صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

المرابض (قصة قصيرة)
حيدر الحد راوي

بعد يوم شاق أمضوه في نقل العتاد والمستلزمات الطبية وكمية كبيرة من الطعام والماء توزعوا على نقاط الحراسة ، كل مجموعة صغيرة في نقطة مواجهة لجهة قد يأتي منها الخطر ، وهم على مائدة العشاء ناقشوا أمر المناوبة قرروا ان يلجئوا الى القرعة ، بمجرد ان انهوا عشاءهم اقترعوا ، فكانت له المناوبة الأولى على ان تستمر لثلاث ساعات ، لابد انه كان محظوظاً ، الجميع كان يفضل المناوبة الأولى كي يخلد الى النوم حتى الصباح فيما بعد ، لكن المناوبات الأخرى تقتضي ان ينام ثم يستيقظ ليكمل مناوبته ثم يعود الى النوم مرة أخرى.

تفحص البندقية جيداً بينما أستلقى زملاءه على أسرتهم ، ما ان لامست رؤوسهم الوسائد غطوا في نوم عميق ، وأطلقوا العنان للشخير ، رمقهم بنظرة مبتسماً ، لم يلمهم فقد أخذ منهم التعب مأخذه ، تركهم وجلس في مكان الحراسة ، محدقاً في الجهة المقابلة ، مراقباً كل شيء حتى وان كان خفاشاً في السماء ، منصتاً لكل صوت حتى وان كان نباح كلاب القرية المجاورة ، يجب ان تكون حواسه في كامل نشاطها ، وإلا فأن العدو غدار.

الآن ، وفي هذه الحالة ، زملاءه يعتمدون عليه ، ومن بعدهم الجنود وممتلكات الوحدة العسكرية ، ليس وحده من يتحمل المسؤولية فهناك نقاط حراسة أخرى الى اليمين و اليسار ، تبعد عنه كل نقطة خمسون متراً ، لكن أحداً من الحراس لا يريد ان يحصل الاختراق من نقطة حراسته ، ولا يحتمل ان يموت زملاءه بسبب غلطة تهاون بها .

 حدق في جهة القرية ، لم يرصد أي حركة سوى حركة الكلاب والتي يجب ان يراقبها بدقة فقد تخفي بين تحركاتها عدواً مستكلباً ، تفحص الكلاب جيدا بالناظور الليلي وتأكد انها كلاب القرية ، فهو يعرفها واحداً واحداً ، ثم جال بنظره الى البساتين الشاسعة مراقبا حركات سعف النخيل ، تفحصها نخلة بعد نخلة ، لا بل سعفة بعد سعفة ، تأكد ان كل شيء في مكانه ولم يطرأ عليه أي تغيير ، ثم أنتقل بنظره الى الفضاء المفتوح ، حقل القمح ، الذي أرتفع عن الأرض عشرون سنتمتراً ، لو أستلقى أحداً لغطاه ثم لا يمكن رصده أو يصعب ذلك ، لكن إن زحف شخص بين الحشائش لتحرك وهاج كاشفاً إياه للحراس ، العدو يدرك ذلك جيدا ، لذا لن يزحف عندما لا تكون هناك رياح تحرك وتهيج الحشائش ، فينطلي الأمر على الحراس.

مع ذلك السكون والهدوء المخيم ، أستمر بالمراقبة دون ملل أو ضجر ، سلامته وسلامة زملاءه تعتمد على دقته ويقظته ، وإلا قد يخسر حياته ، ولن يعود الى أطفاله الذين يعدون الايام يوماً بعد يوم لمجيئه ، فيحظى بإجازة هانئة.

الهدوء المطبق قد يسبب الملل أو النعاس ، كما وأن الجهد الذي بذله في النهار يعجل له بالنعاس ، ويطالبه الجسد بالراحة والنوم ، أعتاد الحراس أن يتجولوا في نقطة الحراسة كي يطردوا النعاس ، لكن هذا قد يشكل خطراً عليهم ، المشي أو التجول يجعلهم أهدافاً سهلة لقناصي لعدو ، فكرة غير سديدة لا تلائم هذا الوضع.   

