صفحة الكاتب : الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

المطالبة بتنفيذ القرارات المتعلقة بالكورد الفيلية وتشكيل هيئة لمتابعة اعادة حقوقهم
الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

صدر لحد الان العديد من التعليمات عن مجلس الوزراء لتنفيذ قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا وقرار مجلس النواب العراقي بعَد ما حل بالكورد الفيلية  من جرائم زمن النظام السابق وعلى رأسها جريمة ابادة جماعية.  كما صدرت تصريحات عن دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي وعن نائبه الدكتور روز شاويس بضرورة قيام الدوائر باتخاذ كل الاجراءات اللازمة لإزالة تبعات سياسات النظام السابق وحزبه آنذاك ضد الكرد الفيلية وعلى رأسها الابادة الجماعية وتغييب اكثر من 20,000 من محجوزيهم ومصادرة جميع ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة وتجريدهم من كل وثائقهم الثبوتية وغيرها من المستمسكات واقتلاعهم من موطن ابائهم واجدادهم وإلقائهم خارج الحدود دون وازع من ضمير ودون مسوغ قانوني، وبوحشية لم تعرف قيما انسانية أو دينية، ملقية عرض الحائط القوانين العراقية والتزامات ألعراق الدولية. واصدرت رئاسة الجمهورية بيانات وتصريحات تؤكد على ضرورة تنفيذ هذه القرارات. كما اصدر رئيس اقليم كوردستان السيد مسعود بارزاني توجيهاته بعد صدور قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا في 2010/11/29 بتنفيذ كل ما يترتب على ذلك القرار من تبعات واعادة جميع حقوق الكورد الفيلية. كما صدرت تصريحات عن قادة عراقيين آخرين تؤكد على ضرورة تنفيذ هذه القرارات لإعادة حقوق الكورد الفيلية.

ولكن، مع شديد الاسف، فان هذه القرارات والتعليمات والتصريحات من القيادات العراقية العليا لم تنعكس في ممارسات واجراءات الدوائر ذات العلاقة، الامر الذي يلاحظه الكورد الفيلية عند مراجعتهم لهذه الدوائر حول قضاياهم. يعاني هؤلاء المراجعين من البيروقراطية المفرطة والروتين الرتيب الزائد عن اللزوم ويواجهون التلكؤ والشروط التعجيزية والتلاعب وطلب الرشوة والتسويف والمعاملة السيئة احيانا من بعض موظفي هذه الدوائر وبعقلية وممارسات النظام السابق، وكأن العراق لا يزال يعيش تحت الحكم الدكتاتوري، وكأن القرار رقم 666 لسنة 1980 السيء الصيت وغيره من القرارات الظالمة الصادرة عن مجلس قيادة الثورة المنحل ضد الكورد الفيلية لا زالت نافذة المفعول!

لذا نطالب بتشكيل هيئة لمتابعة تنفيذ الدوائر المختصة، داخل العراق وخارجه، لكل ما يترتب على القرارات الصادرة عن المحكمة الجنائية العراقية العليا ومجلس النواب العراقي وقرارات وتعليمات وتوجيهات مجلس الوزراء، وتكون هذه الهيئة تابعة لرئاسة مجلس الوزراء (الذي هو قمة هرم السلطة التنفيذية). اضافة الى كون قضايا الكورد الفيلية متشعبة ومتشابكة وكثيرة، هناك مبررات واسباب أخرى تستدعي تشكيل مثل هذه الهيئة، من بينها:

1-      اصطدام هذه القرارات بعدم الالتزام والتلكؤ والالتفاف من قبل بعض موظفي الدوائر والجهات ذات العلاقة.

2-      الافراط في البيروقراطية والروتين في الدوائر الرسمية ذات العلاقة.

3-      كثرة الجهات التي يجب مراجعتها بسبب تشعب قضايا الكورد الفيلية التي تتطلب مراجعة دوائر وجهات عديدة جدا لإنجاز معاملاتهم.  من بين هذه الجهات: هيئة دعاوى الملكية – مديرية عقارات الدولة – مديرية الجنسية العامة – مديرية الجوازات العامة – الهيئة العامة للضرائب - مديرية التسجيل العقاري – دوائر كتاب العدل – مديرية شرطة المرور - مديرية الاحوال المدنية – مجالس محافظات - قائممقاميات - مديريات نواحي - محاكم مختلفة – وزارة التجارة – مصرف الرافدين - اتحاد الصناعات العراقي التابع لوزارة الصناعة – غرف التجارة - وزارة الخارجية - سفارات عراقية - مختاري المحلات - مؤسسة الشهداء - مؤسسة السجناء السياسيين. وكل جهة من هذه الجهات تطلب وثائق ومستندات وصحة صدور من جهات اخرى.

