صفحة الكاتب : د . احمد راسم النفيس

يوم الغدير مهرجان الاستخلاف الإلهي في الأرض
د . احمد راسم النفيس

بمناسبة قرب حلول عيد الغدير الأغر الثامن عشر من ذي الحجة.

(من كنت مولاه فعلي مولاه).

نبوة بلا خلافة    عمود بلا خيمة

خلافة لا تقوم على خط النبوة… خيمة بلا عمود

(وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ * وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ * قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ)[1].

يعرف كل من له مسكة من علم أن الله تبارك وتعالى خلق آدم وأسكنه الأرض لينهض بمهمة خلافته (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً)[2]، وأن (تساؤل) الملائكة عن حكمة هذا الاستخلاف لم يكن اعتراضا على أمر الله سبحانه وهم الذين (لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)[3]، بل لأنهم لا يعلمون غيب السموات والأرض ولا يعلمون إلا ما علمهم الله عز وجل ومن ثم فلم يكن لهم علم بأن استخلاف الإنسان في الأرض سيكون هو المحور الذي سيدور حوله الاختبار البشري برمته (كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ * فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ)[4].

منذ البدء وحتى هذه اللحظة وصولا إلى نهاية الصراع حينما تضع الحرب أوزارها حيث تبلى السرائر وتكشف الحقائق وتظهر نتيجة الاختبار البشري الطويل (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)[5]، ظل الاختبار الحقيقي للناس دائرا حول خلافة الله في الأرض وظيفة وشخصا أكثر من كونه دائرا حول وجود الله تبارك وتعالى، إثباتا للمؤمنين، ونفيا من قبل الملحدين، واكثر من كونه دائرا حول أصل النبوة إثباتا أو نفيا كما هو الحال بالنسبة لقضية الألوهية.

اختلف الناس حول الخلق والخالق إثباتا ونفيا، إلا أن الغالبية العظمى حتى أولئك الذين لا ينتمون للديانات السماوية الكبرى، يقرون بوجود الخالق وإن اختلفت تصوراتهم حول الله عز وجل.

الآن هناك مليار ونصف مسلم يعيشون في هذا العالم يؤمنون بأن لا إله إلا الله ويؤمنون بنبوة محمد بن عبد الله إلا أنهم لا يفسرون الدين بطريقة واحدة، بل ويصل الخلاف بينهم حد السب والشتم والتكفير وسبي نساء بعضهم بعض فضلا عن قطع الرؤوس.

الآن هناك مراكز قيادة متعددة ومتنازعة في عالمنا الإسلامي حيث يوجد أكثر من مدعي خلافة مثل الملا عمر والبغدادي وخليفة بوكو حرام وأمير المؤمنين في المغرب وملك السعودية وأردوجان السلاجقة وكلهم يدعي وصلا ليلى وليلى لا تقر لهم بهذا ولا بذاك!!.

كل هؤلاء الشراذم يستند لذات (الفقه المخترم) بالخاء الذي افتراه القوم على الله وعلى رسول الله والذي يقول بخليفة واحد مفروض بالسيف (وإذا بويع لخليفتين فاقتلوا الثاني)، إلا أنهم لا يتمكنون من هذا لأنهم كلهم على بيعتهم للشيطان الأمريكي الأكبر  الذي يتلاعب بهم ويمسك سوطه ليضرب هذا ويؤدب ذاك ويسوقهم لقتل الشيعة، ولا يمنع هذا من قيامهم بقضم رؤوس بعض وقضم أذرع الشيطان الأكبر في سيرك المسوخ الذي أقامه إبليس عدو الخلافة الإلهية الأول.

(وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا * يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا)[6].

في البدء عندما خلق الله الخلق وقال للشيء كن، فكان، اقتضت إرادته أن يكون للخلق خليفة واحد، اختاره سبحانه واصطفاه على العالمين، خليفة يعقبه خليفة آخر من نفس الوعاء الذي اصطفى منه آدم أبو البشر وأبو الأنبياء، لكن البشر غيروا وبدلوا بوسوسة من الشيطان الرجيم، فتنازعواوتفرقوا فيما بينهم وساروا على نفس السبل التي اختطها لهم إبليس (أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين)، فكان الصراع الدموي وكان الفساد وسفك الدماء وهو ما كان عصيا على ملائكة الله المجبولين على الطاعة وعمل الخير أن يدركوا حكمته منذ اللحظة الأولى.