بدأ النعاس يغزو جفنيه ، ذبلت عينيه ، يشعر كأنها ممتلئة بالرمل ، حبيبات أزعجت عيونه ، فركهما بقوة محاولاً طردها ، لكن جسمه بدأ بالاسترخاء ، ثقلت رجليه وتراخت يديه فأفلت البندقية ، لكنه تمرد على سلطان الجسد وتخاذل العيون ، نهض وأمسك البندقية بقوة ، خلع الخوذة وصب الماء فوق رأسه ، تمشى داخل النقطة ليطرد النعاس ، العدو الداخلي ، عدو الحراس ، ثم عاد الى مكانه ، وألقى نظرة فاحصة في الأجواء ، ثم استدار نحو اليمين ليلقى نظرة على نقطة الحراسة المجاورة ، تأكد من ان زميله فيها يأخذ مكانه نبهاً يقظاً محدقاً في السماء ، هل كان يعد النجوم ؟! , كلا ، ليس هناك وقتاً للعبث مع النجوم , إذاً ، بالتأكيد كان يتفحص السماء ، لكن لماذا ؟ ، نعم ، خشيةً من طائرة مسيرة ، لقد فاته ذلك ، لقد نسي أمر الطائرات المسيرة ، ولم يتفحص السماء بعد أن شغلته القرية والبساتين وحقل القمح ، بدا ان زميله حارس اليمين أكثر يقظةً منه ، تركه وأنتقل الى زميله حارس النقطة الى اليسار الذي كان مشغولاً بتفحص حقل القمح ، بدا وأنه قد رصد حركة غريبة ، لن يدق ناقوس الخطر ما لم يتأكد ، رمق الجهة التي ينظر اليها الحارس ، تلك التي بين البستان والحقل ، هناك بعض الحشائش تتحرك بصورة غريبة ، لابد وإن شيئاً ما يختبئ فيها ، تنفس الصعداء ، فالحركة متوجهة نحو البستان ليس نحوهم ، لابد وأنه ذلك الثعلب الشقي ، يختبأ من الكلاب ، كي يتسلل الى البستان ، لعل دجاجة ما لازالت خارج القن فيحظى بها عشاءاً دسماً.  

مرتّ ثلاث ساعات بهدوء ، وانتهت مناوبته ، أشار الى زملاءه في اليمين واليسار أنه ذاهب الى تغيير المناوبة ليعلمهم بذلك ويرفعوا درجات الحذر ، حالما استلموا  أنسحب بهدوء ، رويداً رويداً ، رمق زملاءه يغطون في نومٍ عميق ، تردد في إيقاظ أحدهم ، أمعن النظر فيهم متأملاً ، ازداد تردداً ، هل يستمر في المناوبة ويترك زملاءه يستمتعون في النوم؟ ، أم يوقظ أحدهم ليستسلم هو بدوره الى النوم اللذيذ ؟, تمر اللحظات بسرعة ، يجب أن يقرر على عجل ، فالحراس هناك ينتظرون المناوب الجديد ، أخيراً حزم أمره ، قرر أن يستمر في المناوبة وأن يترك زملاءه يستمتعون بنوم هانئ ، فعاد الى مكان مرابضته ، معلما الزملاء في نقاط الحراسة ، استخرج قنينة ماء وصبها فوق رأسه ، ثم وضع خوذته وأستمر في مراقبة الأجواء ، منتقلاً من مكان الى أخر .

فجأة وعلى حين غرة ، هاجت كلاب القرية ، ولاحظ أضواء سيارات تجوب شوارعها ، فتحت أبواب البيوت ، وخرج السكان الى خارج القرية ، ماذا يجري ؟ ، هل يطلق صفارة الإنذار ؟ ، أم يتريث ؟ ، جال بنظره الى حارس اليمين الذي هو أقرب منه الى القرية ، وجده في حالة تأهب ، لكنه لم ييقظ زملاءه بعد ولم يطلق صافرة إنذار ، أمر ما يحدث في القرية! ، حاول ان يتعرف على السيارات التي تجوب القرية ، لم يتمكن من ذلك ، فهي تجوب زوايا لا تبيح لحراس الوحدة رؤيتها ، من الجانب الأخر ، سمع أصوات عجلات ثقيلة ، الصوت يأتي من خلفه هذه المرة ، تناول المذياع ليستعلم الأمر مع مركز القيادة ، أبلغوه انها دبابات تتقدم نحو القرية ، حيث أنها تتعرض الى استيلاء من قبل العدو ، وأخبروه ان لا يفعل شيئاً ما لم يتلقى أمراً بذلك ، فهناك خطة مدروسة .