4-      عدم وجود تعاون وتنسيق فعلي بين الدوائر والجهات ذات العلاقة.

5-      حاجة هذه المعاملات الى وقت طويل وجهد كبير واموال كثيرة لتمشيتها والحصول على نتيجة.

6-      كون الاغلبية الساحقة من اصحاب القضايا مهجرون قسرا من العراق منذ سنة 1980 وقسم منهم كبار السن وقسم آخر قد توفي في المهجر. اولاد هؤلاء المهجرين ولدوا او كبروا في بلدان المهجر، وهم مثل اهلهم لا يملكون وثائق ثبوتية والقسم الاكبر منهم لا يجيد اللغة العربية. لذا يصعب على هؤلاء جميعا السفر الى العراق لمتابعة قضاياهم.

7-      عدم البدء بالبحث عن رفات الشهداء ضحايا الابادة الجماعية وعدم الادلاء لحد الان بمعلومات عما حل بالمحجوزين وكيف تم تغييبهم.

8-       رفض وزارة المالية تطبيق القانون الصادر عن مجلس الرئاسة بتاريخ 16-2-2010 (قانون رقم 16 لسنة 2010) لتعويض ممتلكات المتضررين من النظام البائد. وحسب المادة 3 أ و3 ب 1 تتولى اللجنة المركزية المُصادقة على قرارات التعويضات الصادرة من اللجان الفرعية المُشكلة في المحافظات أو الأقاليم، ولكن وزارة المالية ترفض لحد الان تشكيل اللجنة المركزية رغم مرور أكثر من عامين على صدور القانون. 

9-      عدم وجود أية تخصيصات لتعويض الاضرار والممتلكات المنقولة وغير المنقولة وغير ذلك العائدة  للضحايا من الكورد الفيلية ضم  ميزانية عام 2012.

 

10-  ضعف أو انعدام الاجراءات الضرورية من قبل الدولة لتسهيل رجوع الكورد الفيلية المهجرين قسرا الى خارج العراق الى وطنهم واهلهم، مع العلم بان هؤلاء المهجرين ابعدتهم الدولة قسرا قبل سنة 2003 ولم يغادروا العراق بمحض ارادتهم أو رغبتهم.

 

11-  ضعف أو انعدام الاجراءات الضرورية من قبل الدولة لتسهيل رجوع المهاجرين قسرا الى خارج العراق من الكورد الفيلية الى وطنهم واهلهم، مع العلم بان هؤلاء المهاجرين اجبروا على مغادرة العراق لانهم كانوا مستهدفين من قبل الارهابيين بعد عام 2003.

 

12-  ضعف أو انعدام الاجراءات الضرورية من قبل الدولة لتسهيل رجوع الكورد الفيلية  المهجرين قسرا داخل العراق الى مدنهم وقراهم في  لعراق، خاصة في محافظة ديالى، وضعف أو انعدام الاهتمام بتطوير هذه المدن والقرى واستمرار الارهابيين في استهداف الباقين منهم       لإجبارهم على مغادرتها.

 

13-  ضعف وانعدام التسهيلات من قبل الدولة لذوي ضحايا الارهابيين من الكورد الفيلية في العثور على ضحاياهم المختطفين المغيبين، وعدم مساعدتهم للرجوع الى بيوتهم واماكن سكناهم.

 

14-  عدم صواب بعض الحلول لبعض قضايا الكورد الفيلية، مثل الممتلكات، التي هي اساسا قضية بين الدولة (التي صادرت هذه الممتلكات اعتباطا) والكورد الفيلية (الذين صودرت ممتلكاتهم ظلما واجحافا من قبل الدولة) وتحويلها الى قضية بين الذين اشتروا هذه الممتلكات (الذين لا علاقة لهم بهذه المصادرة) وبين الكورد الفيلية (الذين لا علاقة لهم بهؤلاء المشترين). وتشمل هذه الممتلكات غير المنقولة، العقارية والصناعية والزراعية، اضافة الى الممتلكات المنقولة، من اثاث وملابس وادوات منزلية وثلاجات واجهزة تبريد وسيارات وغيرها وودائع وارصدة مصرفية واجهزة ومكائن صناعية وزراعية وطبية وهندسية وغير ذلك.

