صفحة الكاتب : ادريس هاني

لا مِساس كورونا من منظور لاهوت التحرير
ادريس هاني

 أؤكّد على ضعف الفيروس من حيث عجزه عن اقتحام الخلية إلاّ إذا ساهم الإنسان في إضعاف مناعته، وأعني هنا بالإنسان المعنى العام للجماعة الإنسانية وسلوكها الجمعي الخاطئ. لقد تعالت أصوات منذ عشرات السنين تهجو أساليبنا في الإنتاج والاستهلاك واستفزاز الطبيعة والمعنوية، لقد أنتجنا بدائل حضارية تساهم في إضعاف المناعة، وذلك من خلال القلق العارم والتوتر والعلاقات غير العادلة فضلا عن الاستهلاك المفرط لأنماط غذائية تقوّض المناعة وتهدم الميثاق الطبيعي بين الإنسان والبيئة.

لم تقدّم الرأسمالية للإنسان حلولا حقيقية بل استثمرت في ميوله اللاّعقلانية لتدفع به نحو الأشكال الأكثر خطورة من الاستعباد.
وحينما يصبح الحديث عن العبودية والاستعباد تظهر أهمية الأديان من حيث أنّها نشأت في العصور العبودية الأولى، لعلّ ذلك هو علّة تواترها، حيث كان محورها تصحيح مسار العلاقة بين البشر ومحاولة نسف بنية الإستعباد من خلال إصلاح المعنى وبعث الروح وتنظيم الجماعة على قيم الحرية والعدل. للإنسان قدرة فائقة على التعالي كما له قدرة فائقة على الانحطاط، سيكون من الخطأ نسبة إحدى الاستعدادات للإنسان بناء على استدلال غير مقنع وسطحي، لأنّ الإنسان كائن مركّب. وتكمن أهم ركائز الفهم الديني التحرري على وحدة الإيمان والحرية، وهناك تفاصيل متشعبة لن نخوض فيها، وهي الفيصل بين مستويان من الوعي بمسألة الإيمان، سأكتفي بموقف تيليش من حيث أنّ الإيمان قضية حرية. وجب إذن فهم هذه الحقيقة في أفقها الفلسفي بعيدا عن دين الغوغاء أي التأويل الذي يمتاح من الشروط المزرية للكائن وميوله وعاداته الفكرية. إنّ القضية نفسها يمكن أن تخضع لمستويات من التأويل، وهكذا نجد بول تيليش يعزز الفكرة الأساسية التي قد ينطلق منها الدين التحرري، بول تيليش هنا شاهد يعزز ما هو من صميم تفكيرنا في هذه النقطة، دائما هناك سوء فهم للأشياء، ولا بد من شيء من الرويّة لفهم وتفهّم الأشياء، فتيليش يبحث هذه العلاقة – بين الإيمان والحرية – في ذلك النوع من التدافع بين الأنا والأنا الأعلى، ذلك المفهوم الفرويدي الذي يبدو عند تيليش غامضا، وفي إطار هذا الغموض تبدو مسألة الإيمان هي الأخرى إحدى تعبيرات ورموز الأنا الأعلى المسؤول عن العُصاب العقلي، وهو من تعبيرات أيضا صورة الأب التي تلخّص محتوى الأنا الأعلى. وسيكون حسب تيليش من الطبيعي في ضوء هذه النظرة القاصرة عن الأنا الأعلى أن يرفض فرويد القيم المعيارية حيث أن الأنا الأعلى إذا لم يقم على مبادئ صالحة يتحوّل إلى جهاز قمعي، وهنا يبدو الإيمان حسب تيليش حتى حين يستعمل صورة الأب في تعبيراته فهو ينقلها إلى مبدأ الحقيقة والعدل، ليخلص تيليش إلى أن الإنسان يملك القدرة على اتخاذ القرار مع العقل وضد العقل بناء على قوة النّفس، فخاصية الإيمان هي التعالي هنا على كل الدوافع والبنى اللاشعورية وحتى الشعورية، فالإيمان يتعلى عليها جميعا ولا يدمّرها. أريد أن نحتفظ بهذه النظرة التحررية للدين والمضمون النقيض لصورة الأب، الصورة سيئة السّمعة في التحليل النفسي لكي نخطوا خطوات راقية في فهم الدين خارج الصورة النمطية لفكرة الفزع - فكرة أساسية في تحليل الدين الشعبوي عند كيكيغارد، سأتفادى الوقوف عندها هنا - لنحتفظ بكل فكرة راقية يرقى بها فهمنا للاهوت التحرير.
