صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

حينما قتلوا النبي محمد (ص) في بغداد
حيدر محمد الوائلي

نشرة الأخبار لا تستحي ببث الأخبار ...
لا تستحي ببث العار والشنار ...
لم تراعي قلوباً حرى ونفوساً أسرى وعيوناً عبرى ، وأرواح مقتولة في جسمٍ حي ...
نشرة الأخبار تروي الموت والدمار وما يفعله أهل القربى وأهل الدار وألأجانب بأهل الدار ...
لك الله يا بلدي ... مما نعلمهُ من نشرة الأخبار
والله خيراً حافظاً فأسترنا يا ستار ...
في الثاني من تشرين الثاني سالت دماء محمد (ص) وعيسى (ع) وموسى (ع) في الانفجار ...
في الثاني من تشرين الثاني عانى محمد (ص) كما كانت الناس تعاني ... من ألم الجراح والموت ...
وكان (ص) يبكي للأم احتضنت أشلاء أبنها ، وكان (ص) يبكي للأبن إحتضن أشلاء أمه ويبكي براً بها ...
فالأحسان للوالدين من الأحسان لله ولو كانوا مجندلين على ثرى بغداد ... (وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا)
من فجّر وخطط وسهل لحدوث التفجيرات ومن سكت عنها ومن لم يتألم لحدوثها ويستنكرها ، فقد كان يعلم بأنه سيقتل طفلاً وشاباً وشيخاً ورجال ونساء ، ويقتل شيعياً وسنياً ومسيحياً ، ويقتل الحيوان والطير والأنسان ، ويدمر الأرزاق والبنيان ...
كان يعلم أنه سيقتل امرأة تحمل علاكة فيها طماطة لتطعم أفراخاً بذي مرخٍ ...
وتطعم بطونِ جوفى ، وأجسامٍ جوعى ، فرأت الصبر على هاتا أحجى ...
فصَبَرَت وفي العين قذى وفي الحلق شجى ...
تخرج الناس لتكد وتعتاش لتطعم بطون فارغة كأيامنا الفارغة إلا من الحسرة والمرارة والألم ، فحرمتهم شياطين الأرض من العراقيين والعرب والأجانب من الغداء والعشاء ، ومن حنين الأم ودعائها عند المساء ...
بكى جبرائيل وإسرافيل وميكائيل وعزرائيل في الأمس على إزهاق مئات الأنفس ...
قتلوها بأسم الله والسياسة وبأسم الأعور الدجال صاحب سياسة العين الواحدة العوراء ، سياسة المصلحة للدول الكبرى لنبؤات صهيون والمتنورين ، ونحن الضحايا وفي قاموسهم لا شيء ، فحقوق الحيوان أولى ...
هي أرمجديون العار والقتل والدمار ...
والله بريءٌ ورسوله والأنبياء أجمعين وملائكته المقربين والشرفاء أجمعين من القتلة والظالمين ...
(وإذا المؤودة سُئِلَت بأي ذنبٍ قُتِلَت )
حرمة عبد مؤمن واحد فقط !! أشد من حرمة الكعبة كما يصرح بذلك الرسول محمد (ص) ...
فعرفت أن في الثاني من تشرين الثاني في بغداد قد هتكت حرمة الكعبة وبيت المقدس والمسجد الأقصى ومسجد الرسول والبقيع ودمروا قبور الأنبياء والأئمة والصالحين ...

كل هذا والأخوة وأولاد العم ساكتين ، بل غير مكترثين ...
واهٍ من ظلم الأخوة وأولاد العم ... فظلم ذوي القربى أشد مضاضةً ...
وهم يرون أن رسول الله محمد (ص) يبكي على ضحايا الكنائس ، ويبكي عيسى (ع) على ضحايا تفجيرات المساجد والحسينات والمواكب ...
رأيت محمداً يبكي على ضحايا كنيسة النجاة وتفجيرات الكنائس السابقة ، ورأيت عيسى يبكي على ضحايا تفجيرات سامراء والكاظمية وكربلاء والنجف والأعظمية  ...
وأنتم لا تبكون فقلوبكم كالحجارة بل أن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار لكن قلوبكم أقسى ...
قد قست قلوبكم وويلٌ للقاسية قلوبهم من عذاب النار ...