أكتمل اجلاء سكان القرية ، وأنتشر العدو في كل مكان فيها ، لكن رصاصة واحدة لم تطلق نحوهم بعد ، توقفت الدبابات وفرقتين من الجنود المدججين بالسلاح في اطلالة تسمح لهم بشن هجوم سريع ومباغت ، وانتظروا الأوامر بالهجوم .

بينما هم كذلك ، حيث إن كل الأنظار نحو القرية ، أنتقل بنظره نحو البستان ثم حقل القمح ، لاحظ شيئاً غريباً في البستان فعاد بنظره نحوه مسرعاً ، شاهد ان الثعلب المشاكس يخرج من البستان فزعاً مرعوباً ، تفحص ما بين النخيل ، لا شيء ، لكنه متأكداً أنه قد لمح شيئاً ، قبل ان يخرج الثعلب المذعور ، أمعن النظر حيث رأى التحرك المشبوه ، لا يوجد شيء ، لا .. لا ، هناك شخص يتسلق نخلة ، صوب فوهة البندقية نحو تلك النخلة ، سعفة تحركت بقوة ، كأن أحدا امتطاها ، ربما غراب أو بوم ، تفحص جيدا ، وأمعن النظر ، نعم ، أنه كذلك ، غراب بشري ، يتموضع في قلب النخلة ، صوّب نحوه بدقة ورباطة جأش ، وقبل أن يبادر الى إطلاق النار ، تذكر الأوامر ، لا يمكنه فتح النار ما لم يأذن له بذلك ، لكن هذا الحال مختلف ، حالة طوارئ ، هناك من ينوي فتح النار عليهم ، فلابد من مسك زمام المبادرة ، فأطلق هو وأرداه قتيلاً ، حالما دوًى صوت بندقيته في الأجواء ، أطلقت جميع نقاط الحراسة النار على البستان بكثافة ، ولاحظوا هروب مجاميع بشرية كانت مختبئة بين النخيل ، كثافة النيران لم يتوقعها المتسللون فلاذوا بالفرار العشوائي ، أجال نظره نحو حقل القمح ، كأن هاجساً خفياً يخبره ان يطلق النار نحوه ، لكن الحشائش كانت هادئة رغم كثافة النيران نحو البستان ، صوًب بندقيته نحو نقطة أختارها عشوائياً ، أطلق النار ، سرعان ما انضمت إليه بعض النقاط فأطلقوا النيران في الحقل ، رصاص كالمطر ، لكن لم يك عبثياً ، كان هناك زواحف بشرية تزحف نحوهم ، بعضها قد اقترب كثيراً ، لكن .. فضلوا الاستدارة والهروب .

كان العدو قد خطط للهجوم من ثلاثة محاور ، وقد قرر ان يشاغل الوحدة العسكرية بالهجوم على القرية ، لكن الهجوم الرئيس من البستان ، كثافة النيران أوقفت الهجوم الرئيسي ، ووابل الرصاص على حقل القمح شل الهجوم المساند له ، لم يتبق للعدو سوى محور القرية البائس ، الذي حاول جس نبض النيران من محوره ، فقام بائس ما منهم بفتح النار ، ففوجئ برد مدفع دبابة رفعه الى السماء ونثر إشلاءه في الهواء ، لم يحتمل رفاقه المنظر ، فهربوا مذعورين.

عند توقف النار ، فرح كثيراً بالصد دونما خسائر ، وقف الجنود على السواتر فرحين ، لاحظ ان الجميع قد استيقظوا ، عدا زملاءه لازالوا في نومهم العميق ، حبّذ أن يتركهم ففي بندقيته الكفاية .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/26



كتابة تعليق لموضوع : المرابض (قصة قصيرة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الشذر
صفحة الكاتب :
  محمد الشذر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net