صفحة الكاتب : حميد الحريزي

رواية ((سلالم التــــــــــــــــــيه ))
حميد الحريزي

معزوفة  سرد شعري  ، تكشف وجه القبح ، وتمزق شرنقة الوهم

 

 ((ماذا ستفعلين ؟؟

اصرخ اقبع في قمة سلالم الهدير / ارتد  الى مكامن  القوة، اتلفع بموطن الوهن ))

 انتظري ي ي ي ي ...

يطبق الزعيق على كل الانحاء ، يسيل رصاصا يتكاثف ، يتصلب نوارس تحلق في صفحة السماء، تسير على خطوط ، او سكك بيضاء))ص107

هكذا يختتم مهدي ازنين روايته ((سلالم التيه)) في حين يبدأها في الصفحة الاولى

((تساير قطعانا من نعاج بشرية ،مسوخ الاصباغ والتصنع  توائم تنافر جمالا فطريا في خطوط مللامحها ، ترفل في مروج تفوح منها انوار بهيجة ، تعطر واقعا ينتأ من ثنايا الزمن))ص7.

هكذا قادتني سلالم مهدي ازبين وسط شعر سردي او سرد شعري هذا اذا افترضنا ان للتيه سلالم .هنا يوحي العنوان  بالوهم  والضياع  لحياة اشخاص تأسرهم شخصية الديكتاتور ..

(( تتوكأ على عكاز من شعر متعب ، يتهدل عباءة بلون خجول .. ذيل حصان هائج ينشد الهرب ...)) الخ من الصور الشعرية والروائي يأنسن الكلمات ويهبها روحا  وسلوك ، ويصطاد المفردات بصنارة من ذهب  من اعماق بحر اللغة  ألمترامي فتبهر حروف الكلم  فتعلق في سبابة قلمه فرحة مطاوعة ترتدي حلة الجمال والكمال  ، كم يخرج لؤلؤة من  محارة مغمورة لتنتظم ضمن قلادة الجمل المنسابة في نهر السرد الدافق بالحياة والمعنى .

تتضمن الرواية درسا سيكولوجيا ، ونموذجا لمسخ الانسان ذاته وتماهيه مع صورة البطل الاله  والقائد المخلص .

((نحول)) طفلة تعيش في كنف عائلة تقدس القائد ، تتملقه  تؤهله  ، تعبده ، هو المثل الاعلى للانب المؤدلج ، والأم التي ترى فيه الفارس الذي لا يدرك ...تتزين  بصوره جدران الدار  ، وتضمه ساعات المعاصم   وقلائد الصدر ..

المدرسة التي تعلم حب القائد  وتربي الجيل على عبوديته ، رمز القوة ، الشجاعة ، البطولة ، الكرم ، صانع المعجزات وخالق الاساطير  ، المحاط بالهيبة والشموخ والعظمة في فعله وكلامه في نومه ويقضته ، الذي فاقت اسماؤه اسماء  وأوصافه اسماء وأوصاف  الله الحسنى

ما ان تبلغ النضج الجسدي حتى يكون ديدنها الاقتراب من معبود ، تكلمه ، تحتضنه ، تخدمه ، تعطيه كل ما يسره ويسعده ...

تحصل على فرصة المواجهة ، تقدم فرائض الطاعة  وتمنيات  اللقاء  حد الاستعباد  والذوبان عند اقدام  الحبيب ، تفوز بموعد، تطير فرحا  وفخرا  ومباهاة  وسط حشد من الرفاق القرود فقد منحها  العظيم صك العظمة  ومن عليها يفيض من هيبته  وعظمته  وهاهي قاب قوسين او ادنى من عرش الاله  لا بل من ملامسة  الاله ذاته ، وبقدر ما يقترب اليوم الموعود ،تحف بها السعادة   وتنثر  في طريقها الزهور  وتغني لها الطيور ،انها الاجمل ، انها حبيبته الاله وحبيبته المختارة ...

تزف  روحها قبل جسدها للاله في يوم اللقاء ، عد طول ترقب  وانتظار  يصطحبها الاله رفقة غجريةمشعشعة  بمظاهر الابتذال  والغنج الرخيص ، مشبعة بعطر البداوة والشبق ، تدخل قصر الجواري المدجج بالشوارب الكثة والزيتوني الاشن ، طاولات تضج بالكؤوس الذهبية وقناني الويسكي مختلفة الماركات المتاهبة لمنح النشوة  للاله  ...

تفور  دهاليز انوثتها انهار الرغبة ، تزعق اهات الشبق المكبوت المدخرة  للاقتران بالإله في معبد العشق ، فهي البغي المقدس في زقورة الرب المعبود .

يوميء للغجرية ، يغيبان في دهاليز  القصر ، تتحرق شوقا وغيرة لايكبتها سوى انه الاله ولا مرد لرغبته وهو مالك الاسرار  وله الفعل والارادة والخيار  يقرب من يشاء ويبعد من يشاء .

يهشم على راسها امل اللقاء حين ينصرف دون ان يبادلها حتى نظرة وداع ناهيك  عن الاعتذار ، فالاله لايعتذر  وما على العبد الا التوسل بالمعبود .

يصرفها الزيتوني على امل الاتصال بها حين  يشاء الاله ..

تغسل وجهها ببصاق اهماله مرتدية قناع الامل بلقاء جديد  ، فالالهة لا تخلف وعودها ولابد ان يأتي اليوم الموعود .

تمسك بحبل الامل بالتعرف على الابن الاكبر للإله ، فيراودها عن نفسها  ، ترفع بوجهه ورقة الحصانة  الموقعة بقلم الاله ،  ولكي يثبت الابن انه اله ونصف  دبر لها   شياطين العرش  فراش الاغتصاب ممزقا  صك الحصانة  هازئا بتصابي الوالد كاسرا ومحطاماً   نهجه باحتكار  الجواري  لصالحه  وحده  وان  لا شريك له  في امتلاك البلاد والعباد ..