الإيمان بالخالق عز وجل لا يتحقق إلا بإفراده وتوحيده بصفات الكمال وتنزيهه عن المثيل والشبيه، ولا يكفي أن يزعم المرء إيمانه بأن للكون خالقا مبدئا معيدا دون معرفة الله (فاعلم أنه لا إله إلا الله)، كما أن الإيمان بمطلق النبوة لا ينفع صاحبه شيئا ما لم يقر بنبوة محمد صلى الله عليه وآله ولذا كانت بوابة الدخول للإسلام هي الإقرار بالشهادتين (لا إله إلا الله محمد رسول الله).

الأمر ذاته ينطبق على قضية خلافة الله في أرضه ولا يغني المقر بالاستخلاف مجرد الإقرار بالمبدأ بينما هو يتمرد على خليفة الله في أرضه ووصيه على عباده.

الأمر الإلهي بالسجود لآدم يعني الإقرارالمادي وليس مجرد إقرار معنوي ذهني بمبدأ الاستخلاف كما يزعم المتشدقون بالحديث عن دور الإنسان عموم الإنسان سواء من كان من أهل الجنة أو من أهل النار في خلافة الله في أرضه، وقصارى ما يمكن لهؤلاء إثباته هو الركن المادي لعمارة الأرض وهي مهمة يتشارك فيها المؤمن والكافر، لكنهما لا يستويان.

لو كان المقصود بالاستخلاف عمارة الأرض كما يزعم المتفيهقون لكان أحق الناس بخلافة الله في أرضه هم الأوروبيون والأمريكان الذين هجروا تعاليم الأديان السماوية ولن نتحدث هنا عن إباحة الخمر والزنا فيكفي ما فعلته وتفعله أمريكا وأوروبا من استعباد للبشر وما مارسته من إبادة جماعية لشعوب بأسرها.

سيرد البعض على كلامنا بأن المسلمين ارتكبوا أفعالا مشابهة لتلك التي يفعلها جبابرة العصر وهذا الرد تأكيد على ما نعتقده من أن قوله تعالى (إني جاعل في الأرض خليفة) لا يقصد به عموم المسلمين ومن باب أولى لا يقصد به المستكبرين المهيمنين على العالم الآن رغم انجازاتهم العلمية الجبارة التي غيرت وجه الحياة الإنسانية وجعلت ما كان مستحيلا قبل بضعة عقود سهل يسير.

الخليفة المنصوب من الله تبارك وتعالى هو شخص أو فئة بعينها وهو ليس استخلافا لعموم الإنسانية، إلا إذا نهجت البشرية ذات النهج الذي رسمه الله تبارك وتعالى لخليفته في الأرض فصاروا بذلك جزءا أساسيا مكملا للاستخلاف الإلهي وقادته المعينين من الله تبارك وتعالى.

الخليفة المنصوب من الله عز وجل هو نبي أو وصي نبي وليس بالضرورة أن يكون حاكما زمانيا لأن إقامة الحكومة العادلة ثمرة من ثمار الاستخلاف الإلهي وليست المظهر الأوحد لخلافة الله في الأرض.

يقول العلامة الطبطبائي في تفسير الميزان:

الخلافة وهي قيام شيء مقام آخر لا تتم إلا بكون الخليفة حاكيا للمستخلف في جميع شئونه الوجودية وآثاره وأحكامه وتدابيره بما هو مستخلف، والله سبحانه في وجوده مسمى بالأسماء الحسنى متصف بالصفات العليا، من أوصاف الجمال والجلال، منزه في نفسه عن النقص ومقدس في فعله عن الشر والفساد جلت عظمته، والخليفة الأرضي بما هو كذلك لا يليق بالاستخلاف ولا يحكي بوجوده المشوب بكل نقص وشين الوجود الإلهي المقدس المنزه عن جميع النقائص وكل الأعدام، فأين التراب ورب الأرباب، وهذا الكلام من الملائكة في مقام تعرف ما جهلوه واستيضاح ما أشكل عليهم من أمر هذا الخليفة، وليس من قبيل الاعتراض أوالخصومة في شيء، والدليل على ذلك قولهم فيما حكاه الله تعالى عنهم: إنك أنت العليم الحكيم.

