صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية : صراخ النوارس
جمعة عبد الله

أسهامات المبدع الراحل ( مهدي عيسى الصقر ) تدخل ضمن محاولات التي بذلها رواد الرواية العراقية . في تحديث اساليب الرواية من التقليد الى الحداثة . في الصياغة والرؤيا والتقنية في اساليب السرد . بالصياغة الواقعية في الافكار والطرح والتناول, في التعمق في مستويات السرد الروائي, في التصدي لمفردات الواقع الاجتماعي . عينات وتبعات في جوهر الواقع . وفي براعة الغوص الى العمق الواقع . وقد اسهمت محاولاته في الروائية , في تعميق الاتجاه الواقعية الاجتماعية . في خضم الصراع الوجود الحياتي . التي تجعل الفرد خاضع ومسير . لواقع صعب المراس في الضراوة والشدة , وفي حالة القهر والاحباط , في التصدي لبؤس الواقع الظالم والجائر . التي تجعل الفرد محصوراً في زاوية ضيقة , يواجه الطعنات . يجد نفسة في حالة نفسية مزرية في علقم ازماته . لذلك تجعله يفكر بافكار سوداوية . بان حبل المعاناة يشتد حول رقبته , وتضيق انفاسه بالانكسار , لم يجد طريقاً للخلاص من هذا الواقع المأزوم . سوى الانتحار والموت . ليتخلص من حطام الحياة المهشمة . لذلك نجد شخوص الرواية , ابطال السرد الروائي في الرواية ( صراخ النوارس ) في وضع سيء ومحبط , يلوكهم اليأس والخيبة لا يملكون من وسيلة سوى الانهزام . لاشك ان ابطال روايته هم من صلب الواقع الاجتماعي . لذلك ابدع في منصات السرد في المتن الروائي . وفي شد القارئ , ليجد نفسه امام واقع مغلف بالخراب , مهشم بالمعاناة . يعاني من أزمة نفسية . يعاني العزلة والانطوائية . في السلوك والتصرف , يخوض عملية الانهزام من واقعه اليومي ...... والرواية تتحدث عن أسير عائد من الحرب . أنسان مهشم من الخراب . في عطب في عموده الفقري يمشي على عكازة . معوق من القدرة الحنسية . اي انه انسان معوق ومعطل . يلوك ازمته النفسية بمرارة , يحاول ان ينهزم من واقعه اليومي , بالشرود والانطوائية على نفسه . يحاول ان يواسي نفسه بهواية الصيد في ساعات طويلة . ليداري ضعفه وعجزه . كل صباح يأخذ أبنه معه طوال النهار , يجلس على صخرة في بحيرة الشاطئ . وفي احدى المرات ارسل أبنه الى البيت ليجلب اليه المزيد من الشاي . وبالفعل تسلل أبنه الى بيت وتناهى الى سمعه همسات مريبة في غرفة النوم أمه , وكانت مع عمه الاعزب , الماجن وزير النساء والعابث في الحياة . لاشك انه يستغل غياب شقيقه عن زوجته لساعات طويلة , ويستغل هذا الغياب في المعاشرة المشبوهة والمريبة مع أمه . لذلك اكتنز في صدره الحقد والكراهية والنفور من عمه , حتى اصبح لا يطيق رؤيته . وتصاعد البغض والعدوانية مع تقدم الزمن والسنين . وخاصة مع حالة انتحار أبيه في ظروف غامضة في شاطئ البحيرة . بما كان يعاني أباه من سوداوية الحياة . واعتبر الابن الصغير ( 13 عاماً ) بأن عمه هو المسؤول عن انتحار أبيه . ولكن تدور الايام والسنين وبعد اكثر من 11 عاماً يكبر الابن ويتزوج ويصبح لديه طفلاً . بأن عمه ايضاً ينتحر بشكل مريب وغامض في نفس المكان الذي انتحر فيه ابيه . كأنه قصاص الضحية من القاتل . هذه الخطوط العامة للنص الروائي . الذي يضعنا في دوامة السؤال والتساؤل والبحث عن عينات الانتحار لكلا الجانبين . والروائي المبدع الراحل ( مهدي عيسى الصقر ) , يعطي المفاتيح العامة , وعلى القارئ ان يفك شفرات النص ودلالته , البالغة العمق والايحاء والمغزى والرمز . من الواقع الاجتمتاعي وتشحيصها وتحليل معانيها . وهي محصلة سلبيات الواقع الاجتماعي في كل مجالاته . وهي تخلق حالات سلبية في آثارها المدمرة .

