صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

عبد الرزاق … 30 عاما من الخوض فی الوحول
حميد آل جويبر

منذ ايام وانا اعد الساعات والدقائق مترقبا بث لقاء فضائية العربية بالشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد عبر برنامج "اضاءات" الذي يقدمه بنجاح الاستاذ تركي الدخيل . ولان علاقتي اللصيقة بادب هذا الشاعر المهم تمتد لاكثر من ثلاثة عقود، فانني استطيع ان ازعم بانني تابعت كل منتج ادبي لعبد الرزاق شعرا او نثرا او ظهورا اعلاميا خلال هذه السنين المديدة ، وما فاتني اضطرارا خلال فترة من الفترات العصيبة التي مرت بي فقد وفره لي صاحب السمو گوگل وصاحب الجلالة اليوتيوب فجزاهما الله عني خير ما يجزي به المحسنين . وكانت فترة السنوات العشر التي امضيتها في بغداد طالبا جامعيا وجنديا في الثمانينيات هي من اخصب الفترات التي تابعت فيها منجز هذا الشاعر المهم . ولم اكترث في حينها كثيرا لكونه اصبح بوقا مدويا للطاغية يسوغ له جرائمه و "دگايگه الگشر" وكنت ابرر ذلك بان شعراءنا ، بدءاً من الخالد المتنبي، هم في الغالب من نفس الطينة . وكنت اسعى لاقنع نفسي - وما زلت - بان ما يهمني هو الشعر وليس الشاعر منطلقا من مقولة : انظر لما قيل وليس لمن قال . لكنني كنت اشعر خلال تلك الفترة بان عبد الرزاق كلما كان يقترب من حدائق القصر الجمهوري اكثر كان يبتعد عن قاعدته الشعبية العريضة اكثر فاكثر . فالجو الادبي قد خلا له تماما . ابو فرات خارج البلاد ، السيد مصطفى جمال الدين آثر التشرد على مدح صدام ففر بجلده، والاخرون بين ملتحف بجدران بيته ينتظر زوار الليل او قابع في سجن مظلم . وما زلت اتذكر موقفا عصيبا مر به شاعرنا عندما استضافه اتحاد الشعراء الشباب انذاك على قاعة الطلائع براغبة خاتون في بغداد . اُشهِدُ الله ان عدد من حضروا تلك الامسية لم يتجاوز الاربعين شخصا بمن فيهم ضيوف الصف الامامي المدعوين وكان من بينهم الملحق الثقافي الفرنسي الذي كانت تربطه علاقة خاصة بعبد الرزاق . فبعد ان قدّم عريف الحفل " واظنه كان عبد المنعم حمندي" نبذة عن تجربة الشاعر ارتقى "ابو خالد" المنصة وكانت امارات الغضب والاستياء بادية على ملامح وجهه . وقبل ان يحيي ضيوفه والاربعين "مگموعاً" الحاضرين في القاعة الكبيرة بدأ بهذه الجملة التي ترجمت امتعاضه لقلة الحضور ، قائلا : من المؤسف جدا ان يحضر في ملعب الشعب خمسون الفا يتابعون حركة كرة تتقاذفها الاقدام ، فيما يحضر امسية شعرية لعبد الرزاق في وسط بغداد عشرة اشخاص فقط وبعدها ارعد وازبد. ثم صمتَ طويلا وسط وجوم القاعة وشعور منظمي الامسية بالحرج الشديد ... لا اظن ان عبد الرزاق كان على هذه الدرجة من الغباء بحيث لم يستطع تفسير انفضاض جمهوره من حوله خاصة وانه كان الصوت الاوحد في الساحة. ولا اظن ايضا ان شاعرنا كان غافلا عما يعمل سيف دولته بالعراق ، لكنه آثر السلامة فكان ثمن ذلك ان تفرق الجمع من حوله فاحتضنه لطيف نصيف جاسم وطارق عزيز ... في كل مرة يطل ابو خالد علينا في حوار اعلامي يساورني خيط رفيع من الامل بانه سيفجر قنبلته التي طال توقيتها فينطق "بِلقضه وِلْمضه" كما يقول العراقيون . وعندما قابله تركي  في حلقة امس، قلت في نفسي ان عبد الرزاق وهو في العقد التاسع من عمره ، لا يمكن ان يكون عبد الرزاق وهو في خيمته الرابعة او الخامسة فهو من الحكمة الان ما يجعله يدرك بان الزمن الذي يفصل قدمه عن القبر يضيق في كل لحظة وقد لا يكفي حتى لكلمة اعتذار واحدة للشعب وللتاريخ وللحركة الادبية في العراق . لكن يبدو ان العزة بالاثم مازالت مستحوذة عليه ، يحثه عليها شعور جمعي عام ما زال يعيش في جهالات التاريخ الاعمى من المد القومي والعروبي المهزوم . تصور ان شاعرا بقامة عبد الرزاق يقول ان علاقته الحميمة بصدام التكريتي بدأت عندما اوقد له الاخير سيجارته منحنيا ، وهو يستغرق في وصف هذا الحادث التاريخي الذي غير كل منعطف في حياته اللاحقة حتى أركسه في مستنقع آسن . هذا الحادث الذي لولاه لكان من الممكن ان يقدم العراق للجنس البشري نخلة ادبية شامخة تضيف رقما حقيقيا لقائمة المبدعين العراقيين العظام ، وليس مداحا رخيصا ما زال وهو في الثمانينيات من العمر يعتبر جزارا كصدام ايقونته المثلى في الحياة . من يقرأ شعر عبد الرزاق عبد الواحد في الامام علي عليه السلام "في رحاب النجف الاشرف" او روائعه في الامام الحسين عليه السلام "قدمت وعفوك عن مقدمي" سيكتشف بنفسه مدى الصراع الكبير الذي يعتمل في صدر هذا الرجل . فهو يمتدح انموذجين من البشر متصارعين في كل شيء ، بدءا من المبادىء وانتهاء بسيرة الحياة مرورا بطريقة التفكير. انه ذات الصراع الموهن الذي يعيشه من يترضى لعلي بن ابي طالب واللعين ابن اللعين ابي اللعين معاوية بن ابي سفيان في آن . وهو ذات الصراع القاتل الذي يعالجه من يترحم على ريحانة رسول الله الحسين بن علي والقرّاد السكير الضال يزيد بن معاوية في وقت واحد . وهو ذات الصراع الذي يعيشه من قال في علي بن ابي طالب " والذي اذ تلوح غرته ... كل شمس في الكون تنكسف" وقال في عدوه صدام مالم يقله مالك في الخمرة . ترى ، اما آن لاخر عمود في الشعر العربي الكلاسيكي وهو في الثانية والثمانين من العمر ان يكتب بشرف الفصل الاخير من مسرحية حياته المتقاطعة كما كتب مسرحية "الحر الرياحي" . كم صعبا ان يصير الانسان حرا بحجم الحر الرياحي في لحظة صدق مع النفس قد تأتي وقد لا تأتي اطلاقا 

 

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/15



كتابة تعليق لموضوع : عبد الرزاق … 30 عاما من الخوض فی الوحول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء كرم الله
صفحة الكاتب :
  علاء كرم الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net