صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل المرجعية العليا مع أم ضد تواجد القوات الأجنبية في العراق؟ الجزء الأخير
نجاح بيعي

 وبما أن الذي يُعنينا هنا هو موقف المرجعية العليا من هذا (المُستجد) الذي لا يخرج من (أطار) و(روح) موقفها السابق في عام 2008م, ولكي نتعرف على موقفها الجديد حول قضية (إخراج القوات الأجنبية) من العراق بعد ما اكتسب تواجدها الصفة الشرعية والقانونية, علينا أن نراجع ما أدلت به المرجعية العليا في بيانها المرقم (15) في 31/1/2020م والمتضمن قراءة عُقلائية ووطنية لمجمل الأحداث في العراق خصوصا ً ما بعد انطلاق الحركة الإجتجاجية والتظاهرات وما رافقها من مآسي يندى لها الجبين في 1 تشرين أول 2019م وما بعدها. ولمطالعة مضامين هذا البيان ربما يجدر بنا مراجعة بعض الأحداث التي سبقته وكانت علة لمجمل مضامين هذا البيان منها: 

1ـ في تاريخ 20/12/2019م  طالبت المرجعية العليا في بيان لها رقم (11) (إجراء انتخاباتٍ مبكّرة ووضع قانونٍ منصفٍ لها وتشكيل مفوّضيةٍ مستقلّة لإجرائها، ووضع آليّة مراقبةٍ فاعلة على جميع مراحل عملها تسمح باستعادة الثقة بالعمليّة الانتخابيّة) كخطوة إرتأتها المرجعية العليا كونها( أقرب الطرق وأسلمها للخروج من الأزمة الراهنة وتفادي الذهاب الى المجهول أو الفوضى أو الاقتتال الداخليّ). وهذا يكشف عن أمور عدة منها:
ـ أن هناك أزمة تنذر بفوضى وحرب أهلية لا تبقي ولا تذر وتذهب بالجميع الى المجهول
ـ وجود إنقسامات بين الفرقاء السياسيين في أوجها وتصدع عميق بينهم لا يلتئم
ـ أن الحكومة أصبحت حكومة تصريف أعمال وبحكم المستقيلة
ـ شلل أصاب مجلس النواب وعليه مسؤولية تشريع قانون انتخابات جديد وتشكيل مفوضية انتخابات (مستقلة) لأنها الآن ليست كذلك’ ووضع ألية مراقبة على الانتخابات تُعيد الثقة بالعملية الإنتخابية برمتها(1).
2ـ في تاريخ 3/1/2020م وقوع حادثة المطار المؤلمة بإعتداء غاشم هو (خرقٍ سافر للسيادة العراقيّة وانتهاكٍ للمواثيق الدوليّة، وقد أدّى الى استشهاد عددٍ من أبطال معارك الانتصار على الإرهابيّين الدواعش) كما ورد في بيان المرجعية العليا رقم (12)(2). الحدث الذي عمّق الأزمة والفرقة وأصبحت القوات الأجنبية (الأميركية) على محك (الجلاء) كضرورة مُلحة وشكل رأيا ًعراقيا ًعاماً, مما أعاد بقوة تداول مصطلح (إحتلال) وأن القوات الأميركية المتواجدة في البلد هي قوات مُحتلة وإن كانت تنطلق من فراغ قانوني وتشريعي.
3ـ في تاريخ 5/1/2020م صادق البرلمان العراقي على قرار يلزم الحكومة العراقية بإخراج القوات الأجنبية من أراضيه. القرار الذي لم ينج من الإنتقاد الحاد كونها جاء بظرف وجلسة برلمانية (صاخبة) كالتي تم بها إقرار الإتفاقية الأمنية عام 2008م. الأمر الذي اتخذه مؤيدي القرار ذريعة (بإسم الشعب) لخروج القوات الأجنبية ـ الأميركية من العراق, ويقابله كالعادة فريق ينقضه ويناقضه بالتمام ويعتبر القرار البرلماني (سياسي ـ طائفي) بامتياز وغير مُلزم للحكومة خصوصا ً إذا كانت حكومة تصريف أعمال وبحكم المستقيلة آنذاك, لأن مهمة البرلمان تشريع أو تغيير أو إلغاء قوانين وليس إصدار قرارات.
4ـ في تاريخ 10/1/2020م انتقدت المرجعية العليا بشدة (إسلوب المغالبة) لدى جميع الأطراف السياسية المختلفة على الساحة العراقية. كونها تمتلك (جانباً من القوة والنفوذ والإمكانات ومحاولة كل منهم فرض رؤيته على الباقين) في وقت يتطلب منهم جميعا ً التكاتف والتعاون. ودعتهم للإرتقاء الى مستوى المسؤولية الوطنية وأن (ولا يضيعوا فرصة التوصل الى رؤية جامعة لمستقبل هذا الشعب) ودعتهم لأن يعملوا على أن يكون العراق (سيد نفسه يحكمه ابناؤه ولا دور للغرباء في قراراته) وهذا ما ورد في بيانها المرقم (13)(3). إشارة المرجعية العليا الى إسلوب المغالبة يعطي مؤشرا ً خطيراً جدا ً كون جميع الأطراف السياسية ومن ورائها الأطراف الإقليمية والدولية تمتلك كل الإمكانيات ما يجعل العراق عبارة عن برميل بارود يهدد بالإنفجار بأي لحظة مع غياب الرؤية الوطنية والصوت الوطني ووجود صوت الغرباء الحاكم.