لكي نفهم منطلقات الدين التحرري، يجب الأخذ بعين الاعتبار الإنسان وقدراته وتلك المفاهيم العقلانية حول الإرادة والمسؤولية والحرية والعدالة، هنا الإيمان يصبح فعل تسامي وهو ما يتطلب أن لا يكون الإنسان ضيق الأفق لا يملك موقفا تجاه نفسه والوجود كما يذهب كيركيغارد، الكائن ضيق الأفق حسب هذا الأخير غير موجود لأنه لم يختر شيئا، الإنسان ضيق الأفق هو كائن القطيع المنشغل بكل شيء وتنقصه حسب هذا الأخير الإمكانية لكي ينتبه إلى الله. إنّ الدين بالمعنى الحرّ يفرض معاناة حقيقية ومضاعفة، لأنه بخلاف دين ضيق الأفق يناهض تفاهة العيش من دون سؤال يستهدف الوجود، بينما الأوّل هو مناهض لأعراض وأحوال عالم يشكل عضوا فعّالا في بنيته.
وسوف نرى تعبيرات دينية إزاء الجائحة تقرأ الوباء في ضوء صفات الممكن البشري، نحن أمام تصوّر تبسيطي لمفهوم العدل الإلهي، فالعدل هنا ينطوي على معنى مطلق يساوق المعنى الأسمى لفكرة مانح الوجود. سيصبح الوباء انتقاما ولكن ليس بالمعنى الذي يفرضه الكلام المتعالي بل بالمعنى الذي تقاس فيه المعانى الأسمى بسلوك بشري منحطّ، إله تصاغر به القوم حتى تجسّم ماديا في صورة بشر يطارد البشر بنزعات بشرية وغايات بشرية، هذا التصور للإله رفضه أرسطو في الجمهورية وحمّل مسؤولية هذا المنزلق المدمّر للقيم التربوية إلى كتاب التراجيديا والشعراء.
إن كان كورونا انتقاما إلهيا وليس فرصة أيضا فهذا يعني أنّ الحشود "المؤمنة" ستكون بمنأى عن الخطر، لكن المعني بهذا الوباء هو البشر والإنسان والتّاريخ والعلاقات الدولية، إنه بقدر ما يستهدف خلايا البشر هو أيضا يستهدف بنية حضارية وشبكة من العلاقات ومسار تراكمي بلغ النهاية. سيجيب كورونا على هربرت ماركوزه عن كائن البعد الواحد الذي يجري في طريق مسدود.
شيء من التأويل لرموز وأقاصيص الدين الحرّ يضعنا أمام الكثير من المعاني التحررية، لاهوت التحرير مهمّة لم تنجز وهي تتطلّب مزيدا من تحرير المفاهيم. كيف يستطيع لاهوت التحرير أن ينتج فهما للدّين يتجاوز النظرة التي ينتجها ضيق الأفق؟ كيف نفهم هذا المأزق الذي وضعت فيه كورونا نظام المعنى والأشياء؟
في اللاهوت تحضر قصّة السامري باعتباره داعية العجل الذّهبي ومنتج فعل الكلام أيضا، كان السّامريّ مثالا لحارس قيم العبيد، شكل آخر من الوعي الديني بمجرد غيبة موسى أربعين يوما - (العجلة + العجل) – انقلاب في المعنى. لقد صنع للقوم بديلا عن المعنوية: عجلا له خوار، صوت وصورة، حرّك النزعة الميركونتيلية وعبادة الذهب، لكن للقصة أيضا نتائج وهي سقوط العجل، وخيبة أمل السّامري وتيهه في البرّية، والنهاية هو الهروب وطلب المسافة، وعدم المساس، انقلاب الصورة:(قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا).
وجه من وجوه معنى لا مساس، أنه من مسّ السّامري أو مسّه السامري حمّ وارتفعت حرارته. وسيكون من المثير لو وقفنا عند بعض الأخبار التي تتحدّث عن الطاعون باعتباره بقية عذاب من بني إسرائيل. وفي تفسير الطبرسي: " اختلف في معناه فقيل: إنه أمر الناس بأمر الله أن لا يخالطوه ولا يجالسوه ولا يؤاكلوه تضييقا عليه، والمعنى: لك أن تقول: لا أمس ولا أمس ما دمت حيا، وقال ابن عباس: لك ولولدك، والماس فعال من المماسة ومعنى لا مساس: لا يمس بعضنا بعضا، فصار السامري يهيم في البرية مع الوحش والسباع لا يمس أحدا ولا يمسه أحد، عاقبه الله تعالى بذلك، وكان إذا لقي أحدا يقول: " لا مساس " أي لا تمسني ولا تقربني، وصار ذلك عقوبة له ولولده حتى أن بقاياهم اليوم يقولون ذلك وإن مس واحد من غيرهم واحدا منهم حم كلاهما في الوقت، وقيل: إن السامري خاف وهرب فجعل يهيم في البرية لا يجد أحدا من الناس يمسه حتى صار لبعده عن الناس كالقائل لا مساس، عن الجبائي".
