صفحة الكاتب : نجاح بيعي

المرجعية العليا ومؤامرة وجود المجاميع المسلحة!.
نجاح بيعي

 ما بين أولى مناشدات المرجعية الدينية العليا للسلطات بعد عام 2003م بإتخاذ إجراءات سريعة لسحب الأسلحة غير المرخصة ووضع حدّ للجماعات غير المنضبطة خشية أن تقع مشاكل خطيرة مستقبلا ً(1), وبين مطلبها الأخير في 13/12/2019م الذي أكدت فيه على: (ضرورة أن يخضع السلاح ـ كل السلاح ـ لسلطة الدولة وعدم السماح بوجود أي مجموعة مسلحة خارج نطاقها تحت أي إسم أو عنوان) أكثر من ستة عشرة عاما ً.

سنين طوال من المكابدات الموجعة التي عانتها المرجعية العليا جراء تكرار مطالباتها ومناشداتها للحكومة وللقوى السياسية المُمسكة بالسلطة, ولم تلق وللآن آذانا ً صاغية من الجميع. والنتيجة كانت كما تنبأت بها المرجعية العليا هي وقوع الجميع في المشاكل الخطيرة. بل تفاقم الوضع من سيء الى أسوء مع مرور الأيام خصوصا ً وأن تلك (المجاميع) أصبح لها اليوم (أسماء) و(عناوين) بعد إن كانت خفيّة ومستترة, وهذا ما ألمحت إليه المرجعية العليا في بيانها (..عدم السماح بوجود أي مجموعة مسلحة خارج نطاقها تحت أي إسم أو عنوان) حتى بات خطرها يُهدد ثانية الأمن والإستقرار والسلم الأهلي خاصة في البلد.
ـ هل هي مؤامرة؟. 
ـ قبل الإجابة على تلك التساؤلات علينا أن نتعرف على التصنيف الذي جادت به المرجعية العليا للمجاميع الخارجة عن القانون التي تستحل الدماء ـ لتسهيل معرفة المطلب وهي كالآتي:
1ـ إرهابيين: يستهدفون المدنيين الأبرياء بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة وغيرها.
2ـ عصابات إجرامية وجماعات غير منضبطة: تقوم بالخطف والسلب والقتل تستهدف المواطنين والمقيمين وتخل بالأمن والإستقرار في البلد.
3ـ مصادمات عشائرية: تشهدها بعض المحافظات بين الحين والآخر مما تذهب ضحيتها أرواح الكثير من الأبرياء.
4ـ يُضاف اليها بعض عمليات الإختطاف لأهداف سياسية.(2).
ـ نعم أنها موامرة.
وأول من اكتوى بنارها هو السيد المرجع الأعلى وباقي شرائح المجتمع إبتداء ً بعد سقوط الديكتاتورية واحتلال العراق من قبل القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية . ففي عام 2003م وبعد الإنفلات الأمني قال سماحته في إحدى إجاباته: (ظهرت مجموعات مسلحة من الأشرار والمفسدين ووقعت حوادث مؤسفة، ولايزال الأمن غير مضمون في المدينة وهناك مخاطر تهدد حياة المراجع ولا سيما سماحة السيد)(3). وتوالت بعدها المآسي تترى والذاكرة العراقية لا تزال تحتفظ بجميع صور مآسيها وإجرامها ودمويتها. ومن صورها النزاع المُسلح الذي وقع في كربلاء عام 2003م. ومثله في النجف الأشرف. أو أحداث الإعتداءات على حرميّ الإمام الحسين (ع) وأخيه أبا الفضل العباس (ع) خلال الزيارة الشعبانية عام 2007م. أو الهجوم الذي شنه عشرات المسلحين على سجن (أبو غريب) و (التاجي) عام 2013م وفرار أكثر من (500) إرهابي على مرأى ومسمع السلطات. أو إختطاف عدد من الصيادين (العرب) عام 2015م. أو إقتحام منزل رئيس ديوان (الوقف الشيعي)في تموز 201م ووووغيرها..