وقوله تعالى: وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم، مشعر بأن هذه الأسماء موجودات أحياء عقلاء، محجوبين تحت حجاب الغيب وأن العلم بأسمائهم كان غير العلم الذي عندنا بأسماء الأشياء، وإلا كانت الملائكة بإنباء آدم إياهم بها عالمين وصائرين مثل آدم مساوين معه، ولم يكن في ذلك إكرام لآدم ولا كرامة حيث علمه الله سبحانه أسماء ولم يعلمهم، و لو علمهم إياها كانوا مثل آدم أو أشرف منه، ولم يكن في ذلك ما يقنعهم أو يبطل حجتهم، وأي حجة تتم في أن يعلم الله تعالى رجلا علم اللغة ثم يباهي به و يتم الحجة على ملائكة مكرمين لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون بأن هذا خليفتي وقابل لكرامتي دونكم؟.

فقد ظهر مما سبق أن العلم بأسماء هؤلاء المسميات لا يكون إلا بالكشف عن حقائقهم وأعيان وجوداتهم، وليس مجرد المفهوم اللغوي فهؤلاء المسميات حقائق خارجية معلومة، ووجودات عينية وهي مع ذلك مستورة تحت ستر غيب السماوات والأرض.

الذين عرضهم الله تعالى على الملائكة موجودات عالية محفوظة عند الله تعالى، محجوبة بحجب الغيب، أنزل الله سبحانه كل اسم في العالم بخيرها وبركتها واشتق كل ما في السماوات والأرض من نورها وبهائها، وهم على كثرتهم وتعددهم لا يتعددون تعدد الأفراد، ولا يتفاوتون تفاوت الأشخاص، بل يتفاوتون في المراتب والدرجات.انتهى النقل.

الواضح أن العلامة الطبطبائي على جلالة قدره وعظيم علمه حاول أن يتجنب قدر المستطاع تسمية الأشياء بأسمائها.

يدور جوهر الحديث منذ البدء حول قوله تعالى (إني جاعل في الأرض خليفة) ثم (اعتراض الملائكة) وجوابه سبحانه عليهم (إني أعلم ما لا تعلمون) وقهره لهم بالحجة البالغة التي توجب الإقرار والتسليم على كل من كان له قلب سليم بحقيقة هؤلاء الخلفاء الذين عرضت أسماؤهم على الملائكة فأقروا بالعجز عن معرفتهم معرفة كاملة بأسمائهم وحقائقهم، وإلا لو كان الاختبار قاصرا على معرفة الأسماء والأشكال، كما قال العلامة الطبطائي لما كان اختبارا.

الزعم بأن الأسماء المذكورة في الآيات هي اسماء الأشياء لا يتوافق مع السياق اللغوي الذي يتحدث عن كائنات عاقلة لا عن أشياء أو جمادات (عرضهم على الملائكة، أنبئوني بأسماء هؤلاء) ولأن سياق الكلام يتحدث عن الخليفة والخلافة (إني جاعل في الأرض خليفة)، يصبح منطقيا أن نستنتج أن الأسماء التي سئل الملائكة عنها هي أسماء هؤلاء الخلفاء والأئمة وأن المعرفة التي افتقدها الملائكة هي المعرفة الكاملة بالخلفاء الأئمة وأن كفر لإبليس وتمرده على طاعة الله عز وجل كانت رفضا للخضوع للأئمة خلفاء الله في أرضه وعرفائه على عباده.

الملائكة تلك المخلوقات التي جبلت على طاعة الله وعبادته، ما إن عرفت حتى أسلمت لله واعترفت بقدر خلفاء الله فيخلقه واستجابت للأمر الإلهي بالسجود لآدم وخلفائه بينما تمرد إبليس عليه لعنة الله حسدا لتلك النعمة والميزة التي أسبغها الله تبارك وتعالى على خلفائه صفوة الإنسانية وخيرتها وقادتها الذين اختارهم رب العزة لخلافتهلأن (قيام شيء مقام آخر لا يتم إلا بكون الخليفة حاكيا للمستخلف في جميع شئونه الوجودية وآثاره وأحكامه وتدابيره بما هو مستخلف، والله سبحانه في وجوده مسمى بالأسماء الحسنى متصف بالصفات العليا، من أوصاف الجمال والجلال، منزه في نفسه عن النقص ومقدس في فعله عن الشر والفساد جلت عظمته) كما يوضح العلامة الطبطبائي.

