صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في المجموعة الشعرية ( منْ يطرق باب الضوء ) الشاعرة رفيف الفارس
جمعة عبد الله

أننا امام شاعرة متمكنة تجيد , الخلوة الروحية والنفسية والمزاجية , في الاندماج الكلي في الخيال الشعري , لتخلق وتصوغ مكونات القصيدة بكل تفاعل متناسق ومتجانس , اي انها تخلق المناخ المناسب بكل تضاريسه , في استنباط الهواجس والهموم , وتسكبها بحروف شعرية . تطلق فيها عنان بواعث الشجن والاشجان المشحونة في هموم الروح وخلجاتها , وتطلقها دون عوائق وحواجز , بل انها تستخدم حرية للخيال الشعري , أن يخلق ويصوغ الرؤى الشعرية , والمضامين الفكرية التي لها صدى ورنين في رؤيتها , بين الواقع , والتناعم بالحلم والامل والحب , هذا التجنح المحلق في الفضاء الشعري في تداعياته المكونة , كأنها تخاطب الاخر العام , اي انها تنطلق من الذات الى العام , لتكشف حقيقة ثيمات الواقع المنخورة والمسلوبة في اشياءه , أو في مخلفاته التي تنتج بوادر الوجع والالم , في معاناة قاهرة , تجعل المرء مسلوب الارادة , يحترق بصبره على قارعة الانتظار . , ان ميزة الاسلوبية للشاعرة . انها تقدم الرؤى والصور الشعرية , في طبق جوهرها ولبها الكامن في الدلالات التعبيرية , بعد ان تنزع عنها القشور , اي انها تنطلق نحو الهدف بشكل مباشر , لتصل مراميها التعبيرية الدالة في مدلولاتها العميقة . تتحرك بفعل آلية الفعل الضوئي , من السرد الشعري للحدث المعني والدال بعملية الاختزال والتكثيف , لتجعل المشاعر الحسية , تنبض وتتحرك بالنطق في مجسداتها الصوتية , بالتصوير والوصف في براعة الحس الجمالي الفني للتعابير الشعرية والفكرية , , التي تعتمد على خلفية واسعة من المعارف الواسعة التي تخزنها الذاكرة العقلية والثقافية , من بينها استلهام الموروثات الحضارية والدينية . التي تنظر الى الثالوث ( الضوء , المطر . الماء ) اشياء مقدسة في عطاءها الدال بالنماء والخصب . لذا فان الرؤى الشعرية بدلالتها الايحائية والرمزية , تخاطب هذا الثالوث المقدس , لكي يضع بصماته على الواقع المهلك والمهلوك والمفجوع , ان يترك بصماته على جدران القلب . لكي يغسل الهموم والاحزان , ويطلق سراح مديات الحلم والامل , لتنتهي الحالة العبثة التي يعيشها الواقع , التي تجعل المرء مرميا على قارعة الانتظار , بجمرة الصبر الحارقة , التي ترهق بثقلها الوخيم على جدار الروح . في واقع مرهوص ومعجون بتراكم الثميات النازفة , التي تقوده الى التيه والضياع . لذلك تحاول انعتاق الواقع من اسره ومن شرنقته الاخطبوطية . حتى تضع الحياة على جادة الصواب , وليس بأن تكون مخزناً لتجميع عذابات الشاقة والمرهقة والثقيلة على الواقع الحياتي , بل تحاول تغيير مدايات الهموم ,بأن تجعلها تبتسم للحب والامل والحلم , لكي تنتهي الحالات المريرة , لكي تتعدى منصات العتاب والشكوى والمناجاة المريرة , من اجل ان يورق الحلم والامل بالاخضرار بالعشب والنماء . لذلك تستنجد بهذه المقدسات الثلاث ( الضوء . المطر . الماء ) وليس هناك سبيل ومخرج آخر , من الخروج من عنق الزجاجة , او الازمات الحياتية العاصفة . ان ينتهي الحزن الطاغي والمستبد للحياة والواقع . لان الذنوب والخطايا كبرت في جحيمها وعسفها على الحياة والواقع , ولا يمكن تحمل ثقلها اكثر , فلابد من غسل وتطهير الارض والانسان ( البدن والروح ) , من الخطايا والذنوب , ومن الرجس والدنس , التي غرقت بالانهار الدماء والفواجع , ولابد من تعبيدها وتطهيرها , هذه الحالة الفعلية مع الانسان هذا البلد , ان يزيل من روحه الشوائب والذنوب والخطايا , ان يغسل عذاباته حزنه , ليكون طاهراً , لكي تشع حياته بالحب والامل والحلم , وان تنتهي مرارة الانتظار . هذه الخطوط الفكرية التي تحملها تعابير القصائد , في شفراتها الايحائية والرمزية والايمائية . وهذا البيت القصيد . او ( مربط الفرس ) لقصائد المجموعة الشعرية , لنلقي الضوء على بعض القصائد .