ضج المسلمين في عرض البلاد وطولها وضج العرب وأبواقهم الأعلامية وصحفهم ومجلاتهم ومنابرهم ، ثاروا وتظاهروا ونددوا برسوم كاريكاتورية لرسام دنماركي مغمور لم يشتهر برسومه الساخرة في الدنمارك نفسها ، فجعل منه الأمعات والهمج الرعاع الناعقين مع كل ناعق جعلوا منه مشهوراً عالمياً ...
ولو تركوه لضاع وضاعت رسومه ونُسيت ...
ولسيل دماء الرسول واله وأصحابه في بغداد في الثاني من تشرين الثاني لم يستنكر ويتظاهر ويندد ويصرخ أحد ...
أولئك أعدائك يا ربي ... واولئك أعدائك محمد ... وأولئك أعدائك يا دين الأسلام ...
فالدكتور محمد العريفي يبكي في مقطع فديوي مصور له هو ومجمع من العلماء على مقتل أبو عمر البغدادي الذي أهلك الحرث والنسل ويقتل لمجرد القتل والأفساد في الأرض ، وهم يبكون على فراقه بعد أن مات ، ورحمنا الله بموته ...
يبكون عليه وهم يقتلوننا لأننا نبكي على الموتى فعندهم البكاء على الميت حرام ...
لقد قتلو ا الناس جميعاً يوم الثاني من تشرين الثاني ، والله  يقول :
( انه من قتل نفسا بغير نفس او فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس  جميعا) سورة المائدة اية 32

أرى في التفجير دماء أبي بكر تلاقي دماء علي على الأرصفة والجدران ووجوه الجرحى المذهولين فهم يصلون ويصومون ويحجون ويزكون ويخمسون ويشهدون أن لا اله الا الله وأن محمد رسول الله وأن الجنة حق وأن النار حق ، والناس صنفان أما أخٌ لك في الدين أو نظير لك في الخلق ...
ولكن لم يحفظ ذلك دمائهم من القتل والسفك بعد أن حرمها الله ورسوله كحرمة يومكم هذا في عامكم هذا .
" أيها الناس لا يحل دم امرئ مسلم ولا ماله إلا بطيبه نفسه فلا تظلموا أنفسكم ولا ترجعوا بعدي كفارا " كما قال الرسول (ص) في خطبه الوداع ...
وها أنتم إولاء رجعتم بعد رسول الله كفاراً ...
فقد هتكتم عرض خديجة وفاطمة وعائشة في التفجير ...
ولكن هيهات ، ولات حين مندم ...
لم يشارك الرسول محمد (ص) في المظاهرات السلمية والحربية والنارية في شجب الرسوم الكاريكاتورية ...
ولم يقاطع المنتجات الدنماركية ...
بل حظر البارحة في مواكب العزاء في بغداد لابساً ثوب السواد ...
يعزي أهالي الشهداء الذي قضوا ولم يعرفوا أن شياطين الأرض تترصد بهم ...
كان رسول الله في العزاء ، ويبكي على مقتل الأطفال والرجال والنساء ...
وأما الأخوة واولاد العم فقد أقاموا المؤتمرات وأصدروا البيانات وصرخوا في المنابر باكين مستنكرين ، وشجبوا ما تفوه به ياسر الحبيب في قناة لا معروفة ولا ممنوعة ، ولم يعرفه الشيعي ومراجع الشيعة إلا حينما صرح بتصريحاته تلك ، فدولة تسقط الجنسية عنه وأخر برلمان يعقد للمصادقة على إسقاطها ...
والبارحة لما قتلوا عائشة في بغداد لم يندد ويصرخ ويستنكر قتلها أحد ...
وأخرست المنابر وجفت الصحف وتعطلت الفضائيات والرجالات ...

في الثاني من تشرين الثاني تحولت بغداد الى كربلاء ، وانقلب الثاني من تشرين الثاني ليوم عاشوراء ...
فهذي الدماء التي أهرقت قرب الشط من دجلة ، تحاكي تلك الدماء الزكية التي أهرقها أمير المؤمنين وخليفة المسلمين قرب شط الفرات ...
ماذا أقول فيكم ... إلا ما قالته زينب مخاطبة الطاغية يزيد :
(فلقد جرّت عليّ الدواهي مخاطبتك ، وإني أستصغر قدرك وأستعظم تقريعك وأستكثر توبيخك ، لكن العيون عبرى ، والصدور حرى ... فكد كيدك واسع سعيك وانصب جهدك يا يزيد ، فوالله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ولا يسقط عنك عار ما فعلت ، فما رأيك إلا فند وأيامك إلا عدد وما جمعك إلا بدد يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين) 

في الثاني من تشرين الثاني أهرقت دماءاً لو رميت الى السماء لما عاد منها قطرة واحدة وهي تقول :
يا رب أن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى ...
ولكنهم خسئوا أن يميتونا ويحولوننا على ما نحن فيه الى ما هم فيه ، فنحن قوم رضعنا الألم والشهادة منذ أيام الولادة ...
ودليلول الولد يبني ديليلول ... عدوك عليل وساكن الجول
 