تخذلها  مظلات الهبوط بتدبير من شياطين  الاله الاصغر ...تسقط مرمية على ارصفة احد الشوارع ، تعود للوعي في المستشفى  متحسسة اللزوجة بين فخذيها ، يستشيط  الوالد الرفيق غضبا   يتوعد ويزبد ويرعد ، تصر هي على تسجيل الحادث  ضد مجهول  ، يبتلع الرفيق  الاب زبد غضبه  ووعيده بعد ان علم بالفعل والفاعل !!

تحاول صديقتها الاقرلاب والأعز  ((نورس))  ، الانسانة المثقفة الواثقة من نفسها الجريئة التي تحاول ((نحول)) ان تكون مثلها ، عسى ان تتمكن من نزع قشرة الزيف  والتباهي  والأبهة الفارغة التي  مرغها الذئب الصغير بالوحل ...

نجحت ((نورس)) من اعادتها الى الحياة من جديد   ورمي الماضي ورائها  وممارسة حياتها   بشكل طبيعي .

ولكن يد القهر السلطوي تغيب ((نورس)) في غياهب المجهول دون ان تعثر لها على اثر هي وعائلتها  ، في حين  يسائل  ازلام السلطة ((نحول)) حول طبيعتها علاقتها بنورس وإذا تعرف عنها .

بعد وعكة وقيء تخبرها الممرضة  في المستشفى بأنها حامل ... الذئب الصغير   الاله الابن نفخ من روحه وأنفاسه القذرة في رحمها  فأودعها  روحا ،  يسقط الخبر  على راسها سقوط الصاعقة على هشيم  اشواك جافة  فيشعل حريقا  مدمرا في ذاتها  المدحورة  فيغلي في دماغها  سؤال :-

((الان ماذا تفعلين ؟؟))

اما انا  سأحاول  ان اتخلص من سحر السرد الشعري لمهدي ازنين  لانتقل الى   فصل التحليل الموضوعي لإحداث الرواية وشخصية نحول  حيث اراد الكاتب ان يظهرانا شخصية المراهقة  المشبعة بثقافة  حب القائد ضمن محيطها العائلي والمدرسي والإعلامي المنافق ، فتقع فريسة لحب موهوم  يرضي تطلعها لتكون الاقرب  للقائد الاله .. كعشق الشاة للذئب ، وقد تجسد ذلك من خلال تصرف المعبود وتفضيله العاهرة الغجرية على العاشقة الولهانة  لأنها  توافق ذائقته المتدنية وبيته  الهابطة  معى جل احترامنا لإنسانية الغجر ، نرى انهم ايضا ضحية مجتمعات القهر والاستعباد والطبقية والتراتبية الاجتماعية المقيتة ..

ثم تقودها اوهامها الساذجة ومرضها  يعشق الاله  للتعلق بولده الذئب الصغير  كوسيط مرجو لايصالها لمعبودها  فيقوم هذا  بافتراسها ولم  يقم أي وزن لوالده المتصابي والذي يحاول ان يكون المفترس الوحيد الاوحد .

كما يظهر الروائي  واقع الدونية والنفاق  والقردنة لدى ((الرفاق)) من زمرة الزيتوني وخنوعهم لسيدهم ومعبودهم ، وأوهام بعضهم حول عدالته وإنسانيته وترفعه عند افتراس عبيده ومواليه  كما هوحال ((الرفيق)) والد ((نحول)) الذي كتم صوته  كأي ديوث حينما علم بالفاعل ...

توصيف وتعريف   بواقع الحال المؤلم في مجتمع   يقاد من قبل  حزب شمولي   لابل من قبل  شخص فرد تفرد  بالقرار  والتحكم بحياة الناس ومصائرهم  بأرزاقهم   وشرفهم وكرامتهم  ، كشف قناع الزيف والوهم  لقطعان من الاتباع  عشاق العبودية  والمذلمة.

لمح ولم يصرح الروائي للنهاية المأساوية لنحول  بالانتحار غرقا في نهر دجلة  للخلاص من  الفضيحة  وماتعرضت له من  القهر  والإذلال  نتيجة  اوهامها  وطموحها الزائف ، وهو درس بليغ لكل من يعلق  الامال بالسعادة والحرية والانعتاق  على يد الانظمة الشمولية  والطغاة   المتالهين .

لسنا بحاجة للتعريف بأسلوب   مهدي ازبين السردي المتميز بالاختزال والتكثيف  واللغة الرصينة والأسلوب السردي الرصين والحبكة المحكمة . فرواية  ((سلالم التيه)) اضافة  قيمة للسرد العراقي والعربي ، رغم انها ليست الاولى  من سلسلة ابداعات   الروائي  (( مهدي علي ازنين )).

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    •  أصدار  كتاب  نقدي   جديد للأديب  حميد الحريزي   (قراءة في كتاب )

    • رواية  (ثلاث وستون ) للروائي احمد الجنديل  (قراءة في كتاب )

    • طغيان الطبيعة و قمع الحكومات ،نفي الملائكة وقتل النوادر  : رواية (( خانة الشواذي)) للروائي عبد الخالق الركابي  (ثقافات)

    • السرد الناطق ، التجريب المنتج والصورة المبهرة قراءة في  رواية (( تفضل معنا  وو))* للروائي مهدي زبين  (قراءة في كتاب )

    • صدور مجموعة((اتلمصابح العمياء)) القصصية للاديب حميد الحريزي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : رواية ((سلالم التــــــــــــــــــيه ))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net