            فكان ما كان مما لست أذكره  ـ ـ ـ  فظن خيرا ولا تسأل عن الخبر
ولم يخفى على أحد اليوم بأن أطراف تلك المؤامرة تتكون من جهات داخلية وخارجية مع تواطئ حكومي ينطلق دائما ً من بيت الداء ـ الطبقة السياسية. حتى عاودت تلك المجاميع نشاطها في الآونة الأخيرة مع اشتداد الحراك الشعبي في التظاهرات السلمية المطالبة بالحقوق المشروعة المسلوبة, وما كان من المرجعية العليا إلا أن تضع إصبعها على الجرح وتفضحهم مرة أخرى بقولها: (إنّ هناك أطرافا ً وجهاتٍ داخليّة وخارجيّة كان لها في العقود الماضية دورٌ بارز في ما أصاب العراق من أذىً بالغ، وتعرّض له العراقيّون من قمعٍ وتنكيل، وهي قد تسعى اليوم لاستغلال الحركة الاحتجاجيّة الجارية لتحقيق بعض أهدافها..)(4). 
فإثارة الفوضى من خلال أعمال العنف الدموي, وضرب الأمن والإستقرار ولا سيما السلم الأهلي, وتقويض الدولة ومؤسساتها وسلب قرارها السياسي والأمني والعسكري, بهدف إرجاع العراق وشعبه الى عصر الديكتاتورية الذي ولى بلا رجعة, أوتنفيذا ً لأجندات إقليمية ودولية مؤطرة بصراع إرادات وبسط نفوذ فيما بينها. وقد نبهت المرجعية العليا إلى ذلك منذ عام 2004م من خلال إجابتها على سؤال: (مَن وراء عمليات القتل والتخريب التي يذهب ضحيتها الأبرياء من العراقيين؟) فكان الجواب: ـ(لا يتوفر لدينا معلومات دقيقة عمن يقومون بأعمال العنف التي تستهدف العراقيين من مدنيين ورجال شرطة وجيش وغيرهم، ولكن من المؤكد أن هؤلاء لا يريدون الأمن والاستقرار لهذا البلد ..والإضرار بمصلحة الشعب العراقي، ومن المهم جداً تضافر الجهود على ضبط الحدود والتحكم بالوافدين إلى العراق وإلتزام دول الجوار وغيرها عدم التدخل في الشؤون الداخلية العراقية بأيّ شكل من الأشكال)(5).
وعدم توفر المعلومة الدقيقة هنا لا ينفي عدم امتلاكها لها, وهي البصيرة بدقائق مجريات مجمل الأحداث على الساحة, وبالرغم من ذلك فأن المرجعية العليا لم تكشف عن الأسماء لأسباب عديدة منها:
1ـ كونها غير (معنيّة) بإسماء الجهات والأطراف (الداخلية والخارجية) المتآمرة على العراق, بقدر ما هي (معنيّة) بإفشال تلك المؤامرات والتصدي لها ودرء أخطارها.
2ـ أنها ليست جهة رسمية أو سياسية أو حزبية وما إلى ذلك, فضلا ً من انها ليست طرفا ً في صراع سياسي أو حزبي أو إجتماعي أو فكري أو غيرذلك على مستوى الداخل والخارج.
3ـ كون مقامها السامي الديني ـ الإرشادي والوعظي والأخلاقي كـ(مرجعية للأمة) وثقلها الإجتماعي الكبير تتنزه من أن تنزل الى مستوى أساليب وألاعيب ودهاء المتآمرين.
4ـ حرصها البالغ على مستقبل العراق أرضا ً وشعبا ً ومقدسات ومن أن تهرق قطرة دم واحدة.
5ـ منهجها السلمي القويم الذي أرست دعائمه وصار عنوان (العصر) في تعاملها مع جميع الأحداث والقضايا المصيرية ومع أشدها عنفا ً و دموية.