الوجه الآخر (لاعتراض) الملائكة على قوله تعالى (إني جاعل في الأرض خليفة) هو الوهم الذي اعتراهم بعمومية الاستخلاف وأن كل من يوجد على وجه الأرض يمكن أن ينطبق عليه هذا الجعل فيصبح خليفة فيأتي الرد الإلهي بكشفه سبجانه لهم عن كنزه المخبوء (إني أعلم ما لا تعلمون) قبل أن يكلف آدم عليه السلام بأول مهمة من مهام الاستخلاف وهي بيان حقيقة هؤلاء  الخلفاء فكان أن عرض (سبحانه) صورتهم على الملائكة بعد أن أعلم آدم أباهم بأسمائهم وحقيقتهم (وعلم آدم الأسماء كلها) فوقف الملائكة حائرين (أنبئوني بأسماء هؤلاء الخلفاء) فأقروا بنقص علمهم ومعارفهم، وكان أن فوض الله الإخبار لآدم ع (قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم…. فلما أنبأهم قال….).

يمكن للقارئ أن يستكشف ما ورد في شبكة المعلومات الدولية حول الاستخلاف ليرى أن من يسمون أنفسهم بالإسلاميين يتعاطون مع العلم الإلهي كأطفال المدارس الذين اكتشفوا جزءا صغيرا من الحقيقة وهم يصرون على الثرثرة حول العلم والمعرفة والعقل، وكلها حقائق كان إبليس يعرفها ويدركها أكثر من إدراكهم لها، إلا أنه أصر على الجحود والتمرد لأنه رأى أنه خير من آدم ومن خلفاء الله في أرضه وعرفائه على عباده وهم على إثره سائرون وعلى دربه ماضون.

هذا هو الاستخلاف الذي أراده الله تبارك وتعالى فكان أن تغير مسار الكون منذ هذه اللحظة حيث انقسم الكون إلى فريقين متواجهين: فريق يذعن ويقر بأمر الله تبارك وتعالى سيرا وراء خليفة الله في أرضه نبيا كان أم وصيا وفريق يسير خلف الشيطان الرجيم ويتبع خطواته انطلاقا من الخطوة الأولى (ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ * قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ * قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ * قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ* قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ * ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ * قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ)[7].

السجود لآدم عليه السلام ليس بالقطع سجود عبادة لغير الله حيث نرى أن الوهابيين الحمقى يعتبرون أن مجرد التوسل بنبي من أنبياء الله أو بأحد الأئمة الأطهار المعصومين خلفاء الله في أرضه هم شرك يخرج من الملة بل نراهم يتهكمون على من ينحني إجلالا لأحد العلماء الربانيين، بينما نرى في القرآن الكريم أن عباد الله الصالحين يسجدون تعظيما لخلفاء الله في أرضه.

(إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) يوسف (4).

(فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آَوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ * وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ)[8].

يقول ابن منظور في لسان العرب: سَجَدَ يَسْجُدُ سجوداً وضع جبهته بالأَرض، وقوم سُجَّدٌ وسجود. وقوله عز وجل: وخروا له سجداً؛ هذا سجود إِعظام لا سجود عبادة لأَن بني يعقوب لم يكونوا يسجدون لغير الله عز وجل. قال الزجاج: إِنه كان من سنة التعظيم في ذلك الوقت أَن يُسْجَد للمعظم، قال وقيل: خروا له سجداً أَي خروا لله سجداً؛ قال الأَزهري: هذا قول الحسن والأَشبه بظاهر الكتاب أَنهم سجدوا ليوسف، دل عليه رؤْياه الأُولى التي رآها حين قال: إِني رأَيت أَحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأَيتهم لي ساجدين؛ فظاهر التلاوة أَنهم سجدوا ليوسف تعظيماً له من غير أَن أَشركوا بالله شيئاً، وكأَنهم لم يكونوا نهوا عن السجود لغير الله عز وجل.

أما الراغب الأصفهاني فيقول: السجود أصله: التطامن (التطامن: الانحناء) والتذلل، وجعل ذلك عبارة عن التذلل لله وعبادته، وهو عام في الإنسان، والحيوانات، والجمادات، وذلك ضربان: سجود باختيار، وليس ذلك إلا للإنسان، وبه يستحق الثواب، نحو قوله: {فاسجدوا لله واعبدوا} [النجم/62]، أي: تذللوا له، وسجود تسخير، وهو للإنسان، والحيوانات، والنبات، وعلى ذلك قوله: {ولله يسجد من في السموات والأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدو والآصال} [الرعد/ 15]، وقوله: {يتفيأ ظلاله عن اليمين والشمائل سجدا لله} [النحل/48]، فهذا سجود تسخير، وهو الدلالة الصامتة الناطقة المنبهة على كونها مخلوقة، وأنها خلق فاعل حكيم، وقوله: {ولله يسجد ما في السموات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون} [النحل/49]، ينطوي على النوعين من السجود، التسخير والاختيار، وقوله: {والنجم والشجر يسجدان} [الرحمن/6]، فذلك على سبيل التسخير.

