجل صاحب المقعد وكنت انظر له بكل براءة (مصادفة) فرأيته مبتسماً وهو يرمقني بنظرة فَرِحة وابتسامة عريضة بان منها صفار اسنانه وانا الممحو الأبتسامة والمنزعج جداً.

هل قلت (من يضحك اخيراً يضحك كثيراً)؟!

لم اكن افكر في لعن الدنيا والحظ العاثر وأكيداً لم اكن افكر في لعن هذا الرجل الكبير، فأخذني أبي ليشتري لي علبة (بسكت) و(بطل) عصير بارد فعادت الأبتسامة مشرقة على وجنتيّ.

  • يوجد منتصر الان، فكِلانا ضحك مرة وانزعج مرة وكِلانا لا مقعد لنا.

 

الجميل في كل هذا أن كنت يومها أتصور ذلك موقفاً مضحكاً رغم أن أبي بانت على ملامحه التعب والاجهاد وتلألأ العرق على جبهته ومن ثم سال نضّاحاً.

طال انتظار الباص وفجأة توقف أمامنا مباشرة باص من داخله صوتاً يصرخ بأعلى ما عند (السواق) من صوت وبترديد كثير وسريع (كربلة كربلة كربلة) (كربلة طالع كربلة) (كربلة = كربلاء).

هذا ما يسمى (رزقك لباب بيتك).

ابتسم ابي بوجهي فمقعدين داخل الباص لنا دون عناء وتدافع الذي صرنا فقط نشاهده بوجوه بقية الناس المتدافعين.

 

تحرك الباص وكان مقعدي قرب النافذة وظل ابي جالساً ساكتاً مبتسماً قبل أن تطير ابتسامته عندما صاح السائق بنفس علو صوته السابق معلناً تسعيرة الاجرة وكانت مرتفعة كما يبدو حيث استغل السائق (قلة العرض وزيادة الطلب) فما كان من جميع الناس سوى الموافقة مرغمين مضطرين رغم رفع سعر (الكروة).

 

تركت جمهور بقية الركاب المنزعجين على هذه الحال وهم يتذمرون (بهمس) مع بعضهم البعض مخافة أن يسمعهم السائق ذو الصوت العالي والشارب العريض فيستدير بالباص ليرجع الناس للمحطة.

كان أبي المسكين ساكت لا يجد من يتذمر معه حول مصيبة استغلال السائق لهم، فقد كنت مشغولاً أمتع ناظريّ بالتأمل بمناظر الطريق والهواء من النافذه يداعب وجهي وانا اتناول (البسكت) و(العصير) الذي اشتراه لي والدي.

 

العيش ببساطة وسلام هو عزة نفس.

العيش بعزة نفس وبحلال هو كرامة.

العيش ببساطةٍ وسلامٍ وعزة نفسٍ وحلالٍ وبكرامة سيجعل ضميرك مرتاحاً بلا شك.

 

لماذا يجعل البعض من مشاهير قدوة لهم رغم شاسع الفرق؟!

كل إنسان عادي لابد أن تكون فيه خصلة وموقف وكلمة تستحق أن تأخذها قدوة.

انا من ضمن (قدواتي) الكثيرة أبي، رجل بسيط ومدبر ولا يتدخل فيما لا يعنيه ولا ينافق ولا يتملق.

 

انا احب ان اكون عادياً لأعيش طبيعياً ولا أريد أن أقتفي اثر المشاهير بأمراضهم النفسية وعقدهم اليومية والابتسامة (البلاستيكية) المزيفة لغرض التقاط الصور والشهرة وادمان الظهور للعلن ليبين انه (شخصية بارزة) والخفايا القذرة والنفس الاكثر قذارة التي قادت للشهرة الجميلة (المزعومة).

انا لي حياتي حياة واحدة وأريد بها بكل بساطة أن (أعيش بكرامة) و(أتونس) بلا تعقيدات.

 

من أروع كتب السيرة الذاتية كتاب (الايام) لطه حسين واجمل ما فيه الجزئين الأولين حيث يصف بهما حياته اليومية في بيت ابيه وفقدان بصره وبداية دراسته بالازهر الشريف. ولكن تقل متعة القراءة متى ما يتحول في الجزء الثالث والاخير ليتحدث عن شهرته وسَفَرِه لمدينة (مونبيلييه) الفرنسية بعدما اشتهر ورحلة حصوله على الدكتوراة.

تم تصوير مسلسل (الأيام) في ثلاثة عشر حلقة سنة 1979 معتمدين نص المذكرات وكان قد ادى دور طه حسين الممثل العبقري المرحوم (احمد زكي) الذي تقمص دور طه حسين وكأنه هو.

نفس المتعة تجدها بكتاب السيرة الذاتية لناشط المطالبة بحقوق السود بأمريكا (مالكولم اكس) ونفس المتعة تجدها بالفلم الذي اخرجه الرائع (سبايك لي) عن مذكرات (مالكولم اكس) بفلم حمل نفس الأسم بطولة الممثل الأروع (دينزيل واشنطون) حيث البساطة والصدق في وصف انسان عادي يقاوم مصاعب الحياة وظلم النظام السياسي ليعيش بكرامة ويستمتع بحياته.

كذلك المتعة تجدها معفرة بطيب رائحة (الناصرية) وذكرى العراق وحياة الغربة بكتاب السيرة الذاتية لأبن الناصرية الأديب (صلاح نيازي) (غصن مطعّم بشجرة غريبة). حيث البساطة في ذكر التفاصيل كأنك تقرأ لنفسك أو لأحد تعرفه.

عادياً من العاديين أمثالنا.

 

البساطة متعة وقيمة انها تصف السواد الاعظم من الناس وتحكي عن حياتهم العادية واحوالهم الأعتيادية.

 

والدي يصلي لله صلاة عادية ويَعبُده عبادة اعتيادية وكان يعمل بوظيفة عادية وحكمته في حياته اعتيادية بالرضا والقناعة وعدم حشر أنفه في ما لا يعنيه فرحاً بما عنده ويأكل ما هو موجود ولا يتذمر. مدبراً في ماله ومصروفاته ولا يبذر ابداً ربما لعلمه أن المبذرين كانوا اخوان الشياطين.

ربما لعلمه أن النعمة العادية هبة غالية من ربٍ عادلٍ وينبغي شكره عليها والتصرف بها بحكمة.

 

لم اسمعه كثيراً يجهر باسم الله قبل الطعام وإنما سمعته في أحيان كثيرة يجهر بحمد الله إيذاناً منه أنه انهى طعامه وشبع حيث كان لا يأكل خارج البيت وعندما يحل وقت الغداء كان الجوع قد اخذ منه مأخذه ينسيه التلفظ باسم الله (لفظاً) ولربما كان يكتفي بشعوره بالله في ضميره.

 

الله في الضمير وفي صفاء الروح النية وحُسن التصرفات وليس الله كلمات مزركشة وخطابات أكثر زركشة ومظهر خارجي مزركش.

وليس احداً مُلزماً بتعريف الاخرين بحبه لله وليس هنالك مُتصرفاً بأسم الله لتسجل عنده موقفك اليومي مع الله، فالله ينظر لحُسن التصرفات وصفاء الروح والنية التي هي أمرٌ من أمور الله الخاصة.

يقول سبحانه: (قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلاً. وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً). الاسراء 84-85.

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/10/24



كتابة تعليق لموضوع : ذكريات من والدي ج2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد بطاح الزهيري
صفحة الكاتب :
  سعد بطاح الزهيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net