صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

اعترافات شبث بن ربعي
علي حسين الخباز

من ليل بنيت خرافتي، لتصحو كهولتي على لهاث خائب، استرق السمع من نافذة الحكاية، وأسأل: ماذا هناك؟ لاشيء سوى اصوات تستغيث... والمختار الثقفي ينادي: أين انت يا مسلم بن عوسجة؟ مجيب يجيبه:ـ سيأتي، وحبيب بن مظاهر يرى ان البيعة مضمون... واسترق السمع من النافذة التي في الجهة الاخرى، يقول حجار:ـ الوقت اعور ما عاد يبصر ذاك الظل القادم الى الكوفة، يحمل الصحو فتنة، انه مسلم بن عقيل. تسألني نفسي: وأنت ماذا فعلت يا شبث؟ انا الشارد من يقظتي ما زلت عالقا في الضياع، ماذا سأفعل والغدر ينهض على اعتاق بريد، مسمار من المسامير التي هشمت الضلوع، يكتب هذا الابله ليزيد: (فإن يكن لك في الكوفة حاجة فابعث إليها رجلاً قوياً ينفذ أمرك، ويعمل مثل عملك في عدوك، فإن النعمان بن بشير رجل ضعيف، أو هو يتضعف). إن دم العتمة يسيل، إرث الغفلة عناوين نصيحة لا تدرك معناها... :- ماذا قلت يا شريح، ايها القاضي الذي دحرجته الطغاة اداة لا تفقه سوى الموافقة على ما تصدره العروش او الكروش، كلاهما بمعنى واحد..! وانت مجرد طبل تقرعه المصالح في كل مصير. شريح يجيب بصلافته المعهودة:- ان في الفقه وجوب طاعة السلطان حرا كان او فاجرا، تسلط بالكرامة او بالسيف، فما علينا ان نتدخل في تقاوة ونقاوة السلاطين، ايها الناس عليكم بالصلاة وبالصيام، وليأتي الى العرش حاكم كائنا من كان... قلت: انا شبث بن ربعي ما حيرني الزمان مثل اليوم، لا ادري كيف اصبحت تلك الامنيات الثرثارة خرساء؟ وجنائن الوعود من جعلها فجأة هكذا قاحلة، وحقل الضوء على مقربة من خطوة، سيقدم بليل نائم، والتناقضات مسير الخائبين يا شيخ شريح... بالأمس حين كتبنا العهود الى الحسين (عليه السلام)... اوه... الآن تسمعوني أزف اليه السلام، وانا الذي خنته مع الخائنين..! يا لحسرتي... هههه بعض يسمعني سيظنه ندما، لا انه قيحي، تناقضاتي بين القول والفعل، وجنائن الوعود تصبح هكذا فجأة قاحلة، وحقل الضوء على مقربة من خطوة سيصدم بليل نائم. التناقضات مسير الخائفين يا شيخ شريح... بالامس كتبنا العهود الى الحسين، كتبناها ونحن نرتدي احلامنا اثواب ستر وعافية، واليوم ما الذي جرى، ليلم الشيخ شريح كل هوج ذليل؟ يا شريح، ان الوقت لا يورق المريب، والضوء على مقربة عين. صاح بي شريح:- يا ابن ربعي، أتشك في دين تمرس على يدي الشيخين؟ وهل امسك معاوية عليكم ردن صلاة أم منعكم يا ترى من صيام؟ من جيب السؤال يخرج يزيد معافى بالوعد والوعيد، وبأيديكم أنتم عنان التقى، فالعبادة لله اتقى من أن تضيعوا العمر بانتقاء العروش، هكذا قال شريح، ويا لصلافة هذا الشريح الذي يتصور نفسه قادرا على ان يواري الحقيقة ببضع تعابير منمقة، بفضيلة زائفة، مقصدها خدمة عرش يزيد... ويا لقلقي الذي صار صرخات دموع فاتكة، هي الكوفة يا ناس، تمكث على قيد محنتها، ومسلم بن عقيل يرسل كتابا للحسين يقول: عجل القدوم، ستصحو الكوفة يوما على نثار حرب لا تعرف الخفوت، فللحسين حضور في قلب الكوفة، لكن السيوف عاقة واراها ستخون... وسيفي...؟!! هههه... يا لدعابة هذا السيف الذي لا يعرف الى الان ماذا يريد، هو سيفي لو حفظ ماء وجهه لكنت بخير، وها هم القوم هاني بن عروة، وعابس الشاكري، وحبيب بن مظاهر ومن بقى معهم يشعل في قلبه نار الوجد وينتظر، واذا بي اقف فجأة وتقف الكوفة معي على حلم صرخة يطلقها الشيخ شريح:ـ هلموا لاستقبال ابن بنت رسول الله، يا لكوفة السعد ابشري، فالحسين قادم، اقول لنفسي لحظتها: هذا الشيخ الذي يطفح بالريبة والظنون يجر خلفه الف سؤال من شك، وأصيح: يا شيخ شريح، بالامس مجدت الذبول حتى عرفناك امويا، واليوم جئتنا بزي جديد وكأنك لست انت ياشريح من جندت اليأس ركبا في حلم سقيم، كان في كل مرة يجيبنا... هما ابناء عم ونحن مع الاقوى دائما، فقوموا لنستقبل حسينا، فهو على مشارف الكوفة قادم. يا لفطنتي.. وإذا بابن زياد يمتطي جواد خدعة لئيمة، فيلج الكوفة بزي