وهنا بيت القصيد.

فسجود الملائكة لآدم هو سجود تسخير وليس سجود عبادة بكل تأكيد، وكذا كان سجود آل يعقوب ليوسف عليه السلام سجود إقرار وإذعان لنبي ارتقى في الرتبة والمنزلة على أشقائه بل وعلى أبويه فصار إماما وخليفة لله في أرضه.

في اعتقادنا أن الخلافة المذكورة في القرآن هي الإمامة وهو معنى قوله تعالى (أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ) النمل 62.

وكما يقول القمي في تفسيره فيما رواه عن أبي عبد الله ع: نزلت في القائم من آل محمد عليهم السلام، هو والله المضطر إذا صلى في المقام ركعتين ودعا الله فأجابه ويكشف السوء ويجعله خليفة في الارض وهذا مما ذكرنا ان تأويله بعد تنزيله.

الدليل عندنا أن الخلافة هي الإمامة هو تلك الآية الكريمة التي تتحدث عن لحظة ظهور القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله والنائج المترتبة عليها عندما يتحقق وعد الله ليصبح أئمة أهل البيت هم قادة الأرض وسادة هذه الدنيا.

يوم الغدير في الأرض امتداد ليوم الاستخلاف في السماء

لا تقوم الحجة على العباد إلا بالبيان الواضح الصريح لا بالتورية ولا بالتلميح.

أن ينكر فريق من المنتسبين للإسلام الوصية الإلهية النبوية الواضحة وضوح الشمس باستخلاف الإمام علي بن أبي طالب رغم النص عليها في كتبهم وهي أيضا متواترة في مرحلة ما قبل تدوين الكتب فهذا أمر لا يخالف الطبائع البشرية في اعوجاجها وانحرافها عن الحق وتلمسها المخارج التي تعين على التملص من الالتزام بالحق (أَمْ تَسْأَلُهُمْ أَجْرًا فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ) الطور 40، (وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَرْكُومٌ) الطور 44.

الذين تمردوا وعصوا أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وهو من عهد الله تبارك وتعالى بتدبير هذه الأمة وولاية أمرها، باستخلاف علي بن أبي طالب وتنصيبه وليا لأمر الأمة يوم الغدير لا يختلف شأنهم عن حال إبليس الذي قال أنا خير منه وقال خلقتني من نار وخلقته من طين.

لم تكن الوصية الإلهية باستخلاف علي بن أبي طالب ومن بعده أئمة الحق من آل محمد قاصرة على يوم الغدير فقد كانت الشغل الشاغل لرسول الله في حجة الوداع التي اجتمع فيها أغلب المسلمين من كل حدب وصوب وليس من المدينة المنورة وحدها وما حولها.

في (منى) خطب رسول الله ص الناس فوعظ وذكر وقال ضمن ما قال: أيها الناس احفظوا قولي تنتفعوا به بعدي وافهموه تنعشوا ألا لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض بالسيف على الدنيا، فان فعلتم ذلك ولتفعلن لتجدوني في كتيبة بين جبرئيل وميكائيل أضرب وجوهكم بالسيف، ثم التفت عن يمينه فسكت ساعة ثم قال إن شاءالله او علي بن ابى طالب، ثم قال ألا وإني قد تركت فيكم امرين ان اخذتم بهما لن تضلوا كتاب الله وعترتي اهل بيتي فانه قد نبأنى اللطيف الخبير انهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض، ألا فمن اعتصم بهما فقد نجا ومن خالفهما فقد هلك، ألا هل بلغت؟ قالوا نعم، قال اللهم اشهد، ثم قال ألا وانه سيرد علي الحوض منكم رجال فيدفعون عني فاقول رب أصحابي فيقول يامحمدإنهم أحدثوا بعدك وغيروا سنتك فأقول سحقا سحقا.

فلما كان آخر يوم من أيام التشريق انزل الله: إذا جاء نصر الله والفتح، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله نعيت إلى نفسي ثم نادى الصلاة جامعة في مسجد الخيف فاجتمع الناس فحمد الله واثنى عليه ثم قال نصر الله امرءا، سمع مقالتي فوعاها وبلغها من لم يسمعها فرب حامل فقه غير فقيه ورب حامل فقه إلى من هو افقه منه….. أيها الناس انى تارك فيكم الثقلين، قالوا يارسول الله وما الثقلان؟ قال كتاب الله وعترتى اهل بيتي، فانه قد نبأني اللطيف الخبير انهما لن يفترفا حتى يردا علي الحوض كاصبعي هاتين، وجمع بين سبابتيه ولا اقول كهاتين وجمع سبابته والوسطى، فتفضل هذه على هذه.