5ـ في تاريخ 24/1/2020م حذرت المرجعية العليا جميع الأطراف السياسية المختلفة من تأخير تشكيل الحكومة الجديدة بعد دعوتها لإجراء إنتخابات جديدة في تاريخ 20/12/2019م (إنّ تشكيل الحكومة الجديدة قد تأخر طويلاً عن المدة المحددة لها دستورياً، فمن الضروري أن يتعاون مختلف الأطراف المعنية لإنهاء هذا الملف وفق الأسس التي أشير اليها من قبل، فانّه خطوة مهمة في طريق حلّ الأزمة الراهنة). كما ورد في بيانها المرقم (14)(4). وهو تحذير جاء بعد (شهر) من دعوتها لإجراء انتخابات مُبكرة وهي مدة طويلة نوعا ًما من أجل نزع فتيل الإقتتال الداخلي الذي نوّهت له المرجعية وحذرت منه.
هذه الأحداث المتسلسلة تاريخيا ً تكشف عن الجو العام المُرتبك والمتأزم والمرعب والغير سويّ الذي يعيشه العراق. فوجود إنقسامات حادة بين الفرقاء السياسيين وانتهاجهم إسلوب المغالبة والتلويح بالإحتكام بالسلاح, ووجود حكومة تصريف أعمال وبحكم المستقيلة مع تأخير غير مُبرر لتشكيل حكومة بديلة جديدة, وشلل عمّ ويعمّ مجلس النواب مع غياب النهج الوطني والإرادة الوطنية, واستشهاد كوكبة من أبطال معارك الإنتصار بإعتداء غاشم خارق للسيادة الحدث الذي ألهب رأيا ً عاما ً يقضي بجلاء وطرد كافة القوات الأجنبية وخصوصا ً الأميركية منها المُعتدية..
وسط كل هذه الأجواء الضبابية المتلاطمة يأتي قرار من مجلس النواب الذي يُلزم به الحكومة العراقية بإخراج القوات الأميركية من أراضيه. وبطبيعة الحال يوجد هناك فريقان الأول مؤيد للقرار ويصفه بالوطني ونجح باستحصاله من البرلمان, وفريق آخر يُخالفه جملة وتفصيلا ً بل يرى القرار سياسي ـ طائفي بامتياز وجاء بلا إجماع وطني ولا يُلزم الحكومة بشيء كونه غير دستوري ولا قانوني كما أسلفنا ـ وكما حصل في جلسة البرلمان عام 2008م أثناء التصويت على الإتفاقية الأمنية.
وسط هذا الإستقطاب الثنائي المتأزم الخطير يأتي بيان المرجعية العليا رقم (15) في 31/1/2020م ليضع النقاط على الحروف ويضع حدّا ً لكل مخرجات تلك المرحلة ويرسم خارطة إنقاذ جديدة (لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد).
قال السيد المرجع الأعلى:
ـ(إنّ الرجوع الى صناديق الاقتراع لتحديد ما يرتئيه الشعب هو الخيار المناسب في الوضع الحاضر، بالنظر الى الإنقسامات التي تشهدها القوى السياسية من مختلف المكونات، وتباين وجهات النظر بينها فيما يحظى بالأولوية في المرحلة المقبلة، وتعذر اتفاقها على إجراء الإصلاحات الضرورية التي يطالب بها معظم المواطنين، مما يعرّض البلد لمزيد من المخاطر والمشاكل، فيتحتم الإسراع في اجراء الإنتخابات المبكرة ليقول الشعب كلمته ويكون  مجلس النواب القادم المنبثق عن إرادته الحرة هو المعنيّ باتخاذ الخطوات الضرورية للإصلاح وإصدار القرارات المصيرية التي تُحدد مستقبل البلد ولا سيما فيما يخص المحافظة على سيادته واستقلال قراره السياسي ووحدته أرضاً وشعباً)(5).
وبما أن قضية إخراج القوات الأجنبية من العراق هي قضية (مصيرية) تحدد مستقبل العراق, وهي قضية تخص سيادته واستقلاله ووحدته أرضا ً وشعبا ً لا إجماع وطني عليها, وتشهد إنقسامات حادة وتباين وجهات نظر القوى السياسية حولها, مع وجود حكومة تصريف أعمال ومستقيلة, ووجود برلمان مشلول وغارق بتلك الإنقسامات والمناكفات السياسية, فيكون الحل هو بالرجوع الى صناديق الإقتراع بانتخابات مُبكرة (الأمر الذي تقاعس عنه الجميع للآن) حتى يقول الشعب كلمته (المُغيّبة) ويكون مجلس النواب الجديد والمنبثق عن الإرادة الحرة للشعب هو المعنيّ والمسؤول بقضية إخراج القوات الأجنبية ـ الأميركية من العراق وليس جهة أخرى.