كنت طفلاً صغيراً أرى أمي تبكي وكأنها حزينة لولادتي وهي تلوليلي لتجعلني أنام  ، فكبرت فعرفت أن النصر والظفر والثبات يأتي بالحزن والفكر والآلام لا بالضحك والجهل والتفجير ...
نحن قومٌ نتبع قومٌ القتل لهم عادة وكرامتهم من الله الشهادة ...
خسؤوا حين ظنوا أن الشمس سوف تُحجب بدخان نار الأنفجار ولم يعرفوا أن الشمس لا يحجبها دخان ...
(يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون )
سيأتي النصر ، ولو بعد طول الصبر ...
سيأتي النصر ولو ذقنا المر تلو المر ...
فنحن قومٌ لا ننكسر ولسنا عُرضةُ للكسر ...
ولو جائنا شيطان يقود أهل الشر ...
وحاربونا بأسلوبهم القذر ...
فسنوقفهم ، بصبرنا وثباتنا وفكرنا ...
(قفوهم أنكم مسؤولون)
ويا سياسيين ويا محللين ويا أصحاب رؤوس الأموال ويا قادة ويا زعماء أحزاب ويا متنفذي السلطة ويا وسائل الأعلام و يا ظالمين ويا فاسدين ويا قاتلين وياعابثين ويا حاكمين الناس ظلماً وجورا ...
قفوا إنكم مسؤولون
فيا صاحب الذكر ... هل من مدكر ...
سيأتي النصر ولو بجيل يتبعنا ويسمع حكايتنا وما لقيناه بهذا العصر ...
ويسمع بظلم ذوي القربى وأبناء السبيل الذين قطعوا علينا السبيل وقطعوا درب الله في أرض الله ، ونروي قصة أمريكا وسياستها وصراعات السياسيين لمصالحهم رغم سيل دمانا ، والفاسدين رغم زهق أرواحنا ...
سنخبرهم بذلك وأكثر ...
لأني أعلم أن النصر القريب ، وهو أتٍ من ربٍ يحب النصر للمظلوم ...
سيضحكون علينا وعلى سيل دمانا ، وسيستهزئون بصبرنا وثباتنا ، وسيضللون بوسائل إعلامهم عقيدتنا وفكرنا ، وسيهرجون كالقردة بمنابرهم وسياساتهم وشركاتهم وأموالهم ، وسيقتلوننا ...
ولكننا سنصبر وننتصر ، فالـ (العراق جمجمة العرب وكنز الإيمان ومادة الأمصار ورمح الله في الأرض فأطمئنوا فأن رمح الله لا ينكسر ) كما قال عمر بن الخطاب (رض) .
فنحن لا ننكسر ، ولكنا ... سننتصر
(إنهم يروه بعيدا ونراه قريبا)
( أولاً يُهملونَك ، ثمّ يَسْخرونَ منك ، ثمّ يُحاربونَك ، ثمّ تَرْبحُ  ) من قول لرجل بسيط مثلنا ، قاوم بصورة سلمية طول شبابه ليحقق النصر وانتصر فيما بعد ، ذاك هو المهاتما غاندي ، الذي يقول أيضاً (تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً لأنتصر) 

الفاتحة على أرواح أكثر من 100 قتيلاً وأكثر من أربعمئة جريحاً شهدتها العاصمة بغداد في يومين في أكثر من 20 تفجيرا، منها 14 بواسطة سيارات ملغمة ، وعشرة انفجارات بواسطة صواريخ كاتيوشا وقذائف هاون ، وفي خطف كنيسة النجاة ، وقد سقط خلالها عشرات الشهداء ومئات الجرحى 64 قتيلاً و360 جريحا فقط في تفجيرات الثاني من تشرين الثاني ، بحسب وزارة الصحة.
والفاتحة على أرواح ضحايا كنيسة النجاة وهم 52 قتيلا و73 جريحا .
والعاقبة للمتقين وهو بعين الله وصبراً على قضائك يا رب ، وستحظر هذي الدماء لربها وتقول :
أي رب خذ بحقي ممن أهدرنا ، فهو لم يقتلنا بأمر منك أو من رسولك ، ولم يتركنا نعبدك حتى تتوفنا أنت وأنت لنا راحم بحياتنا ومماتنا ...
وقتلانا في الجنة وقتلاكم في النار ...
ومن يضحك أخيراً يضحك كثيراً ...
وسيبقى قول ادموند بورك " Edmunnd Burke  " يصرخ فينا :
" الشيء الضروري الوحيد لانتصار الشر هو : أن الناس الجيدين لا يفعلوا شيئاً "
فهل سنفعل شيئاً ...
وقتلى الثاني من تشرين الثاني عام 2010 ينتظرون الرد ... !!
 

حيدر محمد الوائلي
[email protected]

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/07



كتابة تعليق لموضوع : حينما قتلوا النبي محمد (ص) في بغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه
صفحة الكاتب :
  محمد جواد سنبه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net