إنّ نهاية عبادة العجل والمسار الميركونتيلي بتجلياته المعدّلة تاريخيا مع النيوليبرالية التي تعيدنا إلى بقية السامري النسخة القديمة لروتشايلد ستجعل النهاية في هذا التيه اللاّمساسي الذي عمّ المحيط البشري، لأنّ البعد والمسافة هي أقوى أساليب العقوبة والعودة إلى الذّات. قد تبقى الروتشيلدية كما بقي السامري ولكن في أفق علاقات طاردة لا مساسية تغير الموازين وتصيب النظام الرأسمالي في الصميم، ففي القصة التي تدور حول مآل السامري هناك ما هو فائق الرمزية، فلقد ورد في بعض الأخبار أنّ الله نهى موسى عن قتل السامري، وقد ذكر سبب تمتيعه بالحياة كونه كان "سخيّا". هل ستستمر الروتشيلدية في هذه البرية، وستلزم حدودها الطبيعية المحروسة، وسينهار هيكل الميركونتيلية الجديدة ويتحطّم عجلها الأكبر وسيتيه عنوان الرأسمالية وستنهار عولمتها، حيث الانكماش والتراجع ولا مساس؟ هذا يتوقّف في ضوء المعنى الرمزي للقصة أن تكون النيوليبرالية المتوحشة سخية، لكن الحقيقة أنها ليست كذلك، فهي احتكارية، وبخيلة، وعدوة لكل ما هو اجتماعي، ستنهار بلا رجعة.
لقد وضعتنا كورونا في قلب عالم لطالما تظاهر بالتواصل، لكنه في الحقيقة كان يرسم مسافات غير مرئية بين الأمم والمجتمعات والطبقات والأفراد، لقد فرض كورونا وضعية السامري: لا مساس، فمن مسّ الآخر حمّ. لكن دين إنسان ضيق الأفق كما سماه كيركيغارد هو معني برسم سيناريوهات الفرقة الناجية التي يرجوا من خلالها النجاة الفردية بمعناها الأناني لا الوجودي، إنهم ينتظرون نهاية الحجر الصحي ليستأنفوا خطايا العهد القديم، ولا يملكون القدرة على استيعاب المؤشرات التي يثيرها كورونا المستجد حول التحول التاريخي المنتظر، إنهم ليسوا غير آبهين لأسئلة الوجود والمصير بل هم منشغلون بحماية مكتسبات عصر ما قبل كورونا. إنّ كوفيد 19 ليس مشكلة خاصّة بجماعات بشرية بل هو مشكلة الإنسان وأنماطه ورهاناته ومصيره.
لقد عمّ النفاق في هذا العالم الذي تبدو فيه الجماعة البشرية أكثر مُعانقة ومصافحة بعضها لبعض، سواء على مستوى العلاقات الخاصة أو على مستوى العلاقات العامة وصولا إلى العلاقات الدولية التي تواجه استحقاقات مكلفة نتيجة إعادة تدبير المسافات، فسامري العجل الرأسمالي هارب من كورونا، كما أن المجتمعات لم تتعوّد على تدبير المسافات، يستطيع الإنسان استعمال النظرة والإيحاء وهما يكفيان للإقناع بالعلاقات الطيبة، لكنه يخفي شروره في أنواع المُعانقات التي تخفي أشكالا أخرى من المُفارقات، كان لا بدّ أن يحدث ما من شأنه رسم مسافات جديدة، كورونا أو عودة السامري، ويبقى العنوان الأكبر لهذه المرحلة وحتى إشعار آخر:

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/31



كتابة تعليق لموضوع : لا مِساس كورونا من منظور لاهوت التحرير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي هادي الركابي
صفحة الكاتب :
  علي هادي الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net