فاجتمع قوم من أصحابه وقالوا يريد محمد أن يجعل الإمامة في اهل بيته فخرج أربعة عشر نفر منهم إلى مكه ودخلوا الكعبة فتعاهدوا وتعاقدوا وكتبوا فيما بينهم كتابا ان مات محمد او قتل أن لا يردوا هذا الامر في اهل بيته ابدا فانزل الله على نبيه في ذلك ” أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ * أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ”.

فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله من مكة يريد المدينة حتى نزل منزلا يقال له غدير خم، وقد علَّم الناس مناسكهم وأوعز إليهم وصيته إذ نزلت عليه الآية “يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ”.

فقام رسول الله صلى الله عليه وآله فقال بعد ان حمد الله واثنى عليه ثم قال ايها الناس هل تعلمون من وليكم؟ فقالوا نعم الله ورسوله، ثم قال ألستم تعلمون اني أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا بلى ، قال اللهم اشهد فاعاد ذلك عليهم ثلاثا كل ذلك يقول مثل قوله الاول ويقول الناس كذلك ويقول اللهم اشهد، ثم أخذ بيد امير المؤمنين (ع) فرفعها حتى بدا للناس بياض ابطيهما ثم قال “ألا من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله واحب من احبه ثم رفع رأسه إلى السماء فقال اللهم اشهد عليهم وانا من الشاهدين”.

فاستفهمه عمر فقال يارسول الله هذا من الله ومن رسوله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله نعم من الله ورسوله انه امير المؤمنين وامام المتقين وقائد الغر المحجلين.

فقال اصحابه الذين ارتدوا بعده قد قال محمد في مسجد الخيف ما قال وقال ههنا ما قال وان رجع إلى المدينة يأخذنا بالبيعة له فاجتمعوا أربعة عشر نفرا وتآمروا على قتل رسول الله صلى الله عليه وآله وقعدوا في العقبة،  بين الجحفة والابواء، فقعد سبعة عن يمين العقبة وسبعة عن يسارها لينفروا ناقة رسول الله صلى الله عليه وآله فلما جن الليل تقدم رسول الله صلى الله عليه وآله في تلك الليلة العسكر فاقبل ينعس على ناقته، فلما دنا من العقبة ناداه جبرئيل يا محمد ان فلانا وفلانا قد قعدوا لك، فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله فقال من هذا خلفي فقال حذيفة اليماني انا يارسول الله حذيفة بن اليمان، قال سمعت ما سمعت قال بلى قال فاكتم، ثم دنا رسول الله صلى الله عليه وآله منهم فناداهم باسمائهم، فلما سمعوا نداء رسول الله صلى الله عليه وآله فروا ودخلوا في غمار الناس وقد كانوا عقلوا رواحلهم فتركوها ولحق الناس برسول الله صلى الله عليه وآله وطلبوهم وانتهى رسول الله صلى الله عليه وآله إلى رواحلهم فعرفهم، فلما نزل قال ما بال اقوام تحالفوا في الكعبة ان مات محمد او قتل ألا يردوا هذا الامر في اهل بيته ابدا، فجاؤا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فحلفوا انهم لم يقولوا من ذلك شيئا ولم يريدوه ولم يكتموا شيئا من رسول الله صلى الله عليه وآله، فانزل الله ” يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا” أن لا يردوا هذا الأمر في اهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله ” وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا” من قتل رسول الله صلى الله عليه وآله”وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَهُمْ وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ” التوبة 74.

ومثلما سأل إبليس قائد التمرد على الاستخلاف الإلهي النظرة إلى وقت معلوم فقد أمهل الله عز وجل هؤلاء الجاحدين العصاة لأجل معلوم (فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ) الزخرف. (83)

(وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ * قَالَ رَبِّ احْكُمْ ‎بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ) الأنبياء 111-112.

  

د . احمد راسم النفيس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/03



كتابة تعليق لموضوع : يوم الغدير مهرجان الاستخلاف الإلهي في الأرض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان). .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باقر جبر الزبيدي
صفحة الكاتب :
  باقر جبر الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net