1 - المطر :

هذه النعمة الالهية , لكنها جدبت بالجفاف وحرمت العراق من نعمتها . فأصبحت الارض بوراً تلعب بها الثعابين والاحراش والاشواك الوحشية , مما اشتدت وتصاعدت , ازمة الروح بالمعاناة والالم , فقد جفت الدموع من ان تروي الجفاف وعطش الاخاديد الجافة والشاحبة , مما جعلت الحياة , ان تسافر في قطار منهك ومتعب , يلوك العمر بالآهات . ان يضعها على قارعة الانتظار معذبة . فلا ولادة ولا انبعاث ولا عشب اخضر , فما بقى من سبيل , إلا رحمة وشفقة السماء ان تذرف دموعها بالمطر , رحمة للعالمين , ان تنتهي المعاناة الطاغية والمستبدة . لذا تستنجد بالسماء بالمطر , ان تطهر الارض من دنسها ورجسها وجفافها , ان تمنًّ السماء برحمتها , لتعود بسمة الحياة والفصول , لينتهي جور الزمان

مطر ..

متى تحن السماء

لتذرف المطر

يارب الخير والعطاء

إحمنا من جور الزمان

أطرح في ارضنا النماء

تعبت معاولنا من حفر الجفاف

جفاف ... جفاف

دموعنا التي تروي أكفنا

جفت ....

ملأت وجوهنا الاخاديد

غرست

في قلوبنا الحفر جفاف ....

متى يأتي المطر

يروي الحقول .. يروي القلوب

سأبكيك عمرا وانتظار

2 - تتراكم الرعود والبروق , بالاصوات المدوية , تحمل في طياتها الشؤوم , محملة بمواسم الخوف والرعد والعبودية . محملة في بيارق الضياع والتيه . فالخريف طرد كل الفصول , واحراشه واشواكه احتلت الحياة والواقع , مما اصاب الحياة بالكهولة والشيخوخة والجفاف , تتشاحن في وهم الانتظار , وارتجاف اوجاع الالم . تتحرك هواجس الظلام لتلعب في كوابيسها , في عتمة التيه , لكي تغطي على الحقيقة الضائعة , التي تتقاسمها آهات الانين . هذه الوخمة الحياتية الوخيمة والثقيلة . فقد جف الواقع , لا نعول على ولادة من جديد , أوعشب اخضر يمتد من السهول والى القلوب . سوى يحصدنا الخوف والارتجاف والدموع نسكبها في قرعة الصبر , في مملكة حراس الرعب والاشواك والعبودية

كالدوي تسمعني

صوتي محمل بالرعود

بمواسم خوفٍ

وعبودية

مٌنجزر بالمديات الصاخبة

على سهول لوعة . .

تسمعني ... وفي أُذنك حرقة من طنين المتاهات

والمرافئ الخدرة بالزيف

تناسل البلور في دمي

أدمعا من خريف

لا تُنبي بعودة الفصول

أدمعا من ثلج على ثلج

لا يعول على الولادة

من جديد

يحصدنا معاول ارتجاف

3 - حالنا كحال النخيل , تموت وهي واقفة , يدهمها الجوع والالم والمعاناة والجفاف , وهي واقفة . لم تنحني للعواصف والرياح الصفراء , بل انها اكبر من العذبات ملتفة بالزيف والخداع , تبتسم وهي في حرقة الانتظار , كما وانها تتنبأ بالفصول القادمة من لوعة الاحزان والاوجاع . فكل شيء يتحرك بالتأجيل . احلامنا مؤجلة , انتظارنا مؤجل . ولكن نظل ندندن بهمسات الروح لتناغم مع عيون السماء ونغازلها , بأن نظل واقفين كالنخيل . هذا قدرنا الابدي .