ومن أصداء إفشالها للمخططات التآمرية إصرارها على يكون التصدي للإحتلال الأجنبي بالطرق السلمية. وثباتها على أن يُكتب الدستور بأيدي عراقية وطنية. وعلى أن يكون هناك نظام سياسي تعددي (ديمقراطي) تتداول السلطة فيه عبر صناديق الإقتراع بإنتخابات حرة ونزيهة. والعمل على أن لا يكون هناك جيش آخر أو مواز ٍ للجيش العراقي الوطني(6). وأن لا يسمح بحال من الأحوال بوجود ميليشيات مسلحة خارج الدولة والقانون.(7). ونزع فتيل الحرب الطائفية التي وصلت أوجها بتفجير مرقد (العسكريين) عليهم السلام بسامراء. وتوج الأمر بصدور فتوى الدفاع المُقدسة ضد عصابات داعش.
واليوم تؤكد على ضرورة أن تكون التظاهرات المطلبية سلمية خالية من العنف. ويأتي حرصها هذا من خشيتها أن ينزلق البلد الى الفوضى والخراب بحيث (يفسح ذلك المجال لمزيد من التدخل الخارجي، ويصبح ساحة لتصفية الحسابات بين بعض القوى الدولية والاقليمية، ويحدث له ما لا يحمد عقباه..)(8). فبسلمية التظاهرات تفويت الفرصة على المتآمرين بتنفيذ مخطاطتهم التآمرية ضد العراق وشعبه. ومن هذا أعلنت صرختها بـ(طرد المخربين) من بين صفوف المتظاهرين السلميين في يوم 29/11/2019م, بعد أن كشروا عن أنيابهم وعاثوا في الأرض فسادا ً, واعتبرتهم أدوات داخلية لأعداء في الخارج: (إنّ الأعداء وأدواتهم يخططون لتحقيق أهدافهم الخبيثة من نشر الفوضى والخراب والانجرار الى الاقتتال الداخلي ومن ثَمّ إعادة البلد الى عصر الدكتاتورية المقيتة..)(9).
فخضوع السلاح لسلطة الدولة وعدم السماح بوجود أي مجموعة مسلحة خارج نطاقها تحت أي اسم أو عنوان, ضرورة ورهن بإستقرار العراق, ويجب أن تكون نتيجة للحركة الإصلاحية الجارية.(10).
ـــــــــــــــــــ
ـ(1) وثيقة رقم (40) ووثيقة رقم (41) من كتاب (النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني دام ظله في المسألة العراقية) إعداد (حامد الخفاف) بيروت ـ لبنان الطبعة السادسة.
ـ(2) خطبة جمعة كربلاء في 25/ 12/ 2015م.
ـ(3) وثيقة رقم (2) من كتاب (النصوص الصادرة..).
ـ(4) بيان المرجعية العليا في 8/11/2019م.
ـ(5) وثيقة رقم (53) من كتاب (النصوص الصادرة..).
ـ(6) وثيقة رقم (24) من كتاب (النصوص الصادرة..).
ـ(7) وثيقة رقم (36) من كتاب (النصوص الصادرة..).
ـ(8) بيان المرجعية العليا في جمعة 25/10/2019م.
ـ(9) بيان المرجعية العليا في جمعة 29/11/2019م.
ـ(10) بيان المرجعية العليا في جمعة13/12/2019م.

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل أنت مع عودة خطب الجمعة؟ ـ وهل لعودتها تأثير على الشارع؟  (قضية راي عام )

    • بعيدا ً عن الزعيق الإنتخابي القوى السياسية غير جادة لإحداث تغيير حقيقي في إدارة الدولة!  (قضية راي عام )

    • الأصناف الأربعة في بيان المرجعية العليا حول الإنتخابات القادمة!  (قضية راي عام )

    • مَن لم يُشارك بالإنتخابات.. ـ فهو جزء من أزمة قد تدفع بالعراق نحو المجهول أو الفوضى أو الإقتتال الداخلي!  (الانتخابات البرلمانية )

    • بختمه المبارك هذه المرة وليس بختم مكتب سماحته.. دلالات وحقائق!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية العليا ومؤامرة وجود المجاميع المسلحة!.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي
صفحة الكاتب :
  د . عادل عبد المهدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net