×× أحداث المتن الروائي :

× الاب العائد من الحرب , في حالة يرثى لها , رجع من الاسر أنسان محطم ومعوق ومعطوب ومعطل . يعيش حالة من الشرود والحزن في افكاره واحلامه السوداوية . يقضي يومه وطوال النهار , جالس على صخرة شاطئ البحيرة , يتسلى في هواية الصيد . يأخذ ابنه الصغير ( 13 عاماً ) ليساعده في حمل حاجياته ويساعده في المشي , لانه يمشي بواسطة عكازة . ويأخذه الشرود اثناء عملية الصيد . وتنتابه حالات الحزن والغضب , عندما تشتد عليه , يعاقب أبنه بدون سبب , وهو يبكي بحزن وقهر وبألم وتغرق عيونه بالدموع شفقة على أبنه المعاقب , ثم يمد يده الى جيبه ويعطيه بعض النقود ( خذ هذا أبني , أذهب اشتري به شيئاً تأكله . أو اذا احببت أصرفه على الملاعيب في الفندق ) ص19 . وفي احدى المرات ارسله الى البيت لجلب المزيد من الشاي . فتسلل الابن الى داخل البيت , وسمع همسات مريبة غير مفهومة , في غرفة نوم أمه . وعرف بأن هذه الهمسات كانت بين أمه وعمه ( شقيق أبيه ) . فظل عالقاً في شروده وفي باله العلاقة المريبة والمشبوهة , التي دارت في سرير النوم . ويعرف عن عمه انه ماجن وزير النساء واعزب وسكير , يشترك معهم في شقة الدار , العائدة الى احدى بيوت المصلحة السياحية , ان هذه العلاقة المشبوهة , يمكن ان تكون التعويض الجنسي لامه , على حالة ابيه المعطوب بالقدرة الجنسية من مخلفت الحرب . وهم في سفرتهم السياحية على شاطئ البحيرة . حاول الاب ان ينهي حياته غرقاً في شاطئ البحيرة , بعدما فشل في عملية الانتحار الاولى . ليتخلص من حياته الغارقة في الحزن والسواد . فحينما سأله أبنه عن سبب الانتحار , في انهى حياته .

( - أبي . قل لي , لماذا حاولت أن تنتحر ؟

يلتفت مندهشاً :

- أنا انتحر ! من قال لك هذا الكلام الاحمق !؟

- أذن لماذا ألقيت بنفسك في البحيرة قبل أيام ؟

- من أجل اطفئ النار اتي أشتعلت في روحي ) ص44 .

ولكن فعلها مرة ثانية ومات غريقاً , لينهي حياته لى الابد . وظلت عالقة في عقل الابن هواجس الانتحار الاب مشتعلة في داخله , ويحمل مسؤولية موت ابيه , عمه في المعاشرة غير الشرعية والمشبوهة مع أمه . وظل يشعر بالحقد والكراهية والنفور , ولا يطيق رؤيته . رغم ان عمه حاول اصلاح البين والقطيعة لكن دون جدوى حتى في تقدم العمر بعد احدى عشرة عاماً , وتزوج وانجبت زوجته طفلاً , فظل العداء والكراهية تشعل نفسه ,ولايمكن ان يتجاوزها , رغم ان عمه الذي تزوج امه بعد موت ابيه . ولم يستجب لمحاولات المصالحة ونبذ الحقد والكراهية والنفور . فتقول له أمه في عتاب ( ياولدي أنت واهم تماماً في ظنونك السود , فهو يمازحها فقط , مثلما يمازح أب أبنه , وليس بالانسان الحقير ) ص54 . وتقول له بأن الاب انتحر بأختياره الحر . لكنه لم يتخلص من العلاقة العدائية بالحقد والنفور. ولكن في النهاية استجاب الى طلب اعادة العلاقة وتبادل الزيارات .لا ثم اقترح القيام بسفرة جماعية الى شاطى البحيرة . شكتت الام بالارتياب وقالت له ( - قل لي ما الذي تخطط له ياولدي !؟ . وأنت قلت مراراً بأنك لا تتحمل رؤية وجهه . فكيف !؟ ) ص101 . ولكن اقنعها في قلب صفحة جديدة من العلاقة مع عمه أو زوج أمه . ويقول لامه ( - هل انتِ سعيدة الآن . يا أمي ؟

- لا تقدر ان تتصور كم أنا سعيدة . اذ اراكما معاً .. فأنتما اعز شخصين عندي .

- طيب . ما رأيكم في سفرة نقوم بها نحن جميعاً , الى البحيرة ونقضي هناك بعض الوقت ) ص102.

وتتم السفرة وتحدث فيها اشياء غريبة , تأجير نفس الشقة التي انتحر فيها ابيه . وفي أخر ليلة للسفرة . انتحر عمه زوج أمه في نفس المكان الذي انتحر فيه ابيه سابقاً . كأنما يدل على قصاص القتيل ضد القاتل , ونفس عملية الريبة والشكوك تدور حول الابن , لابد ان يكون له ضلع في عملية الانتحار .

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )

    • همسات على المجموعة الشعرية : ريح عاتية / شعر أسوك كومار ميترا /  ترجمة الاستاذ نزار سرطاوي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية : صراخ النوارس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان
صفحة الكاتب :
  سيف جواد السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net