حسين، انه ابن مرجانة هذا الواقف طويلا على طرف من رؤوس اصابعه على مهل يقود كذبته الى حيث قصر الامارة، وهو يصيح:ـ يا ابن بشير، معي كتاب يقضي بتنحيتك وتوليتي على المِصْرَين، جئت ألملم اشلاء الكوفة لبيعة يزيد. وانا ابن شبث استرق السمع من آذان الحيطان.. زمن ابله لاشيء يملكه سوى ثريد لغو عائم، البعض يقول: ان شريك الاعور طبخ مكيدة للقضاء على ابن زياد، راوغ مشورته، ليمكن مسلم بن عقيل ان يقتله غيلة، وقالت الكوفة: إن ابن عقيل خذل الكيد، اذ حمل وصية جده رسول الله (ص): (المؤمن قيد الفتك)، وانا ارى الحكاية كلها غمزة من غمزات بني أمية؛ لكوني اعلم بما يفكر القوم حين يثورون. المكائد فتات حروب لا تستهوي عزائم الرجال، والمكائد عين يبصر بها اهل العروش كـ(معقل) الذي حمل الرماد ليذروه في عيون اهل الكوفة غيلة، ويستجدي عطف ابن عوسجة، فيطّلع على خلجات الثورة نهضة نهضة؛ ليصب ماء المدى في كأس ابن زياد... يا للهول، ونحن رجال الحيرة تركناهم يحوكون سجادة عارنا خيطا خيطا، ونحن ننظر بلا شوق، ونرى بلا بصيرة، لا أحد فينا يسأل ماذا بعد، ولا احد فينا يخشى ان تبلغ ثكنات الليل المعقلي سن الرشد، ونرتدي الغباءات جلابيب ثراء، والانتكاسات اثواب وهد بليد، ليقتل بيننا الف هاني بن عروة دون حساب، ودون ان يقف احدنا ليسأل: كم هاني ابن عروة سنجد في كل زمان، يأبى ان يسلم الضيف للأعداء حتى يموت؟ وبالمقابل، هناك سؤال يطأطئ الرأس خذلانا وهو يمور: كم شريحاً يشرب دم الحقيقة كي يعيش؟ لص هو القاضي شريح، سرق هيبة الدين وتأنق بالمستريب، وبين هاني وشريح اين اكون انا شبث بن ربعي، انا الغبي الذي لم يحسبها كما حسبها هاني بن عروة، انا الذي اغواني شريح بتقاوة زور، وربما انا شريحي قبل شريح، خدعتنا رنة اسمائنا شبث بن ربعي، وإذا بي لا اساوي شيئا خارج احلامي. تحرك الرعب في جدران عزلتي، صرت هاربا الى الخذلان اجر معي كوفة مخذولة بالجفاف، حتى نداء (يا منصور أمت) دون استجابة، وإلا فطوبى لمن يسرج النداء، امنية من امانيه.. نحن ابتكرنا الخنوع، ونمنا على اسوار الذاكرة دون ظل، وسخنا اسم الكوفة بخياناتنا، وإلا هل يعقل ان يبقى سفير ابن بنت رسول الله في الكوفة وحيدا دون نصير؟! انا اعتقد، ان مسلم بن عقيل اسرج العظمة جوادا وارتقاه، فلا يمكن ان يصبح وحيدا وخيرة الانصار خلف نصرته، تعتنق التضحية وتموت في سبيل هواه، لكني ارى انه اختار التضحية لسيده الحسين، فتقبل وحدته في الكوفة؛ كي لا يبقى الحسين في كربلاء وحيدا دون نصير، وانا من انحنى لكيس الامير، فعانق المذلة كي نعيش حياتنا بلا ضمير، وها انا اليوم متخم بالفجيعة، فها هي احلامنا تخون. شاب في مقتبل نداوته، يبيع كل شيء، كل شيء، مع ان أمه الفجر الساطع الذي رفع رأس الكوفة عاليا بنصرة مسلم بن عقيل هي (طوعة)، الندى والعفاف، وابنها المندلق في عثرات خيبته فهو يقول لابن زياد:- هي ذي أمي تجير الاعداء، مسلم في دارنا والذهب مبتغاي. على اكتاف النخيل تسلقت اليقظة دمعا يسقيه مسلم بن عقيل ليروي طريق الحسين (عليه السلام)... يا لحسرتي، كيف يفكر الاحرار؟ هم قيدوا الكون والانهار حين قيدوه... قيدوا الفضاءات جميعها وكل غيرة وضمير... كأني لم اكن شبث بن ربعي حين سمعت ابن زياد يصيح: اصعدوا به الى اعلى القصر وارموه، فرقوا بين رأسه والجسد... بل كنت مرجلا يفور، اردت ان اصيح لكني شجاعتي خانت مثلما خنتها انا، خذلتني.. وأقسم بالله.. وانا انظر اليه جسدا يهوي شعرت ان العالم يسقط في هاوية الغدر، هو ارتقى مرتقى خير ونحن من سقط.. ها انا بعدما رأيت ما رأيت جئتكم أدوّن خيبتي: اني الموقع ادناه شبث ابن ربعي.. عشت حياتي ميتا، فيا ترى كيف حالي مع الموت يكون؟ شبث ابن ربعي

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/11



كتابة تعليق لموضوع : اعترافات شبث بن ربعي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس خلف علي
صفحة الكاتب :
  عباس خلف علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net