أما لماذا التأكيد على أن يكون مجلس النواب هو المعني بتلك القضية دون غيرها هذا لأنه البيت الوطني الجامع لكل مكونات الشعب العراقي, وهو الذي يُحقق (أمرين) لا (ثالث) لهما وفق سياقاته الدستورية والقانونية بعيدا ً عن أسلوب المغالبة وفرض الإرادات وليّ الأذرع من قبل الفرقاء, وفرض أرادات الغرباء من خلف الحدود عبر الأجندات الخارجية وغيرها (وهما ذات الأمران معا ً اللذين تقدمت بهما المرجعية العليا في 18/11/2008م) وهما:
أولاً: رعاية المصالح العليا للشعب العراقي في حاضره ومستقبله، وتتمثل بالدرجة الأساس في استعادة سيادته الكاملة وتحقيق أمنه واستقراره. 
وثانياً: حصول التوافق الوطني عليه، بأن ينال تأييد مختلف مكوّنات الشعب العراقي وقواه السياسية الرئيسة.(6) 
فالسيد المرجع الأعلى ومن منطلق (النصح والإرشاد) مع الإرادة الوطنية الحرة ومع قرارها الوطني النابع من البيت الشرعي الوطني وهو (مجلس النواب العراقي) وما يرتأيه (هو) من خلال الإجماع الوطني تجاه جميع القضايا المصيرية ومنه قضية إخراج القوات الأجنبية ـ الأميركية من البلد, وهي مسؤوليته بالدرجة الأساس مع الأخذ بنظر الإعتبار رعاية المصالح العليا للشعب العراق في حاضره ومستقبله المرتكزة باستعادة سيادته كاملة وتحقيق أمنه واستقراره. وإلا وبخلافه (سيكون سبباً في مزيد معاناة العراقيين والفرقة والإختلاف بينهم).
ــــــــــــــــ
ـ الهوامش:
ـ(1) بيان المرجعية العليا رقم (11) في 20/12/2019م :
https://www.sistani.org/arabic/archive/26370/
ـ(2) بيان المرجعية العليا رقم (12) في 3/1/2020م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26374/
ـ(3) بيان المرجعية العليا رقم (13) في10/1/2020م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26375/
ـ(4) بيان المرجعية العليا رقم (14) في 24/1/2020م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26377/
ـ(5) بيان المرجعية العليا رقم (15)  في 31/1/2020م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26381/
ـ(6) وثيقة رقم (103) من النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني دام ظله في المسألة العراقية إعداد (حامد الخفاف):
https://www.sistani.org/arabic/statement/1507/

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/09/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل أنت مع عودة خطب الجمعة؟ ـ وهل لعودتها تأثير على الشارع؟  (قضية راي عام )

    • بعيدا ً عن الزعيق الإنتخابي القوى السياسية غير جادة لإحداث تغيير حقيقي في إدارة الدولة!  (قضية راي عام )

    • الأصناف الأربعة في بيان المرجعية العليا حول الإنتخابات القادمة!  (قضية راي عام )

    • مَن لم يُشارك بالإنتخابات.. ـ فهو جزء من أزمة قد تدفع بالعراق نحو المجهول أو الفوضى أو الإقتتال الداخلي!  (الانتخابات البرلمانية )

    • بختمه المبارك هذه المرة وليس بختم مكتب سماحته.. دلالات وحقائق!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : هل المرجعية العليا مع أم ضد تواجد القوات الأجنبية في العراق؟ الجزء الأخير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر مهدي الشبيبي
صفحة الكاتب :
  جعفر مهدي الشبيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net