كما النخيل

لا ينحني ولا يستكين

لقيظ أو لبرد

ضاربا في الارض والجذور

السعف في السماء

ابدا سنلعب بالموت والجوع

ابدا سنبقى نقلب الرزق القليل

نبتسم للنخيل

للعذاب

تنقلب الفصول

تأتي وتزول

والاخضر المشعث لا يحول

ودماؤنا لا تحول

ابدا ستبقى تطالب

ديونها المؤجلة

حياتها المؤجلة

على مدى الدهر باقون

4 - لوعة الاشتياق : لا يمكن ان تخطف الحياة من الروح , الشوق والاشتياق , فتبقى تداعب الوجدان وعواطفه في انفعالاتها , في همسات الامل , الى الطيور المهاجرة ان تعود الى اعشاشها بهزات الحنين , والحبيب يعود الى حبه بأنغام الاشتياق , لان روحه تجري في عروق المحبوب , تجري بالحب والانين , تجري في وجع المحرمات , التي تقف حائلاً في عدم التواصل الحبل السري للشوق والحنين , وهي مصلوبة على قارعة الانتظار , للقادم في عروق الروح , تسكب اوجاعها في العتمة , وتتطلع الى الحلم في عشب اخضر , في صباحات مشرقة , يستلهم الواح سومرية , التي كتبت العشق على صفحة الماء والمطر . كعرافة غجرية تبحث عن وطن , قرأت ملامح الحب القادم من التيه , الى ملحمة الماء والدم , لكي تنبت اعشاب الشوق والامل تتناسل في الف قصيدة وقصيدة في زمن الانتظار , معطرة بالقبلات , في كل همسة تداعب اوتار القلب , في تخوم الليل , تترقب الفجر الاتي , فلا يمكن ان تخون الليل بالنوم , فالفجر آتٍ , في بساتين الامل , ان يعود الضياء الى العمر في نشوته الحياتية , لتحدق في البستان الغارق بالقمر , لتعلن عودة احلام المهاجر , لتعيد رسم الحياة من جديد

واتحول الى أرض خضراء وشمس

ألواح سومرية ومسلات

أبحث دوماً عن حروف لا يكتبها

تتناسل في الف قصيدة من زمن الانتظار

وحين يأتي الليل وترف الجفون

وتعلن احلام عودة المهاجر

أجاذب السهر !! ...

لن اخون ليلي بالنوم

احدق في بستانك

غارقاً في القمر

أقرأ الخيالات والصور

كعرافة غجرية

تبحث عن وطن

عن ملحمة الماء والدم

حين ابصر عينيك

سأعيد رسم ملامحك بالقبلات

5 - الى الانسان ..... نلسون ماندلا

الحلم لايمكن سجنه في زنزانة صغيرة . ولا يمكن كتم انفاس الحب والامل والسلام . ولا يمكن ان تجف ينابيع المحبة والاخاء والتسامح , فتظل ترواد الروح على حلم مشرقاً في ضياء الشمس . ليخترق عين المستحيل , لينغمر مطر المحبة للاطفال والعشاق , يوعد بفجر جديد , يهدم اركان الليل والظلام , لتغرد الحناجر اغاني السلام , ليتحقق الحل المستحيل , من ينابيع السهول والوديان , ليعلو صوت الربيع في زمن المستحيل

والحلم انتشاء شمس في عين المستحيل

يناشد ختم السمرة

ان يوماً اليَّ المصير

مذ كان المطر فرحة ... طفل ..... عاشق ... مظلة

تناشد المستحيل

وفي البعيد

في عمق الرئات السجينة

من خلف القضبان عمرا ... حر

وهبت السلام .... نبياً

كم نحتاجك غيمة رحمة

تعويذة فرح

------

صعبة هي خيارات الخلود

واخترت ...... الحب ..... للخلود

× المجموعة الشعرية . منْ يطرق باب الضوء . الشاعرة رفيف الفارس

× الناشر : دار ضفاف للطباعة والنشر والتوزيع . بغداد

× تصميم الغلاف : رفيف الفارس

× لوحة الغلاف : الفنان التشكيلي العراقي احمد الزعيم

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التناسل في ملحمة كلكامش في رواية ( كلكامش ... عودة الثلث الأخير ) للأديب واثق الجلبي  (قراءة في كتاب )

    • تاريخ الإسلام السياسي على المحك في رواية ( الرحلة العجائبية ) للأديب فيصل عبدالحسن  (قراءة في كتاب )

    • الحزن والغياب في رواية ( الليل في نقائه ) للأديب  زيد الشهيد  (ثقافات)

    • معاناة الانسان المضطهد في الديوان الشعري ( ثلاث روايات ) للشاعر عبد الستار نور علي  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المجموعة الشعرية ( منْ يطرق باب الضوء ) الشاعرة رفيف الفارس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد شحم
صفحة الكاتب :
  محمد شحم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net