 

15-  عدم مواصلة (مكتب شؤون الكورد الفيلية)، الذي كان تابعا لرئاسة الجمهورية، رغم الجهود التي  بذلت ورغم الحملة الاعلامية الواسعة التي  جرت في حينه ورغم  الاستقبال الايجابي لقرار تأسيسه.

ان ما يدعو الى الاسف والاستغراب هو عدم استعادة الكورد الفيلية لحقوقهم المغتصبة رغم مرور 44 عاما (1968-1972 و1980-2012) على حملات التهجير القسري والابادة الجماعية والفرهود والنهب  المنظم لممتلكات الضحايا من قبل الدولة العراقية زمن النظام السابق (مجلس الوزراء ـ النائب الاول لرئيس الوزراء ـ السكرتارية العامة لتصفية ممتلكات الايرانيين المسفرين)، ورغم مروم تسع سنوات على سقوط النظام السابق ورغم صدور الكثير من تصريحات ووعود وعهود قادة العراق الجدد ورغم صدور قرارات عديدة وتعليمات في أوقات مختلفة عن رأس هرم الدولة. ان مستوى التنفيذ العملي لهذه القرارات والتعليمات لا يرقى ابدا لمستوى القرارات والتعليمات الصادرة عن السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية والتصريحات والوعود والعهود التي قدمها قادة العراق.

وفي رأينا أن الآساب الرئيسية تكمن في الجانب التنفيذي:

1-      عدم الغاء القرارات المجحفة التي اصدرها النظام السابق ضد الكورد الفيلية بشكل كامل من قبل السلطة التشريعية.

2-      وجود خلل في آليات تنفيذ القرارات والتعليمات الصادرة.

3-       موقف الموظفين العاملين في مستويات قاعدة هرم الدولة الذين وعدم التزامهم بتنفيذ هذه القرارات وتطبيق هذه التعليمات.

4-       عدم وجود جهاز لمتابعة تنفيذ القرارات والتعليمات الصادرة.

5-       لجوء موظفي الدوائر ذات العلاقة الى الافراط في الاجراءات البيروقراطية الروتين لتغطية وتبرير تلكؤهم في تنفيذ هذه القرارات والتعليمات ولجوئهم الى التسويف وفرض شروط تعجيزية.

6-      انتشار الفساد الاداري والمالي، مثلا على سبيل المثال لا الحصر، اخراج وإتلاف وثائق مهمة من اضبارة المدعي طلب الرشوة لتمشية المعاملة وعدم عرقلتها.

7-       ضعف ومحدودية اجراءات لمكافحة وردع ومعاقبة الموظفين الذين يتلكؤون ويماطلون في تنفيذ القرارات والتعليمات أو الذين يفرضون او يطلبون الرشوة لتمشية المعاملات، رغم جهود هيئة النزاهة المتواضعة.

8-      بقاء الافكار والممارسات الشوفينية والاستعلائية عند بعض الموظفين والسياسيين، افكار وممارسات ورثوها من افكار وممارسات النظام الدكتاتوري السابق واستخدامها عند تعاملهم مع الكورد الفيلية.

9-       هناك اناس لهم مصلحة في عدم استعادة الكورد الفيلية لحقوقهم، خاصة الممتلكات غير المنقولة، وهؤلاء لهم علاقات مع متنفذين في السلطة، سواء كانوا اقرباء أو أصدقاء أو مؤيدين.

نؤكد مرة أخرى على ضرورة تلبية مطلبنا بتشكيل هيئة لمتابعة تنفيذ القوانين والقرارات والتعليمات الصادرة لوضع حد للظلم والتمييز الذي لايزال يعاني منه مئات الآلاف من المواطنين الكورد الفيلية بسبب تعرضهم لأقسى واكبر جرائم النظام السابق.

لذا نتساءل مرة أخرى متى ستتم إعادة حقوق هؤلاء المواطنين - الكورد الفيلية؟ وحتى متى يجب ان يصبر هذا المكون العراقي بعد أن صبر تسع سنون عجاف لاستعادة حقوقه؟ ورغم مرور 44 عاما (1968-2012) على بدأ تنفيذ النظام السابق لسياسته المعادية للكرد الفيلية.

الاتحاد  الديمقراطي الكوردي الفيلي

  

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/23



كتابة تعليق لموضوع : المطالبة بتنفيذ القرارات المتعلقة بالكورد الفيلية وتشكيل هيئة لمتابعة اعادة حقوقهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان). .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر الوكيل
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر الوكيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net