صفحة الكاتب : جاسم الطليحي

أورهان باموق والرواية الاسطورية .
جاسم الطليحي

من يصدق الاساطير ؟ من يعتقد بها ؟ وهل لا تزال تحمل نفس الصدى لو طرحت او سمح بان تطرح ؟ هذا يجعل محل التساؤل لكل من قرأ رواية ذات الشعر الاحمر للكاتب التركي أورهان باموق ؛والحاصل على جائزة نوبل 2006 وهو روائي واكاديمي من مواليد 1952 يعد من ابرز الكتاب الاتراك حيث بيعت اعماله اكثر من احد عشر مليون نسخة وترجمت الى ثلاث وستون لغة ؛ البعض او الكل يعرف ان الاسطورة هي حكاية أو قصة قديمة أو مجموعة من القصص تعود إلى الزمن القديم ، ولكنها لا تكون دائماً قصص حقيقية بالواقع ، فهي تكون متعلقة بأحداث محددة ، أو بأشخاص معيّنين، وتشبه الأساطير الحكايات الشعبية من ناحية المحتوى ، ففيها أشخاص خارقين ، وتفسيرات لظواهر طبيعية مختلفة عن الواقع . يتناقلها الناس من جيل لآخر، ويختلف سرد الأساطير فمنها ما يتم سردها من خلال الشعر المسرحي مثل مسرحية كلكامش البابلية أو الروايات المروية شفهياً أو المدوّنة منها، وتهدف معظم الأساطير إلى تقديم درس معيّن لكن في الاغلب هي لتسلية المستمعين أو القرّاء ، ومن الأمثلة على الأساطير؛ أوديسة هومر(Homer's Odyssey) أو قصص الملك آرثر لكريتيان دي تروا : Chrétien de Troyes' tales of King Arthur . اما اشهرها الف ليلة وليلة وهي من ليالي بغداد. وحكايات السندباد ؛ وهناك تعريفا اخر للأسطورة وهو انها رواية شيء من الخيال او قصة قديمة مكتوبة او مسموعة وهي قديمة قدم الانسان حيث ترتبط فيه ارتباطا وثيقا فهي ليس خاصة يقوم دون اخرين فهي في الشرق كما في الغرب فهي توجد حيثما يعتقدها الناس ؛ فالهنود مثلا لديهم الاساطير كذلك اليونانيين لكن اطولها واشهرها في العالم العربي هي الف ليلة وليلة .
كيف وصلت الينا الاسطورة ؟ وما الهدف من تناقلها عبر الاجيال ؟ وهل هي صناعة خيالات كتاب الملوك ليخلقوا انتصارا دون الواقع صراحة الاسئلة كثيرة ومتعددة ؟ يبدو ان الاسطورة التي نعرفها كانت على لسان الامهات وهي تقص للأطفال في الليالي الطوال او عبر الحكواتي او حتى عبر المسرح ولكن هل الخوف من هكذا قصص او الخوف منها او تداولها تجعلها تحصل على ارض الواقع الجواب نعم انها رواية ذات الشعر الاحمر للكاتب اورهان باموق : للوهلة الاولى عندما نقرا رواية ذات الشعر الأحمر انها رواية ذات سرد قصصي الا انه يبدأ استدراج القارئ دون ان يشعر القارئ الى الاساطير ودون ان يشطح القارئ في خياله بل يبقى مشدود لمعرفة الحدث الحقيقي في الرواية وهنا قمة الابداع وضربة الكاتب فرغم ذكره لأسطورتين احداهما قريبة الى حضارة الكاتب لكي لا يشرد ذهن القاري الى ابعد من بيئته مستفيد من حضارة مهمة الا وهي الحضارة الفارسية والتي اوجد فيها وجه من الترابط عمل عليه لكي لا يقع في حيز الانحياز او يتهم في زمن اتهام الدولة الي فرادها سهل جدا فالحياة والموت مترادفات كترادف الابن والاب فختار الكاتب لعمق الحياة وظلمتها البرء ؛ وشقائها في رفع الاثقال من داخل البئر حيث رفع السطل او الدلو وهو يحمل مرة رمل مرة حصى مرة قواقع متفحمة مرة تراب رطب واحيانا تعترضه صخرة قد يكمن تحتها الماء وهنا سر الحياة . رواية حقيقة الاحداث قريبة الزمن اماكن لا زالت قائمة وان تغيرت بعض الاسماء هنا تثبت مقالة التاريخ يعيد نفسه فبنى الكاتب روايته على رواية اخرى ليقول ان الأسطورة ؛فالسرد القصصي في كثير من الروايات قد يحتاج اسطورة وبما ان الاسطورة من الخيال فهي تثير شغف وحماسة المستمع او القارئ لان احداثها سريعة ومخيفة احيانا مستفيدا من كل نقاط الشد والانجذاب الى المخفي غير المتوقع كما في مسلسل باب الحارة على سبيل المثال عندما نرى المستمعين جالسين محدقين النظر في ابو محمود الحكواتي فيصحوا يا باطل ....لان ابو محمود سيكمل القصة في الليلة التالية وهكذا يستمر العرض كل يوم لكن السؤال هي حقيقة ام من نسج الخيال طبعا بين يبن كما فعلت ذات الشعر الاحمر على المسرح في اكثر في رواية اورهان باموق ؛ هنا عرض لنا الكاتب حقيقة ما الا وهي صراع السلطة دون الشعور الى ذلك والاقتتال بدافع الانتقام فحين عاد اوديب للانتقام لأبيه لم يعلم بحجم الكارثة او الخطيئة عندما يقتل ابها ليفقأ عينه بعد ذلك انتقاما من نفسه .
فقتال ملك من قبل فرد لا يمكن لفرد في الحقيقة ولا يستطيع الكاتب اني يأتي بفكرته الا من خلال الاسطورة فكنا بحاجة الى ذلك رغم اننا في زمن بعيد كل البعد عن الاساطير ؛ فأوديب ابن لا يوس ملك ثيبه الاغريقية و سهراب ابن روستم هنا برز دور المسرح الذي كان له الدور البارز في مطلع السبعينيات من القرن الماضي وتضمينه الافكار من خلال الاساطير خوفا من الحكومات فاليساريين والعلمانيين في تركيا والتي تتهم العلمانية في تمكين نفوذها من خلالها وتقليد الغرب في حين العرب حاربوا الشيوعية والدعوة للقومية العربية التي لم يجنوا منا الا الويلات فهل كانوا مغفلين ؟؟ في رواية الكاتب باموق عرض الكثير من تطور الاعمار والقضاء على مساحات واسعة وانتشار الصناعة بشكل واسع وكبير جدا ومتسارع هذا التسارع هو تسارع حياة وبدأ فقدان الاشياء قد يكون بسهولة حتى المبادئ فالملاحقة من قبل الدولة والاعتقالات والتعذيب هو نفس الصراع في الاسطورة حينما جعل الدولة اب والشعب هم الابناء فلا يمكن العيش احداهما بعيدا عن الاخر فكلاهما بحاجة ليقوم الاخر

هنا يقن القارئ اننا نعيش في اسطورة قد تكون خيال واحيانا نحن بحاجة الى صناعتها لنقنع انفسنا اننا نعيش حياة حقيقة . الرواية تستحق القراءة لنخرج من الخيال

  

جاسم الطليحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/05/26



كتابة تعليق لموضوع : أورهان باموق والرواية الاسطورية .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